Skip to main content

Full text of "Dars e Nizami Darja Sabeaa Maoqoof Alai 7th year"

See other formats


3 
Of 


SO00000000000000000000000 


| الإمامالمحدث عمدب ر عبد الله الخطيب التتريزورلك 
ATV‏ 

مع الماشية السرينتة علق شكاة الصاح 

للإمام العلامة السيد الشريت الجرجان رالله 

ظ ٠5ل/اه‏ = 5"الممره 6 


وبا لمات ا لض ہا لاطو زو من الشروع الع 
المجلد الثالث 
كتاب المناسك ٠‏ هكتاب البيو ع ٠‏ كتاب الفرائض والوصايا . كتاب النكاح ٠‏ كتاب العتق 


كتاب الأيمان والنذور . كتاب القصاص . كتاب الحدود . كتاب الإمارة والقضاء 
كتاب الجهاد ٠‏ كتاب الصيد والذبائح - كتاب الأطعمة * كتاب اللباس 


طبعةجربرة تیم دلونة 


21 


ا 


OOOOO0000000000000000000000000000000 


7 ۰ 2 ١ N | : ظ 27 : مانت‎ 1 2 0 
O ما‎ 
OANA عه‎ DIKIT 


ھ کے Ek‏ 
00000000000000 000 0 0 000 


25 
O 


LEE 2 


الإمام المحدث محمّدبر. عبد الله الخطيب التتريزرلك 
AY‏ 


مع اماش ةا تة على سكا الصاح 
للامام العلامة السيد الشرييت الجرجان رل 
AAI = AVE‏ 


ورا لع امات ا لشو الاوز مون الشروع الغ 


المجلد الثالث 
كتاب المناسك - كتاب البيو ع - كتاب الفرائض و الو صايا- كتاب النكاح - كتاب العتق 
كتاب الأيمان والنذور- كتاب القصاص - كتاب الحدود - كتاب الإمارة و القضاء 


كتاب الجهاد - كتاب الصيد والذ بائح - كتاب الأطعمة - كتاب اللباس 


طبعة جريرة وج دلونة 


1 © (الحلد الثالث) 


عدد الضفجات 568 

السعر : مو ع اربع حلدات -/650ر؟ بيه 
الطبعة الأول les NEY ١‏ 

اسح التاشير :> ا 


جمعية شودهري محمد علي الخيرية. (مسجلة) 

3 اوورسيز بنکلوزجلستان جوهرء کراتشي» باكستان. 
حاتف : 92-21-7740738+ 
الفا کي : 92-21-4023113+ 
al-bushra@cyber.net. pk‏ 


ا ع 
البريد الالكتر 


ولي 


الموقع على الإنترنت : Kض.www.Ibnabbasalsha.edU‏ 


يطلب مسن :2 هكتبة البشر ی »را 92-321-2196170+ 
مكتبة الحر مين ›أردوازارء لا ور 92-321-4399313+ 
المصبا ح» ٠١‏ أردويازارلا #ور_ 7223210 -042-7124656 
بك ليدد سق يلاد ار روف »را ولق 051-5773341-5557926 
دارالاخلاص نز وق وال پازا ر شاور _ 091-2567539 
مكتبة رشيديةء سر رک رو »وى 0333-7825484 


كتاب المناسك ۳ ْ 1 ٠‏ الفصل الأول 


| 


8 ١ الفضا‎ 


1 د ب * اننا صلل اي م اع و ال 


قد رض عليكم الح د فوا" فقال رجا افر کا رر 1934 فة حو 
انا ثاثا فقال: "لو قلت: نعم! لوجبّت ولا استطعتم ثم قال: ذرون ما ت ر کک 


فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم» واحتلافهم على أنبيائهم» فإذا أمرتكم 
بشيء فأتوا منه ما استطعتم» وإذا فيكم عن شيء فدعوه". رواه مسلم. 


كتاب المناسك: التْسَكَ: العبادة» يلقت سخ المعابد» احتص بأعمال اي والمناسك مواقف التسك. وأعماهاء 
والسيكة مرا اوسا فقال رجل: يعن الأقرع بن حابس. أكل ل عام: أي أتأمرنا أن نحج كل عام؟ أو 
أفرظى علي أن نحج كل عام؟. لو قلت: نعم 8 قيل: دل على أن الإيجاب كان وها إليه» ورد بأن قوله: "لو 
قلت" أعم من أن يكون من تلقاء نفسه» أو بوحي نازل » أو رأي يراه إن جوزنا له الاجتهاد. 

وجيت: دل على أن لا وحوب قبل الشرع. فأتوا: هنا من حل قواعد السلا ومن جوامع الكلم يتدرج فيه ما 
لا يحصى من الأحكام كالصلاة بأنواعهاء فإنه إذا عجز عن بعض أركافها وشروطها يأف بالباقيء وكذا الحال في 
غسل أعضاء الرشوم وق مز العورقة والقراية إذا حتف مت الاش مد 

أي العمل أفضا ؟: قد اختلف الأحاديث ف مفاضلة الأعمال على وجه يشكل التوفيق بينها: والوجه ما ذكر في 
أول كتاب الضلاة. إيمان بالله: التدكير للتفخيم. 


فرض عليكم الحج إلخ: الحج في اللغة "القصد إلى معظم » قالة الخليل كما في "الفح ب وأما في الشر ع: فهو 
القصد ا ر البيت الحرام على وجه التعظيم بأعمال مخصوصة: وهو بالفتح والكسر لغتان» ويهما قرئ في 
التتزيل في السعة..... وفرض في السنة السادسة من الهجرة» وعليه الجمهور؛ لأا نزل فيها قوله تعالى: #إوأتمو 
احج وَالعْسْرَة للهك (البقرة: .)١37‏ [معارف السنن 5/1] 

فتكت !ج إا سكج را له عن السؤال الذين. كان الښکوت عته اول بأولي الفهم المتأدّبة بين يدي رسول 
الله ك المتلقية قوله بإلقاء السمع» الذين نوّر الإبمان قلوهم. [الميسر ۲/٦۸ء]‏ 


كتاب المناسك ٤‏ ْ ظ الفصل ف 


ھکد رک وعنه قال: سكل رسول الله 225: أي العمل أفضل؟ قال: 
بالله ورسوله . قيل: تم ماذا؟ قال: "الجهاد في سبيا سا اللہ" ٠‏ قل ثم ماذا؟ فال 'حج 


0 


مبرور . متفق عليه. 
۷ (۳) وعتة قال: قال..رسول الله : 


ق قر ¢ 


وم يفسق رجع کټوم ولدثهُ امه" . نتف عليه 
مدة8- 49) وعسه قال قال رسول الله ك "العمرة إلى الخمرة كفارة .ل 
بينهما والحج لزور ليس له ع 4 0ه ١‏ ال . تق عليه 


وا.ة-:83) وعن اين عباس قال: قال رسول الله 525 "إن عمرة ق رمضان 


تعدل 000 متفق عليه. 


59-55٠‏ وعته قال: إن الببي 2 لقي وكبا بالروحاءء فقال: مرخ القوم؟ 
تر لسلس ف قاي من أي قل "رل ال" وآ اا ا فا 
ألهذا حح؟ قال "تعمء ولاك أجر" : .رواة مسلم: 


أ 
اجيياذ: التعريف للكمال: حج هبروو! بره أي أحسن إليه ثم قال: بر الله عمل أ قله كانه أحسن إلى عمله 
يقبوله. فلم يرفث: الرفت: التصريح بذكر الجساعة قال الأزهري: هو كلمة جامعة لكل ها يريده الرحل هن 
المرأة؛ قيل: الرفث قي لحج إتيان النساءء و"الفسوق" السباب» و"الحدال” المماراة مع الرفقاي والخد» وید کر 
الجدال 2 الحديث اتاد انين الآية. رجع كوه ا أي رجع مشاكا 4 البراءة عن الدنوب لنفسية ف يوم 
ولدته أمّه فيه. تعدل حجّة: من إلحاق الناقص بالكامل خا فيه. ركبا إخ: جمع راكبء وهو العشرة فما 
فوقها من أصحاب اولي لمر :هون السوابد و الروساءا> ينتج الراة - موضع من أعمال الفرع على نحو 
من أرقن ميلا من الملدينة» واقيل : عل مک ای ا أشنا ج ج : أي أيحصل واب .هذا؟ 


حج مبرورٌ: وقيل: أي مقابل بالبر» وهو الثواب» وهو الذي لم يخالطه شيء من المآثم. [المرقاة ©/451] 


آل 


كتاب المناسك اه الفصل الأول 
-١‏ (۷) وعنه» قال: إن امرأة من خفعم قالت: يا رسول الله! إن فريضة 
الله على عبادة ف الحج ادر کت أي شا کا لا يست على الراحلة أفأحج 
عنه؟ قال: "نعم". وذلك في حجة الوداع. متفق عليه. 
۲ - (۸) وعتت قال: اتی ا النبي فقال: إن أ نذرت أن 2 
وإا ماتت. فقال البىّ 5: "لو كان غليها دين أكنت قاضية؟" قال: نعم. قال: 


5500 عر جر ا لل 1 1 
فافض دين الله» فهو احق بالقضاء . متفق کل 


م وقم وعم قال: قال زرسول الله 398 "ل مخلون رجحل بامراف 


ص 1 


ولا ُسافرن امرأة إلا ومعها مَحرمٌ". فقال رحل: يا رسول الله! اكتتبت في غزوة 


كذا و كذاء و حرجت اشرات حاجة. قال: "اذهب فاحجج مع امرأتك" . متفق عليه. 


أفأاحج عنه؟: أي أيصح مي أن أكون نائبة عنه» فأحج عنه؟ دل على أن حج المرأة يصح من الرحل» وقيل: 
لا يصح؛ لأن المرأة تلبس في الإحرام ما لا يلبسه الرحل» وفيه دليل على أن من مات وعليه حق الله من حج» و 
كفارةء أو نذرء أو صدقة» أو زكاة» فإنه يحب قضاؤه من رأس ماله مقدما على الوصاياء والميراث» سواء أوصى 
أو لم يوض كما يقضى ديون العباد. وذلك فى حجة الودا ع: أي ذلك المذكور حرى في حجة الوداع» ميت 
بذلك؛ لأنه < ودع الناس فيها ولم يحخج بعد الهجرة غيرهاء وكانت في سنة عشر من الهجرة؛ وقي صدر الحديث 
أن الفضل بن عباس كان اقات رسو ل انث 35 فجعل الفضل ينظر إليها وتنظر إليه؛ و - .سول الله 322 يضرف 
وجه الفضل إلى الشق الآخخرء فقالت. [يا رسول الله! إن فريضة الله... الحديت] 

لو كان عليها دين ! 2: قيل: في الحديث دليل على أن السائل وَرث منها؛ فسأل ما سألء فقاس رسول الله ع 
حَق الله.غلى حق العباد. اكتنبت: أننء کنبا وأثببت امي فيمن يخر ج فيهاء يقال: أكتقبت الكتاب أن کته 
وال يندب للجهاد. فاحجج مع امرأتك: فيه تقلع الأهم؛ إد ق الجهاد يقوم غيره مقامه. 


كتاب المناسك 1 ظ الفصل الأول 

o) ¢‏ 0 وعغن عائشة». قالت: استادنت 5 فى الجهاد. 
"جهادٌكنٌ الحجٌ". متفق عليه. 

مرعى ود رعن أن عريرة. قال: فلل رسو الل 96 "لا ساط ارا 
مسورة يوم وليلة إلا ومعها ذو حرم . متفق عليه. 

۹ 9 روفن أبن ای قال وق رسرل الل 36 تقمل فة ذا 
الخليقة: ولأهل الع الست ولأهل مده قَرن المنازل» ولأهل اليم يُلْمُلَمَ فين 
فنَ ومن ت عليهنَ من غير هله لمن كان يري الحجّ والعمرة» فمن كان دوفن 
لله من أحلف , كاك ا جي أهل يكة لوت هيا متقق غلية. 


إلا ومعها ذو محرم: الحرم من النساء الى يجوز النظر إليهاء والمسافرة معها كل من حرم نكاحها على التأبيد 
بسبب مباح لحرمتهاء فخرحت بالتأبيد أحت الزوجة وعمتها؛ وعالتها؛ وخرجت بسبب مباح أم الموطوءة 
سيك وجوت تا شیا ايده لسع می :ك وش فو لا برضت بلکوه ایی بل 
اللكلف» وخحرحت بقولنا: "لحرمتها" الملاعنة؛ لأن تحريمها عقوبة» وليس المراد بقوله: "مسيرة يوم وليلة" 
القحديله :بل كل ما يسمى سفرا لابن أن.يكون معها ازوج أو غير أو نسوة قات سراد كانت المرأة شابة: 
أو كبيرة» نعم للمرأةق الهجرة عن دار الكفر بلا حرم. 

ذا الحليفة: ماء من مياه بن حشمء والحليفة تصغير الحلفة: وهي نبت في الماءء وجمعها حلفاء وذو الحليفة على 
فرسخين من المدينة» و"الجحفة" موضع بين مكة والمدينة من الجانب الشامي يحاذي ذا الحليفة» و كان اسمه مهيعة» 
فأححّف السيل بأهلها» فسميت جححفة» يقال: أجحف به إذا ذهب به» وسيل ححاف بالضم إذا جرف الأرض 
وذهب بف و"قزن" يسكراق الراء حبل دور أملس كانه سطنة مظل على عرفات. 

يلمّلم: حبل من جبال تمامة على الليلتين من مكة» ويقال ليد" بالهمرة. فهُنَ هُنَ: أي هذه المواضع هذه 
المدن. فمهّله: اليل موضع الإهلال» ورفع الصوت بالتلبية أي موضع الإحرام» دل الحديث على أن المكي ميقاته 
مكة في الحج والعمرة؛ والمذهب أن المعتمر يخرج إلى الحل؛ أنه کا أمر عائشة بالخروج إلى الحل» فهذا الحديث 


خصوص بالحج. 


الا ا ل ا 

)١5( Yo ¥‏ :وعن جابره عن رسو الله 25 قال: 000 مهل آهل اللي ت 
الجليقة: والطريق الآ الححفة ا لعراق من ذات عرق» وهل آمل شد 
رد ومر اهل اليم بلعم '. روا مسلم. 

)۱٤( -4‏ وعن أنسء قال: اعتمر رسول الله 7 اربع عمر کله في ذي 
القعدة» إلا الى كانت مع خخ عمرة من الحدييّة فن ذي القعدة وعمرة من العاء 
المقبل في ذي القعدة, شرا من الجعرانة عيث نسم خا نين في ذي القعدة» 
وعيمرة ايع حه قق عليه 

)١ 58( -<-8‏ وعن البراء بن عازب» قال: اعتمر سوال الله 5 فى ذي القعدة 


قبل أن يَحجَ مرتين. رواه البخاري. 


وات 159 وعن ابن عباس: فال قال رهول الله قله "يا اها الناسة1 ) 
لله كتب عليكم الحجّ". فقام الأقر ع کاس قال آل قل نام بها رسول 0 
a 3‏ 1 5 وص عد 8 ضر 80 5 2 5 د 2 
قال: "لو قلتها نعم: لوَحبّت» ولو وجبّت لم تعملوا يما ولم تستطيعواء والحج مرة. 
والطريق الآخر: ا أي مُهل الطريق الآخر. من ذات عرق: موضع فيه عرق» وهو الخبل الضغير؛ وقيل: كون 


دات عرق ميقانا ثبت باجتهاد عمر. نص عليه الشافعي في "ا الأم". من الحديبية: التخفيف ف الحديبية أصح من 
التشديك. والحج مرة: عر خر المبتدا. 


من الجعرَانة: وهو على ستة أميال أو تسعة أميال» وهو الأصح. |المرقاة ٤۳۲/١‏ | قبل أن يَحج مرتين: لا يناي ما 
تهدم» فاك عمرة الحديبية غير حسوبة ق الحقيقة؛ نة أحرم ولم يفعل أفعاها؛ لكو كما محصراء والعمرة الى مع 
حجته لم تكن في ذي القعدة إلا باعتبار إحرامهاء وأما أفعالها فكائت في ذي الحجة. [المرقاة ]٤١١/١‏ 


ان الاك ۸ الفصل الأول 
فمن زاد قنطو غ". رواه أت والنساتي» والدارمى. 

)١7( -١‏ وعن علي فب قال: قال ول الله ككه: "من ملك زادا 
وراحلة یله إلى بيت الله وم يم فلا عليه أن بوت om‏ ج 
ا وقول : ور ر عَلَى الاس جج الْبَيِتِ من اسْتَطاعَ يه سبيلاً». رو 

(آل عمران: 0 5 


الترمذي» وقال: هذا عقيف غرايبي) وق إسناذه قل سال بي عبد الله 20 


والحارث يضعف ف الحديث. 


55ه5- (IA)‏ و عن ان عباس قال: قال رسول الله 0 9 صّرورة 2 


الإسلام". رواه أبو داود. 

)١9( - ۳‏ وعنه» قال: قال الله 5 "من أراد الحج فليُعجّل". رواه 

بو داود» والدارمي. 

7-15 وعة ابد | مسعود» قال: قال س ال م "تابعوا ١‏ بين الحج 
والعمرة» فإنّهما يَنفيان الفقرَ والذنوب كما ينفي الك خت ال والذهب 
والفضّة» وليس للحجّة المبرورة ثوابُ إلا الجنّة". رواه الترمذي» والنسائي. 

٥‏ - (۲۱) ورواه اچ وابن ماجه عن عمر إلى قوله: ات ا 
اله الس رة وی يك وی من غير وبحه: وإن کان ضعيفا قوي على الظن صدقه. 
لا صرورة: الصرورة - بالصاد المهملة - من لم يحج» فدل ظاهره على أن من يستطيع الحج ولم يحج ليس مسل 


والمراد التغليظ» ۾ قيا ل: المراد بالصرورة الل وتاك النكا ح أي ذلك ليس 2 الإإسلام؛ بل هو ق الرهبانيةء 
وأصل الكلمة من | الصر وش اا . فليُعجّل: أي من قدر على الحج» فليغتنم الفرصة» وقيل: اھ اعاب 


يَنفيان الفقر: كما أن الصدقة تزيد المال. 


كتاب المناسك ٠‏ ظ ۹ الفصل الأول 


٩‏ - (۲۲) وعن ابن عمرء قال: جاء ا لى الف 25 د فقال: پا وسا 
الله! ما وجب الحج؟ قالع "الاه والواحلداار برواة الوملضي» رازن ماع 

07- (۲۳) وعته» قال: سال رجحل رسول الله 225 فقال: ما الحاج؟ فقال: 
"الشّعتُ التّفل". فقام آخرّء فقال: يا رسول الله! أي الحجّ أفضل؟ قال: "الح 
والشج". ف آل فقال: يا رسرل آلا ها السا فال "ناد رال روا ف 
"شرح السنة"» وروی ابن ماجه في "سنته" إلا أنه ل كرا الفصل الأخير 

)۲٤( -4‏ وعن أبي رزين العقيلي» أنه أتى الى = فقال: الوسر #1 ن إن 
أبي شيحٌ كبيرٌ لا يستطيع الحجّ ولا العُمرةَ ولا الظعن. قال: "جج عن أبيك واعتمر 
رواه الترمذي» وأبو داو د» والنسائي. وقال الترمذي: هذا 558 جسن صحيح. 

8 زه موعن ابن عباس قال: إن 55 الله 2 مع 3 1 لبيك 
عن شبرمة. قال: "من شُيرّمة؟" قال: أ لي أو قريب لي. قال: "أحججخت عن نفسك؟" 
تابعوا بين الحج: أي إذا اعتمرتم فحجواء وإذا حججتم فاعتمروا. القفل: الذي لم يتطيب. 


ا 1 


6 الحج أفضل ؟ أي أ أعمال الحج أفضا ؟ و العج رفع الصوت بالتلبية» و"الشج سيلان دماء الهدي» ويحتمل 
أن يكون السؤال عن نفس الحج» ويكون المراد ما فيه العج والثج» وقيل: على هذا يمكن أن يراد يما الاستيعاب؛ 
لأنه ذكر أوله الذي هو الإحرام» وآخره الذي هو التحلل بإراقة الدم أي الذي استوعب جميع أعماله من الأركان 
والمندوبات. نا السّبيا : الذي ذكر في الآية. لا يستطيع الحج: وقد أدركه. ولا الظعن: El‏ » وبالفتح أيضا 
هو الرحلة أي انتهى به كبر السن إلى أنه لا يقوى على السير والركوب. عن أبيك: دل على جواز النيابة. 
أحَججْت عن نفسك؟ دل على أن الصرورة لا يحج عن غيره» وإليه ذهب الأوزاعي والشافعي وأحمد؛ لأن إحرامه 
عن غيره ينقلب عن فرض نفسه» وذهب مالك والثوري وأضحاب أبي حنيفة إلى أنه يحج. 


ما الحا ج؟: السوال عن الوصف. الشّعث: المغبرٌ الرأس الذي لم يمتشط. 


كتاب المناسك ٠١‏ الفصل الأول 


قال: لا. قا د اچ عن اقسات امع عن شرم . رواه الشافعي» وأبو داود» وابن ماجه. 
TOY o‏ (+ 05 و عنه» قال: فت 3 الله 2 لأهل المشرق العقيق. رواه 
الترمذي» وأو داو د. 


-(۲۷) وعن عائشة» أن رسول الله ٠‏ 


10 
اا 
م ا 


1 


وقت لأهل العراق ذات عرق. 


رواه أبو داود» والنسائي. 


N SY‏ )۸( وعن أم ما قالت: معت شال الله 2 ول من آهل 
حبق أو عة من المج الأقضي إل السحد الرس غقر له ما تقدّم من ذنبه 


وما تأخجر: أو وت اله ب" : رواه 5 ۾ داودي وابن ماجه. 


۳ عسي و 2 عن ابن عباش» قال كان أهل اليمن يَحُحجُونَ فلا يترودون 
يقر لات کی الف كلوقه فإذا قدموا مكة سألوا الناس. فأنزل الله تعالى: #وتزَوّدوا 
إن خَيْرَ الزَّادٍ التَقَوَى4. . زولك اهاري 


(۹Y (البقرة:‎ 


Yor £‏ )¥ وعن عائشة قال ٠:‏ قلت“ يا سا الله ! على الماع جهاد؟ 
قال: ای عليهنّ جهادٌ لا قتال فيه: الحج والعمرة". رواه ابن ماجه. 


وقث: : عين وحدد. أهل اليمن يَحُجون: أي يقصدون الحج. وتَرْوَدُوا: أي تزودواء واتقوا الاستطعام والتثقيل 
على الناس» فان حير الزاذ التقوى. 


لأهل المشرق ایال ری من کات مرا لهاس مو عرش کمن .أهل غد وما واراءة إل أقضى 
بلاد المشرق. [الميسر 3834/5] العقيق: وهو موضع بحذاء ذات العرق مما وراءة وقيل: داخحل في حد ذات 
العرق. [المرقاة 44١ »٤٤٠/١‏ ] من المسجد الأقصى: قيل: إنما خض المسجد الأقصى لفضله» ولرغم الملة الي 
حجها بيت المقدس. [المرقاة ٤۲/١‏ 4[ 


كتاب المناسك ظ 0 ٠‏ الفصل الأول 

همه )۳١( -١‏ وعن أبي أمامة» قال: قال رسول الله كل ' من لم يمنعه من الحج 
حاجة ظاهرة أو سلطان جائر أو مرض حابس» فمات ولم يحْجَء فليمت إن شاء 
يهوديًا وإن شاء نصرائيًا". رواه الدارمي. 

E (TT TOT 1‏ أبي هریره» < غن البى 25 5 أنه قال: "الحاج والعمَارٌ 7 
الله إن دعوه أحابهم» وإن استغفروة غفر لهم". رواه ابن ماحه. 

YY‏ ا TTY‏ وعنه» قال: معت 3 الله ت ا ف الله ثلاثة: 
الغازي» والحاج» والمعتمر": .روآة الفساتي» والبيهقى في "شعب الإفات". 


FÎ. 


او 3 ا لل ] 5 5 س 


TEY 7‏ وعن ابن عمر» قال قال سوك ا 5 
فسلم عليه» وصافحه» ومرّه أن يستغفر لك قبل أن يدخل بيته» فإنّه مغفورٌ له". 
رواه أحمل. 


0 الد 


1 اا عد وعن 5 غريرة: قال: قال اسول الله له 5 5 من خوچ حاجا أو 
مسرا أو ازا ثم مات قي طريقه قب ا له حر الغازي واا والمعتمر . رواه 


Û a ME 3 ۴‏ 
البيهقى يق شعب الإيمان 
حاجة ظاهرة: فقد الزاد والراحلة. الحاج: الفريق. والعمار: قال الزمخشري: لم نسمع عَمَرَ .معن اعتمر» ولكن 
عمر الله .معي عبده؛ ولعل غيرنا سمعه. أو استعمل بعض تصاريفه دون بعص . 
قبل أن يذخل بيته: ويشتغل بخويصة نفسه. ثم مات: قيل: فمن قال: إن من وجب عليه الحج وأخّره ثم قصد بعد 
زماك؛ ومات ٤‏ الطريق كان عاضيًاء فقد حالف هذا النص. وبيص : الوبيص - بالصاد المهملة - البريق» يقال : وبس 
يبص » ول على أن بقَاء أثْر الطيب بعد الا حرام لا يضر ولا یو جب فدية كما هو مذهب الشافعي ی و کرهه 
مالك وأوجب الفدية فيما بقي من الأثر 


EE FF 


: 1" |) | | 7 
)١(‏ باب الا حرام والتلبية 


الفضل الأول 

اهس 3]) عن عاقظة :کان قالت: کس أ رسول اله ك رات قل 
أن يُحرم» ولحله قبل أن يطوف بالبيت بطيب فيه مسك» كأن أنظرٌ إلى وبيصض 
الطيب في مفارق رسول الله < وهو محرمٌ. متفق عليه. 

اة وت وغى ابن قم كيم قال سمت وسول الله 225 يا مُلتّداً 
شو "لبك اللهم لياف فك لا شريلة للك ايك إن اة والس اللك والملاك؛ 
لا شريك للق" لا يزيد على هؤلاء الكلمات: .متفق غلية: 

15- 3790م وعنة»؛ قال: كان سول الله E‏ إذا أدحل رجله ف الغرز 
واستوت به EET‏ أهل من عند مسجد ذىي E‏ متفق عليه. 

Ey 7‏ وعن أي سيعيلك افر قال: حر جنا س زسول الله e‏ نص رخ 
بالحجّ صراخا. رواه مسلہ. 
إن الحمد إل: الفتح رواية العامة وخما مشهوران عند الحدثين» وقال ثعلب: الكسر أجود؛ لأن معن الفتح لبيك 


هذا الست و معي 0 ميطلق . | فى الغرز الخ ر کاب كور الجمل إذا کان ر جلد أو خحشب» a‏ هو 


مفارق رسول الله جمع مفرق - بكسر الراء وفتحها فتحها - وشو وافسظ الرأسن الذي ترق فة تعر الواسة وإإنا كر 
وس چا جوانب الرأس الي يفرق:فيها كأتمم موا كل م وضع منه: مغر قا . [اللرقاة ه//ا؛ ؛ | 
لك E‏ جع فول اوم ق راجيا من ضمغ أو خطمي أو غير ذلك للك شعره با عل لك 


يشعث في او فلا تقع فيه الهوام. [الميسر ؟/531] 


145- (2) وعن انس دب قال: كنت رديف آبي طلحة وإنهم ليُصرخحون 


قينا چا احج والعمرة. رواه البخا حار ي. 

5 - (ا) وعن عائشة» قالت: خر جنا مع رسول الله 25 عام حجة الوداع» 
ت غ 0« 2 فق £ 2 ا 5 0-7 £ : E‏ 2 
ا ی ا و ب ای وأهل رضول 
م ورا حن کان يوم النحر. مق علي 

كات ابي 720( وعن ابن عمر کن قال: شع رسول الله © 8 في حجة الوداع 
بالعمرة إلى الحج بدأ فأهل بالعضرة ثم أهل بالحج. متفق عليه. 


الفضا . الثاين 


we 


۷--(۸) عن زيد بن ثابت» أنه رأى البى 525 تجدّد لإهلاله واغتسل. 


رو اه الترمذي» والدارمي. 


واغل رسيول الله 5: دل حديث عائشة كنا أن البى 8 كاذ مقرداء وحديت اس أيه كان قارا حيث قال: 
ليضرخون هماء وأراد الى 5 اا ول .رواية غبك الله لمرن عن أنس أنه اقال: سمعت رسول الله 26 
يقوال: لبيك عمرهة ونا ودل عل يك ابن عمر أنه كد كان متمتعا كل ذلك في حجة الوداع» ووجه الجمع: 
أن الفعل ينسب إلى الآمرء وكان في أصحابه < قارن ومفرد ومتمتع» وكل ذلك اة 27 فجاز نسبة الكل 
إليه» قال النووي: والصحيح أنه كان ا ولا ثم أحرم بالعمرة بعد ذلك» فصار ازن ومن روف التمتع أراد 
السبتع اللخوعية فإن القارن يرتفق بالاقتصار على فعل واحد. 

تمتع رسول الله | ل: خ: أي استمتع بالعمرة منضمة إلى الحج» وانتفع بمماء وقيل: إذا حل س ن عمرته ينتفع باستباحة 
ما كان ره علية إلى أن يخرم ا و كان عمر وعسمان ينهيان عن التمتع تمي تنزية. بناء على أن الإفراة 
أفضل» وقال على: متعنا مع رسول الله : يك ولكن , كنا حائفين. لإهلاله: وقي نسخ "المصابيح": لإحرامه. 


f E ۰‏ عا : . . 1 
۲۸ 00 وعن ابن عمرع أن النبي 5 559 راسه بالغسل. رو اه ابو داو د. 


)١١( -48‏ وعن ان برد الساكلبة عق آي قال: قال رسو ل الله 25 : 


"أتاني جبريلٌ فأمرن أن مر أصحابي أن يرفعوا أصواتهم بالإهلال أو التَلبِيّة". رواه 
مالك والترمذي» وأبو داود» والنسائي» وابن ماحه» والدارمي. 

۰- (۱۱) وعن سهل بن سعد قال: قال رسول الله 5 : "ما من مسلم 
يلي إلا لبّى من عن ينه وشماله: من حجرء أو شیا أو مدي مين تفخ ار 
من ههّنا وههّنا". رواه الترمذي» وابنُ ماجه. 

ة۲ (۲ ١‏ وعن ابن عمره قال: كان س الله 0 ی رکم بذي الحليفة 
ر کین 1 إذا اسغوت به الثّاقة قائمة غتد مسجد .ذي, الحليفة أهل مولاء الكلمات 
ويقول: ليك اللهُمّ لبّيكء لبيك وسعديك» والخيرٌ في يديك» لبيك والرّغباء إليك 
والعضل". متفق عليه» ولفظه لمسلم. 

ER (ONT) =e‏ غبار ا ية ا تایت) عي أسةع عر الف E‏ أنه 
كان إذا فرغ من تلبيته سأل الله رضوانه والحةء واستعفاه برحمته من الّار. رواه 


بالغسل: الغسل - بالكسر - ها يغسل به من خطمي وغيره. 

الاشلال أو العلبية: ماق الس قلا مق تة الاس" باك التلبية تصحية 

عام ل و بساك : في السنن كلهاء وف نسخ بيح : بالإحرام و بيك) و شو لتسححيشب. 

من عن يمينه !خ: لما نسب التلبية إليه عبر عنها ما يعبر عن أولي العقل. حتى تنقطع: أي يوافقه في التلبية جميع ما 
ق الأرض. والرغباء إليك: يروى - بفتح الراء والمد؛ وبضم الراء مع القصر- ونظيره العَلياء والعلى والنعماء 
والنعمى, وعن أبي علي: الفتح مع القصرء أي الطلت والمسألة إلى من بيدة انير و كذلك العمل منته إليه؛ اد 
هو المقصود منه. 


الفضا الثاليتِ 


Ê 


“هه )۱٤(‏ عن جابرء أن وا الله 2 ل اراد احج أذن في الناسء 
فاجتمعواء فلما أتى البيداء أحرمً. رواه البخاري. 

)١١8( - ٤‏ وعن ابن غبار قال: كان المشر کون يقولون: ليلق لا شريك 
للك - فيقول ,رسول الله کک "ويلكم! قن قد" - إلا شريكا عو لك ملک .وما 
ملك. يقولون هذا وهم يطوفون بالبيت. رواه مسلم. 


البيداء: المفازة الق يا شي ء فيهاء 0 ههنا اسم مو ضع عت قد قد: E‏ الدال ویک سا مع التنوين 
أي كفاكم هذا الكلام» فاقتضروا عليه أي لا تقولوا: إلا شريكا. 


HE FF ¥ 


كتاب المناسك 5 ١‏ باب قصة حجة الودا 


(۷) باب قصة حجة الوداع 


لفسا الأول 
دهده - 1 ھن حاير بين افيه اك أن نبب ووا وفيا 
اس فخر جنا معه» ا 8 اشاس کیک سايم حوس سيد بن 
أبي وك اجن 5 a‏ الله 525 کیل 0 قال: ا ا بثوب») 
ناقته على البيداء؛ أهل بالتو حيد: اك 5 بيلف 55 لا شيك لق بيلف إن 
اخم والمعمة للك واللللقه ¥ شريك للك" . قال جابر: لسا نوق إلا الحج ESS‏ 


اب هه احجه الزداغ: فرص ج سعد سك من ارف ل فج لكنه اعسر كما ف م آذنه إا آذن 
ليكثروا فيشاهدوا مناسكه» فينقلوا إلى غيرهم. في العاشرة: أي السنة. اغتسلي: دل على أن اغتسال النفساء 
للاحرام م سنة. فصلى: رکعتین. ثم راكب القصواء: القصواء هي الي فل لراك ا ا ار جع "بن 
مقطوعة اللأذق را قال محمد بن إبراهيم التيمي التابعي: إن القصواءء والعضباء, والجدعاء اسم لناقة واحد 
كافك رسو ل. الله 2 .٠‏ لبيك اللهم !2: بيان للتوحيد. 

لسنا ننوي إلا الحج: فيل أي ل ترق العسرة: ف أشهر الحج استصحابا لما كان غلية أهل الجاهلية من كون 
العمرة محظورة قي أشهر الحج» وقيل: معناه ما قصدناهاء ولم يكن في ذكرنا. 


ا يحج: قلت: أما تر كه الحج ق الأعوام الي قبل الفتح» فلا افتقار إلى بياته لوضوح العلة فيه وهي أن الحج ١‏ 
يكن فرض» ثم إنه كان معيئًا بحرب أعداء الله مأمورا بإعلاء كلمة الله» وإظهار دينه» فلم يكن ليتفرغ من هذا 
القصد الكلي» والأمر الجامع إلى الحج الذي لم يفرض عليه. [الميسر ]5985:5954/٠‏ واستتفري بثوب: أي 
احعلي وبا بين فعمذيلق» وشدي فرك مبيرلة القفر للدابةء |المرقاة ]٤55/5‏ 


لسئا نعرف العُمرة» حى إذا أثينا البيت: سح استلم الركن» قلاف سبعاء فرمل 
ثلاثاء 55 فين ربعا ثم دم إلى مقام إبراهيم فقراً: اوخوا , مِنْ مقا إِبِرَاهِيمَ 
مُصَلَىَ#» فصلى ركعتين فجعل رأ بكه وين البيت. وق رواية: أنه قرأ ف 
الركعتين: قل هر لهأ 55 ولق E‏ ها لايرو ثم رحع ال الر كن فاستلمه» 
م حرج من الباب إلى الصفاء * فلمًا دنا من الصفا قراً: إن الفا وا مَرْوَة مِنْ شعائر 


ہے 


ا أبدا نما بدأ الله بت فبدأ بالضفاء. فرقى عليه. حي رأئ. البيتة فاستقبل القبلة» 
(البقرة: 5۸( : . 
فو حل الله ف كبراةة وقال: "ل إله إلا الله و حده لا شريك له له المللك وله اتك 


وهو لن کل شي ء قدير ايا إله إلا الله وحدّهم أنحر وعده» لاقو دة وهزم 
الأحزاب وحده". ثم دعا بين ذلك؛ قال مثل هذا ثلاث مرّات» ثم نزل ومشى إلى 


المروة) خی أتضبت قدماه في بطن الوادي» ثم سعى, i‏ ططق وا نعلت ال SRSA RSENS‏ .+ 


لسنا نعرف: تأكيد للحصر السابق. استلم: افتعل من السلام ل القحيةة وأهل اليمن بسسواق الر كن الأسودة 
باحياء لأن الئاس ينه بالسلام» وقيل: هن السلام وهي الحجارة» واحدقا سّلمة - بكسر اللام - يقال: استلم 
الحجر إذا لثمه وتناوله. فرمل ثلاثاً: أسرع يهر متكبيه. قل هُوَ اللّهُ أَحَدُ حَدَ إلخ: كذا في "صحيح مسلم » و شرح 
السقة” TT‏ ؛ الروايتين» وكان من الظاهر تقدتم سورة الكافرين كما في رواية 'المصابيح . 

وقال: "لا إله إلا الله: إمنا تفسبير لما سبق» والتكبير مستفاد من مخاهء وإما قول آختر غير قا سيق. الأحزاب: هم 
الذين تجربوا على رسول الله كله يوم الختناقء قهرمهم الله بغيراقال. هم دعا كلمة "ثم" تدلءغلى تاتخير الدعاء 
من ذلك الذكر» وكلمة "بين" تقتضي توسطه بين الذكر كان يدعو مغلا بعد قوله: على كل شيء قديرء 
وأجيب بأنه بعد قولة: "وهزم الأحزاب وحده" دعا لما شاءء ثم عاد إلى الذكرء ثم دعاء ثم دعا مرة ثالثة. 

في بطن الوادي: قال القاضي عياض: في الحديث» إسقاط كلمةٍ لا بد منهاء وهي رمل بعد قوله: في بطن 
الواذي كما ي غير رواية "مسلم"» كذا ذكزه الحميدي: وي الموطآت: سى بدل رَمّل. 


كتاب المناسلك ٠‏ م١‏ باب قصة حجة الودا 
حتى إذا صعدتا مشى حن أتى المروة» ففعل على المروة كما فعل على الصفاء حيق 
إذا كان آخرٌ طواف على المروة» نادى وهو على المروة والناس تحته فقال: "لو أي 
استقبلت من اسر جا اتد برت : ل س الذي وبحعاتها عم فمن كان منكم 
ليس معه هذي» فلْيّحل وليجعَلها عمرة". فقام سراقة بن مالك بن جعشمء فقال: 


يا رسول الله ! العامنا هدا اھ لأيد؟ ا عا الله 


أ 


أصابعه» واخدة ف 
ا پا ادحلت العمرة e‏ مرا إلا 4 اید ل" باد ا من 
۲ ا عا ل به زف ق قال "قان معي فقي قلخا ". قال فكان اة 


اهدي الذي قدم به علي مين اليمنه والدق أتى به الس 9 


حى إذا صعدتا: أي أحذثا قي الصعود من الوادي» الإصعاد: الذهاب في الأرض مطلقاء ومعناه في الحديث: 


ع 2 ت 5 1 N N‏ 1 
ارتفاع القدمين عن بطن الوادي إلى المكان العالي ل؛ انه 


ا ص 


يننا انصت قدفاة أئ انحك, رتا ي اهبو ظ. 

اذا كان: تامة. فقال: عجواب "إذا. لو اي: ائ لو ص 5 هذا || رای الذي ايه آخراء وأمرتكم به في أول 

امرق )ا سات اهدئي؛ آي لم : خعلت على هدياء وأشعرتة) وقلدته ۾ سقتة بين يد ي» فانه إذا ساق ادي 

لا يحل خي يتحر ولا خر إلا برع الجر» 9 يضح 4ه فسخ اعجار ا عبن لم يسق؛ إذ جوز له 
: ا ا 1 را | 1 ١‏ ا 3 

فسخ الحج) قیل: اعا قال الل طا لحرو و ليعلمو أ أن الأفضل فم ما دعاهم إلية ادا كان يشق عليهم ترك 


الاقتداء بفعله» وقد يستدل بهذا من يجعل التمتع أفضلء قيل: ورعا شق عليهم ما أمرهم للإفضاء إلى النساء قبل 
أداع المنانسكف كما ورد ف حديت حابر قالوا: تأي عرفةع و تقطر هذا كيرنا الميى؛ قال النوو كي : هلا صريح ي أنه ا 
كان منكم. واحدة فى الأخرى: أي جعل واحدة قي الأخرى» والحال مَؤكدة. لا: أي ليس لعامنا هذا. 

بل نو معناة د يتجوز العمرة ف اتير ال إلى يوم القيامة» پس إبطال ما زغمه أهل الجاهلية من أن 
القيامة» وباي د وقيل: سا تس اال اا ا 4 e‏ 


الإإحرام بإحرام غيره. 


كناب المناسلك ظ ۱۹ باب قصة حجة الودا 


قال فل اقاس كلهم اروا ال کا رمن کان معد عدي فاا ات يوه 
الروت حيرا إل مئ فاهلوا بالحج» وركب البي َك فصلى جا الظهر؛ 
والعصرً» والمغرب» والعشاء والفجرَ ثم مكث قليلاً حي طلعت الشمس» وأمر بقبّة 
من شعر تُضِرَبْ له بتمرة» فسار رسول الله كد ولا شلك افريقن إلا أنه واقف 
عند المشعر الحرام» كما كانت قريشٌ تصنع في الجاهليّة فأجاز رسول الله 8 حي 
أقى عرققه خرس ا قد ریت له رة شرل هله سين إذا زاھ الس أمر 
بالقصواءة فرحلت له» فأتى بطن الوادي» فخطب النّاس» وقال: ان ذجاء كله 
وأموالكم رام عليكم كيج ا وعم خاد اي شي ای خا الي اقام ات ألا 
كل شيع من أآسر الجاهليّة تحت قدمَيَ موضوع, 538 اها E‏ وأ اول 
دم ضع من ماتا دم أبن ریغد من الخارنثه - كان مسترضعا في مي سعد فقتله 


فیا و الجاهليّة موضو ع ول و أضع من رباناء ريا اعباس 5-7 


فحل الاس كلهي قل : هذا عام مخصوض؛ لأن عائشة لم تحل» و + تكن ممن ساق الهدي» وإغا قصروا مع مع أن الحلق 
أفضل إرادة أن يبقى لهم بقية من الشعر حى تُحلق في الحج. يوم الترويّة: سمي بذلك؛ كمريب نوو رم نار 
لأشهم يروون من الماء لما بعده. بتمرة: غرة جبل قريب من عرفات ولیس منها. وله تقئلك: أي لا قظن. 

إلا أنه واقف: أي لم يشكوا ف أنه يخالفهم في المناسك» بل تيقنوا يما إلا في الوقوف» فإشهم جزموا بأنه يوافقهم في 
فإن أهل الحرم كانوا يقفون عند المشعر الحرام. فأجاز: أي جاوز. فرحلت: أي شد على ظهرها الرّحل. 

بطن الوادي: هو غرئة» وليست من عرقات عند الشافعي حلافا لمالك. وأموالكه: أي أموال: بعضكم على 
بعض شبه في التحريم بيوم عرفة وذي الحجة والبلد؛ لام كانوا يعتقدون أنها محرمة أشد التحريم. موضوغ: أي 
أبطلتة حي ي صار كالشيءع ء الملوضوع تحت قدمي» فانمحى وتلاشى. ابن ربيعة: امعه أياس بن ربيعة بن الحارث 
ابن عبد المطلب» ضحب البو ی کک وروی عب و کان اسن ممه ترق اي حلاقة جتمر. 

فقتله هُذيل: أصابه حجر في حرب كانت بين سعد واهذيل. وأوّل ربا إل: ابتدأ في وضع القتل وا لربا بأهل بيته 
وأقاربة؛ ليكون أمكن ف قلوب السامعين» وأسد لباب الطمع. 


كناب المناسك 0 ۲۹ باب قصة حجة الودا 


فاه موو ع له اليا الله ؛ ل اقسا فإلكم أخذقوهن با بأمان الله واستحللتم 
ذلك فاضربومُن ضربا غير مبرح» وهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف» وقد 


ركنا فیک عا إن عضرا يعذه إن اص به كنا الله واش تسالوان على : فما 

أنتم قائلون؟" قالوا: تشهد أنك قد بلغت وأدّيت ونصحت. فقال ياصبعه السبابة 
يرفعها إلى السماء وينكتها إلى الناس: "اللهم اشهذ, اللهم اشهد" ثلاث مرّات» ثم 
أن بلال» ثم أقام فصلّى الظهرء ثم أقام فصلى العصرء ولم يُصل بينهما شيئاء تم 
ركب حن أتى الموقف» فجعل بطن ناقته القَصُواء إلى الصّخرات؛ وجعل حبل 
الفاق سن ضيف واستقبل للت فلم يزل وأقنا حي غريت الك وذهبت 
الصار: قليلا حتى غاب 97 ا ا e iie atk Ri‏ 


فاتقوا الله : في رواية "المصابيح": واتقوا» وكلاهما سديد» وهو معطوف على ما سبق من حيث المعئ» أي اتقوا 
الله في استباحة الدماءة وف تحب الأموال» وف النساء. بأمان الله: أي عهد الله هو ما عهد إليهم من الرفق يمن 
والشفقة عليهن. بكلمة الله: شرع الله؛ قيل: كلمة الله قوله: فانكحواء وقيل: الإيجاب والقبول 

أن لا يوطئن فرشكم: أ للا يآذن 'لأحد عن الرحال أن عدت إليهنة و كات ذلك مره عتاذة العراب لا يعدوته 
ب أو لذ يآذن لأحد: أن يدحل ا إن الأزواج» ج» والنهي يتناو ل الرجال والنساء. غير مبرج: شاق شديد: 

بعده: أي يعفء«التيسلك يه والعمل ما فيه. كتانب الله: بيان أو بدل. فقال ياصبعه: أي أشار. وينكها: غيلها 
ويقابها مشيرا إليهم» وينكبها قيل: بالباء الموحدة من تحت من نكبت الإناء إذا أملتّه وقلبته» قال النووي: ضبطناه 
بالتاء المثناة من فوق» قال القاضي عياض: كذا الرواية» وقال: وهو بعيد المعئ» وقيل: صوابه بالياء الموحدة؛ 
' بالموحدة من طريق» والمثناة من طريق. اللهم: أي قائلا. إلى الصخرات: هي 
مفترشات تحت جبل الرحمة فدل على استحباب الوقوف عند الصخرات» و" حبل المشاة" أي طريقهم الذي 
يسبلكو ته في الرمل؛ والحبل المستطيل من الرمل: حبل المشاة: موضع. حتى غاب الفراص” : قيل : صو ابه سحین 
غاب القرصض"ء ويفقمل أن يكوك على ظاهر» ويكوة بيانا للغييوية, فإفنااقذ قطاق على غيبوية معظيم الفراصن: 


كتاب المناسك ۴ ۰ باب قصة حجة الودا 
ودفع ين ألو المردلفة) لسن كما س السا بأذان واحد وإقامتين» وم يسبح 
بيتهما شيغاء ثم اضطجع حي طلع الفجر» فصلى الفجر حين ی له الصبح بأذان 
وإقامة» ثم رقب القصواع س ات المشعر الحرام» فاستقبل القبلة» فدعاه» وكبره» 
وغل ووحده» فلم يزل واقفا حى أسفر ا فدفع قبل أن تطلمَ الشمس» وأردف 
الفضل بن عبّاس» حت أتى بطن مُحسّر فحرّك قليلاء ثم سلك الطريق الوُسطى الي 
تخر ج على الحمرة الكبرى» حن أتى الحمرة الي عند الشجرة» فرماها بسبع حصيات 
يكبّرٌ مع كل حصاة منها مثلّ حصى الخذفٍ رمى من بطن الوادي» ثم انصرف إلى 
الس افتسر ادا وسن بد يدم م اسل عام فنسر عا فن وأشر كه في هدي 
ثم أمر من كل بدنة ببضعة» فجُعلت قي قدر» فطبخت؛ فأكلا من لحمهاء وشربا من 
مرقها. ثم ركب سول الله كد فأفاض إلى البيت» فصلى بمكة الظهرًء فأتى على بن 
عبد المطلب يسقون على زمزم» فقال: "انرعوا بن عبد المطلب! فلولا أن يغلبكم 
النامٌ على سقايتكم لزعت معکم ' فناولوة دلوا فشرب منه. رواه مسلم. 

-۲٠١٦‏ (۲) وعن عائشة ها قالت: حرجنا مع انی 0 8 حجة الودا ع 


E‏ ال E‏ ب 57 03 5 و الا ١‏ ك ل 
فمنا من اهل بعمرة» ومنا من أهل بحج» فلمًا قدمنا مكة قال رسول الله 25 : eS‏ 
ودفع: أي ابتداً ١‏ الخ ودفع نقسةع ونخاهاء أو دقع نأقتةع وحملها على ١‏ ال 2 وم سبح : أي شا حق 


أسفر: أي أسفر الصبح. تم سلك الطريق: هي غير طريق ذهاية ا و حصى الخذف: بدل من 
الخضياث»؛ وهو بقدر حبة الباقلا الخذف بالخصى الرمي بالأصابع. ما غبر: أي بشي . ببضعة: قطعة. من لحمها: 
أي القدر أي لحم القدر» ويحتمل أن يعود الضمير إلى الهدايا. فأفاض إلى البيت: أي أسرع. 


بطل ن اخس : ولا رش شري رقم یی لعرض مقدار علوت وتال له أا واد سر الاس 11/۲ 


كتاب المناسك 5 فاب ا ج الود ع 
مع" حي يحل منهما". ري “ل ها سو ل بسر مد بي أل 
فليتم ع قالت: ت وم أطف السك ولا بن الصفا والمروة» فلم ازل 


اا حي كان يوم فة وام أهلل إلا بعمرة) فأمرن الي 0 أن أنفض رأسي 
وأمتشط زاغل بالحج وأتركَ العُمرة ففعلت» حي قَضيت حجىي بعث معي عبد 
الرحمن بن أبي بكرء وأمرن أن أعتمر مكان عمرن من التّنعيم. قالت: فطاف الذين 
انوا العليا ولش المت بوي اله باك سول قر کا فا م ان 
رجعوا من مئ. وأما الذي ن جمعُوا الحجّ والعُمرة فإنما طافوا طوافا واحدا. متفق عليه. 


عم 
ا 
00 


)١( =٢ ۷‏ وعن عيدك الله بن عمر كي قال: قتع رسول الله 2 في حجة 
الوداع ء بالعمرة 01 الح فساق معه اهدي من اذى الحليفة: وبداً فأهل بالعمرة, ثم 
أهل اچ شج اا چ الب 1 بالعهرة إلى الحج فكان من الناس من أهدى؛ 


a 


ومن أحرم بعمرة اا مع قول وق رواية: "قلا جل س ببسام هديه" دل على أن من أحرم بعمرة 
0 لا يحل حي ا ل بنحر هديه» قال وو سالك + ا ل إذا طاق و سعى ۾ حلق» والرواية الأول أعيٰ 
لل بالحج مع العمرة دلت على أنه أمز امعت وناك ea‏ فلا يحل إلا تحر هذا الحدي» 
فوجب حمل الرواية الثانية على الأو لى؛ أن القصة واحدة. ولا بينَ الصفا: أي وم سع بينهما. 
أن أنقض رأسي: أي أن أحرج من إحرام العمرة: وأستبيح محظورات الإحرام» وأحرم بعد ذلك بالحج» فإذا 
فرغت هنه أحرم بالعمرة» وهذا ظاهر» وقال الشافعي: معناه أنه أمرها بترك أعمال العمرة» وإدخال الحج على 
العمرة» فتكون قارنة» وأما عمرقا بعد الفراغ؛ فكانت تطوعا. بعثْ معي: قيل: جملة استنافية. 
مكان عمرت: أي بدها. طوافا واحدا: يوم النحر للحج والعمرة معا. ته .سول الله 5 إخ: قيل: المراد 
لتمتع اللغوي» وهو الشات أغخراء و : أحرم بالحب ج أولاء ثم أحرم بالعمرة» فصار ازا ق آخر أمرهء ولا بد 


قن" هذا الاه يأ للجحبء يم" الآحاديتف کا ا 
ذا E‏ حا ا ۰ آي 


كتاب المناسك 55 ٠‏ باب قصة حجة الودا 


الد 


ومنهم من لم هده فلت قدم اليك كلل مكة قال لفاس . "من كان منكو أهدى فإنه 


لا يحل من شيء حرم منه حين يقضي حجه» ومن لم يكن منكم أهدى فليطف 
بالبيت وبالصّفا والمروة» وليقصّر وليحلّل ثم ليه بالحج وليهد» فمن لم يجد هديا 
فليصم ثلاثة أيّام في الحج وسبعة إذا رحع إلى أهله" فطاف حين قدم مكة واستلم 
الركن اول شىى ثم حب ثلاثة أطواف» ومشى أربعا افركع خين أقضى. طواقة 
بالبيت غند امقام ركعتين, تم سلم فاتضرف» قفأتى الصّفا فظاف بالضقا والمروة سبعة 
أطواف» ثم لم يحل من شيء حرّم منه حي القتيى نجه زر ديه ايوم لخر و وأفاض 


فلاف بوت ار حل من كل جي جيم سد ول جيل , عي فيل رسال ال © 2 


لله 


۸ 9غ وعن ابن عباسء قال قال ا الله 2 : "هذه عمرة امانا 
ماء فمن لم يكن عنده الهدي تال لا کله فإن العمرة قد دحلت في الحح إلى 
يوم القيامة". رواه مسلم. 
وهذا الباب حال عن الفصل الثا 

الفضل الثالث 
۹ ل عن عطاءء قال: 05 حابر بن عبد الله ق ناس معي كال 


8 ضا 


أهللنا - أصحاب محمد - بالحجّ خالصا وحده. قال عطاء: قال جابرٌ: فقدم الببي 25 


فطاف حن قدم: الي E‏ .م خب أي أسر ع. قال عطاء: أي قال عطاء في تفسير قول جابر: قينا" ا 


فصر اشفا القع 74 لم يكن عحرها. 


كتاب المناسك ۲٤‏ باب قصة حجة الودا 


سبح راط مقطا مح لاي اة قارفا أن قعل قال سطايع قال را واس 
النساء". قال عظاء: وم يعزم عليهم» ولكن أحلهُن شم فقلنا: ل 1 يكن بيننا وبين 
عرفة إلا حمس أمرنا أن فضي إلى نسائناء فنأ عرفة تقطرٌ مذاكيرنا المنّ. قال: 
يقول جابرٌ بيده كأني أنظر إلى قوله بيده يُحرّكُها قال: فقام البي 5 فينا فقال: "قد 
علملى أن قاق رأصدقک ورگ ولولا هَدَي لحللت كما تحلون: ولو 


استقبلت من أمري ها استدبرت لم أسق الحهدي فحلوا" فخللناء .وسمعنا وأطعنا. قال 


Êv 


عطاء: قال جابر: فقدم على من سعايته» فقال: "بم أهللت؟" قال: يما أهل به 
ته n‏ ا 0 صلا 3 قر 2 i‏ 2 7 
البى 5 قال له ,رسول الله. 05 "فأهد وافكت راما قال: وأعديى له علي 


هديا. فقال سراقة بن مالك بن حعشم: يا رسول الله! ألعامنا هذا أم لأبد؟ قال: 


ENON ANOS‏ عائشة فا أا قالت: قدم رسبول الله 9 ربخ مضا 1 شی 
أمحلة الله التارء قال: "أو ها شعرت أن أفرت الاس بأمر فإذا عنم يقركحوة» .ولو أن 


وي م 7 


8 1 ِ 1 8 اھ أن 
استقبلت من أمري ما استدبرت ما سقت اهدي معي حي اشتريه ثم احل كما 


١ ٣ 
حلوا : رو اه مسلم.‎ 
قال: يقول: أي.يشير. إلى قوله: أي إشارنة.‎ 


¥ ¥ ¥ ¥ 


كتاب المناسك ۲٥‏ باب دخول مكة والطواف 


(۳) باب دحول مكة والطواف 
الفصل الأول 

)١( -0١‏ عن نافع» قال: إن ابن عمر كان لا يقدم مكة إلا بات بذي 
فون خی سم ریفس رسای یدل کا قارا وإقاا فی .مها مر بتي طرف 
وبات ها حين يصبح» ويذكر أن البى لد كان يفعل ذلك. متفق عليه. 

E N eT‏ عائشة ايء قالت: إن لی يد لما حاء إلى مكة دحلها 
من أعلاهاء وحرج من أسفلها. متفق عليه. 

Ty eT‏ تعن غروة يم الربين قال: قد حح البي صنق فأخخبرئُن عائشة أن 
اول شيء بدأ به حين قدمٌ مكة أنه ترّضأء ثم طاف بالبيت» ثم لم تكن عمرة. ثم حج 
أبو بكرء فكان أوّل شيء بدأ به الطوّاف بالبيت» ثم لم تكن عمرة. ثم عمرٌ. ثم 
عثمان مثل ذلك. متفق عليه. 

14- (4) وعن ابن عمر فی قال: کان يسول الله صق إذا طاف في احج 
أو االعسمرة اول ها يقدم سعى ثلاثة أطو اف وفشى آرت تم سجد سجاتين, ثم 


يطوف بين الغا والمروة. متفق عليه. 


بذي طوى: - بفتح الطاء وضمها وكسرها - موضع يمكة داخل الحرم» يصرف ولا يصرف» والفتح أفصح 
وأشهر» وهو اسم 'بثر" في طريق المدينة. نفر: خحرج. 

من أعلاها: يستحب عند الشافعية دحول مكة من الثنية العلياء والخروج من السفلى» سواء كانت هذه الثنية 
على طريق مكة كالمدن أو لا كاليمئ. ثم طاف: طواف القدوم. 

م تكن عمرة: يعن أفرد المج اصجد سجدتين: أي ضلى ‏ ركعتين. 


كتاب الناسك _ _ MM‏ باب دخول مكة والطواف 

فكوامت 8 وس ف رل رمول الله 286 سن ال إن اط جوا 
وش أريعاء و كاك يسع نيظن المسيل إذا طالب يق السقا واأروة روه مبيلة. 

gE Fy Te‏ اع قالع إن ع الله 2 لما قدم مک أتى الحجر 
فاستلمه» ثم مشى على عینه» NT‏ رسکی زعا روآه مسلم. 

0- (7) وعن الزّبير بن عربي» قال: سأل رحل ابن عمر عن استلام 
الجر قال رايت رسول اه 5 يسه ويله رواة اليارق: 

5 643 وحن اين عدر قال: له أن التي و يستلم من البيت إلا ال ركدين 

۹ 97 ع ار عطي قال: طاف لي 0 ف 8 الوداع على بعير » 

)١١( -۰‏ وعنه» أن سوا الله 0 طاف بالبيت على بعیر» كلما ا 
على ال ركن أشار إليه بشيء في يده وكبر. رواه البخاري. 

¥۹ 1 و هر أي الطفيل. قال: رایت وسيل الله كل يطوشه: بالبيتك 
رسام ار کن سوس معه» ويقبّل المحجن. رواه مسلم. 


فاشتلهه : أي لمسه وقيّله. على بينه: ما يلي الباب. الزبير ن ن عمربي: هكذا في الكاشف ٠»‏ والمذكور قي "جامع 
الأصول" أن الزبير بن عدي من التابعين. إلا الركنين اليمانيين: الركن الذي فيه الحجر الأسود واليمان» 
والآحران يسميان الشاميين. بمحجن: غصا معوحة الراسش كالصوطان. على بعير: إنغا طاف راكبا مع أن المشي 


أفضل ؛ لیر اه القاس كلهمء وذلك لازدحامهم و كثرشم. 


بط : ببطن المسيل : اسع و بين الصفا وال مروف ٠‏ وججعل عا متك بالأميال اضر . | المرقاة هلمم أ 
ا تسهياة لضعفاء الأمة الذين لا ل د يستطيعو ن المشى ؛ لحي يطوفون راكبا 


كتاب المناسك ۲۷ باب دخول مكة والطواف 

۲ - 1/9اع وعن عاقشة قالت: خرعنا م مع البي 25 لا نذكر إلا الحجّ فلم 
كنا سرف طمشت» فدخحل البي 55 وأنا يکي فقال: "لعلّك تفشت؟" قلت شه 
قال: "فان ذلك 57 كتبه الله على بنات آدم فافعلى kh‏ الحاجء غير أن 
لا فطواقٍ بالبيت سي قطهري ".سفق عليه 

)١۳( -۴۳‏ وعن أبي هريرة» قال: بعثي أبو بكر في الحجة الي أمره 
البي 5 عليها قبل حجّة الوّداع يوم النّحر في شل أمرة أن يؤذنَ في الناس: "ألا 
لا يحْجّ بعد العام مشرك» ولا يطوفنّ بالبيت عُريان". متفق عليه. 

الفصل الثان 


4ه - )١4(‏ عن المهاجر المكي» قال: سمل جابرٌ عن الرحل يرى البيت يرفع 
يديه. فقال: قد حججنا مع ال ا فلم نكن نفعله. رو اه الترمذي»› فأبو داود. 


ENO) - 52‏ آي هريرة» قال: أقبل رسول الله 2 فدحل مكة» فأقبل 
إلى الحجر» فاستلمه؛ ثم طاف بالبيت» ثم أتى الصفا فعلاة حى ينظر إلى البيت» 


فرفع يديه» فجعل يذ كر لما عماء وید 0 أبو داود. 


الصلاة» إلآ آل لرن هه فمن تكله فيد فا يلمر إا غر" 


بسراف: و اب عون ا حلي یا » قيل: ستة إلى اثنا عشر. نفسشت: أي حضت بفتح النون وضمها 
ايقل وأنا إل الو لادة فالضم وحده. غير أن لا تطوفي: استغناء من المفعول به ولا زائدة للتوكيد. 

في رَهْطء أمرة: أي أمر الرهط؛ والإفراد للنظر إلى اللفظيء ويجور أن يكون لأبي هريرة على الالتفات. 

يرفع يديه: ذهب سفيان الثوري إلى أنه يرفع يديه ويدعو. 

الأ ألكم: إما متصل أي مثلها في كل أمر معتبر فيهاء إلا في التكلم» وإما منقطع أي لكن رخص لكم في الكلام. 


كتاب المناسك ۴۸ باب دخول مكة والطواف 
رواه الترمذي» والنسائي» والدارمي» ويج وی و وا 

PENNY‏ (۱۷) وعنه قال: قال سوال الله 2 ل اک الأضود هن ابه 

)1١8( -5 7‏ وعنه قال: قال سوال الله وك في الحجر: 'والله ليبعثته الله يوم 
القيامة» له تیان يضر ما ولسان ينطق به بشيد على من استلمه . رو اه 
الترمذي» وابن مرا جحه) والدارمى. 

لزه 1859) وعن ابن عمر؛ قال: معت رسول الله 585 يقول: "إن الركن 
والمقام ياهو تتاك من ياقوت الجنة» طمس الله نورهماء ولو م يطمس نو رهما لأضاع ها 

كر ؟- + 9) وعد عبيك ين عمير أن اين عر كان يزاحم على الر كنين 
زحاما ما وات أحدا فن أضحاب رسول الله ج يرام عليه. قال: ال أفعل فان 
او الله ک2 قول تیا کار للخطايا" ود ر و 


اق اما اس اسل رک ادها ساد سيا 
الر كنيق: لامي وجب ASD‏ رو اه 2 داو د. 
شی اظ اق قيل: إا طحن نورهما؛ ليكون الإيمان بكوهما حقا معظماً عند الله مانا بالغيب. زحاما: أي 


يغالب الناس على الركنين» ويزاحم زحما عظيما. إن أفعل إلخ: هذا اعتذار. فأحصاة: أي سبع مرات فأحصاه 
أن يكمله ويراعي ما يعتبر في الطواف من الشرائط والآداب. 


كتاب المناسك ۲۹ باب دخول مكة والطواف 

كر - ES (TTF‏ ف بشت شيبة؛ قالت: أخبرنّئ بت أي تجراة» قالت: 
دحلت مع نسوة من قريش دار آل أبي حسین» ننظرٌ إلى رسول الله 54 وهو يسعى بين 
الصا والمروة» فرأينُه يسعى وإن متزرةُ ليدور من شدّة السعي وسمعتّه يقول: "اسعّوا 
فان الله كتب عليكم السّعي". رواه في "شرح السنة"» ورواه أحمد مع احتلاف. 

قات ا له وعن قدامة بن عبد الله بن غمار قال: رايت 86 الله 0 
يسع بين الصفا والمروة غلى بعيز: لا ضكب ولا طرّد ولا إليك إليك. رواه ف 
"شرح السنة". 

E 8‏ صق اقل بن أميق ‏ قال: إن 6 الله 5 طاف بالبيت 
مشطيعا براق أخضر . رواه الترمذدي» وأو داود» وابن ماجه» والدارمي. 

دمه”- (o)‏ وعن ابن عباس أن e‏ الله 2 وأصحابه اعتمر وا 5 
الجعرانة» فرمّلوا بالبيت ثلاثاء وجعلوا أرديتهم تحت آباطهم ثم قذفوها على 
عواتقهم اليسرى. رواه أبو داود. 

الفصل الثالث 
"ره ۳ عن ابن عم قال: ما تركنا اسغلام هذين الركنين: اليماق 


ا 


والحجر في شدة ولا رحاء منذ رأيت رسول الله 525 يستلمهما. متفق عليه: 


وأحمد. لا ضراب ولا طرد: أي ما كانوا يضربون الناس» ولا يطردوهمء ولا يقولون تنحوا عن الطريق كما هو 
عادة الملوك والخبابرةع والمقصود التعريض بالدين كانوا يعملو ن ذللث: ولا اليك: تتح مضطعا: الضبع و سط 
العضد» ويطلق على الإبطع والاضطباع أن عل ۾ سط ردائه 52 الابط الأعن»› ويلقي طر فيه لین كتفه ال 


س جهي صدرة و ظهره» يي يذلك؛ لإبداء الضبعين:؛ فيل: إا فعله اهارا للتشجع كالرمل. 


كتاب المناسك ۳٠‏ ظ باب دخول مكة والطواف 
۲۷- (77) وف رواية هما: قال نافع: رایت گم ت الجر بيده ثم قبل 
يقه ھال بها تله رایت وول ال 98 قعل 
- (۲۸) وعن أم سمت قالع شکرت إلى رسول الله 25 ' آي أشتحى : 
فقال: ق هبن وراء النّاس وأنت راكبة لشي رورسو اك د يُصلى إلى لى. جدب 
البيت يقرا ا دشر وكاب تشر ساسا 


برش ةك و © وعن أى غريرة فا أن ال له "كل به عت اا 


يعن ال ركن اليمان فمن قال: اللهم إن أسأللك العفو والعاقية ف, الدنيا والآعمرة: ربنا 
آفا اق الذنيا مسنة وق الآخرة جسنة وها عذاب التار اقالوا: آمين" + رواة ابن ماحه. 
+ ۳ وغه أن الى كد قال: "من طاف بالبييت شيعا ا یکل إلا 
ب سبتحان الله والحمد ا ولا إله إلا للم والله کر ولا وا ولا قود إلا بالف 
مييق غه قير سات وكشي له عشي سات ورفع له عشر درجات. ومن 
طاف فتكلمٌ وهو في تلك الحال» حاض في الرحمة برجليه كخائض الماء برجليه". 
روأه ابن ماجه. 
قالت: شكوت: أي شكوت أن مريض» والشكاية المرض. "نه" الشكو والشكوى والشكاة والشكاية المرض. 


يُصلي إلى جنب: هذه الصلاة كانت صلاة الصبح. فتكلم: أي فتكلم هذه الكلمات» وهو في حال الطواف. 
وإغما كرّر الكلام؛ ليناط به غير ما نيط به أولاء وليبرز المعيئ المعقول في صورة المحسوس المشاهد. 


كتاب المناسك 01 5" ۰ باب الوقوف بعرفة 


)٤(‏ باب الوقوف بعرفة 
الفضا الأول 

1519 عن مك بن الى بكر الثقفى» آنه اا أنس بن مالك وها غادیان 
من مئ إلى عرفة: كيف كنتم تصنعون في هذا اليوم مع رسول الله 225؟ فقال: كان 
ھا هنا الها فلا بكر عليف ویک الک مما فلا يدك عليه متفاق غل 

ظ E.‏ اضاا .ى 1 و : 

7۳ - (۲) وعن جابرء أن رسول الله 225 قال: "محرت ههناء ومين كلها 

e‏ ا ا ت 3 ان 
منحرء فانحروا في رحالكم. ووقفت ههناء وعرفة كلها موقف. ووقفت ههنا وجمع 
32 
كلها موقف . رواه مسلم. 

٤‏ - (۳) وعن عائشة» قالت: إن رسول الله ب قال: ما من يوم أكثرٌ من 
أن عق الله فيد عنبدا من الدار من يوم غرفةء وإنه ليدنو ثم يباهي يهم الملائكة فيقول 
ما أراد هؤلاء؟ . رواه د 


أ 

رارك سمي بذلك؛ لتعرف العباد إلى الله تعالى بالعبادات هناك وقيل: للتعارف فيه بين آدم وخواء. 
ويكبّرُ المكبر: ليس التكبير سنة للحاج في يوم عرفة» بل هو كسائر الأذكار» والسنة له التلبية إلى رمي جمرة 
العقبة يوم ا ويستحب لغير الحاج في سائر البلاد التكبير عقيب الصلوات من صبح عرفة إلى صلاة العصر 
من آعمر أيام التشريق. نرت ههنا إلخ: بمكن أن يكون كل من هذه الإشارات صادرة قي بقعة أحرى» وأن 
يكون الكل في بقعة واحدة بناء على استحضار البقعة الى لم يكن فيها حال الإشارة» فلذلك قال "ههنا" في 
لله وم يقل غناك ار ثمه. وجمع : علم راف صاع اهم وتوا ية هنا امن يوه "ها" معن ليس واه 


يوم و هن " زائدة؛ و اكةد" حيرت و سي" افا زاقدة أيظنا. أن يعمق اللّه: اي لص ون : 


باب الوقوف بعرفة: ونقل عن ابن الحاحب: أنه قال في "غريب الموطأ" له: ميت عرفة لخضوع الناس 
واعترافهم بذنويهم. |المرقاة ٠۸/١‏ 5] 


كتاب المناسك ۰ ْ 5 باب الوقوف بعرفة 
الفصل الثاز 

6 - (4) عن عمرو بن عبد الله بن صفوان» عن خال له يقال له يزيد بنُ 

شیبان» قال: كنا في موقف لنا بعرفة يباعده عمرو من موقف الإمام جلا فأتانا ابن 

مربع الأتصاري فقال: إن سول رسول الم ك2 إليكم يقول لكم: "قفوا على 

مشاع ركمء فإنكم على إرث من إرث أبيكم إبراهيم #". رواه الترمذي» 


وابو داو د» والنسائي» وابن ماجحه. 


E i > 0‏ 8 2 2 
)٥( -5‏ وعن جابر» أن رسول الله 2 قال: كل عرفة موقف. وكل مو 
ا ۴ ٣ Sk E‏ 5 اله || 2 
منحر. و كل المزدلفة موقف. وكل فجاج مكة طريق ومنحر . رواه أبو داو د والدارمي. 


ا 5 3 ار س I)‏ 1 

OG‏ خحالد بن هوده» قال: انت البي ا طب الناس يوم عر فة 
على بعير قائما 8 الر كابين. رو اه أبو داود. 

(YY TOA‏ وعن عمرو بن شعيب) 5 أبيه» عن حده» أن الى ف قال: 


خيرٌ الدعاء دعاء يوم عرفة» وخيرٌ ما قلت أ اوا عن 2ك لا إله إلا الله E‏ 


في موقف لنا: أي لأسلافنا كانوا يقفون فيه في الجاهلية. يباعده عمرو: أي يصفه بالبعد عن موقف الإمام. 

مشاعركم: أي مواضع عبادتكم. من إرث أبيكم: المقصود دفع أن يتوهم أن الموقف ما عازه التي 55 
وتطييب خاطرهم بأهم على ارت أبيهم؛ وسنته. وكل فجاج: جمع فج» وهو الطريق الواسع أي يجوز دحول 

مكة من جميع طرقهاء ويجوز النحر في جميع نواحيها؛ لأا من الحرم» والمقصود نفي الحرج. 

دعاء يوم عرفة: الإضافة فيه إما معي "اللام" أي دعاء مختص به» ويكون قوله: "وخير ما قلت" إل ينانا للاك 

الدعاءء فإن قلت: هو ثناء؟ قلت: ف الثناء تعريض بالطلب والدعاء وإما بمعيئ "في" فيعم الأدعية الواقعة فيه. 

فأتانا ابن مربع: هو زيد بن مربع الأنصاري من بني حارثة كذا ذكره الأثبات من علماء النقل؛ وقيل: عبد الله 


اروسرهر ب قطي ولام من E E‏ 


كناب المناسك ۳۳ باب الوقوف :بعر فة 


وحلة إلا شريلك الع اله الللق: وله المد وهو على كل شىء دير رواة الترمدي. 

و 289 وروي ماللك.عخ ظطلحة بن خبيد الله إلى قول "لا شريك ل" 

و كنات از وعن اطلحة بن عبيد. الله بن كريو أن رسول الله يه قال: : "ما 
رئي الشيطان يوم سی افيه ضفرن ولا أَدْحَرٌ ولا أحقرٌ ولا أغيظ منه في يوم عرفة, 
وما ذاك إل لا يرعن عن مرل الرخة بوتاو الله ع الذترب العظام. إلا ها زى يرج 
بدر" فقيل: ما ر يوم بدر؟ قال: 'فإله قد رأى ا برع الملائكة". زوا مالك 
رسلا وني "شرح السنة" بلفظ "المصاييح". 

)١١( -6١‏ وعن جابر فقس قال: قال رعسل الله 25 'إذا كان يوم عرفة» 
إن الله مزل إلى السساء الا ثياهى عم اللائكة» قبعول: انظروا إل غبادي» اتوت 
شعنا غبراً ضاجين من كل فج عميق» أشهدكم أن قد غفرت لهم فيقول الملالكة: 
ا را فان كان یرهق» وفلان» وفلانةء قال: ول الله عر سا قد غفرت 
هم". قال رسول الله : "فما من يوم أكثر عتيقا من النار من يوم عرفة". روا 
في "شرح السنة . 
طلحة بن عبيد الله: من التابعين. بن كريز: بفتح الكاف وكسر الراء. ما رئي الشيطان: أي ما رأى الشيطان ف 


يوم أسوأ حالا منه قي يوم عرفة إلا يوم بدر» أي هو في يوم بّدر أسوأ حالا منه في جميع الأيام» وني يوم عرفة أسوأ 
حالا منه فيما عدا يوم بدر هو فيه أصغرء هذه الجملة صفة "يوما". ولا أذْحَر: الدحر: الدفع بعنف وإهانة. 

يزع الملايكة : أي يرتبهم ویسویهم» ويكفهم عن الالقشار و يتصمهم للحرب. ضاحين : أي راف فعين أصواتهم 
بالتلبية. فيقول الملايكة اخ: قول ل للات إا استسلام ال ارق وإ تعجب )ا وفيه من الأدب عدم التضريح 
بالمعايب والفجور. يُرهق: أي ينهم بسوءء وينسب إلى غشيان اعارم. قد غفرت هم: فإن الحج يهدم ما كان 
قبله من الذنوب. فما من يوم: ججزاع شرط دو ف . عديقا: ييز : س الفاو اون و ق : 


كناب المناسلك ۳٤‏ باب الوقوف بعرفة 


الفصل الغاديف 

)١١( -‏ عن عائشة» قالت: كان قريشْ ومن دان ديتها يقفون بالمزدلفة» 
وكانوا يُسمون الحمس, فكان سائرٌ العرب يقفون بعرفة. فلمّا اء الإسلام أمر الله 
ونم أفيضوا مِنْ حَيْثْ أفاض الناسٌ4#. متفق عليه. 

(البقرة: ۹4۹( ات 5 5 55 1 عن 

7 7 وضن عباس بن مرذاس» أن: رسول الله ا دعا لامته عشية 
عرفة بالمغفرة» فأحيب: "إنى قد غفرت لمم ما خلا المظالم» فإ آحذ للمظلوم منه". 
قال: "أي FF‏ إن قلقت أَعظييت المظلوم رن ةن وغفرت للظالم" فلم خت 
عشيتة. فلم أصبح ا اعاة المعاو فاخ الفا سال قال: فضحك رسول 
23 لد ا س 5 3 و ١ :. 0-5: 60 ٤‏ 
ال 28 -: أو أقال اسم = افقال له أبى بكر وع باي أنت وأمى» إن هنذة لساعة ها 
كنت تضحك فيهاء فما الذي أضحكك» أضحك الله سئلك! قال: "إن عدو الله 
إبليس ا علم أن الله عر وجل قل اا دعائي» و عفر لآم أل التراب» 
فجعل ينوه على راسةء ويدعو بالويل والغبور, فأضحكيٰ ھا زات من جزعه . 
رواه ابن ماحه» وروى البيهقي في "كتاب البعث والنشور" نحوه. 
ومن دال دينها: أي اتبعهم واتخذ دنھ لدا وان الحيطسن: جع امس 0 الحماضة عق الشجاعة. 


أو راحلته» ثم ترك المفعول رأسا حن صار كاللازم. بالويل والشبور: أي يقول: يا ويلاه! ويا ثبوراه! كل من 
٤ 27 3‏ 20 
وقع في قلكة دعا بالويل والثبورء أي يا هلاكي وعذابي أحضر فهذا أوانك. 


3 ¥ غ3 اه 


كتاب المناسك 


)©١‏ باب الدفع من عرفة والمزدلفة 


الفصل الأول 

5 هشام بن عروة» عن ا قال: سكل أسناعة بن زيد.‎ E NF TÈ 
كان سيول الله يك يسير في حجة الودا ع حين دفع؟ قال: کان اشنو العنق, فإذا‎ 

565 = اين عباس أنه تفع مع لبي 96 بوم عرفة لسع الي 26 
بالسّكينة» فإن لبر ليس بالإيضاع". رواه البخاري. 

5 - (5) وعنه أن أسامة بن زيد کان ادف الى 2 من عراقة إلى 
المزدلفة, ثم أردف الفضل هن المردلفة إل ميج فكلهما قال: ل يزل الت يله انى 

53 وعم ابن عمر» قا جمع النبي ا ا مغرب والعشاء بجمع)‎ SF TEN 
واحدة منهما بإقامة» ولم يسبح بينهماء ولا على إثر كل واحدة منهما. رواه البخاري.‎ 
ا آله ليقاماء إلا اصلاتی: صادة المغرب زاء بسي . ا 89 و و‎ 
حين دفع: أي انصرف من عرفة. العنق: فوق المشي هو الخطوط الفسيح» والعئّق السير السريع» ونصبه على‎ 
المصدر كالقهقرى» والنص السير الشديد» وأصله الاستقصاء والبلوغ إلى الغاية. فجوة: سعة. بالإيضاع: وضع‎ 


البعير وغيره إذا أسرع في سيره» وأوضعه راكبه» أي ليس البر قي الحج بذلك» بل بأداء المناسك» واجتناب 
المحظورات. إلا لميقاها: أي ف وقتها. بجمع: أي صنل المغرب ق وقت العشاء. 


كتاب المناسك ۰ باب الدفع من عرفة والمزدلفة 


8- (5) وعن ابن عبّاس» قال: أنا ممّن قدم البي 225 ليلة المزدلفة في 


51؟- ؤم وغن الفضل بن عباس وكان رديف النبى أنه قال في عشية 
عرفة وعداه جمع لاش حنين دفعوا؛ 'عليكم الک" وهو اف ناقته حي دخل 
ھا و هو من فين : قال: 'علیکم خصى الخدف الذي 7 ره الصرة" > وقال: 

5 * الا فلا واك ظ 
م يرل رسول الله 5 بلي سين رمى اطنعرة. رواه عسلم. 

1 لاع وعن ابر قال: أفاض ا 9 من جمع و عليه السيكادة: 
وقال: "لَعَلى لا أراكم بعد عامى هذا". لم أحد هذا الحديث في الصحيحين إلا في 


'جامع ال مذي مع تقديم واتأتخير. 


الفضا الشاق 
١‏ ووم عن عمد ابن قيس ين غقرعة؛ أقال؛ طبه رسيول الله 798 فقفال: 


"إن أهل الجاهلية كانوا يدفعون سن عرقة عن تكون:الشعس DSS‏ 


قبل ميقاها: أي قبل ميقاتها المعتادء لكن بعد الفجر؛ إذ التقدم لا يجوز إجماعاء وقد صح عن ابن مسعود أنه 
صلى الفجر بعد الصبح بالمزدلفة» ثم قال 525: الفجر في هذه الساعة. ممّن قدَّم: أي قدّمه. 

8 ضعفة أهله: من التساء والصبيان» يستحب تقديم الضعفة؛ لكلا تتأذو | بالر حام. 

بحصى الخذف: الخذف رميك خضاة أو نواة بالأضابع تأخذها بين سبابتيك؛ وترمي ها. 

لعّلي لا أراكم: تحريض على أخذ المناسك منه» و حفظها وتبليغها. 


كأنها عمائم الرّجال في وُجوههم قبل أن تغرب» ومن المزدلفة بعد أن تطلّمٌ الشمس 
حين تکون كأنها عمائم الرحال في وحوههم وإنّا لا نذفعٌ من عرفة حي تغرب 
الشمس» وندفع من المزدلفة قبل أن تطلعَ الشمس» هدينا مخالفٌ لهدي عبدَة الأوثان 
والشرك". رواه البيهقى في "شعب الإبعان" وقال فيه: "عتطبنا" وساقه بتحوه. 
۴( وعن ابن غباس» قال: قدمنا زول الله كيد ليلة المزدلفة أغيلمة 


بن عبد المطلب على حُمرات فجمّل يلطح أفخاذنا ويقول: "يقي ر وا الحمرة 
ن تطلخ الس“ رواه أبو داود» والنسائي» وابن ماجه. 

1 جا ل ا نقلةه اقات أرسل البى 286 يام سلمة ليلة النحر فرمت 
الجمرة قبل الفجر ثم مضّت فأفاضت» وكان ذلك اليومٌ الوم الذي يكون رسول 


a 
عي‎ 


الله E‏ عندها. روأة أبو داود. 


كآنها عمائم الرجال إل: شبه ما يقع من الضوء على الوحه طرق النهار حين ما دامت الشمس من الأفق 
بالعمامة؛ لأنه يلمع في وحهه لمعان بياض العمامة» وإذا نظر إليه الناظر يرى الضوء على الوحه ككور العمامة 
فوق الحبين. هدينا: أي طريقتنا. قِدّمَنا وول الله 226 زخ: دل على جواز تقلع النسوان والصبيان في الليل بعد 
الانتصاف. أغيلمة: بدل. يلطح: بالحاء المهملة» هو الضرب بالكف ليس بالشديد. 

أن تصغير ابن أبينء وإن شعت أبينون كأن مفرده ابن مقطو ع الألف» فصكّْر على أ ثم جمع جمع السلامة. 
فرمت الجمرة: حوز الشافعي رمي الجمرة قبل الفجر وإن كان الأفضل تأخيره منه» واستدل هذا الحديث» وقال 
غيره: هذه رخصة لأم سلمة» فلا يجوز أن يرمي إلا بعد الفجر؛ لحديث ابن عباس. فأفاضت: طافت طواف الإفاضة. 


ويدفعون من المزدلفة إلى مى وقد بدا حاحب الشمس» وسنتنا نحن أن نفيض بعد الغروب» وندفع قبل 
الطلوع. [الميسر 415/5] 


کناب المناسك ۳۸ باب الدفع من عرفة والمزدلفة 
رواه ابو داود» وقال: وروي موقوفا على ابن عباس. 


الفضا الثالث 


عا 


"تھ 


"1 


)١75( -57‏ عن يعقوب بن عاصم بن عروة» أنه مع الشّريد يقول: أفضت 
)١4( -/‏ وعن ابن شهاب» قال: أخبرني سالم أن الحجاج بن يُوسف عام 
E a‏ م ع الى 5 TET‏ ص و فر 0 3 
كنت تريد السنة فهجر بالصلاة يوم عرفة. فقال عبد الله بن عمر: صك ) إفهم كاثوا 
| 3 5 55 0 ۳ 5 ر 5 3 
يجمعون بين الظهر والعصر في السْنة. فقلت لسالم: أفعلَ ذلك رسول الله ي؟ فقال 
سالم: وهل يتبغون [ق] ذلك إلا سنّته؟1. إرواة البارى. 
مع الشريد: هو شريد ين سويد كان مره مالكاء فقتل قتيلاً من قوم فهر لب ا مكة وأسلي» فتاه 
التي 225 الشريد. فما مستا قدماه الأرض: عبارة عن الركوب من عرفة إلى الجمع. 
الحجاج بن يُوسفَ عام تَزّل: أي بارز وقاتل مع ابن الزبير. سأل عبد الله: ابن عمرء وهو أبو سالم الراوي. 


فقال سالم: ابن عبد الله. في السُّنّة: حال» أي متوغلين في السنة ومتمسكين ياء وفيه تعريض بالحجاج. 


1 املد ألم اليه سيد تلاك 200 3 E‏ ايزا جك 2 الاق 
وهل يتبعون ! 2خ: أي لا يتبعون التهجير» والجمع لشيء إلا لسنته» فنصب ينه على نزع الخافض. 


E HEH ¥ 


(6) باب رمي اجمار 


الفصل الأول 

)١( -4‏ عن جابرء قال: رأيت الب ك يرمي على راحلته يوم النحرء 
ويقول: 'لتأخذوا مناسككم فان لا أدري لعلى لا أحج بعد حجن هذه" . رواه مسلم. 

قل كت 69 وعسهه قال: رأيث رصول الله 28 رى اة قل عضي 
الخذف. رواه مسلم. 

YY‏ — 00 و عنه» قال: رمى رسيول الله 0 الجمرة يوم النحر ضيخى) وأما 
بعد ذللق قإذا الت الشمس . فق عله 
الت شن ساره وی عن : e e o‏ ا 
قال: هكذا رمى الذي رلت عليه ميورة البقرة. متفق عليه. 

5 - (ه) وعن جابرء قال: قال رضول الله 0 "الاستجمار ر اس 
يرمي على راحلته: قال الشافعي رلك: نکی ان لهل ف اکا أن يرمي جمرة العقبة يوم النحر ا ومن 
ااا را اشوا وا لومي الأول ن من ال لتشريق يرمي جميع الجمرات ماشياء وفي اليوم الثالث ركباء وقال 
أحمد وإسحاق: يستحبا يوم النحر أن عن نايا لتأخذوا مناسككم: والعفظرها وعلموها اتا [لتأحذوا] على 
طريقة "فلتفرحوا". فإ لا أدري: FFF‏ إلى الجمرة الكبرى: الجمرة الى عند مسجد الخيف. 
سورة البقرة: خصّها بالذكر؛ لأن أكثر المناسك مذكور فيها. الاستجمازٌ نَوّ: الاستجمار الاستنجاءء و "التو" 


بفتح التاء المثناة من فوقف» وتشديد الواوع وهو الفرد أي هدا الفعل فرد» وقي آخر الحدوت إشارة 1 فردية 
ما يستجمر به أعين الحجرء فلا تكرار» وا لفردية ههنا با! لثلائة» وفي البواقي بالسبعة. 


برمي على راحلته: وفي "فتاوى قاضيخان": قال أبو حنيفة ومحمد ا: الرمي كله راكبا أفضل. [المرقاة 371/5] 


رر ی الجمار 7 وال ب ن الصفا والمروة توه وإذا استجهر أحد كم فليستجمر 
م 
بتو . رواه مسلم. 


الفضأ 


سيا 


۴ - ب( عن قدامة بن عبد الله بن غمار» قال رایت البي 26 يرمى 
اة يي السحر على اناقةا ميات اليس رة ولا طرق وليس فل إليلف الييق. 
رواه الشافعي» والترمذيء والنسائي» وابن ماجه» والدارمي. 

4 - (۷) وعن عائشة» عن الب و قال: "إغا عل رمي الجمار والسعي 
بين الضفا والمروة لإقامة ذكر الله" . رواه الترمذي» والدارمي» وقال الترمذي: هذا 

٥‏ ,وم وعتهاء. قالت: قلنا: يا رسول اللا آلا ني للك با يطلك ي 
قال: "لاء مئ مناخ من سَبَقَ". رواه الترمذي» وابن ماحه» والدارمي. 

الفصل الشالٹ 

5- (۹) عن نافع» قال: إن ابن عُمِرَ كان يقفُ عند الجمرتين الأوليين وقوفا 

اڈ ب كر الله ويسيكق وامدف وينصو الل ولا يق عمد رة العقية. رواة مالك. 


صهياء: السية كالشفرة, الجن قبل: اال إليك: أي تنح. ألا نبى: أي أماذن أن تبئ للك بجا في مق 
لتسكن فيه؟ فمنع» وعلل بأن "مئ" موضع لأداء النسك من النحرء ورمي الجمار؛ والحلق يشترك فيه الناس» فلو 
a êa‏ رة الآببية اسا به» فيضيق على الناس» وكذلك كم الشوار 14 ومقاعد الأسبواق»؛ 

وعند أى حنيفة يك أرض الجزم موقوفة؛ لأن رسول الله 5 فنح مكة قهراء وجعل أرض الحرم موقوفة» 


فلا ځور أن يتملكها أحد. امجمرتين الآوليين: العظمى والو سطى. 


ناقة صهباء: الصهباء الى يخالط بياضها حمرة» وذلك بأن يحمر أعلى الوبر» ويبيضيّ أجوافه. [الميسر ]٦١ ٤/١‏ 


كتاب المناسك o‏ باب اهدي 
(۷) باب الهمدي 


الفصل الأول 

9ه زم عن ابن ني کال لی رمیا لك ور بتي لايع 
دعا بناقته فأشعرها ف صفحة سنامها الأيمن» وسلّت الدم عنهاء وقلدها نعلين» ۾ 
ركب راحلته» فلما استوت به على البيداء أغل بالحج. رواه مسلم. 

۸- (۲) وعن عائشة ن قالت: أهدى الب 5 مرّة إلى البيت غنما 
قفلدها, ففق علية. 

9 رمع ان سارہ لية في رول نا 6 عن مانت يقر وع الفسر. 
رواه مسلم. 

۰ - (5) وغنه» قال: تحر الب 6 عن نسائه رة ق خو رواه مسلم. 

۳- (ه) وعن عائشة ضهنا قالت: فتلت قلائد بدن البى ڪه بيدي» ثم 
قلدها وأشعرهاء وأهداهاء فما حرم عليه 7 کان عل له. متفق عليه. 


باب الهدي: اهدي ما يهدى إلى الحرم من النعم) يقال: مالي هدي إن كان كذاء وهو يمين. 5 دعا بناقته: أي 
بناقته الى أراد أن يجعلها هدياء فاختصر الكلام» والإشعار أن يشق جانب السنام بحيث يخرج الدم إعلاما بأنه 
هدي» فلا يتعرض له أحدء وإذا ضل رد كان عادة في الجاهلية» فقرره الشرع بناء على صحة الأغراض المتعلقة 
به» وقيل: الإشعار بدعة؛ لأنه مثلة» ويرده الأحاديث الصحيحة:» وليس .عثلة» بل هو بمنزلة الفصد» والحجامة» 
والختان» والكي» فالسنة أن يشعر في الصفحة اليمئء وقال مالك: في اليسرى» والحديث حجة عليه» واتفقوا 
على أن لا إشعار في الغنم» وتقليدها ننه عاونا لمالك» والبقر يشعر عند الشافعي ينكه. 

سنامها الأيمن: الأيمن مخمول على ال أن اطائب:::وسلت الدمَ: أماط ومسح. عن نسائه: قيل: هذا محمول 
على أنه ين استأذفن في ذلك؛ لأن التضحية عن الغير لا يجوز إلا بإذنه. ثم قلدها إلخ: مع أبي بكر في التاسعة. 
فما حَرُم: لأن باعث الهدي ليسم شرس فلا يحرم عليه شيء» وقد يحكى عن ابن عباس أنه يجتنب محظورات 
الإحرام؛ وهكذا حكى الخطابي عن أصحاب الرأي. 


كتاب المناسك >4 1 باب اهدي 

1 اعد ا وعنهاء قالت+ قلت قلائدها من عهن كان عندي» ثم بث يما 
مع أبي. متفق عليه. 

130" (۷) وعن أبي هزيرة: أن رسول الله كله رأف رحلا يسوق بدنة 
قان ارا قفال» ها يدعت قالع ركه قال ها يتنم قالع ره 
ويلك" في الفانية أو الثالفة. متفق عليه 

--٤‏ (8) وعن أبي الزبير» قال: معت حابر بن عبد الله سل عن ركوب 
الهدي. فقال: معت الي كك يقول: "اركبّها بالمعروف إذا أبلفت إليها حك جحد 
ظهرا". رواه مسلم. 


2 وعن ابن عباس ف فا نعف سل الله‎ (ay Te 


3 ستة عشر بدنة 
مع رجل وأمره فيها. فقال: يا e‏ الوا كنظ أصنّع بما أبد ع على منها؟ قال: 
"انحرهاء ثم أصبغ نعليها في دمهاء ثم احعلها على صفحتهاء ولا تأكل منها أنت ولا 
أحدّ من أهل رفقتك". رواه مسلم. 

٦‏ ت وه لع وعن حابر قال: نحرنا مع رسول الله د عام الحديبية البَدَنة 
عن سبعة» والبقرة عن سبعة. رواه مسلم. 
من عهن: ضوف ملون. ستة عشر: وي تسخ 'المضابيح': ست عشرة: وكلاهما ضحيح؛ لأن البدنة يطلق على 
الذكر والأنثى. مع رجل: ناجية الأسلمي. وأمره: أق سحطلد ااا یا ما أبدع: أي عَطب يقال: أبدع 
بالرحل أي انقطع به» ووقفت دابته عن السير. ولا تأكل منها: سواء كانوا فقراء أو أغتياءء» وإِنًا منعوا من ذلك 


قطعا لأطماعهم؛ لفلا ينحره أحدء ويتعلل بالعطب عدا إذا أوحبه على نقيت وما إذا كان تطوعاء ؛ فلة أن ينحر 
له» ويأكل منهء فإن مخرد التقليد لا يخر جه عن ملكة. فإن قلت: إذا لم يأكله أحد من الرفقة» أي القافلة كان 


ضائعا؟ قلت: أهل البوادي يسيرون خحلفهم» فينتفعون به. 


فاب اساك ٤۳‏ باب اهدي 


)١١( “۲۷‏ وعن ابن عمر: آنه أتى على رحل قد انا بدّنته ينحرّهاء قال: 
اقام مكدة ا عد مشن عا 

۸ (۱۲) وعن على ف قال: أمرئي رسول الله 8 أن أقومٌ على بدنه» 
وأن أتصِدّق بلحمها وجلودها وأجلتهاء ون لا أعطي اجار منها قال: "نحن نعطيه 
قرخ عفد نا مقف علية: 

۹ 0 وعن ابر 'قال: کنا ا ناکل من وم بكتنا فوق ثللاث» 
فرت لما رسول الله 25 فقال: "كلو وتزودوا") فأكلنا وتزودنا. متفق عليه. 

الفصل الثاني 

)١4( - ۰‏ عن ابن عبّاس: أن البيّ و أهدى عام دة ق هذايا رسول 
الله 4 جملا كان لأبي جهل» في رأسه بُرة من فضّة - وفي رواية: من ذهب - يغيظ 
بذلك المشركين. رواه أبو داود. 


ابعثها : واخرهنا: قياها إلى حال أن اة رقف سحت الرواية قا أيضاء وس تعيب قد أب اضيا م 
محمد ع أو نصيب سنة محمد رسول الله كد والسنة أن پنخرها قائمة معقولة اليد اليسرى» والبقر والغنم 
تذبح مضطجعة على الجانب الأيسر مرسلة الرحل. . فر خص: فى دالا أده كل لحم اهدي والأضحية فوق ثلاثة 
أيام؛ ثم رخص. فقال: "كلوا: إذا كان واحبا بأصل الشر ع كدم التمتع والقران» ودم الإفسادء حرام اليد 
لم جز للمهدي أن يأكل منها عند بعض أهل العلم» وعليه الشافعي. ج مفعو ل "أهدى" أي جملا كائنا في 
هداياه. کان لاف جهل: اغتنمه يوم بدر. في رأسه: أي في أنفه. برة: أي حلقة. 


رة رة خلقةامن س أو نحو تجعل في لحم أنف العرء وقال الاصمعي تجعل ف أحد حاني المنُخرين. 
وأصل البرة قيل: بروة؛ لأا جمعت على بره مثل: قرية وقرى» وكجمع برات وبروت» وكل حلقة من سوار 
وعتلخال وقرط برة وإذا حعلت في أنف البعير مكان البرة شعرء قهى الخرامة. [المبسيو 311۸/۲[ 


كتاب المناسك ٤٤ es‏ باب اهدي 

)١9( -1‏ وعن ناحية الخزاعي» قال: قلت: يا رسول الله! كيف أصّمٌ بجا 
عطب من البدن؟ قال: "انحرهاء ثم اسن لها في دمهاء ثم حل بين الناس وبينها 
فيأكلوفا". رواه مالك» والترمذي» واب ماجه. 

)١5( -5‏ ورواه أبو داود» والدارمي» عن ناجية الأسلمي. 

۴ 81م وکن غبد الله بن قرط فب عن البى 8 قال: "إن أعظم 
الأيام عند الله يوم النحرء ثم يوم القر". قال ثورٌ: وهو اليومٌُ الثاني. قال: وقرّب 
لرسول الله 326 دنا حفس أو اسع فطفقن يزدَلفنَ إليه» بأيتهن يبدأ قال: فلما 
وجبَبَت جنوبها. قال: فتكلم بكلمة حفية لم أفهمها. فقلت: ما قال؟ قال: "من 
شاء اقتطع". رواه أبو داود. وذكر حديثا ابن عبّاسء وجابر في "باب الأضحية". 
عا عطب: عَبِي. بين النّاس: قيل: أراد الناس الذين يتبعون القافلة. فيأكلوها: أي فهم يأكلوفا. 
إن أعظم الأيام: أي من أعظم الأيام؛ لأن العشر أفضل هما عداها. يوم القر: لأن الناس يقرّون فيه بمنى. 
يرذلفن: يتقرّين. بايَعهن: أي منتظرات بأيتهن يبدأء وذلك للعبرك بيد رسول الله يل في نحرهن. 


وجببت: سقطت. قال الراوي. ف فتكلم: البي 0 1 فقلت: للذي يليه فقال: قال رسول الله E‏ هن شاء 


ناحية الأسلمي: قال في "التقريب”": ناحية بن حتلاب بن عمير الأسلمى صحابي» وناحية بن الخراعي اا 
صحابي تفرد بالرواية عنه عروة» ووهم من خلطهما. [المرقاة 48/5 5] 

غبد الله بن قرط: أزدي كان اسه شيطاناء فسماه النبي 225 عبد الله ذكرة المؤلف. [المرقاة 144/8ه- 5494] 
يوم القر: وقد ورد في الحديث الصحيح بأن عرفة أفضل الأيام» فالمراد ههنا أي من أفضل الأياء كقوهم: فلان 
أعقل الناس» أي من أعقلهم» والمراد بتلك الأيام يوم النحر وأيام التشريق. [المرقاة ٤۹/٥‏ د] 

فلما وجبِبَتْ جنوبها: المراد منه زهوق النفس وسكون النسائس» وتفسير اللفظ في "وجوب الجنوب" وقوعها 
على الأرض» من وجب الحائط وحوبا إذا سقط ووحبت الشمس حبة إذا غربت. [الميسر 115/5] 


كتاب المناسك ٤٥‏ باب اهدي 


الفصل الثالث 
(A) =٤‏ ع شما بق الا کو قال: قال اا 2 "فن ضح منکم» 
قلا بسح بعد اة وف ت مقة شی فلما کان العام المقبل قالوا: يا رضول الله ! 


نفعل كما فعلنا العام الماضي؟ قال: "كلواء وأطعمواء وادّحروا؛ فإن ذلك العام كان 


بالناس جَهذ» فأردت أن تُعينوا فيهم". متفق عليه. 

ه- )١159(‏ وعن نبيشة ف قال: قال الى "إن كن یناکم عن 
5 أن تأكلوها فوق ثلاث لكي تسعكم. جاء الله بالسعة» فكوا وادخرواء 
وأكجرو ا ألا وإن هذه الأيام» أيَام أكل ريوع وذ کر الل روا أبو کاود 
جَهذ: الجهد: بالفتح المشقة» وبالضم الطاقة. أن تعينوا: أي توقعوا الإعانة فيهم. أن تأكلوها: بدل اشعمال. 
وأتجروا: من الأجر أي اطلبوا به الاجر والقواب:وليس هن التحارق وللا لكان معندداء وشا لا يصح بيع 


لحومهاء بل تو كل ويتصدق به. 


عن لبيشة: وهو نبيشة الخير ال هذليى» ذكره المؤلف في الصحابة. [المرقاة ه/١هه]‏ 


KE FE ¥ ¥ 


كباب المناسك 0 باب الحلق 
(۸) باب الحلق 
الفصل الاول 


5غ - ر عن البن غمرة أن رسول الله 288 حلق راض ,في سج الوداع 

)١( -1‏ وعن ابن عباس» قال: قال لي معاوية: إني قصرت من راس 
البي 5 عند المروة بمشقص. متفق عليه. 

۸ ۳ وم وحن ابن عمرة أن رسول الله 228 قال في حَجة الوداع: "اللهم 
ارحم الحلقين". قالوا: والمقصّرين يا رسول الله؟! قال: "اللهُم ارحم الحلقين". قالوا: 
والمقتصرين يا رسول الله؟! قال: 'والمقصضرين".. متفق غليه. 

468- (4) وعن يجى بن الحصين» عن جدته» أنها معت البى 5ك في حجة 
الوداع دعا للمحلقن لاء وللمقصرين مره واحدهة. رواه مسلم. 
قال لي معاؤية: كات ذلك ف عمرة الجعرانة اعتمرها رسول الله 4 لما فح مكةء وأراد الرحوع منها قي السنة 
الثامنة من الهجرة. بمشقص: نصل طويل ليس بالعريض» وقيل: سهم له نصل عريض» وقيل: أراد به الجلم؛ وهو 
الذي يُجرّ به الصوف» وهو أشبه بالحديث. قال في حجة الوداع: كان هذا في حجة الوداع على ما هو 


المشهور المذاكور ف لفظ الحديت» وقيل: اق الخديبية لما أمرهم بالحلق فلم يفعلوا 5 ن دول فكة. 
والمقصرين: عطف تلقيئ. 


حلقَ رأسه إل: .وف "الصحيحين" وغيرها: أنه ع4 قصر في عمرة القضاء وقد قال تعالى: لإمُحَلْقِينَ رُؤُوسَكم 
وَمُقضّرِينَ (الفتح:707)) فدل على جواز كل منهماء إلا أن الحلق أفضل بلا خلاف. [المرقاة 3517/8] 
عن جدته: أي أم الحصين بنت إسحاق الأحمسية» شهدت حجة الوداغ. ذكره المؤلف. [المرقاة ه/#4ةه] 


كتاب المناسك 4۷ باب الحلق 

- (ة) وعن أنس: أن الببي 55 أتى: م فأتى الحمرة فرماهاء ثم أتى 
موسي له ی ونحرَ نسُكه. ثم دعا باالحلاق, م الحالقَ شقه الأعن فحلقه» ثم دعا 
أبا طلحة الأنصاري» فأعطاه إياه» ثم ناول الشقّ الأيسرء فقال: "احلق" فحلقه» 
فأعطاه أبا ظا فقال: "اقسمة بان الاش" متفق عليه. 

8١‏ 009 وعن عائشة كلف قالت: كنت اطیب رسول الله كك قبل أن 
يحرم» ويوم النحر قبل أن يطوف بالبيت بطيب فيه مسك. متفق عليه. 

9 مل N FF‏ لذب TT‏ س 

)۷N( -5‏ وغن ابن عمر: أن رستول الله کر افاض يوم النحر. م رحع» 

فصلى الظهر .مئ. رواه مسلم. 


ESE RE SET E E E EÊ عن على وعائشة ا قالا:‎ )۸( -5 


دعا باحالاق : معمر بن تیل الله العدوي. شقه الأمن: 5 على أن المسححبب الابتداع بالأعن» ۾ دشب بعصهم إلى 
أن المستحب الأيسر. أفاض يوم التخر: إلى مكة. 


ونر لسکه: الأصل في ال سات التظهيره اتقال: سكت العرب أي غسلته وطهرئه» واستعمل في | العبادة» وقد 
احتص بأفعال الحج. والنسيكة مختصة بالذبيحة» وقوله سبحانه: لإففدية من صِيّام أو ضَدقَةٍ أو نس (البقرة: 
57) ونسك جمع نسيكة» وقيل: مصدرهء والمصادر تقام مقام الأسماء المشتقة منها فتطلق على الواحد والجمع؛ 
زاكر اما دم في الحديث ايتحفيف السين. |الميشر ۲۲/۲ |١۴۴۹‏ 

اقسمه بين الناس: إنما قسم الشعر في أضحابه؛ ليكون بركة باقية بين أظهرهم» وتذكرة لهم وكأنه أشار بذلك 
لل اشراب الأحل» والقشاء وماق الصبحية: بواري أله حص آنا طلتطة بالقسبمة القت ال هكا الع أنه عر 
الذي حفر قبره» ولحد له» وبين فيه اللبن. [الميسر 577/5] 

قبل أن يطوف بالبيت: أي بالتحلل الأول؛ وهو بالحلق. [المرقاة ه/557] أفاض يوم النحر: أي نزل من مى 
إلى مكة بعد رميه وذبحه. فطاف طواف الفرض وقت الضحى. [المرقاة ه/لاة ه] 


ٍ 5 ا صلل 2 , ب« .و ع عم ع : 
فى رسول الله ك أن تحلق المرأة رأسها.. رواه الترمذي. 

(O‏ 59 وکر ابن عباس» قال: قال رسول الله ا "لبي على النساء 
الحلق إا على التجناء التقصير . رواه أبو داو د» والدارمى. 
وهذا الباب حال من الفصل الثالث. 
على النساء التقصيرً: قيل: أقل التقضير ثلاث شعرات. 
تحلق المرأة رأسها: أي في التحلل أو مطلقا إلا لضرورة» فإن حلقها مثلة كحلق اللحية للرحل. [المرقاة ©ه/7ه ه] 
على السا التقَضَيرٌ: وغلنانا النقتصير عو أن يآخذا من رؤوين افع راسة مقار أل رسلا كان أو ارآ وجب 
مقدار الربع على ما هو المقرر ف المذهب» واحتار 9 الهمام هذا الباتس: :هنا قالة الإمام مالك من و حوب 


الاستيعاب» وادعى أنه هو الضواب كما تقدم. |المرقاة هامده | 


FF #‏ ند اتنا 


كعاب المناسك ٠‏ 068 باب في اله 


(9) باب في التحلل 
ونقلهم بعض الأعمال على بعض 


الفصل الأول 

د "- )١(‏ عن عبد الله بن عمرو بن العاص: أن رسول الله 226 وفف ي 
حجة الداع يمن للناس يسألونه» فجاءه 05 فقال: لم أشعْر فحلقت قبل أن 
أذبح. فقال: "اذبح ولا حرّج". فجاء آخرء فقال: "لم أشعْرٌ فنحرت قبل أن 
أرمي. فقال: "ازم ولا خوج". فما مكل التي يه عن شيء قَدّمٌ ولا حر إلا قال: 
'افعل ولا حرّج". متفق عليه. 

وفي رواية لمسلم: أتاه 595 فقال: حلقت ق أن أرمي. قال: ارم ولا خرچ : 
وأتاهُ حر فقال: أفضّت إلى البيت قبل أن أرْمي. قال: "ارم ولا حرّج". 

۹ - (۲) وعن ابن عبّاسء قال: کان البى کل یسال یرم انحر نين .فيقول: "ل 
حرج" فسأله أله رحل. فال "ربيف بعد ها اسيا نفقالة آل سرج رواه ابتار 
يسألونه: حا لس فال 'وقف", أو من "الناس"؛ أو استيناف لبيان علة الوقوف. لم أشعْر إلخ: أفعال يوم النحر 


أربغة: زهي حمرة العقبةء ثم الذبح» تم الحلق» ثم طواف الإفاضةء فقيل: هذا الترائيب سننة» وهو قول 5-3 العلماء 
من الصحابة والتابعين» وبه قال الشافعي وأحمد وإسحاق لهذا الحديث» فللا يتعلق بتر که دمع وقال ابن جبر: إنه 


و اججحب» وإليه ذهب جماعة من العلماءء فيتعلق بتر كه دم قالوا: والمراد بنغي احرج دفع الاثم بجهله دول الفدية. 
بد ما آمسیت: أي بعد العصرء و إذا غر ہت الشنمس فات وقت الرمي» ولرمه دم في قول الشافعي. 


ارم ولا حرج: أي لا إثم ولا فدية على المفرد؛ وأما القارن والمتمتع فليس عليهما الثم إذا لم يكن عن عمد لكن 
عليهما الكفارة. [المرقاة ه/51ه] 


كتاب المناسلك 0 6٠‏ ظ ش باب في التحلل 


الفصل الثاني 
ET TOY‏ علي» قال: أتأه رکا فقال: يا پو الله لني أفضت قبل 
أن أحلق. قال: "احلئ أو قط ول سرع" وداه أعيره قال دست قبل آن آرس. 
قال: ارم ولا حرج . رواه الترمذي. 
الفضل الثالث 
4- (4) عن أسامة بن شريك» قال: خرحت مح رسول الله 8 حاجاء 
فكآن الاس بترتت :قم قاقل: يا رصول الله1 ست قبل أن أطوف: أو آرت شيا 
أو قدّمتُ شيئاء فكان يقول: "لا حرج إلا على رجل اقترض عرض مسلم وهو 
ظا فذلك الذي حرج وهَلَّكَ". رواه أبو داود. 


اقترض عرض مسلم: أي نال منه وقطعه بالغيبة أو غيرهاء وهو اقتراض من القرض القطع. وهو ظالم: فيخرج 


عر الرواة والشهود» فانه مبأ ح. 


قبل أن أطوفف: أي طواف الإفاضة» وهو بظاهره يشمل الآفاقي والمكي» وهو مذهبنا على اختلاف في أفضلية 
التقدى والتأخير خملافا للشافعي حيث قيّده بالآفاقي. [المرقاة 571/8 ] 


+ د د ١#‏ 


)٠١(‏ باب خطبة يوم النحر 


ورمي أيام التشريق والتوديع 


فصل الأول 
)١( -8‏ عن أبي بكرة ف قال: حطبنا البي 575 يوم النحر. قله “إن 
الزمان قد اسعذاو كهيسة يوم .خلق الله السماوات والارض؛ السّنة اثنا عشر شهر 
منها أربعة خر ثلاث متواليات, ذو القعدة» وذو الحجة» والحرم» ورجب ب 
الذي بين جمادى وشعبان". وقال: "أي شهر هذا؟" قلنا: الله ورسوله أعلمء 
فسكاة فخ علنا أله سسمية بغير اسمه. فقال: "أليس ذا الحجة؟" قلنا: بلى» قال: 
قن بلد هذا؟" قلنا: الله ووسوله أعلم, فستکت حي ظا أله سيسميه بخ اة 


باب خطبة يوم النحر إلخ: الخطب المراجعة في الكلام ومنه الخطبة والجطبة إلا أن الخطبة مختصة بالموعظة, 
والخطبة بطلب المرأة. قد استدار إلخ: أي عاد ورجع إلى الموضع الذي ابتدأ منه» أي الزمان في انقسامه إلى 
الأعو امء والأعوام إلى الأشهر عاد إلى الأصل الحساب» والوضع الذي اختاره الله تعالى» ووضعه يوم خلق 
السموات والأرضن: 

ثلاث متواليات: اعتبر ابتداء الشهور من الليالي؛ فحذف التاء. وَامْحرّم: كان العرب يؤخرون الحرم إلى صفر مكلا 
ليقاتلوا فيه» وهو التسيء المذكور في القرآن» وهكذا كانوا يفعلون في كل سنة» فيدور الحرم في جميع الشهورء 
ففي سنة حجة الوداع عاد الحرم إلى أضله» قيل: فلذلك أخر التي ك الحج إلى تلك السنة. 

وھا مرا کارا وی هفرق نا مرن غيرة من ال الف بين افق پا اف 

أي شهر: أراد أن يقرّر في نفوسهم حرمة الشهور» والبلدة واليوم ليبن عليها ما أراده. قلنا: الله ا أدياء 


يوم r‏ يستحت الأنطبة عند الشافعي 4 أول أيام النحرء وعندنا في الثاني من أيامهع تقييده في الأحاديث 
الصحيحة يۇ يده مذهبنا به. |المرقاة ه/ [o ١‏ 


كناب المناسك ا o۲‏ 3 باب خطبة يوم النحر 
قال: "اليس البلدة؟" قلنا: بلى! قال "فأي يوم هذا" قلنا: الله ورسوله أعلم» 
"فإن دماءكم وأموالكو واعراضکم علیکم حرام كشرمة يومكم. هذا في بلد كله 
هداء ف شهر كم هذاء واستلقون ريكب فيسألكم عن أعمالكم؛ ألا فلا تر جتعواا 
بعدي ضلا قر بعضكم رقاب بعض») أ هل ا قالو ا: نعم. قال: 
اللهم اشهد» فليبلغ الشاهد الغائب» قراب مبلغ اوعى من سامع . متفق علية. 


YS‏ يي C3‏ و عن وبرة» قال: سحاليت ابن عمد می أرمي الجمار؟ قال: إذا 


رمى إمامك فار مه» فأعدت عليه المسألة. فقال: كنا نتحين, فإذا زالت الشميس 


رمينا. رواه البخاري. 


أليس البلدة: الحرام» غلبت البلدة على مكة كالبيت على الكعبة. وأعراضكم: العرض موضع المدح والذم من 
الإنسان. ضلالا: ويروى كفارا. نتحين: أي نطلب الحين والوقت أي نننظر دخول وقت الرمي. 


أليس البلدة: ووجه تسميتها بالبلدة - وهي تقع على سائر البلدان- أنها البلدة الجامعة للخير» المستحقة أن 
تسمى هذا الاسم؛ لتفوقها سائر مسميات أجناسهاء تفوق الكعبة - في تسميتها بالبيت - سائر مسميات 
أجناسهاء حى كأها هي امحل المستحق للإقامة اء من قوطهم: بلدن بالمكان أي أقام. [الميسر ]1۲٠/۲‏ 

فإن دماءكم وأموالكم إلخ: ومين الحديث: أن استباحة دم المسلم ومالة» وانتهاك حرمته في عرضه حرام 
عليكم» وإنما شبهها في الحرمة بمذه الأشياء؛ لأشهم كانوا لا يرون استباحة تلك الأشياء» وانتهاك حرمتها بحال؛ 
وإن تعرضوا لشىءامنها باسباحة تعرضوا له مسترين بالتأويل وإن كان فاسدا. [الميسر 3117/7] 

وأعراضكم: أي أنفسكم وأحسابكم فإن العرض يقال للنفسء» يقال: أكرمت عنه غرضي أي صنت عنه 
نفسي» والعرض الحسب» يقال: فلان نقي العرض» آي برئ أن يشتم أو يعاب» والعرض رائحة اللجسد وغيره» 
طيبة كانت أو خبيثة» يقال: فلان طيب العرض» ومنين العرض. [الميسر 177/7] وَبرَة: وهو ابن عبد الرحمن 
تابعي. [المرقاة 5ه د] إذا رمى إمامك: أي اقتد في الرمي يمن هو أعلم منك بوقت الرمي. [المرقاة ه/375] 


كتاب المناسك  ٠‏ مه ظ باب خطبة يوم النحر 


-١‏ (۳) وعن سام» عن ابن عمر: أنه كان يرمي جمرة الدنيا بسبع 
حي ع 5 از صر ا فر 5 8 5 5 ا عن ار 5 و وا E‏ 5 رمد 
حصيات» يكبر على إثر كل خصاةء ثم يتقدّم حتى يسهل فيقوم مستقبل القبلة 
طويلاء ويدعوء ويرفع يديه» ثم يرمي الوسطى بسبع حصیات» يكبر كلما رمى 
بحصاةء ثم يأحذ بذات الشمال فيسهل ويقوم مستقبل القبلة» ثم يدعو ويرفع يديه 
ويقوم طويلاء ثم يرمي مره ذانت العقبة من بطن الوادي بسبع حصيات› يکر عند 
كل حصاة» ولا يقفْ عندهاء ثم ينصرف» فيقول: هكذا رأيت النبرءً ك يفعله. 

ا 49 وعن ابن عمرّة قال: اسعأذن العباس و عبد الطب رسول الله 76 
أن سيت هكة ليالى هئ من أجل اسقايعه فأذن اله.. متفى عليه 

۴ ومع وعن ابن عبّسش: أن رمول الله فل اء إل الكقاية فاستسف . 
فقال العبّاس: يا فضل! اذهب إلى أمّك فأتٍ رسول الله 5 بشراب من عندها 
فقال: "اسقني" فا :ا رسال الله ! إمم يجعلون أيديهم فية. قال: "اسقين".. فشر 
منه» ثم أتى زمزم وهم يسقون ويعملون فيها. فقال: 'اعملوا فإتكم على عمل 
صالح". ثم قال: "لو لا أن تغلبُواء لترلت حى أضمٌ الحبّل على هذه". وأشار إلى 
عاتقه. رواه البخاري. 
جمرة الذنيا: أي جمرة العقبة الدنيا هي أقرب إلى مسجد الخيف. حتى يُسهل: أي يدخل السّهل» وهو ضد 
الحزل. ويعملون: أي يكدحون. 


فأذن له: قال بعض علمائنا: يجوز لمن هو مشغول بالاستقاء من سقاية العباس لأحل الناس أن يترك المبيت عن 
ليالى هئ ويبيت بمكة» ولمن له عذر شديد أيضا. [المرقاة 57107/9] 


ع 3 س اله 3 
والعشاء» ثم رقدَ رقدة بالمخصبء ثم ركب إلى البيت» فطاف به. رواه البخاري. 


76- (7) وعن عبد العزيز بن رفيع» قال: سألت أنس بن مالك. قلت: 
قلت: فأينَ صلى العصر يوم النفر؟ قال: بالأبطح. ثم قال: افعل كما يفعل أمراؤك. 

(Ay TÎ‏ وحن عائشة وكيا قالت: نزول الأبطح لیس نة اغا نزله 
ستول ال ع أنه كان أسمح خرو جه إذا حر ج. متفق عليه. 

1- (4) وعنهاء قالت: أحرّمت من التنعيم بعمرةٍ» فدحلت فقضيت 
فمرٌ بالبيت فطاف به قبل صلاة الصبح» ثم حرج إلى المدينة. هذا الحديث ما وجدته 


برواية الشيخين» بل برواية أبي داود مع اخحتلاف يسير في آخره. 

بالمحصّب: هو - بفتح الصاد والتشديد - تنازع فيه "صلى ورقد"؛ والمحصّب في الأصل كل موضع كثر 
خصباؤه» والمراد به الشعب الذي أحد طرفيه مئ» والآخر متضل بالأبطح. "عن" اله هو أنه إذا تفر ع 
مئ إلى اكه اديع يول امب الان شرج وی کی ویرک تی سک قر الليلء ثم .يدخل مكة» و كان 
ابن عمر يراه سنة» وقال ابن عباس: التحصيب ليس بشيء ء إنما نزل الببى يِه هناك اتفاقا للاستراحة. عَقَلْتَه: أي 
عملتّه وحفظته. ثم قال: أي أنس . افعل كما يفعل إل: أي لا تخالف. كان أسمح: لأنه كان يترك به ثقله 
ومتاعه» أي كان نزوله بالأبطح ليترك ثقله ومتاعه هناك» ويدحل مكة؛ فيكون خروجه منها إلى المدينة أسهل. 


عبد العريز بن رفيع : اید مکی بح الكوفةع وهو من مشاهير التابعين ونقاشي» ذ کره المؤلف. [المرقاة 
]| يوم التروية: أي اليوم الثامن. |المرقاة ]٠ 4/١‏ 


3-4 موعن أبن ان قال كان الناس يتصرقوت ى كل بوححة. فقا 


3 7 للك م 5 اع و :7 عد ق ي ب 
رسول الله : لا ينفرن أحد كم حي يكون اخر عهده پان إلا انه حفف 


عن الحائض . متفق عليه. 

١-8‏ وغن غائشة» قالت: افا فة آيلة الك بفقالت: ما اراي 
إلا حا يسيك قال الي "ع عقری حَلقى, أطافت يوم النحر؟" قيل: نعم. قال: 
اقرش سفق سل 

الفصا التا 

7- (۱۲) عن عمرو بن الأحوص» قال: معت رسول الله ك2 يقول في حجة 
الوّدا ع : "أي يوم هذا؟" قالوا: يوم الحج الأكبر. قال: "فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم 
ينكلم حرا کردا ریک هذا ي بل عذاء آلا له فق حاف على انقسة: 


زه ينفرنٌ !ج یکی را الوداع. ما أرائ اخ: ظنت ضفية أن طواف الوداع كطواف الإفاضة لا 
يجوز ت رکه N‏ فتوهم البي 5 أنها قالت ذلك؛ لأنها لم تطف طوافٍ الإفاضة فلذلك سال 

عَقرى خلقى: هكذا روي على وزن 'فعلى" بلا تنوين» والظاهر عفرا وحَلقاً مصدرا أي عقرها الله عقراء 
وحلقها حَلَقا.بمعين جَرّحَها وفتلهاء وأصاب حلقهما بوجع؛ وهذا دعاء لا يراد وقوعه؛ بل عادة العرب التكلم 
عثله على سبيل التلطف» وقيل: هما صفتان للمرأة ؛ يعي آنا تلق ترمهاه وسترهم أي سداصلهم من شونا 
ألا لا يجني: حبر في معن النهي؛ ليكون أبلغ؛ والمراد الجناية على الغير إلا أنما لما كانت سيبا للجناية على نفسه 
أبرزها في صورقا ليكون أدعى إلى الامتناع» ويدل على ذلك أنه روي في بعض طرق هذا الحديث "إلا على 
نقسه"ء و سیق یکوت انيرا بسب المعن أيضاء وقوله: "ألا لا يحي حان على ولده" يحتمل أن يكون المراد النهي 
عن الحناية عليهما؛ لاختصاصهما بمزيد قبح» وأن يكون المراد تأكيد لا يح جان على نفسه» فإن عادقهم جرت 
باهم كانوا يأحذون أقارب الشخص بحنايته. 


حاضت صفية: أي إحدى أمهات المۇمنين› ومين بنت جي بن أخطب اليهودي الخيبيريق من بي اسرائيل من 


كتاب المناسك 5ه باب خطبة يوم النحر 


ولا يجين جات على ولدهء ولا مولودٌ على والدةة. آلآ وإن السيظان قد أيس أن يعد 
ف يلدكم هذا أبداء. ولكن ستكون له طاعد قيما تحتفروت من أعمالكم فسرضی 
به", بروأة اوه اجا و لتر مييق وسح 

۱ (۱۳) وعن رافع بن عمرو المرقء فال: رابك 06 الله 22 بخطب 
لاس عى حين ارتفع الضُحى على بغلة شهباء وعلى يُعَبّدْ عنه. والناسٌ بين قائم 
وقاعد. رواه أبو داو د. 

)١4( -0‏ وعن غائشة وابن عباس د أن رسول الله 5 أخْر طواف 
الزيارة يوم النحر إلى الليل. رواه الترمذي» وأبو داود» وابن ماجه. 

)١5( -717‏ وعن ابن عبّاس أن البي 225 + يرمل في السّبع الذي أفاض 
فيه. رواه أب داود» وابن ماجه. 

039-74 وعن غاقشة أن الني 25 قال: "إذا رسّى احدكم رة العقبة 
فد 5 له كل شيء إلا النساء . رواه في شرح السينة' م وقال: إستادة ضبعيف. 
متاوووة r,‏ في خواطركمء وتتفوهون عر ن قناتكية واا ذنوبكم: فيؤدي ذلك إلى هيج 

» واطرويت #قوله 0 إن القشيطان:قك ایس عن أن يده سارك اق وة العرتبه..ولكن ق التتحر يكن 
نينهم. شهباء: بيضاء. يعبر عنه: إنما احتيج ج إلى التعبير» لكثرة التاس» والمراد التبليغ. 


أخر طواف الزيارة: أول وقته عند الشافعي يلك.: بعد نصف ليلة العيد» وعند غيره بعد طلو ع فجر العيد» 


السَبع الذي افاض فيه : أي في طواف 3 لزياره اكه ۾ السعبي عليه [المرقاة [o/s‏ اله النساء: آي جماعهن» 
قال 5 يشه: نكاحهن. [المرقاة EE‏ 


فقت سيل له “كل شيع إل السام" 
ا عن . u‏ ع 5 5 
1 = 7( وعدهاء قالت: افاض رسول الله 2265 من اخحر يومه خين صلی 
الظهر». اث رح إلى سي ماف فا یال أيام التشريق» برس اة إذا ازات 


1 
0 


فيطيل القيام ويتضراع) ويرمي الثالئة فلا يقف عندها. رواه بو داود. 


)١5( -”61/1/‏ وعن أبي البداح 7 نا اس بن عدي» عق أبيه» قال: رخص 
و 9 : 5 ٠‏ : 7 5 و ۴ 55 م ' 
رسول الله 5 لرعاء الإبل في البيتوتة: أن يرمُوا يوم النحرء ثم يجمعوا رمي يومين 
عاصم بن عدي: الصحيح أنه صحابي پروي عن أبية: رخص اخ أي رخص لهم أن لا يبيتوا مئ ليالي التشريق؟ 


وأن يرفوا يوم العيد جمرة العقبة» م لا يرهوا ف الغدئ بل يرموا بعد الغد رمي يومين: القضاء والأداي وم جوز 
الشافعي وال أا الرمي في الغد و الله الهادي. 


#2 «© # 


1١) 
1 


تاوالت وام عن عيد الله ہی عمرة "أن برسلا سال وسر ل الله 2 هنا پل 
الحرم من الثياب؟ فقال: "لا تلبّسوا القمُصء ولا العمائم؛ ولا السراويلات»ء ولا 
البرانس» ولا الخفاف إلا أحدٌ لا يد نعلين فيلبس فين وليقطعهما أسفل من 
الكتعبين» .ولا شرا من الياب يفا سه رعفران ولا ورس متمق عليه وراد 
البخاري في رواية: "ولا تنتقب المرأة الحرمة» ولا تلبس القفازين". 


(٩‏ وگن ا غاس ؛ قال: سمعت ر سو الله كد يطب وهو يقول: 
إذا لم يجد الحرم نعلين لبس حفين» وإذا م يجد إزارا لبس سروايل . متفق عليه. 

“ار أ 7 حي i. Ê‏ نس iE‏ عط و ا سم : 
رجحل أعرابي عليه جبة» وهو متضمخ بالخلوق» فقال: یا رستول الله ! اني احرمت 
بالعمرة) وهذه ا : وا اسا الطب الذي نانف فاخا ثلاث مرّات» 250 


هيا پان اخره: أي عما لبس ؛ أو عن رسول الله 0 فإن ا يتعذدق" إلى الثاني بے ن ؛ وإلى الأول 
بنقسه» وقد يعكس» ويجوز أن تكون "ما" استفهامية أي سألته هذه المسألة. لا تلبَسُوا: أجاب عا يحرم لبسة؛ 
الهاي ٠‏ أنه ثونبة يكورق رآسة فقا من حبة أو ذراعة. 

ولا ورس: نبت أصفر يصبغ به. القفازين: القفاز - بالضم والتشديد - شيء يلبسه نساء العرب في أيديهن 
تغطي الأصابع والكف والصاعد من البرد» ويكون فيه قطن محشو. لبس سروايل: وليس عليه فدية عند الأكثرء 
وهو قول الشافعي» وقال مالك وأبو حنيفة: ليس له لبس السراويل» وقيل: يشقه ويأتزر به. 

متضمح: أي متلطخ به عدي يكاد يقطر منة . بالخلو ق: قرفا ر الطيب يتحدو نه من الزعفران و غيرة. 


وأما الحبّة فانزغهاء ثم اصنع في عُمرتك كما تصنمٌ ( فق سارف" . متشق عدلية: 
-0١‏ (4) وعن عثمان قال: قال رسول الله كله "لا ينكح المحرم 
ولا ينكح. ولا يخطب". رواه مسلم. 


ت : ع ت للت ت ا 7 : 
57- (23) وعن ابن عباس: أن البي 5 تزوّج ميمونة وهو محرمٌ. متفق عليه. 
11-67 وسعن زی بن الأصمء اپ أت ميمونة» عن ميمونة» أن 
قال الشيخ الإمامٌ محيى السنة يسه: والأكثرون على أنه تزوّحها حلالا وظهر أمرٌ 
تزويجها وهو محرم, ثم بى بها وهو حلال بسرف في طريق مكة 
ا (N=‏ وعن أبي أيورب: أن الب 5 كان يغسل رأسة وهو محرم. متفق عليه. 


ت ۴ م اده 0 ف : 
5 - (8) وعن ابن عباس قال: احتجم البي 25 وهو محرم. متفق عليه. 


ثم اصنع في عمرتك: أي اجتنب في العمرة ما يجتب منه في الحج إذا فعل الطواف والسعي | واخلقه وباحماة 
الأفعال المشثر كة بين الحج والعمرة على الوجه الذي يفعلها قي الحج» وفي الحديث إشعار بأن الرحل كان عالما 
بصفة الحج دون العمرة. لا ينكح المحرمٌ: روي جزومة على النهي» ومرفوعة على أن النفي بمعيى النهي أيضاً 
عند المتمهورة :قالك الشافعة: تكد اة e,‏ كات أ | امرأة باطل» وكذا نكاحه بولاية خاصة كالأب» وف 
العامة كالسلطان حلاف» والأصح أهها كالخاصة؛ وأما النهي عن الخطبة في تنزيه. 

پتل وأسة: يجوز للمحرم غسل رأسه بحي لا يعف شعرا» ففي الجنابة لا حلاف وفي التبرد يلاف وف 
الغسا ل بالخطمي و وميووه علاف يشا احتجم: رخص الحمهور في الحجامة إذا يقطع شعرا. 


نعاية رتد آي س مش و به قال مالك» و صدقة؛ ولو غسل بأشنان فيه طيب» فال كان من رآه ماه 
أشفاناء. عليه الما وإ سمّاه طيبا فعليه الدم كذ أ ف 'قاضيخان"» ولو غسل رأسه بالحرض والصابون والسدر 
ا 0 


فالات وغ وعن عات عدت عن رسول الله 346 ق الكل إذا اشک 
عينيه وهو حرم ضمد ها بالصبر. رواه مسلم. 
۷“ 75:9 وعن آم اللنصينء اقالت: برأيت أسامة وبلالاء وأحدقيا آنل 


بخطام ناقة رميول ال 286 والآحر رافع ثوبه. سره من الخر؛ خن رفي کر 
العقبة. رواه مسلم. 

4 0113 وعن كعب بن رة ذه أن الب 225 مر بيه بورهو بالحديبيّة 
قبل أن يدحل مكة» وهو محرّم؛ وهو يوقد تحت قدرء والقَمّْل تتهافت على وحهه» 
فقال: "اتوذياتك عراف قال: عي .قال "قالحلق. رأسّاق وأطعيى فرق بين نة 
مساكين" والفرق: ثلاثة آصع "أو صم ثلاثة أيام أو نك لسيكة”. متفق عليه. 


الفصل الثان 


چ 


ہے 


القفازين» والنقاب وما 2 الورس والزعفران من الثياب» و" = ذلك ما أحبت 


ضمّدهما: الضماد: الخرقة الى يش يما العضو المأفوف| أي المصاب بالآفة]» ثم قيل لوضع الدواء على اجرح 
وغيره وإن لم يشد. رافع ثوبه يستّره إل: دل على جواز الاستظلال للمحرم. تتهافت: تتساقط. فرقا: الفرق 
مكيال يسع ستة عشر رطلاء وهي انْني عشر مدا وثلاثة آصع. 

ستة مساكين: فلكل واس الک شیا یا ران ورت الات آصع : صح هذا اللفظ | في الحديث» وهو من قبيل 
القلب» وأصله أصوء» والصاع مكيال يسع خمسة أرطال وثلما. مع ذبيحة.. ولتلبس: كأنة قال سمعته 
يقول: لا تلبس النساء القفازين ولتلبس. أو حُليْ: جعل ال حلي من الثياب تغليبا. 


والنقاب: أي البرقع قي وجوههن بحيث يصل إلى بشرقن. [المرقاة 3848/8] 


كتاب المناسك 1 5 باب ما يجتنبه اعر 


YT TA‏ عرق عائشة ن قالت: كان الو قبان مرون غا ,وحن مع 
رسول الله 25 عرمات» فإذا جاوڙوا بنا سدلت إحدانا جلباها من رأسها على 
وجههاء فإذا حاوزونا کشفناه. رواه أبو داود» ولابن ماجه معناه. 

N‏ (14) وعن ابن عمر ككف أن الب 5 کان يدهن بالزيت وهو حرم 
غير المقتّتٍ يعني غير المطيّب. رواه الترمذي. 

الفصل الثالث 

)١١( -65‏ عن نافع أن ابن عمرً وجد ال فقال: ألق علي اثويا يا نافع 
فألقيت عليه بُونسآ فقال: لقي علي هذا وقد نی رسول الله 5 أن يلبسه امحرم؟. 
زو أب داود. 

۴ ر وعن عبد الله بن سالك بن بحخينة: قال: احتجم رسول اله ا 
وهو حرم بلحي جمل من طريق مكة في وسط رأسه. متفق عليه. 
مرون بيغا أي فارين با فإذا جاوزو بنا: هكذا لفظ "أي دود" وقي "المصابيح": جاوزونا سدّلت إحداناء 
وليس هذا لفظ "أي داود" ولا لفظ "ابن ماجه' . 


غير ١‏ 7 لمقتت: هو الذي طبخ فيه الرياحين حي يط بطيمب رجه 
وجه القر: البَرْد. بُرنْساً: ثوبا ملترق به القلدسوة. بلحي جمل: بفتح اللام موضع بين مكة والمدينة. 


يعني غير المطيّب: اعلم أن الحرم إذا ادهن بدهن مطيب كدهن البنفسج والورد سائر الأدهان الي فيها الطيب 
عضوا كاملاء فعليه دم بالاتفاق» وإن ادهن بزيت أو حل وهو الشيرج أي دهن السمسم غير مخلوطين بطيب 
وأكثر منه» فعليه دم عند أبي حنيفة» وصدقة عندهما. [المرقاة [o۸4/‏ في وسط رأسه: وهذا الاحتجام 
لا يتضور بدون إزالة الشعر يحمل على حال الضرورة - والله تعالى أعلم - وعن ابن عمر ومالك كراهة الحجامة 
حال الإحرام وإن لم يتضمن قطع شعر؛ وعن الحسن البصري فيها الفدية. [المرقاة ©/5351] 


كتاب المناسك ظ 003 باب ما يجتنبه اخحر 


5 


)١7( -4‏ وعن انس ذه قال: احتجم رسول الله ل وهو محرمٌ على ظهر 
القدم من وجع كان به. رواه أبو داود» والنسائي. 

(A) - 8‏ وعن أبي رافع» قَال: تزواج ھول الله ع یا وهو لال 
وبنى يما وهو حلال» وكنت أنا الرسول بينهما. رواه أحمد» والترمذي» وقال: هذا 


ا 
3 


وبنى ها: أي دحل عليهاء وهو كناية عن الزفاف. [المرقاة 51/5د] 


#6 9# F 


)١١(‏ باب امحرم يجتدب الصيد 


الفصل الأول 

قو ور عن اق ی ای أله افد ا الل 17 کارا وس 
غو بالأبواء أو بودّان, فرد عليه فلما رأى ما في وجهه قال: "إنا لم نردَهُ عليك 
إلا 5 حرم". متفق عليه. 

107- (؟) وعن أي قتادة أنه خرج مع رسول الله 5 فتخلّفَ مع بعض 
أصحابه وهم مُحرمون» وهو غير مُحرم؛ فرأوا مارا وحشيًا قبل أن يراه» فلما رأوةُ 
فر كوه حفيق ارآه أأبو اقنادة اف ركب فسا ال .فساهم أن يُتاولوه سوط فأيوا قاو 
فحمل عليه فْعَقرّه: ثم أكل فاکلوا» ندموا فلما أدركوا ار 6اوہ قال: 
"هل معكم منه شيء؟" قالوا: ب فأخذها البي 25 كك فأكلها. متفق عليه. 
وق رواية معا فلما أتوا رسول الله ك قال: "اميك اح مره أن يحمل عليها؟ أو 
أشار إليها؟" قالوا: لا قال: 'فكلوا ما بقى من لحمها". 
بالأبواء أو بوذان: موضعان بين مكة والمدينة. فرة عليه: دل على أن الحرم لا يجوز له قبول الضيف إذا قان جا 


وإن حاز له قبول لحمه» وقيل: المبدئ كان كان لحم هار وحشيء وإنما لم يقبل؛ لأنه ظن أنه صيد لأحله» يؤيده 
حل یٹ أبي قتادة وحديث حابر . أنا: أي لأنا. حرة: أي رمت فعقرة: أي قتله وأصل العقر الجر ح. 


باب الحرم يجتب الصيد: أي اصطياده وقتله وإن لم يأكله» وأكله وإن ذكاه حرم آحر» والمراد بالصيد: حيوان 
متوحش بأصل الخلقة بأن كان توالده ای اليب أما صيد البحر فيحل اصطياده للحلال والحرم جميعا 
WITT TET‏ : «أجل لک صَيْد بحر وَطَعَامُهُ ماعا لَك ولا وخوم ع ميد لبه 
ما منم حرما. (المائدة: 87). [المرقاة aia‏ 


۸ح )٣(‏ وعن ابن عمرّء عن التي چ قال: "نمس لا جناحّ على من 
قتلهُنّ في الحرم والإحرام: الغار والقرايئ» والعا والعقرية والكليية الي" 

۹ 5 وق غاقشة: عرد الى 5 قال: "س فواسق يقتلن ف الحل 
والحرم: ال والغراب الأبقع, فار 57 والحديًا". متفق عليه. 


الفصل الثاني 
= ومع عق هابر ف أن سوال الله ت قال: "لخم الصيد: لكى في 
الإحرام حلال» ما لم تصيذوه أو يُصَادُ لكم". رواه أبو داود» والترمذي» والنسائي. 
-١‏ (13) وعن أبي هريرة» عن البي 225 قال: "الحرادُ من صَّيدٍ البحر". 


کن فواسق: روي ر منو نا وهو مبتداًع ف قواشى. صفتةع و يقتلن" حبره» وروي با نوين مضافا إلى 
فواسق» و"الكلب العقور" أي السبع الذي يعقر ويقتل كالأسد والذئب» والتمر. 

والحديًا: تصغير حداءء واحده حدأة. أو يْصَادُ لكم: الظاهر الحرم وغاية التوجيه أنه عطف على المع أي ما لا 
تصيكده نه أو تماد لکہ. من صّيد الجر : عداو هينيه؛ أنه يحل هيتتة ؛ وقيل: أنه متو لد من الحيتال. 


همس فواسق ق إلخ: وإنما عض هذه الخمس هن الدواب المؤذية والضارية وذوات السموم؛ لما أطلعه الله عليه من 
مفاسدهاء أو لأنما أقرب ضررا إلى الإنسان» وأسرع ع في الفساد» وذلك لعسر تمكن الإنسان من دفعها والاحتراز 
عنها. [الميسر 187/7] والغراب الأبقع: فإن قيل: حص في هذا الحديث الأبقع؛ وقي حديث ابن عمر فقال: 
'الغراب"» فما الوجه فيه؟ قلنا: يحتمل أنه حص الأبقع بالذكر؛ لأنه أكثر ضررا وأسرع فساداء ويجحتمل أنه 
خصه؛ لأنه لم يجعل حكم سائرها كذلك» ومن الذليل غلى ذلك أن كيرا من أهل العلي 'استظين عنهنا غراب 
ار آله مأكول اللخ "فلا يتعرّض إلا على وه ولیه رفسل أن باراد می الراب في ديك ابن 
عمر هو الأبق» فلم يوف البيان خقه لمعرفة المخاطبين» أو لم يضبطه بعض الرواةء فيردٌ المطلق إلى المقيد 
ويستئى من الغربان غراب الزرع؛ للمنفعة الي فية» وقلة الضرر. [المیسر ]1۳٣١٠۹۳۲/۲‏ 


| 1 2 # لته 21 ۸ سو > 
ST‏ (۷) وعن أب سعيد الخدري» عن الببي 5ت قال: يقتل المحرع ١‏ . 


العادي . رؤاه الترمذي» وأبو داو د» وابن ماجه. 


۳ وکن كييك الر کن بن أى خمار» قال: سالڪ حابر ين عيذ الله ص 
الصَبّع أصيدٌ هى؟ فقال: نعم. فقلت: ١‏ يُو كز ؟ فقال: نعم. فقلت: تمعتة سن سول 
لله ك قاله تع رواه الرسذي» .والسائية والشاقعي» وقال الترمدذي: هذا 

' وعن حابر فال“ سال ل الله 0 ر الضبّم» قال:‎ )( -۷ ٤ 
وا فيه شقا إذا أضانة امحرم'". رواه 5 داو د» وابن ماجه والدارمي.‎ N. 

)٠١(-٠‏ وعن خزعة بن جَزي» قال: سألت رسول الله نه عن أكل 
الضبّع. قال: "أو يكل ال احا وسات ن كل الذقب: قال: "أو يأكل 
الذأثي أحذ فيه ع 0 5م وواه الترمدي» وقال: ليس إسناده بالقوي. 

الفضل الثالث 

)١1( -‏ عن عبد الرحمن بن عفان التيضي» قال: كنا مع طلحة بن عبيدذ 
الله ونحنُ حرم فأهدي له طيدٌ وطلحة راقدٌ فمئًا من أكل» ومسا من تورّع, فلم 
استيقظ طلحة وافق من أكله: قال: فأكلناه مح رسول الله .روا مسلم. 


بن خري: جزء بفتح اجيم وسكون الزاء وبعدها همزة» وأصحاب الحديث يقولون بفتح اليم و كسر الزاء» وقيل: جزء 
بكسر الحيم وسكون الزاء. أو يأكل الذئب: قيل: معناه: أي الذئب خير؟ وهو من الضواري» فهمزة الاستفهام محذوفة. 


السَبْعَ العادي: وهو الذي يقصد بالقتل والحراحة كالأسد والذئب والنمر و [المرقاة ©/,3د] أو يأكل: دل على 
حرمة أكل | الضبع كما قال ل به أبو حنيفة ومالك خلافاً للشاقعى وأحمد مذ . [المرقاة ه/9ود] 


باب الإحصار وفوات ١‏ 


1 و ١‏ 
(TT‏ تات الإحصار و شو ب احج 


03-۷ وشقن این غباسر» عقال: قد وة e‏ الله 285 افخلق ,رأة 
وجامع نساء ه» وخر هديه» حت اعتمر غاا قابا رو اه البخارى. 

)٣( -”7‏ وعن عبد لله بن عمرء قال: حرجنا مع رسول الله ل فحال 
كفَارٌ قريش دون البيت» فنحر البى كد هداياه وحلق» وقصرٌ أصحابه. رواة البخاري. 

8 © وغن العسور بن رمت قال: إن رسول الله 28 شر قبل أن 
955 ة شر أصهحا له بذلك. رواه البخاري. 


01لا 49 وعن ابن غجرء آله قال اليس مسك فة رمول الله 5 إن 
حبس أحذكم عن ا لجح طاف باليث وبالصفا والروةم # حل سن کل شی سيق 


جج عاما قابا( فیهدی» أو يصوم إن د هديا. رواه البخاري. 


قد أحصر: يقال: أحضرة المرض أو السلظان إذا منعه إذا أحضر الحرم بعدو قله التحلل وعليه هدي 

8 قم أ ١‏ ' : 8 1 ا ل 2 ٤‏ 1 0 

وخر هديك : اي ٤‏ عام الحديسة) ووز دبج هدي المحصر حبنت احصر» ولا وز دبج باقي اهدايا إلا ف 
ن وقال اتات 2 ب ا يراق هدي ا حصر أمظلا إلا 2 الخرم. 

ا لد على ان اب 57 زاك المانع و فات شع عار ا و هو قول ابيع 05 ا ا 
حصر العدوه» وإليه ده الشافعى و أحمد ومالك» وقال أضحاب أي حنيشة : له أن يتحلل كما 2 الا حصار 
بالعد و؛ لقوله 5 ا "هين کس ا عر ج فقد خل» وعليه الحج من قابل 


وقصّرَ أصحابه: أي بعضهم» وحلق الباقون. |المرقاة )٦٠ ٠/١‏ 


2 إن : 1  *‏ إن تبلل و ص 
۱ - ؤه) وعن عائشة» قالت: دعل رسول الله ك على طباعة بت 


الزبير» فقال ها: "لعلكِ أردتٍ الحح؟" قالت: والله ما أحدّن إلا وحعَة. فقال ها: 


| ير ال 


خحي واشرطي» وقوي: اللهم خلي عيبث یسین سق عليه 


ا 
حب ادا 
E 7‏ 
£ 


الا 0 عن این عباس فيه أن رسول الله ك أمر أضصحابه أن دلوا 


اهدي الذي حروا عام الذي في عمرة القضاء. رواه | أبو داود. وفيه قصة» وقي 
سه عد يور إسعداق | . 

۴ وهم وعن المكاج ين عمرو الأنضاري: قال: قال رسول الله 4 
"من كسرء أو عرج فقد حل» وعليه الحج من قابل". رواه الترمذي» وأبو داود؛ 
والنسائي» وابن ماجه» والدارمي. وزاد ۴ داود في رواية انحر ئ: "أو لوا + وقال 


الترمذي: هذا حديث حسن. وفي 'المصابيح : ضعيف. 


طتباعةة يقت اعم ال 5 بت الوبينن: ابن عبد الطلب. واشعرظي: ادل على أنه لا رز الفكال: بإتتضار 
المرض بدون شرط» ومع الشرط قيل أيضا لا يجوز التحلل» وحعل هذا الحكم مخصوصا بضباعة كما أذن 
الببي 0 لأصحابه ق رفض الحج» ولیس لغيرهم ذلك. أن يبدلوا خ: تدا كلا اوت من يو حب القضباء 
على المحضر يحل حيث أحضرهء ومن يذهب إلى أن دم الإحصار لا يذبح إلا في الحرهء فإنه أمرهم بالإبدال؛ لاہ 
نحروا هداياهم في الحديبية حارج الحرم. وعليه الحج من قابل: دل على جواز التحلل بواسطة المرض» وقيل: 
ذلك إنما يجوز مع الاشتراط كما في حديث ضباعة. 


ضباعة بنت الزبير: ضباعة هذه هالشميةء وأبوها الزبير هو ابن عبد المطلب بن هاشم عم البي 225 وهو أكبر 
ولد عبد المطلب» لم يدرك الإسلام» وضباعة كانت تحت المقداد بن الأسود. [الميسر ؟/3814] 


الترمذي» وأبو داودء والنسائي» وابن ماحه» والدارمي. وقال الترمذي: هذا حديث 


وهذا الباب خال عن الفصل الثالث. 


عبد الر حمن بن يعمر: بالياء وفتح الميم. 


احج عر فة: 52 ملاك الحج. ومعضم ار كانة وقوف عرفة؛ لا له یمو ت بقواته. 


فمن تعجل في يومين إخ: تعجّل أي عجل في النفر» و"تعجل" يجئ لازماء ويجيء اا فاع كدر متدرا 
فمعناه: عجل النفرء وإجراؤه على اللازم أمثل وأقدم؛ لمطابقة "ومن تأحر". [الميسر 8/9 78] 


EE جد‎ # 


8 ۴ 5 7 0ه فلت ا 2 
5ه - )١(‏ عن ابن عباس» قال: قال راون الله 0 يوم فتح مكة: "لا 


هجرة» ولكن جهادٌ ونّة وإذا استنفرتم فانفروا". وقال يوم فتح مكة: "إن هذا 
البلد حرّمه الله يوم حلق السماوات والأرض» فهو حرامٌ بحرمة الله إلى يوم القيامة» 
وإِنّه لم يحل القتال فيه لأحد قبلي» ولم يحل لي إلا ساعة من فارء فهو حرام بحرمة 


الله إلى يوم القيامة» لا يُعضدٌ شوكه» ولا ينفر صيدهء ولا يلتقط لقطته إلا من 
عرفهاء ولا يُختلى خلاها". فقال العبّاسٌ: يا رسول الله! إلا الإذحر» فإنه لقينهم 


ولبيوتهم؟ فقال: "إلا الإذحر". متفق عليه. 


لا هجرة: كانت المجرة من مكة إلى المدينة مفروضة بعد أن هاجن التي 5 إل المدينة» فلمًا فتس مكة اتقطعت 
تلك المحجرة المفروضة:؛ فلا ينال بال هجرة تلك الدرجة الي حصلت للمهاجرين» لكن ينال الأجر بالجهاد» وإحسان 
النية. حَرّمه الله: أي تحرعه شريعة سالفة مستمرة؛ وقيل: معناه: أنه كتب الله في اللوح أن إبراهيم سيحرم مكة. 
إلا ساعة: دل على أن فتح مكة كان غنوة أي حل لي ساعة إراقة الدم دون الصيد وقطع الشجر. 

إلا من عرّفها: أي ليس في لقطة الحرم إلا التعريف فلا يتملكهاء ولا يتصدّق جاء وقيل: حكمها كحكم غيرها؛ 
والمقصود أن لا يتوهم تخصيص تعريفها بأيام الموسمء والأول هو الظاهر. ولا يختلى: أي يقطع. خلاها: أي نباما. 


استتفرتم فانفروا: تَفر القوم في الأمر نفورا إذا تقدّموا له» واجتمعوا وهم التفير» وفي الحديث: "فتفرت لحم 
هُذيل" أي حرجت لقتالهم؛ والمععئ إذا سكلتم النفور وكلفتموه» فأجيبوا إليه. [الميسر 1۴۹/۲] 

ولا يُختلى خلاها: الخلا - مقصوراً - النبت الرقيق ما دام رطباء فإذا ييس فهو الحشيش» والحشيش أيضا لا 
يحل قطعه؛ إذ لا فرق بين رطبه ويابسه» دل عليه من هذا الحديث قوله: "ولا يعضد شوكة" أي لا يقطع» وذلك 
أبلغ في التحريم من قطع الشجر؛ لأن الشوك لا منفعة للنازلين في الحرم في إبقائه بل يستضرون» ولا يسرح في 
منابته النظرء بخلاف الخلا زينة الأرض» ومن الحدثين من روئ "الخلاء" بالمد» وهو خخطأ. [الميسر 141/7] 


كتاب المناسك ١ ْ V۰‏ باب عير مكة حرسها الله تعالى 


)١( -5‏ وف رواية لأب هريرة: "لا يعضد شجرهاء ولا يلتقط ساقطتها 
إلا مُنشْد". 

۷ وم وعين ساره اقال؟ تسس رضول الله 286 يقول : "لا يل الأحدكم 
أن يحمل .بمكة السلاح 5 . رواه مسلم. 

4- (4) وعن أنسء أن البي ك دحل مكة يوم الفتح وعلى رأسه 
المغفرُ فلمًا نرعه جاء رجل وقال: إن ابن حطل متعلق بأستار الكعبة. فقال: 
اقثله' . متمق اعقلية: 

55 (6) وع عجحاير: ألم رول الله 5 دخل يوم فتح مكة وعليه عمامة 
سوداء بغير إحرام. رواه مسلم. 

والازالات ؤم ورهن عاتشة أقالت: قال قیال الله :"يرو حيش الكعبة› 
فإذا كانوا ببيداء من الأرض يُخسَف بأوّهم وآحرهم". 
إل منشك: ع ف أن تحمل : أي يحمله بلا ضرورة» ولا حاجة» وقال اتس : يواغ معطلا 
متعلق بأسثار الكعة: کان قد ارك تن الاسام وقتل يلا كان شیمه فأمر بقتله ۾ منكة يعلى ان الحرم إي؟ 


بنع من | إقامة الحدود على من جين حارجه» و التجأ اليه وقيل ‏ آم حاز ذلك له ق تللق الساهة: 


E 1 / ١ : 9‏ 
دخل يوم فتح مكة إ2: دل على جواز الدحول بغير إحرام لمن لا يريد النسك» وهذا أضح قولي الشافعي. 


المغفرٌُ: قال الأضمعي: المغفر: زرد ينسج من الدروع على قدر الرأسء يلبس تحت القلنسوة. [الميسر 541/7] 
جاء رجل: الرحل هو فضل بن عبيد أبو برزة الأسلمي» وهو الذي قتل ابن حطل» واسم ابن حطل عبد العزيز» 
وقد اشير البي ١ e‏ ذلك ١‏ يحل لذن قبله 00 بحل لحل بعكو وم عل له لا ساعة من فار » و کان ا 
حطل فك ار تد بعد أن أظهر اا سلام» وقتل اقسا | اسه EIT‏ 

بغير إحرام: ولعل دخوله ا بغير إحرام عرف من عدم طوافه وسعيه» وإلا فالإحرام هو النية عند الشافعي ر 
والتلبية معها عددناء وهو لا يتاق اللبس سيما إذا كان للضرورة. [المرقاة ه/5٠1]‏ 


كعاب المناسك ۷۹ باب حر مكة حرسها الله تعالى 


قلت: يا رسول الله! وكيف حسف بوهم وآحرهم» وفيهم أسواقهم ومن ليس 
منهم؟ قال: "يحسف بأوهمء وآخرهم., ثم يبعثون على نيّاقم". متفق عليه. 

1/901 »- وق وعن أبى مر قال قال رسال الله ع "ر 

5- (8) وعن ابن عبَّاسء عن النِّ كد قال: "کان به أسودٌ أفحج 
يقلعُها حجرا حجرا". رواه البخاري. 

الفصل الشاي 

77-- (9) عن يعلى بن أميّة» قال: إن رسول الله 5 قال: "احتكارٌ الطعام 
في الحرم إلحادٌ فيه . رؤأة أبو داود. 

۷ د ؤم وعن ابن عباس :قال: قال يسول الله ا لمكة: "ما أطيبك من 
بلد و أحبّك إلى ولولا أن قومي أخر حون ماك ها سكنت غيرك". رواه الترمذي» 
وقالة هذا حدية حسن صضحيح غريبٌ اسا 
رفيهم أسواقهم: إن كان جمع سوق فالتقدير أهل أسواقهم؛ وإن كان جمع سوقةء وهي الرعية» فلا حاجة إلى 
التقدير. ومن ليس منهم: أي لا يقصد تخريب الكعبة» بل هم الضعفاء والأسارى. ذو السويقتين: أي الدقيقتين 


تصغير ساق. أفحج: الفحج: تداني صدور القدمين» وتباعد العقين. احتكارٌ الطعام: الاحتكار: اشترا القوت 
2 حالة الفاكع؛ ليبا ع إذا اش“ عادؤ هع وهو حرام 2 جميع البلادع وق مكة اشد تحريها. 


كأئ به: اق معن أبضر به غلى هذه الصفة» يريد به خرب الكفيةا من الحبشةء وهو الذي قال فيه "يخرب 
اليه ذو الشبويفتين من الحيكنة" فأراذ بيه -حتوكنة ساقم [لليسر 545/9] غا سكنت رك وهنا دلبل 
للجمهور على أن مكة أفضل من المدينة حلافا للامام مالك يك. [المرقاة 7/5 ]٦١‏ 


كتاب المناسك V۲‏ 0 باب حرم مكة حرسها الله تعالى 
8ت 19 ام وعن غيد الله بن خدق بن جره طقاس قال رايت رسول ال 5 
واقفاً على الحزورة: قال وال إكلق ر أريض الله وآحب آرض الله لل الله 
0 لقا روك اک ولو سای 
الفصل الغالية 


E‏ 00 عن أبي شريح العدوي» أنه قال لعَمرو بن سعيد» وهو يبعث 
البعوث ل ا قذن ١‏ لي ايها الأمير! اجات اقرزلا قاع بيه رول الله دار | الغد. من 
يوم الفتح» سين 0 ا ا » وأبصرتةٌ عيناي حين تكلم به: حمل الله وای 
عليه ثم قال: ين مكة حرّمها الله وم يُحرّمها النَاسُ فلا يحل لامرئ يهن بالله 
وأليوة الامر أن مغك ها هما ولا يعد ها الحرة» كرت أعية ترخخص بقعا 
رسول الله 5 فيها. فقو لوا له: ااب یا وَإْنّمَا أنه لي 
قينا" ساعة من فارء وقد عادت حرمتُها اليوم كحُرمتها بالأمس» وليبلغ الشاهد 
الغائب" فقيل لأبي شريح: ما قال لك عمرو؟ قال: قال: أنا أعلم بذلك منك 
يا أبا شريح! إن الحرّمَ لا يعيذ عاصياً ولا فارًا بدم» ولا فارًا بخزبةٍ. متفق عليه» وق 
البخاري: الخربة: الحنا 


على الخسزوزة: على ,وزاك القسورة موضع كك بويعضهم يقنددفاء والحرورة اق الأصبل جن اليل" الصقيز, 
لعمرو بن سعيد: هو عمرؤ بن سعيد بن العاض | الافورييا قرشي كان امم المدينة قاتل ابن الزبينء ثم قتله 
عبد الملك بن مروان بعد أن آمنه. البعوث: جمع بعث» وهو الجماعة من ايند يرسلها الأمير إلى قتال فرقة وفتح 
بلاد. بخزبة: الخربة - بفتح الخاء المعجمة. وإسكان الراء - وقد يقال: - بضم الخاء - وأضلها سرقة الإبل؛ 
ريصن على كل جناية. 


كتاب المناسك E‏ باب حرم مكة حرسها الله تعالى 


"ل تزال شفك إلامة خير مااعة عظموا هذه الحرمة سق تعظيمهاء فإذا ضيعوا ذلك 
هلكوا". رواة ابن ماجه. 


EE FE # 


كتاب المناسك V٤‏ باب حرم المدينة حرسها الله تعالى 
)١:8(‏ پاب حرم المدينة حر سيها الله تعالى 


5 ص 1 اء أ 


بن "نيبا 


كوئ اله قال قال رسول ا ال يه 
ها ساق أر ارس لعا نمك ا الل ر وى اكا الس عا جه صا 
ولا عذل» ذا المسلمين واحدة يسك جا أدتاهى اقفن أخفر مسا قعليه لحه الل 
والملائكة والثاس أجمعين» ل سه عرش وة عل ومن والاقرها بغير ان مو اليه 
فعليه لعا الل وللاقكة رالاس لجسو لا قبل مه صرف ولا عل , عشي عليه 


وق زؤاية ما: "من :اذعى إلى غير أبيه أو ترلى غير قواليةة فعلية. لعنة الله والماضكة 


2 
ك 11 


والناس أجعين» لا يقبل هنة صرف ولا عدل 


فا نين كير الل قور هما كاك نا نعروقانة أمااعير قمغروف بالمليقة) بوأما ثور فالمعروف أنه بتمكة» وقيه الغار 
الدي توا ری فيه الي 0 وق رواية: ما بين عير وا يحون ل علطا من الراوي» .و إث کان هو الأشهر في 
الرواية» وقيل : إن عيراً جبل فة يا فا لمعي أن حرم المذينة عغقدار ما بين غير وثورء e ra‏ 
ف "كرا هادا کا فى کد تھ كم ادال ب أو سانيا باق ضول ينك رست لسا 
وبرزق ققح الدال ب آي أمرا متقانهاء ويكوك س الايراو الرطناء ياب والصي يلين لعية الله: FF‏ ط5ا 
وإبعااة. ضرف وله غدل : أي شفاعة ولا فدية؛ وقيل: توبة ولا فدية؛ وقيل: فريضة ولا نافلة 

دمه امسلمين. أف ي عهدهم. واحدة يسعّى !2: فإذا آم م أحك مون المسلهون اق م يحل لأحد نقضه وإن كان 


الؤمن E‏ فين أخفر : نقضص عهده. ومن و الى: به ار 3 ولاء | لوالا يه و لاء العتق 5 ويد ا راد العتق» فان له 


: 5 قن ا 8 ١ 5 E‏ 
على المانع» وشو إبطال حمهم وامانتهم» هإيراد الخادم على ها هو ع لقال لذ يك خی جوز سات بالاذة. 


يسعى جا: أي يتولاهاء ويليهاء ويذهب بماء والأصل في السعي المشي السريع» ويستعمل للجد في الأمر. [الميسر ]1415/١‏ 


الله , : 3 ا 

V۹‏ (؟5) وعن سعل ۾ قال: قال le‏ الله 0 إن احرم ما بين لابتي 
المدينة: أن يقطع عضاههاء أو يقتل صيدها" وقال: 'المديئة حير لهم لو كانوا 
يعلمون» لا يدها أحدٌ رغية عنها إلا أبدّل الله فيها من هو حير منهة ولا يد يقبث خد 
على لأوائها وجَهّدها إلا كنت له شفيعاً أو شهيدا يوم القيامة". رواه مسلم. 

“الالاب () وعن أي هريرة؛ أن رسول الله 325 قال: "لا يضر على لأواء 
المدينة وشدقها أحدٌ من أمي إلا كنت له شفيعا يوم القيامة". رواه مسلم. 

1“ (4) اوعته» قال: كان الناس إذا .رأوا أول الفمرة جاؤوا بة إلى 
النبي 5 فإذا أخذه قال: "اللهُم بارك لنا في ثمرناء وبارك لنا في مدينتناء وبارك لنا 
في ضاعناء وبارك لنا في مدنا اللهُم إن إبراهيم عَبدُّك وخليلك وتبيّكء وإن بدك 
1-1 وإنه دعاك لمكة وأنا أدعو ك للمدينة بمثل ما دعاك لمكة ومثله فة م قال: 


لابقي المديئة: اللابة: الحرة.. أن يقطع : بدل. اشتمال. عضاهها: کا شجر عظيم له شوك يسمى r eT‏ 
لو كانوا يعلموث: أي لما فارقوها. لأوائها: الشدة والجوع. وجهدها: المشقة والطاقة. 

أو شيبيك! : قيل: او شلك من الراوي» وقيل: لعسيو اي شفيها للعاصي ) وشهيدا للمطيع. 

لا يصبر: قيل: مخصوص بزمان حياته 35 وقيل: عام. دعاك: فاحعل أفئدة من الناس موي إليهم» وارزقهم من 
الثمرات. أصغر و ليد : وق رواية: 3 يعطيه أصغر وليد يخضره من الولدان. 


جاءوا به إلى النبي 525: إنما كانوا يوثرونه بذلك على أنفسهم؛ حبًا له» وكرامة لوجهه المكرّم» وطلبا للبركة ثم 
حدّد الله عليهم من نعمته» ويرو نه ال الناس كما سيق | إليهم من رزق ربهم؛ وأما إعطاوه ع أصغر وليد يراه 
فإنه من نمام الشكرء والالتفات إلى وضع الشيء موضعه حيث بدأ في أولية ما سيق إليه أوّل من هو أقرب إلى 
الضعفت» وأبعد من الذنبء ثم إنه رأى أن براعي المناسبة الواقعة بين الولدان وبين الباكورة» وذلك حدثان 
عهدهما بالإبداع» فيخصّ به أصغر وليد يراه» تحقيقا لما أشير إليه من المعان. [الميسر 4143/7] 


- (0) وعن أبى سغيد» عن الببى 5 قال : "إن إزراهيم حرم مكة اتجكليا 


حراماء ون فت المدينة خراما ها بين مأزمَيها أن لا يهراق فيها دم» ET‏ 
فيها سلاحٌ لقتال» ولا تخبط فيها شجرة إلا لعلف". رواه مسلم. 


۴ بحم وعد عامر بن صخت أن سعدا ركب إل قضرة بالعقيق» الرحد 
عبد يقظعٌ شحراء أو يخبطة» افسابة. : فلما رجع سعد حاءهُ أهل العبد فكلّمُوه أن يرذ 


على غلامهم أو عليهم ما أخذ من غلامهم فقال هعاة الك أن آره شيعا نفلنيه 
رسو ل الله وأى أف رد علي م رو اه شاا 
۴١‏ كيم وعن عائشة ضام قالت: لا قدمَ ,رسول الله 55 المدينة وعلف 


| 


عن 


اکل و بلال» کات سوال ل ا فا خر ته فقال الم کس اا المدينة 


اش 


E فک أو اش وصححهاء وبارك 5 ف صاعهاء ومذّهاء وانقل‎ E 
فاجعلها بالححفة . متفق عليه.‎ 
ه78 (8) وعن عبد الله بن عمرَ في رؤيا البي 225 في المدينة: "رأيت امرأة‎ 


18 ثائرة || لاس خر جحت من | او j‏ و EEE EE gg‏ 


خرافاً:: مضي این مارا أي طرقيها من المبال» لازم اميق بين ابال حيبق يلتقى يعطنها شن 
ويتسع ما وراءه. أن لا بهراق: أي بأن لا. "مح" المشهور من هذهب مالك والشافغي أنه لا ضمان في ضيد 
المدينة» رج شجرهاء بل ذلك حرام بلا ضمان» وقال بعض العلماء: يجب الجراء كخرم مكة» وقال بعضهم: 
رایغا يل المقصود بحرد التعظيم يدل عليه قوله "إلا لعلف" فإن ذلك لا يجوز في حرم مكة. 

شات أق جحل اق أي تة وعلك: الوعك: الحمى» وقيل: ألمها. فاجعلها بالححفة: كان ساكنوها في 


1 


ذلك الوقنت. الهو فى رؤيا لبي كذ أي قال ق ديك وزیا ان E‏ ف شات المدينة رأث يكوا ر یٹ 


1 


حكاية ابن عمر عن رسول الله 24 


كتاب المناسك ۷۷ ٠‏ باب حرم المدينة حرسها الله تعالى 
مهيعةء فتأوَلتُها: أن وباء المدينة تقل إلى مهَيعَة وهي ابححفة". رواه البخاري. 

7-- (9) وعن سفيان بن أبي زهير ف قال: معت رسول الله د يقول: 
"فح اليمن فيأتٍ قومٌ يَبُسّون فيتحمّلونَ بأهليهم ومن أطاعهم» والمدينة خيرٌ هم لو 
كانوا يعلمون. ويُفتحٌ الشام فيان قوم يبسون فيتحمّلون بأهليهم ومن أطاعهم, 
والمدينة خيرٌ لحم لو كانوا يعلمون. ويفتح العراق فيأق قومٌ يبون فيتحمّلون 
أهليهس ومح أتلاعهية ر الوا حي کے لو کارا بملسرة". مق عل 

۷-(۱۰) وعن أبىي هريرة» قال: قال رقو الله ک2 : "أمرث بقرية تأكل القرى. 
يقولون: يغرب» وهی ي المدينة تفي الناس كما ينفي الككيرُ بث الحديذ" افعقن احتلبية: 

۴۸ - 33م وشن حاير بن سرف قال شعت رسول الله 826 يقر ل "إن 


الله على المدينة طابة". رواه مسلم. 


وبا المدينة: أي حماها عمسي 'مح" الوباء: الموت الذريع» ويطلق على الأرض الوحمة الى يكثر فيها 
الأمراض للثرباء. يُْتَحْ اليمن: أي يفتح اليمن» فيعحب قوماً بلادّهاء ويلهنيه عيشهاء فتحملهم على المهاجرة 
إليها بأنفسهم وأهاليهم. پیسوان: ا »يقال أبست الدابة ويسثها أ سقتها. 

تأكل القرى: أي تغلبها. يشر اب أي يسموها هذا الاسمء والاسم الذي يستحقه هو المدينة لدلالته على التعظيم» 
والتثريب هو اللوم والتوبيخ. تنفي الناس: أي الخبيثين. 


مهيعة: هين |الجحفة وأرض ا مبسو طة» و ا کات تع ف قلما ذهب السيل بأهلهاء موك بحخفة: 
0 ا ال ل 

وكاتت بعد ذلك دارا ليهوذ يخلوفاء وهذا دعا البي 325 بنقل وباء المدينة إليهاء فقال: وانقل حَمّاها إلى الححفة. 
[الميسر ]1٤۹/۲‏ كما ينفي الكير: الكير كيرٌ الحدّاد هو المبئ من الطين» ويكون زقة أيضاء وقيل: الكير الرّق 
والكور ها بش امن الليقه وأصل الخلمةتمين الكوى الناى قر االإيادف [المسر /3ة+] 

سمّى المدينة طابة: والمعئ أن الله سماها في اللوح المحفوظ, أو أمر نيه أن يسميهااكنا ردا غلى المنافقين ف اسنها 
ب" يشرب" إ يماء إلى تثريبهم في الرحوع إليهاء وكان الله تعالى يقول: هى طابة في ذاتها يستوي في الطيبة دخوها 
وخحروجها لا يختلف باختلااف أ حو الما الحادثة عليها. |المرقاة ا 


كتاب المناسك ۷۸ باب حرق المدينة الله تعالم 
كاب المناساك بر ش خرة حرسها 


١٢ ( =۹‏ وعن بابر بن عبد الله: أن أعرابيًا بايع رسول الله 26 فأضاب 
الأعراي عك بالمديية» فأتى الب كه فقال: يا حمد! أقلئ يبعين» فأبى رسول الله وي 
ثم حاء ه فقال: أقلنى بيعتى فأبى؛ ثم حاءه فقال: أقلني بيعتي فأبى» فخخرج الأعرابي» 
فقال سول الله : "إن المدينة كالكير تنفي حبّثها وينصع طيبها . متفق عليه. 

- (۱۴۳) وعن. أي :هريرة: قال: قال 5 الله 225 "لا تقوم الساعة 
سيق كننى الد ا رواه مسلم. 

)١5( -74١‏ وعنه» قال: قال زرل الله 5 : "على أنقاب المدينة ملائكة, 
له يدتخلها الطاعون, ولا الشحال" ‏ كفق غليه. 

۲ ا( ) وکن أنسة أقال: قال رسول الله 4 اليس امن بلد إلا سيظوة 
الخال إلا مكة رالمدية لبس انقب سن أتقايهًا إلا عليه اللافكة صافين حر سو فما 
فينزل السَبَّخة فترجف الدينة بأهليها ثلاث رحفاتِ» فيخرج إليه كل کافر 
وامتافق '. متفق علية: 

۴“ ا ومن سعد اقال: قال رسول الله 48 "لا يكذ أهل لدي س 
إلا انماع كما ينماع لملح في الماع" . مرف خبلية. 


أن أعترابيًا: گال م هاجر» وبايع البي E‏ على المقام نة وإنما أبى ؛ أنه د جوز إقالة ببعة الا سالام» ول ببعة 
الإقامة معه. فخرج: من المدينة. وينصع: بالياء المفتوحة والصاد المهملة هو الرواية أي يصفو ويخلص ويتميز› 
والناضع الخالص. على أنقاب المدينة: جمع نشب وهو الطريق بين جبلين. فيتزل الشسبحة: بكسر الباء ضفة» 
وبفتحها اسم. فترجف: أي تضطرب ملتبسة يهم) أو تخركهم. 


السسخة: کاس الباع صفة) وهي الأرض الى تعلوها اللو حة» ولا تكاد لسك إلا بعص الشجرء و بفتحها اسم» 
وهو موضع قريب من المدينة. [المرقاة ٠١۲/١‏ ) 


كتاب المناسك / 00 باب حرم المدينة حرسها الله تعالى 


1 
د 
عدا الله 


)١7( -4‏ وعن أنس: أن البيّ ۶5 كان إذا قدمّ من سفر فنظر إلى 
بحدرات المدينة» أوضع راحلته» وإ كان على دابة حر کھا من ها رواه 
البخاري. 


بی 25د طلع له أ 
اللهم إن إبراهيمٌ حرّم مكة» وإني أحرّمٌُ ما بين لابتيها". متفق عليه. 
ت 5 ف صلل ۹ قر انه 
EY CEG mT VE‏ سهل ا سعد قال قال رسول الله 5 "أسول جبل 


قد ا 
تا وه . رواد البخاري. 


م : ê‏ 9% ل و كك 
حل فقال: هدا جبل يحبنا ونحبه. 


)١/8( -65‏ وعنه أن ال 


الفضل الثاز 
اه 9 عن سليمان بن آي غنبك الله قال: رأيت سعد بن أبي ا 
أحذ رسلا بسا الل ر المدينة الذي حرم 5 الله كك فسلبه یاه فجاء 
مواليف فكلموه فيش قال إن برستول الله 76 25 حرم هذا الحرم وقالة "سن أشن اد 
بسب عبد فی اد أذ عليكم سا اسه be:‏ له ف ولكن إن شت 


دفعت إليكم نه . رو اه أبو داو د. 
أوضع راحلته: الإيضاع عنصوض بالبعير. على ابة: كالفرس والبغل. فسلبَ ثيابه: بدل اشتمال. 
حرم هدا الحرم: ذل على أنه اعتقد رها کتحرع ك قفصت إليكم: تبرعا. 


هذا جبل يُحبنا إل: الأشبه أن تكون إضافة الحب إلى الحبل مجازاء والمراد منه حصول الكرامة والشرف للجبل 
عمجاورة رسول الله 3 فإن من دأب الئاس حب ما فيه كرامة وشرفء أو المراد منه أنه يوافقهم في الماء والهواء 
موافقة النحب بوبه فلا توو نه ولا پستو هو نه) ولعله أراد با لجبل أرض المدينة كلهاء و إا حص ابل بالذ كر؛ 
لآنه أول ما يبدو قن أعغلامهاء ويعمل أنه أراد ينب الخبل لحم حت أهل الملدينة. [الميسير */ 6-585 5] 


باب حرم المدينة حرسها الله تعالى 


كتاب المناسك A‏ 
)5١( -4‏ وعن صالح مول لسعد» أن سعدا وجح غبيدا من عبيد المدينة 
طمن من انسر ايا لادا تامهمو - يعي لمواليهه-: معت رسول الله 25 
ينهى أن يُقطعٌ من شجر المدينة شيءء وقال: "بن اقطع سه شيا افلس اشد شه سا" 
رواه أبو داود. 
5 91051 هن وور 8 قال ررس ل ا الله 5: "إن صيدَ وج وعضاهه 
َم لله". رواه أبو داود. وقال محيي السنة: "وج" ذكروا أا من ناحية 
: من استطاع أن 


ج ي 
الطائف وقال الخطابي : "إنه" بدل 1 
N aS‏ لواحي" ابرع عضر قال: قال اضول الله 5 


موت بالملديية: فلم ها فا أشفعٌ لمن يموت ها رواه | “مدع والترمدي» وقال 
:"حر قرية من قرئ 


هلا ورف حسن ښجیح) عر یب اشنتاد| 
)۲٤( 1‏ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الل 
إن عبية وج يتل أن ريون الله النيخ لق a‏ ذكر الشافعي أنه لا يصاد فيه» ولا يقطع 
شجره» ولم يذكر فيه ضماناء وف معناه البقيع. انون " م رول الله ابل | الصدقة» ونعم الجزية» فيجوز 
الاصطياد؛ لأن المقصود منع الكلاً من العامة. إنه بدل إفها: التذكير باعتبار الموضع» والتأنيث باعتبار البقعة. 
i Ê :‏ أ Ê‏ : 
Ej‏ کن 


بقن وموم من قرت أجله أن يسكن المدينة ليموت فيهاء وما يؤيده قوله 


ياذ؟ لان الله ف 
ضا + مولى لسعد صوابه عن صالح. عن مول Po‏ |المرقاة هله > | شإابئن اشفع لمن تموت كا: ا فى عو 
ات العاصين» ورفع درحات المطيعين» ا شفاعة خصو صة بأهلها لم توحد لمن لم يمت بماء ولذا قيل: 


الأفضل لمن كبر عمره» وأظهر أمره 
'اللهم ارزقئ شهادة في سبيلك» واجعل موق ببلد رسولك”" [المرقاة م 


5 7889 وغن حرير بن غد ال خن الى 88 قال: "إن الله اوح 


إلي: أي هؤلاء الثلاثة نزلت فهي دارٌ هجرتك المدينة» أو البحرين» أو قتّسرين". 
رواه الترمدي. 
الفصل الثالث 
۴~( عن 03 بكرة» عن البي 4 قال: "لا يدل المدينة رعب 
المسيح الكجال» ها يو مق سب اق على كل بات لکا" ۽ رقاة البتعارف: 
4-> 751/9 ون أنس» غر الغ 0 قال: "اللهم 5 a‏ ضعفي ما 
جعلت ,مكة من البركة". متفق عليه. 


2 


- (18) وعن رجل من آل الطاب عن البي 5 


ع 


1 قال: من زار متعمذا 
كان ف جواري يوم القيامة» ومن سكن المدينة وصبّرَ على بلائها كنت له شهيدا 
ا يوم القيامة» ومن مات في أحد ا بعثه الله من الآمنين يوم القيامة . 
-۲۷٩‏ (۲۹) وعن ابن عمر مرفوعا: من حج» فزار قبري بعد موتي» كان 
كمن زارني في حياتي". رواهما البيهقي في شعب الإيمان . 
بالوناس ونم وقو کی بن سعيلى 0 رسول الل 898 كاق حالبا رقي بده 


2 عر سد ء, 5 * إلا علا 
بالمدينة» فاطلع رجل قي القبرء فقال: بئس مضجع المؤمن! فقال رسول الله 255 : 


أي هؤلاء: ظرف "نزلت". أو البحرين: جزيرة بحر عمان. أو قنُسرين: بلد بالشام. 

عم يوافق ما تقدم من قوله: تمثل ما دعاك لمكة ومثله معه. متعمدا: أي لا يقصد غير زيارق: وعغن 
بعض العارفين أنه حج ولم يَزرهء وقال: أتحرد للزيادة» وقيل: أي لا يقصدهما أي الحج والزيارة معا لا يشوبه غرض 

ال ا م ا يارة» فلا يكون متعمدًا. مضجع المؤمن: أي هذا القبر. 


كاب المناساك ۸۲ باب حرم المدينة حرسها الله تعالى 


1 ۴ ات 5 ءُ . E a‏ د س 
بعس ما قلت!" قال الرحل: إن م أرد هذاء إنما أردت القتل في سبيل الله. فقال 
رسول الل كل "له سل القغل ق سيل الت ما عل الأرض بقعة اح إل أن 
يكون قبري يما منها" ثلاث مرّات. رواه مالك مرسلا. 
ت 9 5 رِ 1 و 1 يتنه 
۸- (۳۱) وعن ابن عباس» قال: قال عمر بن الخطاب: معت رسول الله 65 
a 535 5‏ ف 

2 م 2 ۳ : ¢ N‏ ۳ 
ارو أي لم أرد أن القبر ملفا وس اليس المي بل أردت أن موت المؤمن في الغربة شهيدا خير من موته 
في فراشه وبلده. لا مغل القعل: أي ليس الموت بالمدينة مل القتل في سبل الله أي الموت في الغربة» بل هو أفضل 
واكمل: قف" المعو "لبي" واه دو ف. 


منهها: أي من المد وقل: عفر ة ف حجة : أ 2-6 ضاذتيك هدقف واعدلها بعمرة داخلة ٤‏ حجحة) والقول 
يستعمل في جميع الأفعال» كما مر والله أعلم. 


NH # ع‎ F 


كتاب البيو عم باب الكسب وطلب الحلال 


٠-3 |١ ١‏ 2 البيوع 
)١(‏ باب الكسب وطلب الحلال 


الفضل الأول 
)1١( -8‏ عن المقدام بن معدي كرب» قال: قال 008 الله ص3 "ما 1 
اسا اساسا اقم فووا من أن يأكل من عمل يديه وإن 8 الله داود عات كان اقل 
من عمل يديه . رواه البخاري. 
YEN ٠‏ وعن أي غريرة: قال: قال و الله 26 "إن الله طَيِْبْ لا قبل إلا 
طباه :وان الله أمر المؤمنين ما أمر به المرسلين» فقال: فيا لع الي سل كلو e‏ الات 
واعَمَلواصًالحا» وقال: و آمَنُوا كلوا من طيْبَاتِ ما رزقتاک» ثم ذ کر الرّجل 


(المومنون: ١ه)‏ (البقرة: )١۷۲‏ 
ما أكل إخ: فيه حریض على ال وفوائده کر من إيصال النفع, و کسر النفس ؛ ودفع ع السؤال» ودفع 
البطالة ly‏ إن الله طب أي مقس غن النقاقض: ولا يقبل إلا ما يناسبه.. ثم ذكرة يريك الراوي. أن 
رسول الله 5ك عقب كلامه:بذكر رجل من موضوف مده الصقات» وأراد انسح 


وإن ني الله داود: وحص بالذكر لتعليم الله تعالى إياه» قال الله تعالى: #إوعلمتاه صَنْعَة ليوس لكر (الأنبياء: :.م) 
[المرقاة /4] إن الله طيّبْ إلخ: الطيب: في الأصل حلاف الخبيث» وإذا وصف به العبد فهو المتعري عن الجهلء 
والفسق المتحلي بالعلم والصلاح» وقد يوضف به الرب تعالى على أنه هو المتئره عن رذائل الضفات» وقبائح الأفعال» 
والطيب من الرزق ما لا تستوحم غاقبته» وكان متناولا بحكم الشرع؛ ومعيئن الحديث لا يقبل الله إلا الشيء الطيب؛ 
ولا يحل أن يقرب بغير ذلك إليهة إذ ليس من:صفته:قيول الشنىء اللضيت». والرضا بالمنكر. [الميسر /18/17ةة] 

3 ذكر الرّجل: أراد ب "الرجل": اللحاج الذي أثر بيه السفرع و أك مه لويد و الباى وأصابه الشعك» وده 
العبرة» فطفق يدعو الله على هذه الخالة وعنده أا من ان الاجابة فال ستاب له ولا يعدبا بۇ سه و شقائه؟ 
لأنه متلبّس بالحرام» صارف النفقة من غير حلها. [الميسر ]٠٠١١/۴‏ 


کتاب الیو A٤‏ باب الكسب وطلب الحلال 
اھ عن ع و عت و 5 ۳ 5 : : 
يطيل السفرء اشعث. اغبر؛ يمد يديه إلى: السماع: يا ارب! يا ربا ومطعمه حرام, 
a‏ ا ع كر 3 ا ا 58 : i‏ 5 
و حرام وملبسه حرام وعدي بالحرام كال يستجاب لذللك؟! . روأه مسلم. 
١‏ 2 ع 0 2 1002 غ : اله 
- (7) وغنه؛. قال: قال رسول الله 525 "يأق غلى. الثاس ازمات لا بال 


المرء ها أخذ منه» أمنَ الحلال أم من الحرام". رواه البخاري. 


بتوابانات وهم وعن الان بن بشيرء قال: قال رسول الل فلك "اون يه 
والحرام بين : و بينهما فشتنهات؛ لا يعلمه٠.‏ 5-3 شن القاس فمن اتقی لهات 
استبرا لدينه ه عر صةع ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام» كالراعي برعى حول 
الحمى يوشلث أ يرت فيه ألا وإن لكل مللك عمى» أل وإن. من اله خار مف 


يطيل: صف أشعث: عال من همير "يطيل أ وفنا "غير" قير واه معال تعن سے "لمك" وھ رات 
خال من ضضمير بين أ و يا ری وغذدئ: ربى. ما أخذ منه: أي .ما أحذ منه أي من المال. 

استير أ الحتاط وطلب البراءة أي حصل البراءة لديئه من الذم الشرعى» وضاك عر ضه من كلام الطاعن. 

الال ا اج ا اكا ن الشرع بین خلال والحرامع و کش ر المباح واحظور ” عن لذ تخفاء بالأصل الذي 
اښ عله الأشرع و إا لمع الشبهة 2 بعص الأشياء ذا أشية الخال من و ججه) وأشبه 8 س ۾ جحةى واذلك 
وك اة فان من الأسخاض هن لا يفيه ذلك أيضا إليده إذا كاف :ذه حط من العلم 
والفهمع تنا عنه قو له : N f‏ يعلمهن 5-7 من الناس' 5 اع افسبيل الشحيح يدينه المستقصي لعر ضيه إذا ابثلى 
بشيء منهاء أن يتوقف حي يأتيه: البياك: ويتضح له الأمرء أو يعزم على تر كه ابد الدهرء وهذا هو الأضل في 
الورع. [الميسر ]٠١٠٦/۲‏ 


وقع في الس وإنما قال: "وقع في الحرام"؛ تحقيقا لمداناته الوقو ع» كما يقال: من أتبع نفسه هواهاء فقد هلك. ثم 


ال a‏ إلى ا 5 


صرب مله بالراعي يرعى حول الحمى» وهو مره الذي ماه السلطان فمنع منه» فانه ادا ا ماشيتة هناك 
ا و i 5 ّ ١ ۰ oT‏ 17 ع 
وو ترج کی ا ھی ا و تال له به. ثم ذكر أن ھی الله حارمه؛ ليعلم أن 
التجنب من مقاربة حدود اللهع والحذر من التخوض ١‏ ف جاه اج وأجدر من | مجمانبة مى كل ملك وأن النفس الأبية 
الأمارة بالسوء إذا أخحطأقا السياسة في ذلك الموطن» کات أسوأ عاقبة من كل كيمة خليع العذار. |الميسر 755/7] 


کتاب البيو A8‏ ۰ 00 باب كسب وطلب الالال 


الا وإ في الفسد فة إذا سلجا صلم الخسة كله وإذا سات قسف الجسد 
كله آلا وشي اللي" منفق عليه 

۳ لاقع وک رافع بن حديج» قال: قال را الله ا : ن الكلب 
کت ومَهِرٌ البغي خبیث» وكسب الحجام تیف" رواه مسلم. 


1 
اض 


6- (53) وعن أبي مسعود الأنصاري» أن رسول الله 55 مى عن من 
الكلب» ومّهر البغي» وحلوان الكاهن. متفق عليه. 

٥‏ ا- ر۷ وعن أى حُحيفة أن الب كذ فى [عن] قن الذف ومن الكلب» 
واكسنيه الباقي: ل ككل الربان وجو كلف بو لوقه AR e‏ 


وإذا فسات فسد الحسك: اذا تغدذدى بالحرام تكدر قلبة) وأظلم؛ و ضار مأو الشياظين. 
7 الكلب تا : أي حرام عند من لم يجوز ببعةع و غير طيتب عند من جوزه. ومهر البغي : حر زناها. 
2 ع ق 3 1 3 ع 1 اند 7 11 5 و اب 
خبيث: أي حرام. و كسب الحجام خبيث: أي ليس بطيب» فإن البى 5 أعطى أجرة الحجام. 
عن 5 الكلب: الھور غل آنه لا يصح بيعه؛ وأن لا قيمة على متلفه؛ سواع کان ععلما أو لاع وسواء 
يجوز إفشاؤه أو لاء وأحاز أبو حنيفة بيع الكلب الذي فيه منفعة: وأوجب القيمة على متلفة» وعن مالك 
روايات؛ الأولى: لا يجوز البيع» وجب القيَمَةع الثانية: كقول أبي حنيفة» الثالثة: کقول ابلجمهور. 
وحُلوان الكاهن: هو ما يعطاه على كهانته مأخوذ من الحلاوة؛ و"الكاهن" هو الذي يخبر عن الكائنات في 
ف 8 
المستقبل» فيزعم بعض الكهان ل ن يلقون إليهم الأحبار» و بعصم اشم يعر فو ال ذلك نیس أعطوة؛ و بعضهم 


1 ا آلا 


1 يعرفون ن الھور عقدماكاء وأسباماء وقد يسمى المتجج كاغنا. من الدم: ا اع أجرة الحجام بإاخراج الدم» 


فيل 


فالنهي للتنريه» وقي أراذ بيع الدم؛ آنه بحس . والواشمة: الوشم أن 3 الجلد بإبرة 4 بجی بلون أو "کا 


من الكلب یت اة ما وة زذاية وعحابنة ويستعمل ف الشرام قال اله ال و دلوا الحبيت 
بالطيّب 4 اا 1 قيل: الحرام بالجلال؛ ويستعمل ق الشيء ارد ی قال الله تال : 0 ل * ا الت 
منه تفقوت (البقرة: 9510) أي لا تقصدوا الرديء قتصدقوا به» يقال للشيء الكريه الطعمء أو المنتن الرائحة: 
لحت ومنه الخديق: "من أكل من هذه الشحرة الحبيقة". [اليسر 7837| 


والمستو شمة, والمصور. رواه البخاري. 


لت بولج وعن جا أله ميخ سرت ا 


اقل 
يقول عام الفتح» وهو عكة: 
"إن الله ورسوله حرّم بيع الخمر» والميتة» والخنزيرء والأصنام". فقيل: يا رسول الله! 
E‏ ا دن 9 اس E‏ و 5 ق '! 
اررافت شحوم المبتة؟ فإنه تطلى کا السقن» ويدهن به الجلودى و يستصبح أكاأ 
التاس؟ فقال: "لا هو حرام" 3 قال عند ذلك: "قاتل الله اليَهودَ إن الله لما حرم 
شحومَّها أجملوه. ثم باعوه فأكلوا ثمنه". متفق عليه. 
۷ 45 وعن غُمرفقه أن رسول الله 326 قال: "قائل الله البهوة» حرمت 
ا ك . ١‏ 1 
r 2‏ وان ا 
4 له بوغرم ابر و (١‏ ن رسول الله 2 مى عن ثمن الكلب والسنور. 
رو اه مسلم. 
: كن a EÊ aa‏ | 5 9 
والمصور: أي الذي يفعل سور الحيواك. ويستصبح : أ ينور نه المصباح؛ قالت الشافعية: يجوز الاستصباح 
بالأدهان النجسة من حارج كالزيت والسمن» ويجوز أن يجعل الريت في الصابون» وأن يطعم الميتة الكلاب» 
ولا حور البيع» وأجاز أبو حنيفة وأضحابه بيع الزيت النجخس إذا بيئة. ل م حراھ: أي الانتفاع بشحو م الممتة 
حراع. أو بيعها حرام» وهو الظاهر. قاتل الله“ أ ي عاداهم و قتلهم. لما حرم شحومَّها: الأنعام. 
أجمملوة: أي أذابوا الشحم؛ يقال: أحمل اا لشحم وجمله. افيه دليل على بطلان كل حيلة يتوصل يتما إلى محرم. 


والسنور : النهي عن ممن السنو ر كبي أننزيه؛ يأن المعتاد هبته و إعارتهع ولو بيع كان صحيحا عند الجمهور إلا ما 


حكي . ن أبي هريرةء وجماعة من التابعم ن» واحتجوا بظاهر المحدييث. اهله: ساداته. خبر ا جه : أي ضريبتة. 


والمستوشة: أي ال يفعل ذلك يماء وإنما نمي عنه؛ لأنه من فعل الفساق والحهالء ولأنه تغيير حلق الله. [المرقاة ]١/*‏ 


كتاب البيو | ) باب الكسب وطلب الحلال 


الفصل الثاني 


)١7( - ٠‏ عن عائشة» قالت: قال البى 525: "إن أطيب ما أكلتم من 


کسبکې وان أولادكم من كسبكم". رواه الترمذي» والنسائي» وابن ماحه. وي 
رواية أبي داود» والدارميٌ: إن أطيب ما أكل اليك عد دوه اا ول سم کس 
90/5 99م ورعن غيد الله بن مسعوةه عن رسول الله 6 قال: "لا كسب 
عب مال حرام» فيتصدّق منه فيُقبل منه» ولا يُنفقُ منه فيُبارك له فیه» ولا يتركه 
حلفَ ظهره إلا كان زاده إلى النار. إن الله لا بمحُو الس بالسيّى» ولكن يمحُو 
القع بالحسنء إن ابیت لا تنو الخبيث". رواه مد وتكذا اق فرج السّنة 
)١5( -61‏ وعن جابرء قال: قال رسول الله كله "لا يدخل اة ل 
بت هن السّحتث. وکل لحم ا من الست كانت الثارٌ أولى ابه". إرواه أحيد: 


لا يكسب إل: تقسيم خاضر. زاده إلى النار: أي زوّادتة متخهية إلى الثار. 
من السّحت: المتحت الحرام؛ لأنه يسحت البركة أي يذهبها. 


ولادکم إذا كتم عتاجین» وإلا فلا إلا أن طابت به أنفسهمء هكذا قرره علماؤن اما 

لا يدخل اة : أي دخولاً أوليًا مع الناحين؛ بل بعد عذاب بهدر أكله للام ما لم يعف عنه» أو يا يدحل 
فناز طا العلية» أ أو المراد أن أ يد خلها أبدا إن اعتقد حل الحرام» و کان قار من الدين بالضرورةع أو المراد بك 
الجر والتهدید» والوعيد الشديد» ولذا م يقيده بسوع من التقبيك. |المرقاة u‏ 


كتاب البيو A۸‏ باب الكسب وطلب الحلال 


1/7 (18غ) وعن الحسن بن علي اء قال : حفظت من رسول الله لله 2 
"دغ ما يريك إلى ما لا يريبك؛ فإن الصدق طمأنينة» وإن الكذِبَ ريبة" . رواه 
أحمد والترمذي» والنسائي. وروى الدارمي الفصل الا ول 

VJ STN‏ ا وغن وأبصضة ين مخف أن سول الله 5 : قال: "يا ا عقت 
تسأل عن اليرٌ والإم؟" قلت: نعم. قال: فجمّع أصابعّه: فضرب صدرة. وقال: 
"ابت فتك اعت لب فضا "الي ما اطمات إليه الف واطسآن إليه القلي» 
رال ها عاك فى النفسء وتردة في الصدرء وإن أفتاك الاس" . رواه أحمد: زلا 

۷6 1179 وعن عطيّة السعدئ» قال: قال رسول الله يلل: "لا بلغ العبكٌ أن 
يكون من المتقين حى يدَّعَ ما ليان الوا بد اس روت الرملي» وين ماه 

“/ا/ا؟- )١8(‏ وعن أنسء قال: لعن وسو الله 725 في الخمر عشرة: 
عاصِرهاء ومُعتصرهاء وشاريماء وحابلهاء والمحمولة إليه» وساقيّهاء وبائعها 
وآكل ثمنهاء والمشتري لماء والمشترى له. .رواه الترمذي» وابن ماجه. 


ا ريبك پروی بفشح الياء وضمهاء والفتح أشهرء أني.دع ما اعفرض لك الشك فيه منقابا عنه 
ما لا شك فيه» فإن كون الشيء صادقاً وحقاً مما يطمئن إليه قلب المؤمن» وكون الشيء ۾ کذباً وباطلا مما 

يقلق له قلبه» فارتيابك + في الشيء دليل كو ذه باطلة وطمانيعك دليل اوقد و اليتوين بالنفوس ال كيةع 

والصدق والكذب يستعملان ف الأقوال والأفعال ا عن الير: البرٌ: اسم جامع لأبواب الخير. 

صدره: وابصةء وقيل: البى 325. استفت نفسك: مخضوض بالنفوس الزكية» والقلوب السليمةء فإن نفوسهم 


بالطبع تميل إلى الخير» وتنبو عن الشر. ما خاك: أثر. في الخمر: أي في شأفا وسببها. عاصرها: العاصر' قد يعصر 
لغيرة» و"المعتضر" هو الذي يغصر لنفسه. واحمولة إليه: لم يبرز الضمير في الصفة الحارية على غير من هي له. 


ما حاك في النفس: أي ۳ فيهاء والحيلك: أ حل القول في القلب» يقال: ما يحيك فيه الملام إذا 1 يۇر فيه. 
[الميسر 130/9] حَذرا لما به بأس: أي خوفا من أن يقع فيما فيه بأس. [المرقاة ]۲۲/١‏ 


كتاب البيو ۸۹ باب الكسب وطلب الحلال 
بضذوف بوذ و وآ ليور ل قال سول الله ك "لعن الله الحم 
وشاربهاء و ساقيها» ۾ بائعهاء ومتاقهاء وعاصرهاء ومعتصرهاء وحاملهاء امول 


اله رواه أبو داو دع وابن فاجه. 


3 


)۲١( -۸‏ وعن مُحَيْصَة آنه استأذن رسول الله ب في أحرة الحم 
فنهاه» فلم ول اذه حي قال: "اعلفه ناضحك.» وأطعمه رقيقك". رواه مالك 
والترمذي» وأيو داود» وابن ماجه. 

د وام وع أى حريرةة قال: ی رسول الل 
وكسب الزمارة. رواه في "شرح السنة". 


- (۲۲) وعن أبي أعامة»: قال قال سد الله كُلدٌ: "لا تبيعوا القيّنات: 
3 درون ولا لوه وهن حرام» ولي مال هه نزلت: شيب لثامي من 


E:‏ ا 


حدس فر ی زد الثاري خش ن الین 


فنهاة: قيل قيل: النهي للتدريه» فإن السيد لا يجوز أن يطعم عبده ما لا يحل . ناضحّك: البعير الذي يستقى عليه. 
الزمارة: المغنية» يقال: زمر الرحل إذا غنى» وضرب المزمار» فهو زمّارء ولا يقال: زامرء ويقال للمرأة: زامرة» 
ولا يقال: زمارة» والمراد ب"الزمارة" في الحديث الزانية» قال أبو عبيد: فقيل: الصواب حينئذ أن يقدّم الراء 
المهملة على الزاء المعجمة من الرمزء فما تفعل ذلك. 

القينات: القينة: الأمة المغنية» قيل: لا يصح بيعهن؛ لظاهر الحديث» وقيل: ١‏ لمراد: أخذ متهن حرام» ولا يلرم 
بطلان البيع كأخذ ثمن العنب اغبا فن من الخمار؛ که ادلی عمو ار 


وأطعمّه رقيقك: لأن هذين ليس هما شرف ينافيه دناءة هذا الكسب بخلاف الحر» وهذا ظاهر في حرمته على 


الجر و الحديث صحيح» لكن الإجماع على حل تناول الحر له» فيحمل النهي على التنريه» كنا ذکره ابن الملك. 
[المرقاة ٤١۲۳/۹‏ ۲] 


کتاب البيو : 4٠‏ باب الكسب وطلب الالال 


ق 


NYA‏ 0017 کن رل الله بن مسعود» قال" قال رسول الله : ا 
كسب الحلال فريضة بعد الفريضة". رواه البيهقي في "شعب الإيمان". 
i 3‏ ع ل .ب 15 : 3 
6-- (2 ۲) وعن ابن عباس کي انه سئل عن اجرة كتابة المصحف. فقال: 
1 3 24 ا 7 1 8 1 5 
لا باس» إثما هم مصوروك, وإنهم إنما يأكلون من عمل أيديهم. رواه رزين. 
ل 5 1 3 3 تش ۾ ك2 5 
VAT‏ 7 وعن رافع بن ا قال: فقيل يا رسول الله! أي 'الكسب 
٠ £ 1 ,‏ 
كرب جارية تبيع اللبن ويقبض المقدام تمنّهه فقيل له: سبحان الله! أتبيع اللبن؟ 
وتقبض الثم“؟ فقال: : نعم! ! وها باس بذلك» سيعت رسبوال الله کد يقول: اقفن 
ls : ٠‏ ا 1 2 ٍ 
على الناس زمان لا ينفع فيه إلا الديتار والدرهم . رواه اید 
فريضة بعد الفريضة: أي المعلومة عند أهل الشر ع» وكيل: أي فريضة متعاقبة يتلو بعضها البعض أي لا غاية هًا؛ 
لأن كسب الخلال أصل الورّع. إِنّما هم مُصوّرون: أي ينقشون ضور الألفاظ كأن السائل نظر إلى أن القرآن 
صفة القدم» فاستعظم أحذ الأحرةء وابن عباس نظر إلى أن ذلك نقش العبارات الدالة على صفة القدم. 
مبزور: المبرور المقبول في الشرع بأن ' لا یکون فاسداء أو عند الله بأن يكون مثاباً به. أتبيع الین آي الدارية أي 
أترضئى بفعل الجارية الدنيةء 5 تقبض التمن؟ ويحتمّل أن 324 تب" ااا للمقدام على الإسناد الجازي أي 
أترضي بمذه الصناعة؟ وتقبض: خطاب للمقدام. لا ينفع !2: أي لا ينفع إلا كسب الدينار والدرهم؛ ليحفظهم 


عن الوقوع ع في الحرام» وعن سفيان» أنه كان له بضاعة» فقال: لولاها لتمندل 5 بتو العباس أي جحعلونى كالمنديل 
مسحو ن 8 أو ساخهم. 


كعاب البيو مان ) باب ٠‏ الكسب وطلب الالال 


5- (۲۷) وعن نافع» قال: كنت أجهز إلى الشام» وإلى مصرَء فجهرت 
إلى العراق» فأتيت إلى أم المؤمتين عائشة: فقلت لها: يا أم المؤمنين! كنت أجهرٌ إلى 
الشام فجهّرت إلى العراق. فقالت: لا تفعل! ها لك ولمتجرك؟ فإن سمعت رسول 
الله 2 گول "إذا ست الله لأحد كلم رزقا من وجه فلا يدعه حن يتغير له أو 
يتدكر له". رواه أحمدء وابن ماجه. 

85- (۲۸) وعن عائشة» قالت: كان لبي بكر وه غلا يخرج له 
الخراج: فكان أبو بكر يأكل من حَراحه» فجاء یوما بشيء» فأكل منه أبو بكرء 
فقال له الغلام: تدري ما هذا؟ فقال أو پک وا هر؟ قال كنت ê‏ لإنسان 
ني الجاهلية» وما أحسنٌ الكهانة إلا أني خدعتُه؛ فلقيّى فأعطاني بذلك» فهذا الذي 
أكلت منه. قالت: فأدخل ا بكر يده فقاء كل شيع في بطنه . رواه البخاري. 

7۷ (۲۹) وعن ابي بكر ضف أن رسول الله 225 قال: "لا يدل ال 
حسدٌ غذي بالحرام". رواه البيهقي في "شعب الإبمان". 

4- (۳۰) [وعن زيد بن اسل أنه قال: شرب عُمِرُ بن الخطاب لبناء 
ا برقال الف سقاه: من أينَ لك هذا اللبن؟ فأخبره أنه ورَّدَ على ماء قد 
ماه فإذا نعم من نعم الصدقة وهم سر فحلبوا لي من ألبافاء فجعلته في 
سقائي» وهو هذا. فأدحل هر يده فاستقاه. رواه البيهقي 5 "شيعت الإبمان |" . 
أجهز: أي أجهز وكلائي ببضاعي؛ ومتاعي إلى الشام. ما لك ولمتجرك: أي ما لِمَنْجرك على طريقة قولك 
أعحبن زيد وكرمة. أو ینکر : : إما شك الراويء أو ن للشتريع» والمراد بالتغي ير حينئذ عدم الربح» وبالتتكير سيران 


رأس المال. يخر ج له الخراج: الضريبة على العبد. فقاء كل ل شيء: لأنه حلوان الكاهن» لا لأنه جداع. 
غذي باخحرام: غذو ت الصبي باللبن فاغتدى» أي ربيته نكي والتغذية أيضا الترابية. 


كتاب البيو ۹۲ ظ باب الكسب وطلب الحلال 


8- (۳۱) وعن ابن عمرًء قال: من اشترى ثوبا بعشرة دراهم وفيه درهم 
آل 5 ت و 2 7 7 7 اع 

حرامٌ لم يقبل الله له صلاة ما دام عليه ثم أدحل أصبعيه في أذنيه وقال: صمتا إن لم يكن 
اا ع = E i‏ ت 92 

الب 5 سمعته يقوله. رواه أحمد» والبيهقى في "شعب الإبمان” وقال: إسناده ضعيف. 

ر يقبل الله ! ل: الظاهر ل يقبل الله منه صلاة: وكأنه أراد لم يكتب الله له صلاة مقبولة مع كوها مسقطة للقضاء 


ن 5 9 اطي Ii 3 Ii 8 ١ 0 0 Ê‏ 
الصا 2 الدار المغضو بة. ضما : الأظهر اس الصاد» ۾ إدا صخ ضمها فالمعين: سدةانا من چ فت القارو رة 
ER‏ 


کاب البيو : ۹۴۳ باب المساهلة في المعاملات 


(۲) باب المساهلة في المعاملاات 


رفوت ؤم عق ا قال قال رسول الله :"رح لله رجلا محا إذا 
باع وإذا اث شترئى وإذا اقتضى ‏ . رواة البخاري. 

اباب ووم کی عت قال قال رسول الله ق "إن رعلا كاك قيهن 
قبلكم أتاه الملك ليقبض روحه» فقيل له: هل علمت من خير؟ قال: ما أعلم. قيل 
له: انظر» قال: ما أعلم شيئا غير أني كنت أبايع الاس ف الدنيا وأحازيهم فأنظله 
اموسر وأتجاوز عن المغسرء فأدخلة الله الحنة". متفق عليه. 

۲-(۳) وفي رواية لمسلم نحوه عن عقبة بن عامر وأبي مسعود الأنصاري 
"فقال اللهه أنا أسى بذا متلك» تخاوزواعن غينى". 

#قبانت وم وعن أي کا قال: قال رسول ١‏ الله : "إيّاكم وكثرة الحلف 

في البيع فإنه فق ثم يمحَق". رواه مسلم. 
جا: اکا چ کے پاق تیر سمح و المسامحة المساهلة. ليقبض رُوحه فقيل: أي فقبض وأدخل 
القبر» فتناز ع فيه ملائكة الرحمة والعذاب» فقيل له ذلك» ويؤيد هذا المع قوله في الرواية الأحرى: "تحاوزوا عن 
عبدي"» فيكون السؤال في القبر» وقيل: السؤال في القيامة أي فقبض» فبعثه الله» فقال له» فأجابه فأدخله» ويدل 
عليه قوله: "كنت أبايع الناس في الدنيا"» وقوله: "فأدخله الله الجنة". وأتجاورٌ: أعفو. 


ايا > كم وكثرة الخلف: لا يدل على جواز قلة الحلف؛ لأنه ورد على عادة أهل السوق في كثرة الحلف. ٠‏ ثم محق: إما 
للتراحي في الزمان أي ينفق في الحلا ل» وتمحق ف المال» وإما للتراحى ق الزّة آي محقه أبلغ وأفوى .من ٠‏ نفاقه. 


وإذا اقتضى: أي إذا طلب دينا له على غريم يطلبه بالرفق واللطف» لآ بالخرق والعئف. [المرقاة ]۴١/١‏ 
فاته ينفق: بضم الياء» واسكون النون» و تخفيف الفاء أي يروج المتاع» ويکر الرغبات فيه من قوهم: نفق البيع - 


كتاب البیو ۹٤‏ 0 باب المساهلة في المعامالات 


E‏ (°) و عن ای هریره» قال : معت رسول الله 0 يقول: 'الحلف 


فقة العامة عة لل ك قى عاي 
5 (1) ون ا در ف عن البى : قال: 1 للاثة لا يكلْمُهم الله يوم 
القيامة ولا ينظر إليهم ولا برک وهم عذاب أليم" قال أبو ذر: خابوا وحسروا من 
هم؟ يا رسول اللّه! قال : "اللسيل: راان الغو سا اف كادي" . رواه مسلم. 
الفصل الثاني 
هم عن آي سعيد» :قال قال رسول الله ا "التاجر الضدوق الأمين 
مع النبيين والصديقين والشهداء . رواه الترمذي» والدارقطئ. 


(A) STAY‏ ورواه ابن ماجه عن ابن عمر. وقال الترمدي: هدا حديث کڪ 


)٩( -4‏ وعن قيس بن أبي غررّة» قال: كنا نُسمّى في عهد رسول الله 8 
السماسرة: قم" ينا رسول الله ا فسمّانا باس غو الحسنٌ منهه فقآل: "يا معش الشجار! 


منفقة إل: أي اوو ا و له» ومظنة للمحق؛ ومّجزاة به. المسبل إل: الذي يطول ثوبه» ويُرسله إلى 
الأرض إذا مشى اخنيالا وكبراء و "الان" من المنة» وهي الاغتداد بالصنيعة» فيكدّرهاء والمنة في الضدقة بطل أجرها. 
أو من ال وهو النقض أي الذي ينقص من الحق» ويخون فيه ومنه قوله تعالى: ##وَإن للك لأجرا غير مُمنونٍ»ك 
(القلم:”) أي غير منقوض . مع النبيين والصديقين: هو من قوله تعالى: #ومن يطء ع الله وَاكَسُولَ اوليك مَعْ اين ا 
الله عليه من الِينَ وَالصَّدّيقِينَ والشهداءي (النساء: 3). أبي غررّة: بفتح الغين والراء والزاء. السماسرة: جمع 
سمسارء وهو المتوسط بين البائع والمشتري لإمضاء البيع» وهو المقوم عند أهل المضرء وقي الأصل: هو القيم الأمر 
الحافظ له. قيل: إنما كان أ حخسن؛ لان الله تعالى ذكر التجارة في كتابه غير مرة على سبيل المدح عَلَى ِحَارَةٍ جيك 
من عَذاب أليم (الصف: )٠١‏ نجار ة لن بور (فاطر: ۲۹) #إتجارة عن راض نک (النساء: 159)., 


جك 0022 0157001 : العدحعه عد EM‏ ا 
5 ينفق نففاقًا* اذا ر المشتروان والرغبان» 1 تق" اي يهلك ۾ ید شے بر کته قال الله تعالى : #يمحق الله 
ابا © (البقرة: 175؟) أي يهنية , | البمير 1۳/۲ 5] 


كتاب البيو ۹ باب المساهلة في المعامالات 


البيع حضره اللغو والخلف فشوبوه بالصدقة . روأه بو داو د» والترمذي» 


U 5‏ 7 3 ل صلا . 1 ر ير :. 
(١ ۰) ~۹۹‏ وعن عبيد بن رفاعة» عن أبيهع عن البي حر قال: التجار يحشرون 

يوم القيامة فجاراء إلا من اتّقى وبر وصّدّق". رواه الترمذي» وابنٌ ماحه» والدارمي. 
)١١( -‏ وروى البيهقي في "شعب الإّان" عن البراء. وقال الترمذي: 


5 


سلا لی کی ن صحيح. 


وهذا الباب حال من الفصل الغالت. 


يحضره اللغو: هو ما يورد لا على رويّة» فيجري محرى اللغآ» وهو صوت العصافير. فشوبوه: اخلطوه. 
يحشرون يوم القيامة فجاراً: الأصل في الفحون: اليل عدن الله ومنه يقال للكاذب: فاحر» وعلى هذا المعئ 
ماهم ارا وذلك أن التاحر قلما يسلم فاه عن الكذب والحلفء فيقول: اشتريته بكذاء ولا أبيعه بأقل من 
كذاء و أعطيت به كذاء ويعد فيخلف» ورتما جلف على الأمر غير مختاط فيه ويبالغ في البيع والشراء بالرفع 
والحبط عدي يفضي به إلى الكذبة فلذلك هروه ق زمرة من كثر عقه الدب إلا من اتقى الكذب وبر ف 


عينة» وصدق ف خدثة. [الميسر وا 


خطره اللغر: والظاهر أن المراد منه ما لا يعنيه؛ وما لا طائل تحته» وما لا ينفعه في دينه ودنياه» ومنه قوله تعالى : 
الین ف ن اللغو مُعر ضون 4 (المؤمنون:)» وقد يطلق على القول القبيح كالشتم» ومنه قوله تعالى: #إوَإذا 

ا أ رضوا عنه4 (القضصض: ٠)٠١‏ وعلى الفعل الباظل» ومنه قوله تعالى: إوإذا مروا باللغو مروا كر کرام 
(الفرقان: ۷۲). [المرقاة ]٠١/١‏ 


EE 32 ¥ 


(۳) باب الخيار 


الفصل الأول 
لر 


۸۹۱ 9( عن ابن غمرة اقال: قال رصول الله 325: "المتبايعان كل واحد 
منهما بالخيار على صاحبه ما لم يتفرقا إلا بيع الخيار". متفق عليه. وقي رواية لمسلم: 
"إذا تبايع لمتبايعان فكل واحد منهما بالخيار من بيعه ما لم يتفرقاء أو يكون بيعهما 
عن خيار» فإذا كان بيعهما عن حيار فقد وجب". وفي رواية للترمذي: "البيعان 
بالخيار مام يتفرقا أو يختارا". وف المتفق عليه: "أو يقال أحدص) لضاحه: اتر 


بدل "أو يختارا 8 


المتبايعات ! خ: قيل: حمل المتبايعان على المتساومين» وحمل التفرق على التفرق بالأقوال مخالفة لظاهر النديث بلا 
مانع. إلا بيع الخيار: قيل: الاستثناء من مفهوم الغاية أي إذا تفرقا سقط الخيار» ولزم العقد إلا بيع الخيار أي بيعا 
شرط فيه الخيار» فإن الجواز بعد باق إلى أن يمضى الأمد المشروط في الخيار» وقيل: استثناء من الأصل أي أنهما 
بالخيار إلا في بيع إسقاط الخيار ونفيه» فحذف المضاف» ومن هذين الوحهين نشأ الخلاف في صحة شرط نفي 
خيار المجلس» والأول أظهر؛ لقلة الإضعارء واتصال الاسكناء عا يتعلق به وقيل: معناه: إلا بيعا خرئ التخاير 
فيه» وهو أن يقول أحدهما لصاحبه: اخبّرء فيقول: احترت فإن العقد يلزم ويسقط الخيار وإن لم يتفرقا. 

أو يكون: أي إلا أن يكون» فإنه لا يسقط الخيار بالتفرق» فهذا استثناء عن مفهوم الغاية» ويحتمل نشا أن 
يكون معناه راحعا إلى الأصل أي إلا أن يكون بيغهما عن إسقاط حيار الجحلس» فإنه يجب العقد أو إلا أن يكون 
بيعهما مع الخيار» بأن يختارا العقد. فيلزم» ويدل على هذا المع قوله: "أو يختارا"» فقد جرى فيه الوجوه الثلاثة 
السابقة. فقد وجب: أي وحب العقذ هذا على الوجهين الآخرين. أو يختارا: اختيار الشرطء ولا يسقط 


نه + | 0 5 ل" ' 5 Mi‏ 1 
بالتفرق. بدل أو كارا : هو المذ كور قي المصابيح : 


ما ٠‏ يتفرقا: أي قو لا فإن تفرقا قوللا ن قال أحدهما: بعت و قال الأحر: اششريت» , يبق الخيار» ويؤيد هدا 
المع حبر: "المتبايعان بالخيار ما لم يتفرقا عن بيعهما". [المرقاة ]۳۷۰۳۹/٦‏ 


)١ “A ‘1‏ وعن حكيم بن حزامء قال: قال رشو ل الله کا البيعان بيار 
ا أ يفا لات صلق وکیا بیرق فسا ن بيعهماء وان کس ركبا شعت را 

- (") وعن ابن عمرء قال: قال رجل للبي 5: إني أحدعٌ في البيوع. 
فقال: "إذا بايعت فقل: لا خلابة" فكان الرحل يقوله. متفق عليه. 


الفصل الثا 
ِ د N.‏ ري حيطا 
)٤( - ٤‏ عن عمرو بن شعيب ) عن ابيه؛ عن جده» ان رسول الله 0 
قال: "البيعان بالخيار ما لم يتفرّقاء إلا أن يكون صفقة خيار» ولا يحل له أن يفارق 


فان صدقا: اي تضق ابا ج بيخ الي دجن اي بن عيب ونقص» و كذا المشتري فيما يعطي في عوض 
المبيع. قال رجل: حبان بن منقذ بن عمرو الأنصاري. 

لا خلابة: أن لا حداع» قيل: المقصود التنبيه على أنه ليس من أهل البصارة في البيع» فيحترز صاحبه عن مضار 
الغدن؛ ويرى له كما یرف لنقشسة» و کان الناس EE‏ برعاية حال الحو ان 2 ذلك الزمان» وقيل: قل الك یت 
على أن الغين لا يُفسد اليم ولا يفيت الخيار» وإلآ ليه الرسول 226 يأمره بالشرط. وقال ماللك: إذا 2 يكن ذا 
آنه إذا وكرت عله الكلبع ثم طبر غين كاف له ايار فكأنه شرط أن لا يكوك الثمن زائدا غلى. الثمن المثل؛ 
فصار كأنه شر رقشا مقصودا في البيع؛ فبان بخلافه» وهو قول امد وذهب 2-3 العلماء إلى أن وة هذا 
اللفظ لا بوجت انیا سیم من خصص اديت بانع ومنهم من قال: ام يشرط ايارم و تضدير الشرط 
و ا فإنه روي أنه يله قال: "قل: لا تحلابة» واشترط الخيار ثلاثة أياء". 
رجحلا وأراد أن لا يقيله قام و مشى ليفارقه؛ وهذا يدل على أن المعتير مفارقة الأيدان. صفقة خيار: أي صفقة نھ 


ا ا 


حيار أي ينقطع الخيار بالتفرق إلا أن يكون البيع بيعا شرط فيه الخيارء فإنة لا يسقط الخيار. 


كتاب البيو 


۹۸ باب ايار 


صاع خشية أن يستقيله . رواه الترمذي» وآ داو د» والنسائي. 


5- (ه) وعن أبي هريرة» عن البي 5 قال: "لا يتفرّقنَ اثنان إلا عن 


تراض . رواه أبو داود. 
الفا العالف 


ا 2 


5 35 3 3 2 3 ان قله ت 3 1 ّ 
TA“‏ 10( عن حابر وجنه ان رسول الله و حير اعرابيا بعل البيع. رو اه 
ا 
: 5 53 الى 7 
الترمذي» وقال: هدا حديث حسن صحيح عريب. 
إلا عن تراض: أي إلا تفرقا ضادراً عن تراض» وفيه دليل على ثبوت خيار المخلس بعد العقد. 
خير أعر ابا : قيل: يدل على عدم حيار الس كما هو مذهب الحنفية و إلا لم يكن للتخير معيئ؛ وأحيت: بأنه 


مطلق تحمل على المقيد. 


خنية أن يستقيله: أي يطلب قك الإإقالة وهو ابطال البيع؛ وهو دليل و ا لدغينا؛ أن الإقالة أذ تكو ن إلا 
بعد تماع العقنده ولو كان له شيار الس لا طلب مين سناحبةالإقالة.. [المرقاة خ/+ء2] 


ل تند لين تن 


(5) باب الربا 


الفصل الأول 
/51؟- )١(‏ عن جابر فقس قال: لعن رسول الله 22 آكل الرباء ومؤ كله 
و کاتبه» و شاهدیه» وقال: "هم سواع . رواه مسلم. 
محم و وعن عبادة ہن الجاحةه» قال: قال رسول الله 4 "الذهب 
72 د کے ا ا ول اورت ص ير 2 في ت e FF‏ 
مغل« عثل»› سو اء بسو اء» يدا بيد. فإذا احتلفت هده الأصناف» فبيعوا كيف شئتم إذا 
كان يدا بيد" . رواه مسلم. 
8- (۳) وعن أي نفيك الندري فة قال: قال ,رسيول الله ا "الذهيه 
2 5 ا 1 32 ورك ركت تك قر : 2 4 س ا . 
بالذهب» والفضة بالفضة» والبر بالبر» والشعير بالشعير» والتمر بالتمر» والملح بالملح» 
3 م 9 5 8 5 و ال 
مثلا .عثل» يدا بات فمن زاد او استز اد ققد اریی» اللاخل والمعطي فيه سواء : رو اه مسلم. 
ومؤكله وكاتبه إلخ: وذلك لإعانتهم على الحرام. الذهب بالذهب إخ: قيل: ذكر أولا النقدين» فنبّه على غلبة 
النقدين» ثم ذكر المطعومات الأصلية» ثم المطعوم على سبيل التفكه. ثم المطعوم بالتبعية أعين الملح» فدل على علية 
الطعم في الكل» قيل: العلة فيهما هي النقدية» فلا يتعدى الحكم منهماء وفي الأربعة المطعومية: فيتعدى إلى كل 
مطعوم» وقيل: العلة في الكل الجنس مع القدر وزنا وكيلاء فيتعدى إلى كل موزون كالنديد؛ ويتعدى إلى كل 
مكيل كالحض والأشنان وغيرهماء وقيل: الحنس والنقدية أو القوت» وقال أحمد والشافعى جا في القسع: العلة 
في الأربعة الجنس والطعم مع الوزن أو الكيل؛ فلا ربا خيتئذ في البطيخ والسفرحل. 
مثالا تمثل: أي الهف يباع بالذهب متمائلين متساويين حاضرين. يدا بيد: هذا القيد معتير إذا اختلف الجنس 
مع الاشتراك في العلة فلا يصح بيع الذهب بالفضة إلا يدا بيدء ولا بيع الحنطة بالشعير إلا يدا بيد مع جواز 


التفاضل؛ وأما إذا اختلف المنس والعلة» فهو جار على أصله من جواز التفاضل والنسيئة أيضاء ولم يذكر محريانه 
على الأصل. كيف شنتم: فيجوز التفاضل. فقد أربى: أي اتی بالربوا وتعاطاه أن ل دا الفعل احرم. 


| | 
ا اللا 


INN.‏ رقع زسم قالع قال رسول ال لاقل آلو یس الذهسب بالذهيه إلا 


ثلا وشل ولا ارا مشا على وش ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلا مثل» ولا 
نُشفوا بعضها على بعض؛ ولا تبيعوا سنا غاا بناج ز ".. مقفق عليه. 

رف روايةة "لا تبيعوا الذعب [بالذهب]ء ولا الورف بالورق» إلا وزثاً بوان؟. 

-١‏ (5) وعن معمر بن عبد الله» قال: كنت أسمع رسول الله 5 يقول: 
الطّعاع بالظعام لامشل" رواة عسل 

5 ر( عن عمر فكب قال: قال 6 الله : ق اھ ربا 
إلا هاء وهاءء والورق بالورق ربا إلا هاء وهاءء والبر بابر ربا إلا هاءَ وهاي 
رال بالشّعر ريا إلا اوائ وام القن .ريا إل ساح وهاع". سفى عليه 

ع ا ؟- (۷) وعن أنى سعيدة وآ هريرة: أن رسول الله ظ استعول 5 على 
حیبر» فجاءه بتمر جنیب» فقال: "اکل فر عبيية ككل" ا لق واه يا رسو اا 
نا ا الصاع من هذا بالصاعث: والصاعين بالثللاث. فقال: "لا تفعل! بع الجمع 


2 5 
ولا تشقوا: اي له تفضلواء والشف الوسر الزيادة والربح» والشف ايا النقصان» ف دل الحديثت على عدم 
اعتبار الضنعة» فلا يخؤز طلب الفضل لأحل الصنعة. بناجر: أي حاضرء يقال: أنحر الوعد أحضره. 
هاء وهاء: وفيه لغتان: المد والقضرء والأول أفصح» وأصله هاكء فأبدل الحمزة من الكاف والهمرة مفتوحة» 


ويقال: بالكسر أيضاء ومع "هاء" حذ أي بيع الذهب بالذهب ربا في جميع الأزسة إلا عند حضون التقابض: 

ب 1 2 2 7 : ب 57 ١‏ . : ف ت 

بتمر جنيب إل: الجنيب: نوع جيد معروف» وكل نوع من التمر لا يعرف اسمه فهو جمع» وقيل: الجمع هو 
المختلط من أنواع ان 


خا 


الشافعي لك لا باس أن يبيع الرجل اعمال لطر es‏ ساعن ge‏ بن ا ن بنقدء فعلى هذا لو أعطى- 


3 ولا علط إلا للرداءة. بع الجمع اخ اسك شلا الحيدث على جواز الحيلةء فقال 


بع الجمع اخ: اا الك بي يعتمد عليها "بع الجمع' وفي المصابيح ج : 'اللحميع » الجمع: : نوع من | الثمر رديء؛ 
وشیا بل هو أخلاط منها رديئة» فإن صحت الرواية في الجميع, 7 الوط فب القمر. [الميسر 1/۴ ] 


كتاب البيوع ۰۹ باب الربا 
بالدراهم» ثم ابع بالدراهم پس وقال: "ف الميزان مغل ذلك . متفق عليه. 
2“ وغ أي سیت قال اء بال إل الى 25 بتمر بر فقال له 
الف ا س أبن غهذا؟" قالة کان غبدانا هر ردي: فبعت منه صاعين بصاع. 
فقال: "أوَّه! عينْ الرباء عين الرباء لا تفعل» ولكن إذا أرذت أن تشتري فبع الثَّمرَ 
ببيع آخر ثم اشر ابه .. عتفق علية. 
1- () وغن جابر» قال: حا حبذ لايخ الب 7 على المهجرة» ولم يشعر 


أنه عبد فجاء 177 یریده» فقال له الى ا عة . فاشتراه بعبدين اسو كين 3 وم 


يبايع أحدا عله عمو يسال أ عب چو أو خر وا -_ 

و ثم که قال فی وس ل الله 1 5 عن بيع الصبرة من الشمر ألا بعل 
مكيلتها بالكيل المسمّى من التمر. رواه مسلم. 

ا ارام O N‏ وجي فضالة برع ال عبيد» قال: اشتريت يوم يبر قلادة بابي 
عشرٌ دينارء فيها ذهب وحَرنٌ ففضَّاتُهاء فوجدْت فيها أكثر من اثن عشر ديناراً. 
فذكرت ذلك للبي كك فقال: "لا باع حق تُفصّل". رواه مسلم. 


-صاحبه مائة وأراد أن باعل نه .مان باع منه ا اتن ٤‏ يشتريه منة .مائةء وهذا ليس بحرام عند 
الشافعي ي وقال أحمد ومالك جها: هو حرام. 

مغل ذلك: "مثل" مبتدأء و"في الميزان” حبره» ويجوز النضب أي قال فيه قولاً مثل ذلك القول الذي قاله في 
الصاع. بتمر بر: البرن ن جود التمر:. أوه: نه" هي كلمة يقوها الرجل عند الشكاية o‏ وهي 
ساكنة سد اهاء) 2 قلبوا الكو او ألغاء فقالوا: "1ه" من كذاء ورا يفتح الواو ويشدّدء فيقال: ' 

05 5 


في أي مقدار كيلها. حتى تُفصّل: ويروى حن تميّرء والمراد التميز بين الخرز والذهب. 


8 


14 - (18) عن آي شر عن رسول الله ككفي قال: "ليأتينّ على الناس 
زهان ل يقلى أحة إلا كل الرباه فزن لم يأكله أصابه من بُخاره"» ويروى: "من 


۳ 8 رواه أحد: وأبو داو د والنسائي» وابن ماجة. 


قر 7 ۴ 5 ب دالت 5 00 
)١70 -8‏ وعن عبادة بن الصامت» أن رسول الله 225 قال: لا تبيعوا 
الذهب بالذهب» ولا الورق بالورق» ولا الب بالبر؛ ولا الشعير بالشعيرة ولا العمر 
ا 1 ت و إٍ 
بالتمر» ولا الملح بالملح إلا سواء بسواءء عينا بعين» يدا بید» ولكن بيعوا الذهب 
بالورق» والورق بالذهب» والب بالشّعير» والشعير بالبر» والتمر بالملح» والملح بالتمرء 
بذا سد کف شئتم '. رواه الشافعي. 
ls 3 3 0 5-5 8 3‏ ر 
TAT 5‏ = )2 0 وعن سعد بن ألمي وقاص» قال: معت رسول الله د سق عن 
: 7 ۳ که اة 
شراع الق .بالرطيه. فقال: أينقص الرُطبْ إذا يسن :؟" فقال: نعمء فنهاه عن ذلك. 
رو اه مالك والترمدي» وأبو داو د» والنسائى. وابن ماجحة., 
ا آگل الربا: المستق صشة ل اجك" المي منة دوف 
أصابه سن بخارة: وذلك بأن يكون مو كلهع أو ا فية ) أو شاهداء أو كاتباء أو يعامل المربي؛ أو من عامله» 
يذ يده ا اکن ا ا عيذ" کا كان قك "سواه مو تاعا تقولد "بقل غيل" فى لديف 
الذي تقدم في الفصل الأول. 
كيف شتعو: في التفاضل. أينقض' الرطب: المقصود التنبية على عدم تحقق الممائلة حال اليبوسة» وعمل بظاهر 


الحديث أكثر أهل العليىء وحوز أبوحنيفة يله بيع الرطب بالقمر إذا تساويا كيت وعل الحديت على أنه 
لا يجوز النسيئة. فقال: السائل. فنهاه: السائل. 


TIE TET ATT‏ اد أن رسو الله کا ی عن بيه 
اللحم بالحيوان. قال سعيد: كان من م ميسر أهل الجاهلية. رواه في "شرح السنة". 

١‏ (15) وعن سر بن حندي: أن الب 286 لهى عن بيغ الخيوات 
باليوات أنسيعة. رواه الترمذي» وأبو داود» والنسائي» وابن ماحه» والدارمي. 

NANE‏ (۱۷) وعن عبد الله بن عمرو بن العاض: أن الب د أمره أن يجهر 
عيش ختقدت الإبلء فأمرّه أن يأخذ على قلات الضلقةه فكان ياعد البعير 
بالبعيرين إلى إبل الصدقة. رواه أبو داود. 


الفصل 
5 عن أسامة ون يزيد أن البي 5 يعد قال: "الربا في النسيئة". 


رواية:قال: ألا ربا فيما گان دا بيد" متفى عليه 


من ميسير: 0 اکان عن کک مسن قا :| فيه دليا ل على حرمة بيع اللحم بالحيوان سواء كان من جنس 
ذلك الحيوان» أو من غير جحتسيةن وسواء كان الحيوان مأكول اللحم أو يذ وهو قول الشافعي 75-5 

بيع الحيوان بالحيوان: اتفقوا على أنه يجوز بيع الحيوان بالحيوان نقدا» سواء كانا من جنس واحد أو من جنسين» و كذا 
بيع حيوان بحيوانين نقداء واحتلفوا في النسيئة» فمنعه أصحاب أبي حنيفة يللكء؛ لحديث معرةء قال الخطابي يلك: وجهه 
عندي أنه ينهى عما كان نسيئة من الطرفين» وأما إذا كان بسن سو يجوز كما قال به الشافعي سل 
ديك عبد الله وق کی فأمرهة أن پا ا فيه إشكالان» الأول: بيع لحيو ان بالحيو ان لسييكة: والثاني : ۽ عدم 
توقيت الأحل. الربا في النسيئة: أي الربا الذي عرف من كونه في عدم »> والمطعوع أ و المكيلء والموزون على 
الاختلاف ثابت في الدسيئة. فيما كان يدا بيد: أي يشترط التساوي في المتفق الجنس» ومع التفاضل أيضا في المختلف. 


فأمره أن يأخذ لخ: في إسناد هذا الحديث مقال» فإن تبت» فو حه التوفيق بينه وبين حديث سمرة الذي تقدمه في 
الكتاب: "أن رسول الله 525 فى عن بيع الحيوان بالحيوان نسيئة": أن يحمل الأمرٌ فيه على أنه كان قبل تحريم 
a‏ وتنا يُوجقب القول بذللك أن حديث رة أثبت وأقوى» ألبته أحمد ْ حمد يله ولم يبت حديث 
عبد الله بن عمروء ثم إن فيه أنه مي» والنهى عن الفعل دال غلى أنه كان يتعاظى قبل التهي. [الميسر ]٦۷١/۲‏ 


كتاب البيو ع 1 4 ٠‏ 
هم )١99( -١‏ وعد عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكةء قال: قال رسول الله 2ه 
'درهم ربا يأكله الرحل وهو يعلم» أشك من سنَّة وثلاثين زنية". رواه أحمد» والدارقطئ. 
وروى البيهقي في "شعب الإيمان" عن ابن عبّاس وزاد: وقال: "من نبت لحمه 


55- (۲۰) وعن أب هريرة؛ قال: قال رسول الله 5: "الرّبا سبعون جزءاء 
أيسرٌها أن ينكح الرجل أمه". 


ل 


م ؟- )5١(‏ وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله 725: "إن الربا وإن كثر 
2 ر # 
فإن عاقبته تصير إلى قل". رواهما ابن ماجه» والبيهقي في "شعب الإيمان » وروی 
أحمد الأجعي.. 
ع ا 9 7 34 صا £ ۳ ل 

۸ (۲۲) وعن أبى هريرة» قال: قال رسول الله 55: "أتيت ليلة أسري بي 
على قوم بطوتهم كالبيوت» فيها الحیات» ری من حارج بطوهمء» فقلت: من 
هو لاء يا جبریل؟ قال: هو لاء کا الريا . ره اه ا وابن ماجه. 

)١89 ۹‏ وعن على ف أنه سمع رسيول الله 9 لح آكل الرياء 


ومو كله و کاتبه» ومانع الضدقة) و کان ينهى عن التوح. روأه النسائي. 


عبد الله بن حنظلة: قد مر قصته. اشد اخ: نما كان أشد من الزنا؛ لأن آكلة محارب الله ورسوله؛ لقوله تعالى: 


#فأذنوا بسَرْب من الله وَرَسْولِه © (البقرة: ۲۷۹). الربا سبعون: أي إثم الربا. إن الربا إلخ: أي الربا ممحوق 


e E‏ ا 1 1 : E‏ 1 ت . 3 E‏ ت ۴ ا 
البركةء والواو في قوله: "وإن كثر" يمنع من كوت الجملة الشرطية تخبراء فتامل. إلى قل: أي فلة. 


بنهى عن التو ح: أي رفع الصوت بالبكاء مع نخوراء كهفاه! واحبلاه! من ألفاظ الحاهلية. [المرقاة 317/1] 


)۲٤(-۰‏ وعن عمر بن الخطاب فب إن آحر ما نزلت آية الرباء وإن 


رسول الله ك قيض ول يرسا لما فتعوا الريا والربية. رواه اين مناجة.. والدارمي. 
)١6( -8١‏ وعن أنس» قال: قال سول الله 25 'إذا أقرض أحدكم قرضا 
فأهدى إليه» أو حملهُ على الدابة» فلا يركبّهُ ولا يقبلها إلا أن يكون جرى بِينّه وبينه 
قبل ذلك". رواه ابن ماجه؛ والبيهقي في "شعب الإيمان". 
)۲٣( - ۲‏ وعنه» عن البي 8 قال: "إذا أقرض رعا الرحل فلا يأخذ 


فندية", روآة البخاري ف تارهة مكنا فى "المسقى". 
۷۴ وعن أى بردة بن أى عوسي> اقال: قذمت المدينةء افلقيت عبد الله 
بنَ سلام» فقال: إك بأرض فيها الربا فاش» فإذا كان لك على رجل حق» فأهدى 


إليك حمل تبن» أو حمل شعيرء أو حبّل قت فلا تأحذة فإنّه ربا. رواه البخاري. 


ل 


آية الربا: هي قوله تعالى: الذي يا کوان الربا (البقرة: 1/5؟) إلى قوله: #إفلكم ا مو الكم لا تظلمون ولا 
تَظلمُون # (البقرة: 15؟) يعي أن هذه ثابنة غير مسبوخة رة غير مشقبهة» فلذلك- لم يفسر النبي 28 فاعلموا ولا 
ترتابوا فيهاء واتركوا الحيلة في حل الرباء وهو المراد من قوله: "فدعوا الربا والريبة . 

قرضا: إما معن المصدر أو المفعول. فأهدّى: الضمير في "أهدى" راحع إلى المفعول المقدر» قال مالك يله: لا يقبل 
هدية المديون ما لم يكن مثلها قبل؛ إلا إذا حدث موحب. ولا يقبلها: اهدية. 

في المنتقى: كتاب صنفه بعض أصحاب أحمد ج في الأحاديث على ترتيب الفقة. أو حبْل قت: في "النهاية": الحبل 
بالتحريك مصدر يسمى به المفعو ل» قيل: أي مشدود با لحبل» والقت: الر طبة من علف الدواب» وف ذلك مبالغة ف 
الامتناع عن قبول الهدية؛ لأنه لا يجوز أن يعلف الدابة بالحرام. 


عي ري ان الف 


OT :‏ | 
الفضل الاول 


20 


)١( -8 5‏ عن ابن عمرء قال: فى رسول الله 225 عن المزابنة: أن يبيع غر 
حائظه إن کان لد مر كيلا وإن كان كرما أن په يريب كيلا أو کان = 
وعندَ مسلم وإن كان - زرعاء أن يبيعه بكيل طغام» فى عن ذلك كله. متفق عليه. 


وقي رواية لحما: فى عن المزابنة» قال: والمزابنة: أن يباع ما في رؤوس النخا 


ا 


قمر بكيل لاو إن زاد فلي› وإل تقصير” فعلى". 


ه8١-‏ (۲) وعن حابر قال: هی ا الله 525 عن المخابرة» وامحاقلة: 
والمزابنة» والحاقلة: أن يبيع را الزّرعَ جمائة فرّق حنطة» والمزابنة: أن يبيع التمر في 
رؤوس التخل عائة فق واکان 5 كراء الأرض بالثلٹ والربع. رواه مسلم. 

85- (۳) وعنهء قال: هی بعك الله 2 عن المحاقلة» والمزابنة» والمخابرة» 


ھی اا ی آرت املو رای ی اھر مان الک ا دترت 0 
أحد المبايعين إذا راق ھا وأراد فسخ العقد دفعه الآحر. أن يبيع: ندل أو بيان للمرابنةء والشروط. كلها 
تفصيل للياةة وشت للشرظ الاق جرت وهر فى بقرينه السابق: ركذا 'للعرظ فاته "وق كان زوع" 
بدل "أو كان". إن زاد: حال بتقدير القول أي قائلاً إن زاد. 

والحاقلة ا من الحقلء وهو القراح من الأرض» وهو الطيبة التربة» ومنه حقل يحقل إذا زرع؛ و"المخابرة" قيل: 
من خَيبر؛ لأن البي < أقرّها في أيدي أهلها على النصف من محصوهماء فقيل: خابَّرّهم أي عاملهم في خيبر» 
وقيل: من الخبّار وهي الأرض اللينة. 

مائة فَرَّق: القَرّق بالتحريك مكيال معروف عند أهل المدينة يسع س عفر روطلا وأما الفرق بالسكوق فما 
وغشرون رطلا كذا في "النهاية". حنطة: تضوير لا تقدير. 

راع الأرض: آي المرارعة على نصيب معين. 


والمعاومة وعن الثنياء ورخص في العرايا. رواه مسلم. 
2-507 ) وعن سهل بن اي حثمة» قال: فى رسولك الله 3 عن بيع التمر 
بالتمر» إلا أنه رخص آنه في العريّة أن تُباعَ بخرصها تمراء يأكلها أهلها رُطباً. متفق عليه. 
4- (5) وعن أي هريرة: نا ales‏ ارحص في بيع العّراياً مخرضها من 
التمر افيما ادون خسة أوسقء أو ف خمسة أوسق. شلك داود ق متفق عليه. 
6- (5) وعن عبد الله بن غمر: کن وس الله 2 عن بيع الثمار حى 
يبدو صلاحهاء نمى عن البائع والمشتري. متفق عليه. 
وف رواية لمسلم: فى عن بيع النخل حتى تزهُوء وعن السنبل حي يبِيَضَّ ويأمنَ العاهة. 
- (۷) وعن أنس» قال: هی رفول الله 5 عن بيع الثمار حي تزهي. 
قيل؛ وما تزهي؟ قال: "سن حمر وقالة "أرآيعاً إذا سح الله الشمرق ثم ياد 
أحدذكم مال اغ" متفق عليه. 
1 1 7 اعات ا قعل لر 
وعن الشنيا: إذا أفضت إلى الجهالة بخلاف استئناء الثلث مثلا. 


في العرايا: يجوز ذلك فيما دون حمسة أوسق؛ وللشافعي في خمسة أوسق قولان» أصحهما: المنع» وسبب 
الترحص أن قوما من الأنصار شكوا إلى رسول الله كن أن الطب يأ ولا نقد بأيدهم يبتاعوت به» وعندهم 
فضول من قوقم من التمر» فر حص هم أن يبتاعوا العرايا بخُرصها من التمر الذي في أيديهم» والأصح أنه لا يجوز 
ذلك في غير الغنب والرطب من الثمارء وأنه لا يختص بالفقراء» ويشترط في بيع العرايا التقابض في المحلس بأن 
يسلم البائع النخلة والمشتري الثمن. 

حتى ترهو: زهت النخل وأزهت إذا احمرٌ ثمرهاء أو اصفرٌ وهذه علامة خلاصها عن الآفة. العاهة: الآفة: 


ورخّص في العرايا: العرية: النخلة الي يعريها الرحل محتاجا أي يجعل تمرقاء فر حص للمعري أن يبتاع ثمرتها بشمر 
لموضع حاجته من المعري. [المرقاة ١‏ ] خخمسة أوسق: جمع وسّق: وهو ستون صاعا. [المرقاة 5*/5] 


-0١‏ (8) وعن حابر» قال: هی رسول الله عن بيع السنين, واغبر 


بوضصع الجوائح. رو اه مسلم. 


ْ 3 3 5 بن احم 3 | ص 3 3 
5 3م وعد قال: قال ,رسول الك 5 "لو بعت من أخيلك مر 


ع ' كك ِ 3 ت : 1 5 
فأصابته حائحق فاا يحل لك ان تاضيك عه اشا 2 اغا سال احيك بغير س : 


رواه مسلم. 

عدت 9 و أن اق قال: كايا ماعو الظيام فى أعلى الق 
کرت اف سکاف لاع رسول الله کا حن مد ف نكاد عق قار رآ 
أبو داود» و لم جك إل "الصحوحيقن". 


٤‏ (0۱) وعنهء قال: قال رسول الله ج 


a‏ ابتاع سانيا فا بعد 


فاو 7573 وق زوا ابى عباس" "سيق يكفالة". سفق عليه 
)١8( -5‏ وعن ابن عبّاس» قال: أما الذي مى عنه البى 225 فهو الطعام 


عن بيع السيين: بيع A‏ ۾ قد قر افئثنة . بوضع الجوائح: وهو أن يضع البائع مرخ الشمن فا از ين ا 
الك القسجاب لق هة ار" ههنا معن "إن" قفا جح ق عتافسة: اق اهاه 

فلا يخل لك: إن كان التلف قبل التسليم قلا كلامء وإن كان بعده» فالمعين لا يحل لك في التقوى والورع» وقال 
الشافعي ينك: الكلام محمول على التهديد. فيبيعونه: أي قبل القبض والاستيفاء» كما يدل عليه الحديث الآنّ. 
حتى ينقلوه: فإن القبض فيه بالنقل عن مكانه. .حتى يسعوقيّه: قال الشاقعي ية لا يجوز بيع المبيع قبل القبض 
واش سواء كان ظقافاء أو عار وقال المالك: يجوز فيما سوئ الطعام) وقال أبو حنيفة: يجوز ف العقارء 


و حوزه عشمال البتي ٤‏ كل بيع . 


۷ (4) وعن, أ ا أن ستول لله كل قال: "ل تلقوا الر كبان 
لبيع) ولا يبع بعضكم على بيع بعض» ولا تناجشواء ولا يبع حاضر لباد» 
ولا نُصّرُوا الإبل والغنم؛ فمن ابتاعها بعد ذلك فهو بخير النظرين بعد أن يحلبّها: إن 
رضيّها أمسكهاء وإن سخخطها ردّها وصاعا من تمر". متفق عليه. 

وقي رواية لمسلم: "من اشترى شاة ا فهو بالخيار ثلاثة أيام: فان ردّها رد 
معها صاعا من طعام لا راء" 

)١5١( -4‏ وعنه» قال: قال رسول الله 3#: "لا تلَقَوًا اَلّب» فمن تلقام 


شاد درسم لفاك نت کے یرم ". رواة مسلم. 


ولا يبع بعضكم: قيل: أن يكون هو لأحدهما خيار فيعرض عليه شيء فيرغب فيه» ويفسخ البيع. 

ولا تناجشوا إخ: التناحش من النحش» وهو أن يزيد في الثمن بلا رغبة» وإنما أخرج على صيغة التفاعل؛ لأن 
التجار يتعارضون قي ذلك فيفعل هذا كل لضاحبة. و بيع الحاضر للبادعي": بأن يقول: اترك امنا ع عندي لأبيعه 
لك إذا غلا ثمنه» ولا يبعه بسعر اليوم. 

وصاعا إل: بدلا عن اللبن الموحود في الضرع حال البيع. لا سمراء: أي لا حنطة» قيل: معناه أن التمر متعين؛ 
لأنه غالب طعام المرب وقيل: معناه: أنه لا يتعين الحنطة» بل يجوز غيره من الشعير والتمر وغيرهماء والأظهر 
تعيين التمر. لا تلقوًا الجلب: الحلت الجلوب» وعبد حليب جحلب إلى دار الإسلام وأطلق "السيد" إما لتغليب 
الإنسان اججلوب على غيره من السلع» أو استعار للعاللف السِيد. 

فإذا أتى سيّده إلخ: إن كان قد باع بأرخص من سعر البلد سواء أخبره المشتري كاذبا أو لاء وأما إذا لم يكن 
أر خص» بل أعلى أو تساويا فلا خيار» وقيل: له الخيار؛ لإطلاق الحديث 


لذ تلقوا الركبان: التلقي: الاستقبال» فى أن يستقبل الرحل الر كبان ليبتاع منهم قبل أن يعرقوا الأسعار؛ لا 
يتوقع في ذلك من الخداع والضررء واحتمال أن يخبر المتلقي صاحب السلعة بغير ما عليه سعر السوق» ثم لما فيه 
من الضرر بالمسلمين في أسعارهم فإن يمثل هذا الصنيع ترتفع الأسعار في البلدان» وف معناه قوله: "لا تلقوا 
الجلب". |الميسر 5371//5] 


ان 


ذا # السلع 


يك 09 وعن اين غر اما قال قال رسول الله 5 
حن يهبط ها إلى السوق".. متفق عليه. 
46- (۱۷) وعنهء قال: قال رسولٌ اله :"لا تيع الرحل على بيع أيه 


3 


راسیا جاو نه يأذك له".. روا دسل 


7 £ 


آف4 وام ورعن أن هريرة» أن رسول الله 226 قال: "لا يسم الرجل على 
سوم آنه المسلم . رواة مسلم 


5خ- (۱۹) وعن حابر ون قال: قال رسول الله 45: 'لا يبع حاضرٌ لباد» 
دَعُوا الناس يرزّق الله بعضهم من بعض". رواه مسلم. 

۴ ن 7 وحن آں سید دري قال: ھی برسول الله 8 عن یسین 
وعن بيعتين: فى غن الملامسة والمتايذة في البيع. والملامسة: لمم الرجل ثوب الآغخر 
بيده بالليل أو باقهاز». ولا يقلية إلا بتاك والنابدة: أن يبد الرحل إلى الرجل 
بثوبه» وينبذ الآحر ثوبه ويكون ذلك بيعهما عن غير نظر ولا تراض. 


على خطبة أخيه: قيل: هذا إذا تراضيا على صداق معلوم» ولم يبق إلا العقد. لا يسم الرجل !خ: هذا إذا تخادنا 
وثراضيا على فن فاراد الآعر أن يحرج الاج ين يد الممعري بديادة العم عاضر اباد أغل السوق يعظروية 
أها ل البادية ليشتروا منهم» ويبيعوا قليلا قليلا؛ ورزقوا من فضل الله فاذا قال السار : احفظ متاعك حي أبيعه 
قليلاً قليلا» فقد قطع رزقهم فيستحقوا الزحر. هى عن الملامسة: في تفسير الملامسة وحوه ثلاثة: أ- أن يأن 
قوب مطويه أو ق طلمة افيلسنه استاي اقول اجا بک يكذ بشرظ أن يكوق: لسك قاكما متاه 
نظركء ولا حيار إذا رأيته. ب- أن يجعلا نفس اللعسن يا اقيقول: إذا لمسته فهو مبيع لك. ج- أن يبيعه شيئا 
على أنه مي لَمْسِه انقطع حيار الجلس وغيره» وهو باطل على التفسيرات كلها. لمس الرجل: فإذا لمسة وجب 
البيع. ولا يقلبه: أي ليس له قلبه للثوب إلا جرد اللمس أي حقه أن يقليه وقد اكتفى باللمس. 

والمنابذة: قيل: المنابذة أن يقول: إذا نبذت الحصاة فقد وجب البيع. رلا تراس ا يلد عامل رها بعد امل . 


واللسكت: اشتمال الصّماء. والعاماء: أن جعل وه على أحذ. عائقية: فيبدو أحَد 
شقيه ليس عليه ثوب. واللبسة الأخرى: احتباؤه بثوبه» وهو حالس ليس على فرجه 

6٤‏ - (1) وعن آي هريرة» قال: هی رسول الله 225 عن بيع الحصاة 
وعن بيع الغرر. رواه مسلم. 

)]595١( 5‏ وعن ايم عهرع قال: فى وهل الله ع عن بيع حبل اسل 
وكان بيعا يتبايعه أهل الجاهليّة كان الرحل يبتاعٌ الجزورٌ إلى أن تننج النَاقة ثم ست 
ابي في بطنها. متفق عليه. 

5- (۲۳) وعنه» قال: هی يسول الله 525 عن عسب الفحل. رواه البخاري. 

)۲٤( ۷‏ وعن حابر: قال: فى رسول الله 225 عن بيع ضراب الجمل» 
وعن بيع الماء والأرض ليحرّث. رواه مسلم. 
واللبيتى: على لهاي افسيال الصقاع الصكاء» أن يتحلل بثوبه» ولا يرقع le e‏ فنك على :يديه 


ورجليه المنافد كالصخرة» وعند الفقهاء: ان يتغطى بثوب واحد ليس عليه غیره» ثم يرفع من جانبيه فيضعه على 
منكبيه؛ فيكشف عورته. احتباؤة: إنما في عنه إن كان عليه ثوب واحد» فيخاف على الانكشاف. 

بيع الحصاة: أي يلقى الحصاة؛ فإذا وقعت على شيء فهو المبيع. بيع القرر: ما انطوى بغيبته من غر الثوب وهو طيه 
كبيع الآبق؛ والطير في الهواء» والغرر ما خفي عليك أمره من الغرور» وبيع الغرر ما كان المعقود عليه مجهولا أو 
معجوزا عنه. حبل الخبلة: قيل: معناه: تأحيل الثمن إلى أن يخبل ما قي بطن الناقة» واحتاره الشافعي بناء على أن ابن 
حمر الراوتي فسبرة بذلك» وقال أبو ید معتاة: إذا ولدت ما في بطنها ولداء فقد باعه ذللك الولدء فهو سس :معدو 
والأول تأحيل إلى مدة مجهولة. أهل الجاهلية: هذا البيع ونظائره داحلة في بيع الغرر» وإنغا حصت بالذكر؛ لأنها 
كانت ن بياعات الجاهلية. تسب الفحل : كراء مائف 0 الفحل ماؤّة) وعغسب الفحل الناقة عسبا أي ضركاء 
ذهب أكثر الضحابة والفقهاء إلى كرعه وجوزه جراعية. وأما الإعارة فمندو ب ثم لو أكرمه اميق بشي ء جار 
قبول كرامتة. ضراب الجمل: وهو أن يأخذ عليه شيا مقررا. وعن بيع الماء والأرض: وهو محمول على المخابرة. 


58 - (۲۹) وعنه قال: الس لله 25 عن بيع فضل الماء. رواه مسلم. 

8- (5؟) وعن ابي هريرة» قال: قال رس الله : "لا يباع فضل الماء 
ليبا ع به الكلاً". متفق عليه. 

۰- (۲۷) وعنه» أن ایال الله ع2 ف على . طعام» فأدحل يده فيهاء 
فتالت أضابعة بللا فقال: "ما هذا يا صاحب الطعام؟” قال: أضانبته A‏ يا 


فلا جعلته فوق الطعام حن يراه الناس؟ من غش فليس مئ". 


۴l 


رسول الله ! قا | 


رواه مسلم. 
الفضل الثانى 

وبل وى عن عاي قال: إن رسول الله 85 فى عن العا إلا أن يعلم: 
رواه الترمدي. 

Fs CT) = INT‏ أنس فک قال: ھی e‏ الله ا عن بيع العنب حى 
یسود» وڪن ببح ا لحب حن يشتد. هكذا رواه لترمذي» وأبو داود» عن أنس. 
والرّيادة الى في 'المصابيح وهي قوله: فى عن بيع التمر حى تزهوء إنما ثبت ي 
روالتهماة عق ابن عم قال: قى عن بيع اللعل حى تزعو وقال الترمدي:؛ هذا 


ل 
1 


بيع فضل الماء: مثلا يفضل ماء ره على ما يحتاج إليه» فيبيعه. لا يباغ فضل الماء إلح: أي لا يباع فضل الماء 

ليصبر البائع له كالبائع للكلأء فإن من أراذ الرعي حول مائه إذا منعه من الورود على مائه إلا بعوض اضطر إلى 

شراه» فيكون بيعه للماء تبعا للكلأء فقيل: نمي تنريه» وقيل: نمي تحريمء والأول أولى. من غش: خان هو ضد 
ك 

النصح. عن التيا: قد مر بيان ذللك. 


۳- (۳۰) وعن ابن عمر: أن النبي 8 فى عن بيع الكالئ بالكالئ. رواه 
الدارقطيئ. 


Ee )١١( 5‏ کرو و یی عن أبيهع عر بحل قال: 5 رسول 


ْ 2 عن بيع العربان. رواه مالك» وأبو داود» وابن ماجه. 

65- (۳۲) وعن على فی ف ا رسول الله كد عن بيع المضطر وعن 
بيع الغرر, وعن بيع الثمرة قبل أن تدرك. رواه أبو داود. 

445+ 609 وعن أنس: أن رحلا من كلاب» سال البي 288 عن عشب 
الفحل» فتهاة؛ فقال: يا رسول ال1 إنا طرق الفحل فَكرَم. فرحض لهاق الكرامة: 
رواه الترمذي. 

۷ 0 وعن حكيم بين سراپ قال؛ ان رسول الله 5ك أن أب نا 
ليس عندي. رواه الترمذي في رواية لهء ولأبي داود» والنسائي: قال: قلت: 
يا رسول الله! يأتيئ الرّحل فيريڈ مين البيعٌ وليس عندي» فأبتاعٌ له من السوق. 
قال "لا تبع ما ليس عندك . 


بيع الكالئ بالكالئ: النسيئة بالنسيقة. "فا" كلا الدين كلوءٌ تأخر» وكلاته أنسأته» قيل: هو أن يبيع الرحل دينه 
على المشتري بدين آخخر للمشتري على ثالث أو أن يشتري الرجل شيئًا إلى أحل» فإذا حل لم يقض» ويقول: بعنّه 
إلى أجل آخر بزيادة» وقد يترك الهمزة للتخفيف. بيع الغربان: والعربان و العريون كحمدون ها يسميه العامة 
الربون» وهو أن يشتري السلعَة ويُعطي البائع درهما أو أقل أو أكثر على أنه إن تم البيع حسب من الثمن» وإلا كان 
للبائع ولم يرجعه المشتري» وهو بيع باطل؛ لما فيه من الشرطء وأجازه أحمد ينك. بيع المضطر: أي الشراء من 
المكرّه على العقدء وهو فاسدء أو الشراء من الذي اضطر إلى البيع لمؤنة فيبيعه بالو كس للضرورة» والمروة أن لا 
يبايع على هذاء بل يعان أو يشترى السلعة بقيمتهاء والعقد صح مع كراهة. بيع الغرر: ما فيه جهالة. 

أبيح ما ليس عندي: أي في ملكي» قيل: هذا في الأعيان دون الأوصاف» فإن السلم الحال جائز. البيع: أي المبيع. 


ل 
تبطخ ےار 


4- (") وعن آي هريرة» قال: ى رسول الله 525 عن بيعتين في بيعة. 


رواه مالك» والترمذي» وأبو داود» والنسائي. 


8- (55) وعن عمرو بن شعیب» عن أبيه» عن جده؛ قال: هی رسول 
الى ع عن بيعتين في صفقة واحدة. رواه في "شرح السنة . 


بد 05 وعد قا قال رسول الل 4# "لا جل سلا ويي ول 


شرطان 2 بتع ولا ربح ما يضمن؛ ولا يك عا ایخ : رو اه الترمدى» 


وأبو داو د» والنسائي» وقال الترمذى: دا n‏ صحيح. 


اا- (۳۸) وعن ابن عمر» قال: كنت أبيع الإبل بالتقيع بالدنانير» فآحذ 
مكاها الدراهم. وأبيع بالدراهم» فآ غحذه مكاها الدنانير» فأتیٹ ال ا فل كرت 
ذلك له» فقال: "لا بأس أن تأحذها بسعر يومها ما لم تفترقا وبينكما شيء". رواه 


الترمذي» وأبو داود» والنسائي» والدارمي. 


عن بيعتين في بيعة: له تفسيران» الأول: أن يقول: بعتك عبدي بألف على أن تبيعن دارّك يمائة» فهذا فاسد؛ لانه 
بودي إلى جحهالة الثم + لأن الوفاء ببيع الدار لا جب وقد حعله من الثمن وليس له قيمة. الثاني : أن يقول: 
يوا الجن نهك» أو بعشرين تة قينا قاد حيد أ أهل العلم؛ لأنه لا يدرى أيهما الثمن. 

لا يحل ملف: أ ي لا ا ل بیع بشرط سلف أي قسرضء السلف يطلق على القرض وعلى السلم؛ والمراد شرط 
القرض» وقيل: هو أن يقرضه قرضا ويبيعه شيئا بأكثر من پو ا قرض جر نفعا فهو حرام. 
وله شرطاة: كان به ربا قرط أن يقصره [يقطعه] وتغيطه جار حك شرطا واا نظرا إل مفهوم 
الحديث. ولا ربح !خ: كالمبيع قبل القبض» ودخوله و فى ضمان ام مشتري فلا يحل للمشتري أن يسترد منافعه الي 
انتفع ها البائع قبل القبض. بالتقيع: هو e e‏ في الشرح» وحَكم بعضهم بأن الظاهر الباء؛ لام 
كانوا يقيمون السوق في بقيع الغرقد في أكثر الأيام» وقوله: "كنت أبيع" يدل على الاستمرار» وأما "النقيع" 
التو فهو ى على يعد عشرين فرسحاه افلا بياس الاسعيزان: "د" .هو بار موظع بالمدينة يساح في 
الماع ثم يتصب وينبت العشب. مكافا الدراهم: أي الدراهم بدل الدنانيرء والدنائير بدل الدراهم. 


بسعر يومها: على طريق الاستحباب. ما لم تفترقا: أي لم يقبضا أحد البدلين أو كليهما. 


5- (۳۹) وعن العداء بن خالد بن هوذة» احرج كتابا: هذا ما اشترى 


العداء بن حالد بن هوذة من محمد وتسول الله 2 اشتر ی فته بدا أو أهة: 9 اداو 
ولا غافلة: :ولا حبعة؛ بيع المسلم المسلم. رواه الترمذي».وقال: هذا حديث غريب. 

لم١‏ - )٤١(‏ وعن أنس: أن 8 الله ع باع خلسا وا فقال: "من 
يشتري هذا الحلس والقدّح؟" فقال رعا آذه بدرهم. فقال الي 0 "من 
يزيد على درهہ؟" فأعطاه عل درن إقباعهما نميه رواة. الترمذئ» وأبو داودة 
وابن ماجه. 

الفضل الثالث 

9577 راان واه بن الأسقعء قال: معت رسول الله 4 يقول: "من 
باع عيبا لم يبه لم يرل ف ال أو لم قزل الملايكة تلعنة". رواه ابن ماجه. 
أو ا شك بعض الرواة. لا ذاء 5 الداء: العيب الموحب للحيارء و الغائلة ما فيه اغتيال مال المشتري مثل 


أن يكو العبد.سارقا أو آيقاء:و"الجبية" أن ايكون يت الأضل لا يظيب اللملاك: أو يكوق يرما #المسبي من 


أولاد المعاهدين. بيه ع المسلم المسلج: أشار بذلك إلى وغاية رق الاسام يجت البيع من الطرفين» وليس فيه 
منع من المعاملة مع غير الإسلام. باع حلسا: آراة ت ا أن a‏ 


"5 1 الحلسن للبعير» وهو کساء رقيق يكون تحت البردعة؛ هذا هو الأضل فية؛ وأخلاس الوك ها شط 
تحت حر الثيابة. [الميسن 1۸4/۲] 


EFE FE ¥ 


3 


فلم 419 عن ابن غمرء قال: قال رسول الله 4: "من ابتا غ خلا يعد أن 


وبر فثمرتها للبائع» إلا أن يشترط المبتا ع. ومين أبقا ع عدا وله مال فماله للبائع» 
إل أن بشت ط الا ع رواه مسلم. وزوق البخاري المعيئن الأول وحذدة. 


"ار 499 وغ عار أله كات سر على جل ل قد قبي اقمر ای 8 
به» فضربه» فسار سرا لیس بسر کلت ف قال 'بعنيه بوقيّة" فال“ افعثة: فا سیت 
حملانه ا أهلى» فلا اقح ال تيه بالجمل ونقد تمنه» وقي رواية: فأعطان 
ثمنه وردّه علي. متفق عليه. 
وق زولية لساري آل قال لبلؤل: "اقطه رز" فاغطاب راد قاطا 


SREY‏ 53 و عن عائشة» قالت: جحاءث رر فقالت: إن کاتت على دسح اواف» 


أن تُوَبّرَ: قيل: أراد بالتأبير الظهور؛ لأنه لا يخلو عنه غالباء وقيل: الظهور تابع كالحنين» وقيل: قبل التأبير 
۴ 2001 ا 2 5 5 ع | : 2 31 ت 1 E aT‏ اعت 5-1 انو عد سي + 
للمشتري أحذا ممفهوم الحديث» وقال ابن الى ليل الشمر تبع مطلقا. بوقية: لغة عامرية» واوقية لغة غيرهم» 
ووزها اربعون درهما. 

حملانه: راكابة جوز أحمد استشناء البائع ع را كوب الدابة لنفسهء وقال ماللق: جوز إذا كانت المسافة قريبةء وقال 
أبو خنيفة والشافعي ارون ل رز لديف اقب وقالواة دي حابر فمل أن ابي كك أراد أن يعطيه 
الثمن» وم يرد حقيقة البيع» ويختمل أن الشرط ۾ يكن في نفس اکت ابل کے اقلم وی فرع س 
بار کابه. ات إاخ: ذل أول الولو على جواز بيع رفبة الكاتي؛ و إليه ذهب النخعي ؛ ومالك»ع وأحمد قالوا: 
يصح ببعة ولا ينفسح كتايتة حي لو أدى وم الكتابة ا اشع عت وولاؤه للبائع الذي كاتف وأول 
الشافعي بأنة خر برضاها وكان فسخا للكتابة منهاء ويحتمل أنما كانت عاجرة» فلعل السادة عجروها 


وباعوها. أواق: الأوقية يجمع على أواقي بالتشديد, ثم تخفيف الياء. ويعل إعلال "جوار 


فق كل عام وقية فأعينيئ فقالت عائشة: إن أحبً أهلك أن أعدّها هم عة واحدة 
وأعتقك» فعلت ويكون ولاك لي فذهبت إلى أهلهاء فأبوا إلا أن يكون الولاء هم. 


١١‏ شه 


e‏ و 7 ۳ صا - 5 E PF‏ ¬ ت صله ج ب 
فقال رسول الله 525: "حذيها وأعتقيها" ثم قام رسول الله 525 في الناس» فحمد الله 


وآثق عليه ے قآل: "اما بعد فما بال رال يشترطوة: شروطا ليست ف كتانب الله 


ما كان فن نقرظ اليس ق كناب الله فهو باط وإن كاف سات قرط فققضاء الله 
أحق» وشرط الله أوثقٌ» وإنما الولاء لمن أعتق". متفق عليه. 

)٤( -‏ وعن ابن عمرء قال: هی رول لله 5 عن بيع الولاء» وعن 

الفصل الثاني 

18- (ه) عن مخلد بن خفاف» قال: ابتعت غلاما فاستغللته»› ظهرنت منه 
على غيب فخاضمت فيه إلى عمر ابن عبد العزيز افقضى بلي برده وقضى علي برد 
غلقه» فأتيت عروةً فأعبرته. فقال: أروحٌ إليه العشيّة فأخبره أن عائشة أخبرتن أن 
توا الله 6 قضى ف تل ھآ الخراج بالضمان. فراح إليه ا فقضى لي 
أن آحذ الخراج من الذي قضى به علي له. رواه في "شرح السنة". 
أعدها لم عندَةٌ والخدة: وأشتريك مته فقظاء الله آي حكم الله عن بيع الولاء:فإنه لحنة كلحمة النسب» 
حوّز بعض السلف انتقال الولاءء كأن الحديث لم فو فاستغله: الغلة: الدحل الذي يحصل من الزرع 


الك واللبن واللإإجارة والنتاج» ونحو ذلك. الخراج بالضمان: أي غلة الع المبتاعة مستحقة بالضمان أي 
بسببه» ولما كان المبيع قي هذه القضية في ضمان المشتري كان الخراج له. 


على الضريبة» وعلى الغلة وعلى مال الفيء؛ وعلى الحزية. ا 1۸۷/۲[ 


TAA‏ = 0 وعق يعبت اله ن مسعو د» قال : قال وسال الله ا . : "اذا اختلف 


البيعان» فالقول قول البائع» والمبتا ع بالخيار". رواه الترمذي . وقي رواية ابن ماجحه» 
والدارمي قال: البيعان إذا اختلفا والمبيع قائم بعينه» ولیس بينهما 0 فالقول ما 
قال البائع أو يترادّان البيع". 

۱--(۷) وعن ابي هريرة» قال: قال تول الله 0905 "من أقال هلما آقاله 
الله عثرنّه يوم القيامة . رو اه أبو داود؛ وابت ماحه. و "شرج السنة" بلفظ 
اللضابيب" عن شري القامي مرسلا. 


الفضل الثالث 


f 


ظ ا له ا ٣‏ 5 
E (AJ TART‏ عن أبي هریره) قال: قال و الله 55: اشترى رجحل خرن کان 
یلک , غقارا من رحل» فوح الذي اشترى العقار في عقاره جرة فيها ذهب» فقال 
له الذي ا« شتر ی العمًا 1 نحل ذهبك عي إعما اشر یت العقار وم أبتع نك الذهب» 
فقال بائع الأرض: إغما بعتك الأرض وما فيها. فتحاكما إلى رحل» فقال الذي 
ر در 2 3 ار | 5 5 5-5 د عا 
تحاكما إليه: ألكما ولد؟ فقال أحدهما: لي غلام» وقال الآأحر: لي حارية. فقال: 
م 2 3 4 
أنكحوا الغلام الجارية» وأنفقوا عليهما منه» وتصدقوا . متفق عليه. 
اذا اختلف البيعان: أي احتلفا في قدر الثمن؛ أو شرط الخيار» أو الأجل أو غيرها من الشروط. 
فالقول قول البائع : أي 5 البائع أنه ما باغه بكذاء بل بكذاء ثم المشتري مخير إن شاء رضي عا حلف عليه 
البائع» وإ شاء حل 5 ها اشتراه إلا بكذاء فإذا الفا فال رصي آل شش بقول لاحر فذلك» وإلا فسخ القاضي 
العقد بينهما» سواء كان المبيع ياقيا أو لاء هذا عند الشافعي» وغند مالك وأبي حنيقة لا يتحالفان عند هلاك المبيع؛ 
بل القول قول المشتري مع يمينه» والرواية الأخرى أعبن "والمبيع قائم" يقوّي مذهبهما. ما قال البائع: مع يمينه» فإذا 


علف فالشتر ی غ إن شا شاء رضي» وإن شاءِ حلف أيضا على قوله» وحينئذ يفسخ البيع ويترادان. 
شريح الشامي إل: فيه اعتراض؛ لأنه ترك المتصل وذكر المرسل. عقارا: العقار بالفتح الأرض وما يتصل به. 


(۷) باب السلم والرهن 


3 


الفضل الاول 

)١( -88‏ عن ابن عباس» قال: قدم يسول الله يك المدينة وهم يسلفون في 
الشمار السنة والسنتين والثلاث» فقال: "من أسلف في شيء فليسلف في كيل معلوم» 
وورَنٍ معلوم إلى أجل معلوم". متفق عليه. 

61- (۲) وعن عائشة» قالت: اشترى رسول الله 
15 ورهته درعاً له من حديد. متفق عليه. 

ET وعنهاء قالت: توفي‎ )۳( - ٥ 
بشلاثين صاعا من شعير. رواه البخحاري.‎ 

)٤( -5‏ وعن ابي هريرة ويه قال: قال سول الله 225 "الظهر يركب 
بنفقته إذا كان مرهوناء ولينٌ الدرٌ شرب بنفقته إذا كان مرهونا وعلى الذي ي ركب 


١ اانا ار اددع‎ 0 ١ 
من يهودي إلى‎ 


ا 


ع ج لازال 
29 ودرعه رجو نه عند يهودىي 


ويشرب التققة”. رو اه البخاري. 


وهم يسلفون إلخ: إن اسلف في مكيلء فليكن كيله معلوماء وإن أسلف في موزونء فليكن وزنه معلوماء وإن 
ابلق ف وو ع» فليكن زرعه معلوماء ولیس المراد أن الأحل لابد منه حي لا يجوز السلم الحال كما أن الكيل 
والوزن ليس بشرط أيضاء وقد جوّز الشافعي وجماعة السلم الحال» ومنعه مالك وأبو حنيفة جها. 

ورهته درعا: دل على جواز النسيئة» وعلى جواز الرهن؛ وعلى جوز المعاملة مع أهل الذمة وإن كان ماهم 
لا خلو عن الربواء وثمن الخمر. الظهر ارکب إل: ذهب أحمد وإسحاق إلى أن للمرن أن ينتفع من المرهون 
مخلب» ور كوب دوك غير شما ودوك النفقة 3 استدلالا بظاهر ایت والجمهو ر على أن منافع المرهون اراهن 
والنفقة عليه» قالوا: والحديث منسوخ بآية الربواء فإنه يلزم انتفاع الى الال فت وکل قر عر فعا قفد 
حرام وفيل: الأولى أن يقال: ليس الباع للبدلية» بل للمعية أي الظهر و کت وينفق عليه فلا يمنع الرهن الراهن 
عن الانتفاع بالمرهون: ولا يسقط عنه الإنفاق "كما يدل عليه الحجدية الان. 


|| فضا الشاي 


89-41 عن سعيد بن المسيب» أن رسول الله 5 قال: "لا يغلق الرهن 
الرّهِنَ من صاحية الذي ry‏ له غنمه» ۾ عليه م رواه الشافعي قر سلا 

4- (73) وروي مثله أو مثل معناه» لا يخالف عنه» عن ابي هريرة متّصلا. 

5- (۷) وعن ابن عمرء أن البى ك قال: "المكيال مكيال أهل المدينة, 
والميزان میزال أهل 00 رو اه اس داو د» والنسائي, 

دأقارلات ووم وعن ابن کیا قال فال سول الله ا لأصحاب الكيل والميزان: 
"إنكم قد ولیت أمرين» هلكت فيهما الأمم السابقة 26 . رواه الترمدي. 

الفضا الثاللث 


يلم 


أؤم؟- 89 عن أى سعيد الخدري» قال: قال رسول الله و "من اسلف ف 


رك له عة هل دل على أن الروقد للراغو وآ ا بط موك 
ية من عق لو وآنة نه ل" پش ظط لك في الرهن دوام القبض » فإن الراهن بره إلا و جارج ج عن فض 
فال اهل المدينة: لأشم أصحاب زراعات فهم أعلم بأحوال المكائيل. ميزان أهل مكة: ف أصحاب 
تحارات فهم أعلم بالموازين؛ والمراد الكيل والوزن فيما يتعلق به حقوق الله فلا يجب الزكاة في الدراهم حي يبلغ 
مائيّ درهم بوزن مكةء وصدقة الفطر يعتبر بصاع المدينةء كل صاع خمسة أرطال وثلث. 

قد وليتم: أي حعلئم حُكاما في أمرين. هلكت فيهما الأمم: «وَيْلٌ للْمُطَمَفِينَ4 المراد: ب "من قبلكم" قوم 
شعيب ومن حاذا حذوهم. إلى غيره: الضمير في "غيره" إما راحع إلى "من" أي لا يبيعه من غيره قبل القبض» 


03 


| أ | 3 ا ١‏ 
أو إلى. شيء اي لا يبذا ل المبيع قبل القبض بغيره. 


# 


1 5 [ ټ#‎ 0 E الع كن ]| | ا ا‎ 2 95 N A ا‎ a 
له غنمه !خ: نة زيادته وعاؤم و ع مه اداء ها يفك به الرهن» على هذا فسر» وقد فس و عليه غرمه هن‎ 


EF 


ير الرهن غير متضموق بأن.غليه عسرانه إذا ملف |المبشر 54۹/١‏ 


(۸) باب الاحتكار 


الفصل الأول 
17-5 ) عن معمر» قال: قال رسول الله 5 "من احتڪر» فهو اطم 
رواه مسلم. وسنذكر حديث غمر فه: "كانت أموال اظ اأ س في باب الفيء 
إن شا الله فال 
الفصل الثاني 
)١( -5‏ عن عمرٌ ذه عن البي 55 قال: "الجالب مرزوق؛ والحتكر 
لوت رواد ابر مامه بوالد اريس . 
4 80-8 وعن أنس» قال» غلا السعر على عهند الى 526 «فقالوا: نيا رسول 
الله! سعر لنا. فقال لبي يك "إن الله هو المسعرٌ القابض الباسط الرازق» وإن 
لأرحو أن ألقى ربي وليس أحدٌّ منكم يطلبي بمظلمةٍ بدم ولا مال". رواه الترمذي» 
ابو داو د» وابن ماجهع والدارمي. 
الفصل الثالث 
ه85 -١‏ (5) عن عر يرن الخطاب وه قال: ممعت رسيول الله 2 يقول: 
'من احتكر على المسلمين طعامهم ضربه الله بتاع والإفلاس . 
باب الاحتكار: الاحتكار الحرم في الأقوات خاصة بأن يشتري الطعام قي وقت الغلاء» ولا يبيعه في الحال» بل 


يؤخره ليغلو؛ إما إن اشتراه في وقت الرحص أو حاء به من قريته فلا احتكار. اسعير لها إلخ: من مفاسد التسعير 


E‏ الت وعن ابن عمر» قال قال رسول الله 0 من اس طعاما 


ع 7 3 و ت - ۹ س ۳ 1 


۲۷ 1 وعن معاد قال شعت رسول الله 26 يقول: "ينس المي 
| کے ان ارخ اله الأسعار خزن» و إن أغاللاها فرعو . رو اه البيهقي ف صب 
الإبمان"؛ ورزين في "كتابه" 

4- (۷) وعن أبى أمامة: أن رسول الله ا قال "قن ایک کا أربعية 
يوماث تصدق بده ل يكن له كقارة".. وواه ری 
أربعين يوما: ليس المراد التحديدء بل المراد أن يخعل ذلك حرفته» و كان أقل ما يتمرن فيه المرء في حرفته هذه 


المدة. فقد برئ من الله: أي لقض ميناقه. ثم تضدّق: أي بذلك الطعام المحتكر. لم يكن له كفارة: أي لم يكن 


+ # علد عيد 


كتاب البيوع ‏ انف باب الإفلاس والإنظار 


(9) باب الإفلاس والإنظار 


الفصل الاول 


رعس 


1" باه 
)١( -8‏ عن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 265: آيما رحل أفلس 
درك :وهل ساله بيه فهو حوفي رة متفق عليه. 

ES Oy TE‏ أي سعيدة قال: اصيب رجل في عهد الف ا ي عار 
ابتاعهاء فكثر دينه» فقال رسول الله 2#4: "تصدّقوا عليه"» فتصِدّق الناسُ عليه» فلم 
ذللع". رواه مسلم. 

ا ا 

-١‏ (”) وعن ابي هريره توه ان ¿ الي 5ك قال: E‏ بعل بدا الغا 
فكان يقول لفعاة: إذا أتيت مُعسراً تحاوز عنه» لعل الله أن يتجاوز عنّاء قال: فلقى 
الله فارز عند متف خلية. 

ا (5): وعن ان قاد قال قال رسول الله 10 i‏ ا أن e‏ الله 


من كرت يوم القيامة» فلينفس عن معسر أو يضع عنه". رو اه مسلم. 


باب الإفلاس إخ: أفلس الرحل إذا لم يبق له مال» قيل: حقيقته صارت دراهمه فلوساء وقيل: ضار بخيث ليس 
معه فلس. فهو أحق به: هذا حكم عثمان وعلِيَ: ولا نعلم لهما مخالفا من الصحابة» وبه قال مالك والشافعي؛ 
فيفسخ البيع؛ ويأخحذ عين ماله؛ وإن تخل بعض الثمن 8 البافى من عين ماله. 

امآ اساب اتان آقد. ولب الك ¥ اقلت آي اليس الق رة رخسم لأت لين إقلاسن تيجب 
الإنظار» وليس ,متاه .آنه قك بطل الياقي من الدين. لفتاة: لغلامه. لعل: : عسى. أن يتجاوز: التسجاور: المساغة فق 
الاقتضاء» والاستيفاء. فليُنفس: أي ليو خر. 


کتاب البيو ظ £ ٠ NT‏ باب الإفالاس والإنظار 


«.9- (ه) وعنه» قال: معت رسول الله 5# يقول: "من أنظَرَ مُعسرا أو 
وضع عن أنحاة الله عير کراب يوم القيامة . رواه مسلم. 
۹ و وعن أن الس قال: سمحت البى 25 يقول: "من أنظر معسرا أو 
وضع عنه» أظله الله ي ظله": .رواة مسلم. 
a‏ سب 0 وعن أبي رافع, قال: افتسلفت رسول الله ا بكراء فجاءته إبل من 
قة. قال أبو رافع: فأمرن أن أقضى الرّحل بكرة. فقلت: لا أحدٌ إلا جملا خيارا 
تاعا فال رسمول آل 5 "اعظه ياه اقإن عير النابى أسَسيهى قضاء , رواة مسل 
¢ حي 7 5 “7 85 i 2 Haa E‏ 
۰٦‏ ۲۹- (۸) وعن أبي هريرة» أن رحلا تقاضى رسول الله 25 فأغلظ له» فهم 


أصحابه» فقال: "دعوه؛ فان اساي اللي عقالاً: والفعروا لف يرا فأعظرة إياء' 


قبا" : متهة علبه 


أظلة الله: أي وقاة من حر يوم القيامة: أو عه ق قل حررقيه ستقيقة, اببسلفن: استقر ضص . جلا خيارا : مخقارا. 
رباعيًا: الرّباعية على وزن الثمانية السن الذي بين الثنية والناب» ويقال للذي ألقى رباعيته: رباع» وذلك في 
السنة السابعة. "نه" إذا طلعت رباعية البعير قيل للذكر: رباع» وللأنثى: رباعية: بتحفيف الياء؛ ودل الحديث 
على جواز استقراض الحيوان وإن كان من ذوات القيم دون الأمثال» وهو مذهب مالك والشافعي» وعليه 
ماهير العلماء من السلف والخلف» ومذهب ي حنيفة أنه لا يجوز والأخاديث الضحيحة ترد عليه» ودعوى 
النسخ بلا دليل غير مسموعة: هكذا قال الإمام النووي. فأغلظ له: الإغلاظ محمول على التشديد في المطالبة من 
غير أن يكون سباك قدح فيه و يحتمل أن يكو ن لمتقاضى كافرا شن اليهود أ غيرهم. 


بكرا البكرة الفيق هر اإإبل» والأنشى بكرة ويجمع على بكار وبكارة. اال 11۱/۲[ 


کاب الیو ۲۵ باب الإفلاس والإنظار 

۷ ة؟- (4) وعنه» أن ا الله 25 قال: "مطل الغني ظَلَم فإذا أتبع 
أحدكم على ملي فليتيَعْ'. متفق 

ان آله تقاضّى ابن أبي حدرد ديناً له عليه في 
هف روسل الله يكدٌ ف المسجدء فارتفعت أصوائهماء حن مها رسول الله ته وهو 
في بيته» فخرج إليهما رسول الله 5 حن كشف جف حُجرته؛ ونادى كعبّ بن 
ناللقة و "يا ا قال للك يا رمل الها فأشار بيده أن ضع الشطر بهن 
دينك» قال كعب: قد فعلت يا اول الله! قال: ا فاقضة" . ففق خلية. 

6 قاب (17) وعن. سلما یښ الأكوع» قال: كنا ا عقف الى 0 إذ 1 
بجنازة» فقالوا: جل .عليهاة فقال: "هل عليه دين؟" قالوا: لاء فصلى عليهاء ثم 
بجنازة أعترى»: فقال: 'هل عليه وي ؟" قالوا: نعم. قال: "فهل ترك شتا" ب 
ثلاثة دنانين» فصلى عليهاء * ثم أي بالثالئة» ان "هل عليه دن" قالوا: ثلاثة دنانیرُ 
قال: 'هل ر شيئا؟" قالوا: لا» قال: الوا على صاحبکم' » قال أبو قتاده: سيل 


فطل الغنى: المطل منع أداء ما استحق أداؤه. ظلح: قيل: يفسّق بعرة» ويرد شهادته» وقيل: إذا تكرر وهو الأولى. 
أتبع: أحيل. على ملي المليء بالهمزة: وقد أولع الناس بترك الهمزة» وتشديد الياء» قيل: الأمر لقبول الحوالة 
للندب»ع وقيل : للاباحة وقيل: للو جو ب . فليتبع : روي الد اشا جف حجرته: الف يكت الشف 
وفتحهاء وإسكان الحيم لغتان بمعبى الستر. فهل ترك شينًا !خ. كأنه ألم أا وافية بما عليه. 

سرا على صاحبكم: فيه زجر وتحذير عن الدين» والمماطلة والتقضير في الأداء؛ وف الخديث دليل على جواز 
الضمان عن الميت وإن لم يترك وفاءء وهو قول أكثر أهل العلم» وقال أبو حنيفة: لا يجوز إذا لم يترك وفاء. 


ابن الى حدرد: هو عبد الله بن اي حدرد الاسلمي») وأبوة ابو حدرد ايضا من الصحابةع ۾ امه سالامة) وقيل: 


عبد وقيل: عبيد. |الميسر 1347/7] 


كتاب البيو ١)”‏ باب الإفلاس والإنظار 


[القانات 89 0 وعن أي هريرة عن البى 5 قالة ' من أخذ أموال الاس پر ا 
أذايهاء آذ الله ع وس حل بريد إتاؤقهاء أنلفه. الله عليه".. رواها الباري. 

۱۱- (۱۳) وعن ابي ادت قال قال رحل: يا رسول اله آرآیت إن إن تلت 
ي سیل اله صاواً حصا مقا غير مدر يكذ لله عت خطااي؟ فقال رسول ا 
'نعم". فلمًا أدبرَ ناداه» فقال: "نعم إلا الدِينَ كذلك قال | سيدا ' . رواه مسلم. 

)١14( -5‏ وعن عبد الله بن عمرو» أن رسول الله 235 قال: "يعفر للشّهيد 
0 ذنب إلا الدين .. زواة فسلم. 

37-7۲ وغن أل غريرة: أقال: كات رسول الل 05 ونی بالرّحل اعرف 
عليه الدين, فيسأل: هل ترك لته قضاء؟" فان خد أله ترك وك سل ولا قال 
للمسلمين: سنا على صاحبكم". فلمًا فتح الله عليه الفتوح قام فقال:"أنا أولى 
بالمؤمنين من ألفسهنم» فمن رفي من المومنين قترك ديناء فعلي قضاؤه» ومن ترك 
فهو لورثته . متفق عليه. 


ام 
kK e‏ 
د 
GF‏ 


الفصل الغا 


...... عن أي خلدة الزرقي» قال: جتنا أبا هريرة في صاحب‎ )١5(-4 


ھن أخيل إخ: أي استقر ضر اناا وهو يقصد أذاءه» ويجتهد فيه» أعانه الله على أدائه وإن لم يتيسر له له أداؤة» 
ومات يرح من الله أن برضي حخصحه» ومن 55 بلا احتياج ولم يقضد أداءه لم يعنه الله تعالى. 

إلا الدين: استثناء منقطع؛ ناليس ي جنس الخظایاء وقيل: متصل بتقدير إلا حطيئة الدين. 

et‏ آي فترك دينا ولیس له مال فعلی قضاؤه. فهو لورثته: بعد قضاء دينه. عن بي خلدة: يسكورق 
اللام في 'جامع الأضصول" . فى صاحب: آي ف شان صاحب.. 


عن أى حَلدة: اسمه حالد بن دينار تابعى من الثقات» الزرقي نسبة إلى بي زريق» بطن من الأنصار. [المرقاة ]١١7/5‏ 


قات اس ۲۷ 00 باب الإفلاس والإنظار 


قب المتا ع أحق عتاعه إذا وجده بعينه" . رو اه الشافعي» وابن ٠‏ اچ 


ر 


لنا قد أفلس. فقال: هذا الذي قضى فيه رسول الله 25 


)١17( -16‏ وعن اي رر قالع قال سول اله 5 "نفس المؤمن معلقة 
دد ينه هم ين يی عله" 5 رو اه الشافعي» وأحمدء والترمدي» وابن ماجحه» والدارمي. 
وقال الترمذئ: زلا خدوث غریب 

۱ : د ا : . د 9 

)١8( -5‏ وعن البراء بن عازب» قال: قال رسول الله 255: صاحب 
الذين مأسور بدينه» يشكو إلى ربه الوحدّة يوم القيامة . رواه في شرح السنة . 

۷--(۱۹) وروي أن مُعاذا كان یدّان» فأتى غرماؤه إلى البى 225 فباع 
الب 5 كد ماله كله في دينه؛ حي قامَ معاذ بغير شىء. تا هذا لفظ "المصابيح". 
ولم أحذه في الأصول إلا في 'المنتقى". 

-(70) وعن عبد الرحمن بن كعب بن مالكء قال: كان شعاد ود ا 
شابًا سعياء و کان لا يُمسكُ شيئاء فلم يزل يدان حي أغرق ماله كله في الذين» فأتى 
البى ص2 فكلمه ليُكلمَغرماءَة» فلو تركوا لأحد لتركوا لمعاذ لأحل رسول الله ك2 
هذا الذدي: أي هذا الأمر والشأن الذي قضى فيه ا الله يك ثم فسشره بقوله: ا مُعَلقَة بدا ينك : أي 
لا يصل إلى مهفصو ده من دحول اميق | و ل زمره غباد اله اا ۾ يژ يد المع الثاني قوله قي الحديث الاني: 
يشكو إلى ربه الوحدة 


مأسُورٌ: أي مشدود بالإسارء وهو الق كانوا يشدونه» فسمى كل أخيذ ابورا إن لم يشلك به يدَان: بتشديد 
الدال. فكلمه: : أي فكلمهم فلم يتركوا له ولو تركوا لحد لتركوا لمعاة لأجله کل 


بيدان: من "دان فلن" يدين دينا إذا استقر ض »؛ وصار عليه دين» وهو دان | ليسي ؟ ]| 


كتاب البيو ۸ باب الإفلاس والإنظار 


فباع رسول الله كك لحم ماله حن قام معاد بغیر شىء. رول معا اق "سا رساد 

7919-5 وعن الكريد» قال قال رسول الله 4 1( الواجد ا 
عر ضه Es‏ قال اين المبارك: 5 عرضه: يُغلْظ له. وعقوبته: يحبس له. 
رواه أبو داود» والنسائي. 

a YT NRA‏ في سعيد ادرت قال: أ الي < د بجنازة قا 
ليها فقال: 'هل على صاحبكم د قالوا: نعم. قال: "هل ترك له من وفاء؟" 
قالوا: لا. قال: راعلى سا" قال.على بن أ طالب: علي ده پا رسول الله ! 
نتقدم قصلى عليه. وف رواية ععناةٌ وقال: "فك الله رساك من النار كما فككت 
رهان أحيك المسلم. ليس من عبد مسلم يقضي عن أخيه ديئّه إلا فك الله رهانه يوم 
القيامة". رواه في "شرح السة". 


ا ينان 


۳ وخن توباتء قال غال: قال برسول اله 5 م مات وهو 


رزیت سن | الكبر والغلول والدين» دحل الحنة". رواه الترمذي» وابن ماجه» والدارمي. 


فباع رسول الله !2: خ: هذا الحديث وإن كان مرسلا يدل على أن للقاضي أن يبع مال المقلي ا 

بطلب الغر ماي قوج خا على امن ل اسيل : لى الواجد: الواجد الغئ» واللى المطل. بغلظ له: أي ظ 
لقول له أى اام و سسا إل الظلم وهر تأكل آمرال النائن بالباطل . بی له أ يعس لأخل الي 
و ری دروا الإلنساك سا أن يست ا یھی عاب ی أ نفس الملديواك مرهورنة 
بدينه» والإنسان مرهون بعمله» ا جمع الرهن تنبيها على أن كل عضو منه مرهون ما كسبء أو لأنه اجترح الآثام 
نينا نك یس افرع ا ا ن. والغلول: الخيانة في المغنم» والسرقة من الغنيمة قبل القسمة. 


يحل عر صه . والمراد بتحليل العرضص: ما يسكو حبه من الملام» ۾ يتو جحة علية من ال إلى الظلمء والتعيير بأكل 
أموال الئاس بالباطل» وبتحليل العقوبة: حبسه» دون الإلظاظ والامتناع. [الميسر 5314/7] 


لقي 


£ ای ' 3 7 2 1 
57- (54؟) وعن ألى موسی» عن البى صق قال: "إن أعظم الذنوب عند الله 
أن يلقاهٌ ما عبد بعد الكبائر الي فى الله عنهاء أن يموت رحل وعليه دين لا يدغ 


له قضاءً . رواه أده وأبو داود. 

- (5؟) وعن عمرو بن عوف المزنء عن البي 5 قال: "الصلح جائز 
بين المسلمين إلا صلحا حرم حلالاء أو أحل حراماء والمسلمون على شروطهم إلا 
شرطا حرم حلالا أو أحل حراما". رواه الترمذي» وابن ماحه» وأبو داود» وانتهت 
روايته عند قوله: "شروطهم . 

الفصل الثالث 

64- (15) عن سويد بن قيس» قال: جَلبْتْ أنا ومخرفة العَبديّ برا من 
هجن اسا يه مكة افجاينا رسو الل كد عشي : امنا سارل افبعتاق و ثم 
رل 75 بالأحر» فقال له رسول الله 3 ازن وأرجحح". رواه أحمدء وأبو داود. 
والرعديو وان اجه والدارمي» وقال الترمذيج هذا سيف عسل صعية. 

ه1- (۲۷) وعن جابر» قال: كان لي على الب دير فنقضان» وزادقي. 
رقبأة أبى كاواة: 

99 13م :وحن عبد الله ين أن ريست قال اسف رض من التي 28 أربعية 
آلف شعاد هال فاه إلى وقال: "بارك الله تعالى في أهلك ومالك؛ 0112 


أن يلْقاُ: قيل: "أن يلقاه" حبر "إن"» و"أن يموت" بدل منه» فتأمل. لا يدع إخ: تحذير عن الدين والتقصير ف 
أدائه. ال صلحا حرم: كالصلح على أن ألا يطأ الضرة» و كالصلح على الخمر واالخضر ير برا البز ص الْقَيَابيب 
السراويل» قا "أرخح . من هجر : هجر مضروف. 


کاب الیو ظ 0 ١,‏ 0 باب الإفلاس والإنظار 


إا جراء السلف الحمدٌ والآداء". رواه التسائى. 


Eh ahe‏ وعن عنمراق بن حضين» قال: قال رسول الله کد "من كان له 
على رجحل حق» فمن أخره كان له بكل يوم صدقة". رواه أحمد. 
وترك ولدا صغاراء فأرذت أن أنقى عليهم. فقال لي رسول الله 225: "إن أحاك 
بو بدينه» فاقض عنة". قال: قذهست فقضيت عنه» ثم كج فقلة: يا يحول الله ! 
قد قضيت غنه ول اتبق إلا امرأة تدّعي ديتارين» وليست ها بينة. قال: "أعطها فإتها 

ةوه ووم وعن سك بن عيذ الله ہن جحش» قال: كنا حلوسا بفتاء 
السحد جيك بورشم انان ورسول الك يلد حالس" بين ظهريناء فرفع رسول الله 75 
بصره قبل ااا فنظر› طأطاً بصره» ووصع يذه على جحىهنة» قال: اسان 
اللا سبحان الا ها تل من العشدديف؟" قال فسكتنا يوسا ولياشتاة فلم إلا حا 

- ون أضبحنا. قال محمل: قسالت وسل الله ص2 ما التشديد الذي ل ل ` 

ال وای تقس شک بيدا الى أن اذ قل بل عبيل اله ف علدت غ ككل 3 
سبيل الله ثم عاش» ثم قتل في سبيل الله» ثم عاش» وعليه دين ما دحل النّة حق 
يُقضى ديئه". رواه أحمد» وفي "شرح السنة" نحوه. 
السلف: أي القرض ولا صغاراً: الولد يكون وإجدا ومسا وكذلك الولد بالضم. فإائها صادقة: جوز أن 
يكرت معلوما له بغيروحى؛ فللحاكم أن يحكم بعلمه» وأن يكون بوحي فيكون من خواصه. 


ما نزل من التشديد: | تواهموا أن التشديدك النازل هو العذاب. حتى يقضى دينه: يحدمل .ا قا المفعول ۾ بناع الفاعل 
إما على تقدير المضاف أي يقضي ورثته؛ وإما على أن المعئى حي يقضي المديون دينه يوم الحساب. 


505 ۳۱ باب الشركة والوكالة 


سسدة آنه كان بد ر ار تبه 0 
السوق» فيشتري الطعام» فيلقاه ابن عمر وابنُ الزبير» فيقولان له: أشركناء فإن 
البيّ كه قد دعا لك بالبركة» فيُشركهم؛ فربّما أصاب الراحلة كما هي فيبعث با 
إلى المنزل و كان عبد الله بن هشام ذهبت به أمة إلى ای ا فمسح و أسة ودعا له 
بالبركة. رواه البخاري. 

”و - 00 وعن أي هريرة؛ قال: أقالت. الأتضار اللي #: اقسم يتا وبين 
إخواننا التحيل. قال: "لاء تكفوننا المؤونة, وتر کک ٤‏ الثمرة".. قالواة معنا 
وأطعنا. رواه البخاري. 


NY‏ ¥ )۳( وعن غروة بن ابي الجعد البارقي : أن سول الله كك أعطاه دینارا 
ليشتري له شاة» فاشترى له شاتين» فباع إحداتما بدينار» وأتاه بشاة ودينار» فدعا 


يخ عله 5 1 1 
له رسول الله 3225 في بيعه بالبركة؛ فكان لو اشترى ترابا لربح فيه. رواه البخاري. 


أشركنا: دل على جواز الاشتراك في العقود. أصاب الراحلة: أي يربح حمل بعير» هي من الإبل البعير القوي على 

الأسفار والأحمال» والذكر والأنثئى سواءء والتاء للمبالغة. 

وبين إخواننا: المهاجرين. تكفوننا: أي اكفونا أراد استبقاء رقبة نخيلهم له شفقة عليه لكنه أظهر أن ذلك للتخحفيف 

عن نفسه وعن أصحابه المهاحرين تلطفا. ونش وككم: أسكنوا المهاحرين في دورهم» وشركوهم في ضياعهم» وسألوا 
قسمة النخيل. فاشترى له شاتين إاخ: قال بعض العلماء: إذا باع الرجل مال غيره بدون إذنه كان قا على 

إحازته» واحتج بهذا الحديث» ومن لم يجوز ذلك قال: الوكالة ههنا كانت وكالة تفويض» والوكيل المطلق يملك 

البيع والشراء؛ فيكون تصرفه صادرا عن إذن. 


المؤوتة: قعولف وقل: مفغلة هن الأ وسو التعب والشدة. [اليسر 35/9ة] 


كقاب البو 17 باب الشركة والوكالة 


الفصل الشان 
۴ - (4ع عن أبي هريرة؛ رفعه» قآل: "إن الله عر وجل يقول: أنا ثالث 
الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه» فإذا حانه خرجت من بينهما". رواه أبو داود» 


سر كر 
ار ت 
وزاد رزين: "وجاء الشيطان . 


اقفن 
1 


علا 2 5 
5 5- (ة) وغنه» عن الا ا قال: "أد الأمانة إلى من اتتمنك» ولا من 
من حانك". رواه الترمذي» وأبو داود» والدارمي. 
ته = 59) بوعن حابر قال: أو قنك الخروج مه حیبر» فأتيت الین ل 
رلك ية عشر وسقاء فإن ابتغی مناك 3 فضع يدك على ترقوته . روأة أب ذاود. 
الفصل الثالث 
۴۳٦‏ -(۷) عن صهیب» قال: قال رسول الله 565 "ثلاث فيهن البركة: البيع 
إلى أحل» والمقارضة› وأخلاط الهو بالشعير للف ا للبيع . رواه أبن ماجحه. 
أنا ثالث الشريكين: أي أغين کل منهما مادام ق عون صاحبه. خرججت من بينهما: أي زالت البركة. 


والمقارضة: أن يقطع بعض قاله مئةع و يعطية عير ه؟ ليعامل فيه فيقسم الربح. وأخلاط ار إعلا: 8 الأوليين نفع 
الطرفين» 7 الغالث کس الشهوة. 


ستة مانس بالمدينة؛ وهو ابن تسعين سنة» ودفن بالبقيع. |المرقاة م 1 ؟ ١‏ ] 
حَكيم بن حزام: قال المصنف: يكين أبا خالد القرشي الأسدي» وهو ابن أحي حديجة أم المؤمنين» ولد في الكعبة قبل- 


كتاب البيو 0 باب الشركة والوكالة 


Î‏ كان ۴ ظ Sî‏ و ا 
له به أضحية» فاشترى كبشا بدينار» وباعه بديئارين» فرجَعٌ فاشترى أضحية بدينارء 
ا 2 . 5 ےم 2 ا لاد 
فجاء كا و بالدينار الذي استفضل من الأحرى» فتصدق رسول الله کح بالدينار: 


بدينار: الباء زائدة. استفضل: أفضلت منه الشيء واستفضلته معن. 


>-الفيل بثللاث عشرة سنة» .... وتأخر إسلامه إلى عام الفتح» و مات بالمدينة ف داره سنة أربع وحمسين» وله مائة 
وعشرون سنة» ستون في الجاهلية: وستون في الإسلام. [المرقاة ]١75/‏ 


EEE # 


كتاب البيو ينا . باب الغصب والعارية 


)١١(‏ باب الغصب والعارية 


الفصل الأول 
)١( -‏ عن سعيد بن زيدء قالية قال رسول الك 396 ا اة شرا عن 
الأرض ظلعا: نه يُطوقه يوم القيامة من سبع أ ارضين / ". فق خلية:. 
ET -‏ انر چ قال: قال رسول الله ا 59 0 حل ماشه 
امرئ بغير إذنه» أيحب أحدكم أن يؤتى مشوبته فتكسر خزانته فينتقل طعامه؟ 
وإنما يخزن هم ضرو ع مواشيهم أطعماهم . رواه مسلم. 
۰-- (۳) وعن أفسن 6 قال: كان اله 9 عند بعض نسائه» فارسلت 
أمهات المؤمنين بصحُفةٍ فيها طعامٌ. فضربت التي البي 75 
الخادم» فسقطت الصحفة فائفلقت» ف فجمع البي 5 و 7 فلق الصّحفة. ثم جعل يجمع 


EGG Km 5 &‏ ها هااهاا ها © # ف © انه ها #8 EREN ERED‏ ا ال #8 


باب الغصب والعارية: العا ية تشديد الياء: قال الخطابي: قل تمقف . يُطوقه: أي يجعل طوقا في عنقه: دل الحديث 


على أن الأرض سبع طباق؛ لقوله تعالى: #ومن ER‏ متلهن 5 (الطلاق: .)١7‏ مشربته: المشربة بضم الراء 
وفتحهاء الغرفة. فيتفل: ي "شرح السئةا' ا ية": فينثل طعامه بالياء والنون والثاء المثلئة أي يستخرج) ويؤحذ. 
والما قاذ فب أكثر أهأ ل لعي بعلي لق لا جيرخ حلب طايه انبر بدون إذنه إلا في المخمصة» ومعها يضمن› 
وقيل: ا اضما وذهب أجيل وإسحاق 1 لى جواز ذلك لغير لغير المضطر إذا م يكن المالك ار لأن أيا بكر 
عاب لرسول الل 322 شاة من غنم رجحل يرعاها عبد» وصاحبه غير حاضر في هجرته إلى المدينةء وقد رخص 
بعضهم لابن أ اتنا aE‏ نا ر الغير؛ ؛ لما روف ابن عمر عن الى ا اساد قيب أنه قال: 5 فزن فا سافلا 
فلياكل غير قحد هته شيعا" وغند الأكثر لا يجوز إلا لضرورة مجاعة. بصحفة: القصعة ة المبسوطة. 

فضربت التي: هي عائشة ذد. فلق المكحفة: كاك عط إل أن ريلدك مال الغير عدؤانا ق حكم الغصب» 
فلذلك أورد الحديث في هذا الباب. 


كناب البيو ۳٥ ٠‏ باب الغصب والعارية 


ويقول: "غار آمك ۾ حجن الخادة حى أ ية هن عه الى هر ال ته 
فدفع الصّحفة الصحيحة إلى الي كسرت صحنتّهاء وأمسك المكسورة في بيت الى 
سرك رواه البخاري. 

-40١‏ (4) وعن عبد الله بن يزيد. عن البي 585 أنه ى عن التُهْبة والمثلة. 
رواه البحاري. 

5- ب( وعن عابر قال انکسشت الشمسن: ن عد ,اسول الله د يوم 


5 
زعم انان 


مات إبراهيم بن رسول الله ک2 فصلی بالناس ست ركعات بأربع سجدات» 


فانصر ف وقد آضت الشعس) وقال: "ما من شيء تُوعدونه إلا قد رأيته في صلان 
وع القّد جی ء بالنار»› وذلك یں رارق ا حر ف مخافة أن يصيدي من لفحهاء 
وح رأيت فيها صاحب حجن جر قصبه Ek‏ الغار: NETE EEN uN RE‏ 


غارت أمكم: اعتذر أي هذا الفعل من الغيّر المركوزة في جبلة البشر. عن النهبة: الهبة ههنا محمولة على أن 
ينتهب من الغنيمة» ولا يدحل في القسمة» وعلى أن يوضع طعام عند جماعة فينتهبونه» ونحو ذلك» وإلا فنهب 
أموال المسلمين حرام على كل أحد. والمثلة: العقوبة بقطع الأنف والأذن وفقاً العين. 

عت ر کعات: أي ر كوعات» فكان ير كع ردن ويسجد مان أت : سارت كما کان "مح" أضت 
أي عادت إلى حاها. قد رأيثه في صلان: إما رؤية عين بكشف الله الحجاب عن الحنة والنار» وهذا هو الظاهر 
كما يدل عليه التأخر والتقدم» وإما رؤية علم» ووحي على سبيل التفصيل. من لفحها: لفح النار حرها 
ووهجهاء و"امححن" عصا قي رأسها اعوجاج. صاحب المحجن: عمرو بن لي 


عهد ابن الزبير» ومات ها زمن ابن الزبير» وكان الشعبي کاتبه» روى عنه ابنه موسى» وأبو بردة بن ابي موسى 
وغيرهما. |المرقاة ]١0/‏ صاحب المحجن : عصا في رأسه إعوحاج كالصوحان... وقيل: حشب طويل على 
رأسه حديدة معوجة اسم آلة من الحجن... و"القضب" المعى وجمعه أقصاب. [المرقاة ]١1١/‏ 


كتاب البيو 1-5 باب الغصب والعارية 


وكان يسرق الحاج تمحجنهءع فإن فطن له قال: انما تعلق احج وإ غفل عنه 
ذهب به. وحتى رأيت فيها صاحبة اهرّة الي ربطتهاء فلم تُطعمها ولم تدعها تأكل 
من خحَشاش الأرض حن ماتت جوعا. ثم جيء بالحنة وذلك حين رأيتمون تقدمت 


ن اتناو لمن رقنا لتنظروا إليه» 


2 او‎ Ê 


2 00 8 8 از E‏ 
حي قمت ف مقامي» ولقد مددت يدي وأنا اريد ا 
تم بدا لي أن لا أفعل". رواه مسلم. 

ل سنس ESO‏ قتادة» قال: يورق انشا يقول: كان فرع بالمدينةع فاستعار 
ڪواس م ءٍِ 1 i, Mm‏ | ع 
البي 225 فرسا من أبي طلحة يقال له: المندوب» ف ركب» فلما رجع قال: ما رأينا 

من شي ع. وإك وجدناة لبحرا . متفق علية.. 
الفصل الثاني 

E‏ )۷( عن سمعيلك بن ر يدع عن البي 2 آنه فال "مون احی أرضا ميته 
Ê kL.‏ ع 1 
نهي له وليس لعرق ظالم حى . رو اه امد والترهدي: وابو داود. 

هع - (8) ورواه مالك عن غروة عرسلا. وقال الترمذي:: هذا حديتك 
يسرق الحنسا ج: أي متاعه. من خَشاش الأرض: الخشاش حشرات الأرض. ثم بدا لي !لخ: قيل: ليكون إيمانكم 
إعانا بالغيب. المندوب: المطلوب من الذي" أي دغاه. لبحرا: أي واسع الجري. من أحى : أي دير , 
ميتة ' أي اا فهي له: ترتب الملك على جرد الإحياء دل على أنه لا يشترط فيه إذن السلطان» وقال 
أبو حنيفة يلك: لابد منه. لعرق ظالم: يروى بالإضافة والصفة؛ والمعئى أن من غرس في ملك غيره» أو زرع فيه 
لین له حق إبقاء الغرس والزررع: بل لصاحب الملك قلعه تحاناء وقيل: معناه * أنه ن عرس اا اها 0 
م تحقها بدلك» وهذا أوفق. غروة مرسلا: إشارة إلى أن الحديث مرسل من وجه» و مسند من و جحه. 


كتاب البيو 0 ظ ۳۷ 0 باب الغصب والعارية 


le 2 7 5 وت اوي‎ ٤ . 

قن الى حر الرّقاشي, شن عمف فال: قال و سول الله 25 

Nl‏ 51 ۴ ' 7 5 | : إلى 

ألا لا تظلمواء ألا لا يحل مال امرىء إلا بطيب نفس منه". رواه البيهقي في 
الى الإبمان'» والدار قط ف "فين . 

حنب» ولا شغار في الإسلام» ومن انتهب نهبة ا منا". رواه نيان 

۵ 0(7 وعن اساب بن يزيد عن أبيه» ۰ عن البي ا قال: "لذ يأخذ 
أحذكم عضا أعيه الإا عاق اقفن أحد حصا أعيه قليرّدهنا إليه". يواه اللرمذي 
وأبو داود» وروايته إلى قوله: ا 

e 539 200 a 6 5‏ عن اا - "من وجد عين ماله عند رحل 
الرقاشي: الرقاشي بفتح الراء وتخفيق القاف. لآ جلب: الب في السباق أن يتبع فر رجلا هلب غل 
ويزجرة) و "الحنب' "أ عشي ال قرم قاس يد اذا افتر المر كوب تحول» وقد مر تفسير "ااي" و"الجيب" 58 
الصدقة في كتاب الز كاة. ولا شغار: هو أن يزوج آخر أعمّه مثئلاً على أن يزو حه الاحر آحته» ويكون ذلك 
مهرحماء قال أكثر أهل العلم: لا يصح هذا العقد» وقال أبو حنيفة والثوري: يصحء ولكل منهما مهر المثل. 
لا يأخذ أحدُكم: قيل: معناه أن يأخذها على وحه الهزل والمراح» ثم يحخبسها عنه» فيصير ذلك جد وقيل: معناه 
أنه يأحذ متاعه لا يريد سرقته» إنما يريد إدخال الغيظ عليه فهو لاعب ف السرقة جادٌ في إدخال الغيظ عليه؛ وإنما 
ذكر "العصا"؛ لأا م ن المستحقرات» فإذا لم جز فيها لم يجز في غيرها. من وجد عين ماله إل: اوا حصب لو 
سرق» اتا والمراد بالبيّع مشتري المغصوب» أو المسروق أو الضائع. البيّعٌ: المشتري. 


الاق د قال ا و يزيد الكندي» ولد في السنة الثانية من الهجرة» حضر حجة الوداع مع 
أبيه» وهو ابن سبع سنين» وروى عنه الزهري» ومحمد بن يوسف» ومات سنة ثمانين. [المرقاة ]١557/5‏ 
سمرة: قال المؤلف: هو ابن حندب الفزاري خليف الأنصار كان من الحفاظ المكثرين عن رسول الله کا رو ی 
عنه جماعة» مات بالبصرة آخر سنة تسع وحمسين. [المرقاة ]١75/5‏ 


كتاب البيو 00 ١‏ ظ باب الغصب والعارية 


66 - (۱۳) وعنه» عن ال 2 قال' 5 الد ما أخذت حقی دي" 
رواه الترمذي» وأبو داو د» وان ماجه. 

)١5( -0١‏ وعن حرام بن سعد بن محخيضة: أن ناقة لبراء بن عازب دخلت 
عانطاء فافسيدتة» فقضى رسول ال 46 آن على آهل راط حَفَظها باللهار» و أن ما 
أفسدت المواشي بالليل ضامن على أهلها. رواه مالك» وأبو داود» وابن ماجه. 

مب ودع وعن أن غعريرة: أن ال كله هال: "الرجل جبان والثاة 


حبار 5 رواه ابو داود. 


۳ - (55/ وحن اس قن سر 5 أن الت ا قال: "إذا أتى أحدكم على 
ماشيةء فإن كان فيها صاحبها فلیستأذِنه» وإن لم يكن فيها فَليْصِوت ثلاثاء فإن أحابه 


3 


د فليستاذنُه وإ لم يجبه أحد فليحتلب وليَشربٌ ولا حمل : رواه أبو داو د. 


ما أخذدت: أي ما أحذته اليد في ضمان ضاحبها. حن تؤدّي: أي من أذ مال أحد بغضب أو سرقة أو عارية 
0 و ديعة لزهمه رذه. اون حرام: شيك "خلال" تابعي بره ف عن أبن وعن البراع سس غاز ب» كنا ف "جامع 
الأصول". دخلت حائطا إل: وذلك؛ لأن العرف على أن أصحاب الحوائط يحفظوفا بالنهار» وأصحاب 
المواشي يحفظوفا بالليل» فإذا حولوا العادة كان حار جا من رسوم الحفظ» هذا إذا لم يكن مالك الدابة معهاء فإن 
كان معهاء فعلية ضمال ما اا : سو اء كان راكبها أو ساثئقهاء أو قائدهاء وسواء أتلفت بيدهاء أو رججلهاء أو 
فمهاء وهذا مذهب مالكء والشافعي» وذهب أصحاب أي حنيفة إلى أنه إذا لم يكن معها صاحبهاء فلا ضمان 
ليلا كان أو فارا. ضامن على أهلها: أي ذو ضمان. الرجل: أي رحل البهائم. 

جبار: الخبار: الهدر أي ما يطاؤها الدابة في الطريق» ويضربه برحلها فهو هدر لا ضمان فيه» فمن أوقد في ملكه 
نارا فيطير با الريح إلى مال غيره و لم يمكنه ردّها فهدرء هذا إذا أوقد في وقت سكون الريح» ثم هبت الريح. 
والثار جبادٌ: أي شرار نار أوقدت بلا عدوان. إذا أثى: متعد بنفسه» وتعديته ب على" لتضمنه معئ نزل. 
فليحتلب: هذا إذا كان مضطرا. 


كتاب البيو 1 ۳۹ باب الغصب والعارية 


11 - (۱۷) وعن ابن عم عن الى 0 قال: "من .دغل حائطا فلياكل 


ولا يتخل خَينّة". رواه الترمدي» وابن ماحه. وقال الفرمذدي: هذا جديث غريب. 


ه5- (۱۸) وعن أمية بن صفوان» عن أنية: أن 8 e‏ استعار منه أذراعه 
2 707 59 و : 1 3 ف . ا 45 1 a‏ ع 
يوم حدين. فقال: أغصها نا قد قال: بل عارية مضمونة . رواه أبو داود. 
١‏ 5 ۴ 5 سه ١‏ خالاب ار 2 

ا 5 3 7 له له يع 3 ۰ 3 و | 5 7 
مؤداة والمنحة مردو ده» والدين مقضي ») والزعيم غارم . رواه الترمذي» وابو داود. 

)٠١( - 7‏ وعن رافع بن عمرو الغفاري» قال: كنت غلاما أرمي نخل 
۳ 0" ه صلل .ىن . و : د E‏ اا سن 
الأنصارء فان بي البي كد فقال: "يا غلام! لم ترمي النخحل؟" قلت: آكل. قال: 

قر ت عر 

اء & (١ 5 1 07 I‏ 0 1 
فلا ترم» وكل ها سقط في أسفلها تم مسح رأسه فقال: اللهم أشبع بطنه . رواه 
اللقظة" إن شاء الله :تال 
فلياكل: قيل: هذا إذا كان مط ا ولك كفل ا النة: معطف الإزار طرف الغوب أي لا يأحذ منه شيعا 
ف حبنة إزاره أو ثوبه» يقال: أخحبن الرحل إذا تحبا شپقا في ته 
يوم حُنين: قيل: كان يومئذ مش ركا قد أخذ يمجامع قلبه حمية الجاهلية. أَغْصبًا: أي أتتخذها غصبا؟ 
بل غاريّة: أي بل آخذها غارية مضمونة: أي مردودة أجاب الببي 5 بأ أستعيرها فأردها» لكنه بالغ بذكر 
الضمان؛ ومن قال: العارية مضمونة حمل الحديث على ظاهره. 
والمنضحة: 'المنيسة ٠"‏ ما يمنحه الرحل ضاحبة من انت 7 اشر لبتهاة أو شجحره يكل تمرهاء أو أرض لي رعنهنا, 
والرّعيم: أي الكفيل ملزم لس ها اة والعرم: أداء ما لزمه. وكل ما سقط: قيل: أبحاز له أكل 
الساقط لالاضطرار» فار ا لو کان را لجاز أكل المرمى ؛ وأنضا قوله ل "اللهم أشبع بطنه يدل 


كتاب البيوع ۰ ١ ٠‏ باب الغصب والعارية 


الفضا . الثالث 
۸ ۲= 7899 عن سال عن أبيهه قال: قال رسول الله 186 "من أ 


5 1 1 5 ا ا اا 5 3 1 ا 2 


قوة 89-9 ) وعن يُعلى بن مرد قال: معت رسول الله 85 ر 
أرضا شی حقها کلف أن عل اا دكن رواه أحمد. 

5- (۲۳) وعنه» قال: معت رسول الله ا يقول: "أيما رجل ظلم شبرا 
من الأرض كلفه الله عر وجل أن يحفره حي يبلغ آخر سبع أرضين» ثم يطوق إلى 


ظلم شبرا: أي أخذ شبرا ظلما. إلى يوم القيامة: أي إلى آخر هذا اليوم. 


EEE ¥ 


)١١‏ باب الشفعة 


3 


: !ا 
القضل الأول 


)١( -1١‏ عن جابر» قال: قضى البي ك بالشفعة في كل مالم يُقسّمء فإذا 
وفعت الحدوة وصرقت الطرق قلا شفعة. رواه البخاري. 

۳۹۹5 وم وعم اقال: قضى رسول الله 25 بالشفمة ن کل شريكة تس 
ربعةء أو حائط: "لا يحل له أن يبيع حي بوذن شريكة فان شاء اخ وإن شاء 
ترك» فإذا باع ول يؤذنهُ فهو أحق به". رواه مسلم. 

5- (۳) وعن اي رافع: قال: قال وفوا الله 225 "الجار أحق بسقبه". 


باب الشفعة: الشفعة: الملك المشفوع يملكك من قوهم: كان ا فشفعته بآخرء ثم أطلقت على تملك 
خصوص» وقد جمعها الشعبي في قوله: من بيعت شفعته وهو حاضر فلم يطلب ذلكء فلا شفعة له. 

وصرفت الطرق: أن التدقات» وحمل لكل تسیب طرق #تصبوسن: دل الحديث على أنه لا شفعة للجار» وهو 
مذهب أكثر أهل العلم» وقال الثوري وابن المبارك وأصحاب أبي حنيفة: له الشفعة. 

ربعة: الربعة - بفتح الراء وإسكان الباء - المسكن والدار. فإن شاء أخذ: إذا أعلم وأذن في البيعء فله الشفعة 
عند الجمهور) وقال الثوري وطائفة: ليس له الأحذ» وعن أحمد روايتان كالمذهبين. بسقبه: السقب: القرب» 
والصاد أيضا لغة فيه» وهو مصدر سقبت الدار» وأريد بالسقب الساقب على معن ذو سقب من داره أي ذو 
قرب» قال الخطابي: يحتمل أن يراد الب والمعونةء ومثلة ما قال 525: إلى أقريوهما منك بابا لمن قال: إن لي جارين 
فإلى أيهما أهدي» قيل: وإن حمل على الشفعة؛ لما روي من أنه سكل 5: ما سقبه؟ قال: شفعته» فليحمل الحار - 


فاك“ شفعة : أي لا شفعة من جهة الشركة؛ أن الشركة في نفس المبيع ارتفعت بالقسمة) و ييز الحدود» والشركة 
في حق المبيع ارتفعت بصرف الطريق؛ وقد قال بعض أهل هذه المقالة: يختمل أنه أراد بوقوع الحدود وقوعها مع 
TT O‏ سن الرجية. [لليس 4705/86 


كتاب البيوع ۰-۲ | باب الشفعة 

4 - (4) وعن آي هريرة» قال: قال رسول الله 5 "لا نم جارٌ جره أن 
يغرزٌ خشبة في جداره". متفق عليه. 

ه- (ه) وعنه» قال: قال رسول الله #: "إذا احتلفتم في الطريق جُعل 
عرضه سبعة أذرع". رؤاة عسلم: 

القصل الثاني 

الا فت )7١(‏ عن سعيد بن حَرّيث» قال: می وسول الل 146 قول "من باع 

منكم درا أو عقاراء قَمِنْ أن لا يبا سي ميزه يداوو 


ا 


۷ (۷) وعن جحابر» قال قال سوال الله 2 2 "الجار أحق بشفعته» te i‏ 
- على الشريك طلقا أو الخار المشارك ف الطريق جمعا بين الأحاديت؛ لأنه ورد ف حديت خابر: الجار أحق 
يقتشمف ذا اق لر پیا ودا :کرت سےا ذا المبهم. 

أن بغر خشية: إذا لم يضرء فقيل: أمر إيجاب» وهو مذهب أحمد وأصحاب الحديث» وقيل: أمر ندب» وإليه 
ذهب أبو حنيفة» وللشافعي وأصحاب مالك قولان أصحهما الندب. سبعة أذرع: في بعض النسخ: سبع أذر غ) 
وكلاهما صحيح؛ لأن الذراع يذكر ويؤنث يعن إذا كان الطريق بين أرض لقوم وأرادوا عمارقاء فإن اتفقوا على 
شيء فذاك» وإن احتلفوا في قدره جعل سبعة أذرع هذا مراد الحديث» وأما إذا وجد طريق مسلوك؛ وهو أكثر من 
سبعة أذرعء فلا يجوز لأحد أن يستولى على شيء منهء وإذا أراد أن يجعل في أرض مملوكة له طريقا مسيلاء فذاك 
إلى اختياره» والأولى توسيعه. قَمنٌّ إلخ: أي حقيق يعن أن بيع الأراضي والذور» وصرف نها إلى المنقولات غير 
مستحب؛ لأنها كثيرة المنافع مصونة عن الغوائل» فالأولى أن يصرف ممنها إلى مثلها. الجا أحق بشفعته إلخ: لم يروه 
أحد إلا عبد املك بن أبي سليمان عن عطاء عن سای وكام سد و عي الك من أل عتا افده رهل 
الشافعي: عقاف أن ل يکر ن عتفوظاء قال القاضي: إن سلم عن الطعن فليس يعارض تلك الأحاديث» اشا 
لا يدل إلا على الشفعة إذا كان الطريى مشاعاء واللنصم لا يقول يمقتضاء» بل يقبت القشمة لجار طلقا 


عن سعيد بن حُريث: قال المصنف: هو القرشي المخزومي شهد فتح مكة مع النبي 75 وهو ابن خمس عشرة سنة 
ثم نزل الكوفة وقيره اء وقال عبد البر: قبره بالجزيرة» ولا عقب له» روى غنه أخوه عمرو. [المرقاة 48/5 ]١‏ 


يتعظر طنا و إل کان غا غاا إذا E‏ ل شیا اعلا . رواه | والترمذي» 


و اپو داو د» وابن ماجحه» والدارمي. 


عه 


4“ (۸) وعن ابن عباسن» عق النبى 5 قال: "الشريك شفيع, والشفعة في 
كل شی زواهالترمدذ:قال: 

65- (14) وقد روي عن ابن أبي مليكة؛ عن الببي يد مرسلاًء وهو أصح. 

)٠١( ۷۰‏ وعن عبد الله بن حُبيش؛ قال: قال رسول الله 5: "من قطع 
ارا صوب الله زاس 3 الثاو . زوالة أبو داود» وقال: هذا لخديف ر يعئ: 
من قطعَ سدرة في فلاةٍ يستظل ما ابن السبيل والبهائمٌ غَظْماً وظلماً بغير حقّ يكون 
له فيها» صوَّب الله رأسّة في النار. 

الفصل الثالث 

)۱١( -1١‏ عن عثمان بن عفان صقنه قال: إذا وقعت الحدودٌ في الأرض فلا 
شفعة فيها. ولا شفعة في بئر ولا فحل النخل. رواه مالك. 
في كل شيء: أي من غير المنقولات. صوّب الله إخ: أي نكسه. غشماً: الغشم: الظلم. ولا شفعة في بثر: قيل: 
دل على أن لا شفعة فيما لا يحتمل القسمة كالحمّام الصغير. ولا فحل النخل : يعي إذا توارثوا نخيلاً وتقاسمواء 


وهم فحل يلقحون اسك تخیلهم» فإذا باع أحدهم نضضيدة المقسوم من ذلك الحائط تحقوقه من الفحل وعيره فلا فاك 
شفعة للش ر كاء قي الفحل؛ إذ لا يمكن قسمته. 


عبد الله بن بیشن :هو و عيك الد = حبشي الخثعمي› روات وعدادة في آهل الحخازة سكن E‏ 
روى عنه عبيد بن عمير مصغران وغيره. وق في "المغن" | ای بش رورسو مسا سوت ال الحيش 
حي من اليمن. [المرقاة ]١5٠0/5‏ 


كتاب البيو ٤‏ باب المساقاة والمزارعة 


)١79‏ باب المساقاة والمزارعة 


الفصل الأول 

)١( -7‏ عن عبد الله بن عُمر: أن رسول الله 5 دفع إلى يهود خييرٌ نخل 
خييرٌ وأرضها على أن يُعُتملوها من أموالمم» ولرسول الله 7 شطر ثمرها. رواه مسلم. 

وفي رواية البخاري: أن رسول الله 3 أعطى خييرٌ اليهود أن يعملوها ويزرعوها 
وهم شطرٌ ما يخرج منها. 

7۳۴ (؟) وعنه: قال: كنا ابر ولا نرئ بذلك باسا تی زعم رافغ بن 
خديج أن البيّ 525 فى عنها فتركناها من أجل ذلك. رواه مسلم. 

4- (") وعن حنظلة بن قيس» عن رافع بن حَديج» قال: أخبرّن عمّاي 
الهم كانوا يُكرون الأرضن على غهد الى 886 عا يت على الأربعاء أو شىء 
يستكئيه: ضاحب الأرض» فنهانا الب ود عن ذلك. فقلت لرافع: زد 


باب المساقاة والمزارعة: "المساقاة": أن يعامل سات اانا على شجرة ليتعهدها بالسقي والتربية؛ على أن الثمرة 
تكون بينهما على قسمة معيّنة» وكذلك المزارعة في الأراضي» ولم يخالف أحد في جواز المساقاة إلا أبو حنيفة» 
وتاول هذا الحديت بان خب فحت غفرة فكان أهلها عبيدا له فالشسرط. الذي أعطاهم كان متحة منه في 
حقهم» وأما المزارعة فلا يجوز عند الشافعي إلا تبعا للمساقاة كما إذا كان البياض خلال النخيل» وقال مالك: 
لا يجوز المزارعة منفردة» ولا تبعا إلا إذا كان الأرض بين الشحرء وقال أبو حنيفة وزفر: المزارعة والمساقاة 
باطلتان» قال الشيخ الإمام النووي: والأكثر على جوازهما منفردتين ومجتمعتين» وهو المختار لحديث خيبر» 
ودعوى أن المزارعة هناك كانت تبعا للمساقاة غير مقبولة» وأيضا المسلمون في الأعضار مستمرون على المرارعة؛ 
وأما النهى عن اسار ة لاحي عه اله مول على ا اطا ككل وا مها تة ساعن الأرض. 
نخابرٌ: نرارع. رافع بن خديج: أنصاري شهد أحدا وأكثر المشاهد بعده. على الأربعاء: جمع ربيع» وهو النهر 
الصغير الذي يسقي المزارع. 


كتاب البيو ا ه؛ ١‏ باب المساقاة والمزارعة 


فكيفَ هي بالدراهم والدنانير؟ فقال: ليس ها بأ وكأن الذي نهي عن ذلك ما 
لو نظرَ فيه ذوو الفهم بالحلال والحرام لم يجيزوه لما فيه من المخاطرة. متفق عليه. 

ه1- )٤(‏ وعن رافع بن خحديج» قال: كنا أكثر أهل المدينة حقلاء وكان 
أحدنا يكري أرضهء فيقول: هذه القطعة لي وهذه لك. فرعا أخخر جحت ده» وم 
تخو ج ذه. يام 3 متفق عليه. 
يزعمون أن E‏ نه 2 أي عمرو! إن أعطيهم أو ا وإن الت 
لعا هافو من أن باعل حلي سا سا سق عللية: 

ES OY TTY‏ جابرع قال: قال رسول الله ا "من كانت له ارش 
فلَيَرْرَعْهاء أو ليمُتّحها أحاه» فإن أى فليُمسك أرضّه". متفق عليه. 

4 - (7) وعن أبى أمامة» ورأى سكة وشيئا من آلة الحرث» فقال: معت 
الببي ا يقول: "لا يدحل هذا بيت قوم إلا أدخله الذل". رواه البخحاري. 

الفصل الان 

۹“ (۸) عن رافع بن حدیج» عن الي 5 قال: "من رع في أرض قوم 
وكأن الذي إل: الظاهر أنه من كلام رافع» وقد توهم أنه من كلام البخاري. من المخاطرة: قد فسرت في 
الحديث الثان. حقلا: زوعنا. مم ينه عنه: أي عن المحابرة بتأويل الزررع في أرض الغير. 


فان أبى فليُمسك إل: قيل: هذا مديد على العدول عن الأمرين إلى المخابرة. ورأى سكة: الحديدة ال يحرث ها 
الأرض. إلا أدخلّه الذل: المقضود الترغيب والحث على الجهاد. من رر ع في أرض اع ضعفه بعض ں أهل الحديث. 


كعاب البيو ' 0 ١5‏ باب المساقاة والمزارعة 


بغير إذهمء فيس اله ين رع شی وله نفقته" زوا الترمذي» وأبو داودي وقال 


الترمذي: هذا مدنت کا 
الفضيا الغالغ 


8 - (5) عن ن بن مسلم. عن أبي جعفر» قال: ما بالمدينة أهل بست 
هجرة إلا يزرعون على الثلث والربع. وزارع علي. وسعدُ بن مالكء وعبد الله بن 
مسعود» وعمرٌ بن عبد العزيزء والقاسم» وعُروة» وآل أي بكرء وآل عُمِرَء وآل 
علي وابن سيرين. وقال عبد الرحمن بن الأسود: كنت أشارك عبد الرحمن بن يزيد 
٤‏ الزّرع. وعامل مير الثاس .على : إن ام عمر ابالبكر من عندهء فله الشّطرٌ. وإن 
حاؤوا بالبدر» فلهم كذا. رواه البخاري. 


وله نفقته: أي أحر عمله. عبد الرحمن بن الأسود: وهو تابعي مشهورء ويقال: إنه أدرك زمن الببى 25 ول 
يصح له رؤية» ولا رواية» وعبد الرحمن بن يزيد تابعي أنضاري روئ عن أنس بن مالك. 


فليس له من الزرع !خ: يعن ما حصل من الزرع يكون لصاحب الأرض» ولا يكون لصاحب البذر إلا بذره» 
وإليه ذهب أحمدء وقال غيره: ما حصل فهو لصاحب البذر» وغليه. نقصان الأرض كذا ذكره بعض علمائناء 
وقال ابن الملك: عليه أجرة الأرض من يوم غصبها إلى يوم تفريغهاء و كذا ذكره المظهر. [المرقاة 54/5 ]١‏ 

عن قيس بن مسلم: أي الحدلي بفتحتين الكوثي» روى عن سعيد بن جبير وغيره» وعنه الثوري وشعبة» مات 
سنة عشرين ومائة» ذكره المضنف في فصل التابعين. [المرقاة ]١58/7‏ والقاسم: أي ابن محمد بن أبي بكر 
الصديق أحد الفقهاء السبعة بالمدينة» من أكابر التابعين. [المرقاة 59/5 ]١‏ 


FRE 32 FF 


)١ 4(‏ باب الإاحارة 


الفصل الآو| 
)١( -۹۸1‏ عن عبد الله بن مخفل» قال: زعب ثابت ين الضحاك أن 
رسول الله کد فى عن المزارعة وآميرٌ بالماحرة» وقال: "لآ ياس هنا" رواة عسلم: 
)١( -5‏ وعن ابن عبّاس: أن البى 525 احتجم» فأعطى الحجام أجره 
واستعط . متفق عليه. 


۳۴ کی أى شیر عن لی كد قال: "ما بعث الله بيا إلا رعى 
العم . ام اوتا ها .9 ات ؟ فقال: انعم كنت أرعى على قرارد بط لأهل وك 
E‏ 


64 - (4) وعبه قال: قال رسول الله #: "قال الله تعالى: ثلاثة. أنا 


خصمهم يوم القيامة: 5 أعطى فى ثم غدَرَء ا باع حرا فا کل قفد ورجل 
استأخر أ جز ا فاستو ف منه ولم يعطه أحره'. رواه البخاري. 

65 - (ه) وعن ابن عار : أن نرا من أصتحابت البي 2 مروا ماع ليم 
لديغ - أو سليم - فعرضُ لهم رحل من أهل الماءء فقال: هل فيكم من راق؟ و 
فى عن المزارعة: المراد بالمزارعة المذكورة الى علم فسادها. وَاستَعط: السعوط: بالفتح دواء يصب في الأنف» 
ذل الحديث على سحة انار و حواز المداواة. 
إلا رعى العَنَم: قيل: الحكمة في ذلك تحسين أخلاقهم بزيادة الشفقة والمداراة» وأن لا يلوا من المداومة على 


الدعوة وتحمل المشاق. كنت أرعى على قراريط !ل: كأنه حقرها فلم يذكر مقدارها أو نسيه 
أعطى بي إلل: أي أعطى العهد والأمان» وأكده باسمي. 


إن 3 لاع رعلا للبيقًا - ألم دايا ب طاق رمي همه کا بيه لكلاب عار 
شاي فبرىءع., فجاء الا إن أضكحانة فكرهوا دلاق وقالوا: ادت على تات الله 


آجره حون قسرا انيت شارك يا' رسول اها أذ على اب الل جرا قال 
رسول الله : "إن أحق ما أحذتم عليه أخرا قابا اله واه البخاريء وف 
رواية: "أصبتم» اقسمواء واضربوا لي معكم شيعا 
الفصل الثاني 

كيرةة وم عن غارجة بن القلت» عن ع فال ملاس عه رسرل ا8 
فأنينا على حى هن القرب. فقالرا: إا اعا آل قد سم من غند هذا الكخل مير 
فهل عند كم ن دواء أو رقية؟ فإن عندنا معتوها ٤‏ القيوة. فقلنا: نعم. فجاؤوا 
معتوه في اليو د؛ فقرأت عليه بفاتحة الكتاب ثلاثة أيام غو و أجمع بزاقي ثم 
أتفل قال: فكأئما أنشط من عقال» فأعطون لد قلي Sk ÊY‏ لي E‏ 


لديعًا: اللديغ: الملدو ع» وإنما يستعمل فيمن لدغته العقرب» والسليم: فيمن لسعته الحية تفاؤلا. فبرىء: أهل الحجاز 
يقولون: برأ براءة» وغيرهم برئ براً. حتى قدموا: أي كانوا ينكرون عليه حى قدموا. إن أحقّ إلخ: دل الحديث 
على حواز الرقية بالقرآن»ء وأحذ الأحرة عليهاء وعلى تعليم القرآن و كتابته» وذهب قوم إلى أن أحذ الأجرة على 
تعليم القرآن حرام لما سيأني ي حديث عبادة. واضربوا لي إ2خ: آي اجعلو لي ا والمقصود تطييب خاطرهم؛ 
و بيان ا للا شبهة فية. معتو هأ : اق عونا هد : : في الأصل | هو ناقصض العقل. أنشط: ازال مک 


عن خارجة بن الصلت: قال المؤلف: هو من بي ميم؛ تابعي» روى عن ابن مسعود عن عمه» وعنه الشعي» 
وحديئه عند أهل الكوفة. [المرقاة ]| أنشط من عقا آي من حبل شنو ذ بهع والمراد أنه ال غ ولاك 
الحنون في الحال. |المرقاة 31/5 ]١‏ يقال: نشطت الحبل أنشطه نشطا: عقدته» وأنشطه أي حللته: وهذا القول 


أعئ "الشط فن عقال ١‏ يستعملونه في خالاص المونوق» وزوال المكروه افق ساعة. | الس ١ /Y‏ م] 


كتاب البيوع i۹‏ ظ باب الإجارة 


حن أسأل البي كد فقال: 8 فلَعمْريء لَمَنْ أكل برُقية باطل» لقد أكلت برقية 
جى برواو اف وأبو كاوه 

۷ لاب ,ولام وعن عنبد الله ين قمر قال قال 53 الله 226 "أعطو | ا 
اجره قبل أن ر6 رر أن ماس 

أ 17 € وشن الحسيت ر على ذء قال: قال وهو الله ن 'اللسائل 
حق وإن جاء على فرّس". رواه أحمد, وأبو داود. وف "المصابيح' : مُرسل. 


الفصل الغاليث 
ظ نة انف الففن قال: كنا تة ل الل صق فق أ: 

FA‏ يي (50) عن عتبة بن 6 4ه عند رسول الله تتا ففرا 
«#طسم» حن بلغ قصّة موسى» قال: "إن موسى علي# آحر نفسة ثمان سنين» أو 

15 اه بز ۲ وعن شاد بن امامت قال 5 قلت : ا لا ريعل لعب 
قآل: "إن كدت نسي أن لطرق طوقا مع تار فاقيلها". روا أبى اود زائ ماد 
فلعمري: اللام موطئة أي لعمري لعن كان ناس يأكلون برقية باطل لأنت أكلت برقية حق على طريق أهل 
اللغة» فلا يقال : كيف أقسم بغير | الله عع عايب بارعا كات مأذونا قب تقد اگل املد واب ا 
للسسائل حق: بسبب سؤاله. وإن جاء !لخ: أي لا تر السائل وإن جاءك على حال تدل على غناه. مرسل: كانه 
اراد إسقادا آتخرافية إر سال من إلحاق الناسخ. ابن الندر: بضم النون وفتح الدال المهملة المشددة والراء. 
على عفة فرْجه إل: اراد النکاح؛ وه بذاك على أنه ينبغي آنا بن غالا لول ال 2 


وليست بال إل: أي ليست الفوس ما يعد مالا وأحزة» بل ھی عد أرمى عليهنا ,سیل الله قأحات. الي 8 
بأنها ل أجرة للك لكنها تبطل احالاصات فا" اخ سا: ومن حرم الأجحرة کن التعليم اسعول بظاهر الحديك. 


اټ البو ٠‏ مث ١‏ باب إحياء الموات والشرب 


)٠١(‏ باب إحياء الموات والشرب 


e 
عن عائشة 5ء عن النبي 5 قال: "من عمّرٌ أرضا ليست‎ )١( -1١ 
لأحد» فهو أحق". قال عروة: قضى به عمرٌ في لافته. رواه البخاري.‎ 
© وغ .ابن غاس أن السب بن امف قال تبعت رسول الله‎ 09 
يقول: "لاا هى إلا لله ورميوله". رواه البخاري.‎ 


5- (7) وعن عُروة» قال: خحاصم الزبير رجلا من الأنصار في شراج من 


ا ات 1 ١‏ ل یلہا | 3 3 £ د ع 
الحرة.. فقال النى #: "اسق .يا رَبيرًا ثم أرسل الماء إلى جارك". فقال الأنضاري: أن 


5 اع و قوم ثيه كن ê es BE.‏ ا 1 2 
كان ابن عمتك؟ فتلون وجهه» ثم قال: اسق يا زبير! ثم احبس الماء حي يرحع 


باب إحياء الموات إل: "الموات": الخراب» قال الطحاوي: هو ما ليس .ملك لأحد؛ ولا هي من مرافق البلدء وكان 
eê‏ ا عدي و اشن ب" - بالكسر - النصيب من الماء» وقي الشريعة: نوبة الانتفاع بالماء 
فيا للها رع والدواب. من عمر أرضا إل دل الحديت على أن جرد العمارة كاف للتملكولا حاعتة إلى إذن 
السلطاك» ويدل مفهومه على أن جکر د التحجر والإعلام لا يكفي به ف التملك» بل لا بك من العمارة. 

لا هى إلا لله إلخ: كان عادة رؤساء الأغتياء ق الجاهلية أن يحموا المككان الخضيب لواشيهب فابطله 25 وكان 
له لاني اسه لهه لر تسه فل شعي الع ادليه وسيل اھ وسيل الله رئيس 
لأحد من الأئمة بعده أن يحمي لنفسه» واحتلفوا في أنه هل يحمي لمصالح العامة» فقيل: نعم كما فعل رول الله 
ك وقيل: لاء وذلك إذا كان البلد ضيقاء فتضيّق على أهل المواشي 

في شراج: مسيل الماء» واحدها شرجة. من الحرة: أرض ذات حجارة. 

أن كان: بفتح الحمرة أي هذا التقدم والترجيح؛ لأن كان أو بأن كان؛ قيل: كان منافقاء وقيل: كان يهودياء 
ورد بأن السلف كانوا يحخترزون عن وصف الرجل بكونه أنصاريًا مع النفاق؛ لأنه صفة مدح. والأولى أن يقال: 
هذا قول أزله الشيطان به عند الغضب. فتلون وجهه: من الغضب. 


کتاب البيو ۱٥١‏ باب إحياء المواث والشرب 


: o: 2 .. م ضلا‎ e > 7 E 
إلى الجلر ثم أرسل الماء إلى جارك "'. فاستوعى البي 5 للزبير حقه في صريح الحكم‎ 
حن أحفظه الأنصاري» وكات أشار غليهها بآمر هما فيه سعة. متقفق عليه‎ 


4- (4) وعن أي هريرة :قال قال رسول الله 5 "لا تمنعوا فضل الاب 
لتمتئعوا به فضل الكلا". متفق عليه. 

6- (5) وعنه؛ قال: قال رسول الله كله "ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا 
نظر ال رجحل سلف على اة لقف أعطي جنا غير فا اع رجو اقبت ورل 
حلّْفَ على بين كاذبة بعد العصر ليقتطع بما مال رجحل مسلم» ورجل منع فضل ماء. 
فيقول الله: اليوم أمنعغك فضلى كما معت فضل ماء لم تعمل يداك". متفق عليه. 
وذكر ديت جار تي أباب المتهي:عمهاا من البيوع". 


الفضا الغنان 


E 


5- (5) عن الحسن: عن رة عن البى كعد قال: "من أحاط حائطا 
على الأرض فهو له". رواه أبو داود. 


إلى اشح س أصل الحائط بفتح الحيم وكسرهاء وقدر العلماء ذلك بأن يمسك الماء حي يبلغ في جميع 
الأرض كعب رحل الإنسان. أحفظه: أغضبه» "الحفيظة": الغضب والحمية. لقد أعطي إلخ: كلا الفعلين على 
صيغة اجهول» وهو معن ما حلف عليه الرجل؛ ولو حكي قوله لقيل: لقد أعطيت بها أكثر ما أعطيت على أن 
الأول على بناء المفعول» والثاني على بناء الفاعل أي طلب مئ هذا المنا ع قبيل هذا بأكثر ثما طلببه. 

بعد العصر: حص بعد العضر؛ لأن الأبمان المغلظة تقع فيه. 

مم تعمل يداك: أي حرج بقدرق لا بسعيك. من أحاط حائطا: دل على أن الإحاطة بالحائط كافية في التملك؛ 


كناب البيو : ١6‏ باب إحياء الموات والشرب 
CO 1‏ وعن أسواء شف ا ر أن رکیل الله ۶ أقطع للزبير نخيلا. 
رو اه أبو داود. 

4- (8) وعن ابن عُمرَ: أن البي 5 أقطع للزبير حُضْرَ فرسه» فأحرى فرسّه 
حن قام» ثم رمى بسوطه. فقال: "أعطوه من حيث بلغ ل رواه أبو داود. 

8- (9) وعن عَلقمة بن وائل» عن أبيه: أن البيّ 5# أقطعه أرضا بحضر 
موت» قال: فأرسل معي معاوية؛ قال: "أعطها إيّاه". رواه الترمذي» والدارمي. 

دع عات ونه 85م وعن ایض ابن ال المأربي: اه وقد إلى رسول له ا 
فاستقطعه الملح الذي بمأرب. فأقطعه إِيَاه فلم و قال رجل: ي[رسول اا ألما 


ع ج 3 

أقطعت له الماء العد. 

فطع للزبير: يحتمل أن يكون أعطاه ذلك من الخمس الذي هو حقه» وأن يكون مواتا لم يملكه أحد فتملكه 
بالا حياع. 'قض الإقطاع تعيين قطعة من الأرض لغيره» وهو توعاك: إقطاع لبك بأن يرف الإإمام المصلحة فيه 
وإقطاع إرفاق» وهو ان عل المنفعة له مدة) و كان إقطاع الزبير من القسم الأو ل. 


حُضْرَ فرسه: أي قدر حضره. فاستقطعه الملح: توهم 225 أنه معدن يحصل منه الملح بك وعمل» فلما علم أنه 
ظاهر بلا عمل رجع عن حكمه» فدل على أن المعدن الظاهر لا يجوز إقطاعه» بل الناس شركاء فيه كالمياه في 
الأودية» والكلا في الصحراء. بمأرب: باهمزة موضع باليمين. قال رجل: هو العباس بن مرداس. الماء العد: هو 
امهيأ الدائم الذي لا ينقطع. 


حُضْرَ فرسه: و"الحضر" العدو» يقال: أحضر الفرس إخضاراء واختضر أي عداء وأراد به ههنا طلقَة واحدة. 
[الميسر [۷٠١/۲‏ أبيض بن ال المأري: ونا نسب إلى مأرب لنزوله فيه» وكان اسه أسود فسماه رسول الله كله 
أبيض» وقيل: مأرب من بلاد الأزد؛ وقال المؤلف: مدينة باليمن من صنعاء. [المرقاة /1177] 

فاستقطعه الملح: قيل: إنه أقطمه دلاق ظلنا منه أن القطعية معدن يستخر ج منه الملح بكد والعمل فيه» فلما استبان 


له أنه الماء العدّ أي الدائم الذي لا انقطاع لاقم استرحه سه [الميسر ٣ة‏ 


كتاب البيو ع ٠ه ١‏ ظ باب إحياء الموات والشرب 


قال: فرحعه منه. قال: وسأله: ماذا يحمى من الأراك؟ قال: "ما / نله أ 
الإبل". رواه الترمذي» وابن ماحه» والدارمي. 

)١١( -۰۱‏ وعن ابن عباس» قال: قال ا الله كد "المسلمون ر کا 
في تلاث: ف الماع والكاف والنار . رو اه ایو داو دع وابن ماجه. 

۰۲ ۰ #- 41393 وعن أسمر بن مرس قال: آنیت الب كلد فبايعه. فقال؛ "من 
سبق إلى ماء لم يسبقه إليه مسلمٌ فهو له". رواه أبو داود. 

.."- (17) وعن طاوس» مُرسلاً: أن رسول الله ک5 قال: "من أحيى مواتا 
من الأرض فهو له» وعادي الأرض لله ورسوله ثم هي لكم ميٰ". رواه الشافعي. 

0١49 = 6‏ ورو ف "شرح السسية": أن البى 5 أقطع لعبد الله بن مسعود 
الدُورَ بالمدينة» وهى بين ظهراني عمارة الأنصار من المنازل والتحل» فقال بنو عبد 
زهرة: نکب عنا ابن ا عبد. فقال لمم سك الله : "فلم ابتعثني الله إذا؟ إن الله لا 
يدس أنه ل يوعد تاميقل يه انه" . 
ما ل له إخ: أراذ البعيد اون وقيل: أراد المنع مطلقا. ف الماء: أي في الماء الذي لم يخحدث باستنباط أحد 
كمياه الأودية» ولم يجزه أحد بإناء» أو حوض أو حدول طعي من النهر. والكلا: في الموات. والنار: فلا يمنع 
من الاستصباح» والاستضاءة بماء ولصاحب النار أن بنع عن عن أخذ ما ينقصهاء وقيل: المراد بالنار الحجارة الى 
يُورى منها. وعاديُ الأرض: أي قديمها الذي لا عرف له صاحب تسب إلى عاد. الدُورَ: أراد بالور المنازل 


والعرصة ليبني فيها دار 1 والعرب يسمي | التو إن دارا قبل البناعع دل الحديث على حواز إقطاع الموات الذي بين 
العمارات» و فيل : كان ذلك إعارة» ورد ؟: امرأة ابن مسعود ورثت منه الدار» والغارية ا ورك نكب : أي 


نح يقال: نكب غم الطريق أي أخدل, و عبد بن زهرة حي من قريش منهم أمه ا شلم ابتعثني الله اخ أي 
بعثين لإقامة العدل والتسوية» فإذا كان قومي يذبون الضعيف عن حقه فما الفائدة في ابتعائي؟ 


أسهر بن فت ف : قال المصنف: طائي صحابي عداده قي آعز اب البضرة. [المرقاة 76/5 ]١‏ 


كتاب البيو 5ه ١‏ باب إحياء الموات والشرب 


1 
ع 


)١5( ۰‏ وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن جدّه: أن 
قضى في priya‏ 
رواه أبو داود» واب ماحه. 

٠“‏ “مسو 1م وص شیا بن کدی آل كابيج اله فمن ل ن حائط يفل 
من الأنصار» ومع الرّحل أهله» فكان رة يدعل عليه» فتأذى به» فأتى الب 325 
فذكر ذلك له» فطلب إليه البيّ 5 ليبيعه» فأبى» فطلب أن يُناقله» فأبى, قال: "فهبه 
له رلك كذ" أمرا رک قب كا فال "أت مضا" قال للأتضاريية "السب 


فاقطع ا رواه أبو داو د. 
واک جال رت جابر: "من اچ ا 2 "عالت القت" برواية سعيد بن زيد» 


وسند کر جدیت أبى صرمة: ا | ر أطت الله ب" ف "باب ما ينهى من التهاجر". 


ل السيل: في بعض نسخ "المصابيح" بدون اللام فى السيل. المهزور: بالزاء المعجمة قبل الراء وادي بي قر يظة» 
والمهروز بالعكس موضع سوق المدينة تصدق به E,‏ ل 2 :على المسلمينة قيل: الضواب ترك اللاع في السيل 
والمهزور؛ لأن الأول مضاف» والثاني علم» ووه اللام في المهزور بأنه علم منقول من هزره إذا ضربه» فجاز 
إدخال اللام» والمقصود من الحديث أن التهر الجاري بنفسة من غير عمل ومؤونة يسقي منه الأعلى إلى الكعب» 
ثم يرسل على الأسفل. "فا" مهزور واد إلى أصل جبل يثرب. 

چ : آي طريقة) يدت الشجرة فهو معضود» وعضد بالتحريك قال الأصمعي : إذا صار للنخحل جدع 
يتناول منه المتناول» فتلك النخلة العضيد» والجمع عضدان» وبروت ف هذا الحديث عضيد من خل» وادعى 
بعضهم أن المراد الواحد لتذكير الضمائر» ولأن قطع الصف من النخل إضراره أكثر من إضرار شجره» واعتذر 
بان تذكير الضمائر لإفراذ اللقظ وأما أكقرية:الإضرار فتمحل تأمل. 

أن يناقله: أي يبادله بنخل في موضع آخر. ولك كذا: في الحنة. 


باب إحياء الموات والشرب 


الفضا الثالث 


)١7( -".7‏ عن عائشة» آنها قالت: يا رسول الله! ما الشيءٌ الذي لا يحل 
يلَكه؟ قال لاء والملح راا قالع اقلت يا رسول ا هيدا لاء قد عرفناة, فما 
بال الملح والتار؟ قال: يا کا من أعظطى قآراء فاا تيدف بجميع ما نضحت 
تلك الثَارٌ ومن أعطى ملحاء فكائما تصدَّق بجميع ما طيبثت تلك الملح» ومن سقى 
تسل کرو هن ماع خوت وع اللا فكائما أعتق رقبة: ومن .نكن كلها قري 


١ 2 ٠ ۴ ٣ 5‏ 1 ا 
من ماء حيث لا يوجد الما فكأنما أحياها". رواه ابن ماجه. 
قد عرفناة: أي فد عرفنا حاله» واحتياج الناس والدواب إليه» وتضررها بالمنع. 


علد اعد E‏ عند 


کتاب البيوع 5 ١‏ باب العطايا 


)١( - ۸‏ عن ابن غمر طهاء أن عمر أصاب أرضا بخیبر» فأتى البق 2 
الع با سول اها إن أصبينة أرها ر 1 أي مالا قل انين عدي مده قا 
تأمري بم قال اق شع جك اا وتصدقت ها" فتصدق بها غمد: أنه لا 
يبا أصلها ولا يُوهبْ» ولا يورث» وتصدّق ها في الفقراء» وفي القربى» وف 
الرقاب» وقي سبيل الله» وابن السّبيل اوي لا حناح على من وليها أن يأكل 
منها بالمعروف» أو يطعم غير متمول. قال ابن سي غير متأئل مالا. متفق عليه. 

5 - (۲) وعن أي هريرة» عن البيّ ب قال: "العُمْرَى جائزة". متفق عليه. 

۰- (۳) وغن جابر» عن البى كف قال: "إن العُمْرى ميراث لأهلها". 
واه مسلم. 

)٤(-۱‏ وعنه» قال: ال ر سلا لله ا 4 "ّما رجل أعمَّرَ عُمرى له ولعقبه؛ 
إن أصبت أرضا إل: دل على ضحة الوقف» وأنه لا يباع ولا يوهب ولا يورث» بل ينتفع به على شرط 
الواقف: أنه لا يُباغ: أي على أنه: العُمْرَى جائزة: من أعمرثك الدار أي جعلُها لك عمرك» وهى جائرة 
فلك اقش كان اعات ورك بسن التق لد مراع أظلى أو اروف ناا لوقف بحب مداع اهر 


وذهب جمع على أنه إن أطلق لم يورث منه ويعود ا المعمر) وقال ماللف: العمرى: تمليك المنافع دون الرقبة 
على جميع التقادير. إن العُمْرى ميراث إ2: يدل على مذهب الجمهور. 


باب العطايا: جمع عطيةء والمراد عطايا الأمراء وصلاتهم. |المرقاة ]١73/5‏ 


كتاب الب /اة ١‏ باب العطايا 


فإنّها للذي أعطيهاء لا ترب جع إلى الذي أعطاهاء لاله أعطى عطاء وقعت فيه 
المؤاريثك". عتفق عليه 
)٥( - ۲‏ وعنه» قال: إِنَما العمرى الى أحاز رسول الله 225: أن يقول: هى 
لك ولعقبكء فأمًا إذا قال: هي لك ما عشت» فإنّها ترجع إلى صاحبها. متفق عليه. 
الفضا الثا 
E‏ 8 ااه قل هم ْ 0 الل 5 
ا ~a‏ (1) عن جابر» عن البي وباس ي قال: أيه ترقبوا, او لا تعمرواء فمن 
ارق شيعاء أو عمو ھی لورك»". رو اه أبو داود. 
عللكه ٠ . ١.‏ 2 5 
5 أو “ا ۷ رع عن ا کل قا العمرى حائزه لأهلهاء والرقى جائزة 
لأهلها" ala‏ أحمد» والترمذي» وأبو داود. 
الفصل الثالث 
6 .*- (8) عن جابرء قال: قال رسول الله 2 "أمسكوا أموالكم علیکم» 
ل ت £ لر 1 8 3 ار 2 3 5 1 
لا تفسدوها؛ فإنه من أعمر عمرى» فهي للذي أعمر حيا وميتا ولعقبه . رواه مسلم. 
عطاء وقعت إلخ: يدل بالمفهوم على أن المطلقة لا تورث» بل ترحع إلى المعمرء والقول المنقول عن حابر 
مصرّح بذلك إلا أنه غير مرفوع. لا ترقبوا إخ: كانوا يفعلون ذلك في الجاهلية فمنعهم» وقال: من فعل ذلك 
اقل الك كاهو ملعب اون ا ق أن يقول : فى لك فإن مت قبلى رخعت إلي» وإن مت 
قبللك استقرت عليك وافا میت رق لأن كلا بر تقب مرت الأحن. 


أمسكوا أموالكم إل: أعلمُهم أن العمرى هبة صحيحة تملكها صاحبهاء ولا يرجع إلى المعمر. 
حيًّا وميتا إل: دل على أنه علكها وله بيعهاء وسائر التصرفات. 


FF ¥‏ د د 


ا ا 


الفصل الأول 
“د ولو عن أن 3 قال: قال رسول الله خ: هن عرض عليه ريحان 
1 و ل 1 SEL‏ نه ء' ا 
فلا يرده؛ فإنه خفيف الحمل»› طيب الرّيح". رو اه مسلم. 
۷ وقلعم وعن انس أن الي 0 کان لا يرد الطيب. رواه البخاري. 


3 
آي 


۸ ثم وعن ابن عاس قال: قال رسول الله #: "العائك فى هبه 
كالكلب يعود في قیئه» ليس لنا مَل السّوء". رواه البخاري. 

۴ وهم وعن اتان بن يقين أن أباه أقى. نه إلى رسو الله 8 فقال: 
إن نحلت ابي هذا غاا فقال: اکل ولدك نحلت مثله؟" قال: لا. قال: فارجعه . 
وق برل آله قال: یسك أن يكوترا ایك ي ا سوا" قال بلى. خاي "نو 


ِذنْ". وف رواية؛ أنه قال: أعطان أي عطيّة فقالت عمرة بدت رواحة: لا أرضى 


من عرض عليه ريحانْ إل: أي الهدية إذا كانت قليلة نافعة فلا يردهاء لثلا يتأذى المهدي. خفيف الحمل: قيل: 
أي قليل المتة. العائد في هبته !2: دل على حرمة الرحوع» فقال الشافعي: يحرم في هبة الأحنبي دون الولد. 
وقيل: يحرم في كل ذي رحم محرم دون الأحبي. أكل ولدك إل: دل الحديث عل استحباب التسوية بين الذ كور 
والإناث في العطية» وقيل: ينبغي للذ كر مثل حظ الاش 


رکا وی كل جت طيب ا من الواخ لصوم [الرقاة18/5] ليس نا فغل المتووه أ له يبغ لال 
متنا المكر مين بالإعماكن أن یو صقو ا .ما يسو + ی العاقبةع ۾ تحط به منزلتهم» فان الله تعالى 5 يرضص شم ذلك وإعما 
جعل ذلك للمشر كين» قال الله تعالى : ما للدي ل يوسيو نال حا مَك السوا عم (التحل: Orel mA‏ 


كتاب البيو ظ ۹ ٠‏ باب 
فقال: "إن أعطيت ابن من عمرة بنت رواحة عطيّة» فأمرئ أن أشهدَة يا رسول الله! 
قال: "أعطيت :سار ولدك.مقل هذا؟" قال: لاء قال: "فاقوا الله: واعدلوا بين أولادكم". 
قال: فرحع فرد عطيته. وف رواية: أنه قال: "لا أشهد على جور ": متفق علية: 
الفصل الغا 

ا ا 08 ا غي الله بن عمروء قال: قال رفول الله كك "له يرجع أحد 
في هبقه» إلا الوالد من ولده". رواه النسائي» وان ماجه. 

-0١‏ (5) وعن ابن عمر» وابن عبّاس» أن البي 5 قال: "لا حل للرجل 
أن يُعطي عطيّة» ثم يرحع فيهاء إلا الوالد فيما يُعطي ولّده. ومثل الذي يُعطي 
العطيّة» ثم يرحمٌ فيهاء كمثل الكلب أكل حن إذا شبع قاء» ثم عاد في قيئه". رواه 


أبو داود» والترمذي» والنسائي, وابن ماجحه. و صححه الترمذي. 


اس و I‏ 89 


۲ - (۷) وعن أبي هريرة: أن أعرابيا أهدى لرسول الله 4 بكرة» فعوضه 
منها ست بكرات» فتسخّط» فبلغ ذلك البى ك فحمد الله وأثئ عليه» 2 a RS‏ 


ومقل الذي إل: دل على حرمة الرحوع» وإنما جاز قي الولد؛ لأنه وماله له. 


لا يرع آعة إخ: والأظهر أن ماه لا ينبغي أن يرحع. [المرقاة ]۱۸۹/١‏ لا يحل للرّجل إخ: وهذا الحديث 
يأوّل عند أبي حنيفة بك على أن لا يحل قي معن التحذير عن ذلك الصنيع كقول القائل: لا يحل للواجد أن يحرم 
سائله» ولم ير هو أيضاً الرحوع فيما وهب الواهب لذوتي الرحع الحرم» ولا فيما وهبه أحد الزوحين للآخر, 
وقد روي فيه حديث عن غمر دده موقوفاً: "من وهب هبة لذوي رحم جازت؛ ومن وهب هبة لغير ذي رحم» 
فهو أحق مما ما لم يثب منها". وتأويل قوله: "إلا الوالد لولده" عند أبي حنيفة: أن معن الرجوع ههنا إباحته 
للوالد أن يأخذ ما وهب لابنه في وقت الحاجة إليه كما يحل له أحذ ماله ثما سوى الموهوب» ولا يقع ذلك منه 
موقع الرجوع من الهبة» ولا يكون مثله مثل العائد في هبته. [الميسر ]۷۲٠/۲‏ 


کتاب البيو ٠ ١5٠.‏ باب 


ثم قال: "إن فلانا أهدى إلى ناقة» فعوضتّه منها ست بكرات» فظل ساخطاء لقد 
اه 5 1 7 3 ۳ 1 2 
,“ب 9م وق جابر» عن البى 5 قال: من أعطي عطاء فو جد فليجز 
E: ۶‏ 5 - 5 - شي پر 
به» ومن لم يجد فليئن» فإن من أثئن فقد شكرء ومن كتم فقد كفرًء ومن تحلى .ما لم 
يعط كان كلابس ثوبي زور . روآأه الترمذي» وابو داود. 

٤‏ - (8) وعن أسامة بن ريك قال: قال رسول الله 225: هن صنع إليه 
معروفٌ فقال لفاعله: جزاك الله خيراء فقد أبلغ في الثناء". رواه الترمذي. 

ف؟ مت زه )وغ آي هريرة قال: قال رسسول الله 6 "من ل يشكر الاس 
لم يشكر الله". رواه 5-65 والترمذي. 

(YI mF 3‏ وغَن أنس» قال: لما قدم سول الله ك المدينة أتاه المهاجرون. 
فقالوا: يا رسول الله! ما رأينا قوما أبذل من كثير» ولا أحسن مُواساة من قليل» . 
ساخطا: لأنه قضد بذلك الاستكثار. إلا هن فرشي إلخ: وإنما حص هذه القبائل؛ لعلو همتهم وسخاوة نفوسهم. 
فليجز به إل: أي فليّعرف حقه» فإن وحد مالا فليجْزية: وإن لم يجد فليحمد. ومن غلى: آي زين فقيل هو 
أن يلدي ليقن اة رق ك أنه رس رو هر أن ربس يها ويل ركيد کین ارين تعن أنه 
لابس قميصين. 
كلابس ثوبي زُور: كان في العرب رجل يلبس ثوبين كثياب المعاريف ليظنه التاس أنه معروف فلا يكذب» 
فيعتمد على قله وشهادته. جزاك الله خيرا: لأنه اعرف بالقضورة وفوّض إل الله تعالى. 
فن 1 پک التاس إخ: لأن الله تفال اض يشكر الان الدين هم وسائط في إيصال نعم الله تعاللىم» فمن ۾ 


يطاوعه فيه لم يكن موديا لشكر تعمعة» أو أراد أنه إذا م يشكر الئاس مع حرصهم على ذلك؛ وانتفاعهم به م 
يشكر الله الذئ ستو دة اله > وعدمة. 


من قوم نزلنا بين أظهرهم: لقد كفونا المؤونة» وأشركونا في المهنأء حن لقد خفنا 


أن يذغيوا بالأجر كله فقالة "لا ها دقرم الله هم وأثنيثى عليهم". رواد 


)١5( - ۲۷‏ وعن عائشةء عن الى ا قال: تهادوا؛ فإن ١‏ الهديّة ذهب 
الضّغائن". رواه. 

)١8( -4‏ وعن أبي هريرة ذه عن الب ك قال: "تَهادَوا؛ فإن الهديّة 
ذهب وخر الصدر. ولا تحقرن جارة مجارتها ولو شق فرْسّن شاة". رواه الترمذي. 

فع .مب 4149 وعن ابن عم قال: قال رسول اله 5 "ثلاث ل رذ 
الو سائد» وَالناهرم واللبن". رواه الترمذي» وقال: هذا خان غريسه.. قیل: أراد 
بالدّهن الطيب. 

۴۰ - (5 وعن آي عثمان التّهدي» قال: قال رسول الله 2: "إذا أعطى 
اعدم ارات فلا برد وله ر من اة ٠‏ رولك الترمدي عرسلا. 
في المهناً: المهنأ: ما يقوم بكفاية الرحل وإصلاح معاشه. بالأجر كله: فكيف بحازيهم. 
لا ما دعوم الله إلح: أي ليس الآمر “كما زعمته: فان اهدي ذهب إلخ: ذكر الراوي ملحق. 


7 0 و عه د ۳ ضرها. فرسن شاة: الفرسن للشاة والبعير كالخحافر للدابة, 


ذهب الضغائن: مع ضعينة ؛ وهي الحقد» أي تزيل البغعض | والعداوةع و تحصل الألفة و انحبة کا ورد: ادوا 
وتحابواء وتصافحوا يذه الغل عنکم' . [المرقاة 54/5 ]١‏ وخر ' الصدر: أي شه ۾ ۾ سوستةع وقيل: هو | الحقد 
و الغضب» وقيل: آلا الغضب» وقيل: العداوة كذ ق "النهاية" 5 |المرقاة ]١ ]١ ۹/٦‏ فرسن: الفر سين : عظم قليل 


الفصل الثالث 


)١59(9 - ۱‏ عن جابرء قال: ET‏ پار : أنحل ابئ غلامّك؛ وأشههد لي 
رسول الله 96 غات رسول الله ک5 فقال: إن ابه قادن سالئين أن. أتمل ابتها 
غلامي» وقالت: أشهذ لي رسول الله 25 فقال: "أله إحوة؟" قال: تعم.. قال: 
"أفكلهم أعطيتهم مثل ما أعطيتّه؟" قال: لا. قال: "فليس يصلح هذاء وإ لا أشهد 
إل لى سىء .روا مسك 

وم وعن أي هريرة؛ قال: رأيت رسول الله 5 إذا أي بباكورة 
الفاكهة» وضعها على عينيه وعلى شفتيه» وقال: "اللهم كما أريتنا أوله قأرنا أخعرة". 
ثم يعطينا من يكون عنده من الصبيان. رواه البيهقى بن "الدّعوات الكبير . 


a a e a‏ ا em a E a ea me mea‏ ا U‏ ا لل الل e E‏ لل لل E‏ الل الل ل ل لل ل ل ا لل ل رك لا ا مالا ل يا يا دا د سا يدانا 


N FE ¥ 


)١(‏ باب اللقطة 


الفضل الأول 
27 - 19 عق زيد بن خالد: قال جاء 5 إلى رسول الله د فسأله عن 
اللقطة. فقال: "اعرف عفاصها ووكاءهاء 9 عرفها 8 فإن جاء صاحبهاء وإلا 
فشأنك ما". قال: فضالة الغنم؟ قال: "هي لكء أو لأخيك أو للذئب". قال: 
فضالة از قال "نا للك وها مها سقاؤها وحذاؤهاء رة الام وتأكل الشّحزة 
حى يلقاها ربها". متفق عليه. وفي رواية لمسلم: فقال: "عرّفها سنة» ثم اعرف 
وكاءها وعفاصهاء ثم استنفق ياء فإن جاء ربها فأدّها إليه". 


باب اللقطة: قال الأزهري: و أسمع اللقطة بالسكون لغير الليت: وهي الشيء الذي يده الإانساك ملقى 
فيأحذه. اعرف عفاصها: العفاص: ما يكون فيه اللقطة من حلدة أو خرقة أو غير ذلك وفي "الصحاح": 
"العفاص" بحلد پلنسته زان القارورة» وأما الذي يدحل 5 فمة فهو الصّمام؛ قال مالك وأحمد: إذا جا رجحل 
وعرف عقاصها ووكاءها يجب الدفع إليه من غير بيلة) وهو المقضصود من معرفة العفاصض والو كا وقال الشافعي 
وأصحاب أبي حنيفة : اذا عرف العفاص والوكاء والعدد والوزن ووقع في نفسه أنه صادق جار الدفع ولم جب» 
وفائدة المعرفة تميزها عما يختلط به. ووكاءها: الوكاء: ما يشد به الصرّة والكيس و نحوهما. 
الصحابة والتابعين» و به قال الشافعي وأحمد ۾ إسحاق» وقال ا عباس والثوري وابن المبار لك وأصحاب 
أي حنيفة: يتصدق ها الغ ولا يتملكها. فإن جاء صاحبها: أي فر دها إليه. وإلا فشأنك اخ قيل: أي حل 
شأنك إن كنت محتاجا فانتفع اء وإلا فتصدق هاء وقيل: شأنك متضوب على المصدرية يقال: شألت شأنة أي 
ات قد فضالة الغنم: أي ما حكمها؟ أو لأخيك: يريد صاحبهاء قي الحديث دلالة على جواز الالتقاط 
والتملك» وعلى ماهو العلة في ذلك وهي كوفًا معرضة للتلف. سقازها: وهو بطنها. 

0 0 5 0 2 ار‎ a 
وحذاؤها: حفها أي هي قوية مستقلة بالتعيّش» قيل: لا فرق في الإبل ونحوه من الحيوان الكبار من أن يكون في‎ 
البرية» أو العفارة حيبت لا يجوز أحذها طلقا وقيل: يخوز ف العمران لطموح الأطماع إليها.‎ 


ر ^ ٠ 3 3 Hl‏ 
وم. - 99م وعنه» قال: قال رسول الله 5< "من آوى ضالة فهو ضال ما 


٥‏ - (5) وعن عبد الرهمن بن عثمان العيمى: أن وو الله يه مى عن 
لقطة احاج. رواه مسلم. 


الفصا الثاى 


أ 5- 02 عن عمرو وع یي عن أبيه کر ا عن رسول الله 52 
نه سكل عع الفمر فلي فقال: "من أصاب مته من لذي حاحة غير متخل خبدة 
i rr‏ 
شيئا بعد أن يؤويه الجرين» فبلغ تمن امجن فعليه القطع". وذكر في ضالة الإبل والغنم 
ا ا 2 
كما ذ كر غيره. قال: وسئل عن اللقطة 


قوق عمال + أنن غير راقن ذي ا اسل توف الى بر أذ لقطتهم في الحرم؛ إذ قف :ساب ف 
الحديث ما يدل على القرق بين لقطة الحرم وغيره» ويختمل أن يكون النهى طلقا 

ن أصاب منه: أي بغير كهاية, قفا یی قرا اوق قرس 2 ا ا د 
نسخ ولم يوجب القطع؛ لأن مواضع النخيل بالمدينة لم تكن حقوظة جمرورة» وامراد يتم ؛ امن ثلاثة دراهم؛ لا 
روى ابن عمر أنه 55 قطع في بحن منه ثلاثة دراهم. والعقوبة: أي التعزير. أن يؤويه: أوى وآوى عن واحد؛ 
والمقصور منهما لازم ومتعد؛ ومن المتعدي هذا الحديث» "أوى" لازم ومتعد .تمعن آوى. 

الجرين: موضع تحفيف التمر» وهو له كالبيدر للحنطة. كما ذكر غيره: من الرواة. 


عبد الرحمن بن عثمان إلخ: أي القرشي» وهو ابن أي طلحة بن عبد الله صحابي؛ وقيل: إنه أدرك وليس له رواية؛ 
روى عنه جماعة ذكره المؤلف» فيكون حديثه هذا من مراسيل الصحابة» وهو حجة عند الكل. [المرقاة ]١١١/5‏ 
م اجن : أي الترس المسمى بالدرقة» والمراد شمنة نضاب السرقة؛ لأنه كان يساوي فى ذلك الرمان ربع دینار» 
وقيل: هو عشرة دراهمء وهو نصاب السرقة عند أبي حنيفة يله. [المرقاة 57/5١٠؟]‏ 


شال “نا كات سها ق الطويق الك والقرية الدامعة قر فها ست قا جاع صاحيها 
فاذفعها إليه» وإن لم يأت فهو لك» وما كان في الخراب العادي ففيه وني الركاز 
انمي" رواه النسائي. وروی أبو داود عنۀ من قوله: وسئل عن اللقطة إلى آخره. 
۷ - (ه) وعن أن نان الخدري: أن قلي نن ان طالب ضيه و جحد دارا 
فأتى به فاطمة ف#فاء فسأل عنه رسول الله ب فقال رسول الله 5 "هذا رزق الله". 
اک عقف رميول الله 0 وأكل على وفاطمة ست فلحا كان بعد ذلك أتت اآمر أ 


000 | ا فقال 538 ا ام . على! د الديتار " : رواه أبو داود. 


لا لاح بوم وحن الجارودء قال: قال رسول الله 325: "ضالة المسلم حرق 
الثّار".. روك الذارهي. 
اص (۷) وعن عياض بن مار قال: قال رسول الله 4 ار ن و جد ية 


فليشهد ذا عدل - او قوري عدل - ولا يكنم ولا غيب فان وح صاحبها فليردها عليه 


في الطريق الميتاء: كذا في "جامع الأصول"» وف نسخ "المصابيح" بالإضافة» والميتاء الطريق العام ومجتمع الطريق 
أيضاء وهو مفعال EN‏ أت رأ لحان ENE NS Î a‏ الى زايا 
العادي: القدتم. وني الرّكاز: الركاز: دفين أهل الجاهلية كأنه ركز في الأرض. هذا رزق الله: دل على أن الدينار 
فما دونه من القليل الذي لا تعريف فيه وأن. الغ جوز له التملك: وعلى وجوب الرد على المالك مى ظهر. 
ضالة المسلم: أي الضائعة من الحيوان وغيره» وهي من الصفات الغالبة تطلق على الان ين والحمع أيضا 
حرق الثّار: بالتحريك وقد يسكن أي هبهاء وذلك لمن أخذها ليتملكها ولا يراعي فيها الأحكام الي شرعت فيها. 
فليُشهد: أمر ندب» والحكمة دفع طمع النفس» وأن لا يعد من التركة على تقدير الفجاءة» وقيل: أمر وحوب. 


وعن الجارود !ج أي ابن المعلى» قال المؤلف: قدم على التي 225 سنة تسع مع وقد عبد القيس. |المرقاة EES‏ 
وعن عياض بن حمقار: هو ابن ناجية بن عقال» كان صديقا لرسول الله قدا د کره ميرك راد المصنش وهو 
التيمي المحاشعى يعد في البصريين روى عنه جماعة. [المرقاة 5/5 ]٠١‏ 


وإللا فهو مال الله يۇ تيه من ET‏ رواه أعمد: واأفو داو د والدارمي. 

ET f‏ (۸) وعن حابر قا رشق غا سول الله في العصاء والسوط 
والحبل» وأشباهه يلتقطه الرحل ينتفع به. رواه أبو اود وذكر حعتديث المقدام ن 
تعد کا ا 1 ا" ف "باب الاعتصام". 


فهو مال الله: أي رزق الله. في العقصاء والسّوط إل: دل على أن القليل لا يعرّف» فقيل: الدينار وما دونه قليل؛ 
لیت علي رھ وقيل: فا دول ڪشر دراهم؛ وقيل: ننتشعر بالقليل العافه كالسوط والنعل والخراب. 
في باب الاعتصام: بالكتابض والسنة. 


لز علد بد 


كتاب الفرائض والوصايا ۷ الفصل الأول 


[19] كاب الفرائض والوهنايا 


Ê | 2 E ع 5 ع‎ 

ONY mn‏ الي هریره» عن البي كك قال: أنا أولى با مو منين هيو 
انفسهم» فمن مات وعليه دين وم زرك وفاء» فعلي قضاوؤٌه. ومن بك ماله 
فلورثته". وفي رواية: "من ترك دينا أو ضياعا فليأتئ فأنا مولاة". وفي رواية: "من 

ا 2 

ترك مالا فلورنته» ومن ترك كلا فإلينا". متفق عليه. 

#5 79 وقن. این غباس؛ قال: قال رسول الله 325: "الحقوا الفرائض 
بأهلهاء فما بقيّ فهو لأولى رجل ذكر". متفق عليه. 

ب وم وعن أساعة بن زيدة قال: قال رسول الله 886: "لا يرت امسا 
الكافرّء ولا الكافر المسلم". متفق عليه. 
أو ضياعا: الضياع - بالفتح - المصدر» سمي به العيال العالة؛ لأا إذا م تتعهد ضاعت كالذرية الضغار والرمئ. 
فأنا مولاة: أي وليه والكافل بأمره. كلا: أي ثقلاً يتناول الدين والعيال. فإلينا: أي فإلينا مرجعه ومأواه. 
لأولى: أقرب من الولي؛ وهو القرب. رجل ذكر: وصف الرجل بالذكورة تنبيها على سبب استحقاقه» فا سبب 
العصوبة» وسبب الترحيح قي الميراث» والحكمة في ذلك أن الذكر يلحقه مَؤُونَء وقيل: احتراز عن الخنثى. 
ولا الكاقرٌ: الكافر لا يرث المسلم إجماعاء والجمهور من الضحابة والتابعين على أن المسلم لا يرث الكافر أيضاء 


الشافعي ومالك: لا يرث» وقال الأوزاعي وإسحاق: يرث» وقال الثوري وأبو حنيفة: ما اكتسب في ردته لبيت 
لمال وما اكتسبه في اللإإسلام فهو لورنته المسلمين. 


رجل ذكر: زاد لفظ "ذكر" بعد "رحل'؛ لئلا يوهم أن الرحلية والبلوغ شرط للعصوبة» بل الشرط الذكورة سواء 
كان علا أو م وهذه هي نكتة الإبدال. 


كتاب الفرائض والوصايا ۰ ۱۹۸ ال 


4*- (4) وعن أنس دش عن الي 5ك قال: "مولى القوم من أنفسهم". 
واه البخاري. 


5 - (ه5) وعنه» قال قال رسول الله ا "ابن خت القوم منهم". متفق 
عليه وذكر حديث. عافشة: "ھا الؤلكة" قن باب قيل "بابي السلى". وستذكر عدية 


1۶ 


البراء: "الخالة بمنزلة الأ" في "باب بلو غ الصّغير وحّضانته" إن شاء الله تعالى. 
الفضل الثانى 
١ 5‏ قال: 5 ل الله يط "لا یتو ارت 

أهل ملتين شتی . رواه أبو داو د» وابن ماجه. 

| ظ 8 

٣ ۷‏ ۳ (۷) ورواه الترمدي عن جاير. 

اي 0-۴ وشن أ عريرة؛ قال قال زيول الله 8 "القاتل لا برت" 
رواه الترمذي» وابن ماجه. 

e #* 1‏ ت ص ا 3 a‏ ۴ 
فاع #٠.‏ وفع .وعن بريدة: أن الى 26 جعل للحدة السسن إذا لم تكن ذوكها 


مَولى القوم: مُعتق. من أنفسهم: فيحرم الصدقة على موالي بن هاشم. وحضانته: أي حفظه. 

شتى: حال من فاعل "لا يتوارث" أي متفرقين» وقيل: يجوز أن يكون ضفة لملتين» قال الشافعي وأبو حنيفة: 
الكفار كاليهود والنصارى والمجوس يتوارث بعضهم من بعض» وتبعه مالك» لكن الشافعي قال: لا يرث حربي من 
ذمي» ولا ذمي من حربي» فالحديث عندهما نحمول على التحالف بالإسلام والكفر. القاتل لا يرث: القتل مانع 
نظلا عند الجمهورء وقال مالك: القتل خيلا لا بمنع» وقيل: قتل الصبي لا جمدعء وف الروضة : إذا قتل الإمام 
مورثه حدّء ففيه أوحه» ثالنها: المنع إن ثبت بالبينة» وإن ثبت بالإقرار فلا؛ إذ لا تهمة؛ والأصح المنع مطلقا. 

دونها أم: دون ههنا .معي القدام؛ لان الجحاحب الاجر بين الوارث والميراث. 


كعاب الفرائض والوصايا 


: لان 


ثه.*- )١:١(‏ وعن جابر> قال: قال رسول الل 8 5 "إذا ذا استهل الم 02 


عليه» وورّث". رواه ابن ماحه» والدارمي. 

اه *-119م وغن كير بن عبد الت عن أيه عن جد قال: قال 5 لله 6 
'مولى القوم منهم» وحَليف القوم منهم» وابن أحت القوم منهم". رواه الدارمي. 
"أنا أولى بكل مؤمن من 
نفسهه فمن ترك ديا أو ضيعة فإليناة. ومن ترك خالا فلورتت وأنا عر من الا مول 
له» أوث مالس بوآفلك حاتف وال واريف من لا وازيث له براك مالة» ١و‏ رفاك 


0۲ 55 يعن الاق قال: قال رسول الله 25 


من لا وارث له» يعقل عنه» ويرثه". رواه أبو داود. 


)١١( "or‏ وعن واثلة بن الأسقع. قال: : قال رسول الله : اقول | المرأة 


إذا استهل: المراد أمارة الحياة من عطاس أو تنفس » أو حر كة دالة على الحياة سو ی احتلا ج ا لخارج عن مضيق› 
وقيل: لا بد من الاستهلال» وهو رفع الصوت. عن أبيه» عن جده: عمرو بن عوف المزني. مولى القوم: قد تقدم 
سعناةع و كذا سرن أحت القوم دنهم وأما قوله: "و حليف القوم منهم" فإنهم كانوا يتحالفون» ويقولون: 
دمي دمك» وسلمي سلمك؛ و حرف حربك» أرث منك وترث ميئء فنسخ بآية المواريث. 

أرث ماله أي أضعه في بست الال وأفكُ عنانه : أسيرة أي غات قفن عدف الياءغ. يويك ماله: ل عل 
ميراث ذوي الأرحام دلالة واا فرحم الله من أذعن للحق» و ل يأوله بأنه على طريقة قوهم: الجوع زاد من 

لآ واد لد وز المرأة إل لا حلاف ف أنما تأحذ ميراث عتيقهاء وأما ميراث اللقيط» فقيل: المعين أنه لبيت 
الال وهي أولى بأن يضرف إليها من سائر أحاد المسلمين. 


أعقل عنه: غقلت عن فلان روي n‏ وذلك إذا لزمته دية فأديتها عنه. [الميسر ۷۲۸/۲] 
واثلة بن الأسقع: أي الليقى؛ 56 الت 726 جهر إلى توك ويقال: إنه حدم البي د ثلاث سئين: وكان من 
أل اقلق اکت لقنس ونی ابح ا وراک کی ارد وای [المرقاة 1م ]| 


كتاب الفرائض والوصايا 


ثلاث سواريثك: عميقها ولقيطها وولدها الذئ لاعت عه . رواة الترمدي: 


وآ داو د وابن ماجه. 
0 ت (١ ٤(‏ ور عمرو سن شيب عن 55 عن جل أن ای e‏ قال: 
n‏ أن el‏ : 1 لل 1 8 بغ قم 0 ت 
يما رحل عاهر بحرة أو أمة» فالولد ولد زنا لا يرث ولا يورث . رواه الترمذي. 
هوم ع زه )١‏ وع عاقشة: أن مول لرسوال الله E‏ مات وتاك شيكا 
ت ب چ ظ چ 8 0 ك صلا e‏ ر 5 ت 0 : 
وم يدع هيما ولا ولداء فقال رسول الله : أعطوا ميراثه رحلا من أهل قريته . 
ع 93 
رواه ابو داو د» والترمدى. 
و 7 8 ت و چ م صلا 
سنك CY‏ وعن بر يده 0 مات زعحل من لحز اعة» فان البى 9 
ب 5 Ms‏ 3 د ا e‏ 75 : 2 
بميراثه» فقال: التمسوا له وارثًا أو ذا رحم فلم يجدوا له وارثًا ولا ذا رحم. فقال 
3 ب الات 3 1 ر 2 ّح 3 
رسول اله 5 "اغطوة الكير من خراعة". روا أبو :داود» وق رواية له: قال: 
ا ا ر فش و 1 
انظروا أكبر رجحل من حزاعة 1 
لاه .8- )١7(‏ وعن على د قال: إِنكم تقرؤون هذه الآية: #من بعد وَصِيَّةِ 
و i‏ عا رة : Ma‏ اه .مد 7 8 - 
توصون بها أو دين 4» و إل رسول الله e‏ 7 بالدين قبل الو صية» 277700005 
لاعدت : من اللعاتن. ولد زف يد يونثك: من التت: چا سا أعطوا مير انه اك قيل: كان ذلك صقا نة 
أو ترفعاء أو لأنه كان لبيت المال؛ ومصرفه مضالح المسلمين» فوضعه فيهم لما رأى من المصلحة» قال القاضي: إن. 
الأتان كنا لا يورت عَتَهِمِ لا يورئوان من غيرهم؛ لارتفاع قدرهم عن التلبس بالدنياء» وقوله فيما تقدم: ع 
ماله" أراد ره الوضع ف ابيت: المال. أعطرة الك فلان ك9 قو مه بالضم أي أفرم إلى الجد الأعلى؛ وأراد 
بالا كبر الک 
تقرؤون هذه الآية إل: أي تقرؤون فهل تدرون معناها؟ الوصية مقدمة لفظا لا حكماء وذكر الإخوة يوهم 
التسوية» ليس الأفر كذلك؛ فان الأخ من أن وأم مقدم على الأخ ھن الأب 


كتاب الفرائض والوصايا 


وإ أعيان بني الأم يتوارئون دون ب العللات: الرجل يرث أنحاة لأبية وأمه» دول 
أخيه لأبيه. رواه الترمذي» وابن ماحه. وفي رواية الدارمي: قال؛ "لأر من الام 
وار وت دون يئ العلات..." إلى آخيرة, 

5۸ ؤم اع وعن ایر قال انت ارا سبع بن الزييم تھے سد فخ 
لرّبيع إلى رسول الله فقالت: يا رسول الله! هاتان ابتنا سعد بن الربيع قتل أبوهّما 
معك يوم حه .شهيداء وإن عشّهسا أذ مالهسا و لم يدع مما مالا ولا نکان إلا 
ولمما مل قال: 'يقضىي الله ف ذلك" فلت آية الميرات: 5 ا الله 2 ل 
عمهما فقال: "أعط لابن سعد الثلفينء وأعط اسا الثم وما بقى فهو لك . رواه 
أحمد» والترمذي» وأبو داود» وابن ماجه» وقال الترمذي: هذا يت جسن علس 

۰۹- (۱۹) وعن هُزیل بن شرحبیل» قال: سل أبو موسى عن ابنة» وبنت 
ابىء وأتحت. فقال: للبنثه التفيفن» وللأحت التضف» .وات ابن مسعودة 
فسيتابعني» فسّكل ابن مسعود وأخيرٌ بقول أبي موسى. فقال: لقد ضللت إذن وما أنا 
من المهتدينء أقضى فيها عا قضى الى 5# "للبت الصف ولابتة الاين الستدس 
تكملة الثلثين, وما بقى فللأحت". فأتينا أبا موسی» فأخبرناه بقول ابن مسعود. 


فقال: لا تسألون ما دام هذا الحبر فيكم". رواه البخاري. 
وإت أعيان: أي وقضى بأن أعيان إل الرجل يرث إلخ: تفسير لما تقدم. هذا الحبر فيكم: أي ابن مسعود. 


أعيان بني الأم: أي الإحوة والأخوات لأب واحد وأم واحدة. [المرقاة ]۲٠۸/١‏ هُزيل بن شرحبيل: قال المولف: 
هو الأزدي الكو الأعمى؛ مع ععبك لله بن مسعود» وروی عنه جماعة. [المرقاة 7 يننا 


كتاب الفرائض والوصايا ۰ ۷۲ الفصل الثابئ 
5 : قد 2 5 95 ل ت ي 
فقال: إن اب مات» فما لي من ميراثه؟ قال: "لك السدس فلما ولى دعاه قال: 
1 ور ج دا .انس 1 اا وو ا ر | Ê‏ 
لك سدس احر فلما لون دعاه قال: إن السدس الاخر طعمة . رواه اك 
Ê 2‏ 5 - ك2 5 5 الج 
والترمذي» وابو داود» وقال الترمدى: هذا حديث جسن ايح 
ey (TY ms‏ قبيصة بن ذوّيب؛ قال: بتاعت اده 1 أبي Ê‏ ونه 
تسأله ميزاثها. فقال ها ما لك في كتاب لله شىء وما لك في سنّة رسول الله 226 
ج 


شي ء» فار حعي حي اسا الناس. E‏ فقال المغيرة بن شعبة : حضرت وسل الله 2 
أعطاها السلسس. فقال أبو بكر مقدة عل معك غيزك؟ فقال عمد بن مسلمة مغل ما 


۴ 


قال المغيرة» فأنفذهُ للها أبو بكر 3 3 جاءت الجدّة الأخرى ا عمر نە ناه 
ميرائها. فقال: هو ذلك السلس» فال احتمعتما فهو EL‏ وأَيتَكمَا حلت به فهو 


ها. رو اه مالك» والترمدى: اق داو دع والدارمي» وابن ماججة. 


قال: لك السفمر: صورة المسألةة مانت رحل» وخلفن يقي وهذا السائل: إن السدس الآخر: أتي السذمن 
بالفرض؛ والسدس الاخر بالتعضيب» وعبر عنه بالطعمة؛ لفلا يتوهم أنه أيضا فريضة. فأنفذةُ: أي أنفذ الحكم 
بالسدس للجدة. الجدّة الأخرى: أي هذا الميت إما من حهة الأب إن كانت الأولى من حهة الأم» أو بالعكس» 
حكم الصديق بالسدس؛ لأنه ما وقف على الشركة؛ والفاروق لما وقف على الاحتماع حكم بالاشتراك, 
والخطاب ف قوله: "فإن اجتمعتما" للجنس لا يختص هاتين الجدتين. 


وعن قبيضة بن ذؤيب: قال المولف: خزاعي ولد في أول سنة من الهجرة» ويقال: إنه أتى به إلى البي 5 ودعا 
له فكان ذا علم ۾ فقه) و کان يعد فقهاء المدينة أربعة: سعيد بن الست وعروة بن الزبيرء» وعبد الملك بن 
مروال» وقبيصة بن ذويب اب هدا قول ابن عبد البر فى کتابه» بحوله من الضصحابة» و غيره م يثبته ٤‏ الصحابة» 
بل جعله في الطبقة الثانية من التابعين الشاميين. [المرقاة /7؟؟] 


كتاب الفرائض والوصايا 


وب .#ب وهم ورعن اين سرت قال .فى الجدّة مع الها انها أو جد 
أطعمهنا ,رسول اله 326 دسا شغ ابتهاء .وابنُها حي. رواة الترهديء والدارمي؛ 
والترمذي ضعفه. 

مد.ع 9م وعن الضحاك بن سفيان: أن وتوا الله کد كنب إليه: أن 
ورّث امرأة أشيم الضبابي من دية زوجها". رواه الترمذي» وأبو داود» وقال 
الترمذي: هذا 06 رر صحيح. 

NE) =F‏ وعن تيم الداري» قال سات رسول الله 22: ما ا الا د 
الرّجل من أهل الشرك يسلم على يدي رحل من المسلمين؟ فقال: "هو أولى الناس 


اممحياه ومماته . رواه الترمذي» وابن ماجه» والدارمى. 


۲۹(۳۰۵5 وغن ابن غاس أن رحلا قات و لم يدغ زاراد د 


قال في الجدة ا يعن أعطى سول الله 5 أم أب المت ساسا مع :جدود أت اميت مع أنه لا ميراث ها معه» 
قال ابن کو لا ميراث للجدات إنما هي ظعمة أطعمهاء أقرمن وأبعدهن سواء. وعن الضحاك: كان يعد 
تمائة فارسء وكان يقوم على رأس النبى 226 بالسيقت. 

الضباي: بكسر الضاد المعجمة و تخفيف الباء الموحدة الأولى. من دية زوجها: دل على أن الدية تحب للمقتول» 
ثم تنتقل إلى الورئة» وهو قول أكثر أهل العلم» وروي عن علي: أنه كان لا يورث عن الدية الزوجة والزوج 
اة ع هنآ اة أي ما حكم الشرع؟ 

هُوَ أولى الناس: أي يصير مولى له كما هو مذهب عمر بن عبد العزيز وسعيد بن المسيب» وعند الشافعي وأبي حنيفة 
ومالك والثوري لا يصير مول له» والحديث يريد أنه أولى الناس بنضرته حال الحياة» وبالصلاة عليه بعد الموت. 

وعن تميم الدَّاري: قال المؤلف: هو تميم بن أوس الداري» كان نصرائيًا أسلم.... سكن المدينة؛ ثم انتقل منها إلى 
الشام بعد قتل عثمان» وأقام با إلى أن مات» وهو أول من أسرج السراج في المسجد. روى عنه ابي 25 قصة 
الدجال واللحساسة» وروی غ اتا جماعة. [المرقاة 4/5 ۲۲] 


كتاب الفرائض والوصايا ١/4‏ الفصل الثالث 
إلا غلاما كان أعتقه. فقال البي : "هل لد اسک الو ايه إلا غلام له كان 
أعتقه» فجعل البى ك ميراثه له. رواه أبو ذاودع والترمذي» وابن ماجه. 
ر ع س و صا 
كل وات ا وغن عتمرو بن شیب عن ایت ف جد أن الب 226 قا 
"يرث الولاء من یرٹ اال رو اه الترمذي» وقال: كا ایت إمسناذة ليس بالقوي. 
الفصل الثال* 
| ت ر 0 7 از صله 1 5 
ميراك قسم اق الحاغليةا فيو على فس الاحية وما کات من ميراك اد رکه 
الإسلام فهو على قسمة الإسلام". رواه ابن ماجه. 
A‏ "ب (14) وعن محمد بن أي بكر بن حزم أله ع أباه كثياً يقو : كان 
8- (59) وعن عمر فقس قال: تعلموا الفرائض. وزاد ابن مسعود: 
والطلاق والحج. قالا: فإنّه من دينكم. رواهة الدارمي . 
إلا غلاماً إلخ: هذا تی شروت ما م من سم لوراك ومسل سی اقل ااه يوقا اتيج وطاؤسن: يرث العتيق 
سن مضق كالعك. رت الولاء إخ: هذا مخضصوض أي يرث الولاء كل عصبة يرث مال المت ولا ينتقل 
الولاء إلى بدت الميت» وإن ورثيت المالء ولا يرث التساع بالولاء إلا إذا أعتقن أو أعتق هن أعتقن. 


عجبا للعمّة: هذا العجب بحسب مقتضى العقل والقياس؛ وإذا نظر إلى التعبد وحكم الله فلا تعجب. 
من دينكم: آي E a‏ مهمات عر 


¥ 4د عد ع 


كتاب الفرائض والوصايا______ ۷0 باب الوصايا 
)١١(‏ باب الوصايا 
الفضصل الأول 
E 107 5 5‏ 8 ' 
)١( - ۰‏ عن ابن عمر فضا قال: قال رسول الله 25 : ما حق امرئ مسلم 
له شيء يوصي فيه يبيت ليلتين إلا ووصيّته مكتوبة عندّه". متفق غليه. 
STF)‏ 3 وعن سعد بن أبي وقاص» قال: م رطست عام الفتح مرضا أشفيت 
غلى الموت» فأناي رسول الله 286 يعوذق» فقلت: يا رسول الله! إن لى مالا كثيرا 
ولیس يرنني 3 ابني) أفأوضي مالي كله؟ قال "ل" قلت: فثلثي مالي ؟ قال "لي" 
قلت: فالشطر؟ قال: "لا" قلت: فالئلث؟ قال: "الغلث» والثلث كثير إلك أن تدر 
ن الو اخ 2 ۳ ع ' 
ما وحه الله إلا أجرت يما حي اللقمة ترفعها إلى ف امرأتك". متفق عليه. 


هاا حق امرع: قيل: "ما" مئ ليس او "ميت ليلنين” فة تالا الامرعةة وايرسى اف" صفة "شىء والسغق 
خر فتائل. تا اليفين: عأكيد لا ديد آي لا جي .له أن يعضى عليه زنات ورن ات فليا إلا ووضكة 
مكتوبة» وذهب أهل الظاهر إلى وجوبا لهذا الحديث» ولا دلالة فيه على الوحوب» لكن إن كان على الإنسان 
دين» أو عنده وديعة لزمه الإيصاء بذلك» ويستحب تعجيلهاء وأن يكتبها ق صحيفة» ويشهد عليها. 

أشفيت: يقال: أشفى على كذا أي قاربه» وضار على شَفَاهء ولا يكاد يستعمل إلا في الشر. 

وليس يري إل أي ليس يرثي ذو فرض إلا اببي؟ إذ كان له عصبة كتير ويويد قوله: "إن تذر ورلتك": 
وكان تخصيص البنت لعجزها أي ليس يرثي ممن أحاف عليه الضياع إلا ابنى. قال الغلث: بالنصب على 
الإغراء» أو ععن اعطء ويجوز الرفع أي يكفيك الثلث. 

أن تذر: مبتدأء و"خير" حبره» والحملة خبر "إن"» وقد صحت الرواية بالكسرء فتقدير الكلام: فهو خير لك 
والشرطية عير “إن". غالة: العالة والقيلةة الفاقة. يسكففوات: تكفق إذا بط كقه للسؤال» أو سال الا جنا 
فا من طعام» أو ما يكف الجوعة. 


كتاب الفرائض والوصايا 5/ا١‏ باب الوصايا 


الفصل الثان 

۲ - (#).غن سعد بن آي وقاص» قال؛ غادن رسول الله 5 وأنا ريض 
فقال: "أوضيت؟" قلت: نعم قال: "بكم؟" قلت: بعال كله ف سبيل الله قال: "فما 
ترركت لولدك؟ قلت: هم أغنياء بخير. فقال: "أوص بالعشر" فما زلت أناقصه» حي 
قال : اوق بالثلث» والثنلث كينا رو اه الترمذي. 

ا ا ت 1 > اط صللك 2د 0 . : 
حجّة الوداع: "إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه» فلا وصيّة لوارث". رواه أبو داود» 
وابن ماجه» وزاد الترمذي: "الولد للفراش وللعاهر الحجر وحسابهم على ال" 
ت شل + * E‏ بن . ' ع 

4 - (08) ويروى عن ابن عباس اما عن البي 5 قال: "لا وصية لوارث» 
إلا أن يشاء الورثة" منقطع. هذا لفظ "المصابيح". وفي رواية الدار قطيئ: قال: 
"لا تجوز وصية لوارث إلا أن يشاء الورثة". 

1 2 ' بز لاله . 1 5 . 

۵ 443 وعن أأبي هريرةٌه عن رسول ال كك قال: “إن الرحل ليل 
والمرأة بطاعة الله ستين: سنه 3 خض ها اللو يق فِيُضْناران 2 الوصية» فتجب هما 
النار" ثم قرأ أبو هريرة: من بَعْدٍ وَصِيّةٍ يوصّى بها أو دين غير مُضَارٌ إلى قوله: 

ا من ي فر 5 5 إالستاء: ۲( 

ذلك الفوز العظيم4. رواه امل والترمدي» وأبو داود» وابن ماججة ., 

ظ (النساء: 21١7‏ 
ره صبراثاذا. اتاق آي اراج ف التقهاة ال اعد مااطكره نأقضاء ولو روي الاه احج لكان ف 
المناقضة من نقض البناء» والمراد المراجعة والمراودة. قد أعطى 2 كانت الوصية للأقارب راا قبل نزول آية 
الميراث» فنسخت بعد نزوطا. الولد للفراش إخ: المرأة ميت فراشا؛ لأن. الرحل يفترشها أي الولك لصاحب 
الفراش سواء كان زوجا أو سيدا أو واطئ شبهة» وليس للزاني حَظ في نسبة الولد» بل له الخيبة والتراب 


والحجر: وقيل: المراد الرجم. 


كتاب الفرائض والوصايا ۷۷ 0 باب الوصايا 
الفضل الثالث 

5 *- (۷) عن حابر قال: قال رسول لله 25 "من عات على وضية عات 
على سبيل وسنة» ومات على قى وشهادة» ومات اورا له . رواه ابن ماجه. 

۷“ (۸) وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن حده» أن العاص بن وائل 
أوضى أن يعن غنة ماثة .رقي فأعتق اينة هام مسين رقبة؛ فأراد ابته قرو أن 
عق نه الحدمسينٌ الباقية: فقال: سی آسال رسول الله كك فأتى الب 225 فقال: 
ا وسا الله! إن أن اوی أن يُعتَقّ عنه مائة رقبة) وإ هشاما أعتق عله خمسين) 
وبقيت عليه خمسون ر أفأعتق عنه! فقال ا الله 2 "إنّه لو کان ساسا 
فأعتقتم عنه أو تضدقم عنه أو حَحَككم عنه» بلقّه ذلك" , برواة أبو داود: 

رباع اح براقم وش أنسء قال: قال رسول الله ک2 من قطع قرا وار 
قطع الله ميراثةُ من الحنّة يوم القيامة". رواه ابن ماجه. 

)٠١( 9‏ ورواه البيهقي في "شعب الإيمان" عن أبي هريرة فإ 


على سبيل: وأي سبيل؟ ثم فسره بقوله: و سنة, ابنه عمرو: هو عمرو بن العاص بن وائل» وهو الذي أفتح مضر 


جد جد 


| م ١‏ كتاب النكاح 


الفصا الأول 


= لع عن عبد الله بن مسعودء قال: قال رسول الله 2 يا معشر 
الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزو ج؛ فإنّه أغضّ للبصر وأحصنٌ للفرج» ومن 
م يستطع فعليه بالصّوم؛ فإلّه له وجاء". متفق عليه. 

إالىه؟- (5 وعن سعد بن أبي واش قال: زد رسول لله و على عُثمان ان 
مظعون التبعل: ولو أذن له لاختصيّنا. متفق عليه. 

؟م.*- (۳) وعن أبى هريرة» قال: قال وسیل الله 225 اتنكح لمرأة لأربع: 
لمالهاء ولحسبهاء وللنماطاء ولدينهاء فاظفر بذات الدين تربّت يداك". متفق عليه. 


کتاب النکاح: قيل: حقيقة في الوطء مخاز قي العقدء وقيل: بالعكس؛ لأنه لا يستعار اسم ما يتحاشون عن 
التضريح به لما يستحستونه بل يُعكس. منكم الباءة: سمي النكاح باء وباءة؛ لأن الرجل يتبوأ من أهله أي يتمكن 
متها كما يتبو أ من دارة 55 من استطاع اشاب النكاح وهؤله فليتزو ج. فعلية بالصوم: إعراع للغائب» والمشهور 
إغراء المخاطب فيقال: غلا زائدا) ولا قال عليه زائداء الا أن الضمير راجع 0 ع فكان بمدرلة المخاطب. 
وجاء: رض الخصيتين. التبعل: أي الانقطاع عن النساء؛ |وهو الانقطاع الخاص] و كان ذلك من شريعة النضارى» 
فی البي د عنه. لاختصيا: أي لبالغنا في التبتل حي كاد اختضينا. 

لأربع: هدا هو الغالب المعتاد. ترت يداك: أصله دعاء إلا أن العرب يستعملة في المعاتبة والإنكار والتعجب» 
و تعظيم الأمرء والحث عليةع وهو المراد به ههنا. 


يا معشر الشباب: الشباب جمع شاب» وكذلك الشبان» والشباب أيضا: الحداثة» وكذلك الشبيبة. [الميسر] 
فاته له وجاء: "الوجاء' چ بالكسر EE‏ مدو دا: رض عرو ف اتن حى تتفضخ» 1 کول شبيها بالخصضاء» وقيل: 


انه رض الخضكن» والمع: أن الصوم يمع ق قطع شهوه النكاح» ۾ تقتيرها موفع الو جحاء. امس [vry/r‏ 


5 2, ا ف‎ 7 5 ۳ : ١ 
7م - (4) وعن عبد الله ين عمرو) قال: قال رسو ل الله ل الدنيا كلها‎ 
متا ع م متاع الدّنيا المرأة الصالحة . روأه مسلم.‎ 
وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 26 "خير نساء ركبن الإبل‎ )0( - 4 
وكيق أسنافة يع ارو قال: قال رسول الله 5 "ما تاقث بعدي‎ (i "إلى‎ NE 
فشة أضر على الرحال هن الساء". احشى عليه‎ 
وعن أبي سعيد الخدري» قال: قال رسول لله 5ت "إن الدنيا‎ )۷( - 5 


- 


حلوة حضرة» وإن الله مستخلفكم فيها فينظرٌ كيف تعملون» فاقوا الدنياء وانّقوا 
النساء؛ فإن أوّل فتنةٍ بى إسرائيل كانت في النساء". رواه مسلم. 
(A) 21 NY‏ و عن ابن عمر» فال قال زاوال الله ا ۱ شۇم ل المرأة» والدار» 


والفرس .. متفق علية. وق رواية: 'الشوم ف ثلانة : 2 المرأة» والمسكن: والدابة . 


خير نساء ركن: أي حير نساء العرب. أحناة: أي أحن هذا الضيف: أو أحيئ من يركب الإبل. وأرعاه أي أحفظ 
من يتزوحهن ف أمواله الي في يدهاء وذك لضي اإخراء على لفط" ارعن" وراد الأفوال الع ف يد الزو ج 

فإن أوّل فتنة إلخ: قيل: إن رحلاً منهم خطب إلى عمه ابنته» فلم يزروحها منه فقتله لذلك» قيل: وهو الذي نزل 
فيه قصة اة الشؤم: ضد اليمن» وأضله افصو اة شف فلم ينطق به e‏ قيل: شؤم الدار ضيقهاء 
وسوء جوارهاء وشؤم المرأة غلاء مهرهاء وسوء خلقهاء وأن لا تلد وشؤم الفرس صعوبته» وأن لا يغزى عليه؛ 
والمقصود مفارقة هذه الأمور» فلا يكون من باب الطيرة المنهي عنها. 


المرأة الصالحة: لأا معينة على أمور الآعغرة.. [المرقاة ]١5١/‏ في ذات يده: أي في أمواله: الى في يدها.... أو 
في الأموال الى في ملك الزوج وتصرفه. |المرقاة 57/7؟] من النساء: لأن الطباع فيل كثيرا إليهن» وتقع في 
الحرام لأحلهن» وتسعى للقتال والعداوة بسببهن» وأقل ذلك أن ترغبه في الدنياء وأي فساد أضر من هذا؟ وحب 
الدنيا رأس كل خحطيئة. [المرقاة 47/5 ؟] 


A‏ الفصا الأول 


عابي الفرائلض والوضانا 


595 ع u e‏ يد ع عد : 0 عد ١‏ 

)٩( - 4‏ وعن حابر» قال: كنا مع البي 5 في غزوة» فلما قفلنا كنا قريبا 

من انی غل يا رسول اها إى تيف عيذ بفرس. قال: "تروحعة" قلت: 

نعم. قا ا بكر أم ل قلت: فل سسا قال: "فيلا بكرا تلاعبها وتلاعبلك . 

فلمًا قدمنا ذهبنا لتدخل» فقال: "إمهلرا عق ندل ليلا أي عشاء لكي متشط 

الشّعفة وتستحد المغيبة' .. متقق عليه. 
الفصل القان 

8 ت‎ ET 1 وال‎ i 7 7 

١ 7-8‏ م عن الى هريرة» أن رسيو ل الله 25 قال: "ثالاثة حق على الله 

عوهم: المكاتب الذي يريد الأداي والناكح الذي يريد العفاف» واجحاهد في سبيل 
ا" رواه الترمذي» والنسائى» وابن ماجحه. 

5 5 > .هه ف ا ا ا م 

)١١( - ۰‏ وعنهء قال: قال رول الله 5 إذا خطب إليكم من ترضون دينه 


وخخلقه فر وجوه إن لا تفعلوة تكن فة في الأرض. وفساد عريض". رواه الترمذي. 


قفا رحا ارس2 ابال الوا يساقة بو بالكس وة السك .وامرأة الريخل, فهلا بكرا تلاعبّها: عبارة عن الألفة 
التامة» فإن الثيب قد يكون متعلقة الخاطر بالزوج الأول قف ورد "علي بالأبكارء قافن قك ها واقل خيا". 
الشعنة: المنتشترة الشعر. وتسعحك: الاستحداد: امتفعال من التديدة والمراد: العف4 لأفن لا يرين استعمال 
الحديد: لكنه غدل غنه للاستهجان» وكيئ عن طول شعر غانتها بكوها مغيبة» يقال: أغابت المرأة فهي مغيبة. 
فإن قلت: قد فى أن يأق الرحل من السفر أهله ليلآً؟ قلك: ذلك إذا كانت الإثيان بغتة بل خيرء وههنا كان 
الإتيان بعد إعلام فلا هي. 

إن لا تفعلوه إلخ: أي إن لم ترغبوا فيمن له الدين المرضي» والخلق الحسن الموجبان لصلاح الأرض؛ ورغبتم ني 
بحرد الحسب والمال الحالبين للطغيان المؤدي إلى الفساد تكن فتنة في الأرضء وقيل: إن لم تزوجوهء بل نظرتم إلى 
المال والحاه كما هو شيمة أهل الدنيا لبقي أكثر النساء بلا زوج» وأكثر الرجال بلا زوجة» فيكثر الزناء 
ويلحق العار بالأولياء والغيرة؛ فيدفعون من نسب إليهم العار» فيقع ف الفتنة. 


کتاب النکاح ش ۱۸۱ الفصل الأول 

۱ - (۱۲) وعن معقل بن يسار»: قال: قال .رسول الله ک3 روجو 
الوَدُودَ الولود؛ فإن مكاثر پک الأمم". رواه أبو داود» والنسائي. 

1159 ) وق طيك ابال بن سام بن عتبة بن عويم 7 ساعدة 
09 عن أ عن عدم قالة قال رسول الله : ار ا الأيكار اهن 
الفصل الثالث 

| 7 5 5 7 شل م ام 

مو .. *- )١4(‏ عن ابن عبّاس» قال: قال رسول الله 525: "لم تر للمتحابين 

كوك وا وعن أ قال قال رسول الله ا عن أراذ أن يلقي الله 
طاهرا مطهراء فليتزو ج الخرائر . 

E 7 1‏ أبي أمامة؛ عن لی ىه يقول: "ها استفاد المؤمن بعد 
تقرف الله حورا له عن زوعنة ضانةء إن أمرّها أطاعتة) GE ES‏ 
الوَدُودَ الولود: يعرف هذان الوصفان في الأبكار من أقاريمن؛ لأن الغالب سراية طباع بعضهن إلى بعض. 
أعذب أفواها: قيل: المراد عدو بة الريق» وقيل: المراد عدو بة الألفاظ: وانتفاء الفحش والبذاى 
وأنتق أرحاما: يقال: نتقت المرأة أي كثر ولدهاء فهي ناتق؛ لأا ترمي بالأولاد رميًا. 
لم تر للمُتحابين: الخطاب عام أي إذا حرى بين المتحابين وضلة حارحية ازداد الوصلة الباطنيةء وقيل: أي إذا 


نظر إلى الأحنبية وأحذتة مجامع قلبه» فنكاحها يورث مزيد احبة. 
فليتزو ج الحرائر: حص الحرائر؛ لأن الإماء مبتذلة غير مؤدبة. 


عبد الرحمن بن سام !خ: قال المولف: عويم بن ساغدة الأنصاري الأوسي» شهد العقبتين وبدراء والمشاهد كلهاء 
ومات ق حياة رسول الله ك وقيل: نات فق خلافة عمر هله بالمدينة. [المرقاة 419/1؟] 


كتاب الفرائض والوصايا AY‏ 00 الفصل الأول 
وإن نظرّ إليها سرثه» وإن أقسّمَ عليها أبرثه» وإن غاب عنها نصحته في نفسها 
ا روش آي ات الا خاي العا 

)١7( - 5‏ وعن أنس» قال: قال يسول الله 25 "إذا توج العبد فقد 
استكمل نصف الدّينء فلييّق الله في النصف الباقى". 

۷ - ولع وعن عائشة» قالت: قال البي 525: "إن أعظم الذكاح بر ك3 


أيسره مؤونة". رواهما البيهقى في "شعب الإبان . 


فقد استكمل إل: الغالب في إفساد الدين الفرج والبطن. 


عد چ عند ي 


کتاب النکا 0 ۸۳ باب النظر إلى المخطوبة وبيان العورات 


)١(‏ باب النظر 
إلى المحطوبة وبيان العورات 


الفصل الأول 

مه "ب ويم رخن لق غريرفه قال: اه رحل إلى اتی 1# ففال» إن اترو جت 
امرآةٌ سن الأنصار. قال: "قانظر إليها؛ فإنّ قى أعيّن الأتضار شيا". .روا عسل 

.079 وعن اين مسعود فم قال: قال رسول الله يله "لا باشر المرأة 
المرأة فتَنعمُها لزوجها كأنه ينظرٌ إليها". متفق عليه 

۰= () وعن اي سعيد» قال: قال رسول الله للة: "لا ينظرٌ الرحل إلى 
عورة الرّجلء ولا المرأةٌ إلى عورة المرأة» ولا يفضي الرّحل إلى الرجل في ثوب 
واحد» ولا تفضي المرأة إلى المرأة في ثوب واحد". رواه مسلم. 

)٤( -*٠١‏ وعن حابر ظط قال: قال الله ا "أل لا يس نعل 
عن ارآ قثب إلا آن رة تكسا أو کا جرم" روأة مسل 


بي تزوجت: أي أردت أن أتروج. فانظر إليها: يجوز النظر إذا أراد أن يتزو جها موادت أو م تأذن» وعن 
سال ابلح اساي سحب النظر قبل الحيظبة عق إذا كرهها تراكها 
بلا إيذاء. ف ) عيّْن الأتصار شينا: قيل: الزرقة: وقيل: الصفرة: لا لباشر الا المالاميسة. فتنعتها: عطف 
على وای مسي الوا تز 428 اق 

إلى عورة الرجل: عورة الرحل ما بين سرّته وركبتيه» وكذا عورة المرأة قي حق المرأة. في ثوب واحد: أي لا 
يدخلان متجردين نحت حاف. 

بالثيب من لا زوج ها. 


كتاب النكا ْ ۸٤4‏ باب النظر إلى المخطوبة وبيان العورات 
+٠5‏ (5) وعن عُقبة بن عامر» قال: قال رسول الله لله : "إياكم والدخول على 
الفا قال و يا وسل ا ا ا "ول "ل پم متفق عليه. 


O Fm‏ ورد جاب + | ن ام 55 اا وهم ل الله ط 8 في الحجامة» 


فار أبا طيية أن عسمياء قال: حسبث آنه كان أعاها س الضاعة أن غلك 
غم قلي ور افا 

E (N) Tr‏ زیر بم عبك ال قال سالت رمتل الله يك عن نظر 
اا فأمرى أن أصرف بصري. رواه مسلم. 


ت . ٠س (A)‏ و عن جابر» قال ` قال رسول الله : 


'إن المرأة قبل في صورة 
شيطان» واتفير قي صورة شيطان. إذا أحدكم أعجبده المرأة فوقعت ف قلبه فليعمد 
إلى امرأته فليواقعهاء فإن ذلك يرد ما في نفسه". رواه مسلم. 
الفصا الثا 
7 3 الآ la‏ من . م اعم ل ” 
"71 753 عن جايرء قال قال برسم ل الله 25 إذا خطب أحد كم المرأة 
فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل. رواه أبو داود. 
و = EY‏ ل بن شعبة قال: حطبت اهرأة فقال 3 رسول الله 0 


ارايت الْحمُو: المراد من الحم أقارب الزو ج غير آبائة وأبنائه. الحمو الموت: أي الفتنة من الحمو أكثر لمساهلة 
الناس في ذلك» وهذه عبارة تذكر للتنبيه على الشدة والفظاعة» فيقال: الأسد الموات ی لقاؤه مثل الموت» 
والسلطان النار أي قربه كقرب النار. فأمر أبا طيبة إل: يجوز للأحنبي النظر إلى جميع بدها للضرورة والمعالحة. 
أن أصرف بصري: فإن إدمان النظر إثم. إذا خطب: أي أراد أن يخطب. فإن استطاع أن ينظرَ إل: فإن 
التحصين المطلوب بالنكاح لا يحصل إلا بالرغبة بالمنكوحة» والمنهي أن يكون المقصود الجمال فقط. 


كتاب النكاح_ 1 ۸٥‏ باب النظر إلى المخطوبة وبيان العورات 
"هل نظت > ليها قلت: لا. قال: "فانظر إليها؛ فإنّه أحرى أن يُوْدَمَ بينكما". رواه 


١ 3 ا ل‎ | * ٤ i 
ابن مسعود» قال: رای رسول الله ا امراة فاعجبته»‎ gE OY) TIA 
فأتى سواد وهي تصنع طيبا وعندها سساو فأ اينه فقضى حاجحتهع 3 قال: اهنا‎ 
رحل رأى امرأة تُعجبه فليقم إلى أهله؛ فإن معّها مثل الذي معها". رواه الدارمي.‎ 
وعنه» :0 عق القن ع قال: "امرأة عورة» فادا حر حت‎ )١5( -١۹ 
ستشرفها الشيطان" > وؤناة القرمد‎ 
و فللا د مس و قم يج‎ a ا‎ 
را وعن بريدة: قال: قال رسول الله 25 لعلي: "يا علي! لا تتبع‎ ٠ 
التنظرة النظرة: فإن لك الأولى ليست للك الآخرة": رواة أحيدة والقرمدذىء:‎ 


3 


وابو داو د» والدارمي. 
01 ع س ° و 
)١54( -١‏ وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن حده» عن البي 5 قا 
'إذا زوج أحدكم عبده أمته فلا ينظرن إلى عورقا". وفي رواية: "فلا ينظرن إلى ما 


أن يۇدم: ان يکن يمتكهنا الذلفة وانحبة أي يوقع الأدم بيتكماء لاقمل يهنا قائم مقام الفاعل؛ الأدم: الألفة 
والاتفاق يقال : أدم الله بينهما أي أصلح ؛ وال و كذلك آدم» انل وفعلل ج المرأة عورة: العورة: السوءة) 


وکل ما يستحيى منه» وأصلها من العار أي المذمةغع والذللك عيبت مو اج الداع عورة أ ي ى المرأة موصوفة ذه الصفة؛ 
فمن حقها أن تسعرءوالاستشراف: ا ق اا وبسط الكف فوق الحاجحب. 
استشرفها الشيطان: أي نظر إليها ليغويها ويغوي باء ويحتمل أن يكون المعيئ أن أهل الزينة إذا رأوها بارزة 


استشرفوها؛ لما بث الشيطان في نفوسهم من الشر» فنسب الفعل إلى الشيطان» ويحتمل أنه رأها الشيطان» 
فصارت من النبیقات بعك أن کانث من الطيباتث. وعن بريدة: ابن الخصيب. الأولى: الي كانت فجاءة. 


کتاب النكاح ۱۸٦‏ باب النظر إلى المخطوبة وبيان العورات 

5- (ه١)‏ وعن جرهد: أن ال م قال+ "أما غعلسة أن المخد تور ا 
رواه الترمذي» وأبو داود. 

۲۳ - 59 بوغن على فقمء أن رسول الله كه قال اله: "يا علي! لا برز 
فخدّك؛ ولا تنظرٌ إلى فحذ حر ولا ميّّت". رواه أبو داود» وان ماجه. 

اعت 6 وق کے يد جس قال ما رسول الله ا اغ معي وفعلا 
کشو فعان؛ قال اعا فط فة اللي سور" رواه في "شرح السنة". 

)١18( 68‏ وعن ابن عُمرَ قال: قال رسول الله 5: "إياكم والتّعري؛ فإن 
معكم من لا ُفارقكم إلا عند الغائط» وحين يفضي الرّحل إلى أهله» فاستخيوهم 
وأكرموهم". رواه الترمذي. 

لزنت رة وعن م سلمة: آنه كانت عند رسول الله 5 وميمونة» إذ 
أقبل ابن آم مكتوم» فدخل غليةء فقال رسول الله : "احتجبا هده" فقلت: 
يا رسول الا لس هدر أصس, إلا لسرن فقال. وهو 1 6 قارات أنتها؟ 


السا س رو اه ا والترمدي» وا داود. 


عن جُرهد: ابن خحويلد كان من أهل الصفة. لا تبر فخذك: دلت هذه الأحاديث على أن الفخذ عورة» ودل 
هذا اديت على أن العورة من الميت. كهى من الحي.. من لا ُفارقكم: : هم الحفظة الكرام. 

وميمونة: وو مزقيغة غطفاً على الست فو اجرج واا "أن"؛ ومجخرورة عطفا على 
رسول الله ك قيل: الأوحه العطض على اسم "أن" ليشغر بأنه 4 كان في بيت آم سلمة وميمونة داخلة عليها؛ 
لأن تأخير المعطوف وإيقاع الفصل Tg‏ اي الثانية. احتجبا منه إل: دل الحديث على أن المرأة 
لا يجوز ها النظر إلى الأجبي كالعكس» فمنهم من عمل كذاء وأول حديث عائشة: "كنت أنظر إلى الحبشة» وهم 

يلعبون بحراههم في المسجد" بأنها لم تكن الفة حتعذ» ورة با كانت مراهقة؛ فكان حقها أن تمنع؛ ومنهم من 
قال: رز ا انظ إل الأبعيي فيها قوق رارت ركن إا م ره كن بشهوة بدليل أفن كن يحضرن الصلاة مع 
رسول الله 5 في المسجدء ولا بد أن يقع نظرهن على الرحال» وتأويل هذا الحديث أن المراد به الورع والتقوى. 


کتاب النکا ۸۷ باب النظر إلى المخطوبة وبيان العورات 


2 وعن بز بن حكيم, عن أبيه» عن جحده» قال: قال رسول اللہ‎ Te 
"احفظ عورتك إل من زو جتك أو ها ملكت مينك" خقلت: يا وس الله ! أفرأيت‎ 


إن كان الرّجل حاليا؟ قال؛ "قالله احق أن يسعدى مه" رؤاه الترملي» وأبو :قاوق 
وابن ماجه. 

١١-1‏ وعن عُمرء عن النبى 525 قال: "لا يلون e‏ بامرأة إلا كان 
اهما الشيطان". رواه الفرمذي. 

8- (۲۲) وعن جابر» عن لبي كك قال: "لا تلجوا على المغيبات؟ فإن 
الشّيطان يجري من أحدكم بحرى الدم' فف ومنت يا وسيل ال قالع ' ومني 
ولكن الله أعانني عليه U9‏ زوا وا 

ا ام وعن أ نس آل لبي 5 يد أتى فاطمة بعبد قد وهب ها» وعلى 
فاطبية ثوب 151 تعن به رأسها لم يبلغ رجليهاء وإذا طت به رجليها لم يبلغ 
رأسهاء فلمًّا رأى رسول الله ما تلقى قال: "إنّه ليس عليك بأسّ» إنما هو أبوك 
وغلامك". رواه أبو داو د. 

الفصل الفالے 

)۲٤( --‏ عن أمّ سلمة: أن الب که كان عندّهاء وقي البيت ا 
هز بن حكيم عن أبيه: ابن معاوية بن حيدة. احفظ عورتك: أي استر. لا يخلوّن: أي والله. إل كان: أي 
كائنين على حال إلا على هذا الحال. 


ولكن الله أعانني إل: مضى شرحه في باب الوسوسة. ما تلقى : من المشقة ف الستر. اعا هو: أي من استحييث 
منه. وغلامك: في الحديث إشارة إلى أن غلام المرأة بمنزلة ابنها في الحرمية. 


کتاب النكا ۸۸ باب النظر إلى المخطوبة وبيان العورات 


E‏ ا عبد الله] إن فت الله لكم غدا 


عا الل 


ٍِ 0 a ا ف ع‎ E E 
| مخنث» فقال لعبد الله بن أبي أمية أحي‎ 


E f‏ 1 2 ع ا الى ا 21 ر ه بر 5 2 یال 
الطائف فإني اذلف على ابنة غيلان فإها تقبل باربع وتدبر بثمان. فقال الني : 
"ايه يدحلن هؤلاء 4 | 8 متفق علية. 


۴ ك وس اللسور عق .تتعرمة قال علا هرا قن افيه أن 


00001 01 93 1 3 ا 55 3 3 و 
امشي سقط عي نوبي» فلم أستطع أحذه» فرآن رسوك الك لطي قال ا "عون 


علياك ارك ولا شرا غراة'. واف فلم 


أ 
-7١‏ (71) وعن عائشة» قالت: ما نظرت - أو ما رأيت - فرج رسول 


الله د قط. رواه ابن ماجحه. 
فت ا ا .* E E‏ و 
AE BE BE‏ وعن أ مي امامة» عن الي کر قال: ما من مسلم ينظر إلى حاسن 
غ تاس عد 4 © ع ا 8 1 إا ٤‏ 
امراة اول مرة ثم يعض بصره إلا احدث الله الها عباده يجد حلاوها . رواه احمد. 
(TA) ST T9‏ وعن الحسن» مر سلا قا بلغ أن 85 الله 2 قال: لعن 
الله الناظر والمنظور إليه". رواه البيهقي ف "شعب الإمان". 


معت :هو يكسر التون وقتسها من 'تقيه بالنساء ي أخلاقه وكللانه وسر کات اققارة ايكون هنذا له ولا ذه 
علية ولا ا ولا عقوبة» وتارة يكون کش وهو ملعون» قال E‏ "لعن الله المشيهات من التسنياة بالر جال» 
والمتشبهين من الرجال بالنساء"» وأما دحول المخنث على أمهات المؤمنين؛ فلأنها اعتقدن أنه من غير أولي الإربة» 
فلما سمع E‏ منة هذا الكلام علم أنه من أولى الإربة؛ فمنع» ويدل هذا على منع المخنث والمحبوب والخصي من 
الدخول على النساء» فقوله: "هؤلاء" إشارة إلى حتس الحاضر الواحد. 

تقبل بأربع: أي بأربع عکن في البطن من قدامها لأحل السمن») فإذا أقبلت رءيت مواضعها شاحصة من كثرة 
الغضون» وأراد بالئمان أطراف هذه الغكن من الحنبين الُكنة: الطي الذي في البطن من السّمن» والجمع ُكن؛ 
والغضن واحد الغضون» وهي مكاسر الجلد والدرع. ولا تمشوا: عمّم الخطاب ثانيا تنبيها على أن الحكم عام. 
لعن الله النَاظرَ إلخ: يتناول جميع ما لا يجوز النظر إليه. 


(۲) باب الولي 


في النكاح واستثذان المرأة 


الفضل الأول 

)١( -* 5‏ عن ایی هريرة؛ قال: قال رسول الله ع : "لا تمكح اليم 
اتستامر, .وله 2 البكر جوج سعدن قالواه يا ,سول ا14 کی اذا قال: 
"أن LCN‏ عليه 

ENT TS TY‏ ابن یار أن النبي E‏ قال: 'الأيم ای ننفسهنا و وليهاء 
والبكر 6 في نفسها وإذنها صمائها". وف رواية: قال: "الثيب أحق بنفسها 
من وليهاء والبكرٌ تُستأمرء وإذها سكوثها". وقي رواية قال: "اليب أحق بنفسها 
من وليها والبكر يستأذثها أبوها في نفسهاء وإذنها صمانُها". رواه مسلم. 

)١( --566‏ وعن خنساء بنت تحدام: أن أباها زووجها وهي ع فكرهت ذلك 
û ê,‏ > انا لله :۾ ت 
فانت رسول الله ر فرد نكاحه. رو اه البخاري. وف رواية ابن ماجه: نكاح أبيها. 
لا تنح الأيم: "نه" الأیم في الأصل الى لا زوج لها بكرا كانت أو ثيّباء والمراد هنا الثيب أعين الى زال بكارتها 
بأي وحه كان كالوئية أو الزنا أو النكاح؛ لأنها جعلت قي مقابلة البكرء ويقال للرجل أيضا: أيم. 
حتى تستامر إلخ: "قض" الاستقمار: طلب الأ والاستعذان: الإعلام [وطلب الإذن]» دل الحديث على أنه لا يجوز 
للولي إنكاح المولية من غير استيذان وإعلام وإن كانت بكرا. الثيّبْ أحق بنفسها إخ: دلت هذه الأحاديك على آن 
العمدة والأصل في نكاح الثيب هي اختيار النيت و أمرهاء وإن كان إذن الولي أيضا را "يا :دل عليه عادر 
الأحر» وأن العمدة في نكاح البكر اختيار الولي وإن كان إذها ee‏ ولت السام أن تسيتاذن. 
فرد نكاحه: وق نسخ 'المصابيح": نكاحها. نكاح أبيها: للب والحد ترويج البخر الصغيرة إجماعاء ولا خيار ها 


ذلك وها الخيار. 


کتاب النكا ح ` 0 باب الول في النكاح واستئذان المرأة 


۹ - (4) وعن عائشة6 أن اندي 2 تروٴجها وهي بنت سبع سنين» وزفت إليه 
وهي بت تسع سنينَ» ولْعَبْها معَهاء ومات عنها وهي بنت ثماني 0 رواة مسلم. 
الفصل الثاني 

“امات وفع خرن أبي مو سی خن الى قال: "له نکاح إلا بولي . رواه 
أحمد, والترمذي» وأبو داود» وابن ماجه» والدارمي. 

ووم 9م وعن عائشة» أن رسول الله 4 قال: "يما امرأة نكحَت بغير 
إذن وليّها فنكاحُها باطل» فنكاحها باطل» فنكاحها باطل» فإن دخل بجا فلها المهر 
5 اسا من فرجهاء فإن اشتجروا فالسّلطان ويل فين ل ا له". رواة امد 
والترمذي» وأبو داود» وابن ماجه» والعارصية 

كات وام وحن الم کاس أن ابي 5 يد قال: "البغايا اللاي ينكحن أنفسهن 


وَلعَيُها معها : مام لعبقع وهی ها بلعب بك , رفاة أحتد ا وللحنفية طعن 2 E‏ حت روأه الشافعي عن 
سعيد بن سالم عن ابن حريج عن سليمان بن موسى عن الزهري عن عروة عن عائشة» وقد روي عن ابن حريج 
أنه قال: ساٹ الزهري فلم يعرفه» فا بان هذا لخحديت رواه عن ابن جريج جمع كثير من أكابر الأئمة كيحى 
بن سعيد الأنصاري» وييى بن أيوب» وسفيان الثوري» وسفيان بن عيينة» ورواه من الزهري جمع عن الثقات 
كالحجاج بن أرطاة» ۾ +جعهر بن ربيعة على أن قوله: "لم يعرفه" ليس فيه صريح إنكار. فاب اشتجروا: أي احتلف 
الأولياء اختلافاً للعضْل كان الأمر مفوضا إلى السلطات» وكانوا كالمعدومين. 

البغايا: جمع بغية من البغاء وهو الزنا. 


لا نكاح إلا واراييتساه تبيسسال ا على تقدير ثبوته أن يؤول على أن المراد منه النكاح 
الذي لا يصح إلا بعقد ولي بالإجماع كعقد نكاح الصغير ة والمحنونة والأمة وعلى هذا في في الطرف الجر وفيل: 
المراد منه: نفي الكمال. [الميسر 45/7 ] 


تر 
“ا هو || 


بغير بيّئة". والأصح آنه موقوف على ابن عباس رواه الترمذي. 
1 2 ۴ ”* ا يلاله , ا و 
۳ - وخ وعن أبى غريرة» قآل: قال رسول الله 4 "الييمة تتام في نفسهاء 


فإن صمت فهو إذنهاء وإن أَبتْ فلا حواز عليها". رواه الترمذي» وأبو داود» والنسائي. 

)٩( -74‏ ورواه الدارمي عن أبي موسى. 

0١ ١-18‏ وعن جابر» عن الى 225 قال: "أيما عبد ترو ج بغير إذن سيده 
فهو عاهرٌ". رواه الترمذي» وأبو داود» والدارمي. 

الفصل الثالث 

««ص ووم عن ابى عاس قال .إن جارية بكرا أقنة رسول الل 88 
فذ کرت أن أباها زوّحها وهی كارهة» فخیرها البي و3 رواه أبو داود. 

0۱۲(۷ وعن أبى هريرة» قال: قال e‏ له 25 لا تزواج المرأة 
المرأة ولا زوج للرأة سمت فان الزانية هي الى زوج نفسها". رواه ابن ماجه. 

۸ (۱۳) وعن ابي سيعد» وابن عباس» فلت اقال وسل الله و "س 
ولد لهُ ولد فليحسن اتمه وأدبه» فإذا بلغ فليزوجُة» فإن بلغ و لم يروه فأصاب إماء 
فإنما إعمه على أبيه". 


3 


بغير بِيّئة: المراد بالبينة إما الشاهد فبدونه زنا عند الشافعي وأبي حنيفة» ولم يظهر حلاف قي عدم انعقاد النكاح 
بلا بينة فيما بين الصحابة والتابعين وغيرهم إلا قوم من المتأحرين كأبي ثورء وأما الولي؛ إذ به يتبين النكاح؛ 
فالتسمية بالبغايا تشديد؛ لأنه شبهه. 

الينيحةٌ: أراد البكر البالغة» واتماها اليتيمة: باغتبار ما كاتك. یما عبد 1ل: لا جوز نكا العبد. بغير إذن سيده؛ 


هذا الحديث» وقال أبوحنيفة: يجوز إن أجاز السيد بعده. فإنها إغمه على أبيه: أي جراء إثمه عليه؛ لتقصيره. 


)١4( 8‏ وعن عمر بن الخطاب» وأنس بن مالك قفا عن رسول الله 25 


قال: "في التوراة مكتوب: من بلقت ابشه اث عكترة سنة ولم يزوحها فأصابت إفاء 
فإثم ذلك عليه". رواهما البيهقي في "شعب الإبمان". 


لاه RASTE‏ #اأفاظ 80 ا# #6 به ظايس شاش ه شاه اشاس #8 شاه هاس ها شاع شاه ساع ع ااا رار E‏ الا الال BIR E‏ ار ECER ER ER‏ بإ وبأ FF RON IEE TRE RE‏ مقا عر لقا وف بأ ها ea mT‏ لوف جه تون لها Fae‏ ا فا عقا وها aia‏ اه 


34096 + 


كتاب النكا ۱۹۳ ۰ باب إعلان النكاح والخطبة والشرط 


(۳) باب إعلان النكاح والمنظبة والتغرظ 


الفصا الأول 

)١( -8١6‏ عن الربيع شت معو بن عفراء» قالت: جاء الببي 2 فدحل 

حون بن علي؛ فل على قراشي اكمخلساك م نحطت حريرات. لذا يبورين 
الف ويندبْنَ من قتل من آبائي يوم بذر» إذ قالت إحداهن: وفينا بي ئی با ن 
غد. فقال: "دعي هذه وقولى بالذي كنت تقولين . رواه البخحاري. 

أ ۴١‏ وم وعن عائقة فقن قالت: ,رفت اافرأة إل ربل مع الأتضار: قال 
E ea a 3 1 107 e.‏ ر 4 ^ ê‏ 

نبي الله : ما كان معكم لهر؟ فإن الانصار يعجبهم اللهو . رواه البخاري. 
ST E‏ 2( وعنهاء قالت: تزوجيئ رسول الله 2 ف شوال» زب في ف 
ت ع2 ا صللا ٤‏ 
شو ال فاي نساءٍ رسول لله يق كان احظى عندهة م؟ رواه مسلم. 

)٤( ١ ۴۳‏ وعن عقبة بن عامرء قال: قال رسول الله كك "أحق الشروط 
باب اعالان النكاح !ج إعلان النكاح» وضرب الدف فيه مستحب» وقد ره ي : "أغلتوا شلا النكاح» واجعلوه 
ف المساجد» واضربوا عليه بالدف". عفراء: اسم الأم. كمجلسك: حطاب لمن يروي الحديث عنها. 
ويندين: الاد عد اا ل احیت وغاسته» وفيه دليل رت سبل اناب لدان بين شب تان و کا 
من قعل من ا بالي: معو ذ وأحوه عوف» غلا . دعي مله اغا م منع أن يسند إليه السا لتا ؛ أنه 
علس إل ال وأا ا كدق اثناء اللهى مح اة قتف "ما" نافية: وهمزة الإنكار مقدرة 
أي أما كان:. في شوال: رد على زعمهم في الجاهلية أن | لتزويج والبناء في أشهر الحج لا يمن فيه كما تزعمه 
العامة الآن. وبنى بي: المشهور في اللغة بى عليها أي زفهاء والعامة تقول: ببئ أهله. 
أحوق الشروط أن توافوا: الأولى بان توفواء قيل: بدل من الشروط. ها اسعحلتم به: هم ر الهرء وقيل : المراد 


ر عليه ايه يس سيا م يكن محظوراء وقبل : جنيع ما يستحقه المرأة.مقتضى الزوجية 


-1١5‏ (5) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله ككُ: "لا يخطب الرحل على 
حطبة أخفية حن ینکح أ وا متفق عليه. 


مه ۴ت و وعدن قال قال رسال لله : "لا تسأل المرأة طلاق أختها 


لتستفرغ صحفتها ولتدكح فإن ذا جا قدر لا" - علية: 
: ش عن الشعار ع والشغار: 


5 زات ويام کن ابن عسي أن ,سول الل ! 
يزوج الرحل ابنتة على أن يزوجة الآخرٌ ابنته وليس بينهما صداق. متفق عليه. وف 
رواية لمسلم: قال: لا شغار في الإسلام . 

ا*- (N)‏ وعن على دنه أن شو الله 7 فى عن مُتعة النساء يوم خيبر» 
وعن أكل للحوم الحمرالإنسية. متفق عليه. 

4- (1) وعن سلمة بن الأكوع» قال: : رخص رسول الله 5 عام أوطاس 


: 5 عا 1 0 

أو ر فاذا ترك حاز الخطية. لا 1 المرأة: المحطوبة. لتستفر غ غ صحفتها: أ ي لتفوز جحظها. 

فى عن تع النساء: قال التوواي: المختار أن الحل والحرمة كانا مر نين كانت حال قبل خیم » 5 حرمت لوم 
خيبر» ثم أبيحت يوم فتح مكة» ۾ هو عام أوظاس لاتضاهما؛ ثم حرمت مو بدا إلى يوم القيافة. 


عام أوطاس: واد سن دياز سوازن قسم فيه.رسؤل الله 286 غنات يي 
6 وطس ادن وان وار لسع ايه سول الما ی حصو 


رخص رسول الله إل اقل اضاحب "الميسر" .زوايات متمارظتنة ف ليل المتعة و رها ج ينفق ينها وقال: 
فالجواب: أن يقال: المنعة كانت من الأنكحة الى كانوا يعتقدوها في الحاهلية» فلما جاء الله بالإسلام لم يبيّن هم 
فيها حكم» حن كاك يوم خيبر فنهوا عنهاء ونودي فيهم بذلك على ما في حديث علي من ويحتمل امم كانوا 
فد رخصوا فيه قبل ذلك ثم فوا عنه» ففى حديت عبد الله بن مسعود ده:" كنا نغزو مغ رسول ٠‏ الله وه ليس 
نا تاي فق أله نستخصي فنهانا عن ذلك» 5 رخض لنا أن ندح المرأة پاشوب إلى أجل" ؛ وحمل أن 
الرخصة كانت بعد ذلك» ثم إنه بعد النهي عنها عام خيبر رخص فيها عام أوظاس على ما في حديث سلمة)- 


كتاب النكا هت ١‏ باب إعلان النكا والخطبة والشرط 


الفصل الثان 


۹ 8م ف غبت الله ين مسرت قال: علهنا رسول الله 36 تشهد اف 
الصلاة» والتشهد في الحاجة, ال التشهد ف الصلاة: "التحيّات لله والصلوات 
و الطيبات» السلام عليك أيها 5 ورحمة الله وبر كاتا السلام علينا وعلى عباد الله 
الصاكين» أشفيدٌ أن الآ يله إلا لله وأشيد أن تحمّدا عبده ورسورله". والشيد ف 
الحاجة: بن احمل الله نتستعيتة ولستغفرّة ولعوة الله اعرد ظروير الها س يهده 
اله قل سا له ومن تشبلا ,فاه عاد لب وآقبية أن ال يلد يلا به رأة اك عست 


عبده و زرسوله' ويقراً ثلاث آیات: EES‏ ا ا ا اا 00 


والتشهد في الحاجة: النكاح وغيرة: اوالتشهد: معدا رة "إن امد لله" و"إن" عففة مرح المقلة كقوله: وعجر 
دعواهم أن الحمد لله. ويقراً: عطف على مقدر أن أن يقول: الحمد لله إلخ. 


= وكان الفتح ووقعة هوازن في عام واحدء فلا اختلاف بين حديث سلمة وسبرة» وقول سلمة: "رخص 
رسول الله 8 عم ارط اي اشا يدل على اسم ای راما يت حاب "کا سق ون الآ ج 
محمول على أن النهي ل يبلغه إلى زمان عمر هه وتأويل قوله: "على عهد رسول الله 5 وأبي بكر" أي ثرى 
ذلك بارا في زهان أي بكر وذلك غير مستعد؛ فإن عبد الله بن مسعود مع غزارة علمه e‏ ضحبتهة 
لع ا دك نسخ التطبيق» فلا ینکر أن يکون حابر لم يعلم بذلك» حي بلغ عمر ديه ما كان 
عمرو بن حريت» فأغلظ القول» ورأى فيه العقوبة» وأعلم الجاهل جا» حي استفاض A 4 A‏ ونقله 
الآخر عن الأول» وقد شهد بتحرعها جع من علماء الصحابةء فمن ذلك: عااضح عن علي 6 وان ورم 
النكير على ابن عباس ف فتواه» وقد فم کسی بين کید أن کان مخ سراق لذ 8 عا ؛ ليا أيهنا التاس! 
إن كنت ايك لخم في الإلستباقاج ى الفساي و إن الله قد حرم للك إن يوم القيامة.. انیل و وا علب بف ١‏ 
عباس رجع عن فتواه» وكأن ابن عباس قاس أمر المضطر إلى قضاء الشهوة على أمر المضطرً إلى الميتة» و لم يبلغه 
فا نع وقد اسنات للق اقول لعي بن جو دين قال لس رى ها ص بعااقيية: وا ماعا 
أفتيت ولا هذا أردت ولا أحللت إلا فقل ما أخل الله من الميتة والدم» ولحم الخخنزير". [الميسر ]۷٠٠ ۷٤۹/۳‏ 


كتاب النكاح ١ 5 ٠‏ ش باب إعلان النكا والخطبة والشرط 


A 


E dÊ 5‏ ر ەرو س ا 

يا أيها الذين اهلوا اتقوا الله عى قات ولا تمو لاوا مُسَلِمُون4. . فيا يها انام 
2 2 0 ی 8 5 

اتقوا ربكم الَّذِي حلقكم مِنْ نفس ادو عل ته وهاو نها رخال كيرا 
وسا وانقوأ الله الذي تساعلوق مد احاح إن ا کان غك رقيباً يا أيه الذِين 


8 4 ام م 7 Ed‏ عم AR‏ 220 
امنوا اتقوا الله وقولوا قو لا سديد| © #يصلح لكم اعما u:‏ د من يُطِع 
ری ر رلاراب 
الله و E?‏ فاز فوا عظيما). رو اه أعيول: والترمذي» وأبو داه د» والنساي: 
(الأحراتب: ١/ا)‏ 


وابن ماجه» والدارمي» وف جامع الترمذي فسر اللايات الثلااث شان الثوري» وزاد 
اب ماحه بعد قوله: "إن المحم لله حمده" وبعد قوله: "من شرور أنفسنا ومن 
سات أعمالنا'» والدارمي بعد قوله: موعظيما 4 4 "ثم يتكلم جحاجته"» وروي ثي 
شرح السنة مرق سج ننا ر م ونی 
)١١( -*1‏ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 225 اکل حطبة ليس 
فيهنا تشهد قهى اليد خت روك ای مقالة خلا سويت حير قري 
)١5( "١65‏ وعنه» قال: قال 3 الله ع ان ذي ال ا ا ف 


TE‏ فير ف پرا اا ا 


ا ايها ذبن اكوا اخ لعل الأية اق ھی الب تس فان الم 5 3 الل هورة التساء #واتقوا ا 
الي بدون يا أله الذي منوا : قي : و تمل أن يوان تأويلذ لما قي الاما فيكو ن إشارة إل أن اللام في ف ايها 


الاس ' للعهد» والمراد المؤمتون. 


كاليد الجذماء: أي المقطوعة» والجذم: سرعة القطع يعي أن كل عخطبة لم يؤت فيها بالشاء على الله فهي كاليد 
المقطوعة الي لا فائدة فيها لصاحبهاء وأصل التشهد قولك: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله 
و يعبر به عن الثناء» وف غير هذه الرواية: "كل خطبة ليس فيها شهادة فهي كاليد الجذماء'» والشهادة: الخبر 
المقطو ع به والشناء على الله أضدق الشهادات و أعظمها. الم [¥51/Y‏ 


)١۳( -5‏ وعن عائشة» قالت: قال رول اله 335 "أعلنوا هذا النكاح» 


واجعلوة في المساجد؛ وأشريواعليه بالدفر ق روا لتر مذي وقال: هلا سیت یی 

)١4( -81 51‏ وعن محمد بن حاطب الجر : عن الي ؛ كلد قال: "فصل ما 
بين الخلال والحرام: الصوت والدّف في النكاح" .و اجب وال يلي والنسائي› 
وابن ماجه. 

)١5( ۴‏ وعن عائشة؛ قالت: كانت عندي جار ب من الأنضار زو جنها 
فقال رسول الله : "يا عائشة! ألا تغتين؟ فإن هذا الحيّ من الأنصار يُحبُون 
الغناة". رواه [ابنُ حبّان في صحیحه]. 

)۱٦( - ۵‏ وعن ابن باش قال: انكسيت عائشة ذات قرابة ها من 
اسار فجاء رسول الله كد فقال: "أهديتم الفتاة؟" قالوا: نعم. قال: "أرسلئم 
معها من تُعْني؟" قالت: لا. فقال رسول الله 326: "إن الأنصار فو فيهم. غرل» فلو 
عم متها من فر 

أتينا كم أتيناكم فحیانا وحيّاكو" 
رواه ابن ماجه. 


الصوت: ا رو بير بين الناس. ألا تغنين: على حطاب الجماعة دون الإفراد؛ كل منصب الصديقة 
عن هذاء فإن ذلك هما يتغناه الإماء والسفلة دون رار ؛ عى وتغئ ,ععين. أهديثم: الهداء مصدر هديت المرأة 
أل ووحهاء رقف عدوت إليه قى يديت وهلا أيضا: 
فيهم غزل: أي ميل إلى الغناء. وقال الجوهري: مغازلة النساء محادثتهن ومراودهن» والاسم الغرل. 
أتيناكم أتيناكم إل ولولا الحنطة السمراء ‏ ل تُسمن عذاراكم 

ولولا الذهب الأحمر م تحلل بواديكم 


کتاب النکا۔ ا ۱۹۸ باب إعلان النكاح والخطبة والشرط 


کھت وام وعن تقرف أن برصول ال 98 قال "آيما اعراة زو ها ران 
فهي للأول منهماء ومن باع بيعا من رحلين» فهو للاول منهما . رواه الترمدي» 


وأبو داود» والنسائي» والدارمي. 


لا 1*- (۱۸) عن ابن مسعود» قال: كنا تغزو مح رسول الله ود ليس معنا 
ا فقلنا: ألا نختصي؟ فنهانا عن ذلك ثم رخص لنا أن نستمتع» فكان أحذنا 
ينكحٌ المرأة باوب إلى أجل: ثم قرأ عبد الله: فيا يها الَذِينَ منوا لا تُحَدِمُوا بات ما 
PO‏ متفق علية. 
(المائدة: ۸۷) 


0۸ 0 و ا ا انما كانت المضة ن ول الإإسلاح» کان 


السا بقندم البلدة لبد ن له بها معرفة» فيتزوج المرأة بقدر ما يرى أنه يُقِيمُ فتحفظ له 


متاعه» وتُصلحٌ له شيّه. حي إذا نزلت الآية: إل على أزواجهم أؤْ ما مَلَكَتْ 
ا ت 2 و 2 
ايمانهم#. قال ابن عباس: فكل فرج سواهما فهو حرامٌ. رواه الترمذي. 


اتوك 3ع 


6 5+ زع ؟) وحن عاهر بین شغد قال: دلت على قرّظة بن كقحب وأنى 


اا 


مسعود الأنصاريٌ في عرس وإذا جوار يعنين» فقلت: أي صاحبي رسول الله 25 
وأهل بدر! يفعل هذا عند كم؟ فقالا: احلس إن شئت فاب مع معناء وإ شعت 
فاق قالد قد عن ا للد عند العرس. رواه النسائي. 

ثم رخص لا أن نسعمعع: دل على أنه کان : بعتقد الإباحة كابن عباس إلا أنه رحع بقول سعيد بن جبیر كما 
سيأ وأما ابن مسعود فلعله رحع بعد ذلك» أواستمر عليه؛ لأنه لم يبلغه النص 


إلا على أزواجهه: المستمتعة ليست زوحة لالتقاء التوارت إجاعاء وقد قال تعالى: #ولكم نصفُ ما رلك 


)٤(‏ باب احرمات 


)١( -*6‏ عن أبىي عريرقة قال قال رسول الله ك "ل يخس بين المرأة 
وعمتهاء ولا بين المرأة وخالتها". متفق عليه. 

11*- 80 وعن عائشة قالت: قال رسول الله 25 يحرم من من الرضاعة ما 
يخرم من الولادة". رواه البخاري. 

59-5 واعتهاء اقالت: ا اه تاي من اراك فاستأذن علي» فأبيت أن 
آذن له حي أسأل رسول الله يه فجاء رسول الله كلد فسأثه فقال: "إل عمك فأذن 
له" قالت: فقلت: يا رسول الله! إا أَرضِعَْيٍ المرأةُ ولم يُرضْمْينٍ الرّحلَ. فقال رسول 
الله 26 'إنّه عمّك فليلح عليك" وذلك بعد ما ضُرب علينا الحجاب. متفق عليه. 

N‏ 5 وعن علي [ضد]ء, قال يا ,رسول اها هل للك اق شت عك 
حمزة؟ فإها امل فا ق فريقق . فقال ل "أمنا علصث أن حمزة أحى من الرضاعة” 
إن الله حرم من الرضاعة ما حرم من النسب؟" رواه مسلم. 

585 (5) وعن أُم الفضل» قالت: إن ني الله ود قال: "لا تحر 
الرضعتان". 


3 


.ها 
ع 
ا 
ع ا 


)١( -* 6‏ وف رواية عائشة» قال: "لا تُحرم المصة والمصتان" 


وعمتها: سواء كانت سفلى أو عليا كاحت الحد مثلا. فقال إنّه عمك إلخ: دل على ثبوت جرعه من جانب 
الفحل كما يثبت من جانب المرضعة. لا تحرم الرضعة أو الرضعتان: في نسحة المصابيح : أو الرضعتان» 


. 2 ع‎ 5 E ۴ 34 ê 
قال: ذعب أبو عبيد وأبو ثور إل أن العللاك محرمة جاء على عفهوع هذا الحديث.‎ 


کاب النكاح ۰ 0 باب احرمات 


ص 
ا 


. ڪرحم الإملابىة والإملاجتات‎ J eB آخحر ی لام الفضل»‎ ds Vy TNL 
هذه روايات لمسلم.‎ 

١ 1‏ - (۸) وعن عائشة:» قالت: كان فيما أنزل فن القرآثة "عفر رضعات 
معلومات يُحرمْنَ". ثم سن بخمس معلومات. فتوفي رسول الله 5 وهي فيما 
يقرأ من بجي رواه مسلم. 

14*- (4) وعنها: أن البيّ 5د دخل عليها وعندها رحل» فكأنه كره ذلك 
فقالت: إنه أخي . فقال: اظن من إحوانک“؟ فِإنَّما الرّضاعة من المجاعة". متفق عليه. 

)٠١( -8‏ وعن عُقبة بن الحارث: أله تزوَّج ابدة لأبي إهاب بن عزير» 
ات :اراق اة د لار لين تزواج يما. فقال لها عقبّة: ما أعلم أنك 
قد أرضعقتی ولا أخبرتئ. فا e‏ 1" ف إقاب» فسأطهم» فقالوا: ما علمنا 
اا ا ا ا ايقن 
وقد فيل؟ ففارقها عُقبة؛ ونکت ¥ غيره. رواه البخاري. 


رضعات معلوفات رفن كانت ثابتة فى القران إلى آعم عهك الب ي فك ثم نسخ ثلاوها فقطه ول ذللك ذهب 
الشافعي وإسحاق. والجمهور على أنه ل فرق ن کن الرضاع وقليله. فِإنَّما الرضاعة من المجاعة: 5 لین 


والإملاجتان: الملج: تناؤل الصببي القد» يقال أملحت. اللرأة اسنها فلج 


للد 


كل ا رصع لعو أمُهاتكن يقر أحاكن؛ بل شر طة أن يكون الرضاعة من اجحاعة دافعة للمجاعة» فيشبع الولد 


ل و يحون ذلك ف الصغر عن أن يكون ل اف اتل ولين عتا الجمهور 1 وثلاثين شهرا عوك الى حسيمة ع و اما 


سے 


خار جح ج هده المدة اي E‏ الطعام» فا 8 الر ضاعة دافغة للمجاعة. 


ا 


كيف وقد قيل. أي كيف تباشرهاء وتفضى إليهاء والحال أنه قد قيل: إنك أعوها آي ذلك بعيد من ذوي المروة 
والور ع٠‏ وهذا محمول عند الأكثر على 0 بالاحتياظط لا على فساد النكاخ جردا شهادة المرضعة؛ ‏ فإن 
ال ضاخ يه شت لعج د شهاده السا نل بعضص الفقهاء؛ وقال اللي لعي 5 ضاع بشهاده امرأتين» ۾ قا : 
3 حا ايد 


بشهادة أربع» وقال ابن عباس: بشهادة المرضعة» وحلفهاء وبه قال الحسن وأحمد وإسحاق. 


ا 


TY‏ 1 ثم وعن أي فيد اللدري: أن فول لله 8 يوم نين بعث 
حيشا إلى أوطاسء فلقوا عدُواء فقاتلوهم» فظهروا عليهم» وأصابوا لهم سباياء فكأن 
ناسا من أصحاب البي 5 تحرّحُوا من غشياهن من أحل أزواحهنٌ من المشركين. 
فأنزل الله تعالى في ذلك طوَالْمُخْصّنَاتُ من النّسَاءِ إل ما ملكت أَيمَا نک أي فهُنَ 


(النسباء: 03 
هم حلال اذا انقضت عدتهن. رو اه مسلم. 
الفصل الثان 

ETT TIN‏ قن هريرة: أن 5 لله 2 فى أن تنکح المرأة على 
س ع 2 ع 2 3 2 ٤‏ 
لا تنكح الصغرى على الكبرى. ولا الكبرى على الصغرى. رواه الترمذي» وأبو 
داو د» والدارمي» والنسائي» وروايته 5 قوله: ب بئٹ :اها 

وتوف و وسن اقرا بن عازيهه قال عر ىن عل أبو ابردة. بن ددا 
يفخ رات سات أينَ تذهب؟ قال: بعثين البى که إلى رحل ترو ج امرأة أبيه آتيه 


براسه. رواه الترمدي» وابو داود. 


أوطاس: موضع بالطائف يصرف» ولا يصرف. وَالْمُحْصَّنَات: أي المزوحات؛ لأفن أحصن فروجهن بالترويج. 
إلا ما مَلَكَتْ: : أي الإماء ملكت من الان هن أزواج في دار الكفر» فهن حلال للغزاة وإن كن مزوحات» لكن 
عند الشافعى وغيره أن المسبية من عبدة الأوثان. - | لا كتاب هم لا يحل وطتها عملك اليمين» وهؤلاء 
المسبيات من مشرك العرب» فتأويل الحديث عندهم أن أسلمن بعد السبى» وذهب ابن عباس إلى أن الأمة 
المزوحة إذا بيعت انفسخ النكاح» وحل للمولى الوطء بالاستبراء؛ لعموم الآية» ولان العلماء إلى أنه لا ينفسخ. 
والآيةغختصوصة بالمسبيات.. إذا انقضّت عدهن: أن الا سق براء إما وتلل | و بحيضة واحدة, 

لا تيكح إخ: هذه كالبيان والتأكيد لما تقدمت» فلذلك ترك العاطف. على الكبرى: أراد بحسب المرثبةء فالعمة والخالة 
هي الكبرى» أو بحسب السن؛ إذ الغالب كوا أسن. ومعه لواء: قيل: كان اللواء علامة كونه پرا عبن جیا 4 


کتاب الیکا 4 ey‏ باب المحرمات 


وقي رواية له وللنسائي وابن ماحه والدارمي: فأمرى, أن أضرب .عنقه واكل هال 


زف هذه الرواية'قال: عسي يدل: .غالى: 


۳ - 49١1م‏ وعن أم سلمةء قالت: قال رسول الله 5 "لا يحرم من 


الرّضاع إلا ما فتق ا سا 8 الندي» ۾ کان قبل الفطام . رواه الترسدكن. 
)١5( -4‏ وعن حجاج بن حجاج الأسلمي» عن أبيه» أنه قال: يا رسول الله! 


ق 2 0( رغاد ااا NOR FE‏ : . 
فا فلاف عق هدمه الرضاع؟ فقال: عرة: عبد او أمة . رواه القرهدئ: وابو داو د» 


والنسائى» والدارمى. 


ê 0# 1 3 ٠‏ : 0 كد صا 
)1١5( 868‏ وعن اف الطفيل الغنوي» قال: كنت جالسا مع الي کک إذ 


و 


کہ سه 
2 0 ا 2 2 : ج 3 
اقتلت امراه» رداءه ی فقعدذدت عليه فلما دضصت » قيل: هده 


أر ضعت التي ا رواه اپو داود. 
إلا ها فق إل: أي فتق وشق أمعاء الصبي كالطعام» ووقع منه موقع الغذاء 
والمقصود من ذكر الثدي التصوير. 

في الشذي: أي كائنا في التدي قائضا متها سواء كان بالارتضاع أو بالإيجاز. هذمة إل: أي حق المذمة بكسر 
الذال» وفقسهنا أيضا معن الذمام وهو الذي يذم الرحل غلى رغايقه .وبالتقج چیء معي الم راد آي شىء 
يسقط عن حق الإرضاع حي أكون بأدائه موديًا حق المرضعة بكماله» وكانت العرب يستحبون أن يرضعوا 
لر ية سرع اة عفد الصا رر لول 

غر القرّة: البباضن في جبهة الفرس» ولا كان الانسان البلرك حون ما تلاك اسي خرف بولا لن الظان نتيا 


2 ى ل . 37 7 
حادمة جوزيت بجنس فعلها. 


0 ا أت اع et 5 E E A. 3® ...  ]‏ 1 د + ا اه و 
وحن ای الطفيل: قال المؤلف: شو عامر بن وائلة الليثي الكنان لت عليه نیت ادرك ن حياة البي مك عان 


سين وهات سنة مائة و انين عكة وهو آخخر من مات من الصحابة في جميع الأرزض. [المرقاة rr a1‏ 


)١7( -5‏ وعن ابن عمر هما أن غيلان بن سلمة الثقفى أسلم وله عشر 
نسوة 5 الجاهليةع فأسلمن معه» فقال الي 0 "سباق عا وفارق سائرهن". 


رواه أحمدى والترمذي» وابن ماجه. 

)١8( -“-۲۷‏ وعن نوفل بن معاوية» قال: أسلمت وتحى حمس نسوة. 
فالعا اليه 88 ها "ارق راق وات ارما" ق إل ا سا 
عندی: عاقر ميذ. سقین س ففارقتها. رواه ق شرح الست . 

)١19( -‏ وعن الضحاك بن اا الديلمي. عن أبيدء قال: قلت: 
يا سول اللذا إن اسلست ونح أحتان» قال: "اختر أيتهما شقت '. رواة الترغذي» 
وأبو داود» وابن ماجه. 

فتووعت ووم وعن اين عاي قال اسلت اراق را فسا ووی 
إلى البي 25 


3 فقال: يا ا الله ! إلى قد فك اسلست: وعلمت بإسلامي . فانتزعها 
رسول الله 905 فن روجها الآ و ركفا إل ز وجا الأول» وق رواب آنه قال: انها 


أسلمت معي» فردّها عليه. رواه أبو داود. 


وله عشرٌ نسوة إ2: دل على أن أنكحة الكفار صحيحةء وأنه لا حاجة إلى تحديد النكاح» وأنه يكفى أن 
يقول: احترت فلانة مغلا وأنه لا حاجة إلى الطلاق» وأته يخوز انختيار المتأخخرات. 


ون نوفل بن معاوية: أي الديلي. ل إنه عمر ف ف التاهلية ست نة ) وق الإإسللام سكس وقيل : بل عاش 
مائة سنة؛ وأول مشاهدة فتح مكة» وكان أسلم قبل ذلك: [المرقاة 5/5 .]| وعن الضحاك بن فيروز إلخ: قال 
المؤلقف: هو فيروز الديلمي؛ ويقال له الحميري لنزوله بحمير» وهو من أبناء فارس من فرس صنعاء» وكان ممن 
وفد على الرسول 5 وهو قاتل الأسود العنسي الكذاب. [المرقاة ]٣٠۷/١‏ 


نع قر ني 


)١١( -‏ وروي قي شرح السنة: أن جماعة من الساء ردهن البى ا 


بالنكاح الأوّل على أزواحهن» عند اجتماع الإسلامين بعد اختلاف الدين والدار, 
متهن ايت الول بن مغیره» كانت: تحت صفوان تن ميت فا شلت يوم الفتح» 

ا كو ا( 1 2 م8 صدلنه بلي ع ق 
وهرب زوجها من الإسلام» فبعث |النبي 5] إليه ابن عمّه وهب بن عُمير برداء 
رسول الله 25 أمانا لصفوانء فلمًا قدم حعل له رسول الله سيير أربعة أشهر, 
حي ع فاستقرّت عندة وأسلميت أم حكيم بست ١‏ انارو ص | هشام» امر 2 
عكرمة بن بن اي حهل يوم الفتح تفكة». وغرب زوحُها من الإأسلام» حي | قدم اليمن» 
فار تحلت أم حکیم» حن قدمت عليه اليمن؛ فدعته tk‏ اللإإسلام» فأسلم» فشقا کي 
نكاحهها. رواه الاق عر ابن شهاب مر سناد . 

الفصل الثال * 

كه O‏ این عباس قال: حرم من السب سبع ومن ) الصهر سبع 
ث6 قرا حرمت عل مالك الآية. رواه البخاري. 

بعد انالف الدين إل: ويدل على أن این الدار لا وخب الفرقة قول اين عباس: رد البي ابعل أي 


الر ا دد نکاحا و کانا قد افترقا في الدار. بر داء رسول الله ! خ: : الأضا ل بردانه؛ أن الباعث هو , 
الله 26 


والمبعوث هو وهب بن عمير الذي هو من ابناء أعمام صفوان. تسيير أربعة أشهر: أي يمكنه من السير 

آمنا في هذه المدة» وذلك إشارة إلى قوله تعالى: إفسيحُوافي الأرْض أَرَْبَعَة أشهر# (التوبة:؟). 

فاستقرات عنده: بعد إسلام زوجته بشهر. حرم من النسب سبع : الأمهات» والبنات» والأحوات» والعمات» 
والخالات» و بئات الأخ» وبنات الأحت. 

وهن الصهر سبع : ا م م على التأبيد من ال لصهر أم ا لزوجحةء وزوجة الابن وإن سفل» وزوجة الأب و إن علا 
وبنت الروجة المدخو| ل شاء ولا على العابيك أععت الروحةء وحهتهاء و حالتها. 


7 7 وع عرو بن و عن أبيه) عن جذه أن وول الله 2 
قال: آنا رجحل کح امرأة فدخل ھا فلا يحل له نكاح ابنتها. وإن لم دحل بها 
فلینکح ابنتهاء وأيّما رجحل نكح امرأةٌ فلا يحل له أن ينكح أمّهاء دحل ما أو 
لم يدخُل". رواه الترمذي» وقال: هذا عتيت لا يضم من اقل اساد إنما رواه ابن 


عة والمثئ بن الصباح» عن عمرو بن شعيب) وهما يضعفاكن في الحديث. 


GREGG SGC GEODETIC ERED EEE GF‏ اه ا ع و 8 هم 


¥ ¥ ¥ ا« 


کتاب النكاح ۲۰٦‏ باب المباشرة 


(ت) باب المباشرة 


الفضا الأول 

)١( - “۳‏ عن حابر» قال: كانت اليهود تقول: إذا أتى الرحل امرآئه من 
ور 0 Ê‏ س 9 ي مم # فى د اا ا 7 
مدن كان الولڈ أحوّل» فنرلت: #إنساؤ كم حرّث لکم فائوا حرئكم أنى 
والبقرة : (TTT‏ 

NE‏ 3 ۾ نكي 5 ول ا ن يقول. متفق عليه. وزاد مسلم: فبلغ 
ذلك البى ب فلم ينهنا. 

٥‏ - (۳) وعنه قال: إن رجلا أتى زيول الله کت فقال: إن لي حارية هي 
خادمشاء وأنا أطوف عليهاء وأكرة أن تحمل فقال: "اغرل عها إن شفت» فإنه 
صبائيها ها قدر ها فلبث الرّجلء ثم أتاه» فققال: إن لارو هذا حيلف فقال: "قد 
أخبرئك أنه سانيا سا قد طا رواه مسلم. 


202 ون أن سید ددري قال: حرجنا مع رسول الله‎ - SN 
فوا حَر لكو إلخ: أي الإتيان يجب أن يكون في موضع الحرث, وأما كيفية الإنيان فعلى أي وجه كان.‎ 

فلم ينهنا: آي م ينهنا عن ذلك الوحي» لالس 

اغزل عنها إن شكت: أن لا بل» وذلك لا ينفعك. قد أخبرئك إخ: دل على إلحاق النسب مع العزل. 


باب المباشرة: آي الجامعة» قال الراغب: البشرة: ظاهر الجلد؛ وجمعها بشر وأبشار» ويغبر عن الإنسان بالبشر 
اعتبارا لظهور جلده من الشعر لاف اخيوانانت: والمباشرة: الإفضاء بالبشرتين› و کی كنا عن الجماع ع ق قول 
تحال : ولا اشر وهر راشم عا كفون فى المّسَاحدَ» (البقرة: 417 .)١‏ [المرقاة 7/1 1] 


ONY‏ اا یی کن س سبي العرب» فاشتّهينا النساء» واشتدّت علينا 


ا اسا فار ا فرك وق مول ورسول ال ا بين افر ا 
أن نسأله؟ فسألناه عن ذلك. فقال: "ما عليكم ألا تفعلواء ما من نسمة كائنة إلى 
يوم القيامةع الا وهی کا" متفوٌ عليه. 

ِ 1 5 ا عطاك‎ ET 

)٥( -11/‏ وعنه» قال: سكل رسول الله 5ك عن العزل. فقال: "ما من كل 
الماء يكون الولدء وإذا أراد الله حاق شیء ل جنع شىء". برواة:مسلع. 

14- (5) وعن سعد بن أ وقاض: أن رجلا جاء إلى رسول الله و 
فقال: : إن أخرل عن امرأي. الل يبنذ 0 :"م تفل اع عل ابي 
رو اه سن 

۹ (۷) وغن جذامة بنت وهب» قالف: حضر ت رسول الله 585 ق أناس 
وهو IEEE ENGR o iain EERE SRE‏ 
في غزوة بني المصطلق !2: فيه دليل على أن العرب يجري عليهم الرق؛ لأن بي المصطلق قبيلة من خزاعة» وهو 
مدهب مالك والشافعي» وقال ا ی ا © لشرفهم. 
فقال: ما عليكم إخ: روي اء وروي بلاء والمعى لا بأس عليكم في أن تفعلواء و"لا" مزيدة» ومن منع العزل 

"لا" نفي لما سألوه» و"عليكم أن لا تفعلوا" كلام مستأنف» وللعلماء حلاف» فالشافعي يه جوز العزل 
عن الامة سواع كانت منكواحةع أو ملك عین» و عن رة باذها. 
ما من كل الماء ا أي توهدم أن صب الماء في الرحم سبب للولد, وان لوس تحت ولیس كذلك؛ فكم 


سي جياه واس N‏ عزل يكون معه الولد. 
أشفق على ولدّها: أي أحاف من الإشفاق» وهو الخوف. لو كان ذلك: أي الغيل. 


"لقد ممت أن أمى عن الغيلة: رڈ فا وفارس»› فإقا هم يغيلونَ أو لادّهمء 


فلا يضر أولاقهم ذلك شيعا" 2 سألوة عن العزل: فقال رسول اللد 4# "ذلك 


الوأدُ الخفي وهي: لإوَِذًا الْمَوْؤُودَة ست" . رواه مسلم. 


> (8) وک أبي سعيد» قال: قال وكيا الله 226 إن أعظم الأمانة عند 
الله يوم القيامة" - وني رواية-: "إن من أشر النّاس عند الله منزلة يوم القيامة الرحل 
يفضي إلى امرأته وثفضي إليه ثم يدشر سرها". رواه مسلم. 
الفصل الثاني 
61*- (8) عن ابن عبّاس» قال: أوحى إلى رسول الله 2 ساو کہ ّث 
00 واحرلک) الآية: "أقبل وأذبرء وأنّق الدَبِرَ والحيضة". رواه الترمذي [وابنٌ ماحه] 


لبشر 5 12:7 


ابر 


۲“ و وعن غريمة بن ثابت: أن الى كله قال "إن الله الا وستحى 

| عِ 2 : 107 Ê‏ 7 
من الحق» لا تأنوا النساء في أدبارهنٌ". رواه أحمدء والترمذي» ابن ماحه» والدارمي. 
)١1١( -*1١ 9‏ وعن أب هريرة» قال: قال رسول الله : "ملعون من أتى 


امرأنّه ف ذبرها". رواه اء وأبو داود. 


عن الغيلة: أي عن إتيان المرأة المرضعة بالكسر الاسم من العَيّل» وبالفتح» هو أن يجامع المرضعء وكذلك إذا 
حبلت» وهي مرضع» والغيل اسم ذلك اللبن أيضاء يقال: أغالت المرأة وأغيلت» أغال الرحل ولده إذا غشى أمه: 
وهي تر ضعه. الوأد الخفي وهي: الضمير راجع إلى مقعدر أي هده الفعلة القبيحة مدر جحة عت قو له تعالى: #وإذا 
الْمَوْوُودَةٌ سُعِلّت» فيل: ذلك لا يدل على حرمة العزل» بل على كراهته؛ إذ ليس في معن الوأد الخفي؛ إذ ليس 
فيه إزهاق الروح» بل يشبهه. 

إن أعظم الأمانة: أمانة الرحلء وقيل: إن أعظم حيانة الأمانة خيانة الرجل. ثم ينشرٌ سرّها: كما هو 
عادة الأرذال. 


قوعت بوه وم وغ قال قال سول الله : "إن الذي يأ امرأته في دُبرها 
لا ينظرٌ الله إليه". رواه في "شرح السنة". 

مب 1869م وعن اين عا هال قال رسول الله 98 "لا ينلد الله إلى 
رحل أتى و ا ا رواه الترامذى. 

ذة - )۱٤(‏ وعن أنماء بست یریده قالت: معت رسول الله 38 يقول: 
"لا تقثلوا أولادكم سرّاء فإن الغيل يذرك الفارس فيدعثره عن فرسه". رواه 


ال 


الفصل الغالك 
, 3 8 5 ر د E‏ 
)١5( -* 1‏ عن عمر بن الخطاب فک قال: می رسول الله 225 أن يعزل 
لا تقثُلوا أولادكم إل: نفيه لأثر الغيل فى الحديثين السابقين كان إبطالا لاعتقاد أهل الجاهلية كونه مؤثراء 
وإساته له؟ أنه سبب ف الحملة» وإث كان الموس الحقيقي هو الله تعالى. فيدعثره: أي يض عه ويهلكه يعن أن أثْر 


الغيل يبقى فيه إلى أن يبلغ مبلغ الرجال» فإذا أراد مبارزة في الحرب أصابه وهن من ذلك الأثر» فيسقط عن الفرس. 
إلا ياذها: أي لتعلق حقها إما بلذة الجماع؛ وإما بحصول الولد والاستمتاع. [المرقاة 877/5] 


«* * * # 


كتاب الفرائض والوصايا AE‏ باب 


)٦(‏ باب 


الفصل الأول 
E N aS‏ عرو عن عائشة أن و الله ا قال لما في ا 
'خذیھا فأعتقيها" وکان زوج ها غبداء فخيّرها رسول الله كل فاختارت نفسّها 
ولو كان كرا ل مرها متلق عاب 
8- (5) وعن ابن عباس» قال: كان زوج بريرة غبدا اسو يقال له 
مغيث» كأي أنظرٌ إليه يطوف حَلقَها في سكك المدينة» يبكي ودُّموعُه تسيل على 
لحيته» فقال النبي 8 للعبّاس: "يا عبان! آلا تعب من ب مغيك بريرة؟ ومن 
بغض بريرة مغيثا؟" فقال البى كد "لو راجعتيه" فقالت: يا رسول الله! تأمرن؟ 
قال: 'إِنّما أشفع" قالت: لا حاحة لي فيه. رواه البخاري. 
الفصل التان 
و "اح وكات هررم عاققرة: أنها أرافت 0 تعتق لی كين ها زوج» فعاف 
البي يك فأمرّها أن تبداً بالرجل ق قبل المرأة. وله أب داود» والنسائي. 


لو راجعتيه: الرواية بالياء لإشباع الكسرة: و"لو" إما للغمئ على ما قيل؛ وَإِمًا أن يكون الجراء نوفا آي 
کک یذ عائشة. 

زوج: في أكثر نسخ "المصابيح"» وقي "شرح السنة": زوجين على أنه صفة ملو كين» والضمير لعائشة» وقي بعض 
نسخ "المصابيح": مملوكة لها زوج» فالضمير للمملوكة» وأما على ما في الكتاب» فإعراب زوج مشكلء فقيل: 
تقديره أحدهما زوج للآخرء أ أو بينهما زوج أي بينهما | زدواج. 

أن تبدأ بالرّجل: كيلا يفسخ النكاح إن بدأ يما. 


آہ كاب بوهم وغه أن مير عنقت وه عند ميت فيديرها رسول الله 78 


وقال لها: "إن قربك فلا حيار لك". رواه أبو داود. 


وهذا الباب خال عن الفصل الثالث. 


EE‏ 8 أ أ لظا لها لها له ل إن ظا ها ا كا كا أ لع لظ ا 8 اظة نز ا اظا |8 #8 #8 8 اه لظ اكه ل نن #8 ا يه ف لي لي 8ه ف 8 8 8ه 8ه ف ف ف 8 8 ف فق ف ف كه هع شاهاقع 8ه ها شه 8 88 88 8ف شاه سه 8ه 8 8ه عه هاه شاه اه 8 8 8 ف فه نه اه شاه 8 8ه 8 ف ف هاه ا هد اه اه هاش ها هه ه اه 8ه له 


#F‏ جد عد د 


كتاب الفرائض والوضايا ۲ | باب الصداق 


(۷) باب الصداق 
الفضل الأول 

اا ب اع س فل بن مد أن رول الله كه جاءته ارا فقالت: 
يا رسول الله! إن وقبت نفسي للك. ققامت طوياك فقامٌ رحل» فقال؛ يا رسول الها 
يدها إن ل تكن لاك فنها حابحة. قال "عل ااك عد ق ای قال نا 
عندي إلا إزاري هذا. قال: "فالتمس ولو خاتما من حديد" فالتمس فلم جد شيئا. 
فقال رسول الله 38 "هل ساك من القراق شي" قال اتس سورة كفا وصورة 
كذا. فقال: ” قد زوجتكها جا امعلف: من ETA‏ وقي رواية» قال: انطلق فقد 
زوحتكهاء فعلمها من القرآن". متفق عليه 

۳۴ 0م وعن آل ست قال سالب عاسة: که كان صداق الى 0 


٤ 7 5‏ 3 5 ف ٤ e E‏ کی س 
قالت: كان ضداقه لازواجه نې عشرة أوقية ونش. قالت: أتدري ما النش؟ قلت: لا. 


9 صر 2 | | eT‏ 5 0 5 : ا ي 
باب الصداق:- الكسير اصح » الصداق اله و جمعه صدفق» واللاصدفة فياس يه جمااع. ا و هبت نسي : من 
نحو اصه التروج بالا مهر أصلل. ول اتعقاد نادي بلفظ اطبة حلاف للشافعية» والاصح اتعقاده؛ لظاهر الآية 
ع ۳ ع قاطا 4 
واللحديةس: والثان انه ك ينعقد شاا اللفظط كما 5 نكاح ا ضف وسكت البي EE,‏ احترازا عن حجحاتها. 
ولو اتا من حل بك : دل على حواز أل الخاتم ع انديب ف فية ساف السلف: ودل 5 ججوار قلة الضداق» 
وهو مدهي الجمهورع وقال مالك: اقله ربع تار كاب السرقة: وقال |الخنفية: عشرة دراهم. 
قد زو جتكها ما معك: قالت الحنفية: ليس الباء للمقابلة بل للسببية أي زوحتكها بسبب ما مغك فن القرآن» 
Ê‏ 1 ب 3 7 5 8 3 8 2 8 5 إن" 1 
ويكون المهر ديناء أو لعلها وهبت صداقها لذلك الرحل» وهو حلاف الظاهر. ونش: في بعض نسخ المصابيح : 
ونشا عطفي على ثنئ عشرة: لكنه ليس برواية» وتوحيه الرفع أن يقال: تقديره: معها نش أو يزاد نش. 


أتدري ما التش إخ: هو النضف مطلقاء فنش الرغيف نصفه قاله ابن الأعرابي. 


كتاب النكاح 0 "١‏ باب الصداق 
قال تصش أوقيّة؛ فتلك خمسمائة درهم. رواه مسلم. ونش بالرفع قي "شرح 
ال وف هيع الأصول: 
الفصل الثاني 

6 ۴ ۴ )عن صية ب الطاب فم قال: أل لا تغالوا صلدقة السات انها 
لو كانت مكرمة في الذّما وتشر عند الل فكان أولاكم يما بی الله وك ما غلست 
زول الله ا نکح شیا من نسائه» ولا أنكح شیا فن بتاته على أكثر امن التي 
عشرة أوقيّة. رواه أحمد» والترمذي» وأبو داود» والنسائي» وابنُ ماجه» والدارمي. 

8 6549 فک حاير أن رسول ) الله ككف قال: دعم مَنَ أعطى في صداق امرأته 
سل نه سويقا أو را فقد استحل". زواة أبق داود. 

ا رم وعن عامر بن ربيعة: أن امرأة من بي فزارة تزوّحت على نعلين 
تقال ها سول ا ١0‏ اریت من اتفساك رمالاف tl‏ قالت: نعم» فأجازه. 
راواه الترمدي. 
خسماة فرقم دل على TI‏ امور هذا المقذارة وأها هر مي ةة بأربعة, آلاف درهم» وأربع مائة دينار 


نقد كان ذلك تبرعاً من | النجاشي من ماله إكراما للبي ك لو كانت مكرمة: المغالاة. 
النتي عشرة أوقيّة: كأنه. ل يلتفت إلى الكسر النشء» وأراد أن عدد الأوقية كذا. 


صندقة النساء: صتّداق: المرأة وضداقهاء وضدقها: ما تعطى. هن مرها والرواية عسذنا افيه اهن الوحهين؛ 
أحدهنا: "لا تغالوا مالتساو" على الجمع مثل ربط والآحر: لا تغلوا في ضدقات النساء أي لا تتجاوزوا 
فيه لحت أو الا تنافسوا بالمفالات ق عيور السات [المبسر ۴ال 51] ققد استحا : استدل نيه الشافعي؛ 
وقال بعض أكمتنا: ومن لم يجوز المفر عا :دون العشرة فله أن يقول ف هذا الحديث إجازة النكاح كله التجهة: 
ليش :فيه :دلالة عل أن الويادة لا جي إلى ماع العشرة» وعلى هذا عمل قرلة "فالتتمس ولو خاتئما من حديد . 
أقول: لو ضح الخديث ينبغي أن تحمل على المعحل الذي يسمى الدفعة في عرف أهل الرمان. [المرقاة 0/5.*] 


كتاب الفرائض والوصايا ٠‏ .نس ظ باب الصداق 
- (5) وعن علقمة» عن ابن مسعود: أنه سكل عن رجل تزوَّجّ امرأة 
ول يفرض ها شيا و يدحل كما حي مات. فقال ابن مسعود: لما مثل صداق 
انهاه ول قر رلا شططة وعليها اعد وها اليرات. اققاة قل بن سان 
الأشجعي فقال: اقضى. .رسول الله 25 في بروع بنت واشق امرأة منا عثل ما 
ب ففرح يما ابن مسعود. رواه الترمذي» وأبو داو د والنسائي» والدارمي. 


القضا القالت 


اما 


رج اعد ۷7 عيرم 2 حببية : انها كانت حت عبد الله بن جححش» فماث بارش 
الحبشة» فزوّحها النجاشي البي 5 وأمهرها عنه أربعة آلاف. وق رواية: أربعة 


الاق درهم» وبعث با إلى رسول الله 5 مع شرحبيل بن حسنة. داف أيو دود 
والتعمائى: 

8 اب 7 وعين الس قال: تزو ج ابو ظطلحة أم سليم, فكان صداق ما 
فإل أسلمف نكسل فأسلمء فكان صداق ما بينهما. رواه النسائي . 


ولم يفرض ها شيئا: وقال علي مع جماعة من الصحابة: لا مهر ها؛ لعدم الدخول» وها الميراث» وعليها العدة 
وللشافعي قولان يوافقان قوليهما. فقال ابن مسعود: اجتهد هرا 3 حكم بذلك. في بروع: 'صحاح : 
أضخاب الحديث يكسرون الباء؛ والصحيح الفتح؛ إذ ليس في الكلام فَعْوّل» إلا خروع وعقوّد اسم واد. 

ففرح ها إلخ: أي هذه القتضية) وذلك لموافقةة اجتهاده حكم البى 226 الجاشي: بقتج النون وتخفيف. اليم 
والشين المعجمة لقب ملك الحبشة؛ واسم الذي آمن أصحمة» وقد يعد في الصحابة» والأولى أن لا يعد؛ لأنه لم 
يدرك الضصححبة. شرحبيل بن حسنة: حسنة اسم أمه؛ كان من مهاجرة الحبشة سردا ف وجوه قريش. 


أم سليم: أم أنس. صداق ما بينهما إلخ: دل على أن الفائدة الدينية يجوز أن تكون خواضا للبضع. 


(۸) باب الوليمة 


الفصل الأول 

1ب بوم عن أنس: أن البرك کال رأى على عيد التحن بن عرف از 
رة طقال: "ها طا" قال: إن مرحت الئرآة على ورت نراق خن ذهب اقال: 
'يإرك اله للف أؤْلم ولو بسا سفى عله 

)١( -5‏ وعنه» قال: ما اول رسو الله ع على أحد من نسائه ما ولم 
على زيدب» أو لم بشاة. متفق عليه. 

5- (”) وعنه» قال: أولم رسول الله 4 حين بی بزينب بنت ححش 
فأشبع اقبي يوا وفيا وو ااا ر 

+1 (4) وعنه» قال: إن رسول الله 525 أعتقّ صفيّة وتزرّحهاء وحعَل 


باب الوليمة: الوليمة: الطعام الذي يضنع عند الغرس» في "المغرب": أن الوليمة قي الأضل اسم لكل طعام» 
والعرس اسم من الأعراس» سمي به الوليمة يذكر ويؤنث. فقال: ما هذا؟: السؤال عن السبب» فلذلك أجاب بما 
أحاب» ويحتمل الإنكار فإنه كان ينهى عن التضميخ بالخلوف؛ فأجاب بأنه ليس وها بل هي علق به من 
مخالظة العروس» و"النواة" اسم مسة دراهم كما أن النش لعشرين :درهناء والأوقية لأربعين أي على مقدار 
خمسة دراهم وزنا من الذهب يعن ثلاثة مفاقيل ونصفا ذهباء وقيل: المراد نواة التمر: 

اول[ اسك به مع ذهب إلى جاب الوليمة والااضر على أنه لليدب. ها أولمَ على زيسبة: أي مدل ماز 
أعتق صفيّة : جوز جماعة من الصحابة وغيرهم جعل العتق ناقا لاسكا بظاهر هذا الحديث» ومنعه جماعة» 
وأولوا الحديث بأنه من خواصه؛ لأنه في الحقيقة نكاح بلا مهر» فكان في معن الموهبة. 

بكيس: الحيس: طعام يتخذ من التمر والأقط والسمن. 


كتاب النكاح 51 باب الوليمة 

---٤‏ (5) وعنه» قال: أقام لبي ل بين حيبر والمدينة ثلاث ليالٍ ببق عليه 
س دعوت المسلعين إلى و ليمته» وما كان فيها من خبز ولا لحم وما كان فيها 
الا أن أمر بالأنطاع فبسطت فألقى عليها التمرُ والأقط واالستهرم . رواه البحاري. 

gs O TT 8‏ ت قت شيبة) قات أو لع ا ا على بعض نسائه 
بك هرق کج رواه البخاري. 

۹ ۴۴ ۷ وعين عبد الله بن غمره أن رسول الله 25 قال: "إذا ذُعى أحذكم 
إلى الوليهة فلياقنا". على عليه وق رو الله نججه عرسا كان أو رة" 

0 +*- (8) وعن جابر» قال: قال رسول الله وُكُ: "إذا دعي أحدُكم إلى طعاء 
فليُحَبْ فإن شاء طعم وإن: شا ا 

E N 186‏ أبي هريرة: قال: ل رسول الله کا اشر الطعام طعا الوليمة 


يدعى ها الأغنياع: ويتر ك اواب ومن ترك bie el e‏ 0 متفق عليه. 


التنعم. إذا 7 ا ل ج جب الوليخة 5 سا چ دعو ه تتحد ت ور حادت ا وغيرة 


لكن الأشهر استعماها في النكاح عند الإطلاق» ويقال لدعوة الختان: الأعذار» ولدعوة الولادة: العقيقة» ولدعوة 


سلامة المرأة من الطلق: الخرس بالضم» واختلفوا في الإحابة إلى وليمة النكاح» فقيل: واحبة» فيأتم التارك بلا 
عدر وقيل: فستححية هنا 2 الحضور» وأا الأكل فعسة حب إذا 1 يكن ضائماة وأما الإحابة ا غير و ليمة 
النكاح فمستحبة؛ والأعذار الى يترك ها الإحابة» ويسقط بها وجوها وندها أن يكون في الطعام شبهة» أو يخض 
7 : 0 3 / | :5 0 ل ۴ 
او و لبعاوته على باطل le‏ و ايحا هنااك منهى عنه کاخمر واللهو وفرش الخرير ۾ عير ذللك. شر الطعام اخ 55 
شر الطعام طعاد ألو ية الى من شأفًا هذا 4 انا د ذلاف؛ بأن الغالب فيها هذه الصفة قيل EF‏ باتخاذ الوليمة 
وإجابة الداعي إليها. ومن ترك الدّعوة: أي الإحابة إليها واجحبة» وهي شر الطعام» فمن اجان يحتاج ك١‏ قل 


سر الطعام: و هن تراك الإإجابة آم وقيل: شعنأة : "ومن رك دعوة الو ليمة ققد قي ' فد على ۾ جوا 


E 11-5‏ أبي مسعو د الأنصاري» قال: کال رحل من الأنصار يكئ 
أبا شعيب» كان له غلامٌ لْحامٌ فقال: اصنَّحْ لي طعاماً يكفي حمسة, لعلى أدعُو 


البى 5 خامين : » فصنم له طعيماء ثم أتاه قدعاة» فتبعهم رحل» فقال الى 7 
ايا أبا 985 ١‏ إن راا تبعناء فان فقت أذيت له و إن شت ر کو قال : لا بل 


الفصل الان 

E O TTT‏ ا أن النبي ا أولم على ضفية بسويق وثمر. رواه 
اجك والترمذي» وأبو داود» وابن ماجحه. 

)١ 5 510‏ وعرة فة أن رجلا ضاف علي بن ۴ طالب» نه له 
طعاماء فقالت فاطمة: لو دعونا رسول الله 5 فأكل معناء فَدَعَوْه فجاء فوضع 
يديه على عضادي الباب» فرأى القرام قل طرب 2 تاعحية الببية» فر جع. قالت 
فاطمة: فتبعتّه» فقلت: يا رسول الله! ما ردّك؟ قال: "إنّه ليس لي أو لبي أن يدخل 
بينا مزوقا". رواه أعهول وابن ماجه. 
الرحّل» وضيّفه إذا نزلته ضيفا لك. فصنع له طعاماً: أي ضنع طعاماًء وأهدى إلى على؛ لا أنه دعا علياً إلى بيته 


قاله المظهر. عضادي الباب: الخشبتان المنصوبتان على حنبيه» والقرام: الستر الرقيق. مزوقا: أي منقوشاء وأصل 
الترويق التموية من الزاؤوق» وهو الزيبق يطلى به الدهب» ويصلى في النارء ويذهب الريبق» ويبقى الذهب. 


بسويق وتمر: تقدم أنه أو لم على صفية بخيس» وجمع بأنه كان في الوليمة كلاهماء فاحبر كل راو تما كان عنده. 
|المرقاة /؟*] 


إإإ ت ل 


9 اور سے . رہ 50 
۲ح - (۱۳) وعن عبد الله بن عمرء قال: قال رسول الله 5ت : من دعي فلم 
يجب فقد عصى الله ورسوله» ومن دحل على غير دعوة دحل سنارقا وخحرج 


۳ 


مغيرأ 1 رواه ابو داود. 


ل 


2 وجل مير أصعجا رسول الله 5 ي أن رسال الله‎ E OF TTT 
قال: "إذا اجتمع آلا لاحب او نيس ا إن سبق أحذهنا فأب اللي سبق‎ 
رو اه لخر وأبو داو د.‎ 

)۱٩(--٩‏ وعن ابن مسعود» قال: قال رسول الله 5: "طعامٌ أول يوم حق» 
وطعام يوام الثاني ا وطعام يوم القالت في ومن مع و الله به . روأة الترمديي. 

6۵ ,213 روفن کرم عن لمن عباس: أن البي 25 نهى عن طعام 
المغباريين أ يؤكل. رواه أبو داو د» وقال مج ال والصحيح نه عن کا سا 

الفضل الثالث 
۴ 3 5 * صلا 3 ر ب 
)١7( -‏ عن أبى هريرةء قال: قال رسول 5: "المتباريان لا يجابانء 
ولا يؤكل طعامهما". قال الإمام أحمد: يعن المتعارضين بالضيافة فخرا ورياء. 
فقد عصى الله : فيه دلالة على و حوب لجاب طلقا فبواع كانت داعو النكاح أو غيرها. طعام أول يوم إلخ: إذا 
أحدث الله لعبد نعمة حق له أن يحدث شكراء أو استحب ذلك في يوم الثاني حبرا لما يقع من النقصان ف اليوم الأول 
فإ السنة مكملة للواحب» وأما اليوم اثالث فليس إلا رياء وسمعةء والمدعو يجب عليه الإحابة في الأولء ويستحب في 


الثاني وغرم يي : ف الثالث. مع الله بيك . أي قور الله مس وويانة اتون انين الناس نلاك رین : المتغار ضين 
المتغالبين ا المباهات والمفاخرة. 


۸(۷ وعن حمراك فخ حصين) قال: هی رسول الله و عن إجابة 


طعام الفاسقين. 

)١9( -4‏ وعن أبي هريرة» قال: قال النبي و إا سل اد كي على 
أخيه المسلم» فليأكل من طعامه» ولا يسأل» ويشرب من شرابه ولا يسأل". روى 
الأحاديث الثلاثة البيهقئ في "شعب الإبمان" وقال: هذا إن صم فلأن الظاهر أن 
المسلم لا يُطعمةٌ ولا يسقيه إلا ما هو خلال عندّه. 


ولا يسأل: إذ قد يتأذى بالسؤال» وذلك إذا لم يعلم فسقه كما ينبئ غنه قوله:"على أخيه المسلم". 


FEE 


ت 0 > الا غلك ږا 5 6-0" ! 
۹ - (1) عن ابن عباس: أن رسول الله 55 قبض عن تسع نسوة؛ و کان 


ENO) mF‏ عائشة» أن ده ما كيرت قاليت: نا يحل ألا أقد. جعلت 
يومي ك لعاتشة: فكان رسال الله 2 سپ لعائشة يومين: يومها ويوم س5 
فاق شلیه: 

۹ وى وھا أن رسول الل 326 كان یسال يق سرض التي غات شه 


"أن آنا غدا؟ أبن آنا شدا؟ يريد يوم عافسة. قأذث له أزواجه يكو یت شاع 


خخ 


وسعمتب 49 وها قال کان رسول 5 كد إذا أراد .سفرا أقرّع بين 


نسائه» فایتھن خر ج سهمها حر ج كا معه. متفق عليه. 


باب القسسم: شو بالفتح مدر : وي المال ا اشر كاي ف ملك القسم ا اقسا 

الاك وق لى يكام واج lt‏ فإنة كان يق ف ليلةاعلى تساه كلها وأحبايانة كالااقيل و حوب 
القسم أو كان بإذن منهن. خرج سهمها: إذا حرج بواحدة القرعة» فقول الأكثر أنه لا يقضي للباقيات مدة 
يعم سواء كان:ق السبفنه أو ماكناءق بلك بشرط آنل يزيد مكنه فيه على مدة المسافرين» فإن زاد قضى هن 
مقدار الزيادة» و دشب بعضهم إلى 5 يغصي می۵ الغيبة علق اسيم ن بش ع؟ أن المضاحية إن 00 N‏ بص حبتة 
لكنها تعيت 5 السقر وإذا رچ بو احدة ال ق عة يعقضصى للبواقي؛ وهو دا الفعل عاص . 


7" (ه) وعن أي قلابة» عن أنس» قال: من السنة إذا تزوج الرجل البكر 
على الثيب اقام عندها سبعا وقسمء وإذا تزروج الثيب أقام عندها ثلاثا ثم قسم. قال 
أبو قلابة: ولو كت لقلت: إن أنسا رفعه إلى الب صل. متفق عليه. 


4- (1) وعن أبي بكر بن عبد الرحمن: أن رسول الله 54 حين تزوّج أ 
سا وأصبحت عنده قال لا: "ليس بك على أهلك وان إل شئت ضعت 


قر ي a‏ 


غتدك وستّسع عندقٌ وإن شعت تلفت عندك ودُرَيت" قالت: تلت. وق رواية: أنه 
قال للما: "للبكر سبع وللثيب ا" رو اه مسدم. 
الفصل الثاني 

هم +ع- (۷) عن عائشة: أن الب ا كان يقسم بين نسائه فیعدل» ويقول: 

"اللهم هذا قسمي فيما أملك» فلا لس فيما تملك ولا أملك". رواه الترمذي» 


وابو داو د والنسائي» وابن ماجحه» والدارمي. 


أنسا رفعه: إشارة إلى أن قوله: "من السنة" يدل على رفعة إلية كما هو مذهب المحدثين» وجمهور السلف أي لو 
قلت: رفعه كنت صادقا وناقلا للمعئ. ليس بك !2خ: أي ليس اقتضاري على الثلاث؛ لعدم رغبة فيك حي 
يكون بسببك هوان على آهلك فإن عدم الالتفات إليها هوان بأهلها, 

وات شتت ثلفث: احتلفوا فقال بعضهم: لا شركة لبقية الأزواج في المدة المذ كورة أعين السبع أو الثلاث» 
فا ی القسم بعدهاء وقال بعصهم: لبقية الأزواج استيفاء. هذة المدة» واحتجوا هذا الحديث» فإنه لو کان 
النلاث للثيب مم يكن لباقي أزواج ابي کل التسبيع بل التربيع؛ لان الثلاث حق آم سلمة» وأجيب بان احتيارها 
وطلبها لما هو أكثر من حقها. للبكر سبعٌ: جمهور العلماء إلى أن ذلك حق المرأة بسبب الزفاف» سواء كانت 
عنده زو جحة أم ® لعموم الحديثت. فيما تملك ولا أملك: يعي زيادة اة وميل القلما. 


5( وعن أي هررق عي عن الي 7 قال: إذا كانت عند الرجل 
امرأتان فلم يعدل بينهما بحا يوم القيامة وشقه ساقط". رو اه الترمدي» وأبو داود» 


والنسائي» وابن ماجحه» والدارمي. 


الفصل الثالث 
۷ - (4) عن عطاءء قال: حضرنا مع ابن عباس جنازة ميمونة بسّرف 
فقال: هذه زوحة رسول الله 4 فإذا رفعْتُم نعْشها فلا تزعزعوها ولا تزلزلوها 
وارفقوا با فإنه كان عند رسول اله ال كمع انسوة كان يقس مهن لمان 
ولا يقسمٌ لواحدة. قال عطاء: الى كان رسول الله ل لا يقسم لها بلغنا أا صفيّة 
کت عه مر تاباتك ا متاق عليه. 
وقال رزين: : قال غير عطاء: هي سود وهو هو أصح) وهبت يومها لعائشة حينَ أراد 
رسول الله 3 طلاقهاء فقالت له: امسكين؛ قد وهبت يومى لعائشة؛ لعلى أن أكون 
من نسائك في ١‏ الجنة. 


3 1 1 
وشقه ساقط: أي نصفه مائل. فلا تزعزعوها: الزعزعة: تحريك الشيء بقوة» وقوله: "فإنه" تعليل للنهي أي هي 
من اللات كان يهم البي 226 بشافن فيقسم بينهن بالتسوية 


بسَرفَ: موضع قريب من التنعيم بئ ها البي 25 فيه؛ وتوفيت ودفنت فيه» وهذا من عجائب التواريخ» وقع 
ناء والغزاء ف مكان واحد من الطريق. [المرقاة /4ه] بلقنا أنهما صفيّة: قال الخطابي: هذا وهم» بل إنما 
هي سودة؛ لأنها كانت وهبت يومهاء والغلط فيه من ابن حريج راوي الحديث» وقال عياض: لعل روايته 
صحيحة» فإنه لما نزل: رجي من ) تشاءكُه (الأحزاب ١:‏ ه)» فيل: إن الى أرجاها سودق و جحويريةع ۾ صفية» 
وأم حبيبة» وميمونة» واليّ أوى عائشة وأم سلمة؛ وزينب وحفصة» وتوف 225 وقد أوى إلى جميعهن إلا صفية 
أرجاهاء و لم يقسم طاء فأخبره عطاء عن آحر الأمر. [المرقاة /514؟] 


کتاب النكا - ۴ باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 


)١(‏ باب غشرة النساء 


الفصل الأول 

TTT‏ = ولع عن أبي هريرة؛ قال: قال ا الله ب "اسعو ضوا بالنساءع کیا 
فإنْهن ځلقن من ضلع, وَإِن أعوّج شيء في الضلع أعلاه» فإن ذهبت تقيمه كسرئّه 
وإن تركتّه لم يزل أعوج» فاستوصوا بالنساء". متفق عليه. 

۹-- (۲) وعنه» قال: قال را الله كلة: "إن المرأة خلقت من ضلع» لن 
تستقيم لك على طريقة» فإن استمتعت ت بها استمتعت ها وبما عوّج» وإن ذهبت 
تقيمّها كسرقاء واكسرّها طلاقها", روأة مسلم. 

84 (۳) وعنه» قال: قال رسول الله يه: "لا يفرك ممن مؤمنة؛ إن كرة 
منها خلا رضي منها آخر'. رواه مسلم. 


من الحقوق: أي من حقوق المعاشرة معهن. استوصوا: أي أوصيكم ين خيرا فاقبلوا وصيي» و والمقصود الأمر 
بالمداراة» وقطع الطمع عن استقامتهن. فإنّهِن خلقن إلخ: أي خلقن خلقا فيه اعوحاج» فكأفن حلقن من أصل 
معو وقيل: أريد أن أول النساء عي حواء خلقن من ضلع من أضلاع آدم. من ضلع: واحد الإضلاع. 
عوج في "الكشاف": العوّج في المعاني كالعوج في الأعيان» وقي وفي "الصحاح": العوج مصدر عوج الشيء فهو 
أعوج» والاسم العو ج؛ قال ابن السكيس: العو ج فيما كان تتا والعوج في الأرض والدين. 
وكسرها طلاقها: قيل: أي لا سبيل إلى استقامتهاء : كان لابد من الكسرء فكسرها طلاقها. 
لا فرك مؤمن إخ: افر - بكسر الفاء - بغض أحد الروجين للآخر من باب علم أي لا ينبغى للرجل أن 
ها لأنه إن كره شيعا E‏ 


باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 

)٤( "4١‏ وعنهء قال: قال رسول الله كله: "لو لآ بنو اسرائيل ل تز 
اللحمُ ولولا حوّاء لم تحن أنثى زوجها الدَهر". متفق عليه. 

۲ وھ وعن غیت الله بن نة قال: قال رسول الل 6 "ا كله 
أحذكم امرأتّه جلد العبد ثم يُجَامعُها في آحر اليوم". وف رواية: "يعمد أحذكم 
فلك اماق بك المت كلاد باجا فل اجر ريعي . تم وعظهم ف في ضحكهم من 
الضّرطة» فقال: "لم يضحك أحذكم نما يفعل؟". متفق عليه. 

0-۳ وعن عائشةه قالت: كنت العب بالبنات عند الببي و وكان لي 
صواحب يلعيخ معيء فكان رسول الله 4 إذا دعل يتمعن فَيُسَوَبُهُنَ إلى فبلعين 


ا (۷) وعنهاء قالت: والله لقد.رأيت البى يق يقوم على باب حجرق؛ 
اة بترن اشرت فق السحدء ررسول الله 28 يثرن يرداق : TITER TE‏ 


م تز اللّحَمُ: حر اللحم تغيّر وأتان» يعي أن بي اسرائيل سنُوا ادخار اللحم حى خنزء فلولاهم لم يدخروا لم يختر. 
ولولا حوَاءً: حواء خانت آدم في إغرائه» وتحريضه على تناول الشجرء فسنت الخيانة مع الزوج. 
ثم يُجامعْها: فاه سم بين الإقراط. والتفريط. تم وعظهم: للتراحي قي الز زمان. بالبنات: جمع بنت» وأراد يما 
السب الى يلعب فنا الصبية: بدشمعن : من الانقما ع الدحول في الكن. فيسرهن: أي يرسلهن إلى من سرب إذا 
ذهب. في المسجد: أي في رحبة المسجد المتضلة به» أو في نفس المسجد؛ لأن لعبهم بالحراب كان يع من عدّة 
الحرب مع أعداء الله فصار عبادة بالقصد كالرمي. يسثّْربي بردائه: قيل: كان ذلك قبل الحجاب. 


ينقمعن: أي يتغيان و يتستر ل » يقال: قمعته وأقمعته معو 5 فهر ته و ذللته فانقمع» قیل: انقماعهن دحوهن ٤‏ 


35 


بيك أو سق [لليسر ]| 


کتاب النكا Yo‏ باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 
لأنظز إل لعبهم ن أذنه بوغاتقه» م قرم من احلى جخ كر آنا الخ اصرف 
فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو. متفق عليه. 

4 +8- (۸) وعنهاء قالت: قال لي رسول الله 5ك3ُ: "إن لأعلم إذا كنت عئ 
رانية» وإذا كنت علي عَظَيى". .فقلت؛ من أين تغرف ذلك؟ فقال: "ذا كنت عى 
راضية؛ فإك تقولين: لا ورب محمدء وإذا كنت على غضى» قلت: لا ورب 


إبراهيم". قالت: قلت أجل ,وال يا رسول الله! ما هجر إلا اسك مضق عليه 

۳۲ (8ع وعن آي هريرة» قال: قال يسول لله : "إذا دعا لعل امرأته 
إلى فراشه فأبت» فبات غضبان» لعنتها الملائكة عي تُضبح . متفق عليه. و في رواية 
لهماء قال: "والذي نفسي بيده ما من رجحل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه؛ إلا كان 
القع ق الماك اطا ليها جن يرس عا 

بتواوانت و وع عا أن لمرأة قالع يا وسول الا إ4 ى صر شل 
علي حناح إن تشبعت من زوجي غير الذي ب يعطين؟ فقال: "المتشبّع .ما لم يعطء 
كلابس ثوبي زور". متفق عليه. 

ب 2539 وعن اف قال آل رسول الل 28 من فما شر وکات 


حر 


انفكت رجله» فاقاة فى امقيربة دسعا وعشريق اليلةه. كر ,نول الققالرا؛ يا سول الله ! 


فاقادرواةتقدرمتة اللقنىء إذا تارك فيه وديّرتهن المتسيخ: هو الناي يظهر الشبع وليس شبعاق: 

كلابس ثوبي زور: وهو الذي يتري بريّ أهل الزهد والصلاح ترويجا لكذبه» أو أراد أنه لبس ثوبين من الزور 
ارتدی بأحدهها واترر بالآحر؛ لأنه ارتكب کذبین كونه شبعان» ولبس به» وأنه أعطاة فلان و لم يعطه. 

انفکت رجله: قيل: كان سقط من الفرس» فخرج عظم رحله من موضعه» و"الانفكاك": ضرب من الوهن 
والخلع. مشربة: غرفة. 


کتاب النكا 8 باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 


آليك شهرا. قال: "إن الشهر يكون قمعا وعشرين". روله البصاري: 
۹--(۱۲) وعن جابر» قال: دخل أبو بكر دنه يستأذن على رسول الله د 

فو جحد الاس حلو سا بباية ل يؤذن لأحد منهم. قا فأذن لي نکر فدحل» ثم أقبل 

لی فانساذن: فأذن له فو جحد ایی 0 الا حو له نساؤٌ هع واجا اا قال : 


اھ شش 


سألتيئ النفقة» فقمت إليها رعو د فاك رسول لله 5 وقال: "هر 
حول شا ثري الت انهه" بكر إلى عائشة نشة يجا عَتّفَها وقاء : غر إلى 


حقضة ا سيلا كلاهما يقول: وض رسول الله كه ما ليس عندّه؟! فقلن: والله 


س 


ا اال بو سيول الله 0 ا فقا ابا ليس قندة 3 اعتز لهرة ها أو تسعاً وعشرين» 


8 ر 5 5 : 
نولت هده الاية: ويا ا ای فر e‏ حي بلغ بلغ «لِلمُحْسِنَاتِ پار اجرا 


(الاحداب: دع 
2 عع 7 8 5 ج چ :1 
3 ایب ٣۹‏ 


أن لا تعجلى فيه حي تستشيري أبويك". قالت: ارعس يار . الله؟ فتلا عليها 


چ 


الآية. 8ا افيلك يأ زعو اللہ استشير ابوی؟ بل احتار الله ورسوله والدار الاعورة: 


8 


وأسألك أن الها ي ااه فن نساقلك: الذي اقلت. اقال: "لا تسألئ امرأة منهن إلا 


چ چ تبر ا ا ج 
١ 4 3‏ ج از ك 1 
a‏ 1 3 | اا > | ا 3-0-6 0 Ff‏ 7 
يكون تسعا وعشرين: فيل: وإذا لم يعين الناد, ر الکو وجي عليه اون لم بوذن لأحد: إن کان الغالب على 
الب چ ت الا حتجاب) ۾ الخاذه و واجما: أي هدا فو جأت: "الوخاء : الضرب» والعرب محترز 


عن لفظ الضرب» فلذلك عدل إلى الوجاء. معنتا: "العنت": المشقة» والعنث الم أيضا. 


كناب النكاح 1 YTV‏ باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 
Oe‏ 77ب ن و عن فة قالت: كنت أغار من اللاي وهبن تسن 
سول ال 05 فلت آنهسة المرأة نفسها؟ فلمًا أنزل الله تعالى: #إترجي من تشاء 


الا اق سن 3 سے تھے ا 


م ارو دا ر قث يمن تلط قد لاع ا ر ما أرى 
ربك الك يسارع في هواك. متفق غليه. و حدیت: جابر: 'اتقوا لک الا گر ف 
'قصة حجة الوداع . 
الفصل الثاني 

زه *- )١49(‏ عن عائشة ضقه: أنها كانت مع رسول الله 25 في سفر. قال 
فسابقتُه فسبقيّه على رجلى» فلا حملت اللحم سابقتّه. فسبقئ» قال: "هذه بتلك 
ال روآه أبو ذاو د: 

۲- (ه5 )١‏ وعنهاء قالت: قال را الله 2 'حی ركم حی ركم لأهله. وأنا 
خيركم لأهلىء وإذا مات صاحبكم فدّعوة". رواه الترمذي» والدارمي. 

)١ 3 - ۴‏ ورواه ابن ماجة عن ابن عباس إلى قوله: "لأهلي". 

ENO YY = YES‏ اتسن قال: قال رل ا ا د "المرأة اسل ها 
وضاست شهرهاء وأخصنت ريا واظاس بعلي فلتدكل من آي آبراب اة 
شاءت". رواه أبو نعيم في الحلية . 
اشاره أن اعيين من غار إذا عاب زجي مَنْ اء مهن إل أي تؤخر وتترك مضاجعة من تشاء منهن» 
وتضاجع من تاخ أو تظلى هن تشاء وقسلك رهن ان 


ال يسارع ! لخ: أى ي يوصل إليك ما تتمناه وتريده سريعا. وإذا مات صاحبكم إخ: قيل : أزاة تش أي دَعوا 


التجخسير والتلهف على؛ ٠‏ فإ 5 الله حلفا عق قل كائتء وقيل: أراد إذا مات واحل منکہ فاتر كوا د مساو يه 
وأخخلاقه المذمومةى قال تر که من اسن ال حادق وقيل: ادا تات فاتر كوا ته ) والتعلق بهي والبكاء غليه: 


کتاب النکا ۲۲۸ باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 


هوه )١18( -"١‏ وعن أي هريرة؛ قال: قال يسول الله 25 الى قشت آعر ادا 
أن ية لحت الات اة أن قسسة وكا راف العرملف 

كواب ؤووع وعن آم سلمق قالى: قال رول الله 4 "أرما امرأة هناك 
وزوجها عنها راض» دلت الحنّة". رواه الترمدي. 

۷ 3 ) ون طلق بن علي» قال قال ا الله 2 إذا الرّحل دعا 
زوجته لحاجتهء فلتأته وإن كانت على العثور". رواه الترمذي. 

مه *- )١١(‏ وعن معاذ فك عن البي كت قال: "لا تؤذي امرأة زوجها في 
الذي إلا قالت. روه من الور العين: ل توقيه. قاتلاك اله فإثما هو عبتك اذيل 


ر 


ا 


ر 


CT ١( TY o۹‏ و عن خکیہ بن معاه ية القشيري» عن أ بيه» ال قلبيت: 
نا رسول ال1 ها حى روحة أحدنا عليه قال: "أن؛ تطعمها إذا طعمت) وتكسوها 
إذا اكتسيت» ولا تضرب الوجه» ولا قبح ولا تمجرٌ إلا في البيت". رواه أحمد 

5 داو د وابن ماجحة . 
تمه ولام وعن لقيط عن صيرةة قال: قلت: يا رسول أا إن ف امرأة في 


اا شع ك يعن اااي قال "طلمها", قبت إ6 لى مهنا ولد ونا ةة 


E 3 7 ٌ A :‏ أ [-. || ١‏ کے ا 5 | ع ١‏ 1 ۳ | 
وال كانت على الور : مع ال شغلها بالخبز ا 9 تمر ج منه إلى غيره الا بعد المراع. دخيل : الدخيل هو 
N a 5 5 59‏ ااا ا : 3 ال ده ه' 
ا ١‏ ابن ایت 8 3 اب کک 9 ت ١‏ چ قر 
الو جه كنيا غاما) ومعين "لا تقبح اي ل تسسا المكرو هع ولا تشتمها بال تقول: فبحلك الله وکین "لا هجر إلا 


كتاب النكاح ۲% باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 


قال: افخرها د : شول: عظها فين يلك تیا سر شيل Sk‏ تضربر” ظعينتك ضربّك 
أميتك' . رواه أبو داود. 

)۲٤( -١‏ وعن إياس بن عبد الله قال: قال رسول الله 5: "لا تضربوا 
إناء الله" فحاءِ عمر إلى رسول الله 225 فقال: ذئرن الا علي زو اهن . فر هل 
في ضرفن قاطافة بال رسول الله ود نساء كثيرٌ يشكون أزوَاحهن.. فقال وسول 


الله ك "لقد طاف بال عمد نساء كتير يشكون أزواجهر. ليس أولفك 


بخيار كم . رواه ایو داود» وابن ماجه» والدارمي. 

و ومح وه )م وعن أبي هريرة؛ قال: قال زنل الله 25 اليس شتا عيب 
امرأة على زوجهاء أو تاا على سیه م واف أبو قاوه: 

م وات 3 و عائشة ضفن قالت: قال وصول الله 5 إن فن اقل 
المومنين إيماناً أخستهم خلقاء والطفهم.بأهلة". رواة الترمذي. 
0 ج اأ | 


أخستهم تخلقاء وخیا رکم خیا رکم لنسائهم . ره اه الترمدي» وقال: هذا حديث 


4 - (7) وعن أي هريرة4 قال: قال ,سول الله 


5 صحيح) ورواه 57 داود إل قوله: نخلقا" . 


6 ا 3 - بدك LY e 5 [١‏ 3 2 ع ۳ د 9 
عظها: تفسير لقوله: فمرها. ظعينتك: الظعينة : المرأة ما دامت في امودج» ثم اتسعوا فأطلقت على الروجحة 
مطلقا أي لا تضرب الحرة ضربك للأمة. أميتك: تصغير أمة. ذئرن النساء: من وادي قوهم: أكلون البراغيث؛ 
يقال: ذئرت المرأة أي نشرت. فأطافف: هذا بالهمرة» يقال: أطاق بالشىء أي ألم به وقاربه. 


لقد طاف: هذا بلا عمزة من طاف حول الشيء. خب امرأة: أي خدع وأفسد. 


کتاب النكا ۲۳۰ باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 


E OTA) - 5‏ عائشة کي قالت: قدم رسول الله کر من غروة تبوك» 
أو حلي وف سهوهقا سترع فهبت ريح فكقفت ناحية الببثر عن بنات لعائشة 
لعب» فقال: "ما هذا يا غاتقنة؟" قالتة ساق ورای هن قرسا له سنانحان .هن 
رقا ع»› فقال: "ما هذا الذي أرين وسطلي 1 قالت: فرض. قال: "وما الذي 5ا 
قالث: حناحاك. قال: "فر له جباحان؟" قالت: أما معت أن لسليمان خيلا لما 
اة قات فشحلك ميج رایت نوائحله. زواه أبو داد 

الفضا الغالت 


a |‏ 5 ۲( عن قيس ٠‏ سعدل») قال: اقبت الخيرة فرأيتهم يسجدو ل لمرزبان 


یا ٣‏ سا 


01 


لي فقلت: لرسول الله كلد أحقٌ أن يُسحد له فأنيث رسول ال 225 فقلت: إن 
ایت اليرت فرام يسكدوق لرزبات فم افأنث أعق بان سج لك. فقال لي: 
رع ل م ا قري اکا سحة وة 4 

فقال: "لا عار لو کے آم أحذا أن يسسد لاحن لأأبريف السا أن يسحدن 
لأزواجهنً» لما جعل الله لهم عليهن من حق". رواه أبو داود. 


HN 1 1‏ 0 = جح وك : شو اب أ امه 5 ' 
بيه بالرف: او الطاق يوضع فيه الشيء. من رقاع: الرقاع جمع رقعة؛ وهي الخرقة» وما يكتب عليه. 
أتيت الحيرة: "الحيرة": بلد قلع بظهر الكوفة. لمرزيان: هو بضم الزاءء واحد مرازبة الفرس» وهو الفارس 
الشجاع المقدم على القوم دون الملك» وهو معرب. أرأيت لو مررت بقبري إخ: أي اسجد للحي الذي لا 


موت فإنك إذا سجدت ف الآان مهابة وإجادالاء فا دا ضرت رهين رهس امتنعت عنه. 


س ما د تدا للا الئل 
بووعوسب #19 وعن عر له عن البى 225 قال: "لا يسال الرجل فيا 


ضراب امرأته عليه". رواه أبو داود» وابن ماجه. 


(TY) 0‏ وعن أبي سعيل ) قال: حاوت امرأة 9 سيول اله ا 
عندة؛ افقالت: زوحي صفوان بن المعطل يضربئ ادا ضليت» ويفطرن اذا صنت : 
ولا يصلى الفحر حن تطلع افير قال: وصفواك عندكة. قال : دنا أنه ا قالنةه. 
قال هذا سول 7 ا ت طاو إذا عابة فاا نا لقنا شور ن ا د 
قولها: ا إذا صمت؛ فإنها تنطلق 8 ا رصل قا کڈ 3 rl‏ فقال 
سول الله ا "د تصوم امرأة إلا نادن زو ها . وكا قرا لك أصلى حي 
تطلعَ الشمسٌ؛ فإِنًا أهل بيت قد غرف لنا ذاك لا نكاد نستيقظ حي تطلع الشمس 
قال: "فإذا استيقظت يا ضفوان! فصل". رواه أبو داود» وابن ماجه. 

1 i اا ت‎ > 8 ETT 

٠۰‏ -(۳۳) وعن عائشة. فكها: أن رسول الله 2 كان في نفر من المهاجرين 


0 


والأنصارء فجاء بعير فسجد لهء فقال أصحابه: يا سول اللّه! تسجد لك البهائم 


ت ر 5 3 اا : 7 55 |1 ك س £ 4 
و الث جره فنحر: احق آنا تکل اک فقال: اعبدوا ربكم وأكرموا اخا کم ولو 
33 آهل الهدا 7 تسكن لخد لأمرت المرأة أل تسد لرو ججهاء 6 57717111111 


ل يال الوُجل : إذا راعى شرائط الضرب وحدوده. وقد فيتُها: يريد طول القراءة قي الصلاة كأخذها في 
الصوم. لو كانت: : القراءة. فِإنًا آهل پت قد غر ف أى عاو ا ا عاب يسدنه 
وم يقبل متهاء وإك قسن إيذانا يق الرحال لن 7 وأكرموا أخاكم: أراد نفسه ± تو 


كتاب النکا : 10 ا باب عشرة النساء وما لكل واحدة من الحقوق 


ولو أمرها أن تنقل من جبل أصفر إلى حبل أسود» ومن حبل أسود إلى جبل أبيض» 
كان ينبغي ا أن تفعله". رواه أحمد. 


8 


)۳٤( --۱‏ وعن جابر» قال: قال رسول الله 5 


E‏ َِ هم 
5: آلانة لا تقبل لهم 
4 1 4 0 ۳ چ س و 1 . 
الاه ولا تصعد لحم حسنة: العبد لابق 1-s‏ 66 إلى مواليه فيضع يده ف 
٤‏ 4 7 ! 8 ا ا س 7 اق إل ن : 
أيديهم» والمرأة الساخط عليها زوجهاء والسكران حي يصحو". رواه البيهقي في 


. الإععان‎ 5 DL 
1 د ات 6 5 ضا و‎ ٤ 
(ه8) وعن ألى هريرة: قال: قيل لرسول الله 555: أي النساء حير؟‎ - ۲ 
نفسها ولا مالا عا یکره‎ ٤ قال: ال ا ادا نظر و تطيعه ادا مر ولا تخالفه‎ 
رو اه النسائى» والبيهقي ق قلع الإبمان".‎ 


أعطيهن ET‏ أعطي حير الدّنيا والاخرة: قلب شا قرع والسان داك وبدن علي البلاء 


صابن وزوجة للا تبغبه نحو نا ق نفسها ولا ا رواه البيهقي ف کک الان . 


جبل أصفر: كناية عن الأمر الشاق القادح. ولا تُخالفه في نفسها: يريد الخيانة: ولا ماها: يختمل الحقيقة بأن 


E ¥ ¥ 


الفصل الأول 

8- )عونم ابت عباس: أن امرأة انت بن فيس ات النبىي 2 فقالت: 
ارس ظا تیت بھی ما اس عليه بن کن ر می ونين الأ ا ن 
الإإسلام. فقال رسول الله 325 "أتردين عليه حديقته؟" قالت: نعم. قال رسول الله كظه: 
'اقبل الحديقة وطلقها تطليقة . رواه البخاري. 

65/- (۲) وعن عبد الله بين ععبر: أنه طَلقَّ اشر له وهي حائض» فک ر 
لرسول الله يلد فتغيّظ فيه رسول الله كلد ثم قال: "ليراجها ثم يُمسكها حى تَطْهُرَ 
م قيض طهر فإن بدا له أن يطلقها فليُطلقها طاهرا قبل أن متها 


ما أعتبْ عليه إلخ: أي لا أغضب عليه» ولا أريد مفارقته لسوء خلقه؛ ولا لنقصان في دينه» ولكينٍ أكرهه طبعاء 
فأحاف على نفسي في الإسلام ما ينائي حكمه من فرك ونشوز وغير ذلك مما يتوقع من الشابة المبغضة لزوجهاء 
فسمّت ما ينافي مقتضى الإسلام باسم ما ينافيه. قالت: نعم: إذا قال: خالعتك على كذا وقبلت حصلت الفرقة» 
فقيل: طلاق بائن» وذهب أحمد إلى أنه فسخ كأحد قولي الشافعي. 

اقبّل الحديقة: أمر إرشاد إلى ما هو الأصلح» وفيه دلالة على أن الأولى اقنضار المطلق على تطليقة واحدة ليمكن 
العود. فتغيّظ فيه إخ: دل تغيظه على حرمة الطلاق في الحيض» ودل أمره بإمساكها في الطهر الأول على أن 
المراحع ينبغي أن لا يكون قصده تطليقها بل يطلقها في الطهر الثاني برأي مستأنف إن حصلء وف قوله: "قبل أن 
بمسّها" دلالة على أنه لا يحل الطلاق قي طهر جامعها فيه» وقوله: "فتلك العدة" إشارة إلى الحالة المذكورة أعي 
حالة الطهر» فدل على أن العدة بالطهر. 


امرأة ثابت بن قيس: امرأة ثابت هذه قد اختلف فيهاء فمن قائل: إا جميلة بنت أبي ابن سلول» ومن قائل: إا 
حبيبة بنت سهل الأنصاري» وكذلك أورده أبو داود في كتابه» أن حبيبة بنت سهل امرأة ثابت بن قيس» أتت 
البي ا وكانت هذه المرأة الي تلق فيها فر فت زو جها للعامتيةه فنشرات عليها. | لسر عا ] 


فتلك العدّة ال أمرّ الله أن طلق ها النساء". وفي رواية: "مره فليراجغهاء ثم ليطلقها 
طاهرا أو حاملا . متفق عليه. 


8 


٦ح‏ - (۳) وعن عائشة» قالت: خيّرنا رسول الله 25 فاخترنا الله ووسوله 
۷ - 49) وعن اين عياش قال: في الحرام كف لقد كان لكم ف سول 
الله ا a‏ متفق عليه. 


| وعد ا" eê i‏ ا 
۸ - (ه) وعن عائشة: ان الببي كان کک عبد زینب بنت جححش»› 


| 75 = ر از 2 ت ن 8 م لا ° 
وشرب عندها عسلاء فتواصيت أنا وحفضة أن أيتنا دحل عليها البي 25 فلتقل: إن 


أحد منك ريح مغافير أكلت مغافير؟ فدخل على إحداهماء فقالت له ذلك. فقال: 


"لا پاس شروت غسلا عد زيب بعت حش فلآ لوقت حلفي فاه اماف ه 


طاهرا أو حاملا: دل على اجتماع ا لحيض والحبل» قيل: الحامل إذا كانت حائضة حل طلاقها؛ إذ لا تطويل 
للعدة في حقها؛ لأن عدقا بوضع الحمل. فاختّرنا الله ورسوله: كان على بت يقول: إذا حير امرأته؛ فإن 
اختارت نفسها بانت بواحدة» وإن اختارت زوجحها طلقت بتخييره إياها طلقة رحعية» و كان زيد بن ثابت 
يقول: في الأولى يقع الثلاث» وف الثانية طلقة واحدة بائنة» فردّت عائشة بذلك عليهما. 

فلم بعد ذلك علينا شيئا: لا واحدة ولا اكا وال رجعية ولا بائنة. في الحرام يكفرٌ: يعين إذا حرم على نفسه شيئا 
أجله الله له ضواء كانت زوخة أو غيزهاء فعلية كفارة اليمين؟ لأن البى 2 لما حرم على تفه ما أخل الله له أمر 
أو الظهار فذاك» 
وإن لم يقصد فعليه كفارة اليمينء وإن حرم طعاما على كفسة. ل هرم عليه ولا شىء عليه إذا أكلهء وإذا قال: كل 
ما أملكه هو حرام علي» فإن لم تكن له زوجة ولا أمةع فلا شيع عليهء وإن كانت له إحداتما فعليه كفارة اليمين. 
مغافير : جمع مغفور» بضم الميم» وقيل: جمع مغفرة بكسر الميم, وهو ثمرة العضاة كالعُرْقط والعتير» والمراد ههنا 
ما بحن من العرقط؛ إذ قد ورد ف الحديةق:" حرست تخلته الفغرقط" وها يتضحه العرفط حلي وله رالحة كريهة 
وقيل: هو صمغ شجر العضاة» وقيل: نبت له رائحة كريهة. 


1 


بالكفارة) فيجب الاقتداء به قال ق شرح اة : إذا قال: أت على حر اع فان نوق الطللاق 


لا حبري بذلك أحدا" يبتغي مرضاة أزواجه؛ فنزلت: «إيا ايها ال لِم تُحَوِمْ مَا اح 
اهلك تبتغي مَرْضَاتَ أَرْوَاجكَ4. متفق عليه. 


)١ (التحريم:‎ 


شد ل الثان 
e CO STI‏ و بان: قال: قال رسول الله د" 
طلقا في غير ما بأس» فحرام عليها رائحة اة" رو اه أحمد والترمذي» وأبو 
داو د» وابن ماجحه» والدارمى. 
2 د س بلا ۴ ر ت 
۸۰ (۷) وعن ابن عم أن البي 225 قال: "أبفضة الخلال إلى الله 


این 


اھا سرا سالت زوكها 


الطللاق . رواه أبو داو د. 
ل ا : .8 وات 8 1 0 ا 

۸۱ (8) وعن علي فى عن البي كك قال: "لا طلاق قبل نکاح» ولا 
عتاق إلا بعد ملك» ولا وصال في صيامء ولا يتم بعد احتلام» ولا رضاع بعد فطام, 
ولا صمت يوم إلى الليل". رواه في "شرح السنة". 

TY‏ ات 0 وعن عمرو بن تعيب ا أببهع عن حده» ق قال رسؤل 
الله ك "لا نذر لابن آدم فيما لا يلك ولا عتقّ فيما لا بملك» ولا طلاق فيما لا 
لاك" رواه الترمدي» وزاد أو داو د: "و بیع »م فيماا تلاك '. 
يبتغي مرضاة أزواجه: حال من ضمير "قال: لا بأس". في غير ما بأس: أي في غير شدة يلجتها إلى السؤال. 
فحرامٌ عليها رائحة اجئّة: أي لا جد رها هذا على سبيل التغليظ: أبغض الحلال: بعض الخلال مبغوض 
كالصلاة في البيوت بلا عذر» والصلاة في الدار المغصوبة؛ والبيع وقت النداء. لا طلاق !خ: أي لا وقوع طلاق؛ ولا 


وفوع غتاق) ولا جواز وصال» ولا ر رضاح بعد أو ان الفطام» ولا عبرة ولا فضيلة لصمت يوم أو لأحل 


صمت يومع قال طاؤس: من تكلم واتقى الله حير ممن صمت واتقى الله. 


ا 8 ت ن 5 3 وي #0 م 
)٠١( -51‏ وعن ركانة بن عبد يزيد» أنه طلق امراته سهيمة البتة» فأخبر 


بذلك البى ك وقال: والله ما أردت إلا واحدةء فقال رسول الله 25: "والله ما 


55 


2 ص 2 37 ن ا 3 ل 1 ت ' : يك ا 
اردت إلا ولحل ا فقال كانة: والله ما اردت إلا واحدة» فردها إليه رسول الله 5ت 


فطلقها القانية ق .زماتن: عير والفالقة ى زماك عقمات. روه أبو انت والترمدي: 
وابن ماحه» والدارمي» إلا أنهم لم يذكروا الثانية = 


ار 
آي و9 
35 


)١١( - 4‏ وعن ابي هريرة؛ أن رسول الله 
وهزلهن جذ: النكاح» والطلاق» والرحعة". رواه الترمذي» وأبو داود» وقال 


الترهيدقي: هذا حديث خسن عریب. 


1 


ف 2 5 
3 قال انف جدهن جحد 


0۲-6 وعن عاتقة قالت: معت رسول الله 8928 يقول؛ "لا طلاف 
ولا عتاق في إغلاق". رواه أبو داود» وابن ماجه. قيل: معنى ب FF‏ 
)١5( -15‏ وعن أنى هريرة: قال: قال رسو 


لب 


SESE SAET EEE cE 8 kl طلاق‎ 


ع 
8 
ر 
1 
ات 
ا [( 


البة: أي قال: أنت طالق البتة. د أردت إل: قيل: قوله: "وقال" عطف على مقدر أي فأتى وقال» وفي 
عبار ة 'المصابيح : فأتى ال بی فت وقال: ي طلقت امرأي المتة» و الله ما أرقت إلا واحدةء وهدا يقتضي أن يقرأ 
فان على بناء الفاعل» فيكون "وقال" عطفا عليه بلا تقدير» دل الحديث على أن الجمع بين الطلقات مباح؛ أن 
البي 0 ' سأله عن ذلك ول ينه وفيه بحت ودل على أن ال واقع مع ذكر المدّة رجعي» فلذلك مكنه من الر حعة. 
رهزل جل فإذا تلفظ العاقل البالغ باحدى هذه الثلاك: لآ نف أن يقول: کیت هار ل إذ لو قبل مبة ذلك 
لتعطلت الأحكام: وإغا حص هذه الثلاث بالذكر تأكيداء ومبالغة في أمر الأبضاع. 

معنى الإغلاق : ال راه أن المكرة مغلق عليه في أمرة ومضيق عليه في تصرفه كما يغلق الباب على الإنساك» 
وقيل: معناه إرسال التطليقات دفعة واحدة حي لا يبقى منها شيء» ولكن يطلق طلاق السئة. 

المعتوه: المعتوه: انون الصاب في عقله. 


والمغلوب على عقله". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب» وعطاء بن عجلان 


الراوي ضعيف» ذاهب الحديث. 

)۱٤( - “۲۷‏ وعن على فف قال: قال رسول الله 25: رفع القلم عن 
ثلاثة: عن النائم حى يستيقظ» وعن الصبي حي يبلغ, وعن المعتوه حى يعقل". رواه 

TNA‏ اح (Y2)‏ ورواه الدارمي عن عائشةع وابن ما جیه عنهما. 

)١5( -*8‏ وعن عائشة» أن رسول الله ك قال: "طلاق الأمة تطليقتان: 
وعدتها حيضتات . رو اه الترمذي» وأبو داو د وابن ماجحه» والدارمي. 


الفصل الثالت 
۲۰ - (۷) عن أي غريرة» أن البي 225 قال: "المنتزعات والمختلعات هب 
المنافقات". رواه النسائي. 
)١18( -0١‏ وعن نافع» عن مولاة لصفيّة بنت أي عبيد, أنها احتُلعت من 
زوجها بكل شيئء غاء فلم يدكر ذلك عبد الله بن عمر. روا مالك. 


والمغلو ب على عقله: اختلق 5 طاق السکران» فدهب مات وابن عباس 9 أن طلذقه له يقع» و قال علي وغيره: 
يع وهو قول مالك والثوري والأوزاعيء وظاهر مده الشافعي وأبي حنيقة ) لأنه عاص م يزل عنه النطاب. 
طلاق الأمة تطليقتان: دل ظاهر الحديث على أن العبرة في العدة بالمرأة» وأن لا عبرة بحرية الروج» وكونه عبدا 
كما هو مذهب الحنفية» وعند الشافعي ومالك وأحمد الاعتبار جال الرجل دون المرأة. 

وعدتها حيضتاد: دل على أن العدة بالحيض دون الأطهار. المنتزعات: اللاي ينتزعن أنفسهن عن أزواجهن 
وينشزن عليهم» و المختلعات اللاي يلتمسن الخلع. هن المنافقات: المراد المبالغة والتشديد ف الزجر. < 

لضفية. ست الي سا : احت المختار بن ألبي عبيد الثقفية زوجة عبد الله بن عجر ادر کت ابي 225 و معت 


ت : ¬ # - 0 mi‏ 
فك ا ك و روات عن عائشة ۾ -حقصة. 


۲--(۱۹) وعن محمود بن ید قال: آي رسول الله 296 عن وجل طلق 
ار آله ثلاث تطليقات جيعا: ققاة غضبان» ثم قال: 'ايُلعثٌ بكناب الله عر وحل 
وأنا بين أظهركم!؟" حن قام رجل: افقال: Û‏ رسول N‏ آله Î‏ رواه النسائي. 

۲۳ - (۲۰) وعن الك بلغ أن ر قال لمت الله يرن عباس » إن طلقت 
امرأق مائة تطليقة» فماذا ترى علي؟ فقال ابن عباس: طلقت منك بثلاث» وسبع 
وتسعون اشحذت إنا آیات الله روا رواه في ان 

6٤‏ - (۲۱) وعن معاذ بن جبل» قال: قال لي ھا الله كف یا معاذ! ما 
لق الله شيًا على وجه الأرض أحبً إليه من العتاق» ولا لق الله شيئا على وجه 


الأرض أبغض إليه من الطلاق". رواه الدارقطي. 


و عن مواد بن ا قال البخاري: له صححبة ) وهو الأصح» وعكده مسلم ف التابعين. أيلعب بکتاب الله" يعو 
أن قو له تعالى : 9 لطلاق مان4 (البقرة: (T۹‏ معناة* مره نعف مر هع فالتظليق الشرعى علي التفريق دول 
الإرشال دفعة» ذهب طاوس إلى أنه إذا أرسل لم يقع إلا واحدة» وابن مقاتل إلى أنه لا يقع شيء أضلاء 


والجمهور غلى وقو ع الغلاث؛ وأن الإرسال بدعة» وعند الشافعية الإرسال مباح» لكن الأولى ت ركة. 


عد # علد #6 


5 باب االطلقة 992 
الفصل الأول 
)١( -*‏ عن عائشة» قالت: حاءت امرأة رفاعة القرّظيّ إلى رسول الله ك 
فقالت: إن كنت عند رفاعة فطلقيئ؛ فَبَتَ طلاقي فتزوّحت بعده عبد الرحمن بن 


الزّبير» وما معه إلا مثل هدبة 1 اريه فقال؟ "أثريدين أن ترجعى إلى ,رفاعة؟" قالت: 


ت قال: "لع عد الذوقى غ عسيلتة ويذوق عسيلتك". متقق علية: 
الفصا الغا 
نات ولا صن د الك ين سرف قال: لعن رسول الله ع ياي المحلل 


والمحلل له. رو اه الدارمى. 


»1 000 ورواه ابن ماجه عن علي» وابق عباس) وعقبه وى عاهر. 


عبد ارهن بن الزيير: اروا بفتح الزاء وكسر الباء. عسيلته: شبه لذة الجماع بحلاوة العسل» فاستعمل 
الذوق» وإنما أنث العسل؛ لأنه أراد قطعة منه» وقيل: العسل يذكر ويؤنث» وإنما صعّره إشارة إلى أن القدر 
اليسير كاف» والتمهور على أن المطلقة ثلانا لا جحل إلا يإضابة النكاح دون الشبهة والزناء وملك اليمين» 
وقالوا: تغييب الحشفة كاف» وشرط الحسن الإنزال لقوله: اندوقي ناته + والحراد النطفة. 

Cis‏ الله إل خ: لما فيه من هتك المروة» وقلة الحمية. الكل مو اللي ورو سيا على فمك أن يظلقها بعد 
الوطء؛ ليحل على المطلق الأول نكاحها كالتيس المستعار يطأها لتعرضها لوطء الغيرء ولا دلالة فيه على بطلان 
العقد: بل فيه دلالة على صحته لحصول الحلء» نعم إن شرط فيه الطلاق بعد الدحول ففيه حلاف. 


والظاهر أن أبا عبيد هو وهب. |الميسر ٣‏ ]| القرظي نسبة إلى قريظة؛ قبيلة من اليهود. [المرقاة ]4٠7/‏ 
قبت طلاقي: أي قطعه. فلم يبق من النلاث شيكاء يقال: صدقة بنّة إذا انقطعت عن ملك صاحبها. [الميسر ]۷۷٠٦/۳‏ 


ESEF TTA‏ سيالا بن يسارع قال: آذر قت بضعة عشر من أصحاب 

8-+- (23) وعن ألى سلمة: أن سلمان بن ضخر- ويقال له: سلمة بن صخر 
"أعتق رقبة" قال: ا أحدها. قال: 'فصم شهرين متتابعين" فا د أستطيع» قال: 
"أطعم ت ا قال ل اجك فال الله 2 لفروّة بن عمرو: "أعطه 
ذلك العرّق" وهو 64 ا جه عقي سادا أل اسيل عفر ات 'اليطعم ستين 
سسکا رواه الترهدئ. 

ف 0# ١‏ ]تت (Ct)‏ وروی أبو داود» وابن ماجه» والدارمي» عن سليمان 0 يسارع 
عن سلمة بن صخر نحوه. فل كنك اعرا أصببية من التساءها لا يضيب غوي. 
وقي روايتهما- اع ابا داو د» والدارمى-:"فأطعم و سقا من عر بين ستين ها 
المؤلي: "الإيلاء": أن يحلف على عدم قربان امرأته أربعة أشهر أو أكثر» وقيل: يختص الإيلاء عا زاد على أربعة 
أشهر: وإذا مضى أربعة أشهر لا يقع الطلاق بمضيّها عند أكثر الضحابة» بل يتوقف المؤلي. فإما أن يفيء ويكفر 
عن بمينه» وإما أن ذم وهو قول مالك والشافعي وأحمدء وقال الشافعي: فإن ل يطلق طلق عليه السلظان 
واحدة ا 2 يقع الطلاق ف .حصي أربعة أشهر وهو مذهب أب حنيفة والثوري. 


حت بمضي رمضان: حو انوا المؤقت. لفروَّة بن عمرو: هو بالفاء المفتو حة» وعروة تصحيف. 
فأطعم : أ أقسم ينه 

وعن أبي سلمة: يقال : اسه كنيثه وهو كثير الحديث سمع ابن عباس وأبا هريرة و ابن ن عمر وعيرهى وروک عله 
الزهري وى بن أبي كثير والشعي نشعي و عيرهم» ؛ مات سنة سبع و تسعين» وله نتان و سبعو ل سمنة . [المرقاة ۹/٦‏ :4[ 


كتاب النكاح ۲4١‏ 1 باب المطلقة ثادثا 

١‏ (۷) وعن سليمان بن يسارء عن سلمة بن صخر عن البي 5 في 
المظاهر يواقع قبل أن 2 قال: ا ا رو اه الترمذي» وابن ماجه. 

الفصل الثالث 

# يع ونم عن كوي هن الى عر أ بو خلا من ارات اخ 
قبل أن کف فأتى النِي 5 فذكر ذلك له .فقال: "ما ملك على ذلك" قال: 
يا رسول الله! رأيتُ بياضَ حجليها ني القمر» فلم أملكْ نفسي أن وقعت عليها. 
les 555‏ الله كك وأمره أن لا يقربها حي E‏ رواه ابن ماحه. وروی 
الترمذي نحوهء وقال: هذا ديك حسن صحيح غريب. وروى أبو داود» والنسائي 


وه مدا ومرمعلا. بوقال: العسائي: المرسل اول بالصواب من المسلل: 
عليها: "الحجل": الخلخال. 
رطفا آي :سق سكا [العرقاة 851/5 ] 


# عد عاد 


كتاب النكاح ٠‏ 4۲ باب المطلقة ثانا 


)١۳(‏ باب في كون الرقبة في الكفارة موّمنة 


الفضل الأول 
oT‏ الات بزاع عق معاوية بن الحكم. قال: اکت رسول الله ا فقلت: 
يا رسول الله إن جارية كانت لي ترعى عنما ل افحتشها وقد قدت هاه من الغني؛ 
فسألثها عنها. فقالت: أكلها الذئب. فأسفت عليها وكنت من بئ آدم فلطمت 
وجههاء وعلي رقبة» أفأعتقها؟ فقال لحا رسول الله : 
السماءء افقال: من نا؟" 4 فقالت* أنت و اللّه. فقال رسول الله ع أعتقها “ 


رواه مالك. 

وي رواية مسلم: قال: كانت لي 505 توغ غنما لي قبل أخد: وار ا فاظلعت 
ذات يوم فإذا الذئب قد ذهب بشاة من غنمناء وأ نا وعل مو بن آدم آسفٍ كما 
اسشوت لکن کا سک فأتيت رسول الله 35 فعظم ذلك على. قلت: 
يا رسول الله! أفلا أعتقها؟ قال: "اتتى 5 فأتيته بما. فقال هها: "أين الله" قالت: في 
الستماء. قال "سبع آ6 قالع نك رضيل 0 قال: "أعتقها فَإنّها و 

وهذا الباب خال عن الفصل الثاني والثالث. 

باب إلخ: في نسخ "المضابيح" باب من الصحاح» وهذا يقتضي وجود الفضل الأول» لكن المذكور في 'المصابيح" : 


رواية مالك فتأمل. فقالت: في السّماء: قيل: المراد نفى الإلهة الأرضية لا إثبات - له تعالی» وقيل: اک 
بذلك من أمقاهاء ولا يزم التتريه الضرف. لكن ضككتها: أي فأردت أن أضرها ضربا غنيفاء لكن صككتها. 


عن معاوية بن الحكم: 1 السلمي کان 9 المدينة؛ وعداده 2 أهل الحجاز» رو ی عنه ابن كثير وعطاء بن 
يسار وغيرهماء مات سنة سبع عشرة ومائة. [المرقاة 5/5 ]4١‏ 


)١ ٤(‏ باب اللعان 


الفصا ف 
6 ب )١(‏ عن سهل بن سعد الساعدي 585 نوكه قال إن عُويمّر العجلاين قال: 
یا رسول الله! ارايت رجلا وح مع امرأته رجلا أيقثله فیقلونه؟ أم كيف يفعل؟ 
Ba E‏ 7 ا هلله ا *# : 1 E‏ £ 1 
فقال رسول الله 525: "قد أنرل فيك وف صاحبتك» فاذهب فأت يما". قال سهل: 
فتلاعنا في المسجدء وأنا مع الناس عند رسول الله ك فلمًا فرغا. قال عويمة: 
كذبت غليها يا رسول الله إن امسکتھا. فطلقها ثلاثاء ثم قال رسول الله : 
'انظرواء فإن جاءت به أسحَم أدعّج العينين» عظيم الأليتين» خدلج الساقين, 
فل سا عوقرا إلا قد حدق علبهاة وإن عتاعس به أعيمر كانه وكرة 
فلا أحسب عور إلا قن كلمي عليها. فجاءت به على النعت الذي لاع عا العا ا ا 


أيقثله ! : إذا قتل رحلا وادعى أنه زنا بامرأته يقتل عند الجمهور إلا أن يقوع بيّنة على الزناء أو يعترف به ورثته 

القتيل» و كان القتيل مخصئًاء وقال بعض الشافعية: يجب القصاض إذا لم يكن بأمر السلطان. 

أم كيف إ±: م إما متصلة أي إذا رأى الأمر الفظيع المنكر أيقتله فيقتلونه؟ أم يصبر على ذلك الشنآن؟ وإما 

منقطعة ااال أولا عن القتل والقصاص» ثم اضرب إلى كلام آخخر أي كيف يفعل أي يضبر على العار أو هتاك 

علض ق عقن الله “الى فطلقها ثلاثا: : استدل به بعض المالكية على أن اللعان لا يوحب الفرقة؛ بل يحتاج إلى 
١‏ 


طلاق؛ وأحيب بان را غق ن فان جاءات به: الولد. أسحم: أسوة. ادع وو ايا شد 
سواد العين ق شدة بياضها. خدلج: العظم لعظم الممتلى. وحرة: الوَحَرّة بالتحريك: دويبة كالقطاة تلزق بالأرض 


عُويمَر العجلاي: عويمر هذا هو: عوعر بن أبيض العجلان الأنصاري» وبنو عجلان بفتح العين بطن. [الميسر 
[vv4/r‏ خدلج الساقين: أي غظيم الساقين وممتلئهاء والخدلج - بتشديد اللام - الممتليع الذراعغين والساقين» 
وفي معناه: حدل الساقين وخدلم بزيادة ميم» وقد ورد في طرق هذا الحديث "خدل الساقين"» ويحتمل أن يكون 
بالذال المعجمة» يقال: مخلحل حذل أي ضخم. [الميسر ۷۷۹/۳] 


کناب دكا TEE‏ باب اللععان 


چ 


من ولدهاء ففرق بينهماء وألحق الولد بالمرأة. متفق عليه. وفي حديثه هما. 


قب وام وکن ؟ ھن ف أ 99 صت 2 لاعن بين رحل را فانتفى 


رسول الله 25 وعظه» وذكره وأخبره أن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة ثم 
دعاها فوعظهاء وذكرهاء وأخيرها أن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة. 
۳۳ 409 برغت أن الفى قال للملاطتن: "اگما قلي 
أحذكبا كاذت» لآ سيل لك عليقا" قال: يا رسول الما هالى.. قال: "لا مال 
لقع إن كنت سدقت ليها كيبو تنا استحللت من فرججحهاء وإن كنت كذيث عليها 
فذاك أبعد وأبعد لك منها". متفق عليه. 
الا اسه Eg EY‏ اسرد عباس : أن هلا 7 اة قذف امرأته قنك البق 0 
ا ايخ ”5 م ي 
ريات بن سای قال الى pey‏ : "البينة أو حدًا في ظهرك". ا ا وسيول ال 
إذا راك اة على امه راد سنظلق ر ا فجعل الببي يقول: "البينة 
وإلا چ قُْ ظهرك . فقال فال : والذي تاف بالحق ِن سادق فليترلن الله 
فانتفی من ولدها: 5 كانت اللاعية سبب الانتفاع. وف حديته: ابن عمر. شما: ئ لک 
لا سبيل لك عليها: أي لا تسلط ولا ملك لك عليهاء فدل على خصول الفرقة بنفس الملاعنةء ولا يحتاج إلى 
تفريق الحاكم. مالي: أراد المهر. وأبعد للك: اللام للبيان كما قي هَيْتَ لك. البينة أو حدًا إخ: أي أقم البينة» أو 
خد حا في ظهرك. ينطلق إح: 5 ينطلق على الإنكار. وا حد: أي وإ لاس البينة وش سا 
فلييرلن الله ٠‏ انلف :> فقيل : فول أنة اللعان بسيبا حو كر 6 وقيل: دسب هلال قال مسلم: اول زجحل لاعن 5 


الإسلام هلال؛ ويدل عليه قوله: "فلينزلنّ الله" وأما قوله < في قصة عوعر: قد أنزل فيك؛ فلن الحكم عام» 
و قيلل: لعلهما ا 2 وقتين متمار بين رليم فيقما) ۾ سيق شلال باللعان. 


ما اما ر بر من الحد» رل حويل. : رل عليه : ملم مون e‏ فقرا 


3 


التور: ۹( 

أن اک ا کاڈ فیا ته لات : کے کے 
القاس قرع رقالرا: قا هرجا ققال ابن عا فتلكات ونکت حن فد 
أما ترحع» 3 قال ايه أفضح قومى سائر اليوم, مقف ف ثرت اللعان ينا. وقال 
البي 5: "أبصروهاء فإن جاءت به أكحل العينين سابغ الأليتين» خحدلج الساقين؛ 
فهر لشريك بن سات فحايت به نلك قال الى © : "لولا ها مضى من 
کاب الله لكان لى ولا ساف رواة البعاري 

4- (ه) وعن ابي هريرة» قال: قال سعد بن عبادة: لو وجدت مع 
أفحلى رجلا ١‏ اليا سڪ" يَ أن بأر بعة دا قال رسول الله ا خپ : قال : 
كاد والذي بعبّك بالحق إن كنت لأعاجله بالسيف قبل ذلك. قال رسول الله 385: 
"اسمعوا إلى ا تقال سيد کم» إنه لو وآ غو عمس باك أغير من . رواه مسلم. 
أ 7 از 9 . & N e‏ > الا عا 
لضريتة بالسيف غير مصفح, فبلغ دلت رسو ل الله 45 .هه آ a‏ 
فخ أى لاعن موعية: العذاب.. قطلكات: أي جات وترقفف.. سار الم أي جميع الدهر أو باقية. 
سابع الأليتين: أي عظيمهما. ما مضى من كناب ات مهو قل تعالى: وید ع العَذْابَ ‏ ال (AE)‏ 
لو وجدت !2: تمعن أن هذا إخبار في معن الإنكار» وقوله: "نعم" جواب على طريق الأسلوب الحكيم بحمل 
كلامه على الاستفهام. إت كنت لأعاجلد هة اة عا يقول سيذ كو" فف السيذ إقنازة إل أن داك 


من شيمة كرام الناس وساداتهمء ولذلك عقبه .ما عقبه به و"الغيرة" الحمية» والأئفة» وهي من الله تعالى الزجر. 
غير دسح : نكل الفاء أي غير ضارب بصفح | لسيف» وهو جانبه بل بحده. 


ققال: "اتعسبون عن غيرة سعد؟ وا لأنا أغيرٌ سند وال أغير مني» ومن أحل غيرة 
الله حرم الله الفواحش فى ما ظير ھا وما بطل لابخ احب اله القدر من الله من 
أجل ذلك بعث اللشريق والمبشرية: وله ألحد حي ل اة عق اه ومن أجل 
ذلك وعد الله الجنة". متفق عليه. 


مدت 


۰ - (۷) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 25: "إن الله تعالى يغار 
وان المؤمن يغار, وغيرة اله آن لأنياق امون ماسر 1 مدق عليه 
= زم وعنةة أن اشا اتی ا الله 0 فقال: إن امران لدت 


غلاما أسود وإنٍ أنكرتة. فقال له رسول الله : "هل لك من إبل؟" قال: نعم. 


لر قا 


قال: "فما ألواما؟" قال: حمر . قال: "هل فیا عن اررق کل لے قبي ا 
تال کا ے ری فك ما" فال: عق بتعا قا "سا هذا عراف ع" 
ر کی اد ی ۸9 بعد مایم 

TT NY‏ (۹) وعن عائشة نشةة: قالت ۾ کان غا ابي أبي قاس سوت آل اتخ سعد 


والله أغير مني: أي غار على عباده وإمائه» فحرّم الفواحش» ورتب عليها العقوبة ثي الدنيا والآحرة» وقيل: 
الظاهر انا الحو انيت»؛ ا ونا البيوث. اب اليه العذر ْ أي الإعذار أي 1 زالة العدر. 

ا بعتهم لغلا يكون للناس على الله حجة. وغد الله الجنة: ترغيبا ف المذحة. 
وغيرة الله أن لا يأي: أي غيرة الله ثابتة لأحل أن لا يأق. من أورق: "الأورق": مر بن by‏ | الذي ف لونه بياض 
إلى سواد. عرق نرعها: أي كان ذلك اللوت فق أصوطا البعيدة. أن ابن وليلاة: "الوليدة": الأمة كانوا ف الجاهلية 
يضربون الضيرائب على الاساي فیکتسن بالفجور» و كانت السادة ناتو شا شن فإذا جاءت بولد واستلحقه 
الراني أو السيد ألحق به» وإن تنازعا عرض على القائف» و كان عتبة قد صنع هذا الضنيع فوصى أخحاه. 


50-005 ۱ 5 ل | : U‏ | 
زمعة: بفتح الميم وقد يسكن الميم كذا في "جامع الأصو 


كتاب النكاح 00 4¥ | باب اللعان 
سس فقال: إنه ابن أحي وقال عبد بن زمعة: أحي» فتساوقا إلى رسيول الله قد 
فال سد ی رل الله ! إن ا اكان. عهد إلى فيه وقال عبد بن س خی 
وابن وليدة اي ولد 06 فراشه. فقال رستولن الله : "هو لل ذا عبد بن ز معة» 
الولد للفراش» وللعاهر الحج"" : پل رط يده ا 'احتجبي منه" لا راغب من 
أجل أنه ولد على فراش أبيه". متف عليه. 

yy ۴‏ وعمهاة قالبت: دحل على سون اله ا ذات يوم وهو 
رور فقال: "أي عائشة! أ1 تري أن جرا الد دخلء فلمًا زاف Î‏ 
وزيدا وعليهما قطيفة قد غطيا رؤوسهها وبدت أقدامهما فقال: إن هذه الأقذاء 
بعضها من بعض . متفق عليه. 

: للا 

)١1١9 ۲۲ 5‏ ون سعد ير أ وقاضء وأى بكرة: قال قال رسول الله : 
س اذعى إلى غير أبيه وهو يعلم | أنه ار أبيه | فا عليه حرام . متفق عليه. 
عبد بن زمعة: عبد الله بن ازععة بن الأ سود القرشي الأسدي. فتساوقا: ذهبا. أن مجرزا: مزز ن بذلك؛ لأنه 
کان ناصية کل ا اشنو فغلب عله ومد" بضم اليم و کس اللام قبيلة من كنانة. 1 منهم القائف. 
وبدت أقدامهما ! خ: كانوا يقدحون في تسيب أسامة هن , زيد مع إلحاق الشار ع إياه به» لكون TT‏ 


السو اد و کون ر یل أبيض» وكانوا یعتمده ل على قول القائف) فلز مهم الحجة. ۾ كانت أم أسافة حيشية سو داع 


١ 2 ٤ 5‏ 2 1 2 117 ۳ ا 5 7 5 2 ê‏ ل 
53 آم أعن. من ادذعى إلى غير أبيه !خ: أي القسيهه إلى عير أبيه وعشيرنهع و كانوا يفعلو ن ذللف: فمنعوا ععنة , 


احتجبي فنه لا رأى !غخ: يعو ئ أن ظاهر الشرع أن هلا الاين حو كع ولكن | التقورق أن ن تحتجبي هنة ؟ فة انع 
غتبة. [المرقاة /5؟4: Tet‏ 


۰ (۱۲) وعن أبي هريرة» قال: قال "لا روا عبن 
ابائکم» فمن رغب عن أبيه فقد كفر". متفق عليه. 

: جنيك کا نشة "منا من أسيق أغين مسن الله " ف "ياب صلاة اللتسواقت‎ ET 

الفضل الثار 

E COT TTT‏ أبي هريره أنه مع التي 3 يفول لما ولت آية الملاعنة: 
"أيما امرأة أدحلت على قوم من ليس منهم» فليست من الله في شيء ولن يُدخلها 
الله اخ واا رل ححد ولده وهو ينظر إليه» احتجب الله منه وفضحه على 
رؤوس الخلائق في الأوّلين والآخرين". رواه أبو داود» والنسائي» والدارمي. 

1ع )١4(‏ وعن ابن عباس» قال: جاء ا إلى النبى كد فقال: إن لي 
امرأة لا ترد يد لأمس. فقال البى كله "طلقها" قال: إن أحبّها. قال: "فامسكها 
إذا". رواه آبو داوت والنسائي» وقال الفساتي: رفعّةٌ أحد الرواة إلى ابن عياس: 
فليست هن الله: أي من دين الله أو رحمته ولطفه. وهو ينظر إليه: ذكر النظر تصوير لسبوء ضتيعه» وإماطة 


حاباب الحياء عن وحهه. فأمسكها إذا: دل على جواز نكاح الفاجرة؛ وإن كان الأول الترك إلا أن يكون 
الرحل مولعا يها غير صابر على فراقهاء فيحاف عليه الفجور أيضا 


ولن يُدخلها الله الجنة: أي مع من يدحلها من الحسنين» بل يؤحرهاء أو يعذها ما شاء إلا أن تكون كافرة» 
فيجب عليها الخلوة. [الميسر ۷۸۳/۳] امرأة لا ترد يد لامس: لقد غاط جع من الناس في تأويل قول الرحل: 
"ايه 3 ف لعو فو أنه رماها ذل البضع وج راودها عته» وهذا وإن كان اللفظ ية اا فإ 
قولة 255 اما اذا" يأباه» ومغاذ الله أن پان زول الله فى إمساك عن ل اسك غا عن الفاحفيةء فطلا 
من أن يأمره بهء وإنما الوجه فيه: أن الرحل شكا إليه عتهها وخرقها وقاوها بحفظ ما في البيت» والتسرع إلى 
بل ذلك ان أرلذه فلا ترد يذ لام بل اتدعها سي يأخذ سالحقة من ماله [الميسير /84/ا] 


وأحذهم لم يرفعة. قال: وهذا الحديث ليس بثابت. 


)١5( “TIA‏ وعخ مرو ابن شقيبة عن أيه عن ده أن البى 5 قضى 
أن كل مستلحق استلحق بعد أبيه الذي يُدعى له اذّعاه ورثته فقضى أن |کل] من 
الميراث شي ء» وما أدر ك من ميراث م يقسم فله ا ولا يلكق إذا كان أبوه 
الذي يدعى له أنكرّه» فإن كان من أمة لم يملكها أو من حرَّة عاهر بما فإنه لا يلحق 
[به] ولا يرثء» وإن كان الذي يدعى له هو الذي ادعاه فهو ولد كيه عرق ره كان 
أو 2 رواه بو داود. 
ْ فع أن ف انر فاق .. 1 5 5-5 ر 
۴۹ - و5 ١ع‏ وعن جابر بن, عتيكه أن بى الله 5 قال: "من الغيرة ما يحب 
أ ل i‏ و ال س E:‏ س ابي اس 0 قر 7 
الله» ومنها ما يبغض الله فأما الى يحبها الله فالغيرة في الريبة, وأمًا الى يبغضها الله 
ل سم وف + 2 / . ا ا ك 4 i‏ 9 
فالغيرة ف غير ريبة؛ و إن من الخيلاء ما يبغض الله» ومنها ما يحب الله eeceneneainnes‏ 
استلحق عاك أبيه: صقة لقوله: مستلحق. اذّعاة ورشته اج قيل: ادعاة ورتته حبر اناك وليس بشي ء٠‏ وقال 
الخطاي: هذه أحكام حكم شا ٤‏ مبادئ الإإسالام وهي أن الرجل إذا يات واستلحق لَه و رلته وللا فاك كان 
الرجل أنكره لم يلحق به ولم يرث منهء وإن لم يكن أنکره» فإن كان من أمته لحقه؛ وورث يما لم يقسم بعد ولا 
يرث نما قسم قبل الاستلحاق» وإن كان من أمة غيره» أو من حرة زين ها لا يلحق به» ولا يرث» بل لو استلحقه 


واش لته 5 الفاكقة اأعيٰ الرهبة والانزجارء وك غيره يورث البغعض والفتن. ن الخخيلاع: "ليلاي" الكبر. 


لسعو ا 7 9 تلحّق بفتح الحاء هو الذي طلب الورثة أن يلحقوه بم واستلحقه أي ادعاه. [الميسر] 
وعن جابر بن یق قال المؤلف: نيجه اپو عبد الله الأنصاري شهد بدرا وجميع المشاهد 
بعدها. المرقاة روه ] 


كتاب النكاح ۲0۰ 1 باب اللعان 
فأما انيلا اين مهي ال فاحتيال الرأحل عند القتال؛ واحتياله عند الصدقة؛ وأما الى 
يبغض الله فاحتياله في الفحر". وفي رواية: "في البغي". رواه أحمد» وأبو داود» والنسائي. 
الفصل الثالث 

۰--(۱۷) عن عمرو بن شعیب» عن أبيهه عن جدّهء قال: قام رجلء فقال: 
يا رسول الله! إن فلانا ابني, عاهرت بأمّه فى الناهلية.. قال رسول الله 4 "للا دصرة 
في الإسلام» ذهب أمرٌ الجاهلية» الولدٌ للفراش» وللعاهر الحجرٌ". رواه أبو داود. 

۱ - 4083 وغنه» أن النئ كك قال: "أربع من النساء لآ ملاعتة بينهن: 
اللُصرائية ت السللم: واليهوديّة تخت الللسلمه راطا ت اللملوافه والمملوكة تمت 
الحر". رواه ابن ماجه. 

۲ روه 4١‏ وحن أبن بای أن الني 94 مر رحلا حَينَ أمر المدلاغتنين 
يتلاعنا أن يضع يده عند الخامسة على فيه» وقال: إنها سوا . رؤاة الدسائي. 

٠(۴‏ وعن عائظة: أن رسول الله 88 رج من عندها ليلاء قالت: 
فغرت عليه؛ فجاء» فرأى ما أضنع. سل "نيا للك يا عاسم ع" فعا وها 
لي؟ لا يغار مثلى على مثئلك؟ فقال رسول الله : "لقد جاءك شيطانك" قالت: 
فآ رسول ا لحي شيطان؟ قال "لعب" فلت وععلك يا رسول ا قال: "فعتم! 
ولكن أعانن ل الله عليه عي أسلم '.. روا مسلم. 


عند القتال: وهو أن يتقدم في الققال بنشاظ وقرة ستاك .ونحوهء والاحثيال في الصلاقة أن يعطيها طيبةا فا نفسة 
مستقلاً اله« غير معقد با إن فلانا ابى: حبر "إن" و"عاهفرت" مستائف لإثبات الدغوة: لا ملاغنة بينهن: أ 
بينهن وبين أزواحهن. على فيه: أي في الرحل أي فمه. وما لي؟ لا يغار إل: أي ما لي لا أغار عليك؛ ا 
من هو على صفى من احبة» ومراحمة الضرائر على مفلك أي .من هو على صفتك من النبوة والمنزلة غند الله تعالى: 


الفصا الاه ل 


اتش 
Ê‏ 


طلقها البكّة وهو غائب؛ فأرسل إليها وكيله الشّعيرَ فسخطته» فقال: والله ما لك 
علينا من شيء. ماوت رسول الل فق فذ ت ذلك له فقال: "ليس لك نفقة" 
فأمرها أن تعتدٌ في بيت أم شريك» ثم قال: "تلك امرأة يغشاها أضصحابيء اعتدّي 
عند ابن أم مکتوم» فَإنْه رجل أعمى: تضعين ثيابك فإذا 55 اني ; قالت: فلما 
فلا يضّعْ عصاهُ عن عاتقه» وأمّا معاوية فصعلوك لا مال له اکس لمانا بن ندا 
فکرهته» ثم قال: "انكحي اسا" فنكحته فجعل الله فيه حيرا واغتبطت. 


طلقها البنّة: أي الطلقات الثلات» أو الطلقة البائنة؛ والمراد هنا الأولى كما سيأق. فسخطنه: أي استقلته» يقال: 
سخط عطاءه أي استقله و لم يرض به. ليس لك نفقة: ذهب عمر وأبوحنيفة إلى أن البائنة لما السكئ والنفقة» 
وابن عباس وات إل أنه لا سكين ها ولا نفقة» والشافعي ومالك وآخرون إلى أنه ها السكيئئ دون النفقة؛ إلا 
أن ”تكرت اا فقا لا الب أوضنا . 

امرأة يغشاها: يدحل عليهاء قيل: دل على جواز نظر المرأة إلى الرحل» وقيل: المقصود منها عن نظر الرجل إليها 
عند وضع الثياب. فلا يضّع عصاة: قيل: كناية عن كثرة الأسفارء وقيل: عن كثرة الضرب» وهذا أولى. 
فكرهته: لأنه كان مولى» وأسود في غاية السواد» وفاطمة هذه من قريشء. فعلم أن ترك الكفاءة برضا المرأة 
جحائز . اغتبطت: صرت ذات غبطة واغتبطه هو. 

عن أبى سلمة: قال المؤلف: هو أحد الفقهاء السبعة المشهورين بالفقه في المديئة في قول» ومن مشاهير التابعين 
وأعلامهم. [المرقاة 4/5 4] فاطمة بنت قيس: أي القرشية أحت الضحاك» كانت من المهاجرات الأول؛ 
وكانت ذات جمال وعقل وكمال. [المرقاة 47/1 4] أبو الجهم: هو أبو جهم بن حذيفة القرشي العدوي 
صاحب الخميصة: و لم يعرف له سمي في الصحابة على الصحيح. [الميسر «/785] 


كتاب النكا 4 o1‏ | باب العدة 
1 ا 5 
1 


وقي رواية عنها: 'فأمًا أبو جهم فرحل ضراب للنسا 

اوها طاقها لاوا تقال يه فقال: "لا نفقة لك إلا أن تكوى حاملا 
ووسم- (۲) وعن عائشة» قالت: إن فاطمة كانت في مكان وحش» فخيف 

غلى ناحيتهاء فلذلك رخص ها البى 55 - تعن في القلة- وف رواية: قالت: ما 


لاطي ألا تتّقَى الله؟ تعن في قوها: لا سُكنى ولا نفقة. رواه البحاري. 
+ اسع و وغن سيك ين ! لمسيب» قالن: نما تقلت فاطمة لطول لسائها على 


احمائها. رو اه ف اشح السا . 
ا (٤(‏ وعن جابرع قال : طلقت حال لاء فأرادت أن حك خلهاء 
فرسرها وسل أن فرج ادت لبي 5 فقال: "بل فجدي نخلكء فإنه عسى 


0*4 (هغ) وعن المسور بن عر : ك أن سيّعة الأسلمية قلست ود وقاة نوها 
بليال» فجاءت الب كد فاستأذنيه أن تنكم فأذن هاء فنكخت. رواه البخاري. 
)٦( -9‏ وعن أم ا سلية قال اوت اة ا الب عد فقالت: يا سيول 
إن ابن اوی تھا وجه وقد اشعكت عيتماء RE‏ فقاا e‏ الله 522 : 
۷ مكنين أو تلوئ كل فلت يقول: ألا" ...قالية "إتماامى ارب أشهر وغقر؛ . 


الا 


فى مكان وحش: خال. لا سكنى ولا نفقة: هذا قول من عائيسة يزافقة قول أي حنيفة» ويأول .ما يوافة 
الشافعي. وعن سعيد بن المسيب اخ: قول سعيد يوافقه الشافعي ظاهرا. فقال #يلى: افا قالس: الست تسرغ 
إلى الخروج» فقال: 9 فحدي ا الحداد -بالكسر والفتح اشا -قطع رة النحل 3 5 الحديث على ن 
المعتدة يجوز لها الخروج س انيور أو تفعلي: | للتبويع. معروفا: غير الصدقة كاضدية. 


كتاب النكاح or‏ باب العدة 
وقد كانت اک ق ابا ترمي بالبعرة على راس الول" متفق عليه 

ا ا (N)‏ وجن َم حبيبة) و ر ینب ست بجحش » و رسول الله ا قال: 
"لا يخل لامرأة أن تومن بالله واليوم الآخر أن تح على ميت فوق ثلاث ليالء إلا 
على زوج أربعة اشهر وعشرا . اا 

اعسوم (A)‏ وعن أم عطية, أ 0 أن سول الث کک قال او ييه ا عل ت 
فوق ثلاث إلا على دوج أربعة أشهر شرا ولا تلبس قوب مصبوغا إلا ثوب 

١ 8‏ 3 ا Nook # E TT, i‏ 
عصب. ولا تكتحلء ولا تمس طيباء إلا إذا طهرت ثبذة من قسط أو أظفار". متفق 
عليه. و زاد اپو داو د: "و للا 0055 

الفضا الثا 

۲ - و8 عن زب بت كفب: ك اقبت مالك بون مات نوهي امات 
کی فی ری - اعرا فا سات إلى رسول الله 28 تسمال أن ترجع إلى أهلها 
ترمي بالبغرة: كانت المرأة المتوق عنها زوجها تدحل في بيت ضيق» وتلبس شر ثيابهاء وتترك الزينة والطيب إلى 
سلة» ثم تۇتى بداية حمار أو شاف أو ظيرع فتمس وا قبلها؛ احفر حم ن الببت» فتعطى بعرةع فتر مي شاء وخرج 
فلات عن الد أق كحم الاد حك الروة والظيبة ويس اب اقرف 
إلا ثوب عصب: "العصب": برود ية يعضصب غرها آي يجمع ويشد ثم يصبغ وينسج» فيان وا لبقاء ما 
عضب منه أبيض ١‏ بأحذة صبع ) قا بر د قفتت وبرود کیت با لضبافة وبالتنوين Î‏ 
بذة: بالضم شيع يسير. من قسط أو أظفار: القسط والأظفار نوعان من البحور رخص فيهما للمغتسلة من الحيض 


لإزالة الرأئحة الكريهة تبح به ار الدع يد للتطيبه. "القسط”" معرو ف 2 الأودية طَيب الريح تبخخر به الان 
و"الأظفار" جنس من الطيب لا واحد له من لفظه» وقيل: و أاحلدة ظفر » وقيل: يشبه الظفر المقلوم من أصله 


زب نت العييية: أي ببت عجرة الأنصارية من , ب سالم بن عو ف تابعية. [المرقاة ED‏ 


کتاب النكاح ظ ه ١‏ باب العدة 
ق بني خدرة» فإن زوجها حرج في طلب أعيك: له أبقوا فقتلوه. قالت* فسألت 
رسول الله 525 أن أرحم إلى آهلی فان زوحى + تر کی في منزل يملكه. ولا نفقة. 
قالع قال رسول الله 86 "تم" تمرف سن إذا ت فى اة أو فق امسج 
دعان» فقال: 'امكثى في بيتك حن يبلغ الكتاب أجله" قالت: فاعتدذت فيه أربعة 
أشهر ورا رواه فناللك: والترمذي» وأبو داود» والنسائي» وابن ماجه» والدارمي. 

۴ وم وعن آم سلمة: اقالت: دحل علي رسول الله 286 حن وق 
آبو سلمة وقد عليه على صوا. طقال: "ما عدا يا آم سلس قك إا هو حدر 
ليس فيه طيبُ. فقال: "إنه يشب الوجة فلا تحعليه إلا بالليل» وتنزعيه بالنهار, 
ولا تمتشطنى بالظيب ولا بالخناء فاته حضاب". اقلم: باي شىء أستشط؟ يا رسول الا 
قال: "بالسدو يُعَلْفِين به رأسك". رواه أبو داود» والنسائي. 

)١١( “٤‏ وعنهاة عن التي قال: 'المتوفى عنها زوجها لا تلبس 
افق ع اا 0ك اا و وله کی ولا تک رو 
أبو داو د» والنسائي. 
أبقوا: أبق يأبق ويأبق. يشب الوجة: أي يوقد ويزيد في لونه من شببت النار أوقدتها. وتنزعيه: أي تنزعينه 


EE‏ النون تخفيفا) وهو حير ق معي الأمر كانه قيل: |- +جعلية بالليل» وانزعيةه بالتهار. 

قال ' بال : أئ امتشط ٠‏ بالسدرى أت تقلت" حال أو اسنات ٤‏ جامع الأصول"» وس بعص نسخ 
المصابيح : من التغليف فالتاء مضمو مقع وفيل: من التغلف: فالتاء مشتو حةي والأصل تتغلفين» يقال: تغلفة ادا 
أحذ له غلافاء والفرق أن في التغلف تكلفا دون التغليف. 

لا تلبس المعصفر: المصبوغ بالعُصفر. ولا الممشقة: الثياب المصبوغة بالمشق بكسر الميم» وهو الطين الأحمر 
المسمى بالمغرة بالسكون والحركة أيضا. 


الفصل الثالث 
NT TT‏ رم مان زد يسمار: أن الأحوص هلك بالشام حين دخلت 
امر أنه ق الدّم من الحيضة الثالثة, وقد كان طا کنب سار بن أبن سقيان إلى 
زيد بن ثابت يسأله عن ذلك. فكتب إليه زيدٌ: إِنّها إذا دحلت ف الدَّم من الحيضة 
الثالثة فقد برئت منه وبرئ منهاء لأ الها ولا رق رواه مالك. 


7 


65م *- وج وعن سعيد بن المسيب» قال قال غم بن الطاب ف أيما 


امرأة طلقت فخاضت حيضة أو حيضتين» 3 رفعتها حيضتهاء فإنّها تنتظر تسعة 
أشهرء فإ بان يها مل فذلك» و إلا ال رخ بعد التسعة الأشهر اة أشهر 5 
خلت . رو اه مالك. 


من الحيضة الثالثة إ خ: فيه أن العدة بالأطهار. ثم رفعتها حيضتها: أي رفعت عنها حيضتهاء فحذف الجار» قال 
النووي: إذا انقطع الحيض لعلة تُعرف كرضاع أو داء باطن صبرت حى تحيض» فتعتد بالأقراء» أو تبلغ من 
اليأس» فتعتد بالأشهرء وإن انقطع لا لعلة معلومة» فالقول الحديد كالانقطاع لعارض» والقديم أنها تتربص تسعة 
أشهر» وف قول: أربع سنين» وي قول: مخرج ستة أشهر» وبعد التربص تعتد بالأشهر. فذلك: أي فذلك ظاهر؛ 
إذ عدتها بالحمل. بعد التسعة الأشهر: على مذهب الكوفيين؛ أو الثاني بدل. 


EFE 2 ¥ 


الفصل الأول 
)١( “۷‏ عن أبي الدرداءء قال: مر البي 55 بامرأة مجح فسأل عنها. 
فقالوا: أمة لفلان. قال: "ألم فا" قالوا: تعم. قال: "لقد ست أن آله يدل معة ف 
Ê 2 ': ۳ . 1 5‏ ' 0 0 
قبره» كيف يستخدمه وهو لا يحل له؟ أم كيف يورثه وهو لا يحل له؟ : رواه مسلم. 
الفصل العا 
# 1 لے : 1 
الاش حا ا ر اي سعید الخدري» رفعه 9 البي عت قال ف سسا يا او طاس: 
"لا توطأ حامل حي تضعً» ولا غير ذات حمل حتى تحيض حيضة". رواه أحمد» وأبو 


داو د» والدارمي. 


% 
اش 


۹--(۳) وعن رُوَيفع بن ثابت الأنصاري» قال: قال رسول الله 5 يوم حُنين: 


1 ا ! 3 5 1 3 
لا يحل لامريء يؤمن بالله واليوم الاحر أن يسقي ماءه زَرَعَ غيره" يعن إتيان الحبالى 
أو للا ل لامر ىء يمن بالله واليوم لاحر أن يقع على امرأة من السبي حتى يستبرئهاء 


مُجح: بالحيم ثم الحاء المهملة من أححّت المرأة إذا قرب ولادقاء وعظم بطنها. ألم 4ا؟: من كنايات الجماع. 
كيف يستخدمه: الولد» بيان لوجه استحقاق اللعن» و"أم" في قوله: "أم كيف" قيل: منقطعة. 

وهو: الاستخدام. وهو لا بحل إخ: توريث آي ور أن يكون ذلك الحمل من غيره ويجوز أن يكون منه بان 
يكون الحمل الظاهر نفخاء ثم يخرج منهاء فتعلق مته» فلا يحل الأستخدام» وقطع النسب» ولا يحل التوريث؛ 
واستلحاق ولد الغير به» فلا بد من الاستبراء؛ لتحقيق الحال. حتى تحيض حيضة: دل على أن سبي أحد الزوجين 
يرفع النكاح بينهماء ولا حلاف للعلماء فيه» ولكن اختلفوا في أنهما إذا سبيا فهل يرتفع النكاح بينهما أو لا. 
حتى يستبرئها: أي بحيضة. 


ولا بحل هرق يو من بالله واليوم الاخر أن يبيع معنما چ اس : رو اه ر۴ داو د 


ورواه الترمذي إلى قوله: زرع غيره . 
الفصل الثالث 
۰ (4) عن مالك» قال: بلغي أن رسول الك 815 كان ياي بارا 
الإفاع بخيضة إن كائت من تحيض» وثلاثة أشهر إن كانت من لا تحیض» وينهى 
عن سقي ماء الغير. 
4١‏ **- وه) وعن ابن عمر: أنه قال: إذا وُهبت الوليدة الي لوطه أو بيعم 


امد dh es‏ يد ٍ ا 5 , 1 
او اعتقت برئ رحمها بحيضة ولا تستبرئ العذراء. رواهما رزين. 
ولا تستبرقئ العدراء: قيل: سبب الاستيراء حدوث اللاك بای و جه کان» فلا فرق بين العذراء وغيرهاء و دشب ابن 


HFF ¥ 


(CTY)‏ پات النفقات وحق المملوك 


الفصل الأول 

45 ا عن عائشة طق أقالت: إن عدا بست شت قالت: يا رسول الله 
إن أبا سفيان رحل شحیځ» ولیس يُعطينٍ ما يكفيئ وولديء إلا ما أحڌت منه وهو 
لا يعلم. فقال: "خذي ما يكفيك وولدَك بالمعروف". متفق عليه. 

۳ 07 اوضق قاي اير Fe‏ قال: قال وهال الله ا "إذا أعطى الله 
اجک را افلييدا يشسه رآعل ست برواة عمل 

5 - (۳) وغن أى هريرة» قال: قاك ile:‏ 55: "للمملوك طعامه 
و كسوته ولا يكلف من العمل إلا ما يطو" رواه مسلم. 

عات لوقع وع أبي ذرة: قال: قال تسيل الله کہ 'إخوانكم جعلهم الله 
تيت أيديكب فمن جعل الله أخاة تخت يديه فليطعمة ما يأكل؛ وليلبيئة مما يليسء 
ولا يكلفه.من العمل نا يغلية» فزن كلف سا يغليّه فليعتة علية", شق عليه. 


الباق فاق رار أي له قدر ما يكفيه من غالب قوت ماليك البلد و كسوهم. 
إخوانكم جعَلهم الله: أي هؤلاع إخوانكم أ أو ا gege‏ 'حعلھم الله" لحبره. فليطعمة: ا استحباب» ۾ كذا 


n 


فليعنه"؛ لأن الله تعالى في عون العبد الحديت كذا قيل. 


بالمعروف: أء يخا وھ ب الشر 54 ويأمر به وهو الوعوط ال وفيه أن النفقة بعدر الماجة واجحبة» قال تعالى 


لاله : #ليُنفِق 5 سعة مين سعتة ۾ هن فو عليه ر ;قە فلنفة مما آتاه ال الطادف N‏ ا قا V7‏ 
جل مر 


كعاب النكاح وه" باب النفقات وحق المملوك 

- وهم وق کت الله بن عتمرو جاب قهرمان له؛ فقال له: أعطيت الرقيق 
قوّهم؟ قال: لا. قال: فانطلق فأعطهم؛ فن رسول الله 5 قال: "كفى بالرّحل إنما أن 
بس عَم ملك قوته”. وفي رواية: "كفى بالرء ها أن ضیح من يقؤات”. رؤاة مسلم. 

۷ - (5) وعن أبىي ا قال: قال ا الله 26 'إذا صنع لأحدكم 
اد لاما 3 جاءه به وقد ولي حره ودخانه فلبقعده معه فليأكل, وإن كان 
الطعام مشفوها قليلاً فليضّعْ في يده منه أكلة أو أكلتين". رواه مسلم. 

+ 099 وعن عبد الہ عسر شه أن رسول الل كل قال: "إن اليد إذا 
نصح لبدو واخ غياقة أ قله أده فون عق عليه 

8- (۸) وعن ابي هريرة» قال: قال را الله 2 "نعمًا للمملوك أن 
یتو فاه الله اس عبادة ربه وطاعة سيده» نعما له . متفق عليه. 

۰ -- (8) وعن حرير» قال: قال رفول الله 226 "إذا أبق د له 


صلاة . وف رواية عنه قال: "أيّما عبد أبن فقد بويت منه الدمّة 


I 


قهرمان: [كارفرمان] "نه": الوكيل الخازن الحافظ؛ القائم بأمور الرحل . أن يُضيعَ من يقوت: فإنه يقوته إذا 
أعطاه قوته. فلياكل: الأكل محمول على الاستخباب» ورغاية مكارم الأخلاق. مشفوها: أضل المشفوه الماغ 
الذي كثر عليه الشفاه حي قل. إذا نصح: يقال: نضحة وتصح له. نعمًا للمملوك !ج "ما" نكرة غير موضولة 
ولا قوضوفة معين شىء و شرق ' خصوص بالمدح. م ثقبل له صلاة: أي عند الله و ۾ إن کات اعرية قرعا 
بوت منه الدمة: أي ذمة الإإسلام إن كان إباقه إلى ذا ا قتله» و إن أبق إلى دا ر ار هن 
ديار الإإسلام كان ورود البر رابة a‏ وتعايظا. 


ولي حره: "ولي" تجوز أن يكوت من الولاية أني اتولى قلقم ووز أن يكون س "| وَل" وهو القرب والدنو 
وعلى التقديرين كناية عن مقاساته الحرّ والدحان في اتخاذ ذلك الطعام. |الميسر " ۷۹ 


کتاب النکا 3 باب النفقات وحق المملوك 


و رؤاية عنه قال: "يما عبذ أبق من مواليه فقد كفر حي يرجع إليهم". رواه مسلم. 
9.١‏ =( وعق أبي رة قال: ممعت أبا القاسم 9 اقول: من قذف 

ملو که وهو بريءٌ ما قال جلد يوم القبامة إل أن يخرن كما قال ". سفق عليه 
۴۴۲۴ (1 1غ وعن ابن عم قال: معت رسول الله 86 يقول: "من اضرب 


غلاما له حدًا لم يأثه» أو لظمَة فإن كفاركه أن يعتقه". رواة مسلم. 
)١7( - ۴‏ وعن آي سعود الأتصاري: قال: كنت اضرب لد ل 
فسمعت من حلفي صوتاً: "اعلم أبا مسعود! لله أقدَرٌ عليك منك عليه" فالتفت فإذا 
عق اسول الله 25 فقلت: ا سا الله ! هو عر لو حه اله فقال: اھا لى م تفعل 
للفحَثاك النارٌ - أو لمسّتك الثار- ". رواة مسلم. 
الفصل الثاني 
٤‏ (۱۳) عن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن جدّه: أن رجلا اتی البي 25 
فقال: "إن لي مالا ون والدي يحتاج إلى عالي. قال: "أنت ومالك لوالدكة إن 
او کے عن طب کیک "كلو اهن کسی اراد کم ووا ای کارت وان خا 
E E 2-1‏ عر أبيةع عن بخده: أن رحلا اتی ال E‏ فقال: 2 


فا ایس ای ولي يتيم فقال: و فرع ER E a gl‏ 


فقد كفر: النعمة. وهو بريية: أت وهو برئ ق اعتقاده أو ظنه» فانه يلد الا أن يكون كما قال أي مطابقًا 

للواقع» و إل كان مخالنا لأ عتقاده فانه لا تجلد. لله أقدر . عللك: 5 قدره الله علياف رتد من قدرتك غليه. 
MIE‏ 5 4 / الاي ia‏ 

ولي يتيم : اراد انه قيم اليتيم فأجاز له الا كل لذلك. 


كتاب النكاح 0 ۲۹۱ باب النفقات وحق المملوك 


غير مسر ولا مُبادر ولا متأثل". رواه أبو داود» والنسائي» وابن ماجه. 

۹= زواع وعن أ سلا عق لبي 0 أنه کات ؤل في مرضه: 
"الصّلاة: وما ملكت أيائكم". رواه البيهقى في "شعب الإيمان". 

)١5( -" 0‏ وروی أحمد» وأبو داود عن علي نحوه. 

E OV 7‏ 5 بكر الصديق فقن عن الببي يك قال "لك لمعيل اة 
سء الملّكة". رواه الترمذي» وابن ماجه. 

۹-- (18) وعن رافغ بن مكيٹ» أن البيّ 4 قال: "خسن الملكة يُمْنْ؛ 
وسوا الى نشوم" رواه أبو داود. ولم أر في غير "المصابيح" ما زاد عليه فيه من 
قوله: "والصّدقة تع ميتة السوء» والبرٌ زيادة في | ل" 


غير مُسرف إل: أي غير مسرف ف الأكل بأن تأكل أكثر نما تحتاج إليه"ولا مبادر" بالدال المهملة أي غير مستعجل 
في الأحذ 86 ماله قبل حضور الحاجة» و"لا متأثل" أي غير جامع مالا مع ماله سكل أن يتك مين اله رسن مال افشجر 
به لنفسه. الصّلاة: أي ألزموا. وما ملكت أبمائكم: أراد الإحسان إلى المماليك» وقيل: أراد الزكاة من المال. 

سىء الملكة: الذي يسيء صحبة المماليك؛ يقال: فلان حسن الملكة إذا كان حسن الصنيع بالمماليك. 

حُسْنْ الملكة يُمْنْ إل: إذا أحسن الصنيع ممم كانوا أشفق وأطوع وأسعى ني رعاية حقه» وذلك يؤدّي إلى اليمن 
والبركة» وسوء الخلق يؤدي إلى البغض والنفرة» واللجاج» وذلك يؤدي إلى الشؤم» وسوء الحال. 


ميتة السوء: : الميتة بك كسر الميم ا حالة الى يكون عليها الإنسان من موته» كالجلسة والركبة؛ يقال: مات فلان ميتة 
حسنة) أو ية سسيكة . اس lvar/r‏ والر زيادة ف العمر: تمل آنه أ راد بالزيادة البر كة فيه فإن الذي 
بورك له في عمره يتدارك في اليوم الواحد من فضل الله ورحمته ما لا يتداركه غيره في السنة من سي عمره» أو 
اراد أن الله جعل ما علم منه من الب سببا للزيادة في العمر» و ماه زيادة باعتبار طوله» وذلك كما جعل التداوي 
سيا للسلامةة والطاغة سيا أل الدرفاضة و كل ذلك كات قرا #العمر. [اليسر ۹/۴ 


- 


کتاب النكا TY‏ باب النفقات وحق المملوك 


75 53م وعن أى سعيدء قال قال وسيل الله 32 إا اکر بے أحدكہ 
حادمه فذكر الله» فارفعوا أيديكم". رواه الترمذي» والبيهقى ف "شعب الإبمان" لكن 
عبده "فليُمسلك" بذل "قارفعوا أيديكم". 
)50١( ۱‏ وغن أني أيويئ» قال معت رسول الله ۶ اول "من فرق 
بين والدة وولدها فرّق الله بينه وبين أحبّته يوم القيامة". رواه الترمذي» رادان 
ا FY‏ اوجن على فقن قال: وهب لي سول الله ر غلامين أخوين؛ 
فبعت امان ققال لى زسول لله 5: "يا على! ما فعل غلامك؟" فأخبرئه. فقال: 


و و . رو اه الترمذي» وان ماجحه. 


ETT) TT IT‏ أنه فرق بين خارية وولدهاء فنهاه ال 4 عن ذلك» 
فرد البيع. رواة أبو قاية اا 

4 8م ورعن حابر عن البي 225 قال: "ثلاث من كن فيه يسر الله 
م وادعله يمه رفن بالفتعيضن» رقت على الوالدين؛ اسسا إلى المملوك . 
رواة العرمنعيه :وقال: هذا حديث طريبة. 

م ٤‏ ) وعن لي ااك 2 وسو ل الله 26 وهب لعلي غاا فقال: 


يلي 


الا تضريه فإني هيت عن ضرب أهل الصّلاة» وقد ريه يُصلَّي". هذا لفط "اللصابيح". 


قر 7 صلل . 
رسال الله وا ی صر ب الل 


من فرق بين والدة إخ: أي فرق بالبيع ع واهبة وغيرهماء و کلک کک الحدة» وحكم الأب والحد» وأجاز بعضهم البيع 
مع الكراهة» ورخضص TT‏ بين الأ حوين في ابيع ومنعه يعضهم؛ لحاديث علي والمبيح للتفريق أن يبلغ سبع 
سنين» وقيل: حو يستغين». وقيل : حي يحتلم. يسر الله حنفه: أ يڀ سهل اة ازال مک راك [المرقاة ] 


کتاب النکا ۳ باب النفقات وحق المملوك 


TFTY‏ ا وعرن عبد الله بن عمر 5كفاء قال: جاء ا ا البى د فقال: 
ا سول الله) كم و عن الخادم؟ فسكت» نم أعاد عليه الكلام» فصمت» فلما 
كانت الثالفة قال: اعقو عنه كل يوم سبعين LF‏ زوا أمر اذاو 

4- (۲۷) ورواه الترمذي» عن عبد الله بن عمرو. 

۴۹ (۲۸) وعن أنى ذز قال: قال سول الله 225 "من لاءمكم من 
ملو کیک فأطعموه ما تأكلون» واكنثوة غا تككسونه وسن لا يلاتمكم مته 
فبيعوك ولا “ديو علق ال رو اه أحمدء وأبو داود. 

و ۷ 3م وکن اسهل اين الحنظليّة قال: م 5 الله ص ببعير» قد 
لع ظهره ببطنه» فقال: اشا الله في هذه البهانم المعجمة» فار كبوها صالحة 


م 18 7 
واتر كوها صالحة 5 رو اه ابو داود. 


الفصل الغالث 
ED‏ عن ابر عباس قال: ل ول قوله تعالى : رلا E‏ مال التي 
إل باس عن اش وقوله صال: ن الین يا كلو أَنَوَِلَ الاش لماك ا9 


(الأنعام : ؟ )ع (النساء: 


انطلی من كان عنده يتيه فعرّل طعامه من طعامه» وشراية هن | شرابه؛ فإذا فضل 


ومن ا یلائمکم: يروف بالياء متقلبة عن اهمرة. ف رده البهائم: ال ا تقدر على النطق» والإفصاح عن حاهًا. 
ما + قزية لا رگرب واتركوها سا آي قبل ایا 


سهل بن الحنظلية: قال المؤلف: هي أم جحل سهل») وقيل: أمه وإليها يلسسب » وكا يعر ف» واسم أبيه الريبع بن 
عمروه وكان سهل ممن بايع تحت الشجرة. [المرقاة 4/85/5: 485] 


من طعام اليتيم وشرابه شيء حبس له حي يأكله أو 2-5 فاشتد ذلك عليهم» 


0 : س : f‏ ن خی e‏ 2 
قذ# وا ذلك لمل الله 38 فأنزل الله تعالى: «إوَيسْألونكَ عن اليَنَامَى قل إضلاح 
عو 0 ا 1 جك نم لس نر E‏ | ْ 3 5 
لهم حير وإن تخالطوهم فإخوانكم# فخلطوا طعامهم بصعامهم. و شرام بشرابهم. 
ابقر ٠5م‏ 

رو اه ابو داه د» والنسائي. 

ل اس E CFF‏ أبي مو سی » قال : لعن رسول الله كك من فرق بين الوالد 

e. : 7‏ د صلل ر ع 

TT TTT‏ و عن عند الله بن مسعو د» قال: کان البي 0 إدا الي بالسبي 

أعطى أهل الث ا كراهية أن فر ق بينهم. رواه ابن ماجه. 
۰ 3 9 ۳ 5 ۴ اا ا 

۷ و وعن أبي هريرة؛ أن سول لله كلك قال: "لا بتكم بشراركم؟ 
1 ب 0 فى يا 
الذي يا کل ۾ حده» ۾ يجلد عبدة) ونع رده . رةأة ررر 

۴ تن ر . 11 

وبا« )۳٤(‏ وعن ألى بكر الصديق ف قال: قال رسول الله 25 "لك 

5 ت بی 11 ا اث 1 0 3 1 5 م : 4 ب » 1 
يدخل الحنة سيء الملكة"... قالوا: يا رسول اللّه! اليس أتجبرتنا أن هذه الآمة أكثر 
الأمم ملو كين ويتاهي ؟ قال: انعم فأكرموهم ككرامة أولاد کم» واطعموهم نهنا 
5 7 ر i‏ ا له > 1 : س 
تأكلون". قالوا: فما تنفعنا الدنيا؟ قال: 'فرس ترتبطه» ثقاتل عليه في سبيل الله 
وملوك يكفيك» فإذا صلى فهو أعتوك". رواه ابن ماجه. 
أعطى أهل ابوت المفعول الأول محدوف. رفدة: عطاؤه. اا الأمم !ج م الكثرة 0 يسعهم مداراهم ليسي ل 
سمعهم: فما حاشم» وذكر اليتافى سر د فأجحاب على طريقة الأسلوت الحكيم؛ وكذا اواب الثاني ؛ أن المرابطة على 


١ | 1‏ 
الجهاد ليس من الدنيا. 


KW ¥ علد‎ ¥ 


كناب النكا هه" باب بلوغ الصغير وحضانته في الصغر 
)١(‏ باب بلوغ الصغير وحضانته في الصغر 
الفصل الأول 


)١( - “٦‏ عن ابن عمر فن قال: عرضت على رسول الله ك عام أحد وأنا 


ابن أربع عشرة 9 فردن: ثم عرضت عليه عام الخندق وأنا ان عفسن رة سنة» 
فأجازئ. فقال عمر بن عبد العزيز: هذا فرق ما بين المقاتلة والذريّة. متفق عليه. 
۷“ - (۲) وعن البراء بن عازب» قال: صالح البى 2 يوم الحديبية على 
ثلاثة أشياءة على أن من أآقاه هن اشر كين ارك اليهدم» ومن اقاس ان المسلمين 
IF 1‏ وعلى أن يدخلها من قابل ويقيم مما ثلاثة أيام» فلمًا دخلها ومضى الأحل 
حر ج٤‏ فتبعته ابنة جدرة تنادئ: يا سما يا عم! فتناوها على فأعخذ بیدها» فاختصم 
فيها على وزيد. و خر قال على : أنا أحذتها وهي بنت عمي. وقال جعفر: بنت 
عمي وخالتها تحي. وقال زيدٌ: بست أحي فقضى ها البي يف لخالتهاء وقال: "الخالة 
بمنزلة الأم". وقال لعلى: "ات هئ وأنا ملك" وقال. لعفر: "أشبهت لقي 
ولق" وقال لزيد: "أنت أخونا ومولانا". متفق عليه. 
باب بلوع الصغير وحضانته: "الحضن": ما دون الإبطء والحاضنة المرأة الى توكل بالضصي - فترفعه وتربيه. 
يقال: حضنت ولدها حضانة. فأجازي: قيل: أي أحازئ ف المقاتلة» وقيل: كتب الحائزة وهي رزق الغزاة. 
هذا فرق ما بين المقاتلة إل: أي إذا بلغ الصبي حمس عشرة سنة دحل في زمرة المقاتلة» وأثبت ف الديوان اسمه» وإذا 
لم يبلغ عد من الذرية» ولو احتلم بعد استكمال تسع سنين حكم ببلوغه» وكذا إذا حاضت الحارية» ولا احتلام» ولا 


حيض قبل بلوغ التسع. وقال زيدٌ إخ: كان البي 4 قد آحى بينه وبين حمزة. أنت أخونا ومولانا: أي ولينا 
وحبيبناء قيل: لما مع زيد هذا الكلام حجل من الفرح أي رفع إحدى رجليه وقفز على الأخرى أي وثب. 


کتاب النكاح 5 باب بلوغ الصغير وحضانته في الصغر 
الفصل الغا 
۸۸“ (۳) عن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن حده» عبد الله بن عمرو: أن 
ارا قاليت: يأ 22 الله ! إن ابي هدا کان بطئ له رقا ودبي له el‏ 
وحجري له وا ون أباه طلقئ؛ وأراد أن ينزعه ميئ. فقال را الله ا 
األن ليق به ما لم تنكحي". رواه أحمدء وأبو داود. 
۹ (4) وعن أي هريرة: أن رسول الله 4 حير غلاما بين أبيه وأمه. 
رواه الترمدي. 
يرحب وهم وهوس قال اوت ار إلى رسول الله و فقالت: إن زوجي يريد 
أن يذهب بابيئ» وقد سقان ونفعئ» فقال البي كُكد: "هذا أبوك» وهذه أمك» فخذ بيد 
أيهما شكت". فأحذ بيد أمه» فانطلقت به. رواه أبو داود» والنسائي» والدارمي. 
الفصل _الثالث 
۱ - (1) عن هلال بن أسامة؛ عن أبي ميمونة سليمان مولى لأهل المدينة 
قال: بينما آنا حالس مع أبي هريرة جاءته اما فالس معها ابن طاء وقد فاقيا 
وبا قاذعياه: فرط له تقول: يا أبا هريرة! زوجي بريد أن يدهب باببئ. فقال 
أبو هريرة: إستهما عليه. رطن لما بذلك. فجاء زوجهاء وقال: من بُحاقنی في ابين؟ 
وخجري له خواء: "الحواء": ان الذي يحوي الشىء أي يضمه ويجمعه كان هذا الصبي غير مميزء فقدم الأم 


انه الذي ي خدیت أي شر کات ع فر ط لے“ الرطانة ب بكسر الراء وفتحها كلام لا يفهمه الجمهور: 
وإنما هو مواضعة بين اثنين أو جماعة» وقد يخص بكلام العجم. من يُحاقني: أي ينازعيئ في حقي ويختصم. 


كتاب النكاح ظ ¥ _ باب بلوغ الصغير وحضانته في الصغر 


فقال أبو هريرة: اللهم إن لا أقول هذا إلا أي كنت قاعدا مع رسول الله کب فأتته 

امرأة فقالت: يا رسول الله ! إن روحى بريد أن يذهب بابن» و قد نفعيئ) وسقاني 

من يقر أي عتّبة - .وعد النساتي: من غذب لاء - ققال رسول الله ك "اسه 
60 5 ااي 4 : 8 ا ا 

عليه" فقال زوحها: من محاقئ في ولدي؟ فقال رسول الله 5 "هذا أبوك وهذه 

اماف فيخحل بيل اا قف" فأخحل بيك ن رواه أبو داو د» والنسائي لک E‏ 


المسند. ورواه الدارمي عن هلال بن أسامة. 


EEE‏ 18 180 :ا 8 8 ا ا لا ا ا ا 9 9 89 اق يا اقلا لقا لقا لقا ا لقا إلا لا قا نا قا لقا ل ا ا قا ا 9 9 8 اه له ابا لا 9 9 ا أ 9 ا ها نا هنا ا قا قا اها وها له اها © ا اا لق نه ها هه 8 8ه شاه هه ها شاه شاه شاه هشاش سا ساس سدس سه هده هه 8ه 8 شاع هعاس هاه ع عع جوع 


¥ د علد عد 


س كي ا 
]١ 4|‏ كتاب العتق 
الفصل الأول 
ارات ع أ هريرة» قال: قال رسول الله ا ن أعتق رقية he‏ 
أعتق الله بكل عضو منه عضوا من النار حق فرجه بفرجه". متفق عليه. 
3: أي العمل أفضل؟ قال: "إيمان 
باه مادق سبيله" قال وأقلس: 3 رقاب أفضل ؟ قال: "أغلاها تمناء وأنفسها عند 


ورج 0 وعن أي ذر قال سالت الى 8: 


أهلها". قلت: فإن لم أفعل؟ 8 "تعن عاقيا أو تصنع لأخرّق". قلت: فإن لم أفعل؟ 
a‏ د الي ie * A SE‏ م م و 35 ' 
قال: a i ia SS‏ 
الفصل الغا 
غ له بن الد 5 

Ty TTA‏ عن البراء بن عازب» قال: جاءِ اعرا ا اللببي 0 فقال: علمئي 

ص 1 8 8 ۴ ق عا ان 7 34 Ê‏ ا 2 3 
عملا يدخلنيّ الجنة. قال: "لشن كنت أقصرت الخطبة لقد أعرضت المسألة. أعتق 

ا ا 5 

دس ا أو ااا ال "لاء غقق النسمة: أن تفرد بعتقها: 
ق : أن تُعينَ فى غنهاء a‏ 28 قرا ا 22 واه وي واو و فو دو ف فا وا وا واه واوا و عه وه و وة و وو و و اواو ف 
تاب العتق : العتق الخرو ج عن المملو كية: يقال : عن العيد شا وعتاقا وعتاقة فهو عتيق ») و أعتقه شو أزاة) 3 
جعل عبارة عن الكرم وما يتصل به» يقال؛ فرس عتيق» وعتاق الخيل والطير كرائمها. حتى فرجّه بفرجه: خصه 
بالذكر؛ لأنه محل أكبر الكبائر» وقيل: لحقارته بالنسبة إلى سائر الأعضاءء قال الخطابي: يستحب عند بعض أهل 
الغلم أن لآ يكون الى خصيًا. الأخرق: الأعرق عو الذي لا ييحسن صنعة» ولا يهثناي إليهاء وأصل الخرق 
بالضم الجهل والحمق. تدع الناس من الشر: أي تحفظها عما يؤذيهاء ويرجع وباله إليها. 
تصدّق با: أي تتصدق. لثن كنت: اللام مؤطبة. أقضرت الخطبة إل: أي إن جت بالعبارة قضيرة» فقد 
أطلت يِ الط لطلب» أو الت عر أمر دي ل وعرصض. أعتق النسمة: ال لنسسيمة : النفسن والروح أي اعت دا 


7 ا 1 8 N...‏ 8 5 ر :1 
نسمة. أن تفر د: أي تتفرد. أن تعين فى تمنها: كأن تعين المكاتب في جومه. 


كتاب العتق 38 8 ۲۹ الفصل الثالث 
والمنحة: الوّكوف. والفيءَ على ذي الرحم الظالم» فإن لم طق ذلك فأطعم الجائي 
واسّق الظمآن» وأمر بالمعروف» وانه عن المنكرة فإن لم تطق ذلك فكف لسانك إلا من 
خير . رواه البيهقي قي شعب الإهان . 

مم 6 وک هرو بوت أن ای س اسن ی ee‏ 10 
فاب هيا اي لا اند لدعي يوم القيامة . روه في “فرع السنة . 

الفصل 

7 (ه) عن الغريف بن [عياش] الديلمي» قال: أتينا وائلة بن الأسقع؛ 
ققلنا: حَدّكنا ديعا لیس فيه زياد ولا اسان فغضب وقال: إن أحدكم ليقرأ 
ومصحفه معلق ف بيته فيزيد وينقص. فقلنا: إغما أردنا حديثا سمعته من البي وك 
فقال: أتينا رسول لله 29 ق سانب اا أوي د يي الثارت بالقتل. فقال: "أعتقوا 
عنه يعتق الله بكل عضو منه عضوا منه من النار". رواه أبو داود» والنسائي. 

511 ون و 4 جندب» قال: قال رسول الله : "أفضل الصدقة 
الشفاعة» بها تفك الرقبة". رواه البيهقي في "شعب الإيمان" . 
والمنحة والمدحة: الو كوف: أي الكثيرة اللن» هن وكف البيت وكيفا إذا قظرء والفىء التعطف» والرواية المشهورة في 
ا ا النصب على تار ام فج و ارتو صخت ار واية بالرفع فيهماء فعلى الابتداء أي ما يُدحل الحنة 
المنحة والفيء. اتاو أي يقر اه ليلذ وغخارا 7 يقبت کت سا رق "فيزيد وينقص " مبالغة 


د أنه يحور الريادة و النقضان في المقرؤ» و فيه جوار رواية الحديث مع زيادة الألفاظ ولقصافا. اغا أردنا: اف جنا 
أردنا يعن زيادة الألفاظ ونقصاها كما فهمته» بل أردنا حديئا سمعته من البى 325. 


عمرو بن عبسة: قال المؤلف: كنيته أبو بحيح السلمي» قيل: كان رابع أربعة في الإسلام. [المرقاة ]3٠35/5‏ 


كتاب العتق V۰‏ ۰ باب إعتاق العبد المشترك... 
)١(‏ باب إعتاق العبد المشترك وشراء القريب والعتق في المرض 


الفصل الأول 


)١( - ۸‏ عن ابن عمر ډک قال: قال رسول الله : اشن اق شر کا له 
في عبدِء وكان له مال يبلغ ثمن العبد» قوم العبد عليه قيمة عدلٍ» فأعطي شركاؤه 
حِصّصّهمء وعتّق عليه العبد» وإلا فقد عتق منه ما عتق". متفق عليه. 

۹ - (۲) وعن أى هريرة» أن رسول الله که قال: "من أعتق شقصًا في عبد 
أعتق كله إن كان له مالع فإن لم يكن له مال استسعي العبد غير مشقوق عليه . 


۰- (م) وعن عمران بن ححُصّين: أن رججلاً أعتق ستّة مملوكين له عند 
موته لم يكن له مال غيرهمء فدعا يم رسول الله كل فحرّاهم أثلاثاء ثم أقرع 
بينهم» فأعتق اثنين وأرق أربعة» وقال له قولاً شديدا. رواه مسلم» ورواه النسائي 
ودک "لقد ممت أن لا أضلى عليه" كل EYEE NS‏ 


من أعتق شِرُكا: نصيبا وحصة. فأعطي شركاؤه حصَصّهم: وكان الولاء له» دل على أن العتق لا يتوقف 
على أداء القيمة؛ لأنه لو لم يعتق قبل الأداء لما وجب القيمة, وعلى أنه لا يعتبر فى ذلك رضا المعتق؛ ولا العبد 
زلا الشريلقة يل فد اكم يذلاك وإ كزهواء رعاية ی الله فعالى. ش 

في عبد أعتق: عليه. اسنّسعي العبد إلخ: أي كلف العبد بالاكتساب حي يحصل قيمة نصيب الشريك الآخرء 
فإذا دفعها إلية عتق» كذا فسره الجمهور؛ وقال بعضهم: هو أن يخدم سيده بقدر حصته» وعلى هذا يتفق 
الأحاديث» ومعن "غير مشقوق عليه": أنه لا يكلف ما يشق عليه» وقيل: أي لا يستغلى عليه في الثمن. 

أن رجلا أعتق ستة إل: دل على أن العتق المنجز في مرض الموت كالمعلق بالموت في الاعتبار من الثلث» 
وكذلك التبرع المنحز في مرض ى الموت. ممت أن لا أصلي عليه: هذا حمول على أنه ك وحده كان يترك 
الصلاة تغليظا وزجرا لغيره» وأما الصلاة» فلابد منها من بعض الصحابة. 


باب اعتاق العبد المشعر ك... 


إلا أن يجده ملو کا فيشتريه فيعتقه". رواه مسلم. 

55 - ف وعن حابر: أن رجحلا من الأنصار 3 ملو كا وم يكن له مال 
غيرهء فبلغ الببى 225 فقال: "من يشتريه مين؟" فاشتراه تُعيم بن التحام بثمانمائة 
درهم. متفق عليه» وي رواب ية لمسلم: فاشتراه تُعيم بن عبد الله العدوي بثماعائة 
درهم» فجاء ها إلى البي E‏ فدفعها إليه 3 قال: " ابدأ بنفسك قفتصدّق عليهاء 
فإن فضل شيء فلأهلك» فإن فضل عن أهلك شيء فلذي قرابتك» فإن فضل عن 
ذي قرابتك شيء فهكذا وهكذا" يقول: فبين يديك وعن يمينك [وعن] شمالك. 

الفصل 

۴ ,وم کی الس عن کر عن رسال الله 525 قال: "من ملك ذا 
رحم حرم فهو حْرٌ". رواه الترمذي» وأبو داود» وابن ماجه. 
وقال له قولا شديدًا: أي قال ف شأنه قرلا شديدا؛ لكراهة فعله. فيشتريه فيُعتقه: بالشرای هذا مذهب 
الجمهورء وقال بعض كاي امياد ابي م يصح ترتيبه عليه بالفاء» والحواب: أن الترتيب 
في الحكى أو القاء للسببية. فاشتراه: دل الحديث على جواز بيع المدبر» وإن كان نجوه عالقا عا كين إليه 
الشافعي وأحمد. وقال جماعة: لعن معان لني شد ت روس ون ی 'في سني هذه فأنت 
معتق"ء فيجوز بيعه بالاتفاق. 
فحاء كا ' دراهم. فدفعها إليه: للك فهكذا وهكذا ا كناية عن التفريق شتات وقوله: ع ديك تفسير 


للتفريق؛ و"هكذا" نصب على المصدر. من ملك ذا رحم !2: قال بعض أهل الظاهر: لا يعتق أحد من الأقارب» 


باب إعتاق العبد المشترا 


05م ون ابن عباس ؛ ع البى 25 قال: "إذا ولدت أمة الرحل منه 
فهى معتقة عن ذبر منه - أو بعده -". رواه الدارمي. 

ه5- (8) وعن جابرء قال: بعنا أمهات الأولاد على غهد رسول الله ع 
وأبي بكرء فلما كان عمر انا عنه» فانتهينا. رواه أبو داود. 

5و ووم وغ ابن مر قال: قال رسول الله 2: "من أعتق عبدا وله 
مال كمال اال له ]إلا أن قرط السكد" . روه آبر هاعم وا اة 

(Vey ATTN‏ وعن ابي المليح» عن أبيه» أن ربحلا أعتق شقضا له من غلا 
فذكر ذلك للب صن فقال: "ليس لله شريك" فأجاز عتقه. رواه أبو داود. 

)١١( - ۸‏ وعن سفينة» قال: كنت ملو کا لأم سلمة» فقالت: أعتقك 
وأ شترط عليك أن تخدم رسول الله كد ما عشت» فقلت: إن ۾ تشترطي علي ما 


فارقت رسول الله 5 ما عشت» فأعتقئئ وان شترطت علي. رواه أبو داود» وابن ٠‏ ماجه 


لاصيال راان د 

أو بعده: شك الراوي. بعنا أمهات الأولاد إلخ: يختمل أن النسخ ل يبلغ العموم في عهد رسول الله 35 
أو أن البيع في زمانه ۶ كان قبل النسخ» وأما البيع في زمان أبي بكر كان كان في فرد قضية» و لم يعمل ها 
أبو بع فحبب ان أن الناس على بحويزة؛ ولما اشتهر نسخه في زمان عمر کی عنه» وانتهاء الصحابة بنهيه يدل 
ترددا. إلا أن يشترط السيد: يك فسا ميد وتفوققا. 

فأجاز عتقه: كله. أعتقك وأشترط عليك إخ: قال الخطابي: وعد عبر عنه بالشرط؛ لأن أكثر الفقهاء 
لا يصححون إبقاء ١‏ قرط بعد اعنق» لأنه شرط لا يلاي ملك ومتاقع الخ لا ملكا غيره إلا بإحارة أو ما في 
معناهاء وقي "شرح السنة": إذا قال لعبده: أنت حر على أن تخدمئ شهراء فقيل: عتق قي الحال» وعليه الخدمة 
المشروطة» ولو قال: على أن تخدمئ أبداء أو أطلق» فقيل : عتق ف الخال؛ وعليه فيمة رقبته دول الخدمة. 


كناب العتق 1 Vr‏ | باب إعتاق العبد المشترك.... 

)١7( -8‏ وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه». عن حده» عن النبي يد قال: 
"المكاتب عبد ما بقي عليه من مكاتبته درهم". رواه أبو داود. 

د #4 0180) وغن أم سلمة» اقالت: قال رسول الله : "إذا كان عند 
مکاتب إحدا كن وفاء فلتحتجب منه . رواه الترمذي» وأبو داو د» وابن ماججحه. 

)۱٤( ۰۱‏ وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن حده» أن رسول الله 225 
قال "من كاتب عبدة على عاثة أوقية فأذاها إلا غشر أواق - أو قال: عشرة 
دنانير - ثم عجز فهو رقيق". رواه الترمذي» وأبو داود» وابن ماجه. 

۲ = (ه ١ع‏ اوغ ابن عیاش عن الي E‏ قال: "إذا أضاب المكاتب 15 
أو اقا ورت اتساب ما عق مته". رواه أبو داو والترمذدي. وق .رواية له 
قال: " يودي المكاتب بحخصة ما أذى دية حر وما بقى دية عبد". وضعفه. 

الفصل الثالث 

)١15( RE‏ عن عبد ال رحمن بن أي عمرة الأنصاري: أن اة أرادت أن تعتق» 
فأحرت ذلك إلى أن تصبح» فماتت» قال عبد الرحمن: فقلت للقاسم بن محمد: أينفعها 
أن أعتق عنها؟ فقال القاسه: أتى سعد بن عبادة رسول الله 225 فقال: "إن می هلکت: 


صدللء 1" 


فهل ينفعها أن أعتق عنها؟ فال رسول الله 5 : نعم . رو اه مالك. 


فلتحتجب منه: "قض" هذا محمول على التورع والاحياظ؟ لآنه بضدة أن يحي يؤدى المكالب:: "بد" 
ودی يودي دية أي أعطى الدية أي إذا أدى المكاتئت: نصف النجوم» 5 قتل: فالقاتل يدفع نصف دية الحر إلى 
ورئته» ونضف قيمته إلى مولاه» فدل على أنه يعتق .مقدار ها أدىء وكذا الحديث السابق يدل عليهء وقال به 
النخعي وحده» وهذا الحديث مع ضعفه معارض بحديثئي عمرو بن شعيب. 

بخصة ما أدّى: من النجوم. 


كتاب العتق 4 با ؟ باب إعتاق العبد المشترك.... 


E a EE N‏ حفى برك عا قال توفي عبد الرحمن هن أبي. بكر ي نوم 
نامه» فأعتقت عنه عائشة أخته رقابا كثيرة. رواه مالك. 


5 وعن عبد الله بن عمر كما قال: قال رسول الله چا‎ (۱۸) E 


اشترى عبدا فلم يشترط ماله فلا شيء له . رواه الدارمي. 


فأعتقت عنه عائشة أخته: يحتمل أنه كان عليه عتق فلم يتمكن من الوصية» فأعتقت عنه. ويحتمل نما فجعت 


كتاب الأيمان النذور ۷٥‏ 4 فصل الأول 


]٠٠١[‏ كتاب الأيمان والنذور 


| 3 


الفضا الأول 


7 قن أبن شر فا أكفر ما کان البى 5 جحلف: لا ولي 
القلوبي". رواة البخارئ. 

باع 7 وعتف أن رسول الله 226 قال2 "إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم؛ 
من کان ااا فليحلف بالله أو بيصم" . مقف علية. 

789-844 وغن غبك الرعمن بن مرق قال: قال رسول الله 3 "له تحلفوا 
بالطواغي ولا بابائكم '. رو اه مسلم. 

3 للها ہے ١‏ : 
8 - (4) وغن أي هريرة» عن البيى 25 قال: من حلف فقال في حلفه: 


كتاب الأعان والنذدور: 5 القسم يمينا ؛ لهم كانوا يعاسحون بأعاهم حالة التحالف» وقد ”مى احلوف 
عليه يميناء لتلبسه اء وهي مؤنثة قي جميع معانيها. النذر أن توجب على نفسك ما ليس بواجب لحدوث أمر. 
اكثر ما قاف ماو "ا" حو قل دو ان انت قله "على" حال عدت فد ان وقرلة "لق 
ومقلب القلوب" معمول "يحلف" أي يحلف هذا القول» ولا نفي للكلام السابق» و"مقلب القلوب" إنشاء قسيء 
ونظيره: أخطب ما كان الأمير إقائمًا]» كذا قيلء فتأمل. 

فليخلف بالله: وذلِك لأن الجلف تعظيم للمحلوف: به وخقيقة التعظيم عخصة بال تغاقء :ويكرة الحلق بغي 
أسماء الله تعالى وصفاته سواء في ذلك النبي والكعبة والملائكة والأمانة والحياة والروح وغيرهاء ومن أشدها 
كراهة الخلق بالأمانة) وأما الله سبحاته وتعالى فله أن خلت عا كاء من مخلوقاته؛ يها غلى شرقة: 

لا تحلفوا بالطواغي: جمع طاغية من الطغيان؛ والمراد الأصنام» ميت بذلك؛ لأنها سبب الطغيان» كان ذلك 
من عادقم في الحاهلية. 


١ : 3‏ ا اع 1 1 "5 عا | 
عبد الرحمن بن "مرة: أي القرشيء أسلم يوم الفتح» وصحب البي 5© روى عنه ابن عباس والحسن وخلق 
سواهما. [المرقاة 5/ 107 ه] 


كتاب الأعمان النذور | ۲۷٦‏ 0 الفصل الأول 


الات .والعرتى: فليقل : لك إله إلا الله. ومن قال الصاحبه: تعال! 
متف عليه. 

و ا 89غع وحوح ابت بن الضّحاك, قال: قال رسول اله ا س لق 
على ملّة غير الإسلام كاذباء فهو كما قال. وليس على ابن آدم نذرٌ فيما لا بملك» 
ومن ل ليد بشع ان الدنيا عذب ب قو القيامة» ومن لعن مؤمناً فهو كقتله 


ومن فدات موسا يكل فهو كقلفه ومح الى دصري كلاية ليکر فل ال بيرذه الله 
إلا قلة". متفق عليه. 

1 وهم وغن أي موسى» قال قال رسول الله 28 "إن واه إن شاف ءال 
لا أحلف على بمين فأرى غيرها حيرا منهاء إلا كفنت عن يي وأتيت الذي هو 


فليقل : لا إله إلا الله: أي فليتّب؛ لأنة ضاهى الكفارء وليتدارك ذلك بكلمة التوحيد. أقامرك فليتصدق: فيه دلالة 
أن العزم على المعصية إذا استقر في القلب» أو تكلم باللسان يكتب به عليه ذنب. ملة غير الإسلام: مثل أن 
يقول: إن فعل كذا فهو يهودي» أو بريء من الإسلام. 

فهو كما قال : شديك ومبالغة كأنه قال* هو مستحق للعقو بة كاليهودي» وهل يتعلق E‏ 35 كفارة؟ قال 
الأوزاعي والنوري وأصحاب ی حنيضة وأحمد: لعومع وقال الشافعي ومالك: ا إلا أن القائل ام صدق أو 
كذب. نذر فيما لا تملك: كالتضحي بشاة الغير» فإنه لا يلزه وإن ملكهاء وق بعض الروايات: ولا نذر فيما 
لا ملك أي لا صحة له ولا غبرة به. فهو كقتله: أي لعنه. فهو كقعله: أي قذفه. 


ثابت بن الضحاك: قال المؤلف: هو أبو يزيد الأنصاري الخزرجي كان تمن بايع تحت الشجرة في بيعة الرضوان؛ 
وهو صعيري ومات ف فتنة ابح الوريع: |المرقاة / [o۸‏ 

فهو كقتله: ليس معئ قوله انه کقتله من سائر الوجحوةع بل من وجه دول وجه وهو أن الله تعاللى كما حرم 
قثل المؤمن حرم لعنه وقذفه بالكقر فهما في التحريم كقتله: إلا أن يكون مستحلاء فيستوي الأمر قي سائرها. 
]ایس ۳ ۷ 


كتاب الأعان النذور ۷۷ الفصل الأول 
حير . متفق عليه. 

؟ | 04 (۷) وعن عبد الرعمه بن رةه قال: قال رسول الله 25 یا غیت ال کن 
ابن سمرة! ل فسأل, الإمارق فإنك إن أوتعها عن مسالة وكلت إليهاة وإ رها عن 
غير مسألة أعنت عليهاء وإذا حلفت على يمين فرأيت غيرها حيرا منها فكفر عن يمينك 
وأت الذي هو خير". وني رواية: "فأت الذي هو خير وكفر عن يمينك". متفق عليه. 

- (۸) وعن أبي هريرة» أن رسول الله 5 قال: "من حلف على أ 
فرأى خيرًا منها فليكفر عن يمينه» وليفعل". رواه مسلم. 

(A) E1 £‏ دعت قال قال رسول الك قف "و الله أن يلج أحدكم بيمينه 
في أهله آثم له عند الله من أن يعطي كفارته ال افترض الله عليه". متفق عليه. 

)١١( "1‏ وعنه» قال: قال رسول الله 0 'بمينك على ما يصدقك عليه 
صاحبك . رواه مسلم. 

4١13-5‏ وغه قال: قال رسول اله 886 "اليمين على ليه الميعحلق”. 
یاسای 


يه سال الإمارة: أ ي اللامارة ا شاق أيه رج من عهدها إلا الأفراد من الرحال فاك سا ا خرص لفسا 
فإن أوتيتها بلا تطلع إليهاء أعانك الله عليها. فكفر عن يمينك: جمهور الصحابة وغيرهم إلى حواز تقلع 
الكفارة على الحنث إلا أن الشافعي يلك لم يجوز تقدتم التكفير بالصوم. لأن يلج: من اللحاج يقال: لج يُلج. 
اليمين على نية المستحلف: قال التووي: اليمين في جميع الأحوال على قصد الحالف» إلا إذا استحلفه - 
مينك على ما يصدقك ! خ: المراد منه: اليهين الواجحبة في الدعوى الذي يدعيه من تسعه دعواه على من لا يسعه 
الجحود؛ فلا يحل له أن يوري فيهاء بل يات يما في الظاهر على النعت الذي هي عليه في الباطن؛ وإذا لم يكن 
3 
المدعي مما فالمدّعى عليه في سعة من ذلك. [الميسر ۳/ ]۸٠۲‏ 


كتاب الأعان التدور ۷۸ الفصل الثابي 


)١١( --۷‏ وعن عائشة دنا قالت: أنزلت هذه الآية: طلا واد م ا 


باللْغو في َيمَانِكُمْك في قول الرجل: لا والله» وبلى والله. رواه البخحاري» وق شرح 


(A3 (المائدة:‎ 


السنة" لفظط اللا وقال: رفعه بعضهم عن عائشة فكها. 


*: "لا تحلفوا بآبائكم 
بأمهاتكم, ولا بالأنداد, , لا تحلفوا بالله إلا وأنتم صادقون" . رفاه أبو 3 والنسائي. 


4- (۱۳) عن ابي هريرة» قال: قال رسول 


)١4( - ۹‏ وعن ابن عمر ضف قال: 'سمعت رسول الله 5 يقول: "من 
جلك يغير الله ققد أشرك". رواة الترملي. 

ع - (ه١)‏ وعن ريداق قال: قال وسول الل 886 "مع لف بالآمانة 
فليس منا". رواه أبو داود. 


4+1 ووم وععده. قال: اقال رسول الله ك "من فال إن بريه مر 


ل 
الإإسلام, فإن كان كاذباً فهو كما قال› 13116 1010 Fea‏ 110111111 


بلا استحلاف» أو استحلفه القاضي بالطلاق والعتاق» فاليمين على نية الحالف» فينفعه التورية؛ إذ ليس للقاضي 
الاستحلاف بالطلاق والعتاق» واعلم أن القورية وات كنات لا يفنت ك لكنة لا موز إذا أبطل ها حى مستحق» 
هذا مذهب الشافعي» ونقل عن مالك: أن ما کا كل :د المكرء فهو فيه حانثء» آم وما كان على وجه 
العذرء فلا باس به. في قول الرجل: لا والله إلخ: : نفسير الصحاي موقوف إلا فيما يتعلق بسبب نزول الاية؛ 
وما نحن فيه من هذا القبيل» فلا يكون موقوفا. 


24 : 


رفعه بعضهم: أي رفع هذا الكلام إلى التي كك متجاوزا عن عائقنة:. ولا بالأنداد: الند المتل المضاد: 
1 ء 42 Ee KN‏ : 5 ظ eT‏ 3 و 

ققد أشرك: أ أشر ك غير الله في التعظيم البليغ فكأنه مشرك إشراكا ياء فيكون زجرا مبالغة. فليس هنا: أي بل 

هو من المتشبهين بأهل الات فان ذلك عادكمء ات نا وفاقاء لكنه اخحتلف في الخلف 


بأماثة الله والأكثر أ تفلا كشارة: فهو كما قال: هذه مسالغة 


كتاب الأيمان النذور ورلا الفصل الثابي 


وإن کان سادق فلن يرجع إلى الإسلام سالا" . رو اه أبو داو د راسا وابن ماجه. 
- (۱۷) وعن آي سعيد الخدري» قال: كان رسول الله 525 إذا اجتهد 
في اليمين قال: "لاء والذي نفس أي القاسم بيده". رواة أبو داود. 

۴ وق اع ورعن أقى سريرق أقال: كانت ينح رسول. الله 986 ]ذا جلش: 
ل وأستغفر الله" . رواه ابو داود» وابن ماجه. 

و وفات و وعو ان مره أن رمول الله ا فال هن علش على يق 
فقال: إن شاء الله فلا حنث عليه". رواه الترمذي» وأبو داود» والنسائي» وابن 
ماجه» والدارمي» وذكر الترمذي جماعة وقفوه على ابن عمر 

الفصل الثالث 

mia‏ و 8م عزن أي الأحوضص غوف بن مالك» عن آبيه» قال: قلت: 
ا سوك الا ارايت ابن عم لي اليد اسا قاذ لی رلا صل ع يماج ي 
فيأتيئ فيسألئ» وقد حلفت أن لا أعطيّه ولا أصله» فأمرن أن آتيّ الذي هو خير 
وآ کار عن بميئ. رواه النسائي» وابن ماجه. وف رواية: قال: قلت: يا رسول لله ! 
يأتيق ابن عمی فأ خلت أن لا أعطيه ولا أضله قال: "كقر عن مينك . 


فلن يرجع ۳ الإسلام: أي هو آم هذا الحلف: إذا اجتهد: أي بذل وسعة ف اليمين. 
لذ وأستغفر الله : قيل: قوله: "لا" وقع ردا للكلام السايقة و تقد كما يدل علية الوا أقسم افر الله 
وقيل: ذكر الاستغفار کا شا ق چ أي أستغفر إن كان الأفر على خلاف ما ذكرة وروي أنه 6ه 
إذا حرى على لسانه قسم لغو تدا ركه بالاستغفار. فقال: إن شاء الله إإل: أكثر أهل العلم على ذلك» ولا فرق 
بين بالله» وبين اليمين بالظلاق والعتاق في أنه إذا اتصل جنا إن شاء الله لم يخدث. 


وعطاع بن الساني» ذكره ولف بق الفابعين. [المزقاة + 141] 


كتاب الأيان الور ٠‏ ۸۰ باب في النذور 


. ۴ ل« آ 
أا هرس | او ١‏ 
ا ا سے 


NE 


٦‏ - (19) عن أى هريرة» وابن عمر دود قالا: قال رسول الله : "لا تنذروا؛ 


ر : 
بالاواب ولام وعم عاقشة» أن ,رسول الل © قلي "ميق للد اد يطيع الله 
فليطعه» ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه". رواه البحاري. 


۸ 0م وسن سراق بن ععضبي» قال: قال رسول: الله 225 "لاوقا لندر 


ل 


في معصية ولا فيما لا بملك العبد". رواه مسلم. وقي رواية: "لا نذر في معصية الله 
6 49م وغن عقبة بن غامر» عن رسول الله ك قال: "كفارة النذر 
كفارة اليمين". رواة مسل 
)٥(- ۰‏ وعن ابن عباس كفا قال: ینا البى. 24 ' يخطب إذا هو برحل قائمء 


سال عن الام أن يقوم ولا يقعد: رلا يستظل ولا يتكلم ويصوم: 


فان النذر لا يُغتى من القدر: عادة الناس تعليق النذر يحتصول النافع ودقع المضارء قتهى عته؛ لأنه. فعل 
البخلاء» فإن السخي إذا أراد أن يتقرب إلى الله تعالى استعجل فيه» وأتى به في الحال» والبخيل لا يطاوعه نفسه 
بحرا ج شيع من ماله إلا في مقابلة عوض فيعلقة إلى النذرء والمعئ أن اشن ا 37 نه شرا فضي عليةع 
ولا يسوق اليه 2 م يض لهع لكن قد يوافق القد ر» فيخرج من البخيل ما لولاه لم يكن استحم اجحه. 

ومن نذر أن يعصيه: + يجر له الوفاء» وم يلزمه الكفارة, وإلا لذكرها البى ك وهو قول مالك والشافعي؛ 
وفيه كفارة اليمين عند الخنفية. كفارة النذر كفارة اليمين: إذا نذر را ا ولم يسم شغاء فعليه كفارة 
اليمين» وكذا من نذر نذرا لا يطيقه فعليه كفارة اليمين. أبو إسرائيل: هو رحل من بن عامر بن لوي من 
بطون قريش» أمره البي 725 بالوفاء بالصومء والمخالفة فيما عداه» فدل على أن النذر لا يصح إلا فيما فيه قربة» 
وفيما لا قربة فيه لا عبرة بندره؛ وبذلك قال ابن عمترع وهو مدهب مالك والشافعي» قیل: الراحح في مذهب - 


كتاب الأيمان النذور ۲۸۱ باب في النذور 


فقال الى 305 مرو ه د ا . رواه البخاري. 

i TET‏ وعن أ نس أن لبي 5 و رأى شا بهادی بين ابنيه» فقال: 
سا پال هذا؟" اقالوا: نذر أن عشى لل ہے الله قال: "إن الل ال عن سیب عد 
نفسنه لغ" . وأمر» أن يركب. :متفق عليه. 

- (۷) وف رواية لمسلم عن أب هريرة قال: "اركب أيها الشيخ! فإن الله 
كان على أمه فتوفيت قبل أن تقضيه فأفتاه أن يقضيه عنها. متفق عليه. 

TOT E‏ ف وعن كعب بن مالك» قال قات یا عو ل الله ! إن من توبيج أن 
أنخلع من مالي صدقة إلى الله وإلى رسوله. فقال رسول الله وك "أمسك بعض مالك 


= الشافعي يله أن يكون يمينا إذا كان المنذور مباحاء وقيل: إن كان المنذور مباحا يخب الاتيان به: وين كان 
عرما تحب كفارة اليمين: واسسلوا على الآول:بآن ابرآة قالهه يا رسول الها بن تذرت أن آصرب على راسك 
بالدف قال: "أوق بنذرك . وعلى الثاني بحديث عقبة» والجواب أن الأول كان لإظهار الفرح عقدمه که وفيه 
إساءة الكفار» فالتحق بالقربات» وعن الثاني بأن الرواية الصحيحة كفارة النذر إذا لم يسم كفارة اليمين» 
وقال الحنفية: إذا ندر صوم العيد لزمه صوم يوم لحرو إذا نكر ذبح ولده لزمه ذبح شاة» وإذا نذر ذبح والده» 
فل ونه وبي اند رار اسيم الود کان فيس کیان 

بهادی ب بين ابنيه: أي كان مشي یھبا سکیا عليهساء إذا تلاز أن عشي إلى , ده اله راطالا مات ی 
وکټ وأراق دماء هذا عند الشافعي» وقال الحنفية. يركب وریق أطاق أو م يطلق. في نذر كان على أمه: قبل 

كان ai‏ وقيل: مالا وقيل : عتقاء والأظهر أنه كان نذرا ف المال. أو هتما والجمهور على أنه لا يجب 
الوارث قضاء النذر الواحب إذا كان غير مالي» وإذا عان مانا ككفارة أو نذر أو زكاة ولم يخلف تركة لم يلزمه» 
لكته يستحب؛ وقال أهل الظاهر يلزمه لهذا الحديث. 

كعب بن مالك: هو ومرارة بن الربيع وهلال بن أمية تخلفوا عن غزوة تبوكء وهم الذين نزل فيهم: وَعَلى 
العامة ين حفر ا) (التوية: 6 :)١1١‏ أن أنخلع من مالي صدقة: إما شكراء وإها كفارةء وإيراده في النذر للشبه. 


كتاب الأيمان النذور AY‏ باب في النذور 
فهو حير لك". قلت: فإني أمسك سهمي الذي بخيبر. متفق عليه. وهذا طرف من 


حديث مطول. 


ومع )١١(‏ عن عائشة» قالت: قال رسول الله 5: لا نذر في معصية, 
وو كفارتة. كقارة اليسن . رواه أبو قاودء والقرمدي» راسا 

۴ وآ وعن ابد عاس أت وسول الل ل قال "هبن تفر اقثيرا 
/ يسمت كارك كفارة جين وسح تفر تدرا لا يطيقفت: فكفارته كقارة قن ومن 
افر اندرأ أطاقه ایت به". رواه أير ارت وای عات ويوققة: مشیم على أبن اس 

2 عون تابيتك بن الضحاكء قال: نذر رجل على عهد رسول الله‎ O i 
أن يتحر إبلاً بيُوانة: فأنى.رسول الله ك فأحيرة فقال رسول الله 525: "هل كان فيها‎ 
وثن من أوثان الجاهلية بی" قالوا: لا. أقا 8 'فهل كاك فيه عيك سن | أعيادهي؟"‎ 
قألوا: لد فقال رسول الله ك "أوف يدذرك» فإنه لا وفاء النذر ف معصية الله‎ 
ولا فيما لا يملك ابن آدم". رواه أبو داود.‎ 

٣ ( ۳۸‏ وغ فرق بن شغي عن ا عير جحده هنين أن امرأة قالت: 
ا رسول ها رن شرت أن أصرب على رأسك ادك قك "أرق شرف 
لا نذر فى معضية: أي .لا وفاء بنذر المعضية وإن. نذر ن معضبية» فعلية كفارة البعين.. ببوانة: س 


با شلك موضع في أسفل من مكة دون يلملم. أو ف بنذدرك: فيه أن شین انكر أن يضحي 4 ف مكانه 
أو يتضدق على أهل بلد لرمه الوفاء به. 


اضرب على راسك !ل إنما قال هها: "أوفي بنذرك"؛ لأن ذلك الم يكن من قبيل اللهو واللعب المنهي عنه» بل 
ار 5 ا ا ا ال وس قت ل ور.كرجع البى كك مصحوب السلامة والظفر - 


رواه أبو داود» وزاد رزين: قالت: وندرت أن أذبح تمكان كذا وكذاء مكان يذبح فيه 
أهل الجاهلية: فقال: "هل كان بذلك المكان وثن من أوثان الجاهلية يعبد؟" قالت: لا. 
قال: "هل كان فيه عيد من أعيادهم؟" قالت: لا. قال: "أو بنذرك". 


1 1 


ONE TET‏ وعم أبي لبابة: أنه قال للبي 1 إن من توب أن أهجر دار 
قومي الى اقتا فيها الذدب»ة أن أنخلع من مالي كله ضيدقة قال چرخ غناك 
الثلث . رواه رزين. 

4١80-4‏ وغن ابر بن عبد الله: أن ,رجلا قام وء الفتح فقال: يا رسول 
الله ! إني نذرت لله عد اوخل إن فتح الله عليك مكة أن أصلى ف بیت المقدس 
راكسين؛ أقال: اقل ههنا" ثم أعاد عليه» فقال: ال ههنا" ثم أعاد عليه فقال: 
"شأنك إذا". رواه أبو داود» والدارمي. 


أي لبابة: لبابة كان من بني قريظةء ولما حاصرهم النبي يله حمسا وعشرين ليلة» وخافواء قالوا: ابعث إلينا 
أبا لبابة نستشيرهء فبعثه إليهم فقالوا له وهم يبكون: أترى أن ننزل على حكم محمد؟ قال: نعمء وأشار بيده إلى 
حلقه أي الذبح: ثم إنه ندمة وقال: لقد حتت الله ورسولة» وربط نفسه على سارية من سواري المسحد» وقال: 
لا أبرح حت يتوب الله على شاب اله عليةة وآراد التاس أن. يطلقوة قال لات سحن يكوت,رسول الله و هو 
الذي يطلقي› فأطلقه» فقال: إن من توبي إلخ. 

شأنك إذا: أي الرم شأنك» و" حواب وجراء أن إذا أبيت أن تصلى ههنا فافعل ما نذرت. إذا نذر أن 
يصلي في مسجد 5 حرج عن نذره بأن يصلي فيه أو في مسجد الحرام» وإن نذر أن يصلي في المسجد الحرا» 
فلا يخرج بالصلاة في غيره» ولو نذر أن يصلي في المسجد الأقصى يخرج عنه بالصلاة في المسجد الحرام ومسجد 
الى 5 هذا عند الشافعي؛ والمشهور من الروايات عند الحنفية أنه يجوز أن يصلى في غيرها من المساجد اشا ق 
جميع هذا الصورء وعن أبي يوسف أنه لا يجوز إلا في الأفضل أو المساوي. 


- على أعداء الدين» وإذا أبيح ذلك لإعلان النكاح؛ اکن يخالف صيغته صيغة السفاح الذي لم يزل الناس يغشونه 
ق اتير والخفاء. فلن يباج في إعلاء كلمة الله العلياء» وإعزار الداعي إليها اھ وأولى. [الميسر يا /] 


كتاب الأبمان النذور Ae‏ ظ باب في النذور 


)١ 19 STE‏ وعن ابن عباس: أن أخت عقبة بن غامر ف ندرت أن تحج ماشية, 
وأا لا تطيق ذلك. فقال البي 0 'إن الله لغ عن مشى. أنحتك» قلت كب وها 


' مدال افر 3 


بدنة". رواه أبو داود» والدارمي. وقي رواية لأبي داود: فأمرها البي 25 أن تركب 


وهدي ا وف رواية له: فقال النهى 1 3 إن ,١‏ ل لله لا يصنع بشقاء أحتك عا 


فلت ركب ولتحج وتكفر يمينها". 

5 4 (7 ١غ‏ وغن عبد الله 7 ماللف» أن عقبة بن عامر ا الي 0 عر 
أحت له نذرت أن تحج حافية غير مختمرة. فقال: "مروها فلتختمر ولت ركب ولتصم 
ثلاثة أيام". رواه أبو داود» والترمذي» والنسائي» وابن ماحه» والدارمي. 

)١8( -* 47‏ وعن سعيد بن المسيب: أن أحوين من الأنصار كان بينهما 
E‏ فسأل أحدهما صاحبه القسمةء» فقال: إن عدت تسألئي القسمة فكل مالي في 


رتاج الكعبة. فقال له عمر: إن الكعبة غنيّة عن مالك» كفر عن بمينك» وكلم 


NIE 
۱ 1 4 


أحاك». فإ حت رسول الله 8 يقول: "لا ينين عليك بولا انذر ى معصية الراب 


3 


ولا قي قطيعة الرحمء ولا فيما لا بلك . توا أ داود. 


أن ڪج ماشية: لمشي ق احج من القربات» فيجب بالندرء ويتعلق بتر كه الفديةء فقيل: بدنة؛ هذا الحديث»› 
وقيل: يكفي شاة» ولوا هذا الحديث على الأستحباب» وقيل: لا يخب شىء أصلاء والآمر للاستحباب. 
وأها لا تطيق ذلك: قي نسخة "المضابيح": فسكل البي ج وقيل: إا لا تطيق. 

غير مختمرة: عدم الاختمار معصية» فلا يصح نكر ة٤‏ وأا المشي فيصح ندروء لكن جناز أن تكوان عاحرة 
فأمرها بال ركوب» وأما صوم ثلاثة أيام» فبدل المدي. في رتا ج الكعبة: الرتاج الباب» والمراد ههنا الكعبة؛ لأنه أراد 
أن يكون ماله هديا إلى الكعبة. فإبئ “معت إل: قيل: أي معت ما يؤدي هذا المعن. 


كتاب الأيمان النذور ْ هم" 7 باب في النذور 
الفصل الثالث 
ظ ا ساي اوا في ل الله كك يقبدالا: 

5 85 ۹7 عن قران ہن حصيقء قال: #مقعسة» رسول الله 5 يقول: 
"النذى تذرات: فمن گات تدر ف علاغة فِذلك لله فيه الوفاي ومن كان نكر فق سصية 
فذلك للشيطان ولا وفاء فيه» ويكفره ما يكفر اليمين". رواه النسائي. 

5 د وع تحمل ابن الممعشرء قال: إن زعلا تشر أن يتحر نفسه إن 
شاه اللّه من عدو ه» فسا ابن عباس»› فقال له سل مسرو قاء فال فقال لد" 
لأ بحر فسات فاتك إن كيت مومنا قات شم اتةه وات فجت اقرا كات 
إل الا بواشعر كبشا قاذ اللمساكين: إن إسحاق خر عك ونيف بیس 
تار ابن عباسء افقال: كنا کیت أردت أن أفتيلك. ارواة رزية. 
ويكفرة ما يكفر اليمين: النذر إذا جرج ترج اليمين كقوله: إن كلمت قلاناً قعل كذاء فهو بف حك اليمين؛ 
وقئل: عليه ها لمر أقياسا على ساق اتون 


[الرقاة */ لاوه - مدد] 


كتاب القصاص ۲۸٦‏ 1 الفصل الأول 
|١۹‏ "كاب الضامضر 
الفضل الأول 
5 2954 ولام عم عبد الله بن مسعود» قال: قال رسول الله 6 "ل مل ندم 


افرع قسلم يشهد أن لآ إله إلا الله وأن رسول الله إلا يإاحدى 'ثلاث: النفس 


5 


بالنفس. والثيبت الران؛ والمارق للا الجا لك للجماعة . متفق تلية., 
: لن يزال المؤمن في 


الله 


ع 5*- (۲) وعن ابن جرا لال قال رسول الله 25 


ب/ © + (TJ‏ وعن عبد الله بن مسعود» کے قال رسول الله د 6 "أول ما 


چ 


في وفك ف وعن اللقدذاد. بن الأسوده أنه قال: پا رصول افا أرأبت إت القت 


رحلا من الكفار: فاقتتلناء فضرب إععدى يدي بالسيف فقطعهاء لاد مین بشجره» 
فقال: أسلمت للّه = وق رواية: فلمًا أهريت: لأقله قال لا إله إلا الله - أأقيله بعد أن 
قللها؟ قال: "لا تقتله"» فقال: يا رسول الله! إنه قطع إحدى يدي. فقال رسول الله 5: 


"لا تقتله» فإن قتلته فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله» وإنك بمنزلته قبل أن رب كله اي 


إلا ياحدى ثلاث: أي حضال ثلاث. النفس بالنفس: أي قل النفس, بالنفسء وزنا الحصضن» ومروق المارق»: 
وخض من هذا العام الضائل» وقد يقال: القضد إلى دفعة لا إلى قتله. المارق: المرتد. في لسحة: أي فق سعة من 
دينهع وريهلكه رت هن الما فإذا أصاب 5 راغا ضاق عليه أمر دينه ورجاء الرحمة. أول ما يُقضى إ±: أي من 
حقوق العباد» فلا يناف قوله: "أول ما يحاسّب عليه العبد صلاتنه . 

فإنه بمنزلتك: أي هو معصوم الدم بالإسلام كما كنت أنت كذلك بالإسلام قبل أن تقتله» فدل على أن 
إسلام المكره صحيح. وإنك بمزلته إلخ: أي لم تبق معصوم الدم بسبب القصاص كما لم يكن هو معصوم = 


قال" عمف ية 


ةماع "217 (همم) وغ أسافة بن زيدءه قال: بعتنا ,رسول الله 25 إلى أناس من 


حهينة» فأتيت على رجل منهم» فذهبت أطعنه» فقال: لا إله إلا الله» فطعنته فقتلته» 
فجت إلى الى 2 فأحبرتة» فقال: "أقتلته وقد شهد أن لا إله إلا الله؟" قلت: 
يا رسول الله! إنما فعل ذلك تعوّذا. قال: "فهلا شققت عن قلبه؟!". متفق عليه. 
أه4*- (5) وف رواية جندب بن عبد الله البجلي» ا وسو إن الله 2 قال : 
"كيف قصسع ب"لا إله إلا الله إذا حاءت:يوم القيامة؟" قالهمرازاً. روا مسل. 
5 - (۷) وعن عبد الله بن عمرو نه قال: قال رسول الله 55 "من قتل 
معاهداً لم يرح رائحة اللحنة» وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين خريفا". رواه البخاري. 


١‏ 5*8 1 را انه 
OT‏ 5ح ENA)‏ أي هريرةغ قال: قال رسو الله حاب: 


i EEE EEE EET Een eê E E نفسه» فهو في نار جهنم يترذى فيها‎ 


-الدم بسبب الكفر» قالت الخوارج: التشبيه في الكفرء فاستدلوا بذلك على تكفير المسلم بسبب ارتكاب الكبائر. 
إغا فعل ذلك تعوّذا: أطأ أسامة في الاجتهاد» فاعتقد أن تلك الشهادة لما كانت في موضع الاضطرار ل تكن 
مانعة من جحواز قتله. من قتل معاهدا: أي ذمياً. م يرح: فية روايات ثلاث: بفتح الراء من راح يراح» ۾ كثرها 
من راح يريح» وضم الياء مع كسر الراء من أراح يريح» والمعين واحدء قيل: المراد التغليظ» أو أراد أنه لا يجد 
راتيا أوال عا غت المسليوة؛ الأن ساحب الكيرة لا حت يترذى نه خالدا: القصود أنه سول عبن 
قئله نفسة؛ ومعذب به كما ف فقتل غيره: 


على رجل منهم: اسم الرجل على الصحيح, واختلف في اسم أبية؛ فد کر الفقية ابو غمر بت عبد البر الحافظ 
النمري أنه مرداس بن فيك الفزاري» وذكر الحافظ أبو الفضل بن طاهر المقدسي في كتاب "إيضاح الإشكال" 
أنه مرداس بن عمرو الفد کي» وقد تبين لنا من القولين أنه لم يكن حهنيا؛ وإنما كان ديلا فيهنم غريبا بأرضهم 
فحسبوه من حملتهم؛ لأهم وجدوه ق بلاد جهينة. |الميسر / ]۸٠۹‏ 


كتاب القصاص ۸ الفصل الأول 
انا مخلدا فيها آيذا.. ومن سی ا قعل سه فسكه ق يذه خسان فق تار جه 
ادا مضلدا فا [آبذا] .. ومن قل انفسة جمديدة» فحديناته ق يده خوج ها ق يطنه في 
نار جهنم خالدا علدا فا أيدا”. متف خلية. 

4:*- (08) وعنهء قال: قال رسول الله 0 "الذي يخنق نفسه يخنقها في 
النار» والذي يطعنها يطعنها في النار". رواه البخاري. 

فاه عب 9 79 وغ تنيت بن عبد اللفء قال: قال رسول الله 5* . ۽ کات فيحن 
ا يدل و ار درج کد مالل ايل کا يدانا با لقتنن 
مات. قال الله تعالى: بادرئ عبدي بنفسه فحرّمت عليه الجنة".. متفق عليه. 

)١١( -5‏ وعن جابر: أن الطفيل بن عمرو الدوسي لمّا هاجر البي 225 إلى 
المدينة هاجر إليه» وهاجر معه رحل من قومه» فمرض فجزع» فأخذ مشاقص له» فقطع 
كما براجمه» فشخبت يداه» حى مات» فرآه الطفيل بن عمرو في منامه وهيئته حسنة 
ووآة طا ية فقال له: ما صنع بك ربك؟ فقال: غفر لل ل حرق إلى نه 25 
فقال: ما لي أراك ا يديك؟ قال قيل لے س تُصلح تلق غا أفسدت: فقضها 
يتوجاً: وني تسخ "المصابيح": يجا على وزن يضع» وما في الكتاب أولى رواية ومناسبة مع أخواته. 


مشاقض: جمع مشقص» وهو نصل السهم إذا كان طويلا غير عريض. براجمة: هي العقد التي في ظهور الأصابع 
يجتمع فيها الوسخ؛ واحدها بر جحمة بالضم. 


خالدا مخلّدا فيها: محمول على ہی ململ للق سيدا له می اتات منوا للعارة. | ال الهن| 
الطفيل بن عمرو الدوسي: قال المؤلف: أسلم وضدق الببي 1 که ثم رسع إلى بلاد قومه» فلم يزل يها حى 
هاجر إل النبي 2 ؛ وهو بخيبر يمن تبعه هر ن قرم قل يول مقيما عنده إلى أن قبض البي د ؛ وقتل يوم اليمامة 
شهيداء روى عنه جابر وأبو هريرة. [المرقاة ]١7/1‏ 

فشخبت يداه: أي سالت دما والأصل فيه الشحب» وهو ما خرج من تحت يد الحالب عند كل غمزة.[الميسر19/٠٠8]‏ 


الطفيل على رسول الله صفق فقال رسول الله 25 'اللهم وليديه فاغفر". رواه مسلم. 
)١١( - 10‏ وعن أبي شريح الكجي» عن رسول الله 26 قال: "ثم أنتم 

يا خزاعة! قد قتلتم هذا القتيل من هُذيل» وأنا والله عاقله, من قتل بعده قتيلا فأهله 

بين خخيرافيق: إن أحيوا قتلواء.وإن أحبوا أنحذوا العقل". رواه الترمذي» والشافعي. 
وي شرح السنة بإسناده» وصرح: بأنه ليس قٍ 'الصحيحين' عن أبي شريح) وقال: 


)١۳( -‏ وأخرجاه من رواية أبي هريرة» يعن .معناه. 
)١5( - 8‏ وعن أنس: أن يهوديا رض رأس جارية بين حجرين فقيل ها: 
من فعل بك هذا؟ أفلان؟ أفلان؟ حي سمّي اليهودي فأومأت برأسها. فجيء 


وليديه فاغفر: أي جاوز عنه واغفر ليديه. ثم أنتم يا خزاعة إلخ: هذا من تتمة خطبة خطبها يوم الفتح 
- مقدمتها مذ كورة ف الفصل الأول عن باب حرم مكة - وكانت حزاعة قد قتلوا في تلك الأيام ل فأدى 
وسيل الك 2 نهم ديته. وأنا والله عاقلة: آي مود ديه سن الكقل: وهو الدية؛ وا ميت عقلاء أن إبلها 
يعقل في فناء ولي الدم» أو لأنها يعقل دم القاتل عن السفك. فأهله بين خيرتين: دل على أن الولي مخيّر بين 
القصاص وأحذ الدية» وإليه ذهب الشافعي وأحمد؛ وقيل: لا يثبت الدية إلا برضا القاتل» وإليه ذهب مالك 
وأبو حنيفة. رض رأس جارية: "نه" الرضّ الدق الجريش. 

قأمر به رول الله: دل الحديث على أن الرخل يقل بللراة وروق عن اسن وعطاء لوقب وغلى أن الققل 
بالمثقل يوجب القصاص» وهو قول عامة العلماء» وعلى جواز اعتبار جهة القتل» فيقتص .ثل ما قتل به» وفائدة 
السؤال عن المقتول أن يعرف المبهم» فيطالب» فإن أقرٌ ثبت» وإلا فليس عليه إلا اليمين» وعليه الجمهور. 
ومذهب مالك أنه يغبت القتل .عمجرد قول المقتول. 


فرض رأسه بالحجارة: أكثر العلماء على أن الممائلة في ضيغة القتل ليست بشرط؛ وإثما رض رأس اليهردى؛ 
لأنه صار في حكم قاطع الطريق ما أحذ منها من الأوضاح» ثم إنه نقض العهد ففعل به ما فعل نظرا إلى ما فيه 
من المضالح» وقد قيل: يحتمل أنه كان قبل نسخ المثلة. [الميسر ۳/ ]۸١١‏ 


كتاب القصاص 84.000" الفصل الأول 


)۱١( 52‏ و نه فال اکھت ت الربيع ¬ وهی عة أل بن مالك - لنية 
ع ا ل : ع 1 س ٤‏ 
حارية من الأنصارء فأتوا البي 525 فأمر بالقصاص» فقال أنس بن النضر عم أنس 


1 


اين هالت ل وال لا کسر جیا يا رسول الها فقال رسول الله کی "يا أنشس! 
كتاب الله القصاص". فرضي القوم وقبلوا الأرش. فقال رسول الله 55: "إن من 
قبا الله سن لو أقسم على الله لآبره". فق عليه: 

0Y‏ وعم أي جحيفة, قال: سألت: عتا مق هل عند كم شيء 
ليس في القرآن؟ فقال : والذي فلق الحبة» وبرأ النسمة» ما عندنا إلا ما في القران, 
إل فيس يعطى رجحل ف كتابه وما في الصحيفة. قلت: وما في الصحيفة؟ قال: 
العقل» وفكاك الأسيرء وأن لا يقتل مسلم بكافر. رواه البخاري. 

وذكر حديث ابن مسعود: "لا لفقل نفس لما" في "كناب الله" 


ل والله ا ليس لک وول اله OT‏ اهز عنام الک فده الي ام برهي اق ليل علي 
جحو از الحلف فيما يظن الإنسان ن وغوغه:. تاب الله ي حکمه. القصاص: ل حلاف قي القصاص بقلع السن» 
إنما الخلاف في كسر بعض السن» و كسر سائر اشا والجمهور على أنه لا قصاص. والذي فلق الحبة: أي 
شقهاء وأخرج منها النبات الغض. وبرأ النّسمة: النفسء وكل دابة فيها روح فهي نسمة:؛ أشار إلى أن امحلوف 
به هو الذي خلق الرزق والمرزوق. إلا ما في القران: أ ي ما يفهم من فحوى کلامه» ويدرك من مواطن معانيه 
كان السافل طن أن الس يك حص أهل مودي او e‏ سيول زان مه علما وتيا 
م يجده مر ن غيره فساله» خلال ا کس اترا ان | نظم القر 
وما في الصحيفة: عطف على "ما في القرآن'» وقيل: عطف على فا" اة اقم طا اجان أن 
يكون فيها ما لا يكون عند غيره» والأول أظهر. هي ضحيفة كانت في علاقة سيفه» وكان فيه من الأحكام غير 
ما أكرة لك التفضيل ل يكن مقضودا. العقل: أي الدية وأحكامها. وفكاك الأسير: أي الترغيب آي فكاك 
ال سر بکافر : ا ملق لا قعل نفس ظلما: آلا كان عدن ابت آ2 الأول كفل من دمها. 


sk, e ۸۹‏ نس e zetia‏ : : ک5 E‏ 
الى جححقة: فال المؤلف: امه وهب بن عبد الله العامري 5 الكوفة و کان هن ضغار الضحابة کو ال الى 2 توق» 
ولم يبلغ الحلم» ولكنه ب هع منه» وروى عنه» مات بالكوفة سنة أربع و سبع سبعين؛ رؤى عنه ابنه عوز» وجماعة من التابعين . |المرقاة| 


كتاب القصاص ٠‏ 55 الفصل الثان 
الفصل الثاني 

45 (/10) عن عبد الله بن مرو أن البى 5 قال: "لروال الدنيا أهون 
على الله من قتل رجحل مسلم". رواه الترمذي» والنسائي» ووقفه بعضهم, وهو الأصح. 

توجوقفت و و اين یاچ كرد البرزاة فد عاو 

4 039 اوعن ألى سعيدة وأى عريرة؛ خن رسبول الہ کی قال "لی أن 
أغل السماء والأرض اشتركوا ف دم مومن لأكيّهم الله في الثار", رواه الترمديء 
وقال: هذا حديث غريب: 

٥‏ -(۲۰) وعن ابن عباس» عن البي ك قال: "يجيء المقتول بالقاتل 
بوه الليائق تاضيعه ورأسه بيد وأوداجه تشب دما يقول: يا رب! شل 


يدنيه من العرش". رواه الترمذي» والنسائي» وابن ماجه. 

5- (۲۱) وعن أي أمامة بن سهل بن حنيف» أن عثمان بن عفان في 
اضرف یوم الدارء فقال: أنشدكم بالل أتعلمون أن رسول الله 6 قال: " لا ل ده 
امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث: زن بعد إحصان» أو كفر بعد إسلام» أو قتل نفس 
َرَوالٌ الدنيا: الدنيا عبارة عن الدار القربى الي هي معبر إلى الدار الآخرة. ووقفه بعضهم: على الصحابي. لأكبّهم 


الله : قيل: الصواب لک الله ولعل هنأ ٤‏ الحدية سهو من بعص الرواة. وأوداجه تشخا: الأوداج AEE‏ 
بالعنق من العروق الى يقطعها الذابح» الواحد ودج بالتحريك. أبى أمامة: تابعي. سهل بن حنيف: صحابي. 


سهل بن حنيف: قال المؤلف: سهل بن حنيف الأنضاري الأوسي شهد بدراء وأحدًاء والمشاهد كلهاء وثبت 
مع البو ی كك يوم اخ وضحب غلياً بعد البى َلك واستخلفه على المدينة ثم ولاه فارس» روى عنه ابنه وغيرةء 
مات بالكوفة سنة تمان وثلاثين. |المرقاة ۲۳/۷] 


كتاب القصاص ۲۹۲ 1 الفصل الثابى 
بغير حق فقتل به" ء فوالله ما زنيت: ق جاغليّة ولا إسلام» ولا ارثدذت مذ بايعت 
رسال الله و ولا و 1g‏ الت ش الى حرم الله فبم ١‏ قتلونئ؟. راه الترمذي» والنسائي» 
این مابحه» وللدارمي لفظ الحديث. 
! ' ع ا عبرلل 5 1 

۷ 8909م وعن أي الدردات عن رسول الله ك قال: "لا يزال المومن 

فقا صتاعطاع ما لم بصب دما حراماء فإذا أصاب دما حراما بلح . رواه أبو داود. 
٠‏ ب IE‏ 1 1 بذ ءع 

۲(۸ وغله عن رشول الله کر قال: كل دنب عسی الله ال يغفره 
# ا 5 ج 7 

)۲٤( > 48‏ ورواه النسائي عن معاوية. 

ا 59 5) و عن ابن عباس» قال : وسو الله ل > قاد الحدود 2 

:ا 11 8 
المساحدء ولا يقاد بالولد الوالد . رواه الترمذي» والدارمي. 
ش 1 م اس 9 ا لال 3 ّ“ ١‏ 

ê OY TEN‏ ابي رمنه. فا ارك راشنول الله فح مع ابي فقال: من 
هذا الذي معك؟" قال: ابئ» اشهد به. 
وللدارمي لفظط الحديث: دول القصة, مُعنقا : لخن * المسر ع ف المشي من العتق» وهو الإإسراع» والخطو 
الفسيح» والتبليح الإعياء أي لا يرال نوفا ارات معا إليها ما م يصب؛ فإذا أصاب انقطع عنه ذلك بشؤوم 
ما ارتكت, إلا فى فاق آی ذتب سن مات أو من يقتل مؤمنا: إما تغليظ» أو أراد المستحل لقتله» فإنه كافر. 
لا تقام الحدود إل: هذا على الأولوية رعاية رة المسباية. 
ولا يقاد بالولد إخ: أي لا يقتض والد بقتل ولده» وفيل: يجوز أن يكون معناه: لا يقتل الوالد بعوض الولد 


الذي قتل» كانوا يفعلون ذلك ف الجاهلية. اشهد به: تقرير أنه ابنه» والمقصود الترام ضمان الحنايات عنه على 
ما كانوا عليه في الجاهلية من مؤاخذة كل هن الولد والوالد بجناية الأحر. 


ابي رهثه: ابو رمثة دا ليس بأبي رمثه البلوى» وإما يو ابو ر مثه التيمي بيع تيم الرباب» ويقال: التعيعي» 
وقيل: غير ذلك والأكثر ف 


اسم أبية تر [الميسسر 41# ]۸١‏ 


کناب القصاص ۲۹۴۳ الفصل الثابئ 


قال > "ما إنه لا يجني عليك ولا تجن عليه". رواه أبو داود» والنسائي. وزاد ي 
"شرح السئة" قي أوله قال: دحلت مع أي على برسول الل 3 فرأى أبي الذي 
بظهر رسول الله كك فقال: دعيئ أعالج الذي بظهرك فإن طبيب. فقال: "أنت 
رفيق والله الطبيب". 

5 *- (0507 وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن حده» عن سراقة بن 
بالات قال حضرات برسول الله 095 يقيد الآت .هن آعم ولا ليد الأب عن أيه 
رواه الترمذي» وضعفه. 


عبدة قتلناف ومن جد عبده ججدعناء"' رواه الترميككي؟ وأبو داو د وابن ماجه» 


I 3 I 2 1 7 ١ 
2 ا 1 أله جتن قد أن ل الله‎ : YA) TEVE 

ظ (55) وعن عمرهو بن شعيب» عن ابيه» عن جحده» رسو 2 
أما انه يه يجني : أي لا يصدر عنه جناية يكون ضاقنا لات ولا العش الذي بظهر رسول الله : هو 
حاتم النبوةء فتوهم الراوي أنه سلعة تولدت من فضلات البدن» فأحاب بأن هذا ليس مما يعالح» بل يفتقر 
كلامك إلى العلاج س مت تلق بال و الله شو الطيسشت العا لم بحقيقة الداء والدواي والقادر على 
إزالتة وأنت ترفق بالمريض» وميه عا يخشى أن يضره: 
والله الظبيب: يصح تستميتك تعالى بالطبیب ف عا الاستشكفاء» فيقّال: اللهم أن المصحح والممرض» والمداوي» 
والطبيب» ولا يقال: يا طبيب! فإنه بعيد من الأدب. من قتل عبده قتلناه: ذهب الشافعي ومالك إلى أنه 
لا يقتل الحر بالعبد وإن كان عبد غيره» وذهب إبراهيم النخعي وسفيان الثوري إلى أنه يقتل بالعبد وإن كان 
عبد نفسه. وذهب أصحاب الرأي إلى أنه يقتل بعبد غيره دون عبد نفسهء وذهب عامة العلماء إلى أن طرف 
الخخر لا بقصع بطر ف العبد؛ فن ا يرف القضاص حمل اديت على الور دول الإيجاب» وفأوله بع تر بن 
المراد من عبده هو معتقه» وفيل: هو منسو خ» و لابد من التأويل بو جحه ؛ الاتفاق العامة لن عدم القصاص 2 
الأطراف؛ كذا في "شرح السنة". 


| 


4 
3 ت 


قال: "من قتل متعمّدا دفع إلى أولياء المقتول» فإن شاؤوا قتلواء وإن شاؤوا أخذ 


الدية: ھی تلانو e‏ وثلاتون جدعةء وأربعون خلفة. وما صالحوا عليه فهو 


لهم . زواه الترميدذي. 

-(۳۰) وعن على ذه عن البى 4 قال: "المسلمون تتكافاً دماؤهم 
ويسعى بذمتهم أدناهم ویرد علبهو أقصاهم, وهم يد على من سواهمء أيه لا يمتل 
مسلم بکافر» ولا ذو عهد في عهده". رواه أبو داود» والنسائي. 

5- (۳۱) ورواه ابن ماجه عن ابن عبّاس. 

نك لئس Ey TTY‏ 5 شريح الخزاعی» قال جت ر سوال الله 0 يقو ل: 
"من أصيب بدم أو خبل - والخبل: الجرح - فهو بالخيار بين إحدى ثلاث فإن 
أراد الرابعة فحذوا على يديه: بين أن يقتصًء أو يعفوء أو يأحذ العقل. فإن أحذ من 
ذلك قاذ تم عدا بعد ذلك فله النار خالدا فيها خلدا ا رواه الدارمي. 

۸“ (۳۳) وعن طاؤوس» عن ابن عباس» عن رسول الله 55 قال: "من 


تعن 


قتل في عِمَيّة عِمَّيّة في رمي يكون بينهم بالحجارة» أو جلد بالسياط» أو ضرب بعصاء فهو 


وأوبعر نخلفة: هي الحامل . وما صالحوا عليه: هذا الحديث من جملة ما كان في الصحيفة الى كان في قراب 
سنيقة . تتكافاً دما هم: أي تتساو ی 2 القصاصض والديات له فضل فيها لشريف على وصيع» والدمة: الأمان, 
أي إذا أعطى أدن واحد منهم أماناء فليس للباقين إحفاره. ويرد عليهم أقصاهم: أي إذا كان بعض المسلمين 
قاصى الدار من بلاد الكفار» وعقد أمانا للكافر لم يكن لأحد منهم نقضه. 

£ | 1 ا , 5 | 5 4.0 ' E‏ ت : 
وهم يد ا أي لا يشعهم التجادل. أو خبل: الخبل بسكون الباء فساد الأعضاء. في عمية: بكسر ل 
فاد يمير قائلهع وفيل ال اام ا E‏ باو ااي ا 
المتل؛ والفمل :ثل ذلك يسمى شبه عمد, ف رمي : أكالبيان, 


كناب القصاص ظ ۹٥‏ الفصل الثالث 


حطأ وعقله عقل الخطأ. ومن قتل عمدا فهو فود» ومن حال دونه فعليه لعنة الله 
و غضبه» لا يقبل منه صرف ولا كل . رواه أبو داود» والنسائي. 
5 5 ت اله ا 7 + 3و 
(TE) TEN‏ وعن جابرء فال شال رسبول الله ئ يه اعفي من قتل بعد 
تیل الكية . رواه أبو داود. 

6 (ه") وعن ا الدرقاي قال سبيت رسول الله 86 شرل "ما هن 
وجل لساب مء ق دة لدف وإ رقي الله يد در رط سه سا 
رو اه الترمذي» وابن ماجحه. 

القضنا الثالة 
کا رو اه ما لا 

5- (۳۷) وروی البخاري عن ابن عمر نحوه. 

عرو ع ورم وحن عسي قال سكت غلاق أن رسول الله 88 قال: "هوه 
المقغول بقائلة يوم القيامة افيقول: سل هذا قيما قتلنر © فيقول: قباته. على ملك قلان". 
فهو قود: أي بصدد القود أي بصدد أن يقاد منه. 5و له: أي دوك القصاص أي منع السك عن استيفاء 


القصاض عند ضراف: آي نقل. بولا غدل فرض. لا أعفي : أ لا أدع القاتل بعد أحذ الدية» فيعفى 
ويرضى منه بالدية» والمراد التغليظ عليه لعظم ما ارتكبة. فتضدق به: أي غفى من الحاني. قتل غيلة: هي فعلة 
أهل صنعاء: تخصيص صنعاء؛ إما لأنهم كانوا منهاء أو لكوفا مثلا في الكثرة. على ملك فلان: إن روي بضم 
الميم» فالمعئ قتلته على عهد فلان من السلاطين وزمانه أي في نصرته» والضمير قي 'فاتقها. راحع إلى النصرة؛ = 


من الإغيال» وهو أن يخدعه ويذهب به إلى موضع مقتله هناك. لو تمالاً: تعاون. 


كتاب القصاص ۲۹٦‏ الفصل الثالث 

قال جحندب: فاتقها. روأه النسائي. 

مؤمن شطرٌ كلمةٍ لقي الله مكتوب بين عينيه: آيس من رحمة ا" رواه ابن ماجه. 

1 7 11 

5 - 7 5) وطن اين مر 5 عن البى 9 قال: "إذا أمسك الرجل 
00 ا 7 ٌ 3 1 naf oa‏ 2 

= فکان ES‏ وجج بویا ارا ذه اكلا س ىذا يديك ثم قال فإذا سمعت بذلك فاتقهاء و 

مكوب بن عن اخ كتاية عن الكفر كقوله تعالى: و و و ا 

يعن يفضح على رؤوس الأشهاد هذه السمة بين كرعتيه» وهو من باب التغليظ. إذا أمسك الرجل إلخ: قال 


هاللق: إل حبسة وهو يرق 8 يقتله قتا ع يرا وإ رين أنه يضربه يعاقب املك اد العقوبةع بجی 
ويقتل القاتل. 


FE BF‏ :د ماد 


كتاب القصاص 561 باب الديات 


5 بانب الذيات 


الفصل الأول 
5 صا ب ا ٠»‏ . 1 
)١( - 5‏ عن ابن عباس» عن البي 225 قال: هذه وهذه سواء يعيئ: 
| ۴ 8 1 د نا صللك . 5 

۷ 19م روعن أى کریرة اا الله د في جنين امرأة من بني 
لياق مقط سا بغت عبد أو آم ثم إن الموأة التى قضى عليها بالعٌّدّة توفيت» 
تقاطى رسرل الله ا بأن مرها لبها ورزروحهه والعَذز على عسبعها. مقن عليه 

۸ - (۳) وعنهء قال: اقتتلت امرأتان من هذيل فرمت إحداهما الأخرى 

معنا ١‏ 520 بن لاله + . 8 اللاي 
حجر ققتلتها وما ق بطنهاء فقضى رسول الله 525 أن ذية جنينها غرة: عبد 
وليدة» وقضى بدية المرأة على عاقلتهاء وووثها ولدها ومن معهم. متفق عليه. 

8 - 049 وعن المغيرة بن شعبة: أن اهرأتين كانتا ضرتين» فرمت إحداهما 
الخنصر: في كل إصبع عشر الدية» وفي كل "أنملة" ثلث عشر الدية إلا أنملة الإيهام؛ فإن فيها نصف عشر الدية؛ 
إذ للإهام مفصلان» وللباقي ثلاثة مفاصل» ولا فرق بين أنامل اليد والرحل. بني يان: بكسر اللام» أشهر من 
فتحهاء وهو بطن من هذيل. إن المرأة التق قضى عليها: قيل: المراد المرأة الي قضى هاء فأطلق "على" في موضع 
اللام بطريق التضمين» أي حفظ عليها حقها راضياً اء يدل على ذلك الحديث الآق بعده حيث قال: "فقتلتها 
وما في بطنها": والظاهر أن القصة واحدة» فيكون الضمير في "عصبتها" للجانية؛ والباقي للمحي عليها. 
توفيت: أي الحانية ماتت» فحكم بأن ميراثها لبنيها وزوجهاء والعقل على عصبتهاء فدل على أن دية الخطأ على 
العضبة دون الأيناء والآباء» هذا إذا كانت القصة في الحديثين مختلفة. فرمت إحداهما: محمول على أن الحجر 
کان ا لا ايقغل غالبا كرف شه عمد ية المرأة: المقتولة. على عاقلتها: القاتلة. وورثها: الدية 


اقتتلت امرأتان: المضروبة هي مليكة بنت عوي» والضاربة أم عفيف بنت مسروح بن النابغة.[الميسر ]۸١ ۷/۳١‏ 


كتاب القصاص ۲۹۸ باب الديات 
قال: ضربت امرأة ضرّتا بعمود فسطاط وهي حبلى» فقتلتها. قال: وإحداهما 
لحياقة قال قجعل رسرل الك 26 ديه المقبرله على عه القائلة وغرّة لما ف بها 
الفصل الغا 
E‏ اعد رم عن عبد الله بن عمر و ع أن رسول الله 9 ا "أيه إن دية الخطأ 
شبه العمد: ها 'كان. بالسّوط. والغضاء هاثة .من الأبل» عنها أريغون فى يطوق 
أو لادها". رو اه النسائي» وابن ماجه) والدارمي. 
a ۹‏ 00 ورواه أبو داو د عك و عن ا عمر . 
وف "شرح أ" فل المصابيح عن ابن ا 
TE‏ 02 وحن أبي بكر بن تحمل بون مسر و ون ر عن أبية) عن جدة) أن 


فسطاط: نوع من الأبئية في السفر دون السرادق. دية الخطأ شبه إخ: قوله: "شبه العمد" إما صفة الخطأء 
وذلك لتعرفه بالإضافة ههناء أو لكون الخطأ في معن النكرة» و "ما" موصولة» أو موصوفة بدل أو بيان» وإما بدل 
من الخطأء "ما كان" بدل من البدل» 5 الدية: في العمد المحض مقاقلة سمالة في مال القاتل» وقي شبه العمد 
مغلظة مَؤْجّلة على العاقلة» وفي الخطأ المحض مخففة مو حَلة على العاقلة. 

بالسوط والعصا: المراد السوط والعصا الخفيفة الى لا تقتل غالبا وذلك. لآن الغالب:ق: السياط. والعضيا ذللك: 
فا دليل فيه على أن القتل بالمتقل لا يوجب القصاص؛ أنه شبه العمد» ودل الحديث الان - فيما بعك - علق أن 
دية شه الك مثلذة لا مربعة من آ مساك الضدقات بدت مخاض؛ وبنت لبون وة وجرعة؛ كما ذهب إليه 
أبو حنيفة وأبو يوسف. مائة: حبر "إن". وفي "شرح السنة" إلخ: ألا إن في قتل العمد الخطأ بالسوط والعصا 
مائة من الإبل مغلظة منها إله. 


كتاب القصاص ۲۹۹ باب الديات 


رسول اله 2 كتب إلى أهل اليمن؛ و كان ف كتابة: "أن من اعتبّط 55 قلا فإنه 
قود يده إلا أن يرضى أولياء المقتول"» وفيه: "أن الرحل يقتل بالمرأة" وفيه: "في النفس 
الدية مائة من الإبل» وعلى أهل الذهب ألف دينار» وق الأنف إذا أوعب جدعه الدية 
مائة من الإبل» وف الأسنان الدية» ونصف عشر الدية في قلع كل سنء وقي الشفتير 
اديت برق الببطقيق اقيق ون الذكر القيف وف الصلب اغيام وق الق اليك وف 
الرّحل الواحدة نصف الدية» وفي المأمومة ثلث الدية» وف الحائفة ثلث الدية» وف المنقلة 
خمس عشرة من الإبل» وق كل أصبع من أصابع اليد والرحل عشر من الإبل» وني 
السّن حمس من الإبل » رواه النسائي» والدارمي» وف رواية مالك: "وفي العين 
خمسون» وف اليد خمسونء وفي الرّجل خمسونء وفي الموضحة خمس". 

(8) وعن عمرو بن شعيب» عن أبیه» عن جدّه» قال: قضى رسول الله 25 
في المواضح خسا خمساً من الإبل» وقي الأسنان حمسا حمسا من الإبل. رواه أبو داو 
والنسائي؛ والدارمي» وروى الترمذي» وابن ماجه الفصل الأول. 


من اعقبط: أي قتله بلا عناية:. قعلا: نضب على المصدر. قود يده: القود: القصاص أي يقتل قضصاضا ما حنته 
يذه. ألف دينار: ذهب الشافعي في اللحديد إلى أن أصل الدية هو الإبل» فإذا أعوزت يجب قيمتها ما بلغت» 
فيحتاج إلى تأويل الحديث. أا أي استوعب جدعه بخيث لا يبقى منه شىء. 

وف المأمومة إلخ: المأمومة: الواضلة إلى أم الدماغ» وهي جلدة فوق الدماغ» و"الحائفة": الطعنة الى تصل إلى 
جوف من الأحواف» و"المنقلة": الشجة الي تكسر العظم وتحرحه عن عله» و"الموضحة": الجراحة الي ترفع 
العظم من اللحم وتوضحه» وأمثال هذه التقادير تعبّد محض. خمسا خمسا من الإبل: أي في كل واحد منها. 


= وفي فصل الصحابة: عمرو بن حزم یکی أبا الاك الأنضاري» 9 فشاهدة الختدق» وله مس عشرة سينة؛ 
استعمله الببى 86 على راك سنة عقر روى عنه ابنه محمد وغيره. |المرقاة o۷‏ 2 و 


كتاب القصاص و" باب الديات 
“٤‏ (58) وعن ابن عباس» قال: جعل رسول الله 
والرجلين سو اء. رو اه أبو داو د والترمذدي. 


)٠١( -‏ وعنه» قال: قال رسول الله : "الأصابع سواءء والأسنان سوا 


أصابع اليدين 


الثنبة والضرشس سمواءع هذه وهذه شور اع ۽ راو اة أب داود. 


ها 


5 د رؤرة 1 وک عرو بخ شعبيا» عق ایت عزن حف قال: عطي رول الله 28 
الجاهليّة فإن الإسلام لا يزيده إلا شدة» المؤمنون يد على من سواهم» يجير عليهم 
ادناهم» ويرد عليهم أقصاهم. يرد سراياهم على قعیدهم» لا يقتل مؤمن بکافر» دية 


وق رواية قال: "دية المعاهد نصف دية الحر". رواه أبو داود. 


والأسنان ا أي اي فرق بان ما ظهر منها وما بطر : شد وهذدهة سو اع : 5 الخنصر والإهام سو اء r‏ 
ذلك الحديت الأول من هذا الباب. لا حلف في الإسلام: أي لا إحداث له ف الإسلام قيل: كانوا يتحالفون 
في الحاهلية على الفتن والغارات» ويتحالفون أيضًا على المساعدة» والمعاونة» ودفع الشرور» والفتن» فمنع عن 
الأول وتأكد الشان با ا سالام) وقيل: كانوا يتعاهدو ل فيقؤل الر سحل للاجر: دمى دملك» وهدمى هدملك؛ وثأرئ 
تأرك» وخري حربك» وسلمي سلمكء يرثن وارث منك: وكانوا يعدّون الحليف من القوم» فلما حاء الإسلام 
قررهم على ذلك مدة لمصال» ثم منع من إحداثه في الإسلام؛ لأن رابطة الدين كافية في التعاهد والتعاون» وأقر 
ما كان في الجاهلية» لكن تسخ من أحكامه التوارت» وتحمل الحنايات بالنصوص الدالة على ذلك. 

وها کان من حلف: يؤيد الوجه الثاق؛ لأنة بيان نفى الحلف في الإسلام. يجير عليهم: تقدم معي ذلك في 
حديث علي 5د.. على قعيدشو: القعيدة الجيوش النازلة في دار الخرب» يبعثون سراياهم إلى العدو فما غنمت 
إذا كان القتل عمدا لا يقتل المسلم؛ بل يۇ حذ اننا عنشر ألفاء وقالت الحنفية: دية الذمى كدية المسلم» وقال 
الضدقات:»: وعلى الغاين يوان قوله: "ولا ود شنا عن نفيهما) لكنة أنجيلت اة إلى دلالة العقل. 


كتاب القصاص - لقف ظ باب الديات 
۷ ون عشف بن مالك عن ابن مسعوة قال: قضى رسول الله 726 
في دية الخطأ عشرين بنت مخاض» وعشرين ابن مخاض ذكور» وعشرين بنت لبون 
وعشرين حذعة» وعشرين حقة". رواه الترمذي» وأبو داود» والنسائي» والصحيح 
أنه فوقوف على ابن مسعودة خشف جتهول لا يعرف إلا هذا الحديث. وروق ف 
"شرح السنة" أن البي 0 ودى قتيل خيبر .عائة من إبل الصدقة؛ وليس قي أسنان إبل 
الصدقة ابن عخاض إغا فيها ابن لبون. 
۸“ (۱۳) وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن جده؛ قال: كانت قيمة الدية 
على عهد رسول اله ک3 تمان مائة ديار¿ أو ثمانية آلاف درهم» ودية أهل الكتاب 
يومئذ النضف من دية المسلمين. قال : فكان كذلك حي استخلف عمر ف فقام 
خطيباء فقال: إن الأبل قد غلت. قال: قفرضها عمر على أهل الذهب ألف. ديتار: 
وعلى أهل الورق اث عشر ألفاء وعلى أهل البقر مائ بقرة» وعلى أهل الشاء ألفي 
شاة» وعلى أهل الحلل مائى حلة. قال: وترك دية أهل الذمة لم يرفعها فيما رفع 
من الدية. رواه أبو داود. 
غعشرين بدت مقاض: المتهور على اتسين في دية الخطأ إلا أنه اختلف في ابن لبون وابن مخاض. ذكور: اع 
على الجوار» هكذا في عمال وزيا وجني د 'المصابيح": "ذكورا" بالنصيسيبه 
وهو ظاهر. والصحيح أنه موقوف: قال أبو داود: وهو قول عبد الله وقال الترمدي: لا نعرفه مرفوعاً إلا من 
هذا الوحه» وقد روي عن عبد الله موقوفاء قيل: ذكر البخاري في "تاريخه": حشفاء فإنه روى عن عمر وابن 


مسعود» وأجيب بأن هذا المقدار لا يجعله معروفا. قيمة الدية إلخ: دل على أن أصل الدية الإبل» وأنها تختلف 
بحسب احتلاف قيمتهاء كما هو مذهب الشافعي ينه في الجديد. وترك دية أهل الذمة: آي تر كها على ماع 


خشف بن مالك: أي الطائي» روی عن ا و مر وابن مسعود» وعنة زيد بن جبيرع وبق ذ كرة |المصنف ]| 
ري "الفقريب":.وثقه النسائي. [للرقاة 7/دد] 


كتاب القصاص ا باب الديات 

اند ع. a‏ : ون 

۹ - 6 وعن ابن عباس ع البي كك أنه جعل الدية ابي عشر الفا. 
رواه الترمذي» وأيو داو د» والنسائي» والدارمي. 

TO ” >‏ — ;®( وعن عمرو بن شعيب » عن أبيه عن بجحل ن ) قال: كاك رسوال 

لله 5 يقوّم دية الخطأ على أهل القرى أربع مائة دينار أو عدها من الورق» ويقوّمها 

على أثمان الإبل ا وإذا هاجت کی اي وبلغت 

اة الاق حوفي قالة وقي 50 الله 5 على أهل البقر مائي بقرة» وعلى أهل 

سام شا قال رسول الله ك3 "إن االو لقتيل". و وقضى رسول 

1 اد إت ا(۷( وعتةة عن آبيه» عن جحده» أن البي ْ 


شل مقل عقل العمدع ولا بقل ساحيه". رواة أبو داود. 


۲ - (۱۷) وعنه» عن أبيه» عن حده» قال: قضى رسول الله ص في العين 
القائمة السادّة لمكافا بثلث الدية. رواه أبو داود» والنسائي. 


كانت عليه أعئ أربعة آلاف درفي وكان القائل مسك هذا 

يقوم دية الخطأ: يقوي القول الجديد للشافعي. عدها: المثل من غير الجنس»؛ وبالكسر المثل من الجنس. هاجت : أي 
ظهرت» والتأنيث باعتبار القيمة» فإن ال تحص , رخص القيمة. بين عصبتها: أي الدية الى تلزمه بالحناية يتحملها 
عنها عضبتهاء كما في الرجلء أي ليست كالعيد لا تعلق ناييه تعضبعه» بل برقبته. 

ولا يرث القاتل: أي لا يرث القاتل من الدية ولا من غيرها. السادّة لمكانها: أي الباقية الثابتة في مكاها 
لم يتشوه خلقتهاء ولم يذهب جال الوحه» لكنه ذهب ضوؤهاء وكان ذلك بطريق الحكومة, وإلا فاللازم في 
ذهاب ضوثهما الدية» وف ذهاب ضوء إحداهها نصف الدية عند الفقهاء. 


كتاب القصاص ”ا 00 باب الديات 

- (۱۸) وعن محمد بن عمرو عن أبي سلمة؛ عن أي هريرة» قال: قضى 
سول الله 226 8 اين رة عبد» أو أمة أو فرس»› أو بغل. رواه ابو داود» 
وقال: روق هذا الحديت عاد بن سلمة وخالد الواسطي عن محمد بن عمرو وم 
يذكرا: أو فرس أو بغل. 

4ه *- (۱۹) وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه؛ عن جدّه؛ أن رسول الله 225 
قال: "من تطبّب و لم يعلم منه طب فهو ضامن". رواه أبو داود» والنسائي. 

ه.ة"- (۲۰) وعن عمران بن حصين: أن غلا لأناس فقراء قطع أذن علام 
لأناس أغنياء» فأتى أهله النبى 4 فقالوا: إنا أناس فقراءء فلم يجغل عليهم شيئا. 
رواه أبو داود والنسائي. 

الفصل الثالث 

:.ه*- (۲۱) عن علبي فده أنه قال: ادية شه العمد أثلاثا: ثلاث وثلاثون 
عقا واثلالك و قار & ls‏ م a‏ 
أو فرس أو بغل: قيل: ذكر الفرس والبغل وهم من عيسى بن يونس» فإن الغرّة لا تطلق عليهماء بل على 
الإنسان المملوك. من تطبّب إلخ: قال الخطابي: لا أعلم خلافا في أن المعالج إذا تعدى فتلف المريض كان ضامناء 
والمتعاطي بعمل لا يعرفه متعد» فيضمن الدية» ولا قود؛ لأنه لا يستبد بدون إذن المريض» وجناية الطبيب عند عامة 


الفقهاء على عاقلته. فأتى أهله: أي أهل القاطع. إنا أناس فقراء: دل على أن العاقلة إذا كانوا فقراء لم يكن 
عليهم شيء كما أنه إذا كان فيهم فقير لا يؤخذ منه شيء. أثلاثا: حال من المبتدإ» أو نصب بتقدير أعي. 


محمد بن عمرو: أي ابن الحسن بن علي بن أبي طالب» روى عن جابرء ذكره المولف. [المرقاة /17-71/1] 
أبي سلمة: قال المولف: هو مشهور بكنيته» روى عن عمه عبد الرحمن بن عوف الزهري القرشي أحد الفقهاء 
السبعة المشهورين بالفقه بالمدينة على قول» ومن مشاهير التابعين وأعلامهي وا هو 5-3 الحديث» مع ابن عباس » 
وأبا هريرة» وابن عمرء وغيرهم» روى عنه الزهري» ويحى بن أبي كثير» والشعي» وغيرهم. [المرقاة 1۲/۷] 


كتاب القصاص .م باب الديات 
وأربع وثلاثون ثنية إلى بازل عامها كلها حلفات. وف رواية: قال في الخطأ أ باعا: 
حمس وعشرون حقة» وحمس وعشرون جذعة» وحمس وعشرون بنات لبون 
وخمس وعشرون بئات مخاض. رواه أبو داود. 

GEN (TI) TOY‏ مجاهد: قال: فضى عمر فو ف شبه العمك اوي ق 
وثلاثين حذغة وأربعين نحلفة ما بون ثنية إلى ازل غامهاء رواة أبو ذاود. 

08د ونم ومن سد بن الیم أذ رل ا 8 فی إن ان غا ف 
بطن أمه بغرّة: عبد أو وليدة. فقال الذي قضى عليه: كيف أغرم من لا شرب ولا 
أكل» ولا اطق ولا استهل ومفل ذلك بطل فقال رسول ا كلل "غا هذا ن 
إخوان الكهّان". رواه مالك» والنسائي ج 


2 


)١4( - 9‏ ورواه أبو داود عنه عن أبي هريرة متصلا. 


ثنية: الف والثنية من الإبل ما دحل في السادسة. إلى بازل: متعلق "ثنيّة" كما يشهد به الحديث الآتي» البازل: ما 
تم له ماني سنين ودخل في التاسعة» وحيقذ يطلع نابه» ويقوى غاية القوة: ويقال بعد ذلك: بازل غام» وبازل 
عامين. قال في الخطأ: أي قال على في شأن الخطأ: ديته أرباعا حمس وعشرين إلخ» فقوله: "في الخطأ" من كلام 
"حمس" إخ. كيف أغرم: أغرمت الرجحل وغرمته 
بمعينء وغرم الدية. يطل: طل دمه وأطل أي أهدر. من إخوان الكهان: كانوا يروّحون مرخرفاقم بأسجاع. 


الراو عي كذا قیل» ولا يعد أن يجعل ف الط" حبرا مبتداؤه 


كتاب القصاص ه.م باب ما لا يضمن من الجنايات 


(۲) باب ما لا يضمن من الخنايات 
الفصل الأول 

 - 7‏ (( عن ا قررةة قال: قال رسول لله E‏ "العمجماء ج ها 
جبار» والمعدن جبارء والبئر جبار . متفق عليه. 

١٥۴د‏ (08 وعن يعلى بن أميةة قال: غروث امع رسول الله 586 جيش 
العسرة» وكان لي أحير» فقاتل إنسانا فعض أحدهما يد الآحرء فانترع المعضوض يده 
من في العاض» فأندر ثنيّته فسقطت» فانطلق إلى البي ك فأهدر ثنيّته. وقال: 
'أيدع يده في فيك تقضمها كالفحل". متفق عليه. 

ذا وي رضن عي الأ ی خر الا مت رول ل ا ورل ی 
قل دون ماله فهو شهيد". متفق عليه. 

aE Ey TENT‏ أ هريرة» قال: جاء رجل فقال: يا وسيول الله ! أو أي إل 


حاء رحل يريد أحذ مالي؟ قال: "فلا تعطه مالك" قال: أرأيت إن قاتلئ؟ قال: 


"قائله" . قال: أرأيت إن اقتلئن؟ قال: "فأنت شهيد". قال: أرأيت: إن قتلته؟ قال "هو 
7 11 
ف النار 5 رواه مسلم. 
1 با عله . 1 0 : ۴ 
- (5) وعنه» أنه مع رسول الله 5 يقول: "لو اطلع في بيتك أحد: 
وه تأذن له فخذفته بحصاة» ففقأت عيته» ما كان عليك من جنا ح" . متفق عليه. 
جبار: هدر. والبئر جبار: قد مر معن الحديث. جيش العسرة: أي في جيش العسرة» وهذه غزوة تبوك. 


فى العا : أئى فمه. فأند: : أسقظ. تقضمهاء القض.: الأكز بأطراف الأستان. م قا :دون ماله اط فما 
م ص 0 , ا * مل 5 9و “ذا 
يصدر منه قي الدفع لا يوجب الضمان. هو في النار: أي فلا شيء عليك. فخذفته: بالخاء المعجمة: وهو الرمي = 


كتاب القصاص ۹ ا 

225 وعن سهل ن سعذ: أن رجلا اطلع ف جج ر ق باب رسول الله‎ )( “۴٥ 
ومع رسول الله 2 مدرّى يحكٌ به رأسه» فقال: الو لو أعلم أنك تنظرن لطعنت به‎ 
ف عك إثنا جعل الاأسعذان هن أجل البهر". هنف علية:‎ 

55 - إل وسن جید الله ين مفقل» أله رأى رجحلا يشؤيف» ققال لا خدقفة 
فق رسول الك 5 ف فى غین العنفبه وقال؛ 'إنه لا يصاد به صيد» ولا ینکاً به عدو 
ولكنها قد تكسر السنْ وتفقاً العين". متفق عليه. 

۷ - (8) وعن أبي موسيى» اقال: قال رسول الله 226: لذا عر أحدكم ف 
جف ر موقا رمه لله لتساك على اسا أله نفب اعدا من المعلمة 
منها بشيء . متفق عليه. 


3 


3 شیر احدکم على 


5 وعن أني ا قال: قال د الله‎ ES 


E >‏ واحتلف ف حوازه قيل : الإنذارء ۾ الظاهر الجواز + شذا ا 

جحر : شما أنك تنظروبي: دل الحديث على أن الاطلاع لغير قصد النظر لين كذللفق. ولكنها: أي هده 
الفعلة أو الحصاة. فى مسحدنا: أي مسجل المسلميق: أن يصيب: ات كراهة. برع ق بدة: أي رين اليد 
كائنا في يده كأنه ينز ع يده فيتحمق إشار ته 1 و يوفع الترع ف يده. منع عن الملاعبة بالسلاح» یروف بالغين 


المعجمة) و معناة: بغري و حمله على تحقيق تحقيق الضرب. 


مدرى: شيء يعمل من خضسة أو حديد على شكل شن فن أمتان المعظ» واأطول اة ايس تن به الشع المتليد؛ 
ويستعمله من لا مشط له كذا 5 في "النهاية"» وقيل : هو عود يدخله من له شعر في رأسه ليضم بعضه إلى بعض» 
واهو يشبة المسلة) وقيل: هو حديدة كالخلال؛ ها اراس حدد من عاده الکن أن ملف فيا ها ل تضل إليه يده من 


|] |المرزقاة7//‎ od 


كتاب القصاص ۷ باب ما لا يضمن من الجنايات 

2١-8‏ ) وغه قال: قال رسول الله 2 "من أشار إل أعيه تنذينة» فان 
الملائكة تلعنه حي يضعها وإن كان أخاه لأبيه وأمه". رواه البخاري. 

)١١( -‏ وعن ابن عمر» وأبي هريرة ن عن النبي 225 قال: "من حمل 
علينا السلاح فليس منا". رواه البخاري. وزاد مسلم: "ومن غشنا فليس منا". 

١ة‏ 199 وعن سلعة بن الأ كوج قال قال .رسول الله 2988 "من سل 
علا الس فلس ها روا عسل 

)١79( E‏ وعن هشام بن عروة: عن أبيه أن هشام بن حكيم مر بالشام 
على أناس من الأنباط» وقد أقيموا في الشمس وصْبّ على رؤوسهم الزيت» فقال: 
ما هذا؟ قيل: يعذبون في الخراج. فقال هشاء: أشهد لسمعتث رسول الله كله يقول: 
إت اله يعدب الذين يبون الناس في الدنيا". رواه مسلم. 

)١4( ۳‏ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 4: "يوشك إن 
طالت يك عة آنا ترق قنوما ف أيديهم ستل اناب البقرة E‏ 


مل علينا السلاح: أي بالسلاح. هن غا كدر العيب ٤‏ المبيع. الأنباط: النبط والتبيط حيل فعرو ف كانوا 
ينزلون بالبطائح بین البضرة والكوفة» وقيل: هم فلاحة الأعاجم. لسمعت: اللام حواب لما في "أشهد" من معئ 
القسبم. ع فاغل "يوشك" آي يقرب أن اترق. 


هشام بن عروة» عن أبيه: أي ابن الزبير» يكين أبا المنذر القرشي المدني» أحد تابعي المدينة المشهورين المكثرين من 
الحديث المعدود ف أكابر العلماء» وأجلة التابعين» سمح عبد الله بن الزبير» وابن عمرء وروی عنه خلق كثير؛ منهم 

الثوري» ومالك بن أنس» وابن عبينة. [المرقاة ]۷٦/۷‏ هشام بن حكيم: أي ابن الحزام القرشى الأسدي أسلم يوم 
الفتح» وكان من فضلاء الصحابة وخيارهم ممن يأمر بالمعروف» وينهى عن المنكر» روى عنه نفر منهم عمر بن 


الخطاب» مات قبل أبية» وأبوه يكين أبا خالد القرشي الأسدى» و شو ابن أخي خدعة أم الم منين. |المرقاة [v1/Y‏ 


كتاب القصاص 6" 00 85 باب ما لا يضمن من الجنايات 


5 
اي "١!‏ تن !1 


يغدون في غضب الله ويروحون في سخط الله". وقي رواية: "ويروحون في لعنة الله". 
رواه مسلم. 

€ ۴ (ه )١‏ وعته قال: قال رسول الله ك3 : "صنفان من آهل النار 
لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون يما الناس» ونساء كاسيات 
عاريات يلات مائلات» رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة» لا يدخلن الحنة» ولا 
يحدن ريحهاء وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا و كذا . رواه مسلم. 

)١5( - ٥‏ وعنه قال : قال رسول الله ا "إذا قاتل أحد كم قحتسن 
الو جه؛ فإن الله خحلق أدم على صورته . متفق عليه. 

الفصل الثانى 

(NYY = TENT‏ عر أبي ذر» فاا قال ستول ا ا "من 2-3 يكرا فأدحل 
بضرة ف البيت قبل أن بوذن الت فرأى عورة أهله:. فقد أقى حذا إلا يحل له أن 
يأتيه» ولو أنه حين ادحل بصره» فاستقبله رحل ففقأ عينه» ما عيّرت علیه» وإن مر 
الرحل على باب لا ستر له غير مغلق» فنظرء فلا نخطيئة عليه» إنما الخطيئة على 
يغدون إل: أريد الدوام» أو أريد هذان الوققان لتعذيبهم الناس فيهما. صنقان: مبعداً. من آهل الثار: صفته: 
م أرها: ره قيل: .هذا الحديف من المعحرات. عاريات: آي عاريات لكشفهن بعض اعضائين لاظهار 
لمال أو قارات عن الکن أو غاريات ار تيت الواصقة اا غه اة أ اوت كلوب الرحال 


إليهن: أو المقانع عن رؤوسهن ليظهر وجوههن:؛ والمائلات: المتبخخرات؛ أو الزائغات عن العفاف. 
کأسنمة اللخت: أف بكثرقاء وبعظمتها بلق عصضابة و نحوها. على صورلة: أي کا صو رة الو جحه) لانه 


اشرق ١‏ عضائف ۾ معدل ماله ۾ حواسه فا تغير 8 8. عورة اهل : أي خلل آهل البيت» وها ر يستر هو نه عن اعين 


ل عت 32 1 5 5 2 / 8 ۴ 1 e. 5 2 # ۴ 08 3 E‏ ۳ 
الناس. قد اتی خلا: أي فقد فعل فعلا لا کور له أن يقعلةء فجعل هدا الفعل حدا ۾ طرفا کو ار له ال يأتيه. 


ما عيرات غليه: أي .ما لمثتهء ولا ألرمت عليه شيئا. غير مغلق: مردود» فدل أنه لابد إما من الإغلاق - 


كتاب القصاص ۹ باب ما لا يضمن من الجنايات 
أهل البيت". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 

بالاوع ا ورعن عار قال فى رسول الله 286 آنا يضاطى السيش 
سارل رواه الترمذي» وأبو داود. 

۸ - ۹(7( وعن اخسن عن مقر ةع أن رسول الله E‏ يي أن يقد السير 
بين إصبعين. رواه أبو داود. 

عع دوعن مك ين زيت أت برسول الله كه قال: "ين ققل ادون دينه 
فهو شهيد» ومن قتل دون دمه فهو شهيدء ومن قتل دون ماله فهو شهيد؛ ومن قتل 
دون أهله فهو شهيد". رواه الترمذي» وأبو داود» والنسائي. 

۱ ا وع اين عدر فی غر البي ا قال: جهنم نة أبوراب: 
باب منها لمن ۴ السيف على أمئ - أو قال: على أمة محمد- '. رواه الترمذي» 
وقال: هذا حديث غريب. وحديث أي هريرة: "الرّجل جُبار" ذكر في "باب الغضب". 
وهذا الباب خال عن الفصل الثالث 
- أوإسبال الستر. يقد السّير: القد: هو القطع طولاًء والنهي عنه؛ للا يعقر الحديدة يده كما في تعاطي السيف 
مسلولاً. دون دينه: قدام. الرّجل جُبار: أي رجل الدابة. 


كتاب القصاص ۳۹۰ باب القسامة 
055 باب القسامة 


ا 


الفصل الأول 


)١( - ١‏ عن رافع بن خحدیج» وسهل بن أي عدمة؛. أقما حدما أن عبد الله 
بن سهل وحيصة بن مسعود أتيا حيبر» فتفرقا في النحل؛ فقتل عبد الله بق سهل »6 
فجاء عبد الرحمن بن سهل وحويّصة وخحيصة ابنا مسعود إلى البي 5 فتكلموا في 
ار مایم بدا عبد اأرحمن وكات أسخر الوب «فقال له الي 6 "كير اكير 

ل جى بن سعيد: يعن ليلى الكلام الأكبة - فتكلمواء فقال البى 5: "استحقوا 

۳ - أو قال: صاحبكم - بأبمان مسين منكم". قالوا: يا رسول الله! أمر 
لم نره. قال: "فتبرّئكم يهود في أيمان خمسين منهس.؟" قالوا: يا رسول الها قرم كفار, 
* من قبله. وف رواية: "تخلفون هسين هيناء وتستحقون 
قاتلكم - أو صاحبكم -" فوداه رسول الله 525 من عنده عائة ناقة. متفق عليه. 

وهذا الباب حال عن الفصل الثا 


3 
أطي 


باقن القسامة: في "شرح السنة": صورة القسامة: أن يوحد قتيل» وادعى وليه على واحد أو جاعة قتلهء و كان 
عليه لوث ظاهرء وهو ما يغلب على الظن صدق المدعي كأن ۾ جحد ف ااه و كان پینه و بينهم عداوة كقتيل 
خيبر. فجاء عبد ال رحمن: أخو القتيل. ابنا مسعود: هما من أولاد أعمام القتيل. كبر الكبر: في أكثر الروايات 
لک ha‏ استحقوا قتيلكم: أي ذية قتیلکم» 5 و قضاص قتيلكم؛ والأول هو قول الك فين والشافعي ٠‏ 8 
ق EE‏ والثابي قول ساللف وأحمد والشافعي للد ف القدى» وذلك إذا كاك القتل E‏ واحتلفوا فيمرن 
کات قلات ومالك وادور على اف أ رئة؛ ويخب الحق تحخلفهم: وقال اقات الرأي: سعحلف 
خمسون من أهل انحلة يتحرهم الولي» يحلفون بالله ما قتلناة ولا علمنا قاتله» فإذا حلفوا قضى عليهم وعلى أهل 
الحلةء وعاقلتهم بالدية. أو قال: صاحبكم: بدل "قتيلكم". من قبله: أي من قبل نفسه. أو صاحبكم: بدل 
قاتلكم. فوداة: دل على أن المقرر في قتيلكم هو القصاص. 


کتاب القصاص 02 5" باب القسامة 
الفصل الشاك 

۲“ (۲) عن رافع بن خديج» قال: أصبح رجحل من الأنصار مقتولا بخيبر 

فانطلق أولياؤة. إلى النى كك فذكروا ذلك له فقال: "ألكم شاهدان. يشهدان. على 

اتل صاحيكية قران يا رسول اها 2 يكو م دهن السلمين» وا هم هرد 

وقد يجترؤون على أعظم من هذاء قال: "فاحتاروا منهم مسين فاستحلفوهم" فأبواء 


۹ 
اض 


فو داه رسول الله کا من عنده. رواه أبو داود. 


كتاب القصاص ۴۱۲ باب قتل أهل الردة والسعاة بالفساد 
)٤(‏ باب قتل أهل الردة والسعاة بالفساد 
الفصل الأول 

E OG TAT‏ عكرمة قال: أن عل بزنادقة, فأحرقهم» فبلغ ذللك اين 
غباس» قال لو كنت آنا 1 أحرقهم النهى رسرل الله قلق "للا تعديوا داب الا 
ولقتلتھہ لقول رسول الله 2 "من ندل بویت فاقتلوه . رواة البخاري. 

وعوع- 9م وعن عبد الله بن عباس قال قال رسول الله 26 "إن النار 
لآ يطب يما إلا الله". رواه البخاري. 

٥‏ - (۳) وعن على فقه قال: معت رسوؤل الله 8 يقول: "سيخر ج قوم 
في آخر الزمان حذاث الأسنان» سفهاء الأحلام» يقولون من خير قول البرية» لا يجاوز 
إعاهم حناحرهم» يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية» فأينما لقيتموهم 
فاقتلوهم» فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم يوم القيامة". متفق عليه. 


۹ - (4) وعن ابي سعيد الخدري» قال: قال رسول الله 225 "يكون امي 
برنادقة: المراد قوم ارتدواء وهو أي الزنديق في الأصل لقوم من اموس يقولون عبدئين» وقيل: منسوب إلى "زند" 
كتاب لهم بالفهلوية [الفارسية] كان لزردشت المحخوسي[ ثم استعمل لكل ملحد في الدين. طيبي]. 

لو كنت آنا لم أحرقهم: كانة هه رأ في ذلك مصلحة الزحر لسائر المفسدين من أبناء جنسهم. 

يقولون !خ: أي يحدئون فيأحذون من حير ما يتكلم به البرية» وهو القرآن» وفي "المصابيح": من قول خير البرية أي 
من قول النبي © والأول أولى» فإن الخوارج يتمسكون بالقرآن ويؤولونه بالأباطيل. يمرقون: أي يخرجون من 
طاعة الإمام المفترض الطاعة» قال الخطابي: ذهب جميغ علماء الإسلام إلى أن الخوارج على ضلالتهم فرقة من 


المسلمينء واجازوا من كحتهى وأكل ذبائخهم وقبول شهادفم. 


عكرمة: مولى اب عباس » أصله س البربرع ۾ شو اخ فققاء مكة و تابعيها) يم ابن عباس ۾ غيره WS‏ الصحابة» 
وروی عنه حلق كثير. [المرقاة 90-5/19] 


كتاب القصاص افق باب قتل أهل الردة والسعاة بالفساد 


فرقتين» فيخرج من بينهما مارقة يلي قتلهم أولاهم بالحق". رواه مسلم. 

580 - (ه) وعن جريرء قال: قال رسول الله 525 في حجة الوداع: "لا ترجعن 
بعدي كفاراء يصرب بعضكم رقاب بعض . متفق عليه. 

م*ه"- (5) وعن ألى بكرة» عن النبى ل قال: "إذا التقى المسلمان حمل 
أحدهما على أخيه السلاح فهما في جرف جهنم, فإذا قتل أحدهما صاحبه» دخلاها 
جميعا". وف رواية عنه: قال: "إذا التقى المسلمان بسيفيهماء فالقاتل والمقتول في النار" 
قلت: هذا القاتل» فما بال المقتول؟ قال: "إنه كان حريصا على قتل صاحبه". متفق عليه. 

۹ - 30م قن نس قال: قدم على البى ا نفر من عكل فأسلمواء 
فاجتووا المدينةء فأمرهم أن يأتوا إبل الصدقة» فيشربوا من أبواها وألبافاء ففعلوا 
فصحواء فارتدواء وقتلوا رعاتاء واستاقوا الإبل» فبعث في آثارهم» فأ يم فقطع 
فيخرج من بينهما: يصدق بخروجهم عن إحدى الفرقتين. لا ترجعن إخ: قيل: هذا كفر في حق المستحل» وقيل: 
المراد كفران النعمة» وحق الإسلام» وقيل: يقرب من الكفر» وقيل: إنه فعل كفعل الكفار» وقيل: المراد حقيقة 
الكفر أي دُوموا على الإسلام ولا ترتدوا. حمل أحدهما إل: حال أي قد حمل كل منهما على الآخر؛ ليوافق 
الجزاء. في جرف جهنم: الجرّف والجرّف ما تحرفة السيول من الأودية. عكل: قبيلة. فاجتووا المديئة: أي 


كرهوا الإقامة شا 7 يوافقهم) وأصابهم اجو ی وهو المرض. من أبو اها : و على أن بول ها يۇ کل مه وروته 
طاهران كما ذهب إليه مالك وأحمد. 

أي بكرة: هو نفيع بن الحارث» يقال: إنه تدلى يوم الطائف ببكرةء وأسلمء فكناه الي 8 بان بكرواء 
وأعتقه» فهو من موالیه» روى عنه لق كثير. |المرقاة ٥/۷‏ | 

نفر: الثفر بالتحريك عدّة رحال من ثلاثة إلى عشرة» وقد عرفنا من الروايات الصحاح أن أولئك كانوا ثمانية. 
ek]‏ 1 

فيشربوا من أبواها: أجاب أصحابنا وغيرهم من القائلين بنجاستهما بأن شرم الأبوال كان للتداوي. [المرقاة317/7 ]| 


كتاب القصاص ٠ ٠‏ ام باب قتل أهل الردة والسعاة بالفساد 
ايديهم وأرحلهم» وسمل اعينهم» ثم لم يحسمهم حن ماتوا. وقي رواية: فسمروا 
أعينهم؛ وق رواية: افر قساف فأحميت فكحلهم باء وطر حهم بالحرة يستسقو ل 


فا اسقوة حي ماتوا. علق عليه 


الات ور عن عاق ہے کیت قال كلك رسرل اللد 28 يسنا على 
الضدقة؛ ويتهانا عن المثلة. رواه أبو داود. 

۱ - (4) ورواه النسائي عن أنس. 

)١١( - ۲‏ وعن عبد المع بن عبد لله عن أبيه» قال: كنا فد رسول الله 2 
فى سفرء فانطلق لحاجته» فرأينا حمرة معها فرحان» فأخذنا فرخيها. فجاءت الحمرة» 
فجعلت تفرّش» فجاء البى يك فقال: "من فجّع هذه بولدها؟ روا ولدها إليها". ورأى 
قرية نمل قد حرقناهاء قال: من حرق هذه؟" فقلنا: نحن . قال: نه لا ينبغي أن 55 


بالنار إلا رب النار . رواه ابو داود. 


۴ 515 وعن أي سعيد الخدري» وأنس بن مالك» عن رسول الله 55 
ey „TT u TT‏ کټ ي ك نه eb‏ و لله ف ا 
قال: "سيكون في أمْتِ اختلاف وفرقة؛ قوم يحسنون القيل ويسيئون الفعل» يقرؤون 
القرآن لا يجاوز تراقيهم» بمرقون من الدين مروق السهم من الرمية» لا يرجعون حى 
وسمل أعينهم: سمل العين فقؤهاء فعل بم هذه المثلة مع فيه عنها؛ إما لأهم فعلوها مثل ذلك بالرعاة» أو لاهم 
جمعوا بين الردة» ونبذ العهدء والاغتيال» وهب الأموال. حُمّرة: هي طائ ركالعضفور. تفرّش: أي تقرب من 
الأرض» وترفرف» والتفريش: أن يرتفع وتظلل ججناحيها على من تحتها. 
احتف وفرقة: أ يكن فيهم | نحتالافب و تفرف فيفتر فو ل فرفتين: فرقة حق» ET‏ باطل. سنو ل القيل: القول. 


ترافيهم: أي مخارج الخروف والاصوات. 


كتاب القصاص ) ۳\٥‏ باب قتل أهل الردة والسعاة بالفساد 
يرتك السهم على فوقه, م شر الخلق و الخليقة» طوبى لمن قتلهم وقتلوه» يدعو ل ل 
كتاب الله ولیسبوا منا في شيء»ء من قاتلهم کان أولى بالله منهم". قالوا: يا رسول الله! 
ما سيماهم؟ قال: "التحليق". رواه أبو داود. 

)١7١( - ۴٤‏ وعن عائشة؛ قالت: قال رسول الله 2 N‏ يحل دم امرئ 
مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله إلا بإحدى ثلاث: زنا بعد 
إحصان فإنه يرحم» ورحل خرج ماربا لله ورسوله فإنه يقتل أو يصلب أو ينفى من 
الأرض» أو يقتل نفسا فيقتل بها". رواه أبو داود. 

٥‏ ۴- (۱۳) وعن ابن أي ليلى, فال -حدثنا أضحاب محمد 25 2 أهم کانوا 
يسيرون مع رسول الله کو فنام رجحل منهمء فانطلق بعضهم إلى حبل معه» فأ خذة» 
ففز ع٠‏ فقال رسول الله ا ا وب لسو داو د 

)١5( -+5‏ وعن أي , الشرهاف صن رسول الل 816 قال من سد أرضا 
بجزيتها فقد استقال هجرته» ومن نزع صغار كافر من عنقه فجعله في عنقه فقد ولى 
الإإسالام ظهرة . رواه أبو داود. 
مستي أي مو ضع فو قه) ور عن ا س ا 4 1 البهائم» وقيل: :۽ هيا 
وبين ا الله ل قيل: مبالغة 2 - ساد عللامة همء وقيل: اا حعل الا حلقا د 


بجريتها: أي بخراجها يعن من اشترق أرضا حراحية لرمة الخراج الذي هو حرية على الذمي ف أرضه» فكأنه 
حرج عن المجرة إلى الإسلام وداره» وجعل صَغار الكافر في عنقه. نز ع صغار: ذل. 


ابن أي ليلى: قال المؤلف: اسمه عبد الرحمن بن قاسم بن أبي ليلى يسار الأنصاري» ولد لست ستين من خلافة 


عمر» وقتل بر حیال» ه قيل : غرق : بنهر البصرة سنة ثللاثت وثلاثين») حديته ٩‏ في الكوفة؛ تفع خلقا كثيرا من 
الصحابة» وعنه جماعة كثيرة» وهو من الطب الأولى من تابعي الكوفة. [المرقاة ]١١*/10‏ 


كتاب القصاص ۳ باب قتل أهل الردة والسعاة بالفساد 

)١5( ٣ ۷‏ وعن جریر ابن عبد الله قال: بغت وسول الله E‏ سمرية إلى 
حثعم» فاعتصم ناس منهم بالسجود» فأسرع فيهم القتلء فبلغ ذلك البي ا 2 فأمر 
لم بعصف العقل: وفال: "أنا برع من كل مسلم مقيم بين أظهر المشركين" قالوا: 
يارسول الله! #1 قال: "لا قتراءى تاراها". رواة أبو داود: 

عه 9 وقن أي هريرة» عن الى 5 قال: "الإبمان قيد الفتك, 
لا يفتك مؤمن". رواه أبو داود. 

)١7( -8‏ وعن جريرء عن البى 525 قال: "إذا أبق العبد إلى الشرك فقد 


س للم - 
حل دمه رو اه ابو داه د 


تسیا رل سین اقعه خاب ابی الا حدها.. وواه ایر عارد. 


: حندب» قال: قال رسول الله‎ GEN CITY Tee) 


بالسيشع : .رواآه العرهدي. 


ا "حد الساحر ضربة 


لا تتراءى ناراهما: مبالغة في البعد. الإيمان قيد الفتك: كما يقال للفرس: قيد الأوابد؛ الفتك: أن يأ الرحل صاحبهء 
وه وغائل اله قال تلك فت ,ريات آي لا يخل اللنؤمن قلق وسحله يا افعو مرقوة رولية وخراية 
إذا أبق العبد: أي إذا أبق مملوك إلى دار الحرب» وقتلهة مسلم فلا شيء عليه؛ وإن ارتد مع ذلك كان أولى بذلك. 

وتقع فيه: أي تطعن. جد الساحر ضربة بالسيف: روي عن حفصة أن حارية لها سحرت» فأمرت بقتلهاء 
وكتب عمر أن اقتلوا كل ساحر وساحرة» قال الراوي: فقتلنا ثلاث سواحر. وقال الشافعي: يقتل إن كان 


سحره بشىء هو كفرء وإلا م يقتل. 


ظهران الكفارء وكانوا كمن هلك بجناية نفسه وجناية غيره» فتسقط حصة جنايته من الدية. [المرقاة 7/ه١١]‏ 


كتاب القصاص | باب قتل أهل الردة والسعاة بالفساد 


الفضا الخالت 


کس 


قن E‏ عن أسامة بن شريك» قال: قال رسول الله 8 ايما رجل 
حرج يفرّق بين أمتي فاضربوا عنقه . رواه النسائي. 

)75١( - ۴۳‏ وعن شريك بن شهاب» قال: كنت اتی أن ألقى رحلا من 
أصحاب البي 225 أسأله عن الخوارج» فلقيت أبا برزة في يوم عيد في نفر من 
أصحابه» فقلت له: هل جعت رسول الله E‏ پد گر الخوار ج؟ قال: نعم» عه 
ينه ومن عن ماله وم يعط من وراءه ينا فقام رجل من ورائه فقال: يا حمد! 
ما عدلت في القسمة. رجحل أسود مطموم الشعرء عليه ثوبان أبيضان» فغضب 


| 


ل غضبا شديدا وقال: "والله لا تحدون بعدي رحلا هو أعدل مي" ثم 


ستول الله 8 
قال: "يخرج في آحر الزمان قوم كأن هذا منهم» يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم» 
خر حون حي خر ج آخرهم مح المسيح الدجال» فإذا لقيتموهم» هم شر الخلق 
والخليقة". رواه النسائي. 

يفرّق بين أمتي: بالخروج على الإمام؛ أو تفريق كلمة السلمين» وإيقاع الشرٌ بيتهب فينهى أولاً ثم يقتل. 
مطموم الشعر: يقال: طم شعره أي جره واستأصله. كأن هذا منهم: أي مقتفي سيرقهم. هم شر الخلق: قيل:- 


أسامة بن شريك: أي الذبياني الثعلبي» روى عنه زياد 
[المرقاة ۱۰۸/۷- ]١ ١4‏ 

شريك بن شهاب: قال المؤلف: هو الحرثي البضري يعد في التابعين» روى عن أب برزة الأسلمي» وعنه الأزرق 
بن قيس» وليس بذلك مشهورا. [المرقاة 9/1 ]١٠١‏ 


علاقة وغيره» ذكره المصنف ق الصحابة. 


بك 


كتاب القصاص PIN‏ باب قتل أهل الردة والسعاة بالفساد 


g7 =£‏ وعن ابي غالب» رأ ابو أمامة رةو سا منصوبة على درج دمشق»› 
فقال أبو أمامة: كلاب النار» شر قتلى تحت أديم السماء» حير قتلى من قتلوه ثم قراً: 


الل 
ده ووم ب ب بريه ديعت وعد" بي 


وْمتبِيَضٌ وجوه وتسود وة الآية. قيل لأبي أمامة: أنت سمعت من رسول الله 77؟ 
(آل عتمرات: 5 00 ٠‏ 


قال: لو م عه إلا مرة او هر تيوق او لاا عق علا س ا سا رو اه الترمدي» 
وابن ماجهع وقال الترميدى: هذا حديث حسن. 
ه ذف الفاءة لأن الشرط ماض كقولهة وإ أَطْعتمُوه: إنكذ لمش ر كود ولاسام:. 81 ذكره آبو البقاءء 


درج دمشق : الدرج الطريق. اد السماة: وجهها. 


ابي غالب : قال المؤلف: أ سروه خحزور الباهلي البصري أعتقه عبد الرحمن ن الحضرمي» روق عن بكر بن يك للف 
باتع ih BA hs Laê‏ 

أبو أمامة : أي الباهلي سكن مصرء تم انتقل إلى مص ومات شا كان من المخثر ين في الرواية, وأكثر حد ته 
عند الشاميين» روى عنه خلق كثير» وهو آخر من مات من الصحابة بالشام. [المرقاة ]١١١ =-١١٠١/۷‏ 


He #‏ علد باد 


کتاب الحدود E‏ ظ الفصل الأول 
١ ۷|‏ كناب الحدود 
الفصل الأول 
کن آي ةذ[ 00 
فقال أحدهما: اقض بيننا بكتاب الله» وقال الآخر: أجل يا رسول الله! فاقض بيننا 
کاب الله وائذن لي أن أتكلم. قال: "تكلم" قال: إن ابن كان عسيفا على هذاء فزنا 
بامرأته» فأخبرون أن على ابي الرجمء فافتديت منه .كمائة شاه و بجارية ليء 3 إن اا 
أهل العلم» فأحبرون أن على ابن جلد مائة وتغريب عام» وإنما الرحم على امرأته. فقال 
رسول الله 565 "أما والذي نفسى بيده لأقضين بينكما يكتاب الله أما غنمك 
وحاريتك فردٌ عليك» وأما ابنك فعليه حلد مائة» وتغريب عام» وأما أنت يا أنيس! فاغد 
إلى امرأة هذاء فإن اعترفت فارجمها". فاعترفت» فر جمها. متفق عليه. 
۴٣‏ 89) وعن زيد بن الت قال: سمعت. النى 225 يأمر يمن زنا وم 
يحصن» جلد مائة وتغريب عام. رواه البخاري. 
اقش يتا يكاب الله غيل + آي كنف وقيل: كاه لك عل أن يسع اة آي الرحم:. عسيفاً: أي اجا 


ثابت الأجرة عليه. يا أنيس: الأسلمي. فارجمها: دل على الأكتفاء بمرة واحدة» وقيل: لابد من أربع مرات» 
وزاد صا الرأي 2 أربع مجالس. 


كتاب الحدود: "غب" الحد: الحاجز بين الشيئين الذي نع اختلاط أحدهما بالآخرء وحد الزنا والخمر سمي به؛ 
لكونه مانعا لمتعاطيه عن معاودة مثله» ومانعاً لغيره أن يسلك مسلكه. [شرح الطيبي »]١١۷/۷‏ وق "تكملة فتح 
الملهم": الخد 5 اللغة المنع» وهذا يقال للبواب: حداد؛ لمتعة الناس في الهو لح وأما ف الاصطلاح: فقد عرافه 
الفقهاء بقولهم: عقوبة مقدرة لله تعالى» والمراد أن تكون عقوبة مقدرة من قبل الشارع لا يزاد فيها 
ولا ينقضص. | ۳۸۹/۲] 


كتاب الحدود _ ۳۲۰ الفصل الأول 


۲“ - (۳) وعن عمر ذكنه قال: إن الله بعت مهدا بالحق» وأنزل عليه 
الكتاب» فكان ثما أنزل الله تعالى آية الرحم» رجحم رسول الله كت ور جنا بعده» 
والرحم في كتاب الله حق على من زنا إذا أحصن من الرحال والنساءء إذا قامت 
البينة» أو كان الحبل» أو الاعتراف. متفق عليه. 

مهه"- )٤(‏ وعن عباده بن الصامت» أن الببي 9 قال: 'خذوا عني) خحدوا 
عني» قد حعل الله هن سبيلاًء البكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام والثيب بالثيب 
جلد مائة والرجم . رواه مسلم. 

۹ (ه) وعن عيد الله بن عمر: أ اليهود جاؤوا إلى رسول الله كل 
کرو له أذ وجلا سس واغرأة وات شال طم رسول الله ف الما درت في 
التوراة في شأن الرحم؟" قالوا: َفضّحُهمِ وجلدو ت قال غبك الله بن سلام: كذبتمء 
إن فيها الرحم» فأتوا بالتوراة فنشروهاء فوضع أحدهم يده على آية الرحم» فقرأً 
ما قبلها وما بعدهاء فقال عبد الله بن سلام: ارفع يدك» فرفع» فإذا فيها آية الرجمء 
فقالوا: صدق يا عسمد! فيها آية ارحب افأمر يها الى 285 رها .وق رواية: قال: 


ارفع يدك» فرفع فإذا فيها آية الرحم تلوح» فقال: يا محمد! إن فيها آية الرحم» 


فكان ما أنزل إل: دفع للريبة الناشية من ا و عدرا عي عقيو عني: هذا القول صدر منه منه 55 حين 
يد الحد والسبيل هو الخد الذي نزل بعد قوله: #فامسىكو هر کا البو ت محدئ aE‏ بجع الله لهرت 
سبيلا# (النساء: .)٠‏ البكر بالبكر: أي حد زنا ك بالبكر جلك ماتقا وقفريت عاق رجلا كان أو انراق 
وعله ااي وقال الحسبن: لا نفي؛ وقال مالك: لا نفى على المرأة؛ انه تضييع ها وتعريض للفتنةع يرو 
فإنه 5 اقتضر على رحم ماعزء ورجم المرأة في قصة العسيف. نفضحهم: أي لا بحد في التوراة حكم الرجم. 


كات الحدود ٠ ٠ ٠ TT‏ الفصل الأول 


ولكنا نتكاتمه بينناء فأمر هما فرجما. متفق عليه. 

- (1) وعن أبىي غريرة» قال: اتی البي E‏ رجل وهو في المسجد فناداه: 
يا رسول الله! إن زنيت» فأعرض عنه البى كل فتنحّى لشقّ وجه الذي أعرض قبله: 
فقال: إن زنيت» فأعرض عنه الببي 5 فلما شهد أربع شهادات دعاه البي 0 
فقال: "أبلك حبون؟" قال: لا. فقال: "أحصنت؟" قال: نعم يا رسول الله! قال: 
'اذهبوا به فارجموه" قال ابن شهاب: فأخبرني من مع حابر بن عبد الله يقول: 
فرجمناه بالمدينة» فلما أذلقته الحجارة هرب حي أدركناه بالحرّة, فرجمناه حي مات. 

وف رواية للبخاري: عن جابر بعد قوله: قال: نعم فأمر به فرُجم بالمصلى, 
فلما أذلقته الحجارة فر فأدرك؛ فرُحم حن مات. فقال له البي يه خيراً وصلى عليه. 

0١‏ - (۷) وعن ابن عباسء قال: لما أتى ماعز بن مالك البى يله فقال له: 
"لعلك قلت أو غمزت أو انظريق؟" قال لا يا رسول الله1 قال: "أنكتها؟" لايكن: 
قال: نعم» فعند ذلك أمر برجمه. رواه البخاري. 

5" (8) وعن بريدة» قال: جاء ماعز بن مالك إلى النبى يد فقال: يا رسول اللّه! 


۹ 


طهرني فقال: 'ويحك ارحع فاستغفر الله وتب إليه". قال: فرجع غير بعيد» ثم جاء 


إل زنيت إخ: يحتج به من يشترط تكرار الإقرار» ويحتج أبو حنيفة مجئيه من الحوانب على اعتبار تعدد انخالسء 
وقال الجمهور: إنما رده لشبهة داحلته في أمره؛ ولذلك سأل "أبك جنون". هرب: المقر» إذا فر يترك عند الجمهور؛ 
وقال مالك: يتبع» وظاهر الحديث له. فرجم بالمصلى: دل على أن مصلى ابحنائزء والأغياد إذا ل عل مسسدا 
لا يقبت له يم فلما أذلقته الحجارة: أي أصابته الحجارة بحدّها فعقرته» وذلق الشىء حذه. 

خيراً: أي أث عليه خبرا. لعلك قبّلت إلخ: فيه استحباب تلقين المقر بالزنا والسرقة وغيرهما بالرجوع؛ فإذا 
رح ل افا ی على الساهلة ويحك: كلمة توجّع وترحم» يقال لمن دفع في هلكة لا يستحقها. 


کتاب الحدود آذ ظ الفصل الأول 
فقال: يا رسول الله! طهّرنئ. فقال البى ب مغل ذلك؛ حى إذا كانت الرابعة قال له 
رسول الله 525 فيم أطهرك؟" قال: من الزرنا. قال رسؤل الله 225 "آبة نون 
فأحمير أله ليس مكدو فقال: "شرب 000 فقام رحل اسك فلم يجد منه ريح 
هر. فقال: "أزنيت؟" قال: نعم. فأمر به فرح فلبثوا يومين» أو ثلاثة, ثم جاء 
رسول E‏ "قو لماعو ہے مالا لقد ناب تو وال قسج ين آم 
لوسعتهم ثم حاءته امرأة من غامد من الأزد» فقالت: يا رسول الله ! طهر . فقال: 
"'ويحك ارحعي فاستغفري الله ووی إليه" افقفالت: انريد أن تردق كما رَددت ماعر 
ابن مالك» إا حبلى من الزنا. فقال: أنت؟" قالت: نعم. قال ها: "حى تضعي ما ق 

بطناك” .قال: افكفلها رجحل من الأنصار حي وضعت» فأتى الى 36 فقال: قد 


خا 0 


وضعت الغامدية» فقال: 'إذا لا لا نرجمها وندع ولدها بيشي ا أبس أله عر يرضعه" 
فقام رجحل من الأنصارء فقال: إل رضاعه يا بي اللّه! قال: فرجمها. وق رواية: أ 

قال لما: "اذهبي حي تلدي" فلما ولدث قال: "اذهبي فارضعيه حي تفطميه". فلما فطمته 
أتته بالصبي في يده كسرة حبز. فقالت: هذاء يا بي الله! قد فطمتُه» وقد أكل الطعام» فدفع 
الصبي إلى رحل من المسلمين» ثم أمر يما فحفر لا إلى صدرهاء وأمر الناس فرجموهاء 
فيقبل خالد بن الوليد بحجر فرمى رأسهاء فتنضح الدم على وجه خالد؛ فسبهاء 


فيم أطهرك: "فيم" رواية "مسلم" و"كتاب الحميدي' وقي نسخ 'المصابيح ': مم . فلم يجد منه ريح حمر: قيل: دل 
على أن بالريح يثبت الشرب» فيثبت حده كما هو مذهب مالك. استغفروا لماعز: المراد طلب مزيد الغفران» 
والترقى في الدرجات. لوسعتهم: وسعه الشيء بالكسر. فكفلها: قام موتتها. 

فيقبل: من الإقبال» والمضارع حكاية الحال» ويروى "تقبّل" على صيغة الماضي من التقبل» وليس بشيء رواية 
ودراية. فصسضّح: تنضح بالمهملة أكثر من المعجمة:» والمعى ترشش وانصبٌ. 


کتاب الحدود YY‏ الفصل الأول 
فقال البى 2 "مهلا يا حالد! فوالذي نفسي بيده لقد تانت توبة لو تاما صاحب 
مکس لعُفر له" ثم أمر يما فصلى عليها ودُفنت. رواه مسلم. 

۴ - (8) وعن أي هريرة؛ قال: معت البى ك يقول: "إذا زنت أمة 
أحدكمء فتبين زناهاء فليجلدها الحدٌ ولا يغرب عليهاء ثم إن زنت فليجلدها الحد 
ولا يثرب» ثم إن زنت الثالثة فتبين زناها فليبعها ولو بحبل من شعر . متفق عليه. 
فإذا هى حديث عهد بنفاس» فحشيت إن أنا حلدثها أن أقتلها فذكرت ذلك للبي 325 
فقال: "ليت رواه مسلم. و في رواية أبي داود: قال: "دعها حي ينقطع دمهاء 3 أقم 
عليها الحد» وأقيموا الحدود على ما ملكت أعانكم'. 


صاحب مكس: الضريبة الى يأخذها الماكس» وهو العشار. فصلى: قال القاضي عياض: فصلى بفتح الصاد 
واللام» عند أكثر رواة "كتاب مسلم"» وعند الطبري يضم الضاد وكسر اللام» قال مالك وأحمد: يكره للامام أن 
يضلي على المرجوم دون باقي الناس؛ والجمهور على انه لا كراهة. ولا يثرّب: كان في الجاهلية التتريب» وقيل: 
أراد أن الحدٌ مكفر فلا تُثدبوا. 

فليجلدها: دل على أن للمولى إقامة الحد على الإماء والعبيد» وله أن يتفخص عن جرمهماء ويسمع البينة 
عليهماء وهو مذهب جماهير العلماءء وقال أبو حنيفة وطائفة منهم: ليس له ذلك» وفيه أن المملوك لا يرجم 
وأنه لا يغرب رعاية لحقوق المولى. 

أرقائكم المحك: الجلد. من أحصن : المراد بالا حصان: التزوج. أن أقتلها: مفعو ل ا 


كتاب الحدود 58 الفصل الثابئ 


الفصل الثاني 

26 عن أب هريرة» قال: جاء ماعز الأسلمي إلى رسول الله‎ )١١( -٥ 
فقال: إنه قد زن» فأعرض عنه» ثم جاء من شقه الآغرء افقال: إ4 قك رن فاعرضن‎ 
عنه» 5 جاء من شه الأاحر فقال: يا رسول الله ! انه قد زنىن» فأمر به في الرابعة»‎ 
فأحرج إلى الحرّة» فرحم بالحجارة» فلما وحد مس الحجارة» فر يشتد» حى مر‎ 
28 رجل سه ى جل قظيرية به .وضريه الئاس سخ مات فد روا فلات لرسول الله‎ 
آه ف" عن وه مك لعل وس الرسه شال رهول الله 8 "مد‎ 
تركتموه". رواه الترمذي» وابن ماحه. وف رواية: "هلا تركتموه لعله أن يتوب‎ 
. فیتوب الله عليه"‎ 

د 6393 وعن ابن عباس» أت الببى 225 اقال لاغز بن مالك: "احق ما 
بلغ عتلك؟” قال: وما بلغك عين؟ NIE‏ "بلغ آنا قك وقعت على خارية آل فلقن" 
قال: نعم» فشهد أربع شهادات» فأمر به فرجم. رواه مسلم. 

1ه *- (۱۳) وعن يزيد بن نعيم» عن أبيه أن ماعدًا اتی لبي د فأقرٌ غنده 
أربع مرات» فأمر برجه» وقال لحزال: "لو س بثو باك كان عر لك" قال ابن 
المخدر إن هالا أمر ماعزا أن يأ البى ا فيخبره. رو اه أبو داوت. 

)۱٤( -4‏ وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن جدّه عبد الله بن عمرو 
ابن العاض ف أن رسول الله 5 قال: 00011[ 1 111ص 


لحي جمل: اللحي العظم الذي عليه الأسنان. فأمر به فرجم: رواه مسلم» فالحديث من الصحاح» وقد أورد في 
ا لحسان» ففيه اعتراض عليه. هزالا: الأسلمي. أمر ماعزا: خبث يجارية هزال فاستحمقهء وأمره أن يأ البهي 0 


كتاب الحدود o‏ | الفصل الثابئ 


'تَعَافُوا الحدود فيما بينكم؛ فما بلغي من حد فقد وجب". رواه أبو داود» والنسائي. 

)١5( -8‏ وعن عائشة؛ أن البي 0 قال: "أقيلوا ذوي الهيآت عثراقم إلا 
الحدود . رواه أبو داو د. 

)١5( -۰‏ وعنهاء قالت: قال رسول الله 285: 'ادرؤوا الحدود عن 
المسلمين ما استطعتم» فإن كان له مخرج فخلوا سبيله» فإن الإمام أن يخطى في العفو 
حير من أن يخطئ في العقوبة". رواه الترمذي» وقال: قد روي عنها ولم يُرفع وهو أصح. 

١/اه”-‏ (۱۷) وعن وائل بن حجرء قال: استكرهت امرأة على عهد الببي 2 
فدرأ عنها الحد» وأقامه على الذي أصايماء و¿ بلاک اله سما طا هرا رواد ارما 

A 7-7‏ وعية: أن امرأة خر بجت على عهد البي 5 تريد الصلاة» فاا 
رجل فتجللهاء فقضى حاجته منهاء فصاحت وانطلق» ومرّت عصابة من المهاحرين 
فقالتة إت ذلك الرحل قعل ہی كذا وکت فأحدوا الرحل» فأتوا به رسول الله 84 
فقال ها: "اذهبي فقد غفر الله لك" وقال للرجل الذي وقع عليها: "ارجموه" وقال: 
'لقد تاب توبة لو تايما أهل المدينة لقبل منهم". رواه الترمذي» وأبو داود. 

۳ - ۹(7( وعن حابر أن رحلا زنا بامرأة فأمر به لبي 25 فجلد الح 
ثم أخبر أنه حصن فأمر به فرحم. رو اه أبو داو د. 
تعافوا الحدود: خطاب لغير الأئمة أي ليَعْف بعضكم عن بعض فما بلغي وجب إقامته على ذوي افيات: أي 
أصحاب المروات» والخصائل الحميدة» والعثرات الصغائر» والاستثناء منقطع» وقيل: المراد: ذو الوجوه بين الناس 
أي الأشراف» وقيل: المراد: من لم يظهر منه ذنبه» والخطاب مع الأئمة أي اترك التأديب والمؤواخذة. 


فإن كان له مخرج فخلوا: تحريض للإامام على طلب المخرج كان يلقن الرحوغ بالتعريض» وأن يقو ل: أبه جنول 
أو شرب. فتجللها: أي غشيهاء وضار كال عليها. 


كتاب الحدود “۳ 0 الفصل الغا 


۴ - 79م واغن ستعيك ین سعد بن غبادة» أن .سعد بن عَبَادَةَ اتی 5 و 
برحل - كان في الح - مخدج سقيم» فوجد على أمة من إمائهم يخبّث بماء فقال 
الببي يك: "خذوا له عثكالة فيه مائة شمراخ» فاضربوه ضربة . رواه في "شرح السنة » 
وف رواية ابن ماحه نحوه. 

دلاه؟- (۲۱) وعن عكرمة» عن ابن عباس» قال: قال رسول الله 525: "من 
وحدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به . رواه الترمذي» وابن ماجه. 

نه ,809 وعن اين عباس» قال قال رسول اللد ذه "من أتى عيمة قاقر : 
واقتلوها معه . قيل لابن عباس: ميا :شان البهيمة؟ قال: ما سمعت من رسول الله 2 
في ذلك شينّاء ولكن أراه كره أن يؤكل لحمها أو ينتفع يما وقد فعل يا ذلك. رواه 
الترمدي» 5 داو د» وابن ماجه. 

۷ وم ومن ابرا أقال» قال رسول الل :998 "إن احرف ها أسافت 
على أمي عمل قوم لوط". رواه الترمذي» وابن ماجه. 

۳( وقن ان قيلي أل وسا من نون بكر بن لیت أت الب 0 
فأقرٌ أنه زين بامرأة أربع مكاعم فخا غات و كاك پیا ثم سأله البينة على المرأة 
شالت كيم ,الك يا رسول الك فجلد خد القريّة: رواه أو دازد: 

ولاه *- )۲١(‏ وعن عائشة؛ قالت: لما نزل عذري» قام البي ك على المنبر 
مخدج: أي ناقص الخلقة. عِفْكالاً: العنكال: الغصن الذي عليه أغصان صغار كل واحد منها شراخ 


فاقتلوا الفاعل ا إلية ذهب الشافعي ف قول» وقوله الأظهر أنه كالرنا ير جه الحصن» ويجلد غيرهة» و ذهب 
“بع من العلماء ا شدم ناء لق ها ف مع ا الرمي من شاهق. 


كتاب الحدود ظ IY‏ الفصل الثالث 
فذكر ذلك» فلما نزل من المنبر أمر بالرجلين والمرأة فضربوا 55 رواه أبو داود. 
الفصل الغالت 

.مه *- )١١(‏ عن نافع» أن إضفية بست أبي تحبيك ار ته أ هيدا فرق راش 
الإمارة وقع على وليدة من الخمس فاستكرههاء حي اقتضّها فجلده عمر ول 
يجلدها من أجل أنه استكرهها. رواه البخاري. 

"١‏ (۲۷) وعن يزيد بن نعيم بن هزال» عن أبيه قال: كان ماعر بن مالك 
نيما في ججر أبي» فأصاب جارية من الح فقال له أبي: انث رسول الله وق فأخبره با 
سنت ليك مقر لك وكا ريك ملك رجاف أن كرف لد ترج کا قالح يا 
رسول افا ان ست فأقم على كتاب الله فأعرض عنه» فعاد فقال: يا رسول الله! إن 
زنيتث؛ فأقم على كتاب الله حن قالها أربع مرّات» قال رسول الله يكة: "إنك قد قلتها 
أربع مرات» فبمن؟' قال: بفلانة. قال: "هل ضاحعتها؟" قال: نعم. قال: "هل باشرها؟" 
قال: نعم. قال: "هل جامعتها؟" قال: نعم. قال: فأمر به أن يرجمء فأخرج به إلى 
الحرّة» فلما رجيم فوجد مس الحجارة فجزع فخرج يشتد» فلقيه عبد الله بن أنيس» 
الس عمتاة بن ايه وس بن أثاثة. والمرأة: حمنة بدت جحش. وجاء أن يكون: أي امك كور عق 


الإتيان والإخبار والاستغفار. مخرجا: أي عن الذنب. فبمن: زنيت. فأمر به أن يرجم: بدل اشتمال:[من الضمير 
الجرور في "به" المرقاة]. فأخرج به: عدي "أحرج' بالهمزة» والباء على طريقة قوله تعالى: #تثبت بالدهن) 


0 


(المؤمنون: ٠)٠١‏ فيمن قرأ بالضم» والمقصود المبالغة. فلما رجھ» فو جد ا قيل: هذه الفاات كلها للعظف على 
الشرط» والجزاء ذو ف أن غت حکہ الرجحم وها یتر تب عليه وذلك؛ أن الفاع ل يدخحل جو اب 7 


ضفية بنت أي عبيد: قال المؤلف: ثقفية؛ وهي أحت المختار بن أبى عبيد» وهي زوجة عبد الله بن عمر» 


أذ ركت البي 85 وسمعت منه» و لم ترو عنه» وروت عن عائشة وحفضة. [المرقاة ]١١١/۷‏ 


ہے 


وقد عجز أصحابه» فنز ع له بوظيف بعيرء فرماه به فقتله» ثم أتى بی 5 فذكر 


فلاح لس فال حا ر كفيو ده لعله أن كرتي افر ال عل برواة أبن ووك 

يهف بور دعن سی ين العائر ع قال سیت رسو ا شر "س 
من قوم يظهر فيهم الزنا إلا أخذوا بالسنةء وما من قوم يظهر فيهم الرسا إلا أخذوا 
بالورعية : رواة أك 

١ 51 ۳ ۳‏ وغ اپ کاس وي هريرة» أن رس لن الله 0 قا "ملعو ن 
من عمل عمل قوم لوط . رواه رزين. 

65- (0”) وف رواية له عن ابن عباس: أن عليا ذه أحرقهماء وأبا بكر 
هدم عليهما سأيلا . 

)3١( -٥‏ وعنه» أن رسول الله 25 قال: "لا ينظر الله عز وحل إلى رجحل 
أتى FE‏ امرأة إن ذبرها . رواه الترمذيه وقال: هذا سدیت سمين قريب. 

“مره *- (۳۲) وعنهء أنه قال: "من أتى ميمة فلا حد عليه". رواه الترمذي»› 
وأبو داود» وقال الترمذي: عن سفيان الثوري» أنه قال: وهذا أصح من الحديث الأول 
ور الس آل تة اار2 ولل على يتنا جه آل ال 
إلا أخذوا بالسّنة: القحط. والزنا هلوك الفسلء ويستتيم يقتؤمه إهلاة. الخرث. إلا أخذوا بالرعب: فإن الحا 
إذا أخذ الرشوة لم يكن كمه اننا فسدول الق 


بوظيف بعير: والوظيف على ما في القاموس مستدق الذراع؛ والساق من الخيل والإبل وغيرهماء وفي المغرب : 


وظيف البعير ما فوق الرسغ من الساق. [المرقاة 57/19 ]١‏ 


حدود الله في القريب والبعيد» ولا تأحذكم في الله لومة لائم". رواه ابن ماجه. 


رقع 869 وعن ابن عسرء أن رسول الله 98 قال: "إقامة جد من جدود 
الله خير من مطر أربعين ليلة في بلاد ا رو اه ابن ماجه. 

8 - (35) ورواه النسائي عن أب هريرة. 
خير من مطر أربعين إلخ: فإِها سبب التباعد عن الخطايا المؤدية إلى انقطاع البركات. 


EE ¥ ¥ 


ا 57 


الفضل الأول 


۰ - إل عن غائشة عن الببي فى قال: "ل تقطع يذ السارق إلا بربع 


دينار فصاعدا". متفق غليه. 


۹ (5) وغرن ابن غر ال قطع البى 5 ايل سارق في بحن غمنه ثلاثة 

7۲ 5 وع أبي هريرة؛. ن البيى كه قال: "لع الله السارق يسرق 
| و لماص 5 0 م ! 5-5 
لبيضة فتقطع يده» ويسرق الحبل فتقطع يده 5 متفق عليه. 

الفصصل الاي 

۳: راقع بن حدیج» عن البى 0 قال : ا قطع ف‎ E (EY AT ONT 
ولا كثر". رواه مالك» والترمذي» وأبو داود» والنسائي» والدارمي» وابن ماجه.‎ 

٤ح‏ (5) وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن جدّه» عبد الله بن عمرو بن 
بربع دينار: اليه ذهب الشافعي و الجمهور» 7 ره اية: تقطع في ربع دينار أو ثلانة دراهم. يسرق الليضة: قيل: أراد 
بيضة الحديدء وحبل السفينة» وقيل: أراد الحقير» فإن الربع يشارك البيضة في الحقارة» وقيل: يؤدي بالاعتياد إلى 
القطع. ولا كثر: الكثر بالفتحتين: جمار النحل أي شحمه» لم يوجب أبو حنيفة: القطع في الفواكه الرطبة محرزة 


كانت أو غير عيرزةة والمسهور غلى القطعبق اشررة قال الشافعي» غيل المديئة لا حاط غليها هدل على آلة 
قائل بالقطع:فيما کان عليه حائط: 


ده ثلاثة دراهم: قال الشمئ: هو معارض ما رواه ابن أي شيبةء عن عبد الله بن عمرو بن العاض قال: كان 
فى اخ رة دراهم. [المرقاة 1/17 ]١‏ 


الجرين فبلغ تمن اججن» فعليه القطع . رواه أبو داود» والنسائي. 
قال: 'لا قطع في تمر معلق, ولا في حريسة جبل» فإذا آو اه المراح والجرين» فالقطع 
فيما بلغ تمن ابحن' . رواه مالك. 

٠ 9‏ لات م 

25 ب 3ع( وعن جابر» قال: قال سول الله ع ليشتو على المسفية قطع» 

1ه *- (8) وعنه» عن البي 5 قال: "ليس على خائن» ولا منتهب» ولا 
ختلس قطع . رو اه الترمدي» والنسائي» وابن ماجه» والدارمي. 

4- (14) وروي في "شرح السنة": أن صفوان بن أمية قدم المدينة» فنام ني 
اساك وتو سد 0 فجاء سارق وأخحذ رداءةع فأعمذة صفواك» فجاء بك إل 
رسول الله كد فأمر أن يده . فقال صفوان: إن م أرد هذاء هو عليه صدقة» 
فقال رسول الله 825:. "فهلا قبل أن اتأتيين به" 

)٠١( "56848‏ وروی نحوه ابن ماج عن غبك الله بن سقوان» عن أبيه 

f‏ — الم ry‏ معت رسول الله 25 يقول: 
ولاق و الخريسةة القالة الى الزن و سن رکا سی رر سر ای ای آي 
حان في وديعة عنده» أو أنكر عارية. ولا ختلس قطع: إذ ليس سارقا. 


فليس متا: أي من أهل طريقاعاء أو من أهل عضا زرا [المرقاة AY‏ 
بسر بن أرطاة: قال المؤلف: هو بسر بن اي أرطاة أبو عبد الرحمن» واس أن أرطاة عمر العامري القرشي» قيل: 
إنه لم يسمع من البي 4 لصغره» وأهل الشام يثبتون له سماعا. [المرقاة ]١73/17‏ 


5 تقطع الأيدي في الغزو". رواه الترمذي» والدارمي؛ وأبو داود» والنسائي» إلا 
أغهما قالا: "في السفر" بدل "الغزو". 

وروت وعم وعن أن. سلمة» عن آي هريرة. أن رسول الله 86 قال ف 
السارق: "إن سرق فاقطعوا يده ٤‏ إن سرق فاقطعوا رجله» 3 إن سرف فاقطعوا 
يده» ثم إن سرق فاقطعوا رجله". رواه في "شرح السنة . 


)١4( -۳ ۴۳‏ وعن جابر» قال: حيء بسارق إلى الببي ا قال: "اقطعوه" فقطع. 
ثم جع به الثانية» فقال: "اقطعوه" فقطع. ثم جيء به الثالثةء فقال: "اقطعوه" فقطع. 
ثم جیء به الرابعة» فقال: "اقطعوه" فقطع. فأ به الخامسةء فقال: "اقتلوه". فانطلقنا به 
فقتلناه» ثم احتررناه» فألقيناه في بئر» ورمينا عليه الحجارة. رواه أبو داود» والنسائي. 

ع 5ب 6(7( وروي ف "شرح السثة' في قطع السارق» عن البي 0 'اقطعوه 
ثم احسموة . 


1 3 
ا 


ت بسارق» فقطعت 


5 وعن فضالة بن عبيد» قال: أي رسول الله‎ )١5( 


يده ثم أمر بها فعلقت في عنقه. رواه الترمذي» وأبو داود» والنسائي» وابن ماجه. 


لا تقطع الأيدي في الغزو: قيل: أي في مال الغزو؛ أي الغنيمة قبل القسمة؛ إذ له حق فيهاء وقيل: أي في دار الحرب 
لا تقطع بالسرقة» وقيل: لا تقطع لذي شوكة المسلمينء وقيل: أمير العسكر لا تقطع إلا بعد الرجوع. في السفر: المراد 
الغزه . فاقطعوا يده: اليمئ. فاقطعوا رجله: اليسرى. فاقطعوا يده: اليسرى. فاقطعوا رجله: اليمئ. فقال: اقعلوه: قيل: 
هذا لمصلحة رآهاء والحكم بعد قطع اليدين والرجلين التعزير والحبس» وبعض الفقهاء على أنه بعد قطع الرحل 
اليسرئى يخبس. ثم احسموه: اقطعوا الدم بالكي. 


5 إن سرق فاقطعوا يده: به أحذ الشافعي ومن تبعه. وقال أبو حنيفة وأصحابه: يحبس بعد الثاني لاجماع الصحابة 
على ذلك؛ والحديث إن صح محمول على التهديد أو السياسة: كذا ذكره عض لمانا [المزقاة ١/١/9‏ ] 


كتاب الحدود ٠‏ باب السرقة 


5 (۱۷) وعن أب هريرة» قال: قال رسول الله كله "إذا شرق المملوك 

فبعه ولو بدش". رواه أبو داود» والنسائي» وابن ماجه. 
الفصل الغالت 

۷ - (۸ 0 عن عائشةة اقالت: أن رسول الله ك بسارق فقظعه فقالوا: 
ما كنا نراك تبلغ به هذا. قال: "لو كانت فاطمة لقطعتها". رواه النسائي. 

- (۱۹) وعن ابن عمرء قال جاء رحل إلى عمر بغلام له. فقال: اقطع 
يده» فإنه سرق مرآة لامرأي. فقال عمر ذّه: لا قطع عليه» وهو خادمكي» أخذ 
متاعكم. رواه مالك. 

لجس ؤم N‏ وق ای ذر» قال قال لي رسول الله 2 يا آنا ذر!” قلت: 
لبيك يا رسول الله وسعليك! قال "كيف انق إذا اساب الناس سرت بكرن الت 
فيه بالوصيف" - يعن القبر -؟ قلت: الله ورسوله أعلم. قال: "عليك بالصير". 
قال حماد بن أبي سليمان: تقطع يد النباش؛ لأنه دخل على المت بيثة. رواة أبو ذاوة. 


ولو بدش: تصق أوقية :وزن عشرين درغماً. البيت فيه بالوضيف: العبد أي موضع القبر يشتري بغبد لككرة الوت. 
سرق مرآة لامرآيَ: قال ابن الهمام: وكات من المرآة سين درهما. [المرقآة ]١‏ 

لا قطع عليه إلخ: قال ابن الهمام: ولو سرق المولى من مكاتبه لا يقطع بلا حلاف؛ لأن للمولى حقا في أكسابه ... 
وكما لا قطع على السيد لا قطع على المكاتب إذا سرق مال سيده؛ لأنه عبد له» أو من زوجة سيده» وهو قول 
أكثر أهل العلم. [المرقاة ]١1//107‏ تقطع يد النبّاش: قال ابن الهمام: ولا قطع على نباش» وهو الذي يسرق أكفان 
الموتى بعد الدفن» هذا عند أي حنيفة ومحمدء وقال أبو يوسف وباقي الأئمة الثلاثة: عليه القطع. [المرقاة ]١۷۸/۷‏ 


# ¥ د ¥ 


كتاب الحدود 1 شاه باب الشفاعة في الحدود 


)١( -5٠‏ عن عائشة < أن قريشا أهمهم شأن المرأة المخزومية الى 


ب 8 ن | £ 2 î‏ مال 5 ۳ 


حدود الله؟" ثم قام فاختطبء ثم قال: "إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق 
فيهم الشريف تركوة» وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد» وأم الله لو أن 
اط بدك حمق قت لقطيت يدها . متفق عليه. وفي رواية لمسلمء قالت: 
كانت امرأة وة 'تستعير س وتجحده. فأمر البي ا بقطع يدهاء فأتى أهلها 
أسنافة فكلموة فكلم رسول الله 326 فيهاء ثم ذكر الحديث بنحو ما تقدم. 

الفصل الثا 


51 -(8اعن عبد الله بن عمر» قال: معت رسول الله 525 يقول: "من حالت 


شفاعتة دون حد من حدود الله فقد ضباد الله ومن خاصم في باطل وهو يعلمه م يزل 
في سخط الله تعالى حي ينز ع. ومن قال في مؤمن ما ليس فيه» أسكنه الله ردغة الخبال 
حق يخرج ا قال : رواه انت وأبو داود. 

وقي رواية للبيهقي في "شعب الإيمان": "من أعان على خصومة لا يدري أحق 


شان المرأة المخرومية: هي فاطمة ببنت الأسود بن عبد الأشد بست أ 5 نلمة. قالت: أي عغائشة. و تبحده: E‏ 
الجحد لتعر يفهاء والقطع كان للسرقة ۾ دهب اد وإسحاق إلى القع 2 جحل العارية. ردغة !ج الردغة 
بسكون الدال وفتحها طين» و"وحل الخبال" عصارة أهل النار» و"الخبال" الفساد. حتى يخرج: أي يستوق عقوبته. 


كناب الحدود ٥‏ باب الشفاعة فى الحدود 
ام باطل» فهو قي سخط الله حى ينزع . 
EE TY TUT‏ ای أمية المخزومي: أن الهو 2 أي بلص قد اعترف 
3 5 يالله i nik "١‏ 
اعترافاء ولم يوحد معه متاع» فقال له رسول الله 5: "ما إخالك سرقت". قال: 
لبو فأعاد عليه مرتين أو لاتا كل ذلك يعتر ف» فأمر ره 1 فقطع, وی رك فقال له 
ا صللك ب 9 س N‏ ع س ع ْ ١‏ 
رول الله 795 "استغفر الله وقب إليه". فقال: أستغفر الله وأتوب: إليه:. .فقال 
رسول الله ا اللهم تب اه" ثلانا . روآه أبو داو د» والنسائي» وابن ماجحه» والدارمي» 
ا وحدت ٤‏ 'الأضول الأربعة" و"جامع الأضول" و شعي الإبمان" و"معالم الس 


کے 


)٤( -‏ وقي نسخ "المصابيح": عن أبي رمثة بالراء والثاء المثلثة بدل الحمزة والياء. 
و هدا الات حال عن | لفصا الغالت 
أن آبية اللفوعي: قال اللؤللة سملي TN TE TIT‏ 
[المرقاة ]١/7/17‏ 


عع عع 


كتاب الحدود : برضن باب حد الخمر 


وجلد أبو بكر د أربعين. متفق عليه. 


65^ (۴) وق رواية عة أن الى 5 


والحريد أربعين. 

5- (") وعن السائب: بن يريد» قال: كان يؤتى بالشارب؛ على عهيد 
رسول الله 55 وإمرة أبي بكرء وصدرا من خلافة عمرء فنقوم عليه بأيدينا ونعالنا 
وأرديتناء؛ حيق كان آخر إمرة غمر»:فجلد أربعين: تحن إذاحتوا وافسقوا لد قانين. 
رو اه البحاري. 

الفصل الاين 
3 . 1 1 5 1 17 

i i‏ يد 43 عن جابرع عن البي وحار قال: من شر ب الخمر فاجلدوه, فإن 
عاد في الرابعة فاقتلوه" قال: ثم أن البى ك بعد ذلك برحل قد شرب ف الرابعة» 
فضربه و م يقتله. رواه الترمذي. 
با جر ید: الجر يد عصن النخل TT‏ وصدرا من خلافة: أولاً. فاقتلوة: هذا على سبيل التهديد 
والزحر دون الأمر بالقتل» أو أراد بالقتل الضرب الشديد. 


وجلد ایو مكر [ 6 اریمن: فی "اش وعد المرب رسکی الي :من غر ما ارت سوط وهر قول ماله 
وأحمد وف رواية عن أحمد وهو قول الشافعي : اروف إلا أن الإإمام لو رأ أن لد مانن جاز على الأصح› 
واستدل صاحب "المداية" على تعيين الثمانين بإجماع الصحابة. [المرقاة ۱۸۸/۷] 


كتاب الحدود _ TY‏ باب حد الخمر 

6- (2) ورواه أبو داود» عن قبيصة بن ذؤيب. 

5558 01 وق أخرى شما وللنسائي» وابن ماجه) والدارمي» عن نقر من 
أصحاب رسول الله وي منهم ابن عمر» ومعاوية» وأبو هريرة» والشريدء إلى قوله: "فاقتلوه". 

“۴-١‏ (۷) وعن عبد الرهن بن الأزهر قال: کان أنظر إلى رسول الله م 
إد أي برحل فد شرب الخمر» فقال للناس: 'اضريوه" نہ من صربه بالنعال» 
ومنهم من ضربه بالعصاء ومنهم من ضربه بالميتخة. قال ابن وهب: يعن الحريدة 
الرطبة؛ ثم أحذ رسول الله 225 ترابا من الأرض» فرمى به في وجهه. رواه أبو داود. 

1*- (۸) وعن أبى غريرة» قال إن رسول الله أن برعل قد ادرب 
[الخمرا فقال: "اضربوه" فمتا الضارب بيده ) والضارب بثو به. والضارب بنعله. 3 
قال: "بكتوه" فأقبلوا عليه يقولون: ما اتقيت الله ما حشيت الله وما استحييت من 
رسول الله كه فقال بغض القوع: أحزاك الله. قال: "لا تقولوا هكذاء لا تعينوا عليه 
الشيطان» ولكن قولوا: اللهم اغفر له اللهم ارحمه". رواه أبو داود. 

الوحت رھ وعن اين عاس کال نهرب ريسل سگ أي غيل فى اچ 
فانظلق يه إلى وصول الله 9 اقلما حاكن دار الاس اقلت قدسز خلى الاس 
بالميتخة: ١‏ والمتيخة. والمشتدة كلها اسان الجرائدء وأضل العر جون. 


عبد الرحمن بن الأزهر: أي القرشي» وهو ابن أخي عبد الرحمن بن عوف شهد حنيناء روى عنه ابنه عبد الحميد 
وغيرهء مات بالحرّة» ذكره المؤلف في الصحاية. [المرقاة 557/19 ]١‏ 

قال: أي رسول الله #: لا تقولوا هكذا؛ فإنه إذا سمع ذلك أيس» فيستحوذ عليه الشيطان» ولأنه رعا حمله 
اللجاج على الإصرار. الفج: الطريق الواسع بين الجبلين» وأرى أن ذلك كان يمكة؛ لأن دار العباس ما واقعة في 
أحد شعاجا؛ إذ ليست الدار الى تنسب إلى العباس بالمدينة في فج من الفجاج» ولا مقاربة منة. الل 7 [A4‏ 


کتاب الحدود ۰ ۳۳۸ ٠‏ باب حد الخمر 
فالتزمه» فذكر ذلك للبى 25 فضحك وقال: "أفعلها؟" ولم يأمر فيه بشيء. 
رؤاه أبو داود. 
الفصل الثا . 

)١ :( -55‏ عم عسير بن سعيك النخعي » قال: عت على بن آي طالب 
الخمرع قن لو مانت ركيت رلك أن رسول الك 86 ل يست م علية. 

)١١( - 14‏ وعن ثور بن زيد الديلمي» قال: إن عمر استشار في حد 
الخمرء فقال له على: أرى أن تحلده ثمانين حلدة» فإنه إذا شرب سكرء وإذا سكر 
هذىء وإذا هدى افترى» فجلد عمر ت ف فى حد الخمر ثمانين. رواه مالك. 


أفعلها: هذه الفعلة. ول يأمر فيه بشيء: إما لأن حد الشرب أحف الحدود والخطب فيه أيسرء وإما لأنه م ينبت 
عنده شر به. َم يسمنه : اع لم يُقدر هن ا وقد أجمعوا على أن الإمام أو جلددة | إذا أقام حدا فمات المحدود 
يلرم هناك ديه ولا كفارة. 


ثور بن زيد الديلمي: نسبة إلى ديلم جيإ من الناس» كذا قي المعئ» وقي نسخة صحيحة: الديلي بغير 
... هدن ثقة» كذا في التقريب و المغى و"الأنشاب" لكن الأخير عي عته بابن آي زنك ت وف 


ميزان الاغتدال اوو غ وريه لبي شيو الل ا اشمة عمك د : ن البرقي بالقدر . || لمرقاة 5/107 ]١‏ 


N ¥ ¥ ¥ 


(2) باب ما لا" يدعى على | محدو د 


الفصل الأول 
]5-5 عن کر پر الخطاب فط أن رجلا امه عبد الله بلقب کا كان 
يضحك البي 25 أو كان البى 25] قد جلده في الشرابء ف بيه توما فأمر به فجلد. 
فقال رجحل من القوم: اللهم العنه» ما أكثر ما يؤتى به. فقال البي 2 "لا تلعنوةع فو الله 
فا علميت ادهب الله ووسر رواه لاز 
8 (7) وعن أنى .هريرة قال: أن البى 5 برحل قد شرب» فقال: "اضربوه" 
فمنا الضاربٌ بيده» والضارب بنعله» والضارب بثوبه» فلما انصرف قال بعض القوم: 
أحراك الله. أقال: "لا تقولوا سكناه الا تعيبوا عليه الشيظان". رواه البخاري: 
الفصل الثاني 
۷ - 9م) عن أبي هريرةء قال: جاء الأسلمى إلى انى الله ك فشهد على 
نفسه أنه أضاب امرأة خرافاء أربع راقم کا ذلك يعرض عنه» فأقبل في الخامسة» 
فقال: "أنكنيا؟" قال تف قال: عي غاب ذلك سك قي ذلك متها" قال تعم. 
قال: "كما يغيب المِرُوّد في المكحلة والرشاء في البعر؟" قال: نعم. قال: "هل تدري 
ما الزنا؟" قال: نعم» ایت متها حح اناا سا يان الرحل من أهله حلالاً. فال "قا 
تريد ينذا القول؟" قال أريد أن تطهرئ» فأمر يه افر ی فسمع نبي الله 85 رحلين 
من أصحابه يقول أحدعنا لصاحة طز إلى هذا الذاق سر الله عليه» فلم تدعه 


فوالله ما علمت إخ: أي الذي علمته أنه» وقيل: "ما" زائدة أي والله لقد علمت أنه وقيل: "ما" نافية؛ والتاء 
على الخطاب أي ما علمت» والمقصود التقرير» وقي رواية "شرح السنة": ما علمت إلا أنه» وهو ظاهر. 


کتاب الحدود + باب ما لا يدعى على امحدود 
نفسه حي رجحم رجحم الكلب» فسكت عنهماء ثم سار ساعة حى مر بجيفة حار شائل 
برحله» فقال: "أين فلان وفلان؟" فقالا: نحن ذان» يا رسول الله! فقال: "انزلاء» فكلا 
من حيفة هذا الحسار" قفالا يا فى الما من يأكل من هذا قال: "فما نكما من عرض 
أخحيكما آنفا أشد من اکل منه» والذي نفسي بيده إنه الآن لفي أار الحنة ينغمس 
فيها". رواه أبو داود. 

N TN‏ )02 عر حز حه ن تابت» قال: قال سول الله 2 من اقاب دنبا 
اقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته". رواه في "شرح السنة". 

لهم وق على ونه عن البي 0 قال: هن أصاب حدا فعجل 
عقويته فى الذنياء الله أعدل هن أن يثتى على عبده العقوبة فى الأخرة وسن أصاب 
حدا فستره الله عليه وعفا عنه فالله أكرم من أن يعود قي شىء قد عفا عنه". رواه 
الترمذي» وابن ماجه» وقال الترمدي: هذا حديتث عر یبت: 

وهذا الباب حال عن الفضل الثالث 
من أصاب حدا: أي دا يو جب ا فستره الله عليه: بأن تاب عن الذنب» واج هور على أن اشير العبت على 
نفسه وتوبته فيما بينه وبين الله أولى من الإظهار. 


NR FE F 


كتاب الحدود £ | باب التعزير 
(5) باب التعزير 
الفصل الأول 

)١( -8‏ عن أبي بردة بن نيارء عن البي 5 قال: "لا يُجلد فوق عشر 
جلدات إل ق خد من جدود الله" فق عليه 

الفصل الثاني 

وموم ومع عن آي هريرق. عن الى 88 قال "ذا صرب أحدكم فی 
الو جه . رو اه بو داود. 

1 (") وعن ابن عباس» عن الني 5 قال: "إذا قال الرجل للرجل: يا 
يهودي! فاضربوه عشرين. وإذا قال: يا مخنث! فاضربوه عشرين. ومن وقع على ذات 
حرم فاقتلوه . رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 

RET‏ بواعية عمر ف أن رسول الله 225 قال: "إذا وجدتم الرحل قد 
غل في سبيل الله فاحر قوا متاعه واظيريوة . رواه الترمذي» وأبو داود. 
باب التعزير: تأديب دون الحد من "العزر" وهو الرّدع. فوق عشر جلدات: قيل: منسوخ؛ لأن الصحابة 
حاوزوا العشرء وقيل: كان خصوصا بزمانه ينه وهو ضعيف» وأكثر الفقهاء على أن التعزير يكون أقل من مبلغ 
أقل الحدود» وذهب جماعة إلى أن ذلك إلى الإمام» وله أن يجاوز به الحد. ومن وقع على ذات محرم إلخ: عمل 


أحهمد بظاهر الحديث»؛ وقال الآ لخروان: هدا رز ججر ) وحكمنة حكم سائر ال ناة يرجم 0 يجلد. فاحرقوا متاعيه : فيل : 


كان هذا الإحراق في أول الأمر ثم نسخ» ولا حلاف في عقوبته في نفسه على سوء فعله» وأما عقوبته في ماله» = 


اي بردة بن نيار: قال المؤلف: شهد العقبة الثانية مع السبعين» وشهد بدرا وما بعدها من المشاهد»ء وهو حال 
البراء بن عازب» ولا عشب لە مات 32 أول زهمن معاوية بعل شهوده مع علي حرو به كلهاء روف عنه البراء 
وجابر. [المرقاة 8/9 . ۲] 


كتاب الحدود 6م باب التعزير 
وقال الترمدي: هذا حديث غريب. 


وهذا الباب حال عن الفصل الثالث 


= فقال الحسن البصري: يحرق ماله إلا أن يكون حيوانا أو مصحفاء وتبعه جماعة من العلماء إلا أنه لا يرق 
ما قد غْل؛ لأنه حق الغافين يرد غليهج» وقال الأكتروك: يعاقب ف انفسة دون ماله: 


KH EHH * 


كتاب الحدود __ er‏ باب بیان الخمر ووعيد شارها 
(5) باب بیان الخمر ووعيد شارما 
الفصل الأول 

)١( --٤‏ عن أبي هريرة» عن رسول الله 4 قال: "الخمر من هاتين 
الشجرتين: النخلة» والعنبة". رواه مسلم. 

۰ (۲) وعن ابن عمر ما قال: خطب عمر وه على منبر رسول الله 25 
فقال: "إنه. قد اتزل. ترم انمره وهي من خنسة أشيلدة العنب» والتمرء والختمطة: 
والشعير» والعسل. والخمر ما حامر العقل . رواه البخاري. 

٦‏ - (۳) وعن أنس قال: لقد حرمت الخمر حين حرمت» وما جد حمر 
الأعناب إلا قليلك وعامة قرا اليسر والتمر..رواة اللعار ى 

۷-““- (4) وعن عائشة قالت: سكل رسول الله 5 عن البنّعه وهو نبيذ العسل؛ 
فقال: "كل شراب أسكر فهو حرام". متفق عليه. 

- (ه) وعن ابن عمر ا قال: قال رسول الله 525: "كل مسكر حمر 
وكل مسكر حرام» ومن شرب الخمر في الدنيا فمات وهو يدمنها لم يتب 
لم يشربًا في الآخرة. رواه مسلم. 

8 - (1) وعن حابر» أن رحلا قدم من اليمن» فسأل البي 55 عن شراب 


هاتين الشجرتين: أراد الغالب لا الحصر. لم يشرها في الآخرة: أي لم يدخل الحنة» وقيل: يدخل؛ لكن يحرم 
عليه شر اللحنة» وقيل: ينسى شهواقاء فیقوت عله بعض لذات الحنة. 


كل گر خر قال ابن اعام ومن مكر من اليد که واللين قا يعاق فى غير اام من الأبة السك 
وف الخمر بشرب قطرة واحدة وعند الأئمة الفلاثة كل ما أسكر كثيره حرم قلیله» وح به. [المرقاة ۲۰۷/۷] 


کتاب الحدود TE‏ باب بیان الخمر ووعيد شارها 
فريوقه بارضي من انرا يقال له اکر کان اتی کل ا کر ہی ما 
بشريرت بأرشهى من الذرقه يقال اله الور قال الهى ف ار مسككر مو" قال: 


نعم» قال: "كل مسكر حرام» إن على الله عهدا لمن يشرب المسكر أن يسقيه من 
طينة الخبال". قالوا: يا رسول الله! وما طينة الخبال؟ قال: "عَرَقَ أهل النار؛ أو 


ا ١‏ 
ONY TE‏ تع أي قتادة: ال الي ا ھی عن خليط العمر والبسرة وعن 
خليظ الزبيب والتمرة وعن حليط الزهو والرظطب. وقال: "انتبدوًا كل واحد. على 

م 11 
حل 5 رواه مسلم. 
٤‏ 2# يلكا 1 لر ۾ ٠»‏ 4 3 ا 

۱ - (۸) وعن أنس أن البى ك سئل عن الخمر يُتخذ خلا ؟ فقال: 
او يوا سل 
فنهأة. فقال: اما اصنعها للدواء, فقال: 'إنة لیس بدو اءِ» ولكنه 00 رواه مسلم. 

الفصل الكان 
ت 1 ۰ || ۳ ا I1‏ 3 

)١:( 55 *‏ عن عبد الله بن عم قال: قال رسول الله 5: هخ شرب 
الخمر لم يقبل الله له صلاة أربعين صباحاء فإن تاب تاب الله عليه. فإن عاد لم يقبل الله 
فى عن خليط الثمر: السر في النهي عن الخلط أنه رعا أسرع التغير إلى أحدهما فيسكرء وهو لا يعرف قال 
مالك وأحمد: يحرم نبيذ حلط فيه شيئان وإن لم يسكرء. وهو أحد قولي الشاقعي» وقوله الآخر: إنه لا يحرم ما ل 
يسكر. يعخذ خلا: الشافعي على أنه إذا ألقى فيها شيء للتخلل لم يطهر أبداء وهو قول الجمهورء وأما التخليل 
بالنقل إلى الشمس مشا فللشافعية فيه وجهان: اهكينا تطهيره» وعن مالك في التحليل تلات رؤوايات» 


أصحها: أنه إذا خللها طهرت»ع لكنه عصى هذا الفعل. أصنعها للدواء: الجمهور على منع التداوي بالخمر, وأما 
إذا غص بلقمة وليس هناك ما يسيغها سوى الخمر يلزمه الإساغة هها. 


كتاب الحدود 4o‏ باب بیان الخمر ووعيد شارها 
له صلاة أربعين صباحاء فإن تاب تاب الله عليه. فإن عاد لم يقبل الله له صلاة 
أربعين صباحاء فإن تاب تاب الله عليه. فإن عاد في الرابعة لم يقبل الله له صلاة 
اربش صباحاء فإن تاب لم يتب الله عليه وسقاه من فر الخبال". رو اه الترمذي. 

)١١( -۳ ٤‏ ورواه النسائي» وابن ماجه» والدارمي» عن عبد الله بن عمرو. 

موحت و ون عام أن. رسول الله 88 قال: "نا اسک کیره فشا 
حرام . رو اه الترمدي» وابو داو د» وابن ماجة. 

دع وعب ووم وعن عائشة عن رسول الله ك قال: "ما أسكر مته الفرق 
فملء الک شلك حرام . رو اه انك والترمدي» وأبو داود. 

CEES STEN‏ وعم النعمان بن بشيرء قال: قال رسول الله 2 "إن من 
الحنطة حمراء ومن الشعير حمراء ومن التمر حمراء ومن از تیا حمر أن ومن العسل 
هرا رواه الترمذي» واو داود» وابن ماججه. وقال الترمذي: هدا حديث عريب. 

)١5( -‏ وعن أبي سعيد الخدري» قال: كان عندنا حمر لیتیم» فلما نزلت 
المائدة سألت رسول الله وق عنه: وقلت: إنه يتيب فقال: "أهريقوه". رواة الترمذي. 

)١5( - ۹‏ وعن أنس؛ عن أبي طلحة: أنه قال: يا بي الله! إن اشتريت 
هرا لأيتام ق حجري . قال: "أهرق الخمر وا کسر الدنان . رواه الترمدي» وضعفه. 
لم يقبل الله له صلاة إخ: أي لا يكون له ثواب وإن سقط القضاء. فإن تاب لم يتب الله: مبالغة وزجرء أو أراد 
أنه لا يتوب توبة صحيحة حن يقبل منه. الفرّق: الفرق بالتخريلك مكيال يسع سا عبر رطا وأما الفرق 
بالسكون افمائة وعهروت رطا والمراد بالفرق وملا الكف: القليل والكثير بلا تحديد. فلما نزلت المائدة: أي 


الآية الدالة على التحرع عي قوله تعالى: #إنمًا الاه امير (الائدة: ٠ة).‏ عنه: ضمير "غنه" للتحمر بتأويل 
اسم مذكر كالشراب. جرا لأيتام: اشتراها من الأيتام ليُخللها. 


هه امود ۴ لاب يان افر ووعيد سارها 


وف رواية أبي داود: أنه سأل البي 5# عن أيتام وروا مرا. قال: "أهرقها". قال: أفلا 


1 
5 


وت CTY‏ عن ام سلمة قالت: یں رسول الله 2 عن ك5 كر 
ومفتر. رواه أبو داود. 

۹ 43 وعن دیل الجميري» قال: اقلت الرسول اله 0 يا رسو ل ابله! 
انا بأرض بار ده» ونعاح فيها عملا شديداء وإنا ل رايا مح هنذا القمح نتقو ی به 
على أعمالناء وغلى برد بلادتا۔ قال هل پسک؟' قلت: نعم. قال: "فاحتنبوه . 
قلت إن الئاس غير تار کیت قال إن م یتر كوه فقاتلوهم . رواه أبو داود. 

5- (۱۹) وعن عبد الله بن عمرو: أن البي 525 فى عن الخمر والميسر 
والكوبة والغبيراء» وقال: "كل مسكر حرام". رواه أبو داود. 

)5١0( - ۲‏ وعنه» عن النى كف قال: "لا يدخل الحنة عاق» ولا قمّارء ولا 
منان» ولا مدمن حمر . رواه الدارمي. ويي رواية له: ولا ولد زنية بدل قمار . 

)۲١( -4‏ وعن أب أمامة» قال: قال البي 55: "إن الله تعالى بعشنى رحمة 
وشاسرة الف قر التق إذا شري خي اسك وحصل فيه فتور» فاها أن يكون أقثر اعون فر أن جعلة 
إنا بأرض إل: ذكر هذه الأمور الداعية إلى الشراب» وأنه ليس ثما يتخذ منة المسكر كالعنب» ونظائره مبالغة في 
استدعاع اللاجازة. والكوبة: فی البربط) وفيل: لتر وقيل: الطبل الصغير المختضير. والغبيراء: صرب من 
الشيرانت يتحذة اة من الدرة ويسمىى, السك 35 ولا متان: اما ٣‏ المنة» فا تبطل العطية» وإما ف لمن 


كتاب الحدود ظ ا باب بیان الخمر ووعيد شارها 


للعالمين» وهدى للعالمين» وأمرني ربي عرّ وجل بمحق المعازف» والمزامير» والأوثان؛ 
والصلب» وأمر الجاهلية. وحلف ربي عز وحل: بعزق» لا يشرب عبد من عبيدي 
جرعة من حمر إلا سقيته من الصديد مثلهاء ولا يتركها من مخافيٍ إلا سقيته من 
حياض القدس". رواه أحمد. 

هه (۲۲) وعن ابن عمر» أن رسول الله 5 قال: "ثلاثة قد حرّم الله عليهم 
الجنة: مُدْمن الخمرء والعاق» والديوث الذي يقد في أهله الخبث". رواه أحمد؛ والنسائى. 

ذه م- (۲۴) وعن أي موسى الأشعري» أن الببى ب قال: "ثلاثة لا تدحل 
الجنة: مدمن الخمرء وقاطع الرّحمء ومُصدق بالسحر". رواه أحمد. 

باه - )۲٤(‏ وعن ابن عباس» قال: قال رسول الله 2 "مدمن الخمر إن 
مات لقى الله كعابد وّثن". رواه أحمد. 

)١5( -‏ وروی ابن ماحه» عن ابي هريرة. 

۹-- (15) والبيهقي في "شعب الإيمان" عن محمد بن عبيد الله» عن أبيه. 
وقال: ذكر البخاري في "التاريخ"» عن محمد بن عبد الله» عن أبيه. 

ا ۷ وين أل وشیا أله کان يقر هنا بال شربت الخهر أو 
عبدتٌ هذه السارية دون الله. رواه النسائى. 
بمحق المعازف إلخ: الملاهي كالدفوف وغيرها مما يضرب» والمزمار” القصبة الي يزمر يماء و"الصّلب" ممع 
صليب. والديّوث !2: أي یری فيهن ما يسوءه؛ ولا يعار؛ ولا يمنعهن. 


HH جد‎ # 


كتاب الإمارة والقضاء FER‏ الفصل الأول 
[١۸|‏ كتاب الامارة والقضاء 
الفصل الأول 

EFT‏ وم عن آي هريرة» قال: قال رسول الله 26 "من أطاعني فقد أطاع 
الله» ومن عصان فقد عصى الله؛ ومن يُطع الأمير فقد أطاعئ» ومن يعص الأمير فقد 
عصان» وإنما الإمام جتة يقاتل من ورائه» ويتقى به فإن أمر بتقوى الله وعدل فإن 
له بذلك أحراء وإن قال بغيره فان عليه منه". متفق عليه. 

۷ ۲( وغن آم اللنصينء 'قالكة قال رسول الله ا "إن مر غليككم عبد 
مج ع يقودكم بكتاب الله فاسمعوا له وأطيعوا". رواه مسلم. 

۴ وکن الس 8غ الك سر أل الله 2256 قال: "اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل 
عليكم عبد حبشي» كأن وأسة ا زؤناة:البههار ف: 

8 کت 50 )اوعت اب عه 8 كني قال: قال ناسو لى :الله 2 2: "السمع والطاعة 
مين أطافق اد كانت الفرريش وسن بی م ن العرب لا يتقادون لغير أمراء قبائلهم فلما جاء الإسلام؛ 7 
عليهم من غير قبائلهم أنكرته نفوسهم» وامتنع بعضهم عن الاعف قال رسؤل الل ك لات إعاها بان 


الأمراء مربوطة بطاعته. وإنما الإمام حنة: 5 الإمام الساتر به لقاتل العدو ۾ ينصر عليهم. فكان القتال م 


وراثه. وإك قال: أي أمر: 


11 


فإن عليه منه: "مبه" بحرف الجر كذا وجدنا في "الصحيحين" أي فإن عليه وزرا 5 صنيعه» وما وقع قي نسخ 
"الشاك بيح" أعين ' اة افير ات مجدع: أي مقطو ع الأنف والأذن. وإن استعمل : قيل + لرا فين ب 
الإمام الأعظمء فإن الأئمة من قريشء وقيل: المراد الإمام الأعظم على سبيل الفرض والتقدير. 

رأسه زبيبة: أي كالربيبة في ضغرة أو شعره مجعد مقطط كالزبيبة. 


قال بغير 0 : أي آنه ١ ET‏ له وس اليه وول أن يكون معنأة : حكم بغیره» فال القول يستعمل في 


معين الحكم» ومنه القيل. [الميسر 881/8] 


كتاب الإمارة والقضاء ۳4۹ الفصل الأول 
على لمرء المسلم فيما أحبٌ وكره ما لم يؤمر بمعصية» فإذا أمر .معصية فلا مع 
ولا طاعة". متفق عليه. 

225 (ه) وعن على ضف قال: قال رسول الله‎ - ٥ 
إما الطاعة في المعروف". متفق عليه.‎ 

5- (5) وعن عبادة بن الصامت» قال: بايعنا رسول الله يت على السمع 
والطاعة في العسر واليسر» والمنشّط والمّكرّهء وعلى أثّرة عليناء وعلى أن لا ننازع الأمر 
أهله» وعلى أن نقول بالحق أينما كناء لا نخاف ف الله لومة لائم. وفي رواية: وعلى أن 
لا نناز ع الأمر أهله إلا أن تروا كفرا بّواحاً عندكم من الله فيه برهان. متفق عليه. 

“٣-۷‏ (۷) وعن ابن عمر كفا قال: كنا إذا بايعنا رسول و على السمع 
والطاعة يقول لنا: "فيما استطعتم . فق عليه 

فيب و وق اى عا .قال قال بويدول الل 428 "بين براق من أميرة 
شا بكرف قلسن قإنه بس اأعد قارزق الماعة هوا فرت إل عات ما 
جحاهلية . متفق عليه. 


۴-٩۹‏ - () وعن ان هريره فك قال “معت رسول الله 2 يقول: "من 
حرج من الطاعة» وفارق الجماعة» فمات» مات ميتة جاهلية. ومن قاتل نحت راية 


فلا مع ولا طاعة: أي لا يجوز طاعته» ولكن لا يجوز مخاربة الإمام. بايعنا إخ: عدي "بايعنا" ب"على" لتضمن 
معين "عاهدنا". وعلى أثرة: أي وعلى الصبر على أثرة علينا. إلا أن تروا كفرا: أي لا تنازعوا ولاة 
الأمور» ولا تعترضوا عليهم إلا أن قروا مبكرا محققا عار ا عن قواعد الإسلام» فإذا رأيتم ذلك فأنكروا عليهم» 

وأما الخروج عليهم فمحرم بإجماع المسلمين وإ كانوا فسقة ظالمين› وأجمع اهل السنة على ل الإمام لا ينعزل 
بالفسق» ولا ينعقد إمامة الفاسقء وينعزل الإمام بطرؤ الكفر . بواحا: بالواوء والراء نا ومعناشما واحد أي 


صريحا ظاهرا. فيما استطعتم: في جميع نسخ "مسلم : فیا آنا" 


كتاب الإمارة والقضاء .وم الفصل الأول 
عميّة يغضب لعصبية» أو يدعو لعصبية أو ينصر عصبية» فقتلء فقتلة جاهلية. ومن 
E‏ على أمتي بسيفهة) يضرب برها وفاجرهاء ولا يتحاشى من مو منهاء ولا يفي 
. 5 1 11 1 

لذي عهد عهده» فليس مين ولست منه . رواه مسلم. 

حیار أئمتكم الذين تحبومم ويحبونكم» وتصلون عليهم» ويصلون عليكم. وشرار 
أئمتكم الذي تبغضوفم ويبغضونكي» وتلعنوهم ويلعنونكم قا قلنا: يا رسو ل الله! 
أفاد ننابذهم عند ذلك؟ قال: "لاء ما أقاموا فيكم الصلاة. لاء ما أقاموا فيكم 
الصلاةع 1 من ولي عليه وال» فرآه ياق شیا هس معصية الله فليكره ما يان ۳ 
معصية الله» ولا ينزعن يدا من طاعة". رو اه مسلم. 

۷ - 4913 وعن آم سلمةء اقالعة قال رسول الله ک0 "یکوت عليكم 
أمراء تعرفون وتنکرون» فمن أنكر فقد بری. ومن كره فقد سلم. ولكن ٣‏ 
رضي وتابع". قالوا: أفلا نقاتلهم؟ قال: "لاء ما صلواء لاء ما صلوا" أي: من كره 
بقلبه وأنكر بقلبه. رواه مسلم. 
عمية: العمية بكسر العين وضمها و كسر ا ميم وتشديد الياع؛ لغتان مشهو رتان» وهو الأمر الأعمى الذي للا اسن 
وحهه أي رأية أمر ملتبس لا يعرف كونه حقا أو باطلا. فقثلة: خبر مبتداء محذوف. على أمتي: أمة الدعوة. 
وتصلون عليهم إلخ: أي تدعون لهم ويدعون لك وقيل: أراد صلاة الحنازة أي تتحابون إحياء» ويترحم 
ما أقاموا فيكم الصلاة: دل على أن ترك الصلاة موحب لنزع اليد كالكفر. تعرفون وئنكرون: أي تعرفون 
بعض أفعاهم وتنگرون 8 فمن أنكر : اللسان: ری أي بر ی عن المداهنة والنفاق. ون كرة: وأنكره 


بالقلب. فقد سلم: أي من المشاركة في الوزر. من رضي إخ: بفعلهم بالقلب» وتابعهم في العمل فقد شا ركهم في 
العصيان. وأنكر بقلبه: فإن الإنكار اللساني متفرع على الإنكار القلبي. 


كتاب الإمارة والقضاء 


س 8 5 ' به صلل , 
لمات 611/9 وع عبد الله بن مسعورده. قال: قال لنا رسول الله 208: 'إتگہ 
شروت عدي رھ وأهووا وغ قالوا: .هما اتأمرنا يا بوسول الله؟ قال: 
إليهم حقهي» ولوا الل حقكم". مشق غليه. 
٠ش‏ ظ 7 9 املال 
فقال: يا بى الها أرأيت إن قامت علينا أمراء يسالونا حقهم: ويعنعونا حقنا فما تأمرنا؟ 
قال: "اسمعوا وأطيعواء فإنما عليهم ما حملوا وعليكم ما حملتم". رواه مسلم. 
س 5 ا عطللهة . 1 
ت 29 3م وعن عبد الله بن عمرة قال معنت رسول الله 5 يقول: هن 
حلع يدا من طاعة, لقي الله يوم القيامة ولا حجة له. ومن مات وليس في عنقه بيعة, 
غات ميتة جاهلية , رواه مسلم. 


|2 اس 


ادوا 


)١١( -‏ وعن أبي هريرة» عن الي Ez‏ قال کات بنو إسرائيل 
تَسُوسُهم الأنبياء» كلما هلك نبي خلفه نبيّ» وإنه لا نبي بعدي» وسيكون خلفاءء 
فيكفروان" + قالوا: شما تأمرنا؟ قال: زكر بيعة الأول فالأول» أعطوهم حقهم, فإن الله 
سائلهم عما استرعاهم . مت علي 

)١5( -*1‏ وعن اي سعیده قال: معت رسول الله 225 يقول: إذا بويع 
خليفتين» فاقتلوا الآحر منهما". رواه مسلم. 


)١7( "0‏ وعن عزّفجة:؛ قال: معت رسول الله تعر 


تملك أمرهم. أعطوهم حقهم: وإن لم يعطوا حقكم. فاقتلوا: أي قاتلوا حى تفئ إلى أمر الله أو يقتل فإنه باغ. 


اذا بويع خليفتين 1 الو جه 2 هل الكت أن يبحمل القتل فيه على القتال» أو يقال: المراق من القتل إبطال ببعة = 


كتاب الإمارة والقضاء م الفصل الأول 
هنات وهنات» فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهي جميع» فاضربوه بالسيف 
كائنا هن کان , رواه مسلم. 
5 يذ صا 5 ع 3 
- (۱۸) وعنه» قال: معت رسول الله ک2 يقول: من أتاكم وأمركم 
بع على وجل واحد» يريد أن يشق عصاكم. أو يفرق جماعتکم» فاقتلوه . 
رو اه مسلم. 

د للها د CY‏ وعن عبد الله بن عمرو» قال: قال رسول الله ا فيو بايع 
إماماء فأعطاه صفقة يده» وثمرة قلبه» فليطعه إن استطاع» فإن جاء آخر ينازعه» 
فاضربوا عنق الآخخر". رواه مسلم. 

! ا 5 نا صولله ١‏ 
3 تن ا 5 : ٤‏ مر 3 7 5 7 عر 
5562 اللإمارة» فإنك إن أعطيتها عن مسالة و كلت إليهاء وإن أعطيتها عن غير 

)5١( -5 14١‏ وعن أبي هريرة) عن الى و قال: 'إنكم ستحر صو ل على 
هنات: أي شرور وفساد. كائنا من كان: حال فيه معن الشرط أي ادفعوا من حرج على الإمام بالسيف وإن 
كان أشرف وأعلم» وترون بأنه أحق» وهذا المعئ أظهر في لفظة "ما"؛ لأا حرت على صفة ذوي الغلمء بخللاف 


أفرطاة ا 
ان يشق عصاكم: جعل اجتماع الناس على أمر واحد بمنزلة العضاء فإزالته بمنزلة شقها. صفقة يده: الصفقة: 


11 I1 


المرة من التصفيق باليد؛ لأن المتبايعين يضع أحدهما يده في يد الآخر. فنعم المرضعة: إذا كان فاعل "نعم" و"بشس 
مؤنغا يجوز إلحاق التاء وتركه أي نعم المرضعة الولاية» وبشست الفاطمة المنية. 


= الآخراوتوهين أمره. [الميسر 4/۳ ۸5] 


TT < NT‏ وعن ا قر ال اقل نيا وسول اللّه! ألا تستعملئ؟ قال: 
فضرب بيده على منكي» ثم قال: "يا أبا ذر! إنك ضعيفء وإها أمانة» وإها يوم 
القيامة خزي وندامة» إلا من أخذها يحقياء وأدئ الذي عليه فيها". وق رواية: 
قال ف "يا آنا ذر! إن أراك ا وإن | لا جت لنفسي» ن على 
اتنين» ولا وين مال یتیم . رواه مسلم. 

۴ - ممم وعن أى موسى» قال: دلت على البى 4 مد أنا ورحلان من 
ب عمى. فقال أحدهما: يا رسول الله! أمّرنا على بعض ما ولاك الله. وقال الآخر 
مثل ذلكء فقال: "إنا والله لا ؟ على هذا العمل نخدا عأله ولا خد خراض 
عليه". وف رواية: قال: "لا نستعمل على عملنا من أراده".. متفق عليه. 


7" وعن اي هررق قال: قال رسول الله کل‎ )١1( - ٤ 


لقان أشدهم كراهية هذا الأمر حتى يقع فيه". متفق عليه. 

م" - (60؟) وعن عبد الله بن عمرة قال: قال رسول الله 0 "أ كلكم 
راع» وكلكم مسؤول عن رعيّته» فالإمام الذي على الناس راع وهو مسؤول عن 
رعيته» والرحل راع على أهل بيته وهو مسؤول عن رعيته» والمرأة راعية على بيت 


:بس تاشر ميد فين من امتا چ کر عا يننا 
عليه. أشدهم كراهية: "أشدهه." مقغول أولء وارز أن يكوك "من غير الناس" هر المفعول الأول إن حوز زيادة 
"من" . حت يقع: غاية للو جدان أي إذا وقع لم تحدوه من - حير الناس»ع أو غاية لشدة الكراهية أي فإذا وقع فيه 
لم يكن أشد كراهية؛ بل يعينه الله والأول أوجه. كلكم راع إخ: الراعي الحافظ المؤتمن فيما يليهء فيلزمه أداء 
الحق فيه» وذلك موجود في الكل وإن كانت الحقوق مختلفة» والحديث نصيحة للكل في رعاية الحقوق» وتنبيه 
على أن الكل مسؤولون. 


كتاب الإمارة والقضاء o‘‏ ۰ الفصل الأول 
وجها وولده ښخ اید وعبد الرحل راع تخلى, فال مسف واس تسافا 
ته آلا فکلک وكلكم ورل عن رید . ققق عخلية: 

KED Sl N‏ زعي معقل بن يسار» قال: عت ستول الله يك يقول: ما من 


وال يلى عة من جاه فیمو ت وهو غاش هي إلا حرام الله ليه تة" متفق عليه. 


ا 


الله رعية» فلم يَحطها بنصيحة» إلا لم يجد رائحة الحنة . متفق عليه. 
اباو ۳ A‏ فظن عائد بن عمرو» قال: ست رسول الله كه يقول: 
0 
"إن شد الرعاء الحطمة . رواة مسلم. 


| 
8 - (۲۹) وعن عائشة قالت: قال رسول الله 525: "اللهم من ولي من أمر 
أمى شيئا فشق عليهم» فاشقق عليه. ومن ولي من أمر أميٍ شيا فرفق بم فارفق 
ي رو اه سیوا 


| 


عر 
Ê‏ ادر ولام وعرة هبد الله اين عمرو بن العاص» قال: قال رول اله . 
اا ا i u‏ | 2 | 1 : : 
إل ا لممسطين عند الله على منابر ار لوز عن يمين الرحمن - وكلتا يديه جمين - الدين 
3 
١ 1 0‏ 
يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا . رواه مسلم 
وهي مسئولة عنهم: أي عن بيت زوجها وولده. وهو غاش: أي خائن. فلم يحخطها: حاطه يحوطه حفظه وصانه 
وذب غنة. عائد بن عمرو: مرن. من اساب 'الشتحرة. الحطمة: أراد بالحطمة الذي يحخطم الرعية أي 
يكسرهىن وهو الذي يعنف بالماشية. 
وكلتا يديه بمين: فيه دفع لتوهم أن له يمينا من جنس أبماننا. وها ولوا: أي ما في تحت تصرفهم وولايتهم. 
ال المهقسطين: القسط واكم العدل» والأصل شبك التهساأة تقول هنك : al‏ الرحل ادا جار» وهو أن رال 
قبط غيرف:والسدر ال سوط وأقظ إذا قدلووهن أن يعطى اضيب قيرف [الميسن 6/ه8م] 


كتاب الإمارة والقضاء ٠‏ دهم الفصا الثابى 

۹ 59م وفن أى معيذه بقالة قال وسر الله کی ا بعت الله د 
ني» ولا استخلف من خليفة» إلا كانت له بطانتان: بطانة تأمره بالمعروف ا ع 
وبطانة تأمره بالشرٌ و تحضه عليه» والمعصيوم م عصعة الله" . رو اه البتحاري. 

TTT TTT‏ وكين أنس قال: كان قيس بن سعد من البي 2 بمنزلة 
صاحب الشرط ن الذي رواه البخاري. 

ا ا FF : (TT‏ رة ا : بل لما بلع ر سمه 51 الله 2 أن أهل فارس 
قل کا عليهم ت اه قال: رق يفلح فوم 

الفصل الغان 

05 5- (غ2 )ا هن الخارث الأشعرنن» قال: قال رسول الله ا آمر كم 
بخمس: بالجماعة» والسمع» والطاعة» والهجرة» والجهاد في سبيل الله. وإنه من حرج 
من الجماعة قد شير ع فك حلع ربقة الإإسلام من عنقه إلا أن يراجع» ومن دعا 
بدعوى اجاهلية فهو من جد جهنم وإن صام وصلى وزعم انه مسلم . 
بطانة تأمره إلخ: بطانة الرجل صاحب سره الذي يشاوره في الأمور» والمراد: المَّلك والشيطان. قيس بن سعد: ابن 
عبادة سيد الخزرج كان طويلاً حسيما ذا رأي» وبسالة» وكرم: ودهاء. صاحب الشرط: جمع شرْطة وشرطى» وهو 


الجندي: وضاحب الشرط وهو الذي يتقدم بين يدي الا ن أوامره» وهو قائد الس بالحماعة اخ: المراد 
بالخماعة: الضحابة آي ی آم رکم امكف كديهم) والاتخراط 3 سلکهہ» و السمع اللإصغاء إلى الأوامر والنواهي» 
وتفهمهاء و"الطاعة" الامتثال» و"الهجرة" الانتقال من دار الكفر إلى دار الإسلام» أو ترك المعاصي» و"الجهاد' 
الغزوء أو المجاهدة قي الطاعات. بدعوى الجاهلية: كان الرجل في الجاهلية إذا غلب في الخصام» أو نيل منه نادى 
بأعلى صوته: يا آل فلان! مستصرحا قومه» فيسعون إلى نصرته ظالاً أو مظلوماً. من جُفى: الجشى جمع جثوة 
بالضم أي من جماعات جهنم» وهي ف الأصل ما جمع من تراب أو غيره» فاستعيرت للجماعة. 


ه5- (ه"؟) وعن زياد بن كسب العدوي» قال: كنت مع أي بكر ق بت 
منبر ابن عامر وهو يخطب» وعليه ثياب رقاق» فقال أبو بلال: انظروا إلى أميرنا يلبس 
اب الاق قال ار رق اسک سي رسول أل 80 شیم امن اة 
سلظاق اال بق الا رض أسافة آل رواد الرسدييو,وقال: هذا .حديت خسن كريب 

9م 59") وعن النوّاس بن سمعان؛ قال: قال رسول الله 2: "لا طاعة 
لمخلوق قي معصية الخالق . رواه في شرح السنة . 

۲۷--- (۳۷) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 25 ها من أمير رة إلا 


يؤتى به يوم القيامة مغلولا» حن يفك عنه العدل أو يوبقه الجور . رواه الدارمي. 


وخ *- (۳۸) وعته» قال: قال رسول الله 5: "ويل للأمراءء ويل للعرفاء: 
ويل للأمناء. EA‏ أقوام يوم القيامة أن نو اصيهم معلقة بالثرياء يتجلجلون بين 
الا والارض» وام ١‏ يلوا ها . رو اه ف شرح اة" ورواه 50-5 وق 
يكوفوا عسلوا على شی 

8- (۳۹) وعن غالب القطان» عن رحل» عن أبيهة» عن حده» قال: 
زياد بن کچ تابعي بعك ٤‏ البضريين. النواس بن عبرال ' س ی كلدت سكن الشام» ۾ شو معدو د فيهم. 
لا طاعة لخلوق: أي لا تطيعوا. زيل للعر فاء: قض: غريف القوم القيم بأمرهم يلي أمورهم» وايتغرف الاش فنك 
أحواهى: ويل للأمناء: من ائتمنه الإمام على الصدقات والخراجء وسائر أموال. المسلمين. يتجلجلرن: أي 


يتحر کول بصو ت اة االخلجلة صو ت الجلجل» ۾ صو ات الرععد انضنا. غالب القطان' هن بع التابعين» رو كا 


عن بكرابن عبد الله التابعي . 


a 5 


زياد بن كسيب العدوي: نسبة إلى بئ عدي» قال المؤلف: يعد في البصريين تابعي» روى عن أي بكرة. [المرقاة 59/17 ؟] 


كناب الإمارة والقضاء o‏ | الفصل الثابئ 
قال رسول الله : "إن العرافة حق» ولابد للناس من غرفاء» ولكن العرفاء في 
العاو . رواه أبو داو د. 

-٠‏ (40) وعن كعب بن عجرة. قال: قال لي رسول الله صد: "أعيذك بال 
من إمارة السفهاء".. قال: وما ذاك يا رسول الله؟ قال "أمراء سيكونون من بعدي» من 
دحل عليهم فصدقهم بكذهم وأعافهم على ظلمهم؛ فليسوا مني ولست منهم» وم يردوا 
علي الحوض» ومن لم يدل عليهم ولم يصدّقهم بكذجم» ولم يُعنهم على ظلمهم؛ 
فأوائك مين وأنا منهم» وأولئك يردون علي الحوض". رواه الترمذي» والنسائي. 

)4١( -”١‏ وعن ابن غباس» عن البي 3# قال: "من سكن البادية جفاء 
ومن اثبع الصيد غقل» ومن أتى السلطان افان". رواه أحمده والترمذي» والنسائي: 
وف رواية آي ذاود: "من لرع السلطان افعن» وما أزذاد عبس من السلطان دترا إلا 
ازداد من الله ا 

5- (45) وعن المقدام بن معدي كربء أن رسول الله 25 ضرب على 
کیت ۾ قال "افلس يا قتعا إن ست وال حكن أميراء ولا كاتا ولا عرفا 
رواه أبو داود. 
إن العرافة حق: أي فيها مصالح للناس؛ عرف يعرف عرافة نحو كتب يكتب كتابة» وعرّف يعرف بالضم 
فيهما عرافة بالفتح إذا صار عرّيفا. في النار: أي ملابسون لما يجرهم إلى النارء أو أكثرهم في النار. 
من سكن البادية جفا؛ أي غلظ قلبه لقلة مخالطة الناس. ومن اتبع الصيد إخ: أي من أكب على اتباع الصيد 


غفل عن الطاعات» ولزوم الجماعات؛ وبعُد عن الرقة والترحم. افثّتن: فإنه إن وافقه فيما يأنيه فقد خحاطر على 


كعب بن عجرة: قال المصنف: نزل الكوفة, ومات بالمدينة سنة إحدى وحمسين. وهو ابن خمس وسبعين سنة» 
روى عنه حلق کر من الصحابة والتابعين. [المرقاة 0غ ه؟] 


الإمارة والقضاء 


ور || 
ا امسا 


؟. امب 9 وق غقبة ب غامر» قال قال رسول الله 2 "لا يدحل الجنة 


صاحب مكس'. يعن الذي يع يعشر الناص. رواه أحمد» وأبو داود» والدارمي. 
5ب (55) و رد أبي سعيكل 0 قال 1 قال رسول الله ا . "إن اجن الناس ا 
الله يوم القيامةع وأقركم نة خا إمام غادل» و إل أبغعض الناس إلى الله يوم القيامة» 
وأشذهم سا وق رواية: 'وأبعدهم منه تخلسا إمام جائر . رو اه الرمدىء؛ وقال: 
ت و () ف نكي قال: قال رسول الله 2 "أفضل الجهاد من قال کل 
حق عند سلطان جائر". رواه الترمذي» وأبو داود» وابن ماجه. 
بارت E COV‏ اتف قالكت قال رسول ٠‏ الله د "إذا أواة الله بالأمير 
جيرا جعل له وزير ضدق؛ إن نسى كرد وات بذک أعائي. وإذا اراد به غير ذلا 
جعل له وزير سو ٠۶‏ إل دسي م يل کره» و إل کر لم يعنه'". رواة أبو داو د والنسائي. 
ا کے (56) عن اض أمامة» عن البي و قال : أف الأ مير إذا ابتغى الريبة 
في الناس أفسدهم". رواه أبو داود. 


ماعب فكي هر الغرية:الن اتأعطيوقا عى السار وروا ن واس الفقبوع وسا السافى التق يأفية 
الصدقةءع ومن اشيا سنن أهل الذمة العشر الذي صو كوا عليه فهو حتسب :ما 5 يتعد. 

افضل الجهاة من قال: أي حهاذ:من قالء وها كان اقضزء له ترب فى يده مغرض لفلف قطعاء لدف 
الغازي؛ لاحتمال أن يكون غالبا. 

إذا ابتغى الريبة: إذا كان الأمير ذا غل على الناس ابتغى عيوهم ويتهمهم فيتحسس أحواهم فيفسدهم؛ لأن الإنسان 


قلما يسلم من عيب فيه فيجب أل يكو ن دا إعماض عنهم. 


كتاب الإمارة والقضاء 


8 9 س ونه . 1 : 
ا (55) وفعت فعاو ية قال معت رسول الله 25 يقول: إنك إذا 
أبعت عورات الناس أفسدقهم". رواه البيهقي في "شعب الإيمان . 
£ 5 8 9 نا عطدال اس ع ع 
۳71 85م وق ل ذر قا قال رسول الله : كيف انتم وائمة من 
بعدي يستأثرون بهذا الفيء؟ . قلت: أما والذي بعثك بالحق» اضع سيفي على 


عاتقي» اضرب به حئ ألقاك قال: 


| 


أو له أدللق على عير مق لاع اق ی 
تلقانى . روأه يو داود. 
الفصل الثالث 

۳۷١ |‏ - (١ه)‏ عن عائشةه. عن رسوك الله كف قال دروت س الساقرة 
إلى ظل الله عرٌ وجل يوم القيامة؟" قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "الذين إذا أعطوا 
الحق قبلوه» وإذا سئلوه بذلوه» وحكموا للناس كحكمهم لأنفسهم'. 

)٥۲( 05‏ وعن حابر بن سمرة» قال: معت رسول الله كه يقول: "ثلاثة 
أحاف على أم: الاستسقاء بالأنواء» وحيف السلطان» وتكذيب بالقدر". 

0م )٥۳(‏ وعن أبي ذر» قال: قال لي رسول الله 226 "ستة أيام اعقل 
يا أبا ذر! ما يقال للك يعد". فلما كان اليوع السابع. قال: "أوضيلك يتقوى الله قي سر 
أرك وسلوتد وإقا أسأت اسي ول" فال أنجذا قينا ورت سقط سرطلق: 
ولا تقبض أمانة» ولا تقض بين ائنين . 

؟ أناا7 (65) ee‏ 5 أسراسرة عن البي 305 ند r‏ "ا من رحل يلي فيو 


عورات الناس: معايبهم وخللهم. كيف أنتم: أي كيف تصنعون معهم؟. بالأنواء: هي ثمان وعشرون منزلة للقمر 
يزعم العرب أن بسقوط منزلة» وطلوع رقيبتها يكون المطر. 


كتاب الإمارة والقضاء هر الفصل الثالث 
عفر فما فرك فلات إل ]ناه الل عر ول مارلا م القيامة يه إلى هشه فك 
برّه» أو أوبقه إثمهء أوها ملامة» وأوسطها ندامة» وأعرف. حزي يوم القيامة" 

11 - 69 6) وغ ما قال قال رسول الله 9 "يا معاوية! إن لبت ا 
فاتق لله واعدل . قال: فما زلت أظن أي مبتلى بعمل لقول البي ا حي ابتليت. 

(Oy 5‏ وعن آي هريرة: قال: قال رسول الله 6 'تعوذوا بالله من 
رأس السبعين» وإمارة الصبياك . رو ی الأحاديف البقة أله وروی البيهقي 
ديك ارو بق "دل اة 

*- (لاه) وعن یی بن هاشم» عن يونس بن أبي إسحاق» عن أبيه» 
قال؛ قال رسول الله 5 "كما تکوتون کدلك يؤهر عليكم' 

۸-- (08) وعن ابن عمر ضف أن البى يه قال: "إن السلطان ظل الله في 
الأرض» يأوي إليه كل مظلوم من عباده» فإذا عدل كان له الأحر» وعلى الرعية 
الشكرء وإذا حار كان عليه الإصرء وعلى الرعية الصبر". 

8251-58 لعن عر و الخطاب فب قال: قال رسول الله 5: إل 
أفضل عباد اله عند الله منزلة يوم القيامة؛ إمام عاد ن اث و الناس عند الله 
منزلة يوم القيامة» إمام جائر حرق . 

- (10) وعن عبد الله بن عمروء قال: قال رسول الله 25: "من نظر إلى 
إلا أتاه الله: أي تاه أمر اللهء أو ملائكته. من رأس السبعين: أي من تاريخ الحجرة, أو وفاته 7 


وإمارة السا را 3 ف منامه أن ولد الحكم يلعبون على منبره. ظل الله في الأرض: آي شأنه ذلك» فينبغي 
أن يكون كذلكء فإذا جرى فقد حر ج عما هو له. خرق: صفة 5 مشبهة من الخرق. 


كتاب الإمارة والقضاء 


0 الفصل الثالث 
أحيه نظرة يُخيفه» أحافه الله يوم القيامة". روى الأحاديث الأربعة البيهقي في 
'شعب الإبعان » وقال في حديث ييى هذا: منقطع» وروايته ضعيف. 

9 139 وعن أن الدرداء» قال: قال رسول الله 225: "إن الله تعالى يقول: 
أنا الله لا إله إلا أنا مالك الملوك, وملك الملوك؛ قلوب الملوك ف يديء وإن العباد إذا 
أطاعوني حوّلت قلوب ملوكهم عليهم بالرحمة والرأفة. وإن العباد إذا عصون حولت 
قلويمم بالسخطة والنقمة» فساموهم سوءَ العذاب» فلا تشغلوا أنفسكم بالدعاء 
على الملوك» ولكن اشغلوا أنفسكم بالذكر والتضرّع كي أكفيكم ملوككم". 
رواه أبو نعيم قي "الحلية". 


يُخيفه: حال من نظرء أو صفة لنظرة أي يخيفه يما. وإن العباد: يروى بالفاء أيضًا. أكفيكم ملو ككم: أي شرهم. 


والنقمة: آي الكراهة و العقوبة) ففي 1 لصحاح" : نقمته إذا کرهته» وانتقم الله مته أي عاقبه» والاسم منه النقمة. 
[المرقاة ]۲۷٠١/۷‏ 


#6 FF ¥ FF 


)١(‏ باب ما على الولاة من التيسمع 


الفصل الأول 

ااا 59 عن ای موسى» قال: کان رسول الله كف إذا بعت ألحدا 2 
أصحابه في بعض أمره. قال: "بشّروا ولا تتفرواء ويسّروا ولا تُعسّروا". متفق عليه. 

#وعوس وم وق الس تقال شل رسول الك 5208 یشرو ولا اتسوا 
وسكنوا ولا تنفروا". متفق عليه. 

)۳(-٤‏ وعن [ابن] أي بردةء قال: بعث البي ك0 جه أبا سر سی مادا 
إلى اليمن» فقال: "يسرا ولا تعسّراء وبشّرا ولا تنفراء وتطاوعا ولا تختلفا". متفق عليه. 

“٣65‏ (4) وعن ابن غير أن رسول الل 88 ماله "إن الفادر بتع له 
لواء يوم القيامة» فيقال: هذه غدرة فلان بن فلان . متفق عليه. 

- (ه) وعن أنس» عن البى 5 قال: "لكل غاذر لواء يوم القيامة, 
يعرف به . متفق عليه. 

۷( وعن أى سعيده غن النى 325 قال "لكل غادر لواء عند ااسننه 
يوم القيامة". وف رواية: "لكل غادر لواء يوم القيامة يرفع له بقدر غدره» ألا 
ولا قاقر أعظم خدرا سن أمير خا روا سس 


:. ٠8| N 


0 


۸“ ۷ عن عرو بن رة آنه قال لمعارية؟ امعت رسرل. الله 5 يقول: 


ولا تنهروا: ااا واسكيوا: أي شبكتواا بال شار 8: | ابن | أي دة نايك بن 5 براده بن الي مو سی . 
يتب له لواء : تفضيحا. هده غدرة: الغدر ف الأصل رك الوفاء» وهو شائع ف أن يغتال الرحل من عهده 
وأمنه. عند استه: في ذكر الاست استخفاف به وإهانة له. ولا غادر أعظم إل: لأن غدره يعم العامة. 


کتاب الإمارة والقضاء 


"من ولاه الله شيعا يرق سو المسلمين» فاحتجب دون حاجتهم» وخلتهم وفقرهم» 
احتجب الله ادوك. حاحته» وله وفقره . فجعل تتاو ية بر جل على حوائج الناس. 
رواه أبو :ذاوذء والترمذدي. وق رواية له ولأحمد: "أغلق الله له أبواب السماء دون 
خا و حاحتة» و مسكتته . 

الفضل الثالث 

۹ ولخ عر أبي الشماخ الأزدي» ن ان عم له من أصحاب البي 0 
أنه أتى معاوية» فدخل عليه» فقال: معت رسول 2 يقول: "من ولي من أمر :الناس 
شا ثم أغلق بابة حون المسلمينء أو المظلومء أو في الاسةء أغلق الله دونه أيؤاب 
رحمته عند حاحته وفقره أفقر ما يكون إليه". 

۰- (۹) وعن عمر بن الخطاب ونه أنه كان إذا بعث عماله شرط عليهم: 
أن لا تركبوا برذوناء ولا تأكلوا ناء ولا تلبسوا رقيقاً؛ ولا تغلقوا أبوابكم دون 
حوائج الناس» فإن فعلتم شيعا من ذلك» فقد حلت بكم العقوبة» ثم يشيّعهم. رواهما 
البيهقى قي "شعب الإبمان . 


اق ا ة HE HERRERA‏ #99 ا #9 9 أ ل اف ا صا لضا RHR RDG NERE KRE‏ ا اه نه شه شه شه هم شاش ع 


برذونا: أي خيلا تركياء في المغرب : البرذون الت ركي من الخيل» والجمع البراذين» وخلافها العراب» والأنثى 
برذونة. [المرقاة ۲۷۷/۷] 


¥ ¥ تي فا 


كتاب الإمارة والقضاء ٤١‏ باب العمل في القضاء والخوف منه 
(؟) باب العمل في القضاء والخوف منه 
الفصل الأول 
وموس 7( غین أى يكرقء قال سیت رسول الك 198 شرل "لز بقضین 
حكم بين اثنين وهو غضبان". متفق عليه. 
۲-- (؟) وعن عبد الله بن غمرو» وأبى هريرة» قالا: قال رسول الله 525: 


"إذا حكم الحا كم فاجتهد فأضاب: قله أحران» وإدا حكم فاجتهد وا فله أجر 


انلا امس ET‏ | أي غريرة, قال: قال رسول الله 25: "من جعل قاضيًا بين 


الناس» فقد ذبح بغير سكين" . رواه أحمدء والترمذي» وأبو داود» وابن ماححه , 


ا انان 


- 49 وغن سء قال: قال رسول الل ي "مين ايى القضاء وسال 
وکل إلى نفسه» ومن ره عليه أنتزل الله عليه ملکا تمدو رواه الترمدي» وأبو 
داود» وابن ماجه. 


لل 


وع/ا*- (ه) وعن بريدة؛ قال: قال رسول الله 05 : "القضاة ثلاثة: واحد ف الحنة» 
واثنان في النار. فأما الذي في الحنة» فرحل عرف الحق فقضى به» ورحل عرف الحق 
اذا حكم الحا کے أراذ الحكم. 


ذبح بغير سكين: وإغا قال تق اسک ليعلم أنه أراد به الذبح على و جه الاتساع» وذلك أنه ابتلى بالعناء الدائہ 
والأمر المعضل الذي لا مه عله بدا وشتان بين الذجين» فإن الذبح بالسكين عناء ساغة) والآخخر عناء غمرء بله ها 
يعقبه هن الندامة في يوم القيامة» ثم إن الذبح بالسكين أهون على المذبوح وأروح لهء والمراد منه: التوقيف على 


الأحطار المتضمنة للقضاءء والتنبيه على التوقي منهء والتحذير عن الحرض عليه. [الميسر 8515| 


2 _-- فهو قي النار» ورحل قضى للناس على جهلء فهو في النار . رواه 


أبو داو د» وابن ماجحه. 


75”*- (5) وعن ابي هريرة؛ قال: قال رسول الله 22 "من طلب قضاء 
المسلمين حن ينال تم غلب عدلة جورةة قله الجنة, ومن غلب جورة عدله» فله 
الان ء رؤاة أبو داود. 

۷ ولع ومن معاذ بن عمجل : آنا رسول الله 6 كد لما بعفه إلى اليمن قال: کب 
تقضى إذا عرض لك قضاء؟" قال: أقضي بكتاب اللّه. قال: "فإن لم تحد في كتاب الله؟". 
قال؛ فة رسول الله 25 قال: "فإن لم تحد في سنّة رسول الله؟". قال: أجتهد رأبي 
ولا آلو قال قيرب سول اله كد على درف وقال2 "اليد لل الذي وفق رسو 
سول اللا رضى به رسول الله" رواة العرمتعية وأبو درفت والدارقي: 

۸ (8) وعن على وه قال: بعثئ رسول الله 25 إلى اليمن قاضياء 
فقلت: يا رسول الله! تُرسل .وأنا حديث السن» ولا علم لي بالقضاء؟. فقال: "إن 
الله سيهدي قلبك» ويثبت لسانك» إذا تقاضى إليك رحلان» فلا تقض للأول حتى 
تسمع كلام الآخرء فإنه أحرى أن يتبيّن لك القضاء". قال: فما شككت في قضاء 
بعد. رواه الترمذي» وأبو داو د وابن ماجه. 

وسذكر حديث آم سلمة: "إفغا أقضي بينكم برأبي" في "باب الأقضية 
والشهادات" إن شاء الله تعالى. 


ولا آلو: لا أقصر. حتى تسمع كلام الآختر: قيل: فيه دليل على أن القاضي لا يحكم على الغائب؛ لأنه إذا منع 
عن الحكم على الحاضر قبل ماع كلامه؛ فالغائب أولى بذلك. إنما أقضي بينكم برأبي: فيما لم ينزل علي فيه. 


كتاب الإمارة والقضاء ۳٦‏ باب العمل في القضاء والخوف منه 
الفصل الثالث 

۹( عن عبد الله بن مسعوداقال: قال رسول اله 5 "ماين حاكم 
يحكم بين الناس إلا جاء يوم القيامة وملك آحذ بقفاه» ثم يرفع راسف لل الما 
فإن قال: ألقه ألقاه» في مهواة أربعين ا" رواه أحمدء وابن ماحه» والبيهقي في 

شخب الأكان" . 

٠‏ ”ا )١١(‏ وعن عائشة» عن رسول الله ع كله ` پان على القاضي 
العدل يوم القيامة يتمنى أ نه لم يقض بين اثنين في تمرة قط". رواه أحمد. 

)١١( 0١‏ وعن عبد الله بن أبي اوق قال: قال رسول الله كك "إن الله مع 
القاضى ما لم يجَرْء فإذا جار تخلى عنه ولزمه الشيطان". رواه الترمذي» وابن ماجه. 
وفي رواية: "فإذا حار وكله إلى نفسه". 

باع 1199 وعن سعد ابن المسيب: أن مسلما وتهوديا اختضما إلى قمر 
فرأى اق للبهوديه فقضى له عمر به قال له البيودي: والله لقد قضيت باطق: 
فضربه عمر بالدرّة» وقال: وما يدريك؟ فقال اليهودي: والله إنا بحد في التوراة أنه 
ایس قاض يقضي بالحؤي» إلا كان عن عنقه تكله وعن ماله ُلك انه ويوكقان 
للحق ما دام مع الحق» فإذا ترك الحق عرجا وتركاه. رواه مالك. 

مع - - (۱۳) وعن ابن موهب: أن عثمان بن عفان وقبه قال لابن عمر: 


أربعين خريفا: أي سنة» صفة "مهواة" أي مهواة عميقة. ليأتين على القاضي إل: قيل: يوم القيامة» هو الفاعل؛ 
وک حال من القاضي؛ وقيل: من الفاعل بتقدير اموق فيه ؛ وقيل: الفاعل من قير ما 
لقمد 5 قفنيت بالحق: أي فضيت خائيد الله وتوفيقهة ۾ تسدیده» وه تمل إل ى غو على دينك 


فضربه عمر: كان الضرب على سبيل المطايبة كما به العادة. 


كتاب الإمارة والقضاء ٠‏ ۳۹۷ باب العمل في القضاء والخوف منه 
اقض بين الناس» قال: أو تعافيني؟ يا أمير المؤمنين! قال: وما تكره من ذلك وقد 
كان أبوك يقضى؟ قال: لأ معت رسول الله 225 يقول: "من كان قاضيًا فقضى 
بالعدل» فبا لحري أن ينقلب ان " فما راجعه بعد ذلك. رواه الترمذي. 

)١٤( --٤‏ وف رواية رزين» عن نافع» أن ابن عمرء قال لعثمان: يا أمير 
المؤمنين! لا أقضي بين رحلين» قال: فإن أباك كان يقضي. فقال: إن أبي لو أشكل 
عليه شىء سال رسول الله 8 ول وأشكل على وسول الله 58 شیب سأل جبريل عاكة. 
وإق لا أحد من أساله» واستفعت رسول الله 285 يقول: "من عاذ بالله فقد عاذ 
بعظيم . وسمعته. يقول: "من عاذ بالل فأعيذوه". وإى أعو ذ بالله أن تجعليٰ قاضيا 
فأعفاه» و قال: لا تحبر أحدا. 


أو تعافيني: أي اترحمئ وتعافيئ؟. فبا لحري أن ينقلب: أي يكف هو عن القضاء ويكف القضاء عنه» أي حقيق أن 


لا يناب ولا يعاقب. 


E E FF # 


كتاب الإمارة والقضاء ۳۹۸ باب رزق الولاة وهدايا 


(۳) باب رزق الولاة وهداياهم 
لقصل الأول 
مخ بوم عن آل هريرة قال قال رسول الله 08 "ا اغطیک 
ولا أمنعكم, أنا قاسم أضع سیک آرت . رواه البخاري. 
45/ا8- (۲) وعن خولة الأنصاريّة» قالت: قال رسول الله يل "إن رجالا 
يتخوضون في مال الله بغير حق» فلهم النار يوم القيامة". رواه البخاري. 
۷--(۳) وعن عائشة» قالت: لما استخلف أبو بكر + قال: لقد علم قومي 
أن حرفتي لم تكن تعجز عن مؤونة أهلي» وشغلت بأمر المسلمين» فسي كل آل أبي بكر 
من هذا المال» ويحترف للمسلمين فيه. رواه البخاري. 
الفصل الثاني 
4 (4) عن بريدة» عن الب 5 قال: "من استعملناه على عمل» فرزقتاه 
رزقاء فا أعيل بعد:ذلك فهو غلول : برواة أبى داو 
48- (2) وعن عمر ذه قال: عملت على عهد رسول الله طت فعملبي. 


رواه أبو داه د. 


باب رزق الولاة إخ: من إضافة المصدر إلى الفاعل؛ قيل: ررق اندي ها يعطى, كل شهرة وعطاؤه ما يعطى 
في السنة مرة أو مرتين. أنا قاسم: فقطء يفيد الاختصاص. وفيه حجة على من قال: إن مثل "أنا عارف" لا يفيد 
الاحتصاص؛ لأنه ليس بفعلى مثل "أنا عرفت". يتخوضون: الخوض الشرو ع في الماءء وفي التفعل مبالغة 

ا تالو قومي: أراد المسلمين» وفيل: أراد قري أن حرفتي: التتجارة. ال لي بكر : أي عباله. هن هذا المال: مال 
المسلمين» وهذا اعتذار عن إنفاقه على أهله من بيتك المال. وبحم ف أ يسعى لضبظ أموالهم وإصلاحها 
للمسلمين. فعمّلني: أي أعطان العمالة أي الأجرة. 


كتاب الإمارة والقضاء FS‏ | _ باب رزق الولاة وهدايا 
ه”- (5) وعن معاذ» قال: طقن سود الله 226 إلى اليخن: فسا سر نكت | رسل 
ف أثري فدُددت. فقال: دزی م بعثت قت لياف لا ضس شيعا بغر إذق» فإنه غلول» 
ومن يغلل يأت يما غل يوم القيامة» :لهذا دعوتك فامض العملك". رواة الترمذ. 
۳Y‏ (۷) وعن المستورد ن شاف قال: ”معت البي 0 يقول: مون كان لتا 
عامل فليكسب زوج فإن لم يكن له حادم فليكتسب اسا فان ۾ يكن له سكن 
فايكتسب: مسكنًا".. وقي رواية: "من اتخل غير ذلك فهو غال". رواه أبو داود. 


1/5 (۸) وغن عدي بن.عميرة) أن رسول الله وم قال: "يا أيها الناس! من 
عمل تنگم لنا على عمل» فكثمنا سه مخيظا ألما اقرف فهر شال أن اي 
القيامة". فقام رحل من الأنصارء فقال: يا رسول الله! اقبل عني عملك. قال "5 
ذاك؟" قال: معتك تقول: كذا وكذاء قال: "وأنا أقول ذلك» من استعملناه على 
عمل فليأت بقليله و كثيره» فما أون منه أحذه» وما هي عنه انتهى". رواه مسلمء 
وأبو داو د» واللفظ له. 

)٩( -‏ وعن عبد الله بن عمروء قال: لعن رسول الله 25 الراشي 
والمرتشي. رواه أبو داود» وابن ماجه. 

)٠١( -4‏ ورواه الترمذي عنه» وعن أبي هريرة. 

)١١( - 8‏ ورواه أحمده والبيهقي في "شعب الإهان" عن ثوبان» وزاد: 


فليكتسب زوجة: أي قعل له أن ياعد مانو دة قر ازوسحة وسؤالنها تقار اة إا م يكرد له زو جة. 

مخيطا فما فوقه: أي تما فوقه في القلة» أو فيما هو أكثر. اقبل عني عملك: أي أقلى منه. وما ذاك؟: أي ما 
الذي حملك على هذا القول. وأنا أقول ذلك: أي لا أرجع عنه» فمن استطاع أن يعمل فليعمل» و 
يستطيع فليترك. الراشي: المعطى. والمرتشي: الآخذ. 


كتاب الإمارة والقضاء ____ ٠ V۰‏ باب رزق الولاة وهدايام 
'والرائش" يعئ ي الذي > مشي بينهما. 

)١79 - 1/5‏ وعن مرو بن العاض» قال: أرسل إل رسول الله : "أن 
اجمع عليك سلاحك وثيابك» ثم اقنيئ". قال: فأتيته وهو يتوضا. فقال: "يا عمرو! 
إني أرسلتٌ إليك لأبعئك في وحه يسلمك الله ويغتمك» وأزعب لك زعبة من 
المال". فقلت: يا رسول الله! ما كانت هجرن للمال» ونا كانت إلا لله ولرسوله 
قال: 'نعما بالمال الصالح للرحل الصالح". رواه في "شرح السنة". وروى أحمد نحوه. 
وقي روايته: قال: "نعم المال الصاح للرحل الصالح". 


الفضل الثالث 


5 5 5 “3 ا 
/اه/"- )١(‏ عن أب أمامة» أن رسول الله 5 قال: "من شفع لأحد شفاعة» 
فأهدى له هدية عليهاء فقبلهاء فقد أتى بايا عا دق ایت الا ووا فا 


والرائش: أي المصلح ببتهما. وأزعتب: للك زعبة: أي أقطع لك قطعة من المال» وهو بالزاء المعجمة والعين 
المعملة الزعبة: بفتح الراء وضمهاء الدفعة من الخال 
نعمها بالمال: أي نعم شيئاء والباء زائده کا ف 0 بالل" . 


NHK FE ¥ 


كتاب الإمارة والقضاء _ YN‏ باب الأقضية والشهادات 
)٤(‏ باب الأقضية و الشهادات 
الفصل الأول 

۸-=- (۱) عن ابن عباس ما عن الببي E‏ قال: "لو يعطى الناس بدعواهي» 
لادّعى ناس دماء رحال وأموالهم» ولكن اليمين على المدعى عليه". رواه مسلم. وني 
'شرحه للنووي" أنه قال: وجاء في رواية "البيهقي" بإسناد حسن أو صحيح» زيادة عن 
ابن عباس مرفوعا: "لكن البينة على المدّعيء واليمين على من أنكر". 

فونحت 89 وعن ابن مخروت قال قال رصول الل 98 "ين علق على فين 
صّبّر وهو فيها فاجر يقتطع يما مال امرئ مسلم» لقي الله يوم القيامة وهو عليه غضبان". 
فأنزل الله تصديق ذلك: إن الِينَيَشْتَُونَ بهد الله وََيْمَانهِمْ نما ليا إلى آعر الآية. 
559 يد (ال عمراك: ۷۷) 

- (۳) وعن أب أمامة» قال: قال رسول له 3 "من اقتطع حق امرئ 
مسلم نيسيدده فق أوجحب الله له الثارة كرغ الله عليه الجنة". فقال له رتحل؛ وَإن 
#اة كينا يسورا ذا رسول الله قال: "وإن كان قضيبًا من أراك". رواه مسلم. 

۱ح (4) وعن أم لآ رسول ال 28 قا ف أن شن 
وإنكم تختصمون إليّ» ولعلٌ بعضكم أن يكون أَلْحَن بحجته من بعض» فأقضي 
له على نحو ما أسمع منه» فمن قضيت له بشيء من حق أحيه» فلا يأخذنه 
اليمين على المدعى علية: أن مطلقا سواء كان بينهما احتلاطء أو لاء وقال مالك وفقهاء المدينة: لا يتوجه اليمين 


ما لم يكن احتلاط» وتعارف بالأحوال؛ دفعا لمغايلة الجهال عن أهل الفضل والكمال. بين صبر: أي يمين ألزم يماء 
وعبس لأخلها أي لازمة لصاحبها يت يبس ها شرعا. قاجر: كاذن. أآلحن: أي لسن وأقصع. وأبينَ. 


كناب الإمارة والقضاء ۳V۲‏ باب الأقضية والشهادات 
فإنما أقطع له قطعة من النار". متفق عليه. 

5 م- (ه) وعن عاقفة فى قالت: قال. رسول الله 25 "إن أبغض الرحال 
إلى الله الألد الخصم". متفق عليه. 

اعورم يعن ابق عباس : أن رسول الله ا فضى بيمين وشاهد. رواه مسلم. 

6٤‏ - (۷) وعن علقمة بن وائل» عن أبيهء قال: جاء رجل من 
حضرموت» ورحل من كندة إلى البى كد فقال الحضرمي: يا رسول الله! إن هذا 
غلب على أرض ي فقال الكندي: کی ری وق يدي» ليس له فيها حق. فقال 
النبي كله للحضرمى: "ألك بيّنة؟" قال: لاء قال: "فلك يمينة". قال: يا رسول الله! إن 
الرحل فاجرء لا يبالي على ما حلف عليه» وليس يتورّع من شيء. قال: ليس لك 
منه إلا ذلك". افانظلق ليخلف. فقال رسول الله كد لما أذبرة: "لقن حلقف على ماله 
ا که طلماء لق اور عمه مركي روك مهل 

٥‏ - (۸) وعن اي ذر فقف أنه مع رسول لك 98 ك س ادع 
ا لبس که آلو كه بویرا مالس سن الغاز... وراه ملم 


CY TN‏ وعن زيد بن خالدة قال: قال رسول الله 315 "ألا أخب ركم خير 


فإنما أقطع له إخ: دل على جواز الخطأ في الأحكام الجزئية وإن لم يجز في القواعد الشرعية. الألد: الشديد 
الخصومة. الخصم: ام لع با خصو مة. فضى بيمين وشاهد: ذهب إليه الشافعي ومالك وأحمد ف الأقواك دول 


غيرهاء وأوله بعضهم اة اشن المدعى عليه بعد عجرن الملدعى عن الشاهد الاخحر» ۾ فيه 9 


عاقيا الأشعة :ين قيس ف ديه |المبسر ۸1۷/۴ 


كتاب الإمارة والقضاء ) ۳۷۳ باب الأقضية والشهادات 
الشهداء؟ الذي يأ بشهادته قبل أن يسأها". رواه مسلم. 

9 الذين يلوم 5 الذين يلوهمء 3 جي ءَ قوم نسيق شهادة أحدهم كينة) وينه 
شهادته". امتفق علليه. 

)١١( -۸‏ وعن أب هريرة خف أن البى 5 عرض على قوم اليمين. 
فأسرعواء فأمر أن يسهم بينهم في اليمين أيهم بحلف. رواه البخاري. 

الفضا الغا 

859-05 عن غمرو ين شعيب» غن أبية؛ عن عذه) أن البى 225 قال: 
ال على المدعي » واليمين على المدعى علي . رواة الترفذكئ. 

د ر٣0‏ ون أم تة فو عن البي طم 8 رجلين ااختصما اليه ف 
مواريث ١‏ تكن شا نة إلا دعواهما. فقال: 2323 فضت ل بشيء من حق أ خخيه) 
فإغا أقطع له قطعة من النار"» فقال الرحلان: كل واحد منهما: يا رسول الله! حقى 
هلا لصاجي» فقال: لا ولكن اذهباء فاقتسماء وتونحيا الحقع 3 استهماء 3 ليجلل 
كل واحد منكما صاحبه". وفي رواية: قال: "إنها أقضي بينكما نرأيئن قيما لم ينزل 
علي ف رواه أبو داود. 
بشهادفه قبل أن يسافاء غبل: آراد اشهادة اة كا ق الوقف» والوسبايا العامة والظلفق» والخاق» 
والحدود» فيجب إعلام الحاكم؛ وقيل: المراد إظهاره أنه شاهد ف قضية فلان إذا لم يعلم المدعي أنه شاهد. 
تسبق شهادة أحدهم إل: مبالغة في الحرص على الشهادة واليمين» فتارة يقدم هذه وأحرى تلك. 
عرض على قوم اليمين ! خ: صورة المسألة: أن يتداعيا 28 ف بيك تالت يقول: ما لي علم حال المتا ع» وم يكن 


هما بيئة؛ أو لكل منهما بينة؛ فالحكم أن يقر ع» فيحلف أحدهما ويأحذه: وبه قال علي مده وقال الشافعي: 
يترك ف يد الثالث» وقال أبو حنيفة: يجغل بين المتداعيين نضفين. إغا أقضي بينكما: فى هذا الحديث. 


كتاب الإمارة والقضاء 4ض باب الأقضية والشهادات 
5-۱ وح جاير بن کید الله: أن رحلين تداعيا دابّة» فأقام كل واحد منهما 
اة ها دابته نتجهاء فقضّى ينا رسول الله 5 25 للذي في يده. رواه في "شرح السنة . 


)٠١( - 7۲‏ وعن أبى موسى الأشعري: أن رجلين اذعيا بعيرا 0 عهد 


تا 


رسول الله كل .فيعت گل راخد هما اتناهدين؛ افقسه البى 55 بینهما اتصفين 
رواه أبو داود» وقي رواية له وللنسائي» وابن اجه أن رجلين ادعيا 5 لب 
لواحد منهما بينة» فجعله البى 225 بينهما 

)١5( -٣‏ وعن أبي هريرة» أن رحلين احتصما في دابة» وليس هما بينة» 
فقال الببى 2 'استهما على اليهس . رو اه أبو داود» وابن ماجه. 


-- (۱۷) وعن ابن عباسء أن. البى وه قال لرجل حلفه: "احلف بال 
الذي ا اله إلا شو » ما له IEE‏ شيء يعن للمدعي. رواه أبو داود. 


لاع )١/(‏ وعن الأشعث بن قيس قال: كان بحي ونان رجل 8 اليهود 
أرط فجحدن» فقدمته إلى البي کت فقال: "أ لك يينة؟" قلت: ل قال لليهودي: 


للذي فى يده: ذل غلى أن بينة ذي اليد مقدمة مطلقاه وقيل: ف صورة النتا فجعله الي = 5 پینهما: قال 
الخطابي: يشبه أن يكون البعير في أيديهما. 


1 5 3 1 1 سے ع 5 واه - : 3 
الأشعث بن فيسن: آي ابن معدي كزرب» كتيثه أبنو امد الكندي قدم على البى 5 ف وفد كندةء و كان 
ريسهو) وذلك ف سية عشر: و کان رئيسا في الحاهاية مطاعا قي قوهه» و کان وحيها في الإاإسلامع وارتد 

١‏ عن الإسلام ثم رججع ا الإاسالام ل غحادفة آي بكر ونرل الكوفة» ومات كا سنة أربعين» وصلى عليه 
الحتتن بن على ي» روى عنه نفرء كذا ذكرة المؤلف» فهو صحالبي عل عند الشافعي» تابعي عندنا؛ لبطلا 
صحبتة بالردة. |المرقاة 00 ردنسم|] وبين رجل من اليهوذ: الرجل اسه .معدان أبو الخیر» ويقال: حفشيش» 

1 


والأئبت»؛ واا كبر أن معدال هو حفشيش »؛ و حفشيش لقب ومعدان هو الاسم وقيل: هو جرير بن معدال» 


قال خفشيش باي وبا اء وباطخاءة والأكير اليم [الميسر /8:5:5] 


كتاب الإمارة والقضاء Vo‏ باب الأقضية والشهادات 
'"حلف' . قلت: يا رسول للا إذن يلف وذعب عالي» فأنزل الله تعالى: من الذِينَ 


¥71 0 1 أن 05 مرح سق ورلا سن روه اط إل 
رسول الله 5 وعد ف أرض سن اليمن. فقال الحضرمي: يا رسو الا إن أرضي .. اها 
أبو هذاء وهي في يده. قال: "هل لك بينة؟" قال: لاء ولكن حلفي والله ما يعلم أنها 
أرضى اغتضبنيها أبوه؟ فتهيّأ الكندي لليمين. فقال رسول الله : "لا يقطع أحد 


بومصب و ون عيد آل بن أنيسء. قال قال رسول الله 5 "إن هن كير 
الكبائر الشرك باق وعقوق, الوالدين» واليسين القموس: وهنا خلش حالف بالله بين 
صبر» فأدحل فيها مثل جناح بعوضة:؛ إلا جعلت نكتة في قلبه إلى يوم القيامة". 
رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 


صا 


4٨4۸‏ - (۲۱) وعن حابر قال: قال رسول الله 5: "لا يحلف أحد عند 
ري هذا على ينين آقلةة ولو عل تراك أعضشر إلا توا متتعدده من التارء أو 


فأنرل الله تعالى ! ل: أي ليس لك إلا تحليفه» ووبال الحلف الكاذب عليه» وقيل: هذا تذكير لليهودي مثله من 
الو عيد ق التوراة. وهو أجذم: مقطو ع اليك وقيل: مقطو ع الحجة. مثل جاج بعر ضة : أعن من الكتلاسم 
TNE 1‏ روا هي من الرين. إلى يوم القياهة: و بعد ذلك بو تب العقاب. عند منبري هذا ا دل 
على التقليقة ق اق فسب الأمكنة والأزمنة ناء وهن لا يرن ذلك قال: كانت عادقم التخاصم عند المنبر» 
والحلف هتاك فلذلك حص بالذكر. 


سس سي ا ل سس 1 7 2 ع + : 
عبد الله بن أنيس: بالتصغير» وهو الحهئٍ الأنصاري شهد أحداء وما بعدهاء روى عنه أبو أمامة وجابر وغيرسماء 
ومات سنة أربع وخمسين بالمدينة. [المرقاة ]1١7/1‏ 


كتاب الإمارة والقضاء ۳۷٦‏ باب الأقضية والشهادات 
9" (۲۲) وعن خريم بن فاتك» قال: صلى رسول الله 5 صلاة الصبح» 
فلما انصرفء قام قائمًاء فقال: "عُدلت شهادة الزور بالإشراك بالله" ثلاث مرّاتء 
چا ا 1 8 و 8 من 3 E‏ ع و | 18 i‏ : ر ر ل ا 2 1 
م قرا: «وفاجتنبوا الرّحسَ من الا ونان واجتنبوا قول الزور حنفاء لله غير مشر كين به©. 


(TIT . الج‎ ) 


رو اه أبو داو د» وابن ماجه. 
a 3 5‏ اد والترمذي : ن ان بن رم إلا أن ابن ماجه 
١‏ يذ كر القراءة. 
(TET YA‏ وعن ا عضري قال قال ستول الله 2 "ا جوز شهادة 
خائن» ولا حائنة» ولا مجلود جدا) ولا ذي غمر غا أحيه» ولا اظن في ولا 
ولا قرابة» ولا القانع مع أهل البيت". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 


ويزيد بن زياد الدمشقى الراوي منكر الحد 


5 ح- (50) وعن عمرو بن شعيب: عن ابيه) عن ججخدهع عن الببي قال: 


قام قائما: أ ا شهادة ± خانن الخائن يمحن ان e‏ اتشمهنه الله عليه من ٠‏ آحکاء الدين 7 والناس ن الأموال؛ 
قال: ميا أنه لین اموا لا مكونوة الله وال مول و وتر ناتک 4 الأتفال: 0 ويكون إفراد المحلود حدًا لعظم 
جنایته» ويتناول الزاي غير الختضنء والقاذفاء والشارب» و"الغمر" الحقد أي لا يقبل شهادة العدو على عدوه وإن 
كان أحاه في النسب. ولا ظنين: الظنين المتهم في الولاء بأن يقول: أنا عتيق فلان» وهو كاذب» وق القرابة بأن 
يقول: آنا ابن فلان» وأحو فلان» والناس يكذبونه: ولا القانع مع أهل البيت: القانع مع أهل البيت هو من كان 
5 نفك اكد كالخادم 5 يقبل شهادته؛ أنه ع به فخا نة لاز يأكل من نففته. 


حرم بن فاتك ؛ قال المؤلفب: هور ر م ع الأخجرم سن 8 ن مرو بن فاتلكي عداذة 2 الشامين6 وقيل: 
في الكوفيين» روى عنه جماعة. |المرقاة 4/17 1"]| 

ولا مجلود حدًا: الأقرب أن يكون المجلود هذا الذي جلد قي القذف. [الميسر ]۸۷٠/۳‏ 

ولا دې عمر ا الغمر: بكيم الغين» |الحقد والغل) وهو ها العطش» ولعلة هو الأصل فيفع 9 استعير ٤‏ الحقّد والغل؛ 
لأنهما يبلغان عمن استنبطنهما مبلغ العطش ف النكاية) و حرقة الكبد وحفاف الفمء وغير ذلك. [الميسر ]۸۷٠/۴١‏ 


كتاب الإمارة والقضاء VV‏ ش باب الأقضية والشهادات 
"لا تجوز شهادة حائن» ولا خائنة» ولا زان» ولا زانية» ولا ذي غمر على أخخيه". ورد 

ا (۲۲) وعن أي هريرة» عن رسول الله ك قال: "لا تجوز شهادة 
بدوي على صاحب قرية . رواه أو داو دع وابن ماجحه. 

ظ ظ : ٤‏ ال 5 5 5 

45- (۲۷) وعن عوف بن مالك» أن البي 5 قضى بين رحلين» فقال المقضي 
عليه لما أدبر: حسبي الله ونعم الوكيل. فقال البي ك: "إن الله تعالى يلوم على العَجُز 
ولكن عليك بالكيس؛ فإذا غلبك اسر فقل: حسبي الله و نعم الى كيل , رواه أبو داود. 

5- (۲۸) وعن مز بن حكيم, عن أبيهع کر حده» أن البي ا حبس 
رخا ق ق رواه أبو داو د» وزاد الترمدي والنسائي : تم حلى عنه. 

الفصل الثالث 
| ر ا عاد ا فاا ١ت‏ 

كما "- (۲۹) عن عبد الله بن الربير خي قال: فضى رسول الله عه: أن 
الخصمين يقعدان بين يدي الحاكم. رواه أحمدء وأبو داود. 
لا تجوز شهادة بدوي إلخ: تمسك مالك بظاهره» وأوّله بعضهم بأن العلة حهل البدوي بأحكام الشرع» وكيفية 
تحمل الشهادة وأدائهاء وغلبة النسيان عليه» فإن علم خصول شرائط الشهادة قبلت» ورد ذلك بأنه لا فائدة 
حيئذ في خصيص صاحب القرية» وقيل: لا يقبل؛ لحصول التهمة ببعد ما بين الرحلين» فلا يقبل عليه» ويقبل له 
كما يدل تعدية الشهادة ب'على". يلوم على العجز: أي على التقصير والتهاون في الأمور أي لا تكن عاجراء 


ويقول: حسي اله وکن كيسا مقطا جازم فإذا عبات أمر فقل: "حسبى اي" أي أنك اقصرت اق امف 
فلا يليق بك ما قلت. قضى رسول الله: أي أوجب. 


مز بن حكيم إخ: قال المؤلف في فضل التابعين: شو كر بن حکیم بن معاد ية 2 حيدة القشيري البصري؛ قل 
اختلف العلماء فيه» روى عن أبيه عن حده» وعنه جماعة» ولم يخرج البخاري ومسلم في "صحيحيهما" عنه 
شيئاء و قال ابن عدي: ١‏ أر له جديا ا [المرقاة [F1۸/Y‏ 


كتاب الجهاد ۳۷۸ الفصل الأول 
|٠۹ |‏ كتاب الجهاد 


الفضل الأول 

ا 0ن أ هريرة؛ قال: قال رسول الله ا "قيرح ميرم بالله و رسوله» 
وأقام الصلاة» وصام رمضان» كان حت على الله أن يدعله الخنة حاهذ فى سيل 
لله أو حلس قي أرضه الى ولد فيها". قالوا: أفلا نبشر الناس؟ قال: "إن في الجنة 
مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل للد فيا ن الكر سحتين كما بين السجاء 
والأرض» فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس» فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة» وفوقه 
عرش ال رحمن» ومنه تفجر أفار الحنة". رواه البخاري. 

- 9م.وعنه .قال: قال رسول الله 44 "مقل الجاهد ق سبل الله كمقل 
الصائم القائم القانت بآيات الله» لا يفثر من صيام ولا صلاة حي يرجع المجاهد في 
سيل الله" مضق غليك. 

)١( -8‏ وعنه» قال: قال رسول الله 5: "انتدب الله لمن حرج في سبيله لا ييخرجه 
إلا عان بي وتصديق برسلي» أن أرحعه ما نال من أجر أو غنيمة» أو أدحله 
فى أطة امانةا هرجة أقد بورد ذا بق أهل الجنة مطلقاء فيحمل على هذا المقيد» أو يحمل المجاهد على المع 
الأعم. أوسط الجنة: أفضل. القانت: القنبوت: الطاعة» والخشو ع» والدعاء والقيام» وطول القيام. 
ادب اف أي اجات يقال: اتدبه ادب أي دعام فأحات قل کاک فال أولاً بالمعى+ ‏ عاد إل: قل 


من أجر أو غنيمة: يروى بالواو أي مع الاحر. 


كناب الجهاد: الجهاد لغة: المشقة» وشرعا: بذل الجهد ف قتال الكفار مباشرة» أو معاونة بالمال» أو بالرأي» 
أو يتكنير السوادة أو غير ذلك [المرقاة ۴٠۹/۷‏ 


ا مرتفق غلب 


r 


)٤( -‏ وعنه» قال: قال رسول الله 5 "والذي نفسي بيده لولا أن. رجالا 
من المسلمين لا تطيب أنفسهم أن يتخلفوا عن ولا أحد ما أحملهم عليه ما تخلفت 
عن سريّة تغزو في سبيل الله» والذي نفسي بيده لوددثُ أن أقتل في سبيل الله ثم أجى» 

ثم أقنل» ثم أحى؛ ثم أقتل» ثم أجى» ثم أقتل". متفق عليه. 

e -+01‏ امغر سهل بن عله فال قالع رسول الله 2 رباط يوم في 
سبيل الله خير من الدنيا وما عليها". متفق غليه. 

۲ وم وعن أنس» قال: قال رسول الله ك "لغدوة ي سبيل الله أو 
روحة خير من الدنيا وما فيها . متفق عليه. 

7۳“ (۷) وعن سلمان الفارسي» قال: معت رسول الله كك يقول: 1 
و کا ف سيل اظ عير سوسم شی ریات ود مات خرن عليه عل التي 
كان يعمله وأحري عليه رزقه» وأمن الفتان". رواه مسلم. 

وياد وم وعن أى غبس: قال قال رسول الله کک "ما اغبت قدا غبدٍ 
ق سيل الله فة البار".. رواه البضاري. 

Fy TYE‏ وعن أبي غريرة: أن رسول الله يد قال : 'لا يجتمع كافر وقاتله 
خير هن الدنيا وما عليها: روي في الحديث أن كل ميت يختم على عمله إلا المرابط؛ فإنه يمى له عمله إلى 


يوم القيامة. وأمن: یرو ی أو من. الفئّان : یرو ی الفا [بفتح فاء|» جمع فاتن» الفتان من يفتنه 2 القبر و يع به 
وقيل: الشيطان» وقيل: الدجّالء فتأمل. لا يجتمع كافر إخ: أي قتل الكافر مكفر للذنوب. 


لغدوة أ أي ذهاب 2 النتصف الأول من النهار» و"روحة" أي ذهاب ف التضف الأ حير نة 3 للتنويع 
لا للشك. [المرقاة 197/؟] 


كتاب الجهاد 0 FA‏ الفصل الأول 
في النار ا رواه مسلم. 

9/95 (۱۰) وغنه» قال: قال رسول الله 54: "من خير معاش الناس لمم: رجل 
مسك عنان فرسه في سبيل الله يطير على متنه» كلما “مع هيعة أو فزعة» طار عليه 
يبتغي القتلَ والموت مظانه» أو رحل في غي ف رأس شعفة من هذه الشعف» أو بطن 
واد من هذه الأودية» يقيم الصلاة ويؤق الزكاة ويعبد ربه حن يأتيه اليقين» ليس 


من الناس إلا في حير". رواه مسلم. 


با ١١١‏ وعن. زيد بن الد أن رسول الله 25 قال "من جهر غازيا 


في سبيل الله فقد غزاء ومن خلف غازيًا في أهله» فقد غزا". متفق عليه. 

4- (۱۲) وعن بريدة» قال: قال رسول الله 225: " 
على القاعدين كحرمة أمهاقم وما هن رحل من القاعدين يخلف رش من اجاهدين 
في أهله فيخونه فيهم» إلا وقف له يوم القيامة» فيأخذ من عمله ما شاي فما ظنكم؟". 
رواه مسلم. 


i i‏ ويه وعن أب مسعو د الأنضاري» قال: جاء رجحل بناقة مخطومةع 


حر مة نا د اجاهدين 


فال هذه ن سيل الهم قال وسر الله 988: "للك ها يوم القياينة سبعساة نآقة 


رجل قسلث: أي معاش رججل. كلما مع شبعة : اشيعة الصيحة الى ين منها. شعشة: الشعفة: راش اججبل. 
ومن خلف غازيًا: أي قام مقامه في إصلاح أمرهم. فما ظبكم: أي هل يترك من حسناته شيئا؟ وقيل: ما 
ظنكم بالله مع هذه الخيانة؟ هل تشكون في هذه الجحازاة؟. 


هيعة: الميعة: كل ما أفزعك من صوت» أو فاحشة تشاع» والأصل فيها سيلان الشيء المصبوب على وجه 
الأرض مثل الميعة» والمائعة الصوت الشديد» ومعن الفرعة ههنا الاستغاثة» يقال: فرع إذا زعرء وفرع إذا 
امات لر ۸۷۴۴ 


كتاب الجهاد ۴۸۱ الفصل الأول 
كلها مخطومة". رواه مسلم. 

للق (5 ١‏ وعن أبي سعيدء أن رسول الله 5 بعث بعثا إلى بنى لحيان من 
هذيل. فقال: "لينبعث من كل رجلين أحدهماء والأجرٌ بينهما". رواه مسلم. 

)١5( -*١‏ وعن جابر بن مرة» قال: قال رسول الله 385 'لن يبرح هذا 
الدين قائمّاء يقاتل عليه عصابة من المسلمين حن تقوم الساعة". رواه مسلم. 

۲ 59 ام وکن أ شیرت قال قال رسول ال 1888 "لا يكل جد ي 
سبيل الله - والله أعلم يمن يكلم في سبيله - إلا جاء يوم القيامة وجرحه يثعب دمًاء 
اللون لون الدم» والريح ريح المسك". متفق عليه. 

۲“ ۷9 وين أنس» قال: قال رسول الله 2 "ما من أحد يدخل الحنة 
بحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما في الأرض من شيء» إلا الشهيد يتمنى أن يرحع إلى 
الدنيا» فيقتل عشر مرّات» لما يرى من الكرامة". متفق عليه. 

۴ 9خ ام وعم مسروقم قال سالنا خيك الله بن مسعوة عن هدم الآ 
ولاک سين لين لوا في سيل الل ماتا بل ياء عند رهم زرفو ني اللآية. :قال إا 
ق سانا عن ذلك» فقال: "أرواحهم 6 أجواف طير شر ھا قاف le‏ 
بالعرش» تسرح من الحنة حيث شاءت» ثم تأوي إلى تلك القناديل» فاطلع إليهم رهم 
اطلاعة» فقال: هل تشتهون شيئًا؟ قالوا: أي شيء نشتهي» ونحن نسرح من ابحنة 


بعت بعفا: أ أ أواد أل عق لبان بكسر اللام أفصح من فتحها. لينبعث ! 2: بأن يخلف ف أهله. 


ييه ونا الظاهر يسعب دما لکن الر وأية يتعب» قا ل اة لأزماء كفيك الا فو ب قاق سنك الفعل إلى 


الجر سح. أرواحهم في أجواف طير: إما حمول على حقيقته. وإما تمثيل بأمر مفوض مقدرء وتوهم التناسخ باطل. 


كتاب الجهاد YAY‏ الفصل الأول 
حيث شثناء ففعل ذلك بهم ثلاث مرات» فلما رأوا أفهم لن يتركوا من أن يسألوا. 
قالوا: يا رنب! نريد أن ترد أرواحنا في أحسادنا خن فقتل فق سبيلك هرة أعفرق؛ فلما 
رأى أن ليس طهم حاجة تركوا". رواه مسلم. 

هخ" )١5(‏ وعن أب قتادة» أن رسول الله 5 قام فيهم» فذكر لهم أن الجهاد في 
في سبيل الله يكفر عن خطاياي؟ فقال له رسول الله 225: "نعم إن قتلت في سبيل الله 
ونت ضاير تسب )ا مقبل غير مدير . 3 قال رسول الله 0 کف قلع" فقال: 
أرأيت إن قتلت في سبيل الله أيكفر عن خطاياي؟ فقال رسول الله 525: "نعم» وأنت 
صابر محتسب» مقبل غير مدبر» إلا الدّين» فإن حبريل قال لي ل ذلك ۽ رواه مسا 

ل “A‏ ) ا اوعق عبد الله رن قمر ٠‏ بن العاص» أن ۱ا بى 85 قا لقتل ي 
سبيل الله يكفر كل شيء إلا الدّين". رواه مسلم. 

با (١؟)‏ وعن أبي هريرة» أن رسول الله قال: "يضحك الله تعالى إلى 
رجلين يقتل أحدهما الآخرء يدخلان الحئة: يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل» ثم يتوب 
الله على القاتل ستشقد . فی علية: 

۸ ۳۸“ 59 9) وغن سهل بن حنيش» قال: قال رسول الله ک2 
الشهادة بصدق» بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه". رواه مسلم. 

E CTI TRAE‏ أنس» أن الربيع بنت البرائ وهي ي آم حارثة بن اا 
| ا n: ۹ E‏ س ا 55 8 = 


فن سال الله 


إلا الدين: أراد بالدّين حقوق العبا . يضحلك الله أي يتلطف تلطف المنبسط إليهما. 


س فر فإن كان ن اة صبرت وإث كات غير ذلك اعصهاث عليه بق 
البكاء. فقال: "يا أم حارثة! إا جنان في الحنة» وإن ابنك أصاب الفردوس الأعلى". 


رواه البحاري. 

٠‏ (14) وعنه» قال: انطلق رسول الله ۳5 وأصحابه حي سبقوا 
المشركين إلى بدر» وجاء المشركون. فقال رسول الله كد "قوموا إلى جنة عرضها 
السعاوات: والأرض".. قال عمير بن الشمام: بج خا قال رسول اله ك 
"ما يحملك على قولك: بخ بخ؟ قال ل والله 1 ا الله ! إلا رجاء أن أكون 
من أهلها. قال: "فإنك 8 أهلها". قال: فأخرج تمرات من قرنه» فجعل يأكل 


اش 


منهن. ثم قال: لفن أنا حَبيت حي كل رانء إا لحياة طويلة قال: فرمى ,مما كان 
معه من التمر» ثم قاتلهم حى قتل. رو اه مسلم. 


)۲٥( TN‏ وعن أبي هر یره» قال: قال ر سيول الله ا "ما تعدون الشهيد 


سهم غرب: أي لا يعرف راميه» يروى بالإضافة والوصف» ويروى بسكون الراء وفتحها. إكما جنان: ضمير 
مبهم يفسره ما بعده» وقيل: للشأن» وجنان مبتدأء والتنوين للتفخيم. إلى بدر: بدر موضعء وهم اسم ماء كان 
لشخص اسمه بدر. عمير: قيل: عمير هذا أول مقتول في الإسلام من الأنصار. لاء والله إلخ: قيل: كأن عميرا 
فهم أن الي ۶ توهم أن كلامه هذا من قبيل المزاح والهزل؛ فنفى ذلك بقوله: "لا" ثم قال: ما قلت هذا إلا 
رحاء» وقيل: الأولى أنه 26 لما قال: سارعوا إلى تلك الحنة ببذل الأرواح» قال عمير: بخ بخ؛ تعظيما الا 
وتفحيماً لمم فقال 5 ما جلك على هذا التعظيم؟ أحوقاً فلت هذا قال: ل بل رجاء. 

فإنك من أهلها: أي إذا كان الأمر كماقلت. ما تعدّون ج 'عد" ملحق بظن معئ ست ؤ"الشهيد" مفعول- 


بح بح : كلمهة تقال عند المدح ارک بالشىء» وا كرراضت للمبالغة؛ فإذا فر دات وقفت عليهاء و إل کررھا 
أهل اللغة من يشدّد الخاء فيها. |الميسر ۸۷۷/۳] 


فيكم؟" قالوا: يا رسول الله! من قتل في سبيل الله فهو شهيد. قال: "إن شهداء أمي 
إذا لقليل» من قتل في سبيل الله فهو شهيد» ومن مات ف سبيل الله فهو شهيد» ومن 


مات في الطاعون فهو شهيد» ومن مات في البطن فهو شهيد . رواه مسلم. 


e NT‏ رسن كنيد اله ف عسزؤ» فاا اس قا رسول الله عط ما من 


غازية» أو سرية» تغزو» فتغنم وتسلم إلا كانوا قد تعجّلوا لني أجورهم. وما من 
غازية» أو سرية» تُخفق وتصاب» إلا تم أجورهم". رواه مسلم. 

۳ - (۲۷) وعن آي هريرة» قال: قال رسول الله 2 "من مات ولم يغز 
ولم يحدث به نفسه» مات على شعبة من نفاق". رواه مسلم. 

65- (۲۸) وعن أبي موسىء قال: جاء رحل إلى البي ك فقال: الرحل 
يقاتل للمغنم؛ والرجل يقاتل للذكرء والرجل يقاتل ليُرى مكانه» فمن في سبيل 
الله قال: "من قاتل لتكون كلمة الله هى العلياء فهو في سبيل الله". متفق عليه. 

5 (55) وعن اس أن رسول اله 2 ال من غزوة تبوك» فدنا من 
المدينق يفقالة "إن اندي أقراساء:ها سرت ميرت برلا قط واديا إلا كانوا معك ". 
سا رووواها اماق متسل لاك واد السؤال عن الوضف كأنه قيل: بأي وضف ينال هرتبة الشهادة. 
ومن مات في البطن إخ: أي هم حظ من مرتبة الشهادة. ما من غازية: الغازية: الجماعة الى تغزو» والسرية 
قطعة من الحيشء وإنمها أتئ عك ب أو" إكغيارا وا على أن الحكم المذكور ثابت في القليل والكثير من 
الميش» وقيل: شك الراوي: ثلنّي أجورهم: ب يعن السلامة والغنيمة» وبقي ثلث أجورهم بستوفو نا في القيامة؛ 


وأما الآخرون فأجورهم بتمامها بافية يستوفوكها ف القيامة. شعبه من تفاف: ١‏ کی عخصوصضص بز مانه ا وقيل: 
المراد أن شابة المنافق في هذه الخصلة. 


والرجل يقاتل للذدكر: أي ليذكر بين الناس» ويشتهر بالشرف» وعلو المرتبة في الدين. ليرى مكانه: أي ليرى 
هو الناس ا و هر تبته ق الشحاعة. 


وق رواية: إلا شركوكم 2 الاجر . قالوا: يا رسول الله! وهم بالمدينة؟! قال: وهم 


بالمدينة» حبسهم العذر . رو اه البخحاري. 


(TETANY‏ ورواه مسلم عن جابر. 
7 ا ت اا ا | الله 2 

)۳١( TAI ¥‏ وعن عبد الله بن عمروء قال: جاء رجل إلى رسول لله محم 
فاستأذنه في الجهاد. فقال: "أحيّ والداك؟". قال: نعم. قال: "ففيهما فجاهد". 
متفق عليه. وني رواية: "فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما". 

- (۳۲) وعن ابن عباس» عن البي بء قال يوم الفتح: "لا هجرة بعد 
الفتح» ولكن جهاد ونية» وإذا استنفرتم فانفروا". متفق عليه. 

الفصا الثاين 

نوع كم عن عراف ہے جتن قال قال رسول اله 89 "يه رال 
طائفة من أمى يقاتلون على الحق» ظاهرين على من ناواهم» حى يقاتل أخحرهم 
المسيح اللجال . رواه أبو داو د. 

۰ *- (4*) وعن أب أمامة» عن البى 5325 قال: "من ل يغزء ولم يُجهز غازياء 
أو يخلف غازيا في أهله بخير» أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة". رواه أبو داود. 

ا عت (- ؟) وعن أنسءع عن البي ع قال: جاهدوا المشر كين بأموال> 4 


وأنفسكي» وألسنتكم". رو اه أبو داودع والنسائي) والدارمي. 


ال شر کو كم: فضل الله اجاهدین على القاعدين المعذورين در بحة» وعلى غيرهم درجات. احي والداك إخ: 
هذا إذا كان الجحهاد تطوعاء وكذا الصلاة والضيام والحج» بخلاف الفرض. ففيهما: أي إذا كان الأمر كذلك» 
فخصهما بالجهاد فيهما بابتغاء مرضاقما. جهاد ونية: أي إخلاص. ظاهرين على من ناوأهم: أي غالبين على 
من عاداهم. أو يخلف: إيراد "أو" تنبيه على أن الثاني والثالث متساويان. بشارععه: أي شدة تقرعه. والسنتكم: أي 5 


كتاب الجهاد  ۳۸٦‏ الفصل الثابي 


۳-۳ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 5: "أفشوا السلام» وأطعمو 
الطعام» واضربوا اشام تو روا انان . رواه الترمدى: پا هيدا دیک عر ية 
على عمله؛ إلا الاي مات مر بطلا في شبيل الله فإنه ينمي له عمله إلى يوم القيامة» 
ويأمن فة القير ... رؤاة الترميذي: وأبو داو د 

5 5*- (۳۸) ورواه الدارمي عن عقبة بن عامر. 

A1‏ )۹( وعن معاد بن حبل» أنه مع رسول الله 2 2 يقول: "من قاتل في 
سبيل الله فواق ناقة» فقد وجبت له الحنة» ومن جرح خرحًا في سبیل الله أو كب 
نكبةء فإها تجى يوم القيامة كأغزر ما كانت» لوا الزعفران» وريحها المسك. ومن حرج 
5 خُراج ق سیل الله فإن عليه طابع الشهداء". رواة الترمذي» وأبو داود» والنسائي. 


لله ك2: "من أنفق نفقة 
کے و د نشی ظ 


س 


)٤۰( -657‏ وعن حر ثم بن فاتك» قال: قال رسول 


8 سبيل الله 1 كتب له بسبعمائة کے رواه الترمذدي» والنسائي. 


چ 


)4١( -۷‏ وعن أبي أمامة, قال: قال رسول الله #ل: "أفضل الصدقات 


٠ 7‏ 5 1 ش يذ اع 2 ين + : س ا 
ظلّ فسطاط في سبيل الله ومنحة خادم قي سبيل الله أو طروقة فحل في سبيل الله : 
رواه الترمدي. 

عد وب دينهمء وإقامة ا ق : بطلا نه. 

فواق ناقة: هو ما بين الحلبتين» يضم فاؤه ويفتح. أو لكب نكبة: تكبت أصبعه ثالتها الحجارة» والنكبة: ما 
يصيب الإنسان من الحوادت. فإها تجئ إل لخ: الضمير ف "فإنها" للنكبة والكاف زائدة؛ وأغرر معن أكثرء وإذا 


قانذللك حال النكية N‏ ل خراج: الخراج ج كالدمل ها أشبينة. طابع : حات. فسطاط: ضراب 
من الأبنية في السفر» والمراد منحة فسطاطء لكنه اكتفى بالظل؛ لاله المقصود منك , أو طروفة: أي منحة طروقة 


کتاب الجهاد TAY‏ الفصل الثابي 
7499-4 وعن أى غهريرة» قال: قال رسول الله ص "لا يلج النار من بک 
من حشية الله حين يعود اللبن في الضرع» ولا يجتمع على عبد غبار في سبيل الله 
ودحان جهنم". رواه الترمذي. وزاد النسائي في أخرى: "في منخري مسلم أبدا". وف 
أحرى: "في جوف عبد أبدَاء ولا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد أبدا". 
۹ مع وعن اين عباس قال قال وسرل الله قله "عينان ل هنما 
النار: عين بكت من خحشية الله؛ وعين باتت تحرس في سبيل الله". رواه الترمذي. 
8 (454) وعن أبي هريرة» قال: مر رحل من أصحاب رسول الله 525 
بشعب فيه عيينة هن ماع عذبة» فأعجيئه: فقال: لو اععرلت الاس افأقست ف هذا 
الب فذكر ذللف لرسول الله 85 هل: "لا تفعل» فإن مقام أحدكم في سبيل الله 
أفضل من صلاته في بيته سبعين عاماء ألا تحبون أن يغفر الله لكم ويدخلكم الحنة؟ 
اغزوا في سبيل: الله من قاتل في سبيل . الد فاق ناقة وجبت له اللتنة'. رواة الترمذي. 
- (645) وعن عثمان فيه عن رسول الله 5 


روباط يرم اق 
سبيل الله شیر من ألف يوم فيما سواه من المنازل". ووه اراي والنسائي. 

5 - (17) وعن أبي هريرة» أن رسول الله 5 قال: "عرض على أول ثلاثة 
يدغلون الخحتقة شهيده» وغغيض 00 وقيك أحسن غباذة ال ونصح لوال 
رواه الترمذي. 


۴ ۷ وعن عيك الله ین حب : أن التي 


الشحّ: الشح البخل المتبالغ. لو اعترلت: "لو" للتمين؛ أو للشرط؛ والجراء حذوف. 


عبد الله بن حبشي: قال المؤلف: حثعمي له رواية) عداده في أهل الحجاز) سكن مكة) روى عنه عبيد بن عمير = 


کتاب الجهاد ۳A۸‏ الفصل الثابي 
قال: "طول القيام". قيل: فأي الصدقة أفضل؟ قال: "جهد المقل". قيل: فأي المجرة 
أفضا ؟ قال: من هجر ما حرم الله قل : قيل: فأي الجهاد أفضا ؟ قال: من ججاهد 
المقير كين اله بوه . قيل: فأي القتل أشرف؟ قال: "من أهريق دمه وعقر 
جواده". رواه أبو داود. 

وفي رواية النسائي: أن البي كك سقل: أي الأعمال أفضل ؟ قال "لان ل شاك 
فيه» وجهاد لا غلول فيه» وحجة مبرورة". قيل: فأي الصلاة أفضل؟ قال: "طول 
القنوت . ثم اتفقا في الباقي. 

)٤۸( -* 8‏ وعن المقدام بن معدي كرزبة.قال: قال..رسول الله 885 "للشهيد 
عند الله ست خصال: يغفر له فى أول دفعة» ويرى مقعده من الجنة» ويجار سن عذاب 
القبر» ويأمن من الفزع الأكبر» ويوضع على رأسه تاج الوقارء الياقوتة منها حير من 
الدنيا وما فيهاء ويزوج تنتين وسبعين زوجة من الحور العين» ويشفع قي سبعين من 
أقربائه' . رواه الفرهدي» وابن ماجحه. 


خيلا 
ا 
االات 


۴“ (45) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 525: "من لقي الله بغير أثر 
من حهاد» لقي الله فيه ثلمة". رواة الترمذي» وابن ماجه. 

٦‏ - (. ه) وعنه» قال: قال رسول الله 25 : "الشفيك لا يجد أ القتلء إلا كما 
طول القيام؛ أي في الصلاة» والدعاء بالليل. وعقر جواده: قيل: عقر جواده كناية عن غاية شجاعته» وسعيه في 
إعلاء الدين أي لم يغلب إلا بأن عقر جواده. أول دفعة: الدفعة بالفتح مرة» وبالضم ما ينصب من المطر وغيره 


مرة. من الفزع الأكبر: قيل: النفخة الأخيرة» وقيل: الانضراف إلى النار» وقيل: حين يطبق على النارء وقيل: 
يذبح الوت ثلمة: 2 نقنتضاك. 


كتاب الجهاد | ۳۸۹ = الفصل الثاني 


کد أحدكم ألم القزصة . رواه الترمذدي» والنسائي» والدارمي» وقال الترمدي: 


7 7( ورهن أبي أمامة: ر الى 3 
من قطرتين» وأثرين: قطرة دمو ع من حشية الله وقطرة دم يهراق في سبيل الله. وأما 
لأثرا: فأئر في سبيل اله وأثر في فريضة من قرائض الله تعالى". رواة الترمذي: 


وقال: هلا حديث خسن عریب. 


ب قال "ليس ھیء أب إلى الله 


البحر إلا حاحاء أو معتمرًاء أو غازيًا في سبيل الله؛ فإن تحت البحر نارّاء وتحت 
النار ا" رواهة أبو داو د. 
: 3 2 الل 5 || لز ۾ / 

۹-- (8ه) وعن أم حرام عن البى 5# قال: "المائدُ في البحر الذي 
ببسه القيء له أجر شهيد» والغريق له أجر شهيدين . رواه أبو داو د3ء 

۰ - (54) وعن أبي مالك الأشعري. قال معت رسبول الله طب يقول: 
ألم القرصة: القرص: الأخذ بأطراف الأصابع. فأثر في سبيل الله: كأثار المشي والجراحة والتعب. 
وأثر في فريضة: كاحتراق الحبهة من الرمضاي وانشقاق العقب هن برد الماع. لآ تر اقب البحر |إخ: عجن ا ينبغي 


للعاقل أن يوقع نفسه في هذه الورطة إلا لأمر ديئ. فإن تحت البحر: المقصود التهويل أي هناك غرق وحرق. 
المائد في البحر: المائد: هو الذي يدور رأسه ف البحر يقال: ماد إذا تحرك ومال أي له ذلك إذا كان ركوبه لأمر ذيئ. 


اھ حرام : ضدك الخللال» قال المؤلف: هي بنت ملحان 1 الد النجارية» وهي عو أم سليم) المت ۾ بايعت» 
وكان البي 525 يقيل في بينهاء وهي زوجة عبادة بن الصامت» مانت غازية مع زوحها بأرض الروم» وقبرها 
غير كنيتهاء و كان موقا في نحلافة غكمان ضقه. [المرقاة 197/ | 


كتاب الجهاد ظ ۳۹۰ الفصل الثافن 


قن فصل :فق سيل الله شات أو قل أو وضع افريته أو يعيب أ الم ساف 
أو مات على فراشه بأي حتف شاء الله فإنه شهيد وإن له اللخنة . رواة أبو داود. 
۴ ق وق خد الله بن غهروه أن رسول الله 25 قال: "قفلة 
كغروة . رو اه ایو داود. 
5518م وعه» قال: قال رسول الله 285 "للغازي اجر وللجاعل آحره 


وأجر الغازي . رواه أبو داود. 


3 


)٥۷( TET‏ وعن ابي أبوب» مع البي E‏ يقول: 'ستفتح عليكم الأمصارء 
و کوان مجنو د جحتدة» يقطع عليكم فيها بعو ث2 فيكره الرحل البعنث) فيتخلض م 


نا 


قومه» ثم يتصفح القبائل يعرض نفسه عليهم» من أكفيه بعث كذا؟ ألا وذلك الأجير 


إلى آخر قطرة من دمه . رواه أبو داود. 
“TANS‏ )°۸( وعن يعلى بن أمية قال: 30 رسول اللله E‏ بالغزو وأنا شيح 


کنر یسن 51 حادم» فالكمسيت أجيرًا يکفیيٰ» فو حدت وا و له ئلائة دنانير» 


هن قضل : آي جرج من منزله. أو وقصه: أي صرعه ودق عنقه» والوقص: الدق 
حتف: الحتف الملاك. قفلة كغروة: أي الرجوع إلى الوطنء والاستعداد بمتزلة التوجه إلى الجهاد» وقيل: المراد 
الرحجوع ثانيا إلى الجهاد؛ والخاضل أن القفلة قد تساوي الغزوة بناء على رعاية المصلحة. 

واجر الفازي: أي الذي عل للغاري جعلد. فإن له أحر نفقته: وأجر ذلك الغازي من غير أن ينقص منه شىء. 
سسنج عليكو الأمصار اخ قيل: أي بعل هتح الأمصارء و معي "ع" مجموعة كثيرة يقطع أي يعدر عليكم 2 
تلك الحنود بعوث يبعثها الإمام إلى النواحي ليحاربوا الكفار هناك» فيتخلض الرجل من قومه كراهة الانبعاث» 
ثم يدور على القبائل طالبا منهم أن يشترطوا له شيئا ويعطوه» وقيل: المع ستطلعون وتوقفون على فتح 


ا 
الأمصار» فيكون الیعٹ إليها يفتح. وذلك اش فيتخلص الرجل من فو همه إل. 


= وغيرة؛ ...روئ عنه جماعة) مات فى خلافة غمر فك [المرقاة 90/-م] 


فلما حضرت غنيمة؛ أردت أن أحري له همف فحفت الى كن فذ کرت له. فقال: 


ست 


"ما أجد له في غزوته هذه في الدنيا والآخرة إلا دنانيره الى تسمى". رواه أبو داود. 
ه - (5ه) وعن أبي هريرة) أن ر قال: يا رسول اله ! رجحل يريد الجهاد ٤‏ 
سیا الله وهو يبتغي عرضا من عرض الدنيا؟ فال البى 525 ھچ له . رواه بور داود. 
45* (50) وعن معاد قال: قال رسول الله 55: "الغزو غروان: فأما من 
ابتغى وجه الله وأطاع اللإمام» وأنفق الكريمة, وياسر الشريك» واحتنب الفساد» 
فإن نومه وهه أجرٌ كله. وأما من غزا فخرّاء وريائ وسمعة» وعصى الإمام؛ 
وأفسد في الأرضء فإنه لم يرحع بالكفاف". رواه مالك» وأبو داود» والنسائي. 
4خ *- (051 وعن عبد الله بن عهرؤء أنه قال: يا رسول الله! أخبرق عن 
الجهاد. فقال: "يا عبد الله. ين عمرو! إن قاتلت ضابيرًا محسباء يعتلق الله صايرًا 
تسا ولف اقائلت عرانًا مکار بعك الله مرائنًا مكائرًا.. يا عبد الله ين عخروا 
على أي حال قاتلت» أو قتلت» بعك الله على تلاق ااال : ,زواة أبو ارک 
4- (57) وعن عقبة بن مالك» عن الببي 2 قال: "أعجزتم إذا بعثت 
راد فلم بمض لأمري أن تحعلو | ميكائة من مضي لأمري؟": روأه أب داود. 
اک ليك اله "وشاع من حافك عا" ى "تب اهن 
ما أجد له في غزوته إلخ: دل على أن الأحير للحدمة» وحفظ الدواب» لا سهم له وإن قاتل كما ذهب إليه 
الأوزاعي وإسحاق» وهو أحد قول الشافعي» وقال مالك وأحمد: يسهم وإن لم يقاتل» إن كان مع الناس عند 


القتال» وقيل: يتخير بين السهم والأحرة. وأنفق الكريمة: أي المحتار من ماله. وياسر: أي ساهل مع الرفيق. 
ونبهه: يقظته. أجر كله: أي كله أجر. بالكفاف: قيل: أي بالثواب» وقيل: رأسا برأس. 


كتاب الجهاد ۳۹۲ الفصل الثالث 
الفضعل الثالث 

TNE‏ 6ق عن أي اما فتن اقال: حرجنا مع رسول الله E‏ في سرية) فمر 
عل بغار فيه شيء من ماء وبقل» فخدت نفسه بان قي فيه ويتعلى سن الدنياء 
فاستأذن رسول الله << ف ذلك. فقال رسول الله 555: "إن لم أبعث باليهودية: 
ولا بالنصرانية» ولکئ ت با فة السمحة: والذي نفس محمد بيدهء لغدوة 
أو روحة في سبيل الله» خير من الدنيا وما فيهاء ولمقام أحدكم في الصضف» خير من 
ضلاته سین ستة ‏ روا أحهرل. 

.ال - (14) وعن غبادة بن الصامبةء قال: قال رسول الله 525: "من غزا في 
سبيل الله وم ينو إلا عقالاء فله ما نوى". رواه النسائي. 
)1١2( TANS |‏ وعن أن سعيل فون أن رسول الله 5 قال : ا رصي بالله 7 
و بالاسلام ديناء و .محمد ا وجبت له اججنة . فعجب لا أبو سعيد. ‏ فقال: أعد 
علي يا رسول الله! فأعادها عليه» ثم قال: "وأخرى يرفع الله ما العبد مائة درحة في 
الحنة» ما بين كل درحتين كما بين السماء والأرض". قال: وما هي ا رعولا قال: 
"الجهاد في سبيل الله الجهاد في سبيل الله الجهاد في سبيل الله". رواه مسلم. 


5- (155) وعن أبي موسىء قال: قال رسول الله 55: "إن أبواب الجحنة 


3 


تحت ظلال السيوف".. ققام رجحل رت اة فقال: یا آیا موسى» أنت: ممعت 


ا ب 
رسول الله د يقول هذا؟ قال: تعم. فر حع ف أصحابه» فقال: أقرأ عليكم السلام, 


/ ابعث باليهو دية اخ يعي أن فيهما شاف . ٠‏ حير هين الدذنا: فاك نعيو الدنيا زائل. الآ عترالذ : حبل يشلك به 
كبة البعير كب تق وأخرى: أ هناك عصلة أدرى. أقرأ عليكم السلام: هذا سلام توديع. 


ثم کسر جفن سیفه» فألقاه» ثم مشى بسيفه إلى العدرٌ فضرب به حي قتل. رواه مسلم. 

۳“ ۷(7 وعن اين عباس آن رسول الله 2 قال لأصحابه:. "انه لا 
أصيب إخوانكم يوم أحد» جعل الله أرواحهم في جوف طير حضر» ترد أفهار الحنة 
تأكل من تمارهاء وتأوي إلى قناديل من ذهب علش في ظل العرشء فلما وجدوا 
طيب مأ كلهم» ومشرمم» ومقيلهم. قالوا: من يبلغ إحواننا عنا أننا أحياء في الحنة؛ 
لفلا يزهدوا في الحنة» ولا ينكلوا عند الحرب؟ فقال الله تعالى: أنا أبلغهم عنكم» 
فاتزل الله تعال: ولا تَحْسَبنَ الَذِينَ فوا في سبيل اله أمواتاً بل احا لل غير 
الآيات". رواه أبو داوف: 00 

4 *- (5) وعن أبي سعيد الخدري؛ أن رسول الله 565 قال: "المؤمنون. ف الدنيا 
على ثلاثة أجزاء: الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابواء وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم 
في سبيل الله والذي يأمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ثم الذي إذا أشرف على 
طمع تركه لله عر وحل". رواة أحمد. 

هخ *- (13) وعن عبد الرحمن بن أى غميرة: أن رسول الله 5 قال: "ما 
من نفس مسلمة يقبضها ربهاء تحب أن ترحع إليكمء وأن ها الدنيا وما فيهاء غير 
الشهيد" . قال ابن أبي عميرة: قال رسو ل الله 75 0 5 "لأن أقتل في سبيل الله أحبٌ لى 
ولا يتكلوا: نكل عن العمل إذا حين وفتر. أشرف على طمع: يزيد بالطمع اتبعاث النفس لما يشتهيه» وتركه نبي 
النقس عع لقو 


عبد الر حمن بن ألى عميرة: مدي» وقيل: فر شي ) مضطرب الحديث لا يثبت في الصحابةء قاله ابن عبد البرء وهو 
شامي» روى غنه نفر» ذكره المؤلف. [المرقاة [rar/y‏ 


كتاب الجهاد E‏ 000 الفصل الثالث 


فن أن.يكوق لى أهل الوبر والمدر". رواة السائى. 

5خ8- (۷۰) وعن حسناء بنت معاؤية» قالت: حدنا عمي) قال: قلت للبي ا 
من في ابحنة؟ قال: "البي في الحنة» والشهيد في الحنة» والمولود في الجنةء والوئيد في 
الجنة"'. رواه أبو داود. 

۷ (77) وعن علي» وأبي الدرداءء وأبي هريرة؛ وأبي أمامة» وغبد الله بن 
عمر» وعبد الله بن عمرو» وحابر بن عبد الله وعمران بن حصينء دا أجمعين, 
كلهم يدث عن رسول الله 225 أنه قال: "من أرسل ثفقة في سبيل الله وأقام في بيتهء 


ا 
ن 8 ص 


فله بكل درهم سبعمائة ألف درهم" ثم تلا هذه الآية: # وال يضاعف لمن يشاء. 
(البقرة: 5511) 
۸ - (۷۲) وعن فضالة بن عبيد» قال: ”معت عمر بن الخطاب يقول: 


سمعت رسول الله 525 يقول: "الشهداء أربعة: رحل مؤمن جيد الإيمان» لقي العدو 


فصدق الله حى قتلء فذلك الذي يرفع الناس إليه أعينهم يوم القيامة هكذا" ورفع 


3-5 
رأسة خن منقظت اقلنسوته؛ فما أدري اقلسوة عمر أراد آم اقلسوة البى ۲5 قال: 


أهل الوبر والمدر: أي الدنيا وما فيها. والمولود في الجنة: الظاهر أنه أراد جنين من هو قريب من الولادة وإن كان 
من أولاد الكفار. والوئيد: هو الذي يدفن حيا من البنات.. وأنفق في وجهه: أي في حهته الى قصدها أي في 
الجهاد. فصدق الله: أي صدق الله بعمله وشجاغته قجاهد صابرا محتسباء. فإن الله وصفن الجاهدين يكوفم 


صاب رین تسس . 


حسناء بنت معاوية: ابن سليم» قال المؤلف ف التابعيات: هي حستاء بنت معاو ية الصرمية» روت عن عمها عن 
الي 2 رق عنها عو ف الأعرابي حديثها 2 الرهير نات |المرقاة ارم 


كتاب الجهاد ٠‏ ظ e‏ الفصل الثالث 
"ورجل مؤمن جيد الإيمان» لقي العدوّء كأنما ضرب جلده بشوك طلح من الحين؛ 
أتاه سهم غرب فقتله» فهو في الدرجة الثانية. ووجل مؤمن خلط عملا سالا وآخخر 
سيئاء لقى العدوٌ فضدق الله حي قتل» فذلك في الدرجة الثالثة. ورحل مؤمن أسرف 
على نفسه» لقى العدوّء فصدق الله حي قتلء فذاك في الدرحة الرابعة". رواه 
الترمذي» وقال: هذا حديث حسن غريب. 

48- (۷۳) وعن عتبة بن عبد السلمي» قال: قال رسول الله 5: "القتلى 
ثلاثة: مؤمن حاهد بنفسه وماله في سبيل الله» فإذا لقي العدرّ قاتل حي 
يقتل". قال البى 5 فيه: "فذلك الشهيد المُمْتحن في حَيمة الله تحت 
غرشف لا يفطلة: النبيوك: إلا" بشرجة الببوة. وموم خلط عملا صالخا وأغر سيا 
جحاهد بنفسه وماله في سبيل الله إذا لقي العدوٌ قاتل حن يقتل") قال الببي فيه : 
'مصمصة حت ذنوبه وحطاياه» إن السيف عاء للخطاياء وأدخل من أي أبواب 
الجنة شاء. ومنافق جاهد بنفسه وماله» فإذا لقي العدو قاتل حى يقتل» فذاك في 
النار» إن السيف لا بمحو النفاق". رواه الدارمي. 

- (74) وعن ابن عائذ, قال: حرج رسول الله 5 في جنازة رحل» فلما 
ضرب جلده بشوك طلح: كناية عن كونه يقف شعره من الفزع والحبن» أو عن ارتعاد فرائصه وأعضائه. 
الممتحن: امتحن الله قلبه للتقوى: مُمصمصة: أي مطهرة من دنس الخطايا من "مَضمَصضت الاناء. بالماء" 


ادا حر کته فيه ۴ ليطهر» ومنه مصمصة الفم» وقيل: هي بالصاد غير المعجمة بطرف اللسان» وبالمعجمة بالفم كله 
و إا م لأنه ف معن الشهادة» أو أراد صلة مصمحصبة: 


ان ععائل ' قال المؤلف: هو عاد س مرو المدبني نن اتات الشجرة سحاد البصرة و -حديثه 2 البصريين: 
رو ى عنه جماعة. [المرقاة ۳۸۷/۷ 


كتاب الجهاد ط. خخ الفصل لان 
وضع قال عمر بن الخطاب ضّه: لا تَصل عليه يا رسول لله فإنه رجحل فاحر» فالتفت 
ول الل 2 إلى الناس» فقال: "هل رآھ أعحد منکم على عمل الإسلام؟ فقال رجل: 
نعود ذا وسبول 10 رس ليلة فل سا ا ق عليه رسول الك الم وا ل 
التراب» وقال: "أصحابك يظنون أنك من أهل النار» وأنا أشهد أنك من أهل الحنة" 
وقال: "يا عمر! إنك لا تسأل عن أعمال الناس» ولكن تُسأل عن الفطرة". رواه البيهقي 
في شعب الإيحان . 


وأنا أشهد اخ: أي لا تخير في عثل هذا الموطن عن أعسال الشرء بل عن أعتمال الخ والمقضود منعه عنما أقدم 
عليه» فإن الاعتبار بالفطرة والاعتقاد. 


كتاب الجهاد ٠ TAY‏ باب إعداد آلة الجهاد 


)١١‏ باب إعداد آلة الجهاد 
الفضل الأول 

۱ = (1) عن عقية بق عاضر قال: معت رسول الله ع وهو على المنبر 
شرك "و عدر لووقا م ير فر آلا إن القوة الرمي» آله إن القوة الرى؛ 
ألا إن القوة الرمي". رواه سال 0 

705-87 ويد قال: سخا رول الله ا يقول: استفتح عليكم الروم 
ويكفيكم الله فلا يعجز أحدكم أن يلهو بأسهمه". رواه مسلم. 

خم" (۳) وعنه» قال: معت رسول الله ج25 يقول: "من علم الرمي ثم تركه 
فليس مناء أو قد عصى". رواه مسلم. 

4 £7( وعن سلمة بن الأكو ع» قال: 2 رسول اله ر على قوم من 
أسلم يتناضلون بالسوق. فقال: "ارموا بني إسماعيل! فإن أباكم كان راميّاء وأنا مع 
بتي فلان" لأحد الفريقين. افأمسكوا بأيديهم. شال "ها لكه؟" قالوا: وكيف نرمي 
وأنت مع بني فن قال: "ارهوا واا معكم کلم : رواه البحاري. 

6٥‏ - (ه) وعن أنسء قال: كان أبو طلحة يتترس مع البى 5 بترس واحد» 
وکات أبو طلحة حسن الرّمى» فكان إذا رمى. تشرف البى 585 فينظر إلى موضع 
نبله. رواه البخاري. 


ألا إن القوة الرمي: أي الرمي هو العمدة» وإلا فالقوة كل ما يتقوى به في الحروب من عددها. 
أن يلهو بأسهمه: فإنه نافع لكم في فتح الروم. لسري السوق معروف» وقيل: موضع» وقيل: جمع ساق 
استعر للأسهم. 1 موضع نبله: قيل: كان ذلك في احد. 


كتاب الجهاد ۰ ۳۹۸ باب إعداد آلة الجهاد 


جیا 


06 و قال قال رسول :اه 2: "الب ركة في نواصي الخيل . متفق عليه. 

۷ - (۷) وعن رر بن عبد الله قال: رایت رصول الله 225 يلوي ناصية 
فرس بأصبعه» ويقول: "الخيل معقود بنواصيها الخير إلى يوم القيامة: الأجر 
والغنيمة . رواه مسلم. 

(A) TATA‏ وحن أل هريره قال قال رسول الله ا "هن اخفيس فرسا ف 
سبيل الله إيمانًا بالله وتصديقا بوعده فان شبعه» وريّهء وروثه» وبوله في ميزانه يوم 
القيامة . رواه البخاري. 

8- (49) وعنه» قال: کان رسول الله كه یکره الشكال فی الخيل. 
والشّكال: أن يكون الفرس في رجله اليم بياض وقي يده اليسرى» أو في يده اليمى 
ورجله اليسرى. رواه مسلم. 

- (۱۰) وعن عبد الله بن عمر» أن رسول الله 75 سابق بين الخيل التي 
1 | 1 5 , 
أضمرت من اخحفياء وأمدها ثنية الودا ع, وبينهما أميال» وسابق بين الخيل 
الى مم تضمر من الثنية إلى مسجد بني زريق» وبينهما ميل. متفق عليه. 

وبح 0139 وعن سء قال: كانت ناقة لرسول الله 285 تسمى, العضباء 
وكانت لا تُسبق» فجاء أعرابي على قعود له؛ فسبقهاء فاشتد ذلك على المسلمين. فقال 
يلوي ناصية فرس: يلوي بإصبعه» والناصية: الشعر المسترسل من المبهة. من احتبس: يتعدى ولا يتعدى. 
الشكال في الخيل: قيل: إنما كره ذلك؛ لأنه يشبه الشكال؛ وقيل: هو أن يكون ثلاث قوائمه محجلة على هيئة 
الشكال. التي أضمرت: المشهور التضمير» فوضع الإضمار موضعه. الحفياء: بالحاء المهملة بعده قائ يمد 


وبقصضر. هة الودا ع: موضع. العضباء: علم ها نقل من العضباء الى هي مشقو فة الأذن» و قيل : كانت 


| ناقته E‏ مشقوقة. 


كتاب الجهاد ۳۹۹ باب إعداد آلة الجهاد 


عق على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعه". رواه البخاري. 
الفصل الان 

10 عن خقبة ين غامر» قال: افحت رسول الله کا يقول: "إن الله 
تعالى يدحل بالسهم الواحد ثلاثة نفر الحنة: صانعه يحتسب في صنعته الخير» والرامي 
به» ومنبله» فارمواء واركبواء وأن ترموا أحب إليّ من أن تركبواء كل شيء يلهو 
به الرحل باطل» إلا رميه بقؤسهء وتأديبه فرسه» وملاعبته امرأته» فِهْنٌ من الحق". 
رواه الترمذي» وابن ماحه» وزاد أبو داود» والدارمي: "ومن ترك الرمي بعد ما علمه 
رغبة عنه» فإنه نعمة تركها". أو قال: "كفرها". 

۲۳ - (۳) وعن أي نجيح السلمي: قال: معت رسول الله 5ه يقول: "من 
بلغ بسهم في سبيل الله فهو له درجة في الحنة ومن رمى بسهم في سبيل الله» فهو له 
عدل محرر» ومن شاب شيبة في الإسلام» كانت له نورا يوم القيامة". رواه البيهقي في 
'شعب الإبمان". وروى أبو داود الفصل الأول والنسائي الأول والثاني» والترمذي الثاني 
والثالث» وني روايتهما: "من شاب شيبة في سبيل الله" بدل "في الإسلام". 


ئ 1 ايند 5 ا لات 
۷ 114) ورعن أى عرية قال قال وسول الله کا سمه سه 


ومنبله: نبلته ناولته النبل ليرمي. من بلغ بسهم إلخ: أي أوصله إلى كافر» فيكون قوله: و"من رمی" تنزلاء وقيل: 
معناه: من بلغ مكان الغزو متلبسا بسهم وإن لم يرم فيكون ترقيا. 


أي نجيح السلمي: قال المؤلف: اسمه عمرو بن عبسة وه أسلم قدا في أول الإسلام» قيل: كان رابع أربعة قي 
الإسلام؛ ثم رحع إلى قومه بي سليم» وقد قال له البى ل "إذا معت أنى حرحت فاتبعن"» فلم يزل ا 
بقومه حى انقضت خيبر» فقدم بعد ذلك على البي ا وأقام بالمدينة» وعداده قى الشاميين» روى عنه جماعة. 
[المرقاة ۹/۷ ]٣۹۷-۳۹‏ 


كات اشوا ااال ااا يات إبجداف ايد 
"لا سَبّق إلا في نصل أو خف أو حافر". رواه الترمذي» وأبو داود» والنسائي. 
ه/ام+- )١5(‏ وعنه» قال: قال رسول الله 25 'من أدخل فرسًا بين فرسين, فإن 
کان پاس أن سبق فلا تحير فية» وإن كان لا يؤمن أن يسبقء افلا باس بيه" روآ في 
شرح السيية . وق رواية أبي داو د» قال: ن اذل فر سا بين فر سين» يعئ وهو لا يأمن 


٣ م‎ ,/ E 1 ۳ ا حم ي‎ 5 . 55 N 
5 أن يسبق» فليس بقمار. ومن أدخل فرسا بين قر سی وقد امن ان يسبق» فهو قمار‎ 
سات‎ 


كنيز وة وع عمرات بع عضن قال قال رسرك الله 5 
"لا حلب ولا جنب". زاد يی في حديثه: "في الرّهان". رواه أبو داود» والنسائي» 
ورواه الترمذي مع زيادة في اباب الغضب . 

۷ (۱۷) وعن أي قتادة» عن البي E‏ قال: "خير الخيل الأدهم الأقرح 


لا سبق: السبق: بالتحريك المال المشرؤظ للسابق؛ وبالسكوت المضدره قال الخطاي: والرواية الصحيحة 
بالتحريك» دل الحديث على إباحة أخذ المال على المناضلة والمسابقة» وإلية ذهب الشافعي وجماعة من أهل 
العلم؛ لأقها عُدّة للجهاد: وق بذل لال ترغيب ف الجهاذ».وقال ابن المسيب: لا بأس برهات إذا نحل فيها محلل؛ 
وقد ألحق بالخيل؛ البغال» والحمير» والفيل» وبالنصل» الزوابين» وألحق يما بعضهم المسابقة بالأقدام» وأما أخذ 
السبق على الحمام تما ليس بآلة للجهاد فحرام. نصل: السهم. خف: الإبل. حافر: الخيل. 

من أدخل 5 بين فرسين: قال في "شرح السنة": المال إن كان من الإمام» أو من واحد من عرض الناس شرط 
للسابق؛ فهو جائزء وكذا إن كان المال من أحد الجانين كأن يقول: "إن سبقتئق فلك كذاء وإن سبقتك 
فلا شيء عليلك"؛ ورت كاك من لفان فلايد من علل: لامد اقدوكرة الط امك كسمل ]0 يكرةرسايقاً بات 
کو س مواقا فيسق بياقة. ان ,سا إن کت عا ل عل کی اغا اه كر فی رتو 
فا فاندة في يل يكون قارا لأنهو أن يكوت الرحل بن الح والكرم. 

زاد يحى: ليس هذه الزيادة فى رواية غير قي ومن اليف قد الأقهم: الأسرد. الأقرج إل الأقرس ما 
في حبهته قرحة» وهي دون الغرّة» و"الأرثم" ما في أنفه وشفته العليا بياض» و 'التحجيل بياض في قوائم الفرس» 
أو في ثلاث منهاء أو في رحلها قل أو كثر بعد أن يجاوز الأرساغ» ولا يجاوز ال ركبتين» و"الطلق" بضم الطاء 
واللام» إذا لم يكن في إحدى قوائمه تحجيل. 


كتاب الجهاد ا باب إعداد آلة الجهاد 


الأرثم, ثم الأقرح ۳ لق اليمين» فان ١‏ يكن أدهم» فک على هذه الشَّيّة". 
رواه الترمذدي» والدارمي. 

- (۱۸) وعن أبي وهب الجشمي, قال: قال رسول الله 5 3: "عليكم بكل 
كميت غر محجّل؛ أو أشقر أغر محجّل؛ أو أدهم أغرّ محجل". رواه أبو داود» والنسائي. 

)١5( - 5‏ وعن ابن عباس »؛ قال: قال رسول الله 25 ا يمن الخيل في 
الشقر”", رواه الترمذي» وأبو داواد: 

۰ (٭) وعن عتبتة ہن عبد سء أنه جمع رسول الله د يقول: 
لا تقصوا نواصي الخيل» ولا معارفهاء ولا أذنابماء فإن أذناما مذابهاء ومعارفها دفاؤهاء 
ونواصيها معقود فيها الخير". رواه أبو داود. 

ا ۳۷ بوعن أى وهب الجشمي» قال: قال رسول الله 85: "ارتبطوا 
الخيل» وامسحوا بنواصيها وأعجازها - أو قال: كفالما- وقلدوهاء ولا تلو ها 


الأوتار". رواه داود» و 


وقلدوها 55 قيل : أي قلدوها طلب إعلاع الدين ل طلب أو تار اجاهلية سور ع ور بالكسيرع وقيل: ا تجعلوا 2 
أعناقها أوتار القسي؛ كيلا تخنق عند حك الشجر حرة» وقيل: كانوا يجعلون الوتر عوذة» فنهاهم عن ذلك. 


فكبيت على هله الغية: الكميت من اليل شري قيد الذكر راونت والمادى الكت وه رة يدخلها قرم 
قال الخليل: إنما صعّر؛ لأنه بين السواد والحمرة لم يخلص له واحد منهماء فأرادوا بالتصغير أنه قريب منهماء "على 
هذه الشية" أي على هذا اللونء والشية: كل لون يخالف معظم لون الفرس وغيره. [الميسر ۸۸۸/۴] 

لوقب J‏ للؤلف) تنه جيب ,وله E Û ge‏ 

أو أشقر: الفرق بين الكميت والأشقر بالعرف والذتب» فإن كانا أحمرين فهو أشقر» وإن كانا أسودين فهو 
کس الليهر رقم ] 


كتاب الجهاد f‏ باب إعداد آلة الجهاد 


دون الناس ن وبي إلا بقاث: أمرنا Bl‏ تسبغ الوضوءء وأن يا نأكل الصدقةء وأن 
لا ننزي مارا على فرس. رواه الترمذي» والنسائي. 

۴ - ندم وعن على هه قال: أهديت. لرسول الله 95 بخلة فركبها: 
فقال عليى: لو عملنا المسير على ۳ فكانت لنا مثل هذه؟ فقال رسول الله 55: 
'إنما يفعل ذلك الذين لا يعلمون". رواه أبو اداود» والنسائي. 

ا 15م رصي أترء قال انت فیا سف ورل الله كال س فة 
رواه الترمذي» وأبو داود» والنسائي» والدارمي. 

)۲١( - ٥‏ وعن هود بن عبد الله بن سعد» عن بخن مزيدة» قال: دحل 
رسول اله 26 يرع الضح وعلى سيفه ذهب بوقضق, برواة الترمدي؛ وقال: عذا حدية 
غريب. 

٩۹‏ - (4؟) وعن السائب بن يريد: أن البى 5 كان عليه يوم أحد.درعان 


قل ظاهر تهطا. ره اه ا داود» وابن مابحه, 


ابابا | )۷ ۲( a‏ ابن عباس » ا كاف راية بی اله 0 ستو داي 


قبيعة سيض: القبيعة: هى فا على راس قائم السيفه :وقيل: هی ما تحت شاربي السيف» دل على تجوار نحلية السيف 
بالفضة. مزيدة: بمتح الميم وسكون الراع وفتح اليا في حديث مزیده ضعف لیس إسنادة بالقوق» والتحلية 


وأن لا ننزي حارا: وإغا ماهم عن إنزاء الحمير على الخيل؛ لا في ذلك من استبدال الذي هو أذتى بالّذي هم 
حير 4 (لبقرة: ١‏ وذلك أن البغلة ليس ها نتاج» ثم لا سهم لها قي الغنيمة؛ وهذا المعئ قال 75 في حديث علي فك 
الذي يكلو هذا الحديت: "إا يقغل ذلك الذين لا يعلمون" أي ال لا يعلمون أحكام الشريعة» ولا يهتدون إلى 
ما هو الاه ولى ممع والأنفع هم سبیلا ومعين النهي راجع إلى ما يتضمنة الإنزاء من استبدال الأدن بالأفضل لا إلى 
نفس الإنزاء. [الميسر ٠/۳‏ ۸۹] 


کتاب الجهاد ۴۳ باب إعداد آلة الجهاد 
ولواؤه أبيض. رواه الترمذي» وابن ماجه. 

4- (۲۸) وعن موسى بن عبيدة مول محمد بن القاسمء قال: بعثئ محمد 
ابن القاسم إلى المراءع بن عابيه يساله عم راية رسولك الله 5 فقال: كانت ستوذاء 
مربعة من نمرة. رواه أحمد» والترمذي» وأبو داود. 

۹ - (55) وعن جابر: أن البى 5 دحل مكة ولواؤه أبيض. رواة 
الترمذي» وأبو داود» وابن ماجه. 

الفضل الثالث 

۰ ب( غین أنسء قال ٭ يكن شىء اجب إل رسول آله 296 يعد 

النساء من الخيل. رواه النسائي. 


تقل8- وام وعن علي» قال: "كانت بيذ رسول الله 5 


<> قوس عربية فرأى 
رحلا بيده قوس فارسية» قال: "ما هذه؟ ألقهاء وعليكم بمذه وأشباهها ورماح القناء 
فإها يو يد لله لكم يما في الدين وبمكن لكم في البلاد . رواه ابن ماجحه . 

ولواؤة أبيض: قيل: اللواء: العلم الكبير» والراية: العلم الضغير؛ وقيل: الراية: هي الي يتولاها ضاحب الحرب» 


واللواء: علامة موضع الأمير. 

نمرة: التمرة: كساء فيها حطوط سود وبيض» وأراد بالسوداء ما غالبه السواد. 

موسى بن عبيدة !خ: قال المؤلف في فصل التابعين: هو الزيدي» روى عن محمد بن كعب» ومحمد بن إبراهيم 
التيمي» وعنه شعبة» وعبد لله بن و : ومكي ضيعفوه . [المرقاة ٤١٦/۷‏ ] 

من الخيل: أي للجهادء وقال الطيبي: ذكر الخيل هنا كناية عن الغزو وامجاهدة في سبيل اللّه؛ وقرانه مع النساء 
هنا لإراذة التكميل. [المرقاة ١9-4. ٦/۷‏ 4] 


E عد‎ HF عله‎ 


كتاب الجهاد 301 باب آداب السفر 


55) ياف أذاب السهر 


الصا الأول 
gE CV 7‏ 5 دعب بن الق أن النبى 0 حرج يوم الخميس 2 غروة 
تبوك» و كان يحب أن يخر ج يوم الخميس. رواه البخاري. 


چ ۳ 


اقئاع E OS‏ الله ابن عمر: قال: قال رسول الله 85 : "لو يعلم الناس 


ما في الوحدة ما أعلم» ما سار راكب بليل وحده". رواه لبخاري. 


٤‏ (9) وغن آل غريزقء قال قال رسول الله 34 "للا تسب الماؤفكة 
رفقة فيها كلب ولا حرس . رواه مسلم. 

)٤( - 6٥‏ وعنهت أن.رسول الله ک2 قال: ال جرس هزامير الشيطان". رواه مسلم. 

55 7- (0) وعم أب بشير الأنصاري: : أنه كان مع سول الله 6 في بشن 


ٍ ريل 


قلادة = إلا قطعت + مضق عليه 


خرج يوم الخهيس: إما لأنه يوم بورك برفع أعمال العباد إلى الله تعالى» وإما لأنه أوفر أيام الأسيو ع عدداء وإما لأنه 
کان يتفاءل بلفظ الخمیس الذي هو اجس و بدلالته علق میس العتمة: غزروة بو E‏ البوك ویز الماع بعود 
ونحوه ليخرج من الأرض» ومنه “ميت غزوة تبوك فإهم كانوا يبوكون. ما في الوحدة: فإن فيها مضرة دينية لفوات 
الجتماعة» ودنياوية؛ لعدم المعاون في الحوائج. رفقة: الرفقة: بكسر الراء وضمهاء فيه ملائكة الرحمة لا الحفظة. 
مزامير الشيطان: ذهب جماعة من مقدمي علماء الشام أنه يكره الجرس الكبير دون الصغير. فأرسل !2: أي أرسل 
د ينادي لا تبقيّنَ إل قيل: القطع إا كان لأنهم كانوا يعتقدون إا عوذة» وقيل: ف كان لفرت کی 


من وتر أو قلادة: شلك الراوعن: 


ابي بشير الأنصاري: قال المؤلف قي فصل الصحابة: هو قيس بن عبيد الله فد الأنصاري المزي» قال ابن 
عك الج ضاي الاب :> لا يوقف له على اسم صحیح» ولاسيما من يؤمن به» ويعتمد عليه وذكره ابن- 


كتاب الجهاد ٤٥‏ باب آداب السفر 


۷ وم وعن أي عريرةه قال: قال رمبول اله 7588 "إا سافرتم. في 
الخصب فأعطوا الإبل حقها من الأرضء» وإذا سافرتم قي السنة فأسرعوا عليها 
السير» وإذا عرستم بالليل فاحتنبوا الطريق» فإنما طرق الدواب ومأوى الحوام 
بالليل". وق روايةة "إذا سافرم اق الما اقباقررا ها يها روام مسلم. 

- (۷) وعن ابي سعيد الخدري» قال: بينما نحن في سفر مع رسول ال قله 
له جاوة. ربخل على رآاكلة قجعل يضربب با وشمالةه قال رسول الله 7586 "مع 
كان معه فضل ظهر فليعد به على من لا ظهر له» ومن كان له فضل زاد فليعد به 
على من لا زاد له" قال: فذكر من أضناف الال حي رأينا أنه لا حق لأحد منا في 
فضل. رواه مسلم. 

8- (۸) وعن أي هريرة؛ قال: قال رسول الله : "السفر قطعة من 
العذاب» يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه» فإذا قضى همته من وجهه فليعجل إلى 
أهله". متفق عليه. 

3 وق کیت الله بين جعفر: قال کان رسول الله 585 إِذا قدام من سفر 
تلقى بصبيان أهل بيته» وإنه قدم من سفر فسبق بي إليه» فحملي بين يديه» ثم جيء 
طرق قوچ آی هراب الأرض.. وهاو الهوام: الحشرات ذوات السموم. نقيّها: أي مخهاء وقد صحّفه 
يعطنهم يتثتبها. فجعل يضرب يمينا خ: أي يضرف عيتها وشمافا لكلاهاء وقيل: يضرف ميته إلى عيبه وشاله آي 
يلتفت إليهما طالبا لما يقضي به حاجته. فليّعْد: يقال: عاد علينا فلان .معروف. فمته: النهمة لنهمة بلوغ الهمة في 


شي ء يقال: فم بكذا فهو منهوم أي مولع به إذا حصل مقضو ده من جحهته ال توجه إليها. 


= مئدة في الك و لم يسم روى عنه جماعة مات بعد الحرةع و کان قد عمر ا |المرقاة 1 4١‏ 
في الخصّب: أي زمان كثرة العلف والنبات. [المرقاة ]٤١١/۷‏ 


كتاب الجهاد | 4.5 0 باب آداب السفر 
بأحد ابني فاطمة» فأردفه خحلفه» قال: فأدحلنا المدينة ثلاثة على دابة. رواه مسلم. 

)٠١( ١‏ وعن أنسء أنه أقبل هو وأبو طلحة مع رسول الله 0075 ومع 
البى 5 صفية مردفها على راحلته. رواه البخاري. 

)١١( - ۲‏ وعنه» قال: كان رسول الله 5 لا يطرق أهله ليلا وكان لا يدحل 
إلا غدوة أو عشية. متفق عليه. 

)١9( =۴‏ وعن جابرء قال: قال رسول الله : "إذا أطال أحدكم 
سغطي سيسات 

)١8( - 5‏ وعنه أن البي فز قال: 'إذا دحلت ليلا فلا تدخا ل غلى أهلك حقق 

)١٤(- ٥‏ وعنه» أن البي لا لن تخ روا أو بقرة. رواه البخاري. 

)١5( - 5‏ وعن كعب بن مالك» كان الَبي 5 لا يقدم من سفر إلا مارا ف 
الضحىء فإذا قدم بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين, ثم جلس فيه للناس. متفق عليه. 

)١5( "0‏ وعن حابر» قال: كنت مع البي 05 في سفرء فلما قدمنا المدينة قال 
ل اقل المسسد فصل فيه رخن . رواد الببخاري. 

الفصل الثاني 


لا عناص انظ 1 صخر بن وداعة الغامدي» Cr‏ تاك رسول الله ا 


اقبل هو : أي أقبل عن سفر. فلا يطرق أهله ليلا: قال ابن عباس: طرق رحلان بعد مي البي E‏ فوحد كل واحد 

. لك ف 2 3 alr E‏ الا كسد Al‏ الفا لاق REN‏ ذا ايعهياك ا 
منهما مع امراته رحلا. حت تستحد الغيبه: لاستحداد: حلق العانةء والمراد المعالحة» لا ب ید ي 
وأغابت المرأة إذا غاب عنها زوجها. نحر جزورا: دل على أن الضيافة سنة بعد القدوم. 


ضخر بن وداغة الغامدي: قال المؤلف ق فصل الصحابة: هو اب بن عضرو ين ید الل و كعب من الأزد سكن - 


کتاب الجهاد 0¥ ٠‏ باب آداب السفر 
'اللهم بارك لأمي في بكورها"» وكان إذا بعث سرية أو جيشا بعثهم من أوّل 
هان وكات عبر احا اكاك خت جازم أو النهال» فارص وكثر ماله 
رواه الترمذي» وأبو داود» والدارمي. 

8 #8 143 وعن أتسء قال قال رسول الله 4 "عليكم بالدلجة. فإن 
الأرض تطوى بالليل' . رواه أبو داود. 

5 وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه؛ عن حده» أن رسول الله‎ )۱۹( 34٠ 
قال: "الراكب شيطان» والراكبان شيطانان» والثلاثة ركب . رواه مالك,‎ 


قف وم وع أي سعيد. لخدريي أ رسول الله ك3 قال "ذا كان 
ثللائة 8 سفر فليؤ مروا أحدهم '. رواه أبو داود. 
صلللة ا ا 1 5 
)۲١( -‏ وعن ابن عباس» عن البي ك قال "خير الصحابة أربعة. 


فاثر ی واظثر ماله : وذلك بسيبه مراعاة السنةع فال دعاءه ا مجان علبي بالدححة اخ فاك الماشي إليلا] يظن 
أنه سار قلاا وقد شار کا والثلاثة و کټ فإكم يتسكيون مونل الجماعة و المعاو نة. فليوٌ مروا احدهم: دفعا لوقوع 
المخالفة» دل على أن رجلين إذا حكما رحلا في قضية» فقضى بالحق نفذ حكمه. 

حر الصحابة أربعة اج اذ لايك من حافظة الرحل» ومن التر ذد ف اخاجة فلو کانوا ثلاثة لكان الحافظ 


أو المتردى و اعدا يل رشيق: ولا شك أن ما فوق الأربعة حير» فكل عدد حير تما تحته. 


= الطائف» وهو معدود من أهل الحجاز. [المرقاة 418/107] 
الإدلاج بالتخفيف لليل كله وكأنه المع به ي ایغ لأنه عقبة بقوله: "فان ارش نطو بالليل a‏ تطون 
بالنهار"» ولم يفرق بين أوله وآخره. [الميسر 83/9] 

کی شطان اط لف انه و ا نه عا فق واكان ا "ادا عا 
الوا كب شطان ا لفوات الخةاعة: و تعسر المعيشة؛ وعدم المعونة يك الشخاعحة وإمكا نك ) والراكبان 
شيطانان"؟؛ إذ رعا مات الواحد؛ أو مرض واضطر الآخر بغير مساعد له. [المرقاة ]٤١۹/۷‏ 


كتتاب اهاد 4۸ ظ باب آداب السفر 
وتخو الايا أريعماكة» .وخير الحيوش أربعة الاقف ولن يقلب انا شر ألفا من 
قلة". رواه الترمذي» وأبو داود» والدارمي» وقال الترمذي: هذا حديث غريب. 

وووف 8 وسن انيه أقال: ات رسرل الله 26 يتعلف فق الس 
فيز جي الضعيف» ويردف» ويدعو لهم. رواه أبو داود. 

91*- (58) وعن أبي ثعلبة الخشبي, قال: كان الناس إذا نزلوا منزلا تفرّقوا في 
الشعاب والأودية: فقال رسول الله : "إن تفرّقكم في هذه الشعاب والأودية إنما 
ذل من الشيطان". فلم ينزلوا بعد ذلك سرلا إلا انض بعضهم إلى بعض» حيق يقال: 
لو بسط عليهم ثوب لعمّهم. رواه أبو داود 

©( وهن عك الله برن, مسعواد ف قال: كنا يوم بدر» 23 ثلائة 
على بعير» فكان أبو لبابة وعلي بن أبي طالب زميلي رسول الله 2 قال: فكانت 
إذا جاءت عقبة رسول الله 225 قالا: ا نغشي عنك. قال: "ما انتما بأقوى مێ! 
وما أنا بأغى عن الأحر منكما". رواه في "شرح السنة . 

٩‏ - 559) وعن أبي هريرة مه عن | البى 5 قال: "لا تتخذوا ظهور 
دوابكم منابر» فإن الله تعالى إِنما سكترها الكم گے إل بد لم تكونوا بالغيه إلا 


فيرجي الضعيف: ای يسوقه ويلحقه بالرفقة. زميلي سول الله ' الزميل العديل الذي مله مع حملك على البعير. 
يقال: زاملي أي عادلن. نحن مشي عنك: أي نغنيك عن المشي. لا تتخذوا ظهور دوابكم إخ: أي لا تقوموا = 


أي ثعلبة الخشبي: قال المؤلف: هو مشهور بكنيته» بايع النبي 75 بيعة الرضوان» وأرسله إلى قومه فأسلمواء نزل 
الشامء و مانت ها سنة حمس و حمسين. [المرقاة ۱/۷ | 
الشعاب والأودية: الشعاب جمء جج جع الشعي وشو الطريق» وقيل: الطريق ق الجخبل و"الأودية" جمع الوادي ود 


المسيل تما بين الحبلين. [المرقاة ٤١١/۷‏ ] 


كتاب الجهاد ا 2-5 0 باب آداب السفر 
بشقٌ الأنفس: وجعل لكم الأرضء فعليها فاقضوا حاجاتكم . روا أبو اود 
a CU eS‏ اس قال: كنا إذا تا منزلاً لا سبح حتى | 
الرحال. رو اه أبو داود. 
۸ (۲۷) وعن بريدة» قال: بیتما رسول الله 5 يمشى إذ حاءه ريخل معه 
حارة فقال: یا رسول الا ا